المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العرفان, الفلسفة, جابر بن حيان و الإمام الصادق عليه السلام



المظفر
18-10-2010, 11:36 PM
أولا و قبل كل شي دعونا نطبع رأي الشرع في العرفان حسب أحد الثقاة من علماء مجتمعنا.

مما نقل لنا الأستاذ الفاضل (بو خالد) عن موقع سماحة الشيخ علي آل محسن بخصوص أفضلية الرجوع إلى (العرفانيين ) تقليدا .. :


وأنقل لكم هذا السؤال الذي أجاب عليه الشيخ علي آل محسن (حفظه الله ورعاه) للفائدة.

السؤال : بعض الشباب المتدينين ممن سمعوا خصائص العرفاء وانجذبوا إليهم تدور في أذهانهم فكرة يطرحونها وهي أن تقليد العارف أفضل من تقليد مجرد الفقيه , لأن العارف تنكشف له الحجب , وينظر بنور الله فتكون معرفته بالأحكام الشرعية أقوى والمحصلة أنه أعلم , لذلك فالمفاضلة بين تقليد الفقيه وتقليد العارف ترجح كفة العارف.

الجواب : لا مناص من تقليد الفقيه الجامع لشرائط الفتوى , ولا يجوز تقليد من يسمى بالعارف وذلك لأمور:

أولاً : أن الفقيه يفتي بدليل, وهو آيات الكتاب العزيز , وما صح من السنة الشريفة, وأما العارف فإنه يفتي بما يزعم أنه الواقع , وهو مجرد ادعاء لم يقم على صحته دليل ولسنا مأمورين بسماع دعوى من يدعي شيئاً من غير دليل , ومن المحتمل قوياً أن يكون كلامه مجرد ادعاء من غير أن يكون قد كشف الله له أو أنه واهم في زعمه , فتخيل أن تسويلات الشيطان هي كشف من الله تعالى.

ثانياً : أن أئمة أهل البيت عليهم السلام لم يأمروا شيعتهم بإتباع العرفاء , بل أمروهم بإتباع الفقهاء, فكيف نترك من أمرونا بتباعهم , ونتبع من لم نأمر بالأخذ منهم؟!

ثالثاً : أنا لا نصدق ما يدعيه العارف , لأنا إن صدقناه ساويناه بالإمام المعصوم الذي تنكشف له الحجب, ويفتي بما هو الواقع, وحينئذ لا يكون للمعصوم أي فضل على العارف لتساويهما في المعرفة وهذا لا شك في فساده.

رابعاً : أن من يقلد العارف لا يحرز براءة ذمته ممن تعلق بها, بخلاف من يقلد الفقيه فإنه يحرز براءة ذمته , للاتفاق على صحة عملة وبراءة ذمته حينئذ, بخلاف تقليد العارف فإن أحداً لم يقل بجوازه , وببراءة ذمة المكلف به.

خامساً : أنا رأينا بعض من يدعون العرفان جهالاً بالأحكام الشرعية وغيرها , ويظنون أنهم يعلمون, فهم جهال جهلهم مركب , فكيف نحرز أن هذا الرجل المسمى بالعارف جاهل أم عالم إذا كان دليله مجرد ادعاء انكشاف الواقع المجهول بالنسبة إلينا؟
وقبل عدة سنين تشرفت بزيارة أمير المؤمنين عليه السلام في النجف الأشرف , فرأيت شخصاً غريب الأطوار, يتردد على الحرم المطهر , كثيراً كان ما يتصرف بحماقة, وكان يضع التربة الحسينية أمام ويستقبل القبلة ولكنه لا يصلي .
رأيت هذا الرجل ذات يوم وهو يتكلم مع أحد طلبة العلم , فأحببت أن أسمع ما يقول فسمعتهما يتناقشان في مسألة فقهية , وطالب العلم يقول بالاستحباب, وذاك الرجل يقول بالوجوب, فلما رأى طالب العلم أني منصت لهما, سألني عنها , فقلت : لم يقل أحد بوجوب هذا الأمر ولم يدل على الوجوب دليل , بل الجميع متفقون على استحبابه , فمن أين جاء الوجوب؟
فقال ذاك الرجل : ما قلته صحيح بحسب الظاهر , وبحسب ما تدرسونه في كتبكم, وما عندكم من أحاديث , وأما ما أقول به صحيح حسب الواقع لأنكم أهل الظاهر ونحن أهل الباطن والواقع ينكشف لنا , ولا ينكشف لكم.
فقلت : أن الله تعالى لم يكلفنا بالباطن وإنما كلفنا بالظاهر وهو الذي يحتج علينا به لأن الباطن لا علم لنا به وهو ليس بحجة علينا . وانكشاف الباطن لكم مجرد ادعاء لم تثبتونه بدليل , فكيف نصدقه؟!
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المصدر : دليل السائلين, الشيخ علي آل محسن, ص325-326.

و هذا التبيان أراه من أفضل و (أبلغ) ما بينه المخالفون لمدرسة العرفان (تلخيصا).

اذن, المحصلة أن العرفان ليس مصدرا موثوقا للتشريع (حسب رأي الشيخ المحسن و احسبه رأي الكثيرين من الباحثين في مدرسة أهل البيت عليهم السلام) ..

قال جابر ابن حيان:

((لَيْسَ فِي‌ الَعَالَمِ شَي‌ءٌ إلاَّ وَفِيهِ مِنْ جَمِيعِ الاَشْيَاءِ، وَاللَهِ لَقَدْ وَبَخَّـنِي‌ سَيِّـدِي‌ (يقصد الإمام‌ الصادق‌) عَلَي‌ عَمَلِي‌ فَقَالَ: وَاللَهِ يَا جَابِرُ ! لَوْلاَ أَنِّي‌ أَعْلَمُ أَنَّ هَذَا العِلْمُ لاَ يَأْخُذُهُ عَنْكَ إلاَّ مَنْ يَسْتَأهِلُهُ، وَأَعْلَمُ عِلْماً يَقِيناً أنّه مِثْلُكَ لاَمَرْتُكَ بِإبْطَالِ هَذِهِ الكُتُبِ مِنَ العِلْمِ.)) ...جابر بن حيان في كتابه الحاصل.

تلك المقولة منسوبة الى بن حيان, فمتى قال الامام عليه السلام هذه المقولة في حق بن حيان و علمه, و ما هو العلم الذي قصده عليه السلام في تلك الاشارة؟

هل فعلا كان ابن حيان قد درس على يد الامام الصادق عليه السلام ؟

ما هي العلوم التي استقاها منه ؟

هل شجع الامام عليه السلام جابر في كل علومه ؟

هل كان هناك أي أثر لما يسمى بالعرفان في عصر الإمام الصادق عليه السلام, أو حتى من تلاه من ائمة أهل ابيت عليهم السلام ؟

نريد أن نثري الحوار في هذا الجانب خصوصا و أن هناك من يرى (إقرار الامام الصادق عليه السلام لعلوم الفلسفة) خصوصا بعدم نهره لطلابه من دراستها و السعي إلى تحصيلها أو ربما العمل بها

المبدع الاول
19-10-2010, 09:12 AM
وأما العارف فإنه يفتي بما يزعم أنه الواقع , وهو مجرد ادعاء لم يقم على صحته دليل ولسنا مأمورين بسماع دعوى من يدعي شيئاً من غير دليل ,
من قال من العرفاء المعتبرين انه يستند على الحلال والحرام ويصدر الاحكام عن طريق المكاشفه؟

ثانياً : أن أئمة أهل البيت عليهم السلام لم يأمروا شيعتهم بإتباع العرفاء , بل أمروهم بإتباع الفقهاء, فكيف نترك من أمرونا بتباعهم , ونتبع من لم نأمر بالأخذ منهم؟!
هذا الكلام اقرب الى التهريج منه الى الكلام العلمى
من قال ان علم العرفان يقابل علم الفقه ؟
ومن ادعى ان العارف بما هو عارف يحق له الفتيا؟

ثالثاً : أنا لا نصدق ما يدعيه العارف , لأنا إن صدقناه ساويناه بالإمام المعصوم الذي تنكشف له الحجب, ويفتي بما هو الواقع, وحينئذ لا يكون للمعصوم أي فضل على العارف لتساويهما في المعرفة وهذا لا شك في فساده.
ايضا هنا من قال ان علم العارف يصل الى علم المعصوم؟
وهل هناك مانع ان يصل غير المعصوم الى حقيقة مراد الله سبحانه وتعالى؟
ما ادرى هل قراء الشيخ هذه الايات
(أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا (79) وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا (80) فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا (81) وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا (82)
هذه الايات تثبت انه توجد مرتبه يمكن للانسان ان يصل لها ويعرف مراد الله


رابعاً : أن من يقلد العارف لا يحرز براءة ذمته ممن تعلق بها, بخلاف من يقلد الفقيه فإنه يحرز براءة ذمته , للاتفاق على صحة عملة وبراءة ذمته حينئذ, بخلاف تقليد العارف فإن أحداً لم يقل بجوازه , وببراءة ذمة المكلف به.





نريد ان نفهم من اين اتى الشيخ بهذا الكلام انه يوجد من العرفاء يفتى بدون ان ينهى الدراسه الحوزويه ؟ متى افتا احد العرفاء المعتبرين الحوزويين بجواز تقليد غير المجتهد الجامع للشرائط؟


خامساً : أنا رأينا بعض من يدعون العرفان جهالاً بالأحكام الشرعية وغيرها , ويظنون أنهم يعلمون, فهم جهال جهلهم مركب , فكيف نحرز أن هذا الرجل المسمى بالعارف جاهل أم عالم إذا كان دليله مجرد ادعاء انكشاف الواقع المجهول بالنسبة إلينا؟





وقبل عدة سنين تشرفت بزيارة أمير المؤمنين عليه السلام في النجف الأشرف , فرأيت شخصاً غريب الأطوار, يتردد على الحرم المطهر , كثيراً كان ما يتصرف بحماقة, وكان يضع التربة الحسينية أمام ويستقبل القبلة ولكنه لا يصلي .


مشاء الله هذا اخطر واهم دليل على بطلان علم العرفان
من هو هذا الشخص؟من شهد له من العلماء انه عالم عرفانى؟
على العموم صحيح انه اول شئ سوف ترد به انى ضعيف فى اللغه والقواعد
لكن قل للشيخ هناك انسان بسيط رد عليك وقال هذه الادله لا تساوى شى من الناحيه العلميه
فاذا اردت ان تنفى امر ما عليك بلاثباتات وليس مجرد تصفيفك للكلام يعنى انه صحيح فجهلك بانه يوجد مقام يمكن للانسان ان يصله يتيح له معرفة مراد الله كما فى قصة موسى مع العبد الصالح يجعلك غير مؤاهل للكلام فى هذا المجال . وانت لم تستند على ادعائك فى رفض علم العرفان الى ادله معتبره

لمّــــــاح
19-10-2010, 09:30 AM
أحقيقة احسنت كثيرا أخي المظفر ،،

من خلال السؤال الموجه لسماحة الشيخ الفاضل علي آل مدن حفظه الله ، يتبن لنا وبجلاء الفهم المغلوط حول الموضوعين الفلسفة والعرفان ؟

واجابة الاخ المبدع الاول تصوب المسار لفهم الامر جيداً ، ومن الممكن اضافة نقطة جوهرية للرفع الشبهات ؛
العارف لا يعد عارفٍ وسائرٍ في طريق الحق والوصول إلى الله سبحانه وتعالى ، حتى يكون متشرعاً بشرعة الاسلام (متبع الاحكام الفقيه ويكون إما : مرجع او محتاط او مقلد ويغلب على اتباع العرفان الشيعي من العرفاء انهم مجتهدون او وصلو لمرحلة الاجتهاد).

وايضا متخلق بالاخلاق الاسلامية كافة في المقام الاول ولا مناص من هذين الامرين أبدا .

أما مسألة المكاشفات وأمرها،ومناط حجيتها سنشير لها في المشاركة التالية بإذن الله تعالى لأني تأخرت عن الالتزامات العملية .

وشكرا لكم

المظفر
19-10-2010, 10:00 AM
الأخوة المبدع و العزيز لماح ..

شكرا لكما حيث انبرت أقلامكما لمناقشة العرفان مرة أخرى ..

هذه الصفحة ليست مخصصة لمناقشة العرفان ..

و أما رأي الشيخ حفظه الله فقد طبع لتبيان بعض مما يراه (المشرعون) في العرفان .

أرجو الرجوع إلى الأسئلة المطبوعة في نهاية الموضوع لمحاولة الإجابة عليها .



تلك المقولة منسوبة الى بن حيان, فمتى قال الامام عليه السلام هذه المقولة في حق بن حيان و علمه, و ما هو العلم الذي قصده عليه السلام في تلك الاشارة؟

هل فعلا كان ابن حيان قد درس على يد الامام الصادق عليه السلام ؟

ما هي العلوم التي استقاها منه ؟

هل شجع الامام عليه السلام جابر في كل علومه ؟

هل كان هناك أي أثر لما يسمى بالعرفان في عصر الإمام الصادق عليه السلام, أو حتى من تلاه من ائمة أهل ابيت عليهم السلام ؟

نريد أن نثري الحوار في هذا الجانب خصوصا و أن هناك من يرى (إقرار الامام الصادق عليه السلام لعلوم الفلسفة) خصوصا بعدم نهره لطلابه من دراستها و السعي إلى تحصيلها أو ربما العمل بها

المظفر
23-10-2010, 11:37 PM
قال جابر ابن حيان:

((لَيْسَ فِي‌ الَعَالَمِ شَي‌ءٌ إلاَّ وَفِيهِ مِنْ جَمِيعِ الاَشْيَاءِ، وَاللَهِ لَقَدْ وَبَخَّـنِي‌ سَيِّـدِي‌ (يقصد الإمام‌ الصادق‌) عَلَي‌ عَمَلِي‌ فَقَالَ: وَاللَهِ يَا جَابِرُ ! لَوْلاَ أَنِّي‌ أَعْلَمُ أَنَّ هَذَا العِلْمُ لاَ يَأْخُذُهُ عَنْكَ إلاَّ مَنْ يَسْتَأهِلُهُ، وَأَعْلَمُ عِلْماً يَقِيناً أنّه مِثْلُكَ لاَمَرْتُكَ بِإبْطَالِ هَذِهِ الكُتُبِ مِنَ العِلْمِ.)) ...جابر بن حيان في كتابه الحاصل.

(كتاب الحاصل) هو أحد كتب الكيمياء التي ألفها جابر بن حيان و هو بذلك يتحدث في هذه المقولة عن علم الكيمياء لا شيء آخر ..

برير السيهاتي
24-10-2010, 03:32 AM
عزيزي المظفّر ، ربما لو رجعتم لكامل الرواية وجدتم فيه معنى أشمل ..

هذه العبارة كانت تشير إلى فكرة وحدة الوجود (لا وحدة الموجود) ، وحسب ما اتضح لي أن نفس معناها نقله السيد الحيدري في كتاب التوحيد (بسيط الحقيقة موجود في كل الأشياء وليس شيء فيه) عن ملا صدرا عن ابن عربي ..

بالطبع هذا لا يعفي كل الفلاسفة وأولهم ابن عربي مما وُجِد في كلامهم من التصريح بوحدة الموجود ..

المظفر
24-10-2010, 09:27 PM
نظرية وحدة الوجود في فكر الامام الصادق عليه السلام تتجلى في مناظرة له مع تلميذه جابر بن حيان:

قال‌ جابر: أنت‌ تقول‌: الله‌ موجود في‌ كلّ مكان‌ فلابدّ أن‌ تصدّق‌ أنّه‌ موجود في‌ كلّ شي‌ء أيضاً.

قال‌ جعفر الصادق‌: بلي‌ يا جابر قلتُ هذا وهو رأيي‌.

قال‌ جابر: فقول‌ من‌ يذهب‌ إلي‌ أنّ الخالق‌ والمخلوق‌ شي‌ء واحد صحيح‌ إذن‌.

إذ لو قلنا: إنّ الله‌ موجود في‌ كلّ شي‌ء فلابدّ أن‌ نؤمن‌ بأنّ كلّ شي‌ء هو الله‌ حتّي‌ لو كان‌ حجراً أو ماءً أو نباتاً.

قال‌ جعـفر الصادق‌: ليـس‌ كذلـك‌ وقد أخطـأتَ. والله‌ موجـود في‌ الحجر والماء والنبات‌، لكنّها ليست‌ هي‌ الله‌، كما أنّ الزيت‌ موجود في‌ السراج‌ لكن‌ السراج‌ ليس‌ زيتاً.

من الواضح مما لون بالأحمر أن بن حيان لا يؤمن بتلك النظرية و لذلك قال: (فقول‌ من‌ يذهب‌ إلى‌ .. ) و يقصد بذلك غيره.

برير السيهاتي
25-10-2010, 12:06 AM
نعم لأن القول الثاني هو في نظرية وحدة الموجود الباطلة والتي نفاها الإمام عليه السلام ، أما القول الأول (في وحدة الوجود الخالصة والسليمة) فقد أقرّه :


قال‌ جابر: أنت‌ تقول‌: الله‌ موجود في‌ كلّ مكان‌ فلابدّ أن‌ تصدّق‌ أنّه‌ موجود في‌ كلّ شي‌ء أيضاً.

قال‌ جعفر الصادق‌: بلي‌ يا جابر قلتُ هذا وهو رأيي‌.

وجدتُ أيضاً في بعض الكتب من يذكر أن للإمام سلام الله عليه دروس في الحكمة (المسماة بالفلسفة) ..
ولهذا ذهب بعض العلماء على أنه لا يُمكِن أن نستخلص معاني بعض كلماتهم العميقة واستدلالاتها من غير معرفة القواعد الفلسفية ، على أنّ هذا القول غير مبرئ للانحرافات الموجودة في الفلسفة كون كثير من نظرياتها مأخوذٌ من خارج دائرة الوحي المقدس ، كتاب الله وكلام المعصومين .

أم رضائي
25-10-2010, 09:15 AM
أبو عبدالله:
أخي واايد متحامل على الفلسفة؟؟!!
شكو بينك وبينها؟؟
يمعوّد عوفها!!:lock:

لأخواني :
المبدع الأول ولماح:

هذه قصة حقيقة مؤسفة من واقعنا لا من خارجه ،،من محيطنا البسيط وإيمانه الأعمى بالعرفان...

ألتقيت بأحدى الخوات المؤمنات في إحدى الزيارات ودار ننا الحديث حول بعض الايات وتفسيرها،،
وبداية ظننت انها ربما تقرأ تفاسير مختلفة ،،فإختلفت الاوجه بيني وبينها على أني أقبل ان تتعدد الأوجه وترفض بشتأكد على صحة الوجهة التي تذكرها ،،،،
حيّرتني بذلك ولكني أرجعته بادئ ذي بدء لثقتها بمن تقرأ له،،
حتى وصلنا لآية لم أعرف يوما الإختلاف على تفسيرها ،،ورأيت ان أحشرها في الزاوية لأعلم أي تفسير تعتمد حيث أبقت الامر منذ البداية مبهما..
وأتت المفاجأة بل الصاعقة عندي...
فقد تبين أنها تعتمد تفسير صديقة لها تدعي أو لعله حقا الله اعلم انها تلتقي الحوراء زينب سلام الله عليها في المنام وتعطيها التفسير!!
وحجتها من رآنا فقد رآنا ..وعليه رؤيتها صحيحة معتمدة وعلينا اخذ التفاسير من مفوهة المنام!!
لهذه القصة مثيلات ومن كلا الجنسين حتى لا يأخذ الحديث جانب النسوية..
ما رأيكم في أبعاد هذه الثقافة الان؟؟!!

المبدع الاول
25-10-2010, 09:35 AM
على أنّ هذا القول غير مبرئ للانحرافات الموجودة في الفلسفة كون كثير من نظرياتها مأخوذٌ من خارج دائرة الوحي المقدس ، كتاب الله وكلام المعصومين .
وهل القواعد الفقيه والاوصوليه ماخوذه من الكتاب والسنه؟
اذا كانت من الكتاب والسنه فقط لماذ الخلاف اذا بين الاوصوليين والاخباريين؟

المظفر
25-10-2010, 02:59 PM
ليس هناك بين الأصوليين والاخباريين خلاف .

بل بين الأصوليين أنفسهم أو الاخباريين أنفسهم توجد هناك خلافات ..

و جود التباين في الآراء (مجملا) لا يعني دخول كل من تسول له نفسه و الشطوح بما هو شاذ باسم (الرأي المختلف)

سأضرب لك مثال:

كان هناك ثلاثة أصدقاء اختلفوا على حقيقة واحدة (حسب رأيهم)

الأول كان يدعي أن سيهات مدينة ساحلية تقع فيما بين القطيف شمالا و الدمام جنوبا.

الثاني كان يدعي أن سيهات مدينة ساحلية تقع فيما بين الخبر و الجبيل.

أما الثالث فكان يدعي أن سيهات هي جزيرة صغيرة تقع في غرب جيزان.

أريد أن أرى رأيك في صديقهم رقم ثلاثة و تعليقك على رأيه

المظفر
25-10-2010, 03:25 PM
قال ابن عربي في كتابه "الفتوحات المكية" ج11 ص287: "لقيت واحداً منهم ( الرجبيون ) بدنيسير. من ديار بكر، ما رأيت منهم غيره، وكنت بالأشواق إلى رؤيتهم، ومنهم من يبقى عليه في سائر السنة أمر ما، مما كان يكاشف به في حاله في ردب، ومنهم من لا يبقى عليه شيء من ذلك. وكان هذا الذي رأيته ( في دنيسير ) قد أُبْقِي عليه كشف الروافض، من أهل الشيعة، سائر السَنَة. فكان يراهم خنازير.
فيأتي الرجل المستور، الذي لا يُعرف منه هذا المذهب قط ـ وهو في نفسه مؤمن به، يدين به ربه ـ فإذا مرَّ عليه يراه في صورة خنزير، فيستدعيه، ويقول له: «تب إلى الله! فإنك شيعي رافضي». فيبقى الآخر متعجباً من ذلك.
فإن تاب، وصدق في توبته، رآه إنساناً، وإن قال له بلسانه: «تبت!» وهو يضمر مذهبه ـ لا يزال يراه خنزيراً. فيقول له: «كذبت في قولك: تبت». وإذا صدق، يقول له: «صدقت».. فيعرف ذلك الرجل صدقه في كشفه. فيرجع عن مذهبه ذلك الرافضي... وقد جرى لهذا مثل هذا مع رجلين عاقلين، من أهل العدالة من الشافعية، ما عرف منهما قط التشيع، ولم يكونا من بيت التشيع. غير أنهما أداهما إليه نظرهما. وكانا متمكنين من عقولهما، فلم يظهرا ذلك، وأصرا عليه بينهما وبين الله، فكانا يعتقدان السوء في أبي بكر وعمر، ويتغالون في علي. فلما مرا به، ودخلا عليه، أمر بإخراجهما من عنده. فإن الله كشف له عن بواطنهما في صورة خنازير، وهي العلامة التي جعل الله له في أهل هذا المذهب.وكانا قد علما من نفوسهما أن أحداً من أهل الأرض ما اطلع على حالهما. وكانا شاهدين عدلين، مشهورين بالسُّنة. فقالا له في ذلك. فقال: «أراكما خنزيرين، وهي علامة بيني وبين الله فيمن كان مذهبه هذا». فأضمرا التوبة في نفوسهما، فقال لهما: «إنكما الساعة قد رجعتما عن ذلك المذهب، فإني أراكما إنسانين» فتعجبا من ذلك، وتابا إلى الله"!!
وأما في محاضرة الأبرار ومسامرة الأخيار ج1 ص245 فقال ابن عربي أن الشيعة يكونون في صورة كلاب! قال لعنه الله: "وقد اجتمعنا برجل منهم في شهر رجب، وهو محبوس في بيته، قد حبسته هذه الحالة، وهو بائع للجزر والخضر العامة، غير أني سألته عن حالته، فأخبرني بكيفيتها على ما كان علمي منها، وكان يخبر بعجائب.. فسألته: هل يبقى لك علامة في شيء؟
قال: نعم، لي علامة من الله في الرافضة خاصة، أراهم في صورة الكلاب، لا يستترون عني أبداً.
وقد رجع منهم على يده جماعة مستورون، لا يعرفهم أهل السنة، إلا أنهم منهم عدول. فدخلوا عليه، فأعرض عنهم، وأخبرهم بأمرهم، فرجعوا وتابوا، وشهدوا على أنفسهم بما أخبر عنهم، مما ليس عند أحد من غيرهم خبره"!!
___________

أولا: ابن عربي كما يصفه أتباع العرفان بالذي يعني أنه كبيرهم الذي علمهم السحر و هو بذلك (شيخ الكشافين) إن صح التعبير.

ثانيا: تتجلى لنا أخلاق ابن عربي في كلامه عن الشيعة والتشيع في (خزعبلاته) المطبوعة بالأعلى أنه سىء الأخلاق (يا لماح) و انت الذي قلت:


العارف لا يعد عارفٍ وسائرٍ في طريق الحق والوصول إلى الله سبحانه وتعالى ، حتى يكون متشرعاً بشرعة الاسلام (متبع الاحكام الفقيه ويكون إما : مرجع او محتاط او مقلد ويغلب على اتباع العرفان الشيعي من العرفاء انهم مجتهدون او وصلو لمرحلة الاجتهاد).

وايضا متخلق بالاخلاق الاسلامية كافة في المقام الاول ولا مناص من هذين الامرين أبدا .

و لا أريد أن أناقشك في وصف ابن عربي للشيعة بالخنازير و أخرجه من الدين لأنك قلت متشرعا بشرعة الاسلام, ولكنني أريد أن أظهر سذاجة بريئة لأقول أنه سيء الأخلاق إذ يصف الشيعة بالخنازير والكلاب.

ثالثا: هل رأيت كيف (يشرعن) من أسموا انفسهم بالعرفانيين (دجلهم) بتسميته بالكشف عندما أطلق على الشيعة خنازير و كلاب ؟

إذن هذا هو حال الشيعة في (كشوفاتهم).

المبدع الاول
25-10-2010, 07:21 PM
ليس هناك بين الأصوليين والاخباريين خلاف
تقول لا يوجد خلاف طيب علم الاصول علم شيعى امامى او هو دخيل على الشيعه
اصله من عند السنه؟
تفضل هذا كلام الشيخ حسين ال عصفور

حتى انتهت النوبة إلى العلامة الحلي ، وكان له بين الشيعة المقام العالي ، وكان عليه مدارهم في أحكام الشريعة ، فاخلد إلى العلوم العامية الشنيعة ، واشتغل بقواعدهم الأصولية ، وباحثهم في المسائل الخفية والجلية ، وكان ذكي الفهم ، شديد الحفظ ، واسع الدائرة في العلوم العقلية ، فصار طبعه مشغوفاً بالنظر إلى مؤلفاتهم الأصولية ، فألف في تلك القواعد وصنف وقرظ مسامع من أخذ عنه وشنف ، فمالت نفوسهم إلى تلك الطريقة ، بل قد جعل طريقتهم هي الحقيقة حتى أن كتابه الموسوم بقواعد الأحكام الفقهية ملخص من كتاب العزيزي للرافعي من الشافعية، وربما علق عليه بعض العامة حواشي وقيوداً كما وقع للبيضاوي، وقد شاهدته في كثير من نسخها موجوداً، وكل من جاء من العامة بعده تبعه في هذه السجيّة، وذلك لحصول تلك العلة الباعثة للعلامة على ذلك السلوك، حتى أنك إذا تأملت كتاب تمهيد القواعد للشهيد الثاني رأيته قد سلك فيها مسلك عبد الرحيم الأسنوي الشافعي في كتابه الكوكب الدري، وكتابه في علم الدراية قد سلك فيه طريقة ابن الصلاح من العامة في درايته، وكذا إذا تأملت زبدة الأصول لشيخنا البهائي، رأيت مباحثها كمختصر الحاجبي، وما هذا إلا لما سرى في نفوسهم من الغفلة عن الطريقة الأولى. وما زال الأمر كذلك حتى انتهت النوبة إلى المحقق الشيخ حسن بن الشهيد الثاني، فاطلع على رسالة المحقق في علم الأصول، وعرف مذهب المتقدمين في أخبار الرسول. واستبان له أنه الصواب، وقال :إنه الطريق الذي ينبغي أن يسلك في كل باب، فتكلم مع والده في تلك المدارك، ومال إلى العمل بالأخبار في أكثر المسالك حتى أنه اعتمد مراسيل الصدوق في كتاب من لا يحضره الفقيه اعتماداً على شهادة مؤلفه الفاضل النبيه، ولكنه لم يجسر على المخالفة كمال الجسور لصيرورة طريقته هذه غريبة الصدور في تلك الأزمنة والدهور، فقارنه جماعة في ذلك كشيخه الأردبيلي، ومعاصره سيد المدارك، وهما كانا في الدرس كفرسي رهان، وما زال ذلك الأمر شايعاً في تلك الأزمان حتى صغى إليهم من بعدهم جماعة من الفضلاء الذين تعلقوا بأهداب الأخبار، ونشروا علم الأحاديث في الأصقاع والديار، كمولانا الأمين محمد أمين الإسترابادي، والفاضل ملا خليل القزويني، والفاضل ملا محسن الكاشاني والشيخ محمد الخرفوشي، والمحقق الشيخ حسين بن شهاب الدين العاملي وأمثالهم، فصرحوا بما لوّح به غيرهم من الأعاظم، ولم تأخذهم في اللّه لومة لائم، لأنهم عرفوا الحق فلم يسعهم إلا القبول والتسليم بما جاء عن آل الرسول |
http://ekhbarion.com/vb/showthread.php?t=1725



نعم ، الاختلاف بين الاصوليين والاخباريين اختلاف في المباني الفقهية والاصولية ، وليس اختلافاً في اصول مباني المذهب .

ودمتم سالمين
مركز الأبحاث العقائدية
www.ansarweb.net/artman2/.../169/article_1398.php (http://www.ansarweb.net/artman2/.../169/article_1398.php)

الجواب : بسمه تعالى
الأصوليون يجمعون على ان الأصول التي يبتني عليها فقههم من مخترعاتهم
http://www.al-asfoor.org/fatawa/index.php?id=1234

واذا اردت ان اضع لك الفتاوى التى لا تجيز الصلاة خلف الاوصولى فانا مستعد وفى الخدمه

المظفر
25-10-2010, 09:27 PM
ليس هناك بين الأصوليين والاخباريين خلاف .

بل بين الأصوليين أنفسهم أو الاخباريين أنفسهم توجد هناك خلافات ..

الظاهر أنني أخطأت في كتابة النقطة بعد كلمة خلاف

أما المعنى فهو أن الخلاف أمر (نسبي) و طبيعي لكن هناك خلافات يمكن استيعابها بين القرينين و هناك خلافات لا يمكن استيعابها.

برير السيهاتي
26-10-2010, 07:57 AM
وهل القواعد الفقيه والاوصوليه ماخوذه من الكتاب والسنه؟
اذا كانت من الكتاب والسنه فقط لماذ الخلاف اذا بين الاوصوليين والاخباريين؟ نعم مصدرها الوحي المقدّس ، كل ما هو حاصل إعمال العقل في استنباطها من بطون الروايات وفي تطبيقها ..

أما الخلاف بين الاخباريين والأصوليين هو أن الإخباريين لا يجدونها طريقاً لمعرفة الحكم الشرعي ، وإذا كان هناك نوع من الخلط بين القواعد الفقهية وبين القياس (الموجود لدى السنة) فهذا لا يعني أن الأصوليين يفتون بالقياس ، فالقياس عند السنة مصدر تشريعي في موازاة النص أما لدى الإمامية (الأصوليين) فالعقل والقواعد مصدر متفرّع عن النص ، ولا يُعَد مصدراً أصلياً للحكم ..

الأخت الفاضلة بريد القمر ..


أخي واايد متحامل على الفلسفة؟؟!!
شكو بينك وبينها؟؟
يمعوّد عوفها!!:lock:أختي لقد قلتُ رأيي في الفلسفة هنا ، وأنا لا أتحامل عليها كما تفضلتِ :
http://saihat.net/vb/showthread.php?p=1218651

المشكلة مع الفلسفة أنّ كثيراً من نظرياتها مأخوذة من الفلسفة اليونانية ، وإن فرّق الكثيرون بين الفلسفتين اليونانية (والإسلامية) ، ولكن لكِ أن تقرئي عن رأي الفلاسفة في أرسطو وأفلاطون ونظرياتهما ، ثم إنه حتى الفلسفة الإسلامية وقعت فيها انحرافات كثيرة باعترافات علمائنا من الفلاسفة أنفسهم ، ولكِ أن تقرئي رأي الشيخ بهجت قدس سره في ابن عربي لتجدي اعترافه أن لدى ابن عربي ما يخالف أهل البيت عليهم السلام ..

أضع بين يديكِ هذا الموضوع ربما يفيد في المقام (رغم أنني لستِ على وفاق مع كل ما فيه) :
http://saihat.net/vb/showthread.php?t=146382

أم رضائي
26-10-2010, 10:48 AM
نعم مصدرها الوحي المقدّس ، كل ما هو حاصل إعمال العقل في استنباطها من بطون الروايات وفي تطبيقها ..

أما الخلاف بين الاخباريين والأصوليين هو أن الإخباريين لا يجدونها طريقاً لمعرفة الحكم الشرعي ، وإذا كان هناك نوع من الخلط بين القواعد الفقهية وبين القياس (الموجود لدى السنة) فهذا لا يعني أن الأصوليين يفتون بالقياس ، فالقياس عند السنة مصدر تشريعي في موازاة النص أما لدى الإمامية (الأصوليين) فالعقل والقواعد مصدر متفرّع عن النص ، ولا يُعَد مصدراً أصلياً للحكم ..

الأخت الفاضلة بريد القمر ..
أختي لقد قلتُ رأيي في الفلسفة هنا ، وأنا لا أتحامل عليها كما تفضلتِ :
http://saihat.net/vb/showthread.php?p=1218651

المشكلة مع الفلسفة أنّ كثيراً من نظرياتها مأخوذة من الفلسفة اليونانية ، وإن فرّق الكثيرون بين الفلسفتين اليونانية (والإسلامية) ، ولكن لكِ أن تقرئي عن رأي الفلاسفة في أرسطو وأفلاطون ونظرياتهما ، ثم إنه حتى الفلسفة الإسلامية وقعت فيها انحرافات كثيرة باعترافات علمائنا من الفلاسفة أنفسهم ، ولكِ أن تقرئي رأي الشيخ بهجت قدس سره في ابن عربي لتجدي اعترافه أن لدى ابن عربي ما يخالف أهل البيت عليهم السلام ..

أضع بين يديكِ هذا الموضوع ربما يفيد في المقام (رغم أنني لستِ على وفاق مع كل ما فيه) :
http://saihat.net/vb/showthread.php?t=146382

أخي الكريم:
أما الرابط الاول فسامحك الله!!
واين كنا عنكم؟؟(دار راسنا وراكم في تلكم الصفحة ومن رابط لرابط ومن مقطع لمقطع،،وماشاء الله مواصلين لا كلل ولا ملل،،)
وأما الوضوع الثاني أعترف كنت اطلطل كذا وكذا..
بإختصار ما قصدته : نصيحة(ما كل ما يعرف يقال)ألها محل من منهجيتكم بأي شكل من الأشكال!!
وبصراحة:
لاأحبذ نصب الفخاخ النقاشية ،،ورغم كل بذل الطاقة لتحاشي سوء الظن وتوظيف حسن النية،،
هذه النظرة أراها تسيطر على روح بعض الردود ليقع فيها أرباب الأقلام الواضحة والصارخة ،،من أمثالكم..
هل هناك غاية من ذلك؟
بعض الردود عبرت عن غاياتها من النقاش ولابد ان ذلك سقط سهوا..
أعني ان الاراء العلمية بإطار علميتها ليست مدعاة للشقاق بخلاف طرح المواضيع وكأننا نميل ميل هوى ،،نقبل هذه الفكرة،وندافع عنها فقط لآنها نظرة من أهوى؟!!
لعقلك عليك حق..لكن عليه أللا يكون مشاعا بطريقة تبث روح الشقاق..

وعذرا .،إن لم تسعفني كلاماتي للتعبير عن الرأي الذي أريد
تحياتي..

برير السيهاتي
26-10-2010, 12:42 PM
أختي الكريمة ..


بإختصار ما قصدته : نصيحة(ما كل ما يعرف يقال)ألها محل من منهجيتكم بأي شكل من الأشكال!!
وبصراحة:
لاأحبذ نصب الفخاخ النقاشية ،،ورغم كل بذل الطاقة لتحاشي سوء الظن وتوظيف حسن النية،،
هذه النظرة أراها تسيطر على روح بعض الردود ليقع فيها أرباب الأقلام الواضحة والصارخة ،،من أمثالكم..
هل هناك غاية من ذلك؟
ليس لدينا مصلحة لإثارة الكلام في الأمور الخلافية ، بل ليس لدينا رغبة في ذلك من الأصل ، المشكلة حينما يفضّل البعض بطرح تلك المواضيع الخلافية ويمس فيها مناطق حساسة لينتصر لتوجّه ما (على حساب الحقيقة في اعتقادنا) يتوجّب علينا الخوض في ذلك الخلاف ، وهذا حقٌّ بديهيٌّ ..

أحياناً يتضمّن كلامنا أشياء شديدة المرارة لا يحتملها بعض القراء ولكن لا أرى من بأس في ذلك ، لأن مبدأ الإنسان هو أن يقف مع ما يعتقده حقاً ولذلك ثمنٌ كما تعرفون ..

نسأل الله أن يجمع القلوب على المحبة والتقوى وولاية آل محمد عليهم السلام .

المبدع الاول
26-10-2010, 03:43 PM
أما المعنى فهو أن الخلاف أمر (نسبي) و طبيعي لكن هناك خلافات يمكن استيعابها بين القرينين و هناك خلافات لا يمكن استيعابها
كيف يكون الخلاف نسبى والحال وصل الا تحريم الصلاة خلف الاصولى
ولافى داعى نبحث فيما يقال انه حدث تقاتل بين الفريقين

أما الخلاف بين الاخباريين والأصوليين هو أن الإخباريين لا يجدونها طريقاً لمعرفة الحكم الشرعي ، وإذا كان هناك نوع من الخلط بين القواعد الفقهية وبين القياس (الموجود لدى السنة)
تمام السؤال هل القواعد الاصوليه كانت موجوده فى زمن الائمه ؟
او كانت موجود قبل زمن الحلى؟
طبعا انا لست اخباريا
واعرف ان نقطة الخلاف فى الاساس هى الاجتهاد
والقواعد اتت فرع لهذا الاصل
والاصوليون يسردو ادله على ان الاجتهاد كان موجود فى زمن الائمه وعند العلماء المتقدمين
وهذا ما ينفيه الاحباريون
على العموم اهم نقاط الاختلاف بين المدرستين هو هذا
ان الاصوليون يقولون ان الأدلة عندنا أربعة: الكتاب والسنة والإجماع ودليل العقل والإخباريين لا يقولون إلا بالكتاب والسنة،بل بعضهم يقتصر على السنة وحدها لان الكتاب غير معروف لهم لأنه لا يجوز تفسيره إلا من قبلهم(عليهم السلام)
وهذا موقع الحوزة اجاب عن هذا السؤال
http://www.hawzah.org/Hawzah/Questions/QuestionView.aspx?QuestionID=61609&LanguageID=2

المظفر
26-10-2010, 10:38 PM
الخلاف أمر (نسبي) أي بمعنى أنه يتفاوت بين الشدة و البساطة.

ماذا تريد أنت, فأنا أقر بوجود الخلافات ؟

برير السيهاتي
27-10-2010, 08:42 AM
أخي العزيز المبدع ،،
واضح أنكم تتفضّلون بإشكاليات تفريعية عديمة المعنى :

تمام السؤال هل القواعد الاصوليه كانت موجوده فى زمن الائمه ؟
او كانت موجود قبل زمن الحلى؟
قلنا أن القواعد الأصولية مستقاة من بطون الروايات ، يعني هذه تأسيس لمسألة الاجتهاد ، في زمن الأئمة حيث كان المعصوم موجوداً ليس هناك اجتهاد أصلاً ، لكن بعد حصول الغيبة صارت هناك حاجة لذلك حسب الأصوليين ..

الإخباريون لا يوافقون على ذلك ،،

لكن ... أين الإشكال الأصلي على الأصوليين ؟
أن الاجتهاد لا شرعية له ؟ أم أن القواعد الفقهية مستنبطة من نظريات اليونان والروم مثلاً بدلاً من روايات أهل البيت عليهم السلام ؟!!

إن كان الإشكال هو الأول ، فذلك لا علاقة له بالموضوع أساساً وليس بمقارن بالإشكاليات على الفلسفة !!
أما إن كان الإشكال هو الثاني فتفضّل بما يدعمه ..

المبدع الاول
27-10-2010, 11:28 AM
تحياتى لابو عبدالله والمظفر

الخلاف أمر (نسبي) أي بمعنى أنه يتفاوت بين الشدة و البساطة
انت تقول انه نسبى وانا اقول انه جذرى الاكثر الاعم من الاخباريون لا يجوزون الصلاة خلف الاصولى

في زمن الأئمة حيث كان المعصوم موجوداً ليس هناك اجتهاد أصلاً ، لكن بعد حصول الغيبة صارت هناك حاجة لذلك حسب الأصوليين ..

علماء الاصول يقولو بعكس هذا الكلام ويستشهدو على ذالك بامثله على انه كان يوجد اجتهاد فى زمن الائمه

أما إن كان الإشكال هو الثاني فتفضّل بما يدعمه
لست انا من يتهم علماء الاصول بذاك الاخباريون وقد نقلت لك كلام الشيخ العصفور وهو يعتبر من العلماء الغير متعصبين من الاخباريين
واخذ العلوم من غير اهل البيت هو امر واحد سواء كانو يونانين او نواصب كما يسميهم الاخباريون ويصفونهم اعداء اهل البيت علماء السنه
وبلنسبه لاخذ العلوم من اليونانين والروم هل هناك دليل يحرم اخذ العلوم من الكفار؟
الامام على يقول
خُذِ الحكمةَ أنّى كانت؛ فإنّ الحكمة تكون في صدرِ المنافق، فَتَلَجْلَجُ في صدره حتّى تَخرج، فتَسكُنَ إلى صَواحبِها في صدر المؤمن
ويقول
خُذِ الحكمةَ مِمّن أتاك بها، وانظُرْ إلى ما قال، ولا تَنظُرْ إلى مَن قال.

برير السيهاتي
27-10-2010, 11:57 AM
علماء الاصول يقولو بعكس هذا الكلام ويستشهدو على ذالك بامثله على انه كان يوجد اجتهاد فى زمن الائمه
وما هي صور ذلك الاجتهاد ؟! وفي أي ظروف وجد ؟


لست انا من يتهم علماء الاصول بذاك الاخباريون وقد نقلت لك كلام الشيخ العصفور وهو يعتبر من العلماء الغير متعصبين من الاخباريين
واخذ العلوم من غير اهل البيت هو امر واحد سواء كانو يونانين او نواصب كما يسميهم الاخباريون ويصفونهم اعداء اهل البيت علماء السنه
وبلنسبه لاخذ العلوم من اليونانين والروم هل هناك دليل يحرم اخذ العلوم من الكفار؟
الامام على يقول
خُذِ الحكمةَ أنّى كانت؛ فإنّ الحكمة تكون في صدرِ المنافق، فَتَلَجْلَجُ في صدره حتّى تَخرج، فتَسكُنَ إلى صَواحبِها في صدر المؤمن
ويقول
خُذِ الحكمةَ مِمّن أتاك بها، وانظُرْ إلى ما قال، ولا تَنظُرْ إلى مَن قال. في حال كان الأصوليون يعترفون بأخذ علومهم من مصدر غير روايات أهل البيت عليهم السلام كما في حال الفلاسفة يمكن تثبيت الإشكالية ..

أما كلمتك :

خُذِ الحكمةَ أنّى كانت؛ فإنّ الحكمة تكون في صدرِ المنافق، فَتَلَجْلَجُ في صدره حتّى تَخرج، فتَسكُنَ إلى صَواحبِها في صدر المؤمن
ويقول
خُذِ الحكمةَ مِمّن أتاك بها، وانظُرْ إلى ما قال، ولا تَنظُرْ إلى مَن قال.أرد عليها بالقول :


يخاطب الإمام الخميني (قدس سره) الضائعين المغرمين بالفلسفة الغربية، الذين لايقيمون وزناً لأصول العقائد الإسلامية ومبانيها بقدر تثمينهم للأسماء اللامعة لفلاسفة الغرب وللمصطلحات الغربية، فيقول:

«إن الكتب التي ألفت خلال النصف من هذا القرن، الاستشهادات التي توردها تستند جميعاً الى ما يقوله الغربيون. إذا أرادوا بيان موضوع ما، أسرعوا يضيفون اسم الذي قاله من الفلاسفة الغربيين».

ويضيف الإمام الى ذلك قوله: «إن فلاسفة الغرب ما يزالون بحاجة اليوم أن يتعلموا بعض الأمور من فلاسفة الشرق»[9].

لابُدّ من القول ان المباحث الفلسفية الغربية ليست كلها عديمة الفائدة، فقد ساهم المفكرون الغربيون في إنضاج عدد من القضايا الفلسفية مساهمة فعالة، ومنها قضايا لم تطرح في الفلسفة الإسلامية، إلاّ إن مجمل القول هوان إضاعة الشخصية تجاه فلاسفة الغرب، تؤدي كذلك الى ضياع التراث الفكري والعقائدي الإسلامي والتنازل عن مئات الكتب الفلسفية القيّمة وسقوطها في الأعين.
فالمبدأ واحد وإذا كانت النتيجة النظر إلى ما قال فإشكاليتنا على مصادر الفلسفة من اليونان والروم والمخالفين هي ذاتها الإشكالات الموجّهة ضد فلسفة الغربيين ..

المبدع الاول
27-10-2010, 04:26 PM
وما هي صور ذلك الاجتهاد ؟! وفي أي ظروف وجد ؟





وأمّا الاجماع: فمن وجهين: قولي، وعملي.

أمّا الاجماع القولي: فمحصّل مسلّم لم يردّه منّا أحد على الظاهر.
وأمّا العملي ـ وهو المسمّى بسيرة الفقهاء ـ: فهو أيضاً مسلّم لانّ فقهاء الشيعة من زمان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى زمان الائمّة المعصومين (عليهم السلام) وحتّى زماننا هذا يتمسّكون في كلّ مسألة: بالايات والروايات الواردة فيها، ويجتهدون فيها، حتّى أنّ أصحاب الائمّة (عليهم السلام) كانوا لا يعبؤون ببعض الروايات بحجّة أنّها: « من جراب النورة » وهي الروايات الصادرة تقيّة، وأمّا غير جراب النورة فكانوا يعملون بها
www.s-alshirazi.com/library/...1/01.htm (http://www.s-alshirazi.com/library/...1/01.htm)
..........
مع الإشارة إلى أن الاجتهاد كان مطروحاً في زمن الأئمة من أهل البيت^وذلك لأن الأئمة الأطهار كانوا يرشدون أصحابهم إلى كيفية الاجتهاد ولهذا ظهرت في تلك الفترة كتب الأصول.
http://www.islamshia-w.com/Portal/Cultcure/Arabic/CaseID/73521/71243.aspx (http://www.islamshia-w.com/Portal/Cultcure/Arabic/CaseID/73521/71243.aspx)

فالمبدأ واحد وإذا كانت النتيجة النظر إلى ما قال فإشكاليتنا على مصادر الفلسفة من اليونان والروم والمخالفين هي ذاتها الإشكالات الموجّهة ضد فلسفة الغربيين ..






لا يابو عبدالله لا تخلط الحابل بلنابل

الامام لم يتكلم عن علم الفلسفه الكلام كان حول الفلاسفه فى العصر الحاضر وبلتحديد فى النصف الثانى من هذا القرن
وهؤلا الفلاسفه الغربيين كلامهم وفلسفتهم ضد الاسلام وضد الدين وضد التدين

برير السيهاتي
28-10-2010, 02:46 AM
وهؤلا الفلاسفه الغربيين كلامهم وفلسفتهم ضد الاسلام وضد الدين وضد التدين
هل كل ما في فلسفة الغربيين ضد الإسلام ؟ أم بعضها نعم وبعضها توحيد خالص ؟!
هل كل ما في فلسفة ابن عربي للإسلام ؟ أم بعضها نعم وبعضها نصب وعداءٌ لآل البيت عليهم السلام ؟
هل كل ما في فلسفة الروم واليونانيين موافق للإسلام ؟ أم بعضها مناقض للتوحيد ومعادٍ حتى لأنبياء الله السابقين ؟!


مع الإشارة إلى أن الاجتهاد كان مطروحاً في زمن الأئمة من أهل البيت^وذلك لأن الأئمة الأطهار كانوا يرشدون أصحابهم إلى كيفية الاجتهاد ولهذا ظهرت في تلك الفترة كتب الأصول.
جميل أنك وضحت صور الاجتهاد ، وهذا رد منك على الإخباريين لا علينا ، وجواب على سؤالك الأول بأن الأصول مستخلص من الوحي المقدّس ..

ولكن ، ما هي الظروف المحيطة باجتهاد العلماء في زمن المعصوم ؟!

لمّــــــاح
28-10-2010, 04:52 PM
قال ابن عربي في كتابه "الفتوحات المكية" ج11 ص287: "لقيت واحداً منهم ( الرجبيون ) بدنيسير. من ديار بكر، ما رأيت منهم غيره، وكنت بالأشواق إلى رؤيتهم، ومنهم من يبقى عليه في سائر السنة أمر ما، مما كان يكاشف به في حاله في ردب، ومنهم من لا يبقى عليه شيء من ذلك. وكان هذا الذي رأيته ( في دنيسير ) قد أُبْقِي عليه كشف الروافض، من أهل الشيعة، سائر السَنَة. فكان يراهم خنازير.
فيأتي الرجل المستور، الذي لا يُعرف منه هذا المذهب قط ـ وهو في نفسه مؤمن به، يدين به ربه ـ فإذا مرَّ عليه يراه في صورة خنزير، فيستدعيه، ويقول له: «تب إلى الله! فإنك شيعي رافضي». فيبقى الآخر متعجباً من ذلك.
فإن تاب، وصدق في توبته، رآه إنساناً، وإن قال له بلسانه: «تبت!» وهو يضمر مذهبه ـ لا يزال يراه خنزيراً. فيقول له: «كذبت في قولك: تبت». وإذا صدق، يقول له: «صدقت».. فيعرف ذلك الرجل صدقه في كشفه. فيرجع عن مذهبه ذلك الرافضي... وقد جرى لهذا مثل هذا مع رجلين عاقلين، من أهل العدالة من الشافعية، ما عرف منهما قط التشيع، ولم يكونا من بيت التشيع. غير أنهما أداهما إليه نظرهما. وكانا متمكنين من عقولهما، فلم يظهرا ذلك، وأصرا عليه بينهما وبين الله، فكانا يعتقدان السوء في أبي بكر وعمر، ويتغالون في علي. فلما مرا به، ودخلا عليه، أمر بإخراجهما من عنده. فإن الله كشف له عن بواطنهما في صورة خنازير، وهي العلامة التي جعل الله له في أهل هذا المذهب.وكانا قد علما من نفوسهما أن أحداً من أهل الأرض ما اطلع على حالهما. وكانا شاهدين عدلين، مشهورين بالسُّنة. فقالا له في ذلك. فقال: «أراكما خنزيرين، وهي علامة بيني وبين الله فيمن كان مذهبه هذا». فأضمرا التوبة في نفوسهما، فقال لهما: «إنكما الساعة قد رجعتما عن ذلك المذهب، فإني أراكما إنسانين» فتعجبا من ذلك، وتابا إلى الله"!!
وأما في محاضرة الأبرار ومسامرة الأخيار ج1 ص245 فقال ابن عربي أن الشيعة يكونون في صورة كلاب! قال لعنه الله: "وقد اجتمعنا برجل منهم في شهر رجب، وهو محبوس في بيته، قد حبسته هذه الحالة، وهو بائع للجزر والخضر العامة، غير أني سألته عن حالته، فأخبرني بكيفيتها على ما كان علمي منها، وكان يخبر بعجائب.. فسألته: هل يبقى لك علامة في شيء؟
قال: نعم، لي علامة من الله في الرافضة خاصة، أراهم في صورة الكلاب، لا يستترون عني أبداً.
وقد رجع منهم على يده جماعة مستورون، لا يعرفهم أهل السنة، إلا أنهم منهم عدول. فدخلوا عليه، فأعرض عنهم، وأخبرهم بأمرهم، فرجعوا وتابوا، وشهدوا على أنفسهم بما أخبر عنهم، مما ليس عند أحد من غيرهم خبره"!!

___________

أولا: ابن عربي كما يصفه أتباع العرفان بالذي يعني أنه كبيرهم الذي علمهم السحر و هو بذلك (شيخ الكشافين) إن صح التعبير.

ثانيا: تتجلى لنا أخلاق ابن عربي في كلامه عن الشيعة والتشيع في (خزعبلاته) المطبوعة بالأعلى أنه سىء الأخلاق (يا لماح) و انت الذي قلت:

و لا أريد أن أناقشك في وصف ابن عربي للشيعة بالخنازير و أخرجه من الدين لأنك قلت متشرعا بشرعة الاسلام, ولكنني أريد أن أظهر سذاجة بريئة لأقول أنه سيء الأخلاق إذ يصف الشيعة بالخنازير والكلاب.

ثالثا: هل رأيت كيف (يشرعن) من أسموا انفسهم بالعرفانيين (دجلهم) بتسميته بالكشف عندما أطلق على الشيعة خنازير و كلاب ؟

إذن هذا هو حال الشيعة في (كشوفاتهم).



اللهم صل على محمد وآل محمد



الصبر جميل والسؤال مفتاح الفهم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

تحية طيبة للجميع وأسعد الله مسائكم بكل خير وبركة ،،

رغم أن لنا تحفظ على السؤال الساذج المصدر به صدر الموضوع هنا ، كونه [كمرجع فكري لتوضيح ماهية علم الفلسفة والعرفان] وهو وليد قصور ثقافي لدى السائل بصورة فجة ، ويكشف حجم الكسل الذهني ومستوى الإرادة التحقيقية لديه القائمة على الانطباعات الشخصية والمزاجية !

- وأيضا إجابة سماحة الشيخ علي المحسن حفظه الله تعالى ورعاه ، [ونحن لا ننكر انه صاحب فضل علمي] ، والذي يلحظ عليها قلة المعلومات الصحيحة والسليمة ، لدى سماحته عن موضوع سؤال فيما يخص الصورة الواقعية .


- لذى انبرى الأخ المبدع الأول في رفع اللبس الموجود في السؤال والجواب ، وتوخينا الخوض في معرض التفاصيل الخاطئة وقمنا ببيان ما هو مهم ، لكي نصوب المسألة في أذهان القراء الكرام.

- وأمسكت حبر قلمي ولم أود الدخول في الحوار ، بعد أن رسم الأخ الكريم المظفر وجهته ومبتغاه بحسب ما يراه وله ما يرى .

وأذا بي التفاجأ بقيام جناب الأخ المظفر بوضع بيان لفهمه حول مسألة الكشف والمكاشفات عبر نقل الحالة المزعومة لأبن عربي ! واقحام العبد الفقير لماح في ثنايا الجواب ؟

أخي المظفر
وكأنكم ارادتت شئ لم استطع فهمه، أو انه جاء نتيجة بحثكم المستعجل لبناء حصيله نقضية واستبقت طرحه قبل نضجه ؟ رغم انك في معرض الرد الاولي اردت النقاش يكون في أمر ابن حيان والامام الصادق عليه السلام !


حقيقة لست ادري ماذا تريديد مني ؟

عزيزي المظفر،،

هل الذي تفضلت به هو من باب السؤال ام الجواب أم اشكال ، ماذا ياترى ؟

اقترح عليكم بالسؤال المباشر حتى يسهل علي الفهم والتحاور ولكي نستفيد ونرفع حالة الجدل العقيم الموسوم به هذه الساحة ؟ عبر بيان واضح وصريح إلى ما تريده ، حتى نفهمكم بالصورة المناسبة بعيدا عن التحليل والتخمين !

وفقكم الله تعالى لكل خير

المظفر
28-10-2010, 11:47 PM
رغم أن لنا تحفظ على السؤال الساذج المصدر به صدر الموضوع هنا ، كونه [كمرجع فكري لتوضيح ماهية علم الفلسفة والعرفان] وهو وليد قصور ثقافي لدى السائل بصورة فجة ، ويكشف حجم الكسل الذهني ومستوى الإرادة التحقيقية لديه القائمة على الانطباعات الشخصية والمزاجية !

أنت كما أنت, أخي لماح .. خواء و تصريحات في الهواء .. بمعنى: أنا أفهم .. و العلم عندي .. و أنا أعلمك .. و لازم تسوي كذا .. و انت مو فاهم ..

و في النهاية xx و تصريحات في الهواء .. و لا فائدة !



لذى انبرى الأخ المبدع الأول في رفع اللبس الموجود في السؤال والجواب ، وتوخينا الخوض في
معرض التفاصيل الخاطئة وقمنا ببيان ما هو مهم ، لكي نصوب المسألة في أذهان القراء الكرام.

يا صديقي, ما دام المبدع الأول هو ملهمكم و المتحدث الرسمي لأصدقاء الفلسفة و العرفان فعلى الفلسفة و العرفان السلام :)

إذ يبدو من خلال كلامكم في حقه أنه يقدم أجود ما يمكن لكم أن تقولوه :)



وأذا بي التفاجأ بقيام جناب الأخ المظفر بوضع بيان لفهمه حول مسألة الكشف والمكاشفات عبر نقل الحالة المزعومة لأبن عربي ! واقحام العبد الفقير لماح في ثنايا الجواب ؟

أنا لم أزج باسمك, ألست أنت القائل:


العارف لا يعد عارفٍ وسائرٍ في طريق الحق والوصول إلى الله سبحانه وتعالى ، حتى يكون متشرعاً بشرعة الاسلام (متبع الاحكام الفقيه ويكون إما : مرجع او محتاط او مقلد ويغلب على اتباع العرفان الشيعي من العرفاء انهم مجتهدون او وصلو لمرحلة الاجتهاد).

وايضا متخلق بالاخلاق الاسلامية كافة في المقام الاول ولا مناص من هذين الامرين أبدا .

و ما تم نقله بخصوص سوء أخلاق ابن عربي كبيرهم الذي علمهم السحر أنه سيء الأخلاق بوصف الشيعة بالخنازير و الكلاب في كشوفاته البذيئة.



هل الذي تفضلت به هو من باب السؤال ام الجواب أم اشكال ، ماذا ياترى ؟

نريد أن نصل إلى تأصيل (الفلسفة والعرفان) في منهج الأئمة و على أن تساعدنا في ذلك إن كنت ذا اطلاع واف.

لمّــــــاح
29-10-2010, 02:35 AM
سيدي المظفر

شكرا جزيلاً وباراك الله فيكم ، ونعم الفهم واستنطاق مابين السطور ..

أي والله السلام على س اح ا ت ه ج ر


والفاتحة على روح ة ي ف ا ث ا ل ة ح ا و ل ا
مؤشرات الموت السريري بدأت تظهر فهي تحتاج ش ا ع ن ا ة ل م ع ل


ع ك س اع ك ا س :blush-ani

المبدع الاول
29-10-2010, 08:07 AM
يا صديقي, ما دام المبدع الأول هو ملهمكم و المتحدث الرسمي لأصدقاء الفلسفة و العرفان فعلى الفلسفة و العرفان السلام لو لم تكن #### لكان دافعت عن الاشكالات التى وضعتها فى ردى الاول على كلام الشيخ الذى
وضعت كلامه على انه

أولا و قبل كل شي دعونا نطبع رأي الشرع في العرفان حسب أحد الثقاة من علماء مجتمعنا اذا كان ماقاله فى نظرك هو راى الشرع لماذا خرست ولم تدافع عن راى الشرع
وانا اقولها بكل توضع عندما ارى مختصين يتكلمو فى الفلسفه والعرفان اسكت ولا اتدخل لانى اعرف حجمي

المظفر
29-10-2010, 12:43 PM
أحسنت أخي لماح ..

السلام على ساحات هجر ..

فهي ترحب أيما ترحيب بمواضيع ألبومات الصور على شاكلة صورة من زاوية نادرة لصاحب السمو وهو يقوم بمسح الــ .. بماء الورد .. لاحظوا النور في وجه صاحب السمو و كأنه متصل بالسماء .. صورة التقطت لصاحب السمو وهو يبكي و يعتقد أنه التقى بــ .. استقبل سموه جمع من الـ .. و قال سموه ... وفي تصريح لجمع من الـ ... صورة.

فهي إذا ذاك محبوبتكم الحالمة.

لكن يا صديقي ابحث عن مواضيع الفلسفة و العرفان القديمة في تلك الواحات وسوف ترى العجب العجاب ..

لمّــــــاح
29-10-2010, 04:20 PM
اللهم صلي على محمد وآل محمد

ونعم ما ورد عنهم عليهم السلام إذ (الحلم سيد الاخلاق)

الله يعفو عنا عنكم ويشرح صدرنا وصدرك بحق محمد وآل محمد

يا أخي الكريم ؛
واضح لي أن الحنق مأخذ مأخذه في قلبك ، وتحب ان تفهم الامور كما تراها ، لا كما هي هي ، ويؤسف جداً ان شخص يدعي انه من اتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام يعيش هاكذا حالة !

تحويلكم الموضوع إلى مسألة شخصية لم يكن لها سبب وجيه ، ولمزكم الآخرين عبر لآيحاءات الساذجة بما يخالف الاخلاق الحميدة لهو مخالف لمرؤة المرء ؟

لم نرى في ساحات هجر ان أحد المشرفين (علماً انهم من شتى الميولات الفكرية) يكون طرف وخصم وهو الذي يشطب كيفماء شاء ويستصغر ويحقر الرأي !

ولم انه نقصد انه لا توجد التجاذبات الفكرية الحادة بل هناك صمام أمان وصرامة فيمن يتعدى الحدود ومن يمتك التوجيه والاشراف .

حقا المسافة بين الوعي العملي والفكري بعيدة من غير الحلم ؟

الله يوفقكم لكل خير

المظفر
29-10-2010, 10:03 PM
شكرا لك أخي لماح,

أحببت دعائك و أدعو لكم ولجميع الأخوة بالمثل

برير السيهاتي
30-10-2010, 06:00 AM
لم نرى في ساحات هجر ان أحد المشرفين (علماً انهم من شتى الميولات الفكرية) يكون طرف وخصم وهو الذي يشطب كيفماء شاء ويستصغر ويحقر الرأي !

ولم انه نقصد انه لا توجد التجاذبات الفكرية الحادة بل هناك صمام أمان وصرامة فيمن يتعدى الحدود ومن يمتك التوجيه والاشراف .

أيضاً قبلناها منكم ..
أدخلونا في كل شاردة وواردة سيدي لمّـــاح ولا داعي لأن أدافع عن الإشراف هنا ، ولا لأبرز مشاركة مطوّلة في نسف تهمكم تجاهه فإن في الجعبة ما يحتاج إلى سويعة وأكثر لكتابته ..

تحية مودة تحافظ على الرابط الذي هو أقوى من كل هذه الخلافات السخيفة .

أبو مهدي
31-10-2010, 10:02 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


الأخ الفاضل المظفر:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

اسمحوا لي بالتطفل على موضوعكم.

قلت : قال‌ جعـفر الصادق‌: ليـس‌ كذلـك‌ وقد أخطـأتَ. والله‌ موجـود في‌ الحجر والماء والنبات‌، لكنّها ليست‌ هي‌ الله‌، كما أنّ الزيت‌ موجود في‌ السراج‌ لكن‌ السراج‌ ليس‌ زيتاً.


أقول : هذا الحديث لا وجود له في أي من مصادرنا الحديثية المعتبرة , وقد أكد محقق الكتاب هذا الأمر فقال في الهامش : ولم‌ نعثر على نصّ كلام‌ الإمام‌ الصادق‌ عليه‌ السلام‌، فاكتفينا بتعريب‌ ما ورد في‌ الكتاب‌ المذكور، لذا اقتضي‌ التنويه‌.

ولا يوجد أحد من الفقهاء يصحح هذا الحديث والأقرب هو من وضع أدعياء وحدة الوجود الذين لا يتورعون عن وضع الأحاديث ونسبتها لأهل البيت (ع) كما هو الحال في حديث : لنا مع الله حالات هو هو، ونحن نحن؛ وهو نحن، ونحن هو. الذي حكم عليه الفقهاء بالوضع من قبلهم (أي المتصوفة).


ودونك أخي المظفر رابط ما ذكرت لك ستجده تحت بند بعنوان( وحدة الوجود في كلام الصادق عليه السلام!) فهي من تخرصات أتباع وحدة الوجود.

http://www.maarefislam.org/doreholomvamaarefislam/bookscontent/imamshenasi-arabic/imam18/imam_18_3.htm#_ftnref43


والعرفاء والمتصوفة يؤولون الآيات والروايات بما يوافق عقيدتهم الباطلة فمثلاً قول الإمام علي (ع) : داخلٌ في الأشياء لا كشيء في شيء داخل ، وخارجٌ منها لا كشيء من شيء خارج...) يؤولونها بوحدة الوجود!!

بينما الإمام عليه السلام ينفي ما يسمونه وحدة بين الخالق والمخلوق! ينفي وجود أي شكل من أشكال الوحدة ويثبت الغيرية.

فهو بحق يثبت عليه السلام الغيرية بين الله ومخلوقاته ويرد على خزعبلات الوحدة في عين الكثرة والكثرة في عين الوحدة!!

الدخول هنا المقصود به الهيمنة وبسط القدرة وخروجه منها خروج (مغايرة) لها لا إخلاء هيمنة عليها(لذلك يقول لا كشيء في شيء). لذا نفى أن يكون دخول شيئية كما هي عقيدة العرفاء والمتصوفة!

وهذا رد على أدعياء وحدة الوجود. فلا وحدة بين الخالق والمخلوق مطلقاً بل هناك غيرية.

وإذا بدى لك متشابهاً فرده إلى المحكم تفهمه (تنزه عن مجانسة مخلوقاته وجلّ عن ملائمة كيفياته)
وله عليه السلام عبارات أخرى يثبت فيها الغيرية لا الوحدة!

لانّ من توهموا انّ القول ببسط الهيمنة يجيز لهم القول بالوحدة هم واهمون .

ولآل رسول الله عليهم الصلاة والسلام أحاديث كثيرة يثبتون فيها (الهيمنة)المطلقة لله تعالى على مخلوقاته مقترنة (بالغيرية) لا الوحدة.

فقد ورد عن الإمام الصادق (ع) : ((إن الله خلو من خلقه، وخلقه خلو منه، وكل ما وقع عليه (شيء) ما خلا الله فهو مخلوق، والله خالق كل شيء، تبارك الذي ليس كمثله شيء وهو السميع البصير)).
المصدر : الكافي , الكليني, ج1 ص82.


ولمزيد من التوضيح أنقل لك جواب السيد عبد الحسين دستغيب (قدس سره) في هذا الخصوص:

جاء في كتابه (أسئلة في مدار العقيدة) ص11-14 , طبعة مؤسسة البلاغ بيروت.

السؤال الأول : ورد عن الإمام علي عليه السلام في كلام له , في تنزيه الله تعالى (داخلٌ في الأشياء لا كشيء داخل في شيء ، وخارج عن الأشياء لا كشيء خارج من شيء...)
فما معنى هذا القول؟؟

ثم ما هو المقصود بمصطلح((وحدة الوجود)) وما هو الموقف الإسلامي من القائلين بوحدة الوجود؟

الجواب : أما عن الشق الأول من السؤال : فنقول: لابد أولاً من ملاحظة نص الحديث كاملاً, كما ورد في محله .
فقد أورد الكليني (قدس سره) في الأصول من الكافي الحديث هكذا :
سئل أمير المؤمنين (عليه السلام) بم عرفت ربك؟
قال: بما عرّفني نفسه.
قيل: كيف عرّفك نفسه؟
قال : لا يشبه صورة ولا يحس بالحواس ولا يقاس بالناس , قريب في بعده , بعيد في قربه, فوق كل شيء ولا يقال شيء فوقه, أمام كل شيء ولا يقال له أمام , داخل في الأشياء لا كشيء داخل في شيء, وخارج من الأشياء لا كشيء خارجٍ من شيء, سبحان من هو هكذا ولا هكذا غيره , ولكل شيء مبتدأ))

هذا تمام الحديث : ولبيان المراد من كلام الإمام الوارد في السؤال نقول :

أما قوله: (داخل في الأشياء)

فالمعنى أنه لا يوجد أي شيء من الأشياء , ولا أي جزء من أجزاء العالم خارج تصرف وتدبير الله (سبحانه وتعالى) ولا خارج حضوره العلمي, ولا يمكن لأي شيء أن يستغني في وجوده عن فيضه (تعالى).

وأما قوله (لا كشيء داخلٍ في شيء).

أي هو داخل في الأشياء لا على نحو دخول الجزء في الكل (كدخول الدسم في الحليب) ولا على نحو دخول العارض في المعروض (كدخول الحرارة ونفوذها في الماء) ولا على نحو دخول المتمكن في المكان (كالجلوس على السرير) لأن هذه الأقسام الثلاثة حالات وصفات للأجسام, وهو تعالى منزه عن ذلك.

وأما قوله (خارج عن الأشياء).

فبمعنى أن ذاته المقدسة بعيدة عن أن تكون متلبسةً بالأشياء , ومنزهةٌ عن الاتصاف بصفاتها.

وقوله (لا كشيء خارجٍ من شيء)

فإنه سبحانه وتعالى خارج عن الأشياء لا على نحو الخروج المتعلق بالبعدين المكاني والانتقالي , فهو مع الأشياء وقيوم عليها . وقريب منها ومحيط بها , ولكن دون شبيه أو نظير , وهو سبحانه مباين لجميع الأشياء بلا نظير .

ولتقريب المعنى وجعله أوضح , يمكننا أن نستعين بمثالٍ يوضّح المقصود , وهو مأخوذ من علاقة الروح بالبدن , أو النفس الناطقة بالجسد.

فمن المؤكد أن كل أعضاء الجسد خاضعة في التصرف والتدبير للنفس, وهي محيطةٌ به من كل جانب , ولكن في الوقت نفسه نستطيع أن نقول إن الروح أو النفس هي في الجزء الفلاني من الجسد دون الجزء الآخر .

وبهذا المعنى نستطيع القول إن الروح هي في الجسد , وخارجه, أي داخلة فيه على نحو السيطرة والإحاطة والتدبير , وخارجة عنه على نحو الانفصال والمغايرة , ولكن دون أن يشبه دخولها وخروجها الحالات الثلاث التي مرت معنا آنفاً في صفات الأجسام.

وبكلام أوضح : إن الروح قريبة للجسم من حيث التصرف والإحاطة وبعيدة عنه من حيث مقام الذات والاستقلال , وتنزهها عن عوارض الجسد .

ولا يخفى أن قرب الخالق (جل وعلا) نسبةً لأشياء العالم وأجزائه , هو فوق قرب الروح وبعدها عن الجسد.
وإذا كان الإنسان عاجزاً عن إدراك كيفية قرب الروح من الجسد وبعدها عنه , فسيكون من باب أولى عاجزاً عن إدراك كيفية قرب الله سبحانه وتعالى وبعده , فسبحان الذي لا يدركه بعد الهمم ولا يناله غوص الفطن.


وأما عن الشق الثاني من السؤال :

إن القائلين بوحدة الوجود ليسوا على مذهبٍ واحد . فإن بعضهم يقول : إن الوجود الحقيقي واحد , والموجودات الكثيرة هي صور وتجليات للموجود الحقيقي الواحد, ويمثلون ذلك بالبحر وأمواجه فالبحر بمنزلة الوجود الحقيقي , والموج المتكاثر تجليات وصور لحقيقة البحر !!

وهذا الكلام يرفضه منطق العقل , فإن العقلاء لا يمكنهم التصديق بأن كل هذه الموجودات الكثيرة بمناشئها المختلفة وآثارها الخاصة والمتنوعة , هي وهم , وأن الوجود الحقيقي لا يعدو أن يكون وجوداً واحداً.

وأما تمثيلهم بالبحر وأمواجه , أو غير ذلك مما يدل على المقصود ويكشف عن المراد فلا يلتفت إليه ولا يكترث به, فهو تعالى (ليس كمثله شيء) و (سبحان الله عمّا يصفون)

وهذا مضافاً إلى أن القول بوحدة الوجود يستلزم الخروج عن الدين!! انتهى

أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا..


ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

المبدع الاول
31-10-2010, 11:12 AM
أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا
نسال الله ان يعينك على نفسك وتترك الافتراء على علماء اهل البيت

يؤولونها بوحدة الوجود!!

بينما الإمام عليه السلام ينفي ما يسمونه وحدة بين الخالق والمخلوق! ينفي وجود أي شكل من أشكال الوحدة ويثبت الغيرية
نعم هذه الكلمات دليل على وحدة الوجود التى يعتقد بها العرفاء من الشيعه لا وحدة الوجود التى انت وامثالك تتهمونهم بها.
وهذا كلام احد العرفاء حول تهمتك الباطله التى لا وجود لها الا فى مخيلتك
وهو ايه الله محمد حسين الطهرانى وهو احد العرفاء
(وكلّ من‌ كان‌ يعتقد بوحدة‌ الخالق‌ والمخلوق‌ فيما مضي‌ فهو مخدوع‌ بالشكل‌ الظاهريّ لاستدلاله‌. وكانوا يقولون‌: لمّا كان‌ الخالق‌ موجـوداً في‌ كلّ ما وُجـد في‌ هذا العالم‌، فكلّ ما فيه‌ هو الله‌.
ولو صحّت‌ هذه‌ العقيدة‌ فلِكُلّ موجود من‌ الموجودات‌ في‌ العالم‌ قدرة‌ إلهيّة‌ كالله‌. لكن‌ العالم‌ يخلو من‌ موجود له‌ قدرة‌ إلهيّة‌.
هل‌ استطاع‌ القائلون‌ بهذا الرأي‌ أن‌ يوجدوا حُصَيَّةً واحدةً ؟! إذ إنّ ما تستلزمه‌ وحدة‌ الخالق‌ والمخلوق‌ هو أن‌ يكون‌ الإنسان‌ إلهاً، وتستلزم‌ إلهيّته‌ أن‌ يفعل‌ ما يفعله‌ الله‌، ويخلق‌ الكون‌ بكلمة‌ « كُنْ » ، ويخلق‌ الإنسان‌ من‌ نطفة‌.
هل‌ استطاع‌ القائلون‌ بوحدة‌ الخالق‌ والمخلوق‌ الذين‌ يرون‌ أنفسهم‌ آلهة‌ أن‌ يفعلوا ما يستبين‌ أنّ له‌ صفات‌ إلهيّة‌ ؟!
عندما يقال‌ لهؤلاء: أنتم‌ تذهبون‌ إلي‌ أ نّكم‌ آلهة‌، فافعلوا واحداً من‌ أفعال‌ الله‌ لنستيقن‌ أ نّكم‌ هو، يقولون‌: نحن‌ كذلك‌ لكنّنا لا ندري‌ أ نّنا هو.
فهل‌ يمكن‌ أن‌ نقرّ بهذا الكلام‌ الفارغ‌ الذي‌ يُشبه‌ كلام‌ الاطفال‌ ؟!)
http://www.maarefislam.org/doreholomvamaarefislam/bookscontent/imamshenasi-arabic/imam18/imam_18_3.htm
وهذا شرح مبسط للسيد كمال الحيدرى ,هل يوجد عاقل يعتقد ان علماء الاماميه يعتقدون ان الله هو ابليس؟او اقل من هذا ان ادم هو ابليس؟او ان الرسول هو الله او هو ابوجهل؟وان لايوجد فرق بين معاويه وبين الامام على عليه السلام؟او بين الامام الحسين وبين يزيد؟
ومن يفكر هذا التفكير ما هو الا انسان تافه العقل مريض النفس وتفضلو واحكمو بين التهم وبين ما يقوله اصحاب الفكره
http://www.youtube.com/watch?v=g7EfdB4yUow&feature=related
...
http://www.youtube.com/watch?v=moqiCNX0s5I&feature=related
...
http://www.youtube.com/watch?v=ff2Ut_XjB_0&feature=related
...
http://www.youtube.com/watch?v=EwwrqcoOpIo&feature=related

أبو مهدي
31-10-2010, 02:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


الأخ المبدع

قلنا لكم سابقاً العرفاء والمتصوفة لا يصرحون أمام الناس بعقيدتهم الحقيقية بل هي سر من الأسرار التي لا يمكن كشفها!!

يقول كمال الحيدري : كتمان السر هو من أوجب الشروط التي اشترطها العرفاء في السير والسلوك , وأن الإفشاء بها مخل بالهدف ومانع عن تحقيق المطلوب.

المصدر : من الخلق إلى الحق, كمال الحيدري , ص96.

وقال الخميني : وهذا من الأسرار التي لا يمكن إفشاء حقيقتها والتصريح بها فالعالم خيال في خيال ووهم في وهم ليس في الدار غيره ديار...)

المصدر : الفصوص بتعليق الخميني , ص381.


فالتصريحات في الفيديو لا تمثل حقيقة ما يعتقدون وتستطيع أن ترجع لمؤلفاتهم فهم يقرون بالوحدة الحقيقية ويشبهون الله ومخلوقاته بالبحر والأمواج فالله هو البحر والأمواج هي المخلوقات!! (تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً)

وسوف نعرض لكم الكثير من تصريحاتهم في الوحدة الحقيقة في موضوعنا الجديد إن شاء الله..


ولكم خالص تحياتي

المبدع الاول
31-10-2010, 03:12 PM
الأخ المبدع




قلنا لكم سابقاً العرفاء والمتصوفة لا يصرحون أمام الناس بعقيدتهم الحقيقية بل هي سر من الأسرار التي لا يمكن كشفها

لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم ,ماهذة اامصيبه التى ابتلينا بها

على العموم نسأل الله لك الشفاء ان كان فى ذالك خير


كتمان السر هو من أوجب الشروط التي اشترطها العرفاء في السير والسلوك
هات دليل على ان نظرية وحدة الوجود سر من هذه الاسرار التى يجب كتمها
وبعدين اذا كانت سر كما تقول .كيف تسنى لك معرفتها؟
ارجو ان تزن كلامك وتعرف ماتكتب قبل ان تكتب

وهذا من الأسرار التي لا يمكن إفشاء حقيقتها والتصريح بها فالعالم خيال في خيال ووهم في وهم ليس في الدار غيره ديار...)








المصدر : الفصوص بتعليق الخميني , ص381.


هات وصلت الكتاب لكى نرى سياق الكلام


فالتصريحات في الفيديو لا تمثل حقيقة ما يعتقدون وتستطيع أن ترجع لمؤلفاتهم
الاتهام من اسهل الامور كلام السيد لا يعنى شئ وكلام السيد الطهرانى ليس صحيح
########
أرايت يابو خالد الاتهام سهل جدا

وسوف نعرض لكم الكثير من تصريحاتهم في الوحدة الحقيقة في موضوعنا الجديد إن شاء الله..






نحن فى الانتظار

(قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ )

لمّــــــاح
31-10-2010, 04:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

الأخ المبدع

قلنا لكم سابقاً العرفاء والمتصوفة لا يصرحون أمام الناس بعقيدتهم الحقيقية بل هي سر من الأسرار التي لا يمكن كشفها!!

يقول كمال الحيدري : كتمان السر هو من أوجب الشروط التي اشترطها العرفاء في السير والسلوك , وأن الإفشاء بها مخل بالهدف ومانع عن تحقيق المطلوب.

المصدر : من الخلق إلى الحق, كمال الحيدري , ص96.

وقال الخميني : وهذا من الأسرار التي لا يمكن إفشاء حقيقتها والتصريح بها فالعالم خيال في خيال ووهم في وهم ليس في الدار غيره ديار...)

المصدر : الفصوص بتعليق الخميني , ص381.


فالتصريحات في الفيديو لا تمثل حقيقة ما يعتقدون وتستطيع أن ترجع لمؤلفاتهم فهم يقرون بالوحدة الحقيقية ويشبهون الله ومخلوقاته بالبحر والأمواج فالله هو البحر والأمواج هي المخلوقات!! (تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً)

وسوف نعرض لكم الكثير من تصريحاتهم في الوحدة الحقيقة في موضوعنا الجديد إن شاء الله..


ولكم خالص تحياتي


بو خالد تحياتي وأجبني بصراحة ؛

هل افهم من حديثكم انكم درستم العرفان [ العرفان النظري والعملي(وكنت انت السالك ولك الشيخ وارشدك في المحطات) وحينها ادركت التقاطعات فيما بين آراء كل من الفلاسفة والمتكلمين والمحدثين مع الفقها وكتشفت أهم اسرارهم ] وبعدُ ذلك تبين لكم حجم ظلالهم وبطلان ما يدعون ؟

أم هو التصفح الموجه !

تحياتي خالصات

المظفر
31-10-2010, 10:45 PM
هل افهم من حديثكم انكم درستم العرفان [ العرفان النظري والعملي(وكنت انت السالك ولك الشيخ وارشدك في المحطات) وحينها ادركت التقاطعات فيما بين آراء كل من الفلاسفة والمتكلمين والمحدثين مع الفقها وكتشفت أهم اسرارهم ] وبعدُ ذلك تبين لكم حجم ظلالهم وبطلان ما يدعون ؟

الأخ لماح,

لا أعلم ماذا سيكون رد الأستاذ بو خالد على سؤالك و لكن من خلال استقراء رأيه فإنه يؤمن و بلا شك و لا ريب أن العرفان ضرب من ضروب الشرك فكيف تطالبه بخبرة عملية في تعاطي العرفان العملي !

أما بخصوص الشق الأول و هو النظري فإن جواب سؤالك واضح لكل ذي لب من خلال العشرات من التعقيبات و الردود ...

لمّــــــاح
01-11-2010, 08:59 AM
الأخ لماح,

لا أعلم ماذا سيكون رد الأستاذ بو خالد على سؤالك و لكن من خلال استقراء رأيه فإنه يؤمن و بلا شك و لا ريب أن العرفان ضرب من ضروب الشرك فكيف تطالبه بخبرة عملية في تعاطي العرفان العملي !

أما بخصوص الشق الأول و هو النظري فإن جواب سؤالك واضح لكل ذي لب من خلال العشرات من التعقيبات و الردود ...

أخي المظفر؛

يهمني جوابه والذي اتى بعد مداخلته وأثاره الاشكال على المبدع الاول ؛
--------------------------

الأخ المبدع
قلنا لكم سابقاً العرفاء والمتصوفة لا يصرحون أمام الناس بعقيدتهم الحقيقية بل هي سر من الأسرار التي لا يمكن كشفها!! :icon30:

يقول آية الله سماحة السيد كمال الحيدري : كتمان السر هو من أوجب الشروط التي اشترطها العرفاء في السير والسلوك , وأن الإفشاء بها مخل بالهدف ومانع عن تحقيق المطلوب.

المصدر : من الخلق إلى الحق, كمال الحيدري , ص96.

وقال الامام الخميني المعظم (قدس سره) : وهذا من الأسرار التي لا يمكن إفشاء حقيقتها والتصريح بها فالعالم خيال في خيال ووهم في وهم ليس في الدار غيره ديار...)

المصدر : الفصوص بتعليق الإمام الخميني المعظم (قدس سره), ص381.

فالتصريحات في الفيديو لا تمثل حقيقة ما يعتقدون وتستطيع أن ترجع لمؤلفاتهم فهم يقرون بالوحدة الحقيقية ويشبهون الله ومخلوقاته بالبحر والأمواج فالله هو البحر والأمواج هي المخلوقات!! (تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً)



(ملاحظة : ما بالون لاحمر تم اضافته بواسطة لماح لأمانه الاقتباس / وهو شأن اشرافي خاص ما دمتم اقتبسته ، ونظراً لغفلة المشرفين عن هذه الناحية رغم الاشارات المتعددة سابقاً وهي تعد في العرف الشيعي أهانه وتنقيص ؟ إلا إذا كانت تعتبره إدارة المنتدى أمر مستساغ ومشرع)

ولا زال استفساري معلق :



هل افهم من حديثكم انكم درستم العرفان [ العرفان النظري والعملي(وكنت انت السالك ولك الشيخ وارشدك في المحطات) وحينها ادركت التقاطعات فيما بين آراء كل من الفلاسفة والمتكلمين والمحدثين مع الفقها وكتشفت أهم اسرارهم ] وبعدُ ذلك تبين لكم حجم ظلالهم وبطلان ما يدعون ؟

أم هو التصفح الموجه !

تحياتي خالصات ..

أبو مهدي
01-11-2010, 12:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


أخواني :

نحن ندعوكم لتوحيد أهل البيت عليهم السلام

وندعوكم إلى وصف الله بما وصف به نفسه وكما جاء به سفراؤه عليهم السلام

الله سبحانه وتعالى لا يوصف إلا بما وصف به نفسه وقد وصف نفسه بالوحدانية لا بالوحدة والتوحد!!!!

وما يدعوا إليه العرفاء مخالف لتوحيد أهل البيت عليهم السلام!!

تأملوا في ما قاله السيد عبد الحسين دستغيب (قدس سره)

لماذا تركتموه؟؟؟

وعلى كل حال أن ما تفضلتم به دليل على أنكم لم تراجعوا المصادر التي ذكرناها لكم ولم تلتفتوا إليها !

فكمال الحيدري كان يناقش كشف السر عند بعض المتصوفة من أمثال البسطامي والحلاج!

وكيف أنهم كشفوا سر العرفاء للناس!!

فقال الحلاج : أنا الحق (أي هو الله)


وقال أيضاً : ليس في جبتي سوى الله!!

وقال أيضاً : ثم بدا في خلقه ظاهراً *** في صورة الآكل والشاربِ.

وقال أيضاً : أأنت أم أنا هذا في إلهين؟ **** حاشاك حاشاك من إثبات اثنينِ .

وقال البسطامي : سبحاني سبحاني ما أعظم شاني!! بدل أن يقول سبحان الله!!


فقال بعدها الحيدري بعد أن وصف مرتبتهم بالسامية والرفيعة وبرر قولهم بأنه صدر منهم في حاله المحو لا حالة الصحو :

ان الشطحات هي ضرب من كشف الأسرار التي لا يصح أن تعرض لأي أحد وإنما لابد من حصر الإفشاء بها إلى أهلها... كتمان السر هو من أوجب الشروط التي اشترطها العرفاء في السير والسلوك، وأن الإفشاء بها مخل بالهدف ومانع عن تحقيق المطلوب!!

فالحديث يا عزيزي حول عقيدتهم بالوحدة الحقيقية (وحدة الموجود) التي لا يريدون كشفها لأحد!!

ومشكلتهم مع الحلاج أنه يكشف سرهم فقط وإلا فعقيدته ومطالبه هي نفس مطالبهم وهذا ما صرح به العرفاء أنفسهم.

قال العارف الكبير القاضي الطباطبائي: إن أساس مطالب منصور الحلاج هي نفس مطالب سائر العرفاء وليس لديه شيء آخر دونهم لكنّه كان مفشياً للأسرار الإلهيّة !!!

المصدر: الروح المجرد, الطهراني ص444 طبعة دار المحجة البيضاء.


فتلاحظ أنه لم يستثني من مطالب الحلاج إلا كشف سرهم في وحدة الموجود!!


يقول الدكتور طراد حمادة : الإمام (الخميني) يحسن الظن بالحلاج , ويربطه بطلب موسى للرؤية , ويعفيه من الحلول والشطح!!!

المصدر : أسرار الحكمة والعرفان في شعر الإمام الخميني ص 108.

ويقول أيضا: إن حسن ظن الإمام (الخميني) بالحلاج يتوافق مع موقف الإمام الغزالي , لكنه يتجاوزه إلى ما هو أبعد في سلوك العاشق للفناء في المحبوب الإلهي!!

المصدر : أسرار الحكمة والعرفان في شعر الإمام الخميني ص 109.

وقال أيضاً : ولا نرى أنه (أي الخميني) يقول بشطح الحلاج , مع أن حال الحلاج والنبي موسى(ع) حال ما قبل فناء الشهود وفناء الوجود وفناء الإرادة إنها طور من الحب لم يصل بعد إلى هذه الفناءات!!!

المصدر : أسرار الحكمة والعرفان في شعر الإمام الخميني ص 109.

وقال الخميني : أنه (أي الحلاج) المتجلي الكامل لأنا الحق في العرش العلي العالمي!!

المصدر : ديوان الخميني المسمى الفناء في الحب,الترجيعات رقم (5) , أسرار الحكمة والعرفان في شعر الإمام الخميني ص 107.


يقول المطهري : إن العرفاء يبرئونه (أي الحلاج) من ذلك(أي من الكفر) ويرون أن الكفريات التي تلوح من كلامه وكلام بايزيد (البسطامي) إنما صدرت عنهما حالة السكر والفناء الروحي, ويسميه العرفاء بالشهيد!!

المصدر : الكلام, العرفان, الحكمة العملية, مطهري ص 84 المترجم: حسن الهاشمي, طبعة دار الكتاب الإسلامي وفي طبعة الدار الإسلامية بيروت ص92 وهناك اختلاف في الألفاظ ولكن المعنى واحد.


وسوف نذكر في موضوعنا بعض نصوصهم الموافقة لأقوال الحلاج..



أما موقف أهل البيت عليهم السلام وفقهاء مدرستهم من هذه الشخصية :


فقد صدر التوقيع من الإمام الحجة (عجل الله فرجه) بلعنه والبراءة منه.

المصدر : الاحتجاج ,الطبرسي, ج2 ص228-229, طبعة مؤسسة التاريخ العربي.

ولعنه وتبرأ منه السفير الثالث للإمام الحجة (عجل الله فرجه) الحسين بن روح (رحمه الله).

المصدر : الغيبة , الطوسي,ص249, طبعة دار الكتاب الإسلامي بيروت 1412هـ.


ورد الشيخ المفيد (رحمه الله) على الحلاج وأصحابه بكتاب اسمه (الرد على أصحاب الحلاج).


المصدر : رجال النجاشي, ج2 ص 330 , طبعة دار الأضواء بيروت سنة 1408 هـ.


ولكم خالص التحية ونسألكم الدعاء

لمّــــــاح
01-11-2010, 03:01 PM
بو خالد للأسف خاب ظني فيك ؟

وببساطة متناهية جدا ، هذا يسمى التفاف على سؤالي الواضح والمباشر ! ، فضلاً على انه يبين لي عورة فهمكم (الخاص الموجه) .

انصحكم بمطالعة مقال سماحة الشيخ حيدر حب الله (وهو متخصص ويدرس البحث الخارج)، المقال من موقع نصوص معاصرة وتحت عنوان ؛ العرفان الإسلامي - بين الإشكاليّة المعرفيّة والآليّة التربويّة والمنحى الواقعي (http://www.nosos.net/main/pages/news.php?nid=317)

[اضغط على العنوان أعلاه لدخول صفحة المقال]


لاحظوا كيف قوة النقد والاشكالات المعرفية ، من قبل شخص تخصص ودرس في الحوزة العلمية واي حوزة ياترى "قم المقدسة" وليس بخارجها وخلف شاشة الحاسب والاصحاب المؤدلجين !


(حقيقة يثبت لي يوم بعد آخر ،أهمية سمة الانصاف ، التي كثيراً ما يشير اليها مولانا الامير الإمام علي ابن ابي طالب عليه السلام ، وهي قيمة عالية ومهمة لمكون الشخصية المؤمنة ذات الأتزان العقلي والعاطفي)


تحياتي الخالصات ...

لمّــــــاح
01-11-2010, 03:14 PM
ولا زال الأستفسار معلق إلى وقت غير معلوم :



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لماح;
هل افهم من حديثكم انكم درستم العرفان [ العرفان النظري والعملي(وكنت انت السالك ولك الشيخ وارشدك في المحطات) وحينها ادركت التقاطعات فيما بين آراء كل من الفلاسفة والمتكلمين والمحدثين مع الفقها وكتشفت أهم اسرارهم ] وبعدُ ذلك تبين لكم حجم ظلالهم وبطلان ما يدعون ؟

أم هو التصفح الموجه !
..

المبدع الاول
01-11-2010, 05:20 PM
فكمال الحيدري كان يناقش كشف السر عند بعض المتصوفة من أمثال البسطامي والحلاج!
وكيف أنهم كشفوا سر العرفاء للناس!!

اول حاجه لم تاتى بدليل على ان نظرية وحدة الوجود عند علماء الشيعه سر يجب كتمه
ثانيا عندما تضع ما تهددنا به (موضع وحدة الوجود) سوف نضع لك كلام مختلف الاتجاهات
من غير اهل العرفان حول مفردات العرفانيين وماذا تعنى
ثالثا السيد كمال الحيدرى يقول بكتم ما يشاهده السالك عن الناس العاديين الذى لا خلفيه لديهم فى
الامور الدينيه فلا تخلط فى الكلام وتبين انهم(العرفانيين)يخافو من الافصاح عن معتقاداتهم
رابعا السيد كمال وضع هذا الكلام فى قسم سماه السلوك وخطر الشطحات
وبين الحكم الشرعى فى كلامهم على قسمين قسم فقهى والاخر من اهل العرفان
واما كلام العرفانيين فقد نقل كلام الامام الخمينى ان هذه الشطحات لا تصدر من انسان كامل
وهذه الشطحات تصدر بسبب تاثير الشيطان فيه ص98-99

فقال بعدها الحيدري بعد أن وصف مرتبتهم بالسامية والرفيعة وبرر قولهم بأنه صدر منهم في حاله المحو لا حالة الصحو :

السيد وصف مرتبة وصول السالك الى مرتبة الوحده مع الله اين المشكله فى ذالك
ابليس كان فى تلك المرتبه

فالحديث يا عزيزي حول عقيدتهم بالوحدة الحقيقية (وحدة الموجود) التي لا يريدون كشفها لأحد
هى واحدة من الاثنين اما انهم صرحو بما فى قلوبهم بما يعتقدون فيجوز القبول او الرفض
واما انهم لم يصرحو فكيف حكمت على معتقدهم فى هذا المجال؟

قال العارف الكبير القاضي الطباطبائي: إن أساس مطالب منصور الحلاج هي نفس مطالب سائر العرفاء وليس لديه شيء آخر دونهم لكنّه كان مفشياً للأسرار الإلهيّة !!!

نعم كل من يريد الحقيقة (حقيقة نفسه وحقيقة الوجود)مطلبه نفس ماطلبه الحلاج
وعبارة لكنه مفشى للاسراره هذا ليس استثناء هذا وصف لحاله

فتلاحظ أنه لم يستثني من مطالب الحلاج إلا كشف سرهم في وحدة الموجود
لماذا لا تتقى الله فى مخاصمتك من قال لك ان العرفاء يتبعون الحلاج فى عرفانهم ويأخذو باقواله؟
فيه فرق بين رائيهم حول كلام الحلاج وهل يعنى الكفر والخروج عن المله وبين قبولهم باقواله واتباعهم له
واما مصدرك طراد حماد
من هو طراد حماد هل هو المتحدث الرسمى باسم الامام الخمينى؟
او هو عالم حوزوى حتى يكون كلامه حجه
طراد حماد يتكلم عن فلسفة الشعر الصوفى فلا تلبس على الناس

المظفر
01-11-2010, 10:12 PM
السيد وصف مرتبة وصول السالك الى مرتبة الوحده مع الله اين المشكله فى ذالك ابليس كان فى تلك المرتبه


!!!!!!!!!!!!

برير السيهاتي
01-11-2010, 10:57 PM
أخي بو خالد ، لا بأس أن تشرح معنى كلمة "مطلب" لبعض المحاورين ، فبالرغم من أن هذا المصطلح دارج الاستخدام في الحوزة لكن المتوقّع من شخص يجادل في مثل هذه المواضيع أن يعرف معناه .
لا يعني ذلك أنني أحثك على جدال الذين التبس عليهم المعنى .

لمّــــــاح
02-11-2010, 12:05 AM
أخي بو خالد ، لا بأس أن تشرح معنى كلمة "مطلب" لبعض المحاورين ، فبالرغم من أن هذا المصطلح دارج الاستخدام في الحوزة لكن المتوقّع من شخص يجادل في مثل هذه المواضيع أن يعرف معناه .
لا يعني ذلك أنني أحثك على جدال الذين التبس عليهم المعنى .

أخي بو عبد الله

هل تتفق مع القول ؛ أن هذا خير مثال لعدم الحيادية والأشراف المتوازن ! لاحظ انكم في صف دون آخر ! :icon31:


مجرد وجهة نظر ومن دون انفعال في الرد وهذا لا يعني الانتقاص بل قد يكون توجيه وإرشاد !

تحياتي لكم

لمّــــــاح
02-11-2010, 12:20 AM
بو خالد

لا تنسى اننا ننتظر جواب مباشر و صريح ؛ نعم أو لا ؟

مجموعة من التساؤلات في صلب الموضوع نظراً لنظرية النقض والأبرام الموجه لديكم ؛
س / ما هي حجية الدليل لدى الفقيه ودائرته ؟
س / ماهي أدوات الفقيه العلمية ؟
س / ما هو الفرق بين منهج اثبات الدليل لدى المتكلمين والمحدثين ؟
س / هل منهج اقامة البرهان وصناعته لدى الأخباريين والاصولين وأحد ؟
س / ما هي مباني المعرفة لدى كل من ؛ الفقيه [أخباري والأصولي]والمتكلم والفيلسوف الاسلامي وأصحاب السير والسلوك ؟

تحياتي الخالصات ..

برير السيهاتي
02-11-2010, 06:04 AM
هل تتفق مع القول ؛ أن هذا خير مثال لعدم الحيادية والأشراف المتوازن ! لاحظ انكم في صف دون آخر ! :icon31:

عزيزي لماح ...
الحياد في أمرين :
1- الحيادية في الحوار ، وهذا يعني أن أمارس قضية إدارة الحوار لا غير ..
2- الحيادية في الإشراف ، وهو ممارسة الصلاحية الإشرافية بما يتوافق مع أنظمة المنتدى لا بما يتوافق مع قناعتي الشخصية .

أي واحدة من هاتين سألتم عنها ؟

المبدع الاول
02-11-2010, 07:37 AM
!!!!!!!!!!!!

لماذا كل هذا الاستغراب ابليس كان فى مقام تمكن من خلاله مخاطبة الله مباشرة بدون واسطه هل تنكر هذا الشئ؟
او لم يصل الى علمك هذا الخبر

المبدع الاول
02-11-2010, 09:54 AM
احد الفضلاء اشار علينا وله الشكر والتقدير ان نضع شواهد على عرفان اصحاب الائمه عليهم السلام
قبل كل شئ نشير الى انه لا ملازمة بين حضور دروس علم العرفان والحصول على علم العرفان
والقصص من هذا والشواهد كثيره . وعلماء العرفان رسمو طريق للوصول وهذا الطريق
متاح بل واجب على الجميع وهو
الالتزام بأوامر الدين ,مراقبة ومحاسبة النفس,القيام بالمستحبات قدر الاماكن وماشابه
وبعضهم اشترط وجود مرشد واستاذ فى الرياضات الروحيه
والرياضات الروحه اشار اليها الامام على عليه السلام عندما قال
(ليس العلم في السماء فينزل إليكم، ولا في الأرض فيخرج إليكم، إنما العلم في قلوبكم، تخلّقوا بأخلاق الروحانيين يخرج إليكم)
« قد أحيى عقله ، وأمات نفسه ، حتى دق جليله ، ولطف غليظه ، وبرق له لامع ، كثير البرق ، فأبان له الطريق ، وسلك به السبيل ، وتدافعته الأبواب إلى باب السلامة ، وثبتت رجلاه بطمأنينة بدنه ، في قرار الأمن والراحة »
( هجم بهم العلم على حقيقة البصيرة ، وباشروا روح اليقين )
إنّ اللّه تعالى جعل الذكر جلاء للقلوب ، تسمع به بعد الوقرة ، وتبصر به بعد العشوة ، وتنقاد به بعد المعاندة ، وما برح للّه ، عزت آلاؤه ، في البرهة بعد البرهة ، وفي أزمان الفترات ، عباد ناجاهم في فكرهم وكلمهم في ذات عقولهم »
والسؤال هل هناك علم خاص ليس متاح للجميع؟
هذه الروايه تجيب
(ليس العلم بكثرة التعلم، إنما العلم نور يقذفه الله في قلب من يشاء أن يهديه)
وتوجد ايات ولكن الاستشهاد بها سوف يرد عليها ان هذا تؤويل غير صحيح . ومع هذ
نضع للقائ هذه الايات
﴿وَ اتَّقُوا اللهَ وَيُعَلّمُكُمُ اللهُ﴾
(فوجدا عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما‏)
هذا العلم هو الذى جعل موسى عليه السلام يطلب التعلم من هذا العبد .
فهل هذا العلم من صنف الحلال والحرام؟
ناتى الان لشواهد العرفان عند اصحاب الرسول و الائمه
استقبل رسول اللّه ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) حارثة ابن مالك بن النعمان الأنصاري ، فقال له : كيف أنت يا حارثة بن مالك؟ فقال : يا رسول اللّه مؤمن حقاً ، فقال رسول اللّه ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) : لكل شيء حقيقة ، فما حقيقة قولك؟ فقال :
يا رسول اللّه! عزفت نفسي عن الدنيا ، فأسهرت ليلي وأظمأت هواجري كأنّي أنظر إلى عرش ربّ ـ ي وقد وضع للحساب ، وكأنيّ أنظر إلى أهل الجنّة يتزاورون في الجنّة وكأنيّ أسمع عواء أهل النار في النار ، فقال له رسول اللّه : عبد نوّر اللّه قلبه ، أبصرت فاثبت ، فقال : يا رسول اللّه اُدع اللّه لي أن يرزقني الشهادة معك ، فقال : اللّهمّ أرزق حارثة الشهادة ، فلم يلبث إلاّ أياماً حتى بعث رسول اللّه سرية فبعثه فيها فقاتل ، فقتل تسعة أو ثمانية ثم قتل
أخرج الكليني عن إسحاق بن عمار ، قال سمعت أبا عبد اللّه ( عليها السَّلام ) يقول : إنّ رسول اللّه ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) صلّ ـ ى بالناس الصبح ، فنظر إلى شاب في المسجد فقال له رسول اللّه ( صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ) كيف أصبحت يا فلان؟ قال : أصبحت يارسول اللّه موقناً ، فعجب رسول اللّه من قوله وقال : إنّ لكل يقين حقيقة ، فما حقيقة يقينك؟ فقال : إنّ يقيني يا رسول اللّه هو الذي أحزنني وأسهر ليلي وأظمأ هواجري ، فعزفت نفسي عن الدنيا وما فيها حتى كأنّي أنظر إلى عرش ربّ ـ ي وقد نصب للحساب ، وحشر الخلائق لذلك وأنا فيهم ، وكأنيّ أنظر إلى أهل الجنّة يتنعّمون في الجنّة ويتعارفون ، وعلى الأرائك متّكئون ، وكأنّي أنظر إلى أهل النار وهم فيها معذّبون مصطرخون ، وكأنّي الآن أسمع زفير النار ، يدور في مسامعي فقال رسول اللّه لأصحابه : هذا عبد نوّر اللّه قلبه بالإيمان (2).
روى شيخ الطائفة باسناده عن أبي عبد اللّه قال كان علي ( عليها السَّلام ) محدثاً وكان سلمان محدثاً ، قال : قلت فما آية المحدث ؟ قال : يأتيه ملك فينكت في قلبه ومنّا من يخاطب
عمار ابن ياسر
أيها الناس من أراد أن يسمع الحديث المكنون عن علي بن أبي طالب ( عليها السَّلام ) قبل أن اُقتل فواللّه لأخبرنّكم بعلم ما يكون إلى أن تقوم الساعة ، وما يكون من الفتن
هذا العلم لماذا لم يعلمه الامام لسائر الناس؟
هذا احد الشيعه فى عصر الامام الهادى يرئ الرسول ويخبره بأمر غيبى
(«كان عبد العظيم ورد الرّيّ هارباً من السّلطان وسكن سَرَباً في دار رجل من الشّيعة في سكّة الموالي وكان يعبد الله في ذلك السّرَب (حفيرة تحت الأرض) ويصوم نهاره ويقوم ليله وكان يخرج مستتراً فيزور القبر المقابل قبره وبينهما الطّريق ويقول هو قبر رجل من ولد موسى (عليه السلام). فلم يزل يأوي إلي ذلك السّراب ويقع خبره الى واحد بعد واحد من شيعة آل محمّد(عليهم السلام) حتّى عرفه اكثرهم، فرأى رجل من الشّيعة في المنام رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال له ان رجلا من ولدي يحمل من سكّة الموالي ويدفن عند شجرة التّفاح في باغ عبد الجبّار بن عبد الوهّاب، واشار الى المكان الّذي دفن فيه، فذهب الرّجل ليشتري الشّجرة والمكان من صاحبها، فقال لأيّ شيء تطلب الشّجرة ومكانها؟ فأخبره الرّؤيا، فذكر صاحب الشّجرة انّه كان رأى مثل هذه الرّؤيا وانه قد جعل موضع الشّجرة مع جميع الباغ وقفاً على القبر الشّريف والشّيعة يدفنون فيه.
فمرض عبد الظيم ومات (رحمه الله) فلمّا جرّد ليغسل وجد في جيبه رقعة فيها ذكر نسبه)
www.almomend.com/?id=286 (http://www.almomend.com/?id=286)
هذه شواهد على عجاله نضعها

لمّــــــاح
02-11-2010, 01:49 PM
عزيزي لماح ...
الحياد في أمرين :
1- الحيادية في الحوار ، وهذا يعني أن أمارس قضية إدارة الحوار لا غير ..
2- الحيادية في الإشراف ، وهو ممارسة الصلاحية الإشرافية بما يتوافق مع أنظمة المنتدى لا بما يتوافق مع قناعتي الشخصية .
أي واحدة من هاتين سألتم عنها ؟

أخي في بلاد الغربة أبو عبد الله حفظكم الله من كل مكروه.. (أخشى أن اثارة النقاش بصورة تفصيلية حول هذه النقطة تخرجنا عن الموضوع) إلا انه على عجل ويمكن الخوض بعمق في محل آخر .

يا ايها العزيز؛
صفتكم الرسمية هنا هي تحت مظلة اللجنة الاشرافية ، وهي رتبة أعلى من المراقب لواحةٍ ما ، وتلك لها خصوصية أوسع من هذه ، من أهمها على سبيل الذكر الحيادية والموضوعية مع المتحاورين في المنتدى (اي ابوية المسلك)! .
الحياد في المراقبة والمتابعة ودفع الحوار والتحاور للأجواء الصحية يتوقعها أي عضو مشارك متزن متعقل. علماً اننا لا نقلل من شأن متابعتكم لما يجري وإنشاء الله مثابين عليه .

العزيز المبدع الاول؛
تمنيت في خاطري توضيح اوسع عما نقلته عبر مشاركة تفصيلية ، لكي تتضح الصورة بشكل السليم ، لا بالطريقة الموجهة حول اشكالات مركزه على عدة نقاط أو محاور معينة، ذات قراءة تنحى منحى الطابع الفقهي والروائي وعلم الكلام.

فضلاً ان مصدرها الجهل المركب وهو الطامة الكبرى ؟

موفقين أنشاء الله..



بو خالد

لا تنسى اننا ننتظر جواب مباشر و صريح ؛ نعم أو لا ؟

مجموعة من التساؤلات في صلب الموضوع نظراً لنظرية النقض والأبرام الموجه لديكم ؛
س / ما هي حجية الدليل لدى الفقيه ودائرته ؟
س / ماهي أدوات الفقيه العلمية ؟
س / ما هو الفرق بين منهج اثبات الدليل لدى المتكلمين والمحدثين ؟
س / هل منهج اقامة البرهان وصناعته لدى الأخباريين والاصولين وأحد ؟
س / ما هي مباني المعرفة لدى كل من ؛ الفقيه [أخباري والأصولي]والمتكلم والفيلسوف الاسلامي وأصحاب السير والسلوك ؟

والتساؤلات كثيرة جداً ودمتم

علي بن عمار
02-11-2010, 09:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسمحوا لي أن أضع بعض الملاحضات

[quote=المظفر;1218082]
أولا و قبل كل شي دعونا نطبع رأي الشرع في العرفان حسب أحد الثقاة من علماء مجتمعنا.



هل هذا الحكم يقول به الشرع والمتشرعون حتى يكون أنطلاقة العنوان أم هو رأي فقط أستاذنا الشيخ علي المحسن



مما نقل لنا الأستاذ الفاضل (بو خالد) عن موقع سماحة الشيخ علي آل محسن بخصوص أفضلية الرجوع إلى (العرفانيين ) تقليدا .. :
وهو في سؤاله :أولاً : أن الفقيه يفتي بدليل, وهو آيات الكتاب العزيز , وما صح من السنة الشريفة, وأما العارف فإنه يفتي بما يزعم أنه الواقع , وهو مجرد ادعاء لم يقم على صحته دليل ولسنا مأمورين بسماع دعوى من يدعي شيئاً من غير دليل , ومن المحتمل قوياً أن يكون كلامه مجرد ادعاء من غير أن يكون قد كشف الله له أو أنه واهم في زعمه , فتخيل أن تسويلات الشيطان هي كشف من الله تعالى.
لا أحد من العرفاء يقول بتقليد العارف بل كلهم متفقون بوجوب تقليد الفقيه الجامع للشرائط , فهذه من الوهم لم يقل بها الا الجهال والمهرجون . نعم الكلام في المفاضله يكون بين الفقيه والفقيه العارف . فالامام الخميني وصاحب الميزان مثلاهما من الثاني والسيد الخوئي والميرزا التبريزي من الاول .

ثانياً : أن أئمة أهل البيت عليهم السلام لم يأمروا شيعتهم بإتباع العرفاء , بل أمروهم بإتباع الفقهاء, فكيف نترك من أمرونا بتباعهم , ونتبع من لم نأمر بالأخذ منهم؟!
كتب العرفان وكتب العرفاء مليئة وتؤكد هذه الحقيقة :
1 - أن الكشف والشهود لا قيمة له اذا خالف الشرع .
2 - أن السلوك والسير يجب أن يتوافق مع الشرع والا فهو باطل ومرفوض وبما من ذلك التقليد فلذلك الشخص الذي ليس مجتهداً يجب عليه أن يقلد الفقيه حتى لو وصل الى درجة الكشف والشهود .

ثالثاً : أنا لا نصدق ما يدعيه العارف , لأنا إن صدقناه ساويناه بالإمام المعصوم الذي تنكشف له الحجب, ويفتي بما هو الواقع, وحينئذ لا يكون للمعصوم أي فضل على العارف لتساويهما في المعرفة وهذا لا شك في فساده.
هذا الكلام جهل برأي المدرسة العرفانية أذ هم يفرقون بين كشف وعرفان الاولياء والاوصياء الى الائمة الاطهار عليهم السلام. بل يؤمنون أن الائمة عليهم السلام لهم الواسطة والوسيلة في تلك الكشوفات , بلاضافة أن الشيخ غاب عليه أن العرفان مفهوم مشكل كما يقول المناطقة لا متواطئ حتى يتساوى العارف والامام .
والعرفا لا يقبلون كشوفاتهم حتى يطابقوها على الشرع والا فهي مرفوضه وشيطانية

رابعاً : أن من يقلد العارف لا يحرز براءة ذمته ممن تعلق بها, بخلاف من يقلد الفقيه فإنه يحرز براءة ذمته , للاتفاق على صحة عملة وبراءة ذمته حينئذ, بخلاف تقليد العارف فإن أحداً لم يقل بجوازه , وببراءة ذمة المكلف به.

هل هذا الامر مختص لعلم العرفان ام هو شامل لجميع العلوم ؟ فالكثير المدعون في علم الطب والفلسفة والفقه و .... فهل بسبب هؤلاء المدعين نتحامل على العلم وأهله ونوصمه بالبطلان والفساد , فاذا كان كذلك فنغيب ذلك ولازمه ونتيجته رفض كل العلوم حتى الفقه والفقهاء لانه ما اكثر المدعين للاجتهاد وهم ليسوا كذلك ؟

و هذا التبيان أراه من أفضل و (أبلغ) ما بينه المخالفون لمدرسة العرفان (تلخيصا).
هل أنت أطلعت على جميع تلك البيانات أم هو مجرد تخمين ؟؟؟


اذن, المحصلة أن العرفان ليس مصدرا موثوقا للتشريع (حسب رأي الشيخ المحسن و احسبه رأي الكثيرين من الباحثين في مدرسة أهل البيت عليهم السلام) ..
قولك " أحسبه " هذا ظن والظن لا يغني عن الحق شي بل هو كلام العاجز كما في الرواية . فهل يعقل أن تنسب قولاً إلى الاكثرين على أساس الظن بدون البحث والتحقيق ؟ فأين الامانة العلمية ؟

ابن سينا
03-11-2010, 04:50 AM
في شبكة راصد موضوع عن العرفان،،، لم اقرأه كله،، ولكن ربما يفيد المتحاورين هنا بتقديمه وجهة نظر اخرى و افكار لمادة حوارية راقية

http://rasid.com/artc.php?id=40913


بدو ــ من جانبٍ ــ روعة الدين عموماً، والإسلامي خصوصاً، في ذلك التنوّع الفائق الذي يمنح هذا الدين جمالـه وبهجته، فمن زاوية فقهية، إلى أخرى فلسفية، إلى ثالثة كلامية، إلى رابعة تاريخية، إلى خامسة قرآنية.. فأخيرة عرفانية روحية.

وإذا كان هذا التنوّع سرّاً من أسرار جمال الدين، وجمال الإنسان في تعاملـه معه، فإنّ حصر الدين في جانب وإقصاء الجوانب الأخرى واختـزالـها أو تقزيمها، تفريطٌ بمخزون كبير، لا تُحمد عواقبه ولا تُستساغ.

من هنا، يبدو الدرس العرفاني مهمّاً إلى جانب بقيّة الدروس، ويبدو هذا المخزون الروحي الـهائل عبر الزمن جديراً حقّاً بالمطالعة والدرس الجادّين.

بدورنا، سوف نحاول مجرّد إثارة استفهامات، والإشارة إلى مفاتيح ومداخل منهجية قليلة، مما يدور في خلد الباحثين أو أصحاب السؤال حول هذا التيار الروحي، الذي ساد ــ وعلى فترات ــ نظم التفكير، وأساليب الحياة الإسلاميّة، أو ترك أثراً بالغاً فيها.

ونؤكّد ـــ بدايةً ـــ على أنّنا نهدف لإثارة ملاحظات أحياناً على المنهج العرفاني في البُعدين المعرفي والتربوي كما في البعدين العملي والحياتي، لكي تُتفادى هذه الملاحظات حيث يمكن، أو تكون دليلاً ـــ سيما على صعيد البعد المعرفي ـــ لكي نمارس قراءة جادّة للعرفان من زاوية عقليّة عقلانية، بعيداً عن اعتقادنا أو عدم اعتقادنا النهائي بالمنهج العرفاني.

المدرسة العرفانية بين الرفض والقبول، الإشكاليّة المعرفيّة، وعقلنة العرفان:

حاول العلامة السيّد محمد حسين الطباطبائي «1981م» أن يشرعن العرفان من زاوية النص الديني في كتابه «رسالة الولاية» [1] ــ تماماً كما حاوله بإيجاز تلميذه الشيخ مرتضى المطهّري في كتابه «الإسلام وإيران» [2] ــ ليحشد شواهد على هذا الموضوع، في خطوة تسعى لمواجهة تيار النص الذي كان يصارعه الطباطبائي في إيران وتواجهه المدرسة العرفانية في العراق أيضاً، حيث الحواضر العلمية الدينية للشيعة، متمثّلاً في بعض المرجعيات الفقهية.

ولم يكن تيّار النص حديث عهد بمعارضة المنهج الصوفي والعرفاني، فقد هبّ العديد من العلماء ــ من بينهم بعض علماء التيّار الإخباري الشيعي ــ للردّ على الصوفيّة الذين تناموا بشكل كبير في العصر الصفوي، وقد كان عدم وجود دليل قطعيّ من عقل أو نصّ يدعم النـزعة الصوفية أحد أهمّ أدلّة التيار النصّي في معارضته هذه، فقد جعل الحرّ العاملي «1104هـ» ــ على سبيل المثال ــ عدم الدليل هذا أوّل أدلته التي يردّ فيها على الصوفية في دعواهم الكشف، وذلك في كتابه «رسالة الاثني عشريّة في الردّ على الصوفيّة» [3] ، كما سعى السيّد هاشم معروف الحسني في كتابه «بين التصوّف والتشيّع» لتحقيق الغرض نفسه، بل اعتبر فريق من المحدّثين والفقهاء الذين يمثّلون التيار النصيّ الاتجاهَ الصوفيَّ والعرفانيَّ خارجاً عن الإسلام بالمرّة وأجنبياً عن الثقافة الإسلاميّة، في محاولة تشبه في نتيجتها ما قاله التيّار الاستشراقي عن العرفان والتصوّف، وفقاً لما يقولـه الشهيد مرتضى مطهّري[4] .

على أيّة حال، لا نريد أن ندّعي أن العلامة الطباطبائي قدّم خطوة إبداعية أو لا سابق لها بقدر ما قدّم ــ مع إضافة ــ عصارةَ لمتفرّقات المحاولات النصيّة التي كان الفلاسفة والعرفاء قبله قد سطروها في كتبهم، كما لا نريد أن ندّعي أن هذه الرسالة حسمت الموقف، بل ما زالت الأسئلة تتالى تتراً إزاء طبيعة فهم العلامة للنصوص القرآنية والروائية في هذا الموضوع، إنما نريد التأكيد على جدّية الخطوة التي خطاها الطباطبائي في شرعنة العرفان نصيّاً.

لكن المشكلة الأكبر أمام العرفان كانت مدرسة العقل من زاوية الشرعية المعرفية، فالسؤال الرئيسي الذي وجّهته المدرسة العقلية وغيرها، للعرفان الإسلامي، والاتجاه الصوفي، سؤال معرفي: إلى أيّ مدى تحظى المعطيات العرفانية بمصداقيّة؟ ومن أين تستمد مدرسة العرفان تلك المصداقية التي تضفيها على معطياتها؟

ولا نستهدف الخوض فعلاً في موضوع شائك كهذا، بقدر ما نريد التأكيد على أن العرفان، لا يمكنه أن يظلّ مكتوف الأيدي إزاء تساؤل كبير كهذا، وهذا ما يمكّننا من تفسير المحاولات المتكرّرة من جانب بعض العرفاء، لتقديم معطيات العرفان بلغة فلسفية، الأمر الذي أدّى إلى ظهور فريق: العرفاء الفلاسفة، والفلاسفة العرفاء، حيث تكلّلت هذه الجهود في شخص ومدرسة محمد بن إبراهيم صدر الدين الشيرازي «1050هـ» المعروف بصدر المتألـهين، بعد أن كانت شرعت مع صدر الدين القونوي «673هـ» وابن تركة الأصفهاني «835هـ» و..

إن ما فعلته مدرسة الحكمة المتعالية وغيرها من فلاسفة العرفان، كان محاولة للبرهنة ـــ فلسفياً ـــ على المعطى العرفاني المنكشف قلبياً وروحياً، وبهذا تمّت عقلنة العرفان في نتائجه، أي أخضعت تلك النتائج لأدوات التشريح العقليّة والفلسفية، لينكشف البُعد الصادق فيها، ويتمّ التأكّد من جدواها عقلياً.

وإذا كان اتجاه عقلنة العرفان بهذا المعنى، قد بدأ منذ قرون، فإن ثمّة حاجة شديدة ثانية لعقلنة العرفان من الزاوية المعرفية، فليست الحاجة فقط أن نستلّ من تجارب العرفاء معطيات هي في روحها وجوديّة، لكي نقوم بصوغها فلسفياً ضمن منظومات من التصوّرات المعقولة والمفاهيم العقلانية، بل إنّ الأمر يتعدّى ذلك إلى دراسة الظاهرة العرفانية نفسها بوصفها منهجاً وأسلوباً، بغية التحقّق من جدوى الاعتماد عليها أداةً لكشف الواقع وإدراك الحقيقة بنوعٍ من أنواع الإدراك، إن مجرّد تحويل المعطى / النتيجة إلى مفهوم عقلاني قابل للبرهنة عليه فلسفياً، لا يبرّر ـــ دائماً ــــ صحّة المنهج الذي قدّم لنا هذا المعطى، خصوصاً وأن هناك خلافاً واسعاً في عدد كبير من المعطيات العرفانيّة، ومن ثم، كان من المطلوب قراءة المنهج العرفاني نفسه قراءة نقديّة صارمة، لمعرفة مدى المماهاة التي يملكها هذا المنهج مع الحقيقة، إذا أردنا أن نحدّد المنهج قبل الشروع في العمل على الطريقة الديكارتية.

وبذلك، ينفتح الحديث عن قدرة القلب على اكتشاف الواقع، وكيف يدرك العارف الواقع الخارجي؟ وما معنى العلم الحضوري هنا؟ وكيف نتصوّره؟

ولا يهمّ هنا سرد صور فنيّة وأدبيّة جمالية لتفسير الظواهر العرفانيّة كما هي مشكلة البعض، بل المهمّ وضع النقاط على الحروف وتقديم صور واقعية ذات طابع وصفي وَرَقمي تحملها لغة علميّة صارمة تجلي أجزاء الصورة وتميّزها عن غيرها بكلّ وضوح، دون أن نعيش سوريالية العلم نفسه وخياليّته.

وتستدعي هذه الأسئلة استفهاماً آخر يدور حول: هل العارف ممّن يلتبس عليه الأمر، فيحسب عمليّاته العقلية شهوداً، وليست سوى تفجّر العقل الباطن واللاوعي في شكل غريب؟

أليس من الممكن أن يكون الحسّ المرهف للعارف والروح الأدبية الرقيقة عنده هما من أشعراه بأن نتائجه الفكرية اتخذت منحى شهودياً، تماماً كالأديب الذي يرى الطبيعة رؤيةً جمالية فيلبس نظّارات ملوّنة تضفي على قراءته للطبيعة لوناً آخر فيشعر وكأنه يلتمس معطيات من نوع جديد، وليست سوى الأفكار عينها إذا حلّلناها؟

إن إثارة التساؤل يؤدّي إلى التشكيك في أساس وجود ظاهرة معرفية قلبيّة، بالمعنى الذي يرومه العارف، ومن ثم يغدو الدرس العرفاني ملزماً بشرح البنيات التي تقوم على أساسها ظاهرة معرفية من هذا النوع، لتميّزها عن المعرفيات العقلية الصرفة و..

وإذا كان العرفاء، قد أقرّوا بإمكان التباس الأمر على السالك نتيجة ما يسمّى عندهم بالالتباسات الشيطانيّة، أو ما يعبّر عنه ابن خلدون «808هـ» بقوله: «إنّ هذا الكشف لا يكون صحيحاً كاملاً عندهم إلا إذا كان ناشئاً عن الاستقامة» [5] ، فإنّ السؤال يغدو أكبر حتى بالنسبة للعارف نفسه، عندما يستعيد قراءة تجربته بلغة داخلية عقلانية، إذ أنّى لـه أن يجزم ــــ موضوعيّاً ـــ بصحّة ما توصّل إليه، وأنه ليس وهماً أو خيالاً؟

إن مجرّد رؤية شيء لا يعني وجوده، لذا فمن الممكن أن يبلغ العارف شهوداً ما دون أن يكون ذلك مؤكّداً من الناحية الموضوعية، وبعبارة أخرى: إن اليقين الذاتي الذي أحسّ به العارف من أعماق قلبه في تجربته العرفانية، لا مجال لمناقشته فيه من زاويته الذاتيّة هذه، إلا أن قراءته من الزاوية الموضوعية التي تتجاوز ذاتيّات الإحساس، ومن ثم يكون العقل فيها هو الحَكَم، يغدو مشوباً بشيء من التعقيد والصعوبة؛ لأنّ العقل قد لا يملك معطيات موضوعية تربط الوقائع ببعضها البعض في الأفق الإحساسي للعارف في تجربته حتى يخرج بتصوّرات عقلانيّة؛ لأنّ المعرفة العقلية الموضوعية لشيءٍ ما رهينة بعلاقات الواقع الخارجي مع بعضه البعض، وليست رهينةً بالمعطيات الذهنية الذاتية فحسب كما تؤكّده الدراسات الفلسفية، وهذا معناه أن اليقين الذاتي الذي بلغه العارف لا يمكنه أن يسعف العارف نفسه عندما يريد قراءة الحدث من زاوية عقلية، بل لابدّ لـه من يقين موضوعي يربط الوقائع مع بعضها.

والفارق بين اليقين الذاتي واليقين الموضوعي ـــ كما يشرحه السيد الصدر «1400هـ» في الأسس المنطقية للاستقراء[6] ـــ أنّ اليقين الذاتي غير رهين لعلاقات الواقع القائمة بل هو نتاج لتفاعلات داخلية إنسانية وسيكولوجية نفسية مهما كانت المعطيات الموضوعية القادمة من الخارج، أما اليقين الموضوعي فهو ذاك اليقين الذي لا يتكوّن إلا نتيجة معطيات متبادلة من الخارج، أي أنّه يقين قائم على الملازمات الخارجية لا الذاتيّة الداخلية، وهو اليقين الذي طالما قصده المذهب الفلسفي العقلي.

وحصيلة ما نريد قوله: إن بلوغ العارف اليقين الذاتي حقّ طبيعي له، يمكنه على ضوئه أن يبتّ ويحكم، إلا أنّ قراءته هو نفسه لمعطيات هذا اليقين من زاوية عقلية لا تعرف سوى اليقين الموضوعي، تبدو عِسَرةً تواجه عقبات لابدّ من حلّها لتكوين تصوّر عقلاني عن الظاهرة العرفانية.

وحتى لو افترضنا، أن اليقين نتاج عنصر ذاتي لا موضوعي، فإن السؤال يبقى مفتوحاً على صعيد القراءة العقلانية للتجربة، ومن ثم، فإن الخارجين عن التجربة نفسها غير قادرين على التثبّت من جدواها ما لم تقم أدلّة فلسفية محكمة عليها، الأمر الذي سيجعل المعيار المعرفي عقلياً من جديد، كما يؤكّده الشيخ محمّد تقي مصباح اليزدي[7] ، ومن ثمّ لا يكون قول العارف حجةً على غيره دون الاستعانة بالدليل العقلي كما يقوله السيّد كمال الحيدري[8] ، ونقصد بهذا الكلام، أن البرهنة على المعطيات العرفانية فلسفيّاً يجعل المعيار عقلياً حتّى لو كانت هذه البرهنة تخدم النتائج العرفانيّة الوجوديّة؛ لأنّ الشرعيّة في النهاية ـــ بالنسبة لنا ـــ باتت تعود للمنهج العقلي لا لغيره.

ما نسعى إليه ونرومه هو أنّ المعيار المبدئي للدرس العرفاني هل هو القلب واليقين الذاتي مع تجاوز العقل كلّيةً حتى لتبرير النتائج القادمة قبل أن نشرع في السير والسلوك تبريراً عامّاً؟ أم العقل ولو من زاوية منهجيّة عامّة تشرعن أوّليات هذه المعرفة الشهودية ولو لم تقدر على مواصلة الطريق معها حتّى النهاية؟ أم النصّ الديني الذي يقدّم تصوّراً عاماً عن الحياة العرفانيّة دون أن يدخل في تفاصيلها، كما حاولت فعله رسالة الولاية للطباطبائي؟ أم غير ذلك، وإذا كان القلب هو من يعطي شرعية نفسه فلابدّ من تفسير هذه الشرعية كما حاولته المدرسة العقلية عند تفسيرها ـــ عقلياً ــــ شرعية ذاتها في سياق صراعها مع الاتجاه السفسطائي أو مع المذهب الحسّي.

ولسنا بصدد وضع حلّ لهذه الإشكالية بقدر ما نحن بصدد شرحها وتعيين معالمها وكشف مدى جدّيتها، وأنّه لا يمكن تجاوزها بكلمات عابرة أو بادّعاء العلم الحضوري، فقد ظلّت أوروبا تمضي قروناً لكي تكتشف شرعية مناهج البحث بما فيه البحث الديني، فليس الموضوع بهذه البساطة التي يتناولـه بها بعضهم، بل تحتاج إلى وعي دقيق بالمشكلة وتحديد أبرز خطوطها، والأهم التعامل معها معاملة علمية دقيقة.

ايبستمولوجيا العرفان وإشكالية العلاقة التربوية

ثمّة مشكلة أخرى في السياق نفسه تقريباً، وهي أنه إذا كان السلوك نفسه بالإقرار بهذا الطريق شعاراً لبدء السير، فإن عنصر الاستسلام الذي ربما يستوحى من علاقة الشيخ بالمريد وفق الاصطلاح القديم، قد يكون مسؤولاً ـــ بعض الشيء ــــ عن الإقرار اللاحق بالمنهج، وهذا معناه، أن إمكانية التصديق بهذا المنهج تغدو عسيرة لمن لم يخض التجربة، الأمر الذي يُدخل الحركة العرفانية في منغلق شديد بطيء التفاعل مع غيره، ومن ثم تكون كاريزما الأستاذ هي اللاعب الرئيس في إدخال السالك مسار القناعة بما يستقبلـه من مشاهد وكشوفات.

إن تحليل طبيعة العلاقة التربويّة بين الشيخ والمريد، أو ما غدا يعرف اليوم بالأستاذ، له دور كبير في جعلنا نطلّ على طبيعة التكوين العرفاني في إطار المناخ النفسي والاجتماعي، إنّ هناك خلافاً في بعض الأوساط العرفانية ـــ وفق ما يشير إليه العارف العلامة السيد محمد حسين الحسيني الطهراني وغيره[9] ـــ حول ضرورة وجود أستاذ يسير السالك معه وتحت عباءته وفي ظلّ إرشاداته التربويّة والروحية، ورغم أن تياراً لا يقتنع بضرورة الأستاذ، إلا أنّ السيرة العرفانية والتاريخ العرفاني يؤكّدان على أنّ محورية الأستاذ كانت وما تـزال نافذة على صعيد واسع.

ويلعب الأستاذ دوراً نشطاً في تربية السالك، ويرى أنصار الضرورة أن الأستاذ لابدّ وأن يكون عارفاً واصلاً أو لا أقلّ تحت نظارة العارف الواصل والإجازة منه، ولا ينحصر دوره ـــ وفق هذه العقيدة ـــ بشكل ظاهري، تماماً كما هي حال الأساتذة في العلوم المختلفة، بل يذهب الكثيرون إلى القول بأن الأستاذ يمارس فعلاً روحياً عميقاً يقوم فيه بصوغ شخصية طالبه ضمن إمكانات معيّنة، بل يرى بعضهم أن انجذاب السالك إلى هذا الأستاذ وتعرّفه عليه إنّما هو بواسطة جذب روحي وولاية باطنية يملكهما الأستاذ، بهما يجذب الروح اللائقة بهذا السير والسلوك حتى لو لم يتمّ التعرّف الظاهري والتعارف المادّي بين الطرفين، وهو أمرٌ يقع على علاقة وطيدة بنظرية الولاية الباطنية ومفهوم الولي في العقل العرفاني، ذاك المفهوم الذي يغاير تمام المغايرة مفهوم الولاية والولي في علوم الكلام والفقه والحقوق[10] ..

وبهذا التصوّر المعمّق لمفهوم الأستاذ، نستطيع أن نفهم معنى ما يقال من أن الأستاذ يتصرّف في روح المريد ونفسه، ويدرك خفاياها وخباياها، إن المريد عارٍ تماماً أمام أستاذه، وهذا معناه أنّه سوف يلج ميدان التربية الروحية شاعراً بأنّه فاقد لأيّ شيء وأنّ كل ما عنده هو من أستاذه، لا بالمعنى الجبري الجافّ للكلمة لكي لا نظلم في عرضنا هذا الاتجاه العرفاني، بل بمعنى التعرية التامّة والاستسلام الصرف وتسليم الذات لهذا العارف الواصل كي يكوّنها بجذباته الروحية وإشراقاته النورانية.

وإذا أردنا أن نتناول ـــ بالتحليل والتأمّل المحايدين ـــ هذا البناء التربوي في طبيعة علاقة الشيخ بالمريد، فسوف نفهم أنّ خارطة السير والسلوك لا تغدو خيوطها بيد السالك نفسه، إنّ انتقاء السالك هذا الأستاذ دون ذاك هو بداية الخيط الذي يبلغ بنا ما نريد بيانه، إن عملية الانتقاء هذه لم تقم على حكم مستوعب من جانب السالك نفسه، لأنّ المفروض أن خبراته العلمية والعقلانية غير قادرة على البتّ في قضايا الروح، ما دام العرفاء يؤكّدون على وجود حجب وسُتُر بين العقل والماورائيات المختصّة بالشهود القلبي، ومن ثمّ يغدو السالك جاهلاً بما يميّز لـه هذا الأستاذ عن ذاك، وإن كانت هناك مؤشرات يمكنها أن تضيّق عنده مساحة هذا التردّد، كما فيما يقولـه بعضهم من ضرورة أن لا يكون الأستاذ في حياته العملية مثلاً مخالفاً للشريعة.

وإذا دخل السالك مملكة أستاذ من الأساتذة بهذا النحو من الدخول فإن أحد اللاعبين الرئيسيّين في انتقائه وفي سيره في درب أستاذه هو الكاريزما التي يتحلّى بها الأستاذ، وهذا معناه أن خارطة مسقطة من الأعلى سوف تنـزل للسالك حقيقةً مطلقةً تلزمه السير وفقها، ما يعني أن نتائجه العرفانية لن يكون هناك دائماً ميزان لتقويمها ما دامت تنتج بعد ذلك يقيناً ذاتياً؛ لأنّ المفروض عجز العقل الإنساني عن الحكم عليها من الزاوية الموضوعية كما أسلفنا، وهذا معناه أن ثغرةً ستبقى موجودة في البناء التربوي، ما لم تعط الحرية للسالك في بداية الطريق، أو يغدو من النضج بحيث يقدر فيما بعد على كشف الأوهام أو الالتباسات الشيطانية التي سقط فيها نتيجة أمرٍ ما.

إن العلوم البشرية العقلية ونحوها، يوجد ما يرشد العالم إلى معيار يزنها بها، كما هي الحال في العلوم الرياضية والطبيعية والفلسفية الوجوديّة، ما يفسح المجال للدارس بإعادة تقييم ما تلقّاه من قبل، بيد أن هذا المعيار غير واضح في المناخ العرفاني ما دامت الذاتية في اليقين، والتي يسمّيها المنطق العرفاني بالشهود والعلم الحضوري، هي الحكم، لا المعايير الموضوعية التي يراها العقل، إن التداول الواسع للنشاط العقلي يجعل مرجعيّة العقل أقرب إلى الواقعية، وإنّ كون العرفان حالةً غير عامّة ـــ كما يقول العلامة الطباطبائي[11] ـــ يعيق عملية تداوله، ومن ثم يعقّد من آليات تحويله إلى مرجعية معرفية في الحياة الإنسانية، وهذه نقطة جديرة.

إن هذه الآلية لولوج هذا العالم، وهذه الطريقة التربويّة في السير والسلوك تجعلنا أمام علامات استفهام من الزاوية العقلانية، ونقصد بذلك أن القراءة العقلية لهذه الظاهرة تغدو مربكة أو متحفّظة إزاءها، تماماً كالطفل الذي يجد الصراعات العقلية بين الكبار فهو غير قادرٍ على الحكم عليها من منطلقاته الخاصّة ما دام غير قادر على فهمها كذلك، ومن ثم يغدو ملزماً بما يشبه حالة الانقياد لأحد الكبار إلى أن يحين أوان نضوجه ووعيه، وهذه هي المشكلة في قضايا العرفان، إنّ العرفاء يقولون: إنهم يتكلّمون فيما يسمونه «طورٌ وراء طور العقل»، فكيف يمكن دراسة ظاهراتهم دراسة عقلية تريد أن تخرج أيضاً بمعايير نهائيّة لا بتوصيفات مع معايير محدودة فقط؟! ومن ثم يغدو العقل أمام أمرين:

1 ـــ إما أن ينفي نفياً باتاً، انطلاقاً من معطيات، ما سيخوّل الطرف الآخر إحداث ثغرة في نتائج العقل النافية هذه عبر القول: إن ما هو فوق طور العقل لا يمكن للعقل الحكم فيه، بل لا مجال للعلم الحصولي في حوزة العلم الحضوري على حدّ تعبير الشيخ جوادي الآملي[12] ، تماماً كما يقول المذهب العقلي لأنصار المذهب الحسّي من أنّ ما هو فوق طور الحسّ لا يمكن للحسّ نفيه، وإنما يمكن القول: إنني غير قادر على إثباته أو نفيه.

وعلى هذا الأساس، ربما يحقّ لقائل ــــ مثل ابن خلدون ــــ أن يقول: «وليس البرهان والدليل بنافع في هذه الطريق، ردّاً وقبولاً، إذ هي من قبيل الوجدانيّات» [13] ، فكما لا يمكن للعقل النفي كذا لا يمكنه الإثبات، مع قابليّة هذه القضية لمزيد من البحث والدراسة، لا مجال لهما فعلاً.

2 ــ أو أن يتوقّف، وهذا التوقّف على الصعيد المعياري لا الوصفي ــ لأننا ندعو لقراءة عقلانية وصفية تحليلية للعرفان كما تقدّم ــ استغلّه التيار العرفاني لصالحه، إذ استطاع إسكات خصم لدود هو العقل بواسطة ادّعاء أنّ ثمة شيء وراء طور العقل يدركه القلب، وحينما يتساءل العقل عن معنى الإدراك القلبي أو يحاول التشكيك من منطلقاته الموضوعية، وهو تشكيك محايد، يسعى التيار العرفاني لصفعه بالقول: إن عالمك سافل أو ظاهري أو.. وأنّ ما عندنا أسمى من ذلك بكثير.

إن مجرّد توقّف العقل لا يعني شرعية النتاج العرفاني، بل يعني عدم الدليل على عدم الشرعية، والفرق بين الأمرين هام وأساسي، إنّ العارف محقّ أوليّاً في مطالبة غيره بعدم الإنكار، كما ركّز على ذلك الإمام الخميني في «الآداب المعنويّة للصلاة» وغيره[14] ، لكن لا يحقّ له استغلال سكوت العقل للتفلّت من ضوابط، أو اعتبار سكوته دليلاً على صوابه.

إنّ معركة العقل مع المعرفة القلبية معركة شائكة؛ ذلك أنّه يشكّك ــــ حيادياً ــــ في المنهج التربوي وطبيعة اليقين الذاتي في تكوين معرفة صلبة، وفي الوقت نفسه لا يحقّ له رفض هذا الاتجاه، فليس من حلّ عملي يجمع الطرفين على أمرٍ سواء، لأنّ العقل سيبقى يحتمل كون هذه النتائج أو الحالات محض حالات نفسية أو عصبية أو أنها خيالات وأوهام و.. فيما سيبقى من يعيش هذه الحالة في نشوة اليقين الذاتي التي تجعله غير آبه بكلّ المعطيات العقلية.

نعم، إن محاولة مدرسة الملا صدرا الشيرازي ومن قبله صدر الدين القونوي وابن تركة الإصفهاني عقلنةَ المعطيات العرفانية خطوة جيدة، بيد أنّها لا تجعل العقل واثقاً مما سمّيناه وَهمَ شهود عرفاني ليس سوى انفجارات العقل الباطن وآليات التفكير نفسها في صور متداخلة.

وفي حصيلة ما نريد قولـه حول عقلنة العرفان والإشكالية المعرفية، أنّ محاولات العقلنة من الزاوية الوجودية بفلسفة النتائج العرفانية لا تبدو عقيمة أو مستحيلة، كما أن عقلنة العرفان بقراءته من وجهة نظر العقل توصيفياً أو إعطاء العقل حكمه فيه على مستوى طبيعة تعامله مع القضايا ولو كان حكمه هو اللاحكم معيارياً.. يبدو هو الآخر خطوة ممتازة تحتاج أن تفتح بشكل جريء، لكن الكلام في تقييم العقل للتجربة العرفانية والحكم عليها نهائياً، وهي حالة تتجاوز العقل حسب ادعاء أصحابها.. هو الذي يعقّد الموقف، وهو الذي سمح للتيار العرفاني بخلق فوضى أحياناً نتيجة انسحاب العقل عن البتّ فيه معيارياً.

ولعلّ الدراسات التوصيفية العقلانية للعرفان بوجوده العالمي يمكنها ـــ إذا ما تطوّرت ـــ أن تقدّم لنا في المستقبل معطيات أكثر قد تغيّر من بعض قناعاتنا الأوليّة هذه.

وانطلاقاً من هذه الزاوية المنهجية المعرفية، يغدو تحليل الظواهر العرفانية أمراً هاماً، ودراستها دراسة ظاهراتية توصيفية منظّمة، تأخذ بعين الاعتبار آخر حقائق العلوم الإنسانية الحديثة، سيما في علم النفس والاجتماع.

ولا يعني كلامنا هذا، إحالة معيار المنهج العرفاني إلى العقل بوصفه نهاية حاسمة، فالموضوع نفسه يُعاد تكراره في العقل، وهي إشكاليّة معروفة كانت هناك محاولات مشهودة لحلـّها في علم المعرفة، فنحن لا نريد التهويم ومصادرة الأمور بسرعة عبر هذه الطريقة، وإنما محاولة لملمة المعطيات لتكوين قناعات قائمة على أسس قادرة على الصمود على جبهات مختلفة، سيّما وأنّنا نعرف أن فريقاً من العرفاء تعاطى مع معرفيّة العقل بما يشبه الإشكاليات التي لوّحنا إليها سالفاً، وفقاً لما تتطلّبه طبيعة البيان العرفاني، أو لا أقلّ جرى اعتبار العقل حجاباً عن المعرفة الحقيقيّة، ومن بين هؤلاء ـــ وهم كثر ـــ السيّد حيدر الآملي «ق 8هـ» [15] ، ومحي الدين بن عربي «638هـ» [16] ، وابن الفناري[17] «834هـ»، والغزّالي «505هـ» [18] ، والإمام الخميني[19] وغيرهم[20] ، بل إنّ القول بعدم جدوائية الجهود العقلية في معرفة الحقائق تكاد تكون ثقافة عرفانية سائدة.

العرفان والدراسات المقارنة

وانطلاقاً من ضرورة هذا النوع من الدراسات العقلانية للعرفان، ينفتح المجال أمام فكرة بالغة الأهميّة، ألا وهي وحدة الظاهرة العرفانية، فالعرفان والتصوّف ليسا ظاهرة حكراً على ديانة أو مذهب، بل هما مظهر من مظاهر الديانات كافّة، بما فيها الديانات الوضعية ـــ بحسب الاصطلاح الشائع ـــ كالبوذية وغيرها، ومن ثم هناك ما يستدعي نوعاً من التشابه ما بين الفلسفة والعرفان من هذه الزاوية، فحيث إن الفلسفة علم عقلي إنساني، لا معنى من حيث طبيعة بنيته لإسلاميّته أو مسيحيّته من زاوية معيارية لا توصيفية وتاريخية؛ لأنه أسبق العلوم رتبةً كما قالوا، مما يعني أنه يسبق ديانةً خاصة أو قوميةً معينة أو جماعةً ما، الأمر الذي يضعه في خانة تقع على تماسّ مع الجميع، كذلك العرفان ظاهرة إنسانية روحية أصيلة، لا تحتكرها جماعة أو فئة، وهي من ثم ذات بعد كلّياني شمولي إنساني عام، مع فارق ــ على بعض الآراء ــ أن الفلسفة لا ترتكز سوى على بديهيّات العقل وأولياته، الأمر المشترك ما بين البشر كافّة، أما العرفان فتلعب التصديقات الدينية القبلية دوراً فيه[21] ، إلا أنه مع ذلك لا يغدو هذا الدور سوى قالب في غالبه مفهومي، أما روح الحالة والتجربة فهي أمرٌ واحد، يمتاز بالتشكيك والرتبيّة.

فإذا صحّت هذه المقولة مع اختلاف الشدّة والضعف، فإن هذا يعني ــ إلى جانب الواقع القائم ــ ضرورة الحديث عن عرفان يتخطّى الدائرة هذه أو تلك، وهو ما يجعل من الدراسات المقارنة حاجة أساسية لفهم ظاهرة العرفان نفسها فهماً عميقاً وجادّاً من الزاوية العقلانية.

إن مقارنة عرفان يوحنّا إيكهارت «1327م» أو رودلف أتو «1937م» مع عرفان ابن عربي «638هـ» أو ابن الفارض «632هـ»، ليبدو هاماً لفهم الظاهرة العرفانية في أوسع أطرها، وهو ما يساعد على تفهّم الحقائق ذات الصلة بالبعد المفهومي نتيجة عنصري الزمان والمكان المحيطين بالعارف، وتلك التي على علاقة بنفس التجربة العرفانية.

فمثلاً عرفان ابن عربي عرفان وجودي، فيه نظرية وجودية متكاملة، أما عرفان رودلف أتو فليس كذلك، وهو أمرٌ على صلة بالمناخ الفكري العام الذي ساد عصر ابن عربي وعصر الحداثة مع أتو[22] .

إن هذه الدراسات المقارنة تُبعد شبح الدوغمائية عن التصوّرات التي نحملـها إزاء مدرسة العرفان، وتجعلنا نطل أكثر فأكثر على الخصائص والميزات التي يتمتّع بها العرفان الإسلامي، إن في نقاط ضعفه أو في نقاط قوّته.

إنّ غياب هذه القراءات المقارنة يؤدّي إلى رؤى مجتـزءة عن الظاهرة العرفانية، بل ـــ أحياناً ـــ رؤى مؤدلجة مسقَطة من فوق، وهذا ما حصل فعلاً في أكثر من واقع ومجال، فقد تحوّل الدرس العرفاني إلى درس مؤطّر محصور بدوائر دينية خاصّة أو مذهبيّة كذلك، مما أحدث قطيعة بين تيارات العرفان الإنسانية، لا بل اتسع خرق هذه القطيعة حتى شملت المدارس العرفانية داخل الدين الواحد أو حتّى داخل المذهب الواحد، فغدت المدارس العرفانية متنافرة متصارعة، بدل أن تكمل الواحدة منها الأخرى.

ولا نقصد أنّ العرفان لا اختلاف فيه، بل نروم روحاً عرفانيةً تتجاوز القضايا الخبرية الدينية دون أن تهملها؛ لتؤكّد ـــ بشكل أكبر ـــ على روح التجربة القلبيّة فتثري المخزون الروحي في حياة البشر، وتكون صمّام أمان في مثل عصر الحداثة وما بعده من عصور جمود الروح، وانجماد القلب، وحاكميّة المادّة.

إنّ مراجعة المكتبة الإسلاميّة تدلّنا على وجود نقص كبير في الدراسات المقارنة على الصعيد العرفاني بأوسع معاني المقارنة، ولعل السبب في ذلك يعود إلى حداثة تجربة قراءة العرفان والتصوّف قراءة ظاهراتية وصفية تحليلية، سيما على صعيد البُنية المعرفية، إننا نلاحظ شحّاً في هذا الدرس الهام، وأغلب ما كتب عن العرفان كان تراثاً أو تاريخاً وحصيلة تجارب فردية، ولم يكن درساً موسّعاً لهذه الظاهرة في الحياة الإنسانية المعرفية بقدر ما كان تحليلاً لتاريخ التصوّف وحركاته، كتلك المحاولات التي قام بها أمثال زكي مبارك في «التصوّف الإسلامي»، أو مصطفى الشبيبي في «الصلة بين التصوّف والتشيّع»، أو أحمد توفيق عياد أو الدكتور عبدالرحمن بدوي أو.. وما كتبه المستشرقون من دراسات هامّة نحسبها ــ مجازاً ــ على المكتبة الإسلاميّة[23] .

لقد أدّى غياب القراءة المقارنة ـــ كما أشرنا ـــ إلى تكوّن عرفانيات وليدة للبُنى المفهومية للإنسان بمعناها الخاصّ جداً، وهذه حقيقة سيظلّ العرفان مرتهناً بها، إن البناءات المفهومية للعارف هي التي تسوق تجربته العرفانية في أشكالها وصورها، مع الاعتقاد بأنّ روح التجربة قد يبدو متشابهاً، كما أشرنا إلى وجود خلاف في هذه النقطة بين الباحثين، فإذا تبنينا أن التجربة العرفانية والروحية تمثّل صنيعة للبناءات المفهومية فهذا معناه ارتهان العرفان للعقل في نهاية المطاف، ولو بدرجة معيّنة، وإذا اختلفنا مع وجهة النظر هذه بالقول: إن البناءات المفهومية المسبقة للعارف لا تغيّر من واقع التجربة شيئاً بقدر ما تكون مساهماً أساسياً في صياغة التجربة صياغة عقلانية، أي في مرحلة النطق بالتجربة، فهذا معناه أنّ الدراسات المقارنة ستكشف لنا عن خيوط الاتصال التي تربط التجارب كلّها بمعزل عن لغتها، بل سيساعد العارف نفسه على تكوين لغة عرفانية له تقترب من خيوط الاتصال التي عرفها مسبقاً بالدراسات المقارنة، مما قد يوحّد الظاهرة العرفانية أو يقاربها في مستوى اللغة والتعبير.

العرفان ونظريّتي التربية والتعليم

وإذا نجحنا في وضع آليات قراءة عقلانية للعرفان القائم على اللامعقول في روحه كظاهرة ذاتية، وإن أنتج معقولاً كما أشرنا، فإن دراسة العرفان ـــ بوصفه مادّة علميّة ـــ ستغدو أمراً ممكناً؛ لأن المفردات التي تلتئم منها تصوّراتنا عن العرفان هي مفردات معقولة، يمكن للعقل أن يدركها، لا بل إنه هو من ابتدعها وأنشأها، وهذا معناه أن هذا النوع من قراءة العرفان، هو درس نظري لـه قائم على فكرة التعليم، ومن ثم هناك ما يبرّر جعلـه مادّة دراسيّة تخضع لأساليب وطرق النقل والانتقال العلميّين، وهذا يعني أنه ـــ في مستواه هذا ـــ ليس أمراً تربويّاً، بمعنى أنه مجموعة أفكار منظّمة، لا معنى لجعلـها تربيةً في واقعها، وإن شكّلت تصوّرات قد تهيء للقيام بتربيةٍ ما.

وهذا العرفان المدروس، ربما تختلف مفرداته، فيتم توظيف المفاهيم والأفكار لكي تشرح ــ بتفصيل أو بإجمال ــ سير العارف العملي في أعماق الأنفس والآفاق، وهو ما يسمّى بالعرفان النظري، الذي يمثل محيى الدين بن عربي عماده وركنه.

وإذا استهدفنا من العرفان النظري هذا ـــ دراسةً وتدويناً وتعليماً ـــ الحصول على تصوّرات عقلية لظواهر غير عقلية كما يقول أصحابها، فليس ذلك بالأمر السلبي أو المحال، فبالإمكان خلق مفردات ونحت مصطلحات وابتكار سياقات لفظية للتعبير عن حالات روحية عميقة، وهو أمرٌ يتصاعد في عسره كلّما تعمّق الإحساس وغاص في دهاليز الروح، وهو إن دلّ فإنّما يدل على نضوج عقلي وثراء لفظي و..

وهذا العرفان النظري، يخضع ــ هو الآخر ــ لنظام التعليم ونقل الأفكار وانتقالـها طبيعةً، ومن ثم فأحد أهداف هذا العرفان هو تكوين تصوّرات نظرية عقلية عن تجارب روحية، تماثل الدور الذي يلعبه علم النفس أحياناً.

لكن السؤال البارز هنا، والذي كان محطّ خلاف بين المشتغلين بالعرفان، هو هل أن جذب السالك إلى هذا الطريق يكون عبر خلق تصوّرات نظريّة عن التجربة، أم أن ذلك لا يتمّ إلا بأسلوب عملي ربما يكون قائماً على ممارسات طقسية وذكرية و.. أو على أنواع تربوية تهذّب النفس وتصفّيها؟

والإشكاليّة التي تبدو قائمةً هي: كيف يراد ولوج طريق يقال: إنه قائم على اللامعقول ـــ بحسب التعبير الشائع اليوم ــــ عبر مداخل عقلانية؟ وهل تقديم صورة نظريّة عن تجربة متعالية لعارف أو عرفاء كفيل برسم خارطة طريق للسير في هذا الدرب، بعيداً عن إيجابيّاته على الصعيد المعرفي العام كما أشرنا من قبل؟ أي هل أنّ العرفان النظري سبيل العرفان العملي حتى يكون الشروع فيه على نحو المقدّمة له أم لا؟

وهذا لا يعني فقدان هذا الدرس العرفاني التعليمي جدواه بالمطلق، وإنما يعني أن الركن الركين الذي تقوم عليه تجربة من هذا النوع هو الجذب العملي والبدء ميدانياً بما يقال: إنه مقدّمات لـهذا السلوك، وإلا فإغراق السالك ــــ أو من يطلب أن يكون سالكاً ــــ بموضوعات العرفان النظري، هو في الحقيقة تلبيس للأمر، ومحاولة فرض تأثير لخارطة معيّنة من الأحداث عليه، ربما يقع فريستها في اللاوعي فيما بعد، إذا أردنا أن نتكلّم من منطلق

محايد.

ولكنّ الاستفهام المستدعى هنا، قد يتّسع ليتساءل: هل من الصحيح، أو فلنقل: هل من المطلوب إشاعة الثقافة العرفانية بتحويل العرفان إلى مادّة دينيّة يروّج لـها باستمرار، أم أن العرفان وطريقه أمرٌ باطني يتم الانضمام إليه بوسائل غير مرئية، ومن ثم فليس هناك دعوة في العرفان إلى الترويج؛ لأن العرفان ليس فقهاً يراد للجميع السير في إطاره، وإنما هو ــ كما يقال ــ نصيب الخاصّة من الناس؟

هل أن نشر العرفان النظري بدافع جذب الناس إلى العرفان العملي، واستخدام وسائل الاتصال الجماهيري لتحقيقه أمرٌ مرغوب فيه أو عنه؟

سؤال يبدو أن حولـه انقساماً، ففريق يرى الصلاح في ذلك، ويؤكّد حتى على تحويل العرفان إلى مادّة درسيّة في المعاهد والحوزات والجامعات الدينية، مادّة يراد منها جذب دارسها إليها، وليس التعرّف عليها تعرّفاً على ظاهرة فحسب، مما كنّا قد وافقنا عليه سابقاً.

أما الفريق الآخر، فيرى أن العرفان سبيل عملي، وأن هذا السلوك ليس من أمرٍ بنشره أو ترويجه، لا بل إن العرفان قائم على فكرة «الخاصّة» التي توحي في بعض مداليلـها بجانب القلّة مقابل كثرة عارمة لا تنضوي تحت هذا اللواء أصلاً.

وفي إطار تقييم أوّلي جداً، يبدو أنه يمكن الجمع بين وجهتي النظر هاتين حتى مرحلة معينة، فإذا تبنّينا العرفان واقتنعنا به، وأوضحنا لأنفسنا الفرق بينه وبين الأخلاق وتهذيب النفس و.. وما يسمّيه الغزّالي في الإحياء: «علم المعاملة» [24] ، خصوصاً فيما يرجع إلى الفضائل والرذائل، فإنّ الظاهر أن ترويج الأخلاق وتربية النفس وتهذيبها أمرٌ مطلوب، بل: «إنما بعثت لأتمّم مكارم الأخلاق» [25] ، وأما إذا ركّزنا نظرنا على العرفان النظري ومفاهيمه من الفناء، والبقاء، والصحو، والمحو، ووحدة الشهود و.. وكنا هادفين نشر العرفان بوصفه قيماً متعالية، فإن ترويج هذه الثقافة عبر أدوات الاتصال الجماهيري، يشبه وضع الشيء في غير موضعه، ذلك أن من شروط هذا السير تصفية الباطن، مما يعني أن نشر ثقافة الدرس العرفاني، دون حصول هذه المقدّمات الروحية في الدارس نفسه، أمرٌ يتناقض والـهدف نفسه، ولذلك يتحوّل الدارس إلى دارس للعرفان حقيقي عندما يطوي تلك المراحل ويعبرها، وإلا فإن كلّ الصور التي تقدّم لـه حول الفناء والصحو و.. لن تكون سوى مصطلحات غير مفهومة المعنى وإنما مُدْرَكَةِ المصطلحِ فقط، كمن يرجع إلى كتاب عبدالرزاق الكاشاني «735 أو 736هـ» «اصطلاحات الصوفية»، ويقرأ فيه معاني الكلمات التي يستخدمها أهل التصوّف، فهل يصحّ البداية مع الطالب ــ أيّ طالب ــ من النهاية، أم أن المطلوب هو الشروع معه من البدايات؟ وماذا يفيده العرفان النظري حينئذٍ؟

وإذا كانت البدايات ليس تعلّم الشريعة وأخلاقيّات الاجتماع وتهذيب النفس، وإنما تمثّلـها في الذات والسلوك، فهذا يعني أن الانتقال في الدرس ــــ الذي يراد منه تحقيق درجة عرفانية لا معطى نظري بحت كما أسلفنا ــــ يغدو خطأ قبل إكمال الطالب المراحل المتقدّمة عملياً بالالتـزام إلى أقصى الحدود بالشريعة، وتهذيب النفس بالأخلاق الكريمة، سيما أخلاقيّات الروح، كتجنّب الحسد والحقد والرياء والعجب والغرور و.. تماماً على الطريقة التي جاءت بها الرواية عن كيفيّة تعلّم صحابة الرسول 2 للقرآن الكريم، حيث لم يكونوا ليشرعوا في مقطعٍ آخر من الآيات قبل امتثال المقطع الأول وتطبيقه حيّاً في حياتهم[26] .

وهذه المعطيات، تنتج تلقائياً، قنوات خاصّة على صعيد الدرس العرفاني، ومن ثم يكون نشر العرفان أمراً مطلوباً لمن يؤمن بهذا الطريق، ولكن نشراً يتمّ عبر القنوات الصحيحة التي توصل إلى الأهداف المرجوّة، وهو أمرٌ لا يتم ــ كما أشرنا ــ إلا بعملية نشر منظّمة لقيم الشريعة والأخلاق مع تطعيم ذلك بإشارات بين الفينة والأخرى تهيء الدارس لما هو أرقى، فبهذه الطريقة تتمّ عملية نشر العرفان العملي، الذي هو المقصد الأخير لذلك الفريق الذي يروّج للعرفان النظري.

وبهذه الطريقة أيضاً، ربما نجمع إلى حدّ ما بين الرؤيتين، نحافظ على مبدأ الترويج للعرفان، وفي الوقت عينه استخدام أساليب منطقية تناسب تركيبة العرفان نفسه وفق ما يقوله أهلـه.

العرفان وإشكاليّات الواقع

ومن الممكن أن يقال: لماذا هذا التحفّظ عند البعض على ترويج ثقافة العرفان؟ وما هو المحذور في ذلك؟ فلنروّج هذه الثقافة، ومن كان أهلاً أعانته، ومن لم يكن كذلك لم تضره، تماماً كعامّة العلوم الأخرى.

وهذه الفكرة صحيحة، وليس ما يمنع منها، إلا أن التجارب عبر الزمن أنتجت في هذا المضمار عيّنات مقلقة، حتى باعتراف أهل العرفان أنفسهم، واستخدام العرفان وسائل للعيش أحياناً، وللشعوذة والـهرطقة أحياناً أخرى، لتعمّ بين الفينة والأخرى شطحات هنا وهناك أربكت الواقع، وجعلت الشطحة الصوفية هي الأصل لا الاستثناء.

لكن هذا لا يعني التجنّي على العرفان، ووصفه بأنّه خلاّق مشكلات، فالفقه نفسه أيضاً أدّى إلى هكذا ظواهر، وظهر عبر الزمن متفقّهة تلبّسوا لباس العلماء الكبار وتسنّموا مناصب الفقاهة والمرجعية، وخلقوا مشكلات في الواقع لطالما أربكته إرباكاً شديداً، فلكلّ علم سلبياته، ولكلّ علم شريحة من أبنائه تمثّل صورته المتطرّفة البشعة التي لا يجدر بنا أن نحمّلـها روح العلم وكينونته الجوهرية.

لكن العلم ــ كل علم ــ ونعني به المؤسّسة العلمية، مطالب بوضع برامج تعليمية واضحة ومنظمة للحدّ قدر الإمكان من ظهور أشكال معوجّة تختلط عليها الأمور وتلتبس، أو تسيء ــ ربما ــ استخدام العلم لمصالح، وهذا ما تطالب به ــ إلى جانب العرفان ــ عامّة العلوم الإسلامية، كالفقه والأصول والتفسير والحديث والفلسفة والأخلاق..

لكن ما يميّز العرفان، على صعيد الأشكال غير السليمة التي تظهر لدى كلّ جماعة علميّة، هو العجز العام عن التقييم، إن علوماً كالفقه مثلاً أو الفلسفة يُمكن اختبار أصحابها بالعودة إلى نتاجهم العلمي المدوّن، فيرتسم إلى حدّ ما مقامهم العلمي ومستواهم المعرفي، أما العرفان فبابه مفتوح على الصعيد العام، يمكن فيه لأيّ إنسان أن يدّعي شيئاً ما دام غير مطالبٍ بدليل أو غير منظورٍ إلى مصداقيّة تجربته الروحية عندما يريد ــ كما هو الغالب في العرفان الإسلامي ــ تقديم معطيات وجودية، وهذا ما يجعل كاريزما المدّعي أحد الضمانات لديمومة تجربته على الصعيد العام «وكلامنا على الصعيد العام».

وحتى تلك المعايير الموضوعة مثل الانضباط بالشريعة يمكن اختراقها أيضاً بعض الشيء، لأن بإمكان هذا المدّعي القول ــ كما يراه بعضهم ــ بانكشاف الأحكام الواقعيّة لـه، ومن ثمّ يتحرّر بذلك من سلطة الاجتهاد والاستنتاج الفقهيّ المتداول، ولا يوجد من يحاسبه علميّاً ما دام بلغ الحقيقة ــ كما يقولون ــ لا أنّه عرفها فقط، أي وصل إلى مقام عين اليقين وحقّ اليقين لا فقط علم اليقين.

ورغم أن هذه المشكلة قابلة للتدارك أيضاً، إلا أن درجة الوعي لا يبدو أنها مؤهّلة لتفهّم الأمور بشكل عقلاني كما تفيده ظواهر عديدة، الأمر الذي يجبرنا على إجراء موازنة بين المصالح والمفاسد، تجعل قنوات الاتصال الجماهيري غير مضمونة ــــ فعلاً ــــ إلى أجل، وهو ما يحتاج إلى حذر شديد جداً في التعاطي مع هذه الموضوعات، وعدم ترويجها بالشكل غير المنظّم والمدروس، حتى لا تؤدّي ــ كما حصل في عصرنا الراهن أيضاً ــ إلى حالات تفلّت، تطال حتى نفس الالتـزام بالشريعة، وتفضي إلى انحرافات أخلاقية وتربوية غير واعية.

ولا نعني بذلك أبداً تحويل العرفان إلى خلايا سرّية، أو العودة به إلى عصر القمع الذي مورس عليه وعلى الفلاسفة، وهو عصر لا يبعد عنّا كثيراً ونحن نقرأ للإمام الخميني «1989م» كلامه عن الحكم بتكفيره لأنه كان يدرّس الفلسفة[27] ، كما ونحن نطالع تجربة الدرس الذي فتحه العلامة الطباطبائي «1981م» وهو درس فلسفي، وما لاقاه هذا الدرس من معاناة ومشاكل قصّتها معروفة، وكذلك إيقافه تعليقته على بحار الأنوار للشيخ المجلسي «1111هـ» والتي كشفت عن اتّجاهين مختلفين اختلافاً جذريّاً في الفكر الإسلامي[28] ، فنحن نعارض بشدّة أسلوب القمع هذا والإقصاء، وندافع بقوّة عن حريّة هذا التيار الإسلامي الكبير في طرح نفسه في الساحة، مهما كان موقفنا المعرفي من قناعاته، لكن المقصود رعاية المقاصد العامّة الشرعيّة والعرفانيّة، وملاحظة المصالح التي تمسّ كيان المجتمع كلـّه، حتى لا يتحوّل العرفان ــ كما كان التصوّف في بعض الحقبات الزمنيّة السالفة ــ إلى ملجأ للفرار من المجتمع والتخلّي عن المسؤوليات، عندما تصاب الحركة الاجتماعية ــ السياسيّة بنكسات.

لا نعني ذلك أبداً، بل نعني أن يصار إلى اعتماد منهج منضبط على الصعيد التربوي، وإن كان السرد العلمي والتحقيق العلمي مفتوحاً على مصراعيه، إذ هناك فرق بين دراسات أو كتابات تعالج أو تسرد تجارب عرفانية، وبين نتاج يراد أن يتحوّل إلى منهاج تربوي يتابَع عبره آحاد الناس.

إن مظاهر الفوضى التي شهدتها الساحة الإسلامية، قديماً وحديثاً، بحجّة المنحى العرفاني، والتلاعب المتعمّد وغير المتعمّد بعقل الناس ووعيها، هو ما يجعلنا متحفّظين إلى هذا الحدّ، إنّ فوضى الادّعاءات، واختلاق الخلايا، وتجاوز المنطق والشريعة، والهرطقة بأفكار لا معنى لها من جانب البعض، والكذب والدجل المتعمّد من جانب آخرين، والتوهّم والخيال الزائد من جانب فريق ثالث.. ذلك كلّه يساعد اليوم أيضاً على خلق نتوءات في المجتمع تربكه، وتعيد فيه معالم النكوص، ومظاهر عصر الانحطاط، ذلك كلّه بحجة أنّ العقل لا شأن له بهذا العالم، وأن الفقهاء وعلماء الشريعة وأصحاب الاختصاصات الإنسانية والطبيعيّة سطحيّون ظاهريّون لم يطعموا من لذيذ العرفان شيئاً؛ فلا يحقّ لهم الحديث أو حتّى النبس ببنت شفة.

إنّ هذا الواقع المضطرب الذي تعزّزه إخفاقات سياسية ما، أو نكسات اجتماعية، أو فشل تجارب إحيائية عديدة أو.. لا يسمح بآليات مفتوحة لأفكار من هذا النوع أو تعاطي، ولا يعني كلامنا ضوءاً أخضر لممارسة قمع لهذه الحركات، فإن القمع في مثلها لا ينتج، بقدر ما يكون المطلوب عملية توعويّة تربوية واسعة ترفع مستوى العقل والتفكير على مختلف الصعد، وما لم يحصل هذا الأمر نبقى قلقين من هذه المظاهر بهذا المعنى للقلق ما يجعل الآليات التربوية في هذا الموضوع على درجة خاصّة من الحساسية والدقّة.

وإنّما نشير إلى موضوع القمع، لأنّ التاريخ والحاضر يشهدان على استخدامه ضد أفراد من هذا النوع، بتهمة البدعة أو الكفر أو.. إنّ هذه السياسة التي يتّبعها بعضهم اليوم لن تجدي نفعاً، بل ستُحدث ردّات فعل قاسية وربما غير متوقّعة، إنّ هذا التيار الذي نختلف معه ونختلف مع قمعه أيضاً، له الحريّة في طرح أفكاره مهما بدت لنا سخيفةً ضحلةً عبثيّة، وإذا كانت هذه الأفكار تأكل الناس وتلتهمهم فذلك لأنّ مجتمعاتنا ـــ مع الأسف ـــ غير محصّنة من جهة، ولا مرشّدة من جهة أخرى على الصعيدين الفكري والثقافي، وهي المسؤوليّة التي قصّرنا نحن فيها، فلا يجوز لنا التعويض عن تقصيرنا بقمع غيرنا، فهذا هو قَدَرُنَا ما دمنا مقصّرين عن نشر ثقافة الوعي والإبداع والحريّة والبصيرة.

لا يمكن لك أن تعترض على اندلاع النيران في بساتينك إذا كنت أنت نفسك من قصّر في إطفاء النار التي أشعلها في تلك البساتين لأكله أو قضاء حاجته، يجب أن نعيد النظر في إنتاجنا للمفاهيم فلا يوجد شيء يأتي من العدم، ويجب أن تكون عندنا الجرأة الكافية لنقد الذات حتّى لا نقبل بالملزوم ثمّ نصبّ جام غضبنا على اللازم أو نرضى بالعلّة ونمجّدها ثم ندعو بالويل والثبور على معلولها.

إنّنا بحاجةٍ إلى برامج توعية ترفع مستوى التفكير، لا برامج شغلها الشاغل إضافة المعلومات وتخزينها ومراكمتها، فلم يعد تخزين المعلومات في عصرنا ذا بال أو أهميّة، بل المهمّ هو امتلاك مفاتيح العلوم والأفكار، ورفع مستوى الوعي والتفكير، واكتشاف الآفاق الجديدة الرحبة.

إنّ خطأ بعض برامجنا التوعويّة أنّها ظنّت أنّ حاجتنا الرئيسيّة تكمن في تكريس واقعنا خوفاً من تغيّرات ذات تأثير سلبي، لأنّ العقل الديني السائد في غالبه يعتمد مبدأ «دفع المفسدة أولى من جلب المصلحة»، ولهذا فهو يتنازل ويتخلّى عن عشرات البرامج والمشاريع مهما بدت لـه الآثار الإيجابيّة فيها، خوفاً من مفاسد سترافقها، ولهذا غدا عقلنا الديني عقلاً مكرِّساً لا مغيِّراً.

والخطأ الآخر الذي وقعت فيه برامجنا التوعويّة والتربويّة كان وَهْمَ قيمة المعلومة، فصار التصوّر أنّ المعلومة هي التي تملك القيمة، ومن ثمّ كلّما ضاعفنا من معلومات أجيالنا وأكثَرنا من الخزن والتكديس كلّما تطوّر وعينا الديني، إنّ المعلومة اليوم ليست هي الأصل، وإنما الأفق الرحيب والعقل المنفتح الذي يخزن المعلومة نفسها، فمهما كانت المعلومات قليلةً يمكنها أن تحقّق قدر الحدّ الأدنى ــ على الأقل ــ من الإنتاجيّة عندما يكون العقل ناضجاً، ومهما كانت المعلومات كثيرةً مكدّسةً فلن تكون ــ غالباً ــ بقادرةٍٍ على دفع الواقع إلى الأمام إذا كان العقل الذي يوظّفها ويتداولها ليس بمستوى المرحلة فكريّاً وثقافيّاً واجتماعيّاً وسياسيّاً..

ولهذا أكّدنا على أنّ الخلل في البرامج التوعوية والتربويّة هو ما أدّى إلى تنامي هذه التيّارات واكتساحها ــــ في بعض الأحيان وبعض الأماكن ــــ عقول الشباب المؤمن الصاعد، فالإصلاح يجب أن يبدأ من الذات ومن العقل نفسه؛ لكي نرى بصماته على مرافق الحياة كلّها فيما بعد.

العرفان والحياة الدنيويّة

وبمناسبة الحديث عن حالات النكوص، التي تنمّي عادةً التيارات الصوفية، يظهر ثنائي الدنيوي / الأخروي، في ثقافة العرفان والتصوّف.

وقبل أن نتحدّث بإيجاز عن هذا الموضوع، يعنينا أن نؤكّد تجنب استخدام مصطلح الصوفي مكان العرفاني في العرفان، سيما العرفان الشيعي السائد اليوم، ذلك أن كلمة «الصوفي» صارت تحمل معنىً سلبياً في الثقافة، أما العرفاني، فالأمر فيها مختلف، وهذه نقطة جديرة بالاهتمام، لكي نفتح عبرها باب الحديث عن الثنائي المتقدّم[29] .

لقد سُجّل أكثر من إشكال على الدنيوي في الفكر الصوفي، وكان من أهمّها وآخرها ما كتبه الدكتور نصر حامد أبو زيد في ردّه على الغزالي «505هـ»، سيما في كتابه «مفهوم النص» [30] ، وقد كانت الفكرة الرئيسة كامنةً في أن العقل الصوفي عقل أخروي فردي، يرى الـهدف في تحقيق الخلاص الفردي، ومن ثم فالدنيا عنده لا تعبّر عن شيء، الأمر الذي يجعل من عمارتها ربما مفسدة ومعيقاً لبلوغ الآخرة.

ويترك هذا التفكير أثره في شلّ التقدّم الاجتماعي والسياسي والتكنولوجي أيضاً، بوصفه هذه الاهتمامات تعلّقاً بالدنيا الفانية، لأن ما ينبغي للسالك أن يأخذه من الدنيا ليس إلا القدر اللازم لسدّ رمقه، وكلّ ما سوى ذلك فهو محاسب عليه، ومسؤول عنه حتى لو كان من حلال.

وتشيع هذه الثقافة ــ إلى جانب العزلة ــ منطقَ الفقر والفاقة، وتكره تطوير الحياة نحو عيش مادّي رغيد.

وهذه الإشكالية التي تواجهها تيّارات التصوّف، هي في الجملة حقّ، بعيداً عن نقطة الخطأ، هل هي تقسيم الغزالي للعلوم الإسلامية والقرآنية أو غيرها..؟

بل يمكن تشريح هذه الإشكاليّة أكثر عبر القول: إن بعض النـزعات الصوفية والمدارس الأخلاقية قد لا تربّي إنساناً سليماً في الحياة الشخصية والعائلية والاجتماعيّة، ولا تنتج شخصية سويّة تتمتّع بأوصاف الصحّة والسلامة من الزاويتين النفسيّة والاجتماعيّة، ولكي نرصد هذا الواقع المصنّع في بعض مدارسنا الأخلاقية والروحية ـــ حتّى المعاصرة ـــ بإمكاننا ملاحظة عيّنات دالّة، وعلى سبيل المثال ظاهرة الشخصية الانطوائية التي نلمسها عند البعض، وتمثّل نتاجاً من نتاجات الفعل الأخلاقي، إنّ الاستغراق في المناحي الأخلاقيّة والروحية أدّى إلى شبه قطيعة بين الإنسان ومجتمعه، ولهذا وجدنا عيّنات كثيرة لا تتحمّل أشكال الاختلاف الاجتماعي تحت ذرائع أخلاقيّة، مما يؤدّي إلى الانسحاب الاجتماعي، وبالتالي، تكوين شخصيات انطوائية.

ولسنا نقصد بذلك عدم الامتياز عن شرائح المجتمع الأخرى، فإنّ هذا الامتياز حقيقة مطلوبة، نظراً لكثير من مواقع الحرام أو المذموم في المجتمع عادةً، وإنما نقصد الفرار من المجتمع بحجّة أنّه السبيل الوحيد لتكوين هذا الامتياز، وليس من الضروري أن يعني الفرار العزلة في الجبال والكهوف والقفار، بل انخناق دائرة العلاقات الاجتماعية، بما يجعل الإنسان غير قادر على الارتياح أو التعاطي بعفوية مع من يختلف معه أو يمتاز عنه في نمط التفكير أو طريقة العيش، وبعبارة أخرى ضمورٌ وإعاقة في القدرة على التكيّف الاجتماعي، سببه الاعتقاد بأنّ هذا التكيّف سوف يفقده روحيّات كثيرة، وأخلاقيات عديدة.

وعادةً ما تحاوَل لملمة هذا الموضوع عبر القول بأن السالك سوف يمرّ في فترة اللاتكيّف هذه ـــ كما سمّيناها ـــ إلى أمدٍ محدود، ومن ثم يتجاوزها عندما يملك الحصانة الداخليّة الكافية تربوياً وروحياً وخلقياً، ليدخل غمار الاجتماع الإنساني من جديد، فاعلاً لا منفعلاً ومؤثّراً لا متأثّراً.

وهذه المقولة جديرة بالإقرار بها لولا مشكلة ميدانية لا يجدر التعامي عنها، وهذه المشكلة هي أنّ انتقال السالك أو المهذِّب ذاته من مرحلة الخلوة الذاتيّة إلى مرحلة الانفتاح على عالم الخلق لا تبدو لنا مطمئنة ومضمونة على الدوام؛ إذ أكّدت عيّنات كثيرة أن صاحب التجربة تنعكس على شخصيته تلك الأوضاع التربويّة الأولى التي خضع لها هنا، ومن ثم كانت أكثر العيّنات على عكس ذلك، وهذا معناه وجود خللٍ ما في النظام التربوي الروحي في الفكر الصوفي والأخلاقي الديني عموماً.

بين الأخلاق الباطنيّة والأخلاق الاجتماعيّة

وقد أدّى هذا الوضع، كما تسبّب، عن ظهور تيار بل نـزعة واسعة في البناء الأخلاقي والروحي الإسلامي، تُركّز جهودها على الأخلاق الروحية الباطنية، حتى بلغ الحال مع الغزّالي ــ ومن بعده الفيض الكاشاني ــ لكي يعرّف علم المعاملة بأنّه علم أحوال القلب[31] ، وفي هذا التعريف ما فيه من دلالات، ولهذا نجد حديثاً موسّعاً عن الرياء والعجب وحب الذات والخوف والرجاء والأمل واليأس والغرور وحسن الظنّ بالله والخشية منه والحبّ لـه و.. من المفاهيم التي تحتلّ مكانتها الرئيسية في إصلاح الباطن وإن تركت آثارها على إصلاح الظاهر، فيما وجدنا من طرف تيارات الأخلاق الصوفية انحساراً نسبيّاً لمفاهيم الأخلاق الاجتماعية كالصداقة، وزيارة الإخوان، ومعاشرة الزوجة، وتربية الأطفال، والابتسامة، والسلام، والتحية، والاجتماع، والضحك، والمزاح و.. وكان ذلك بسبب طغيان النـزعة الباطنية التي راكمت هي الأخرى من الانطوائية وكرّست نحواً من أنحاء العزلة والفرديّة.

لقد أدّى هذا الوضع إلى ظهور ثقافة مميّزة في بعض المجتمعات التي طالما رزحت تحت وطأة النـزعات الصوفية، إذ يلاحظ وجود غلبة لأخلاقيات الباطن على حساب أخلاقيات الاجتماع، فيبدو الفرد في روحياته العميقة وأحاسيسه الدينية خائضاً في بحر متلاطم لجّيّ، ولكنّ هذا الواقع لا ينعكس تماماً على أولوياته الاجتماعية، بل لا يشعر بتلك الأولويات الاجتماعية في تصوّراته الأخلاقية، على العكس من مجتمعات أخرى لم تعرف بذلك، حيث نجد غياباً نسبياً لانفجارات الأحاسيس الروحية وإصلاح الباطن فيما نلاحظ حضوراً قويّاً وفاعلاً في الثقافة لمفاهيم الاجتماع وأخلاقيّاته، ولهذا لاحظنا نظماً تربويّة شبه راكدة في المجتمعات ذات النوع الأوّل نتيجة الركود الذي ينتاب النظرية التربوية الروحية انطلاقاً من طبيعة الركود الذي يسيطر على تكوين النفس الإنسانية، فيما لاحظنا حراكاً في النظم التربوية في العقل الجمعي للمجتمعات ذات النوع الثاني وتقبّلاً أكبر لمفاهيم نسبية الأخلاق، انطلاقاً من ارتهان النظم الأخلاقية في هذا النوع من المجتمعات لنفس البنية الاجتماعية، الأمر الذي يجعل الأمور على حركة دائمة نظراً للتحوّلات المستمرّة في السياسة والاجتماع.

ولسنا نفضّل تقديم أخلاقيات الاجتماع على أخلاقيات الروح للفرار من هذه المشكلات أو للخلاص من نـزعات السكونية أو الانطوائية في الشخصية الروحية، وإنما نحاول التأكيد على إيجاد توازن بين هذه الأخلاقيات والقضايا الروحية لكي لا يؤدّي فقدان التوازن هذا إلى بروز نتوءات كالتي أشرنا إليها.

وغرضنا من ذلك كلّه، تأكيد الإشكالية التي أثرناها ونقلناها عن أبي زيد عبر توسعتها والإطلالة عليها من جوانب عدّة، إشكالية الأخروي والدنيوي، الروح والمادّة، الثابت والمتغيّر، الباطن والظاهر، الفرد والاجتماع إلى غيرها من الثنائيات.

لقد تورّط العقل الصوفي في مشكلة كهذه، وقد تأثّر به العقل الأخلاقي الإسلامي عموماً بدرجة أو بأخرى من درجات التأثّر، وحيث كانت الأخلاقيات تتّجه نحو إطلاقية وركود كما أشرنا، صار هناك مجال لفتح بابٍ على مرجعية التراث، لأنّ هذه المرجعية كان بإمكانها مواكبة الدرس الأخلاقي الروحي لضآلة الحراك والتحوّل الموجود فيه، إنّ ما فعله الغزّالي في «إحياء علوم الدين» من بناء الأخلاق على النص وأخبار الصحابة والصالحين كان نتاجاً طبيعياً لهذه الظاهرة وسبباً لها في الوقت نفسه، أما أبو علي مسكويه الرازي «421هـ» فقد ركّز في «تهذيب الأخلاق وتطهير الأعراق» على العقل أساساً لبناء النظم الأخلاقية، وكان اعتماد مسكويه بالدرجة الأولى على قراءة معمّقة للاجتماع البشري لم يُسبق عليها في الوسط الإسلامي، ولذا وصف بمؤسّس فلسفة الأخلاق في الإسلام[32] .

إن هناك علاقة بين جبهات عدّة، بين أخلاق الفرد والاجتماع، وأخلاق الظاهر والباطن، وأخلاق النص والعقل، علاقة جدلية تفاعليّة، لكن حيث سيطرت أخلاق الغزّالي حتى غزت الشيعة الإمامية كما في «المحجّة البيضاء» و«الحقائق في محاسن الأخلاق» للفيض الكاشاني «1091هـ»، لم نجد تطوّراً جذرياً في فلسفة الأخلاق بعد الغزّالي إلى القرن العشرين تقريباً.

نعم، إنّها إشكالية حقيقية وقع فيها تيار الأخلاق الصوفي والنـزعات الروحية في الإسلام، وكانت هناك مطالبة بتوازن يحدّ من إفراط العقل والنص، والفرد والاجتماع، والظاهر والباطن؛ لتكوين صورة أكثر اعتدالاً وتلاؤماً.

لكن الكلام في مَدَيَات هذه الإشكالية، فهل تمتدّ للعرفان الإسلامي بأشكاله المتطوّرة؟ وإذا امتدّت له، فهل يوجد في هذا العرفان مقوّمات لاختراق الإشكالية أو تجاوزها؟

إنّ هذه الإشكالية ـــ فيما نفهم ـــ تعاني من نقص في استشراف تجارب العرفان كلّـها، وحتى في فهم المقصود أحياناً، دون أن نلج عالم الغزّالي في هذه النقطة بالذات.

إنّ العرفان مطالب بتجاوز هذه العقبة، وعندنا تجربة عرفانية تؤكّد القدرة على هذا التخطّي بدرجة عالية، وهي بعض مظاهر العرفان الشيعي الأخير بالخصوص، وأحبّ هنا أن آخذ ثلاث عيّنات تؤكّد قدرة العرفان الشيعي بأشكالـه الأخيرة على حلّ هذه المشكلة ميدانياً بنسبة جيّدة؛ بقطع النظر عن الأصول النظرية لـهذه الحلول، وهل أنها موجودة في العرفان القديم سيما عند ابن عربي أو لا؟ كما وبقطع النظر عن حلّ العرفان الشيعي عبر العيّنات التي سنأخذها للإشكاليّة بجميع أبعادها خصوصاً الاجتماعيّة منها.

وهذه العيّنات هي: الإمام روح اللـه الخميني «1989م»، والعلامة السيد محمد حسين الطباطبائي «1981م»، والشهيد الشيخ مرتضى مطهري «1980م»، فقد كان هؤلاء ــ سيما الأوّلين منهما ــ من أقطاب العرفان الشيعي في القرن العشرين أو من أقطاب المدافعين عنه والمنظّرين كالمطهري، وكتبهم ــ سيما الإمام الخميني[33] ــ تشهد على مدى غوصهم في هذا العالم، وفي الوقت نفسه، لم يثن العرفان شخصاً مثل الإمام الخميني عن أن يعمل في عمق الحياة السياسية، فيؤسّس دولة ويكون زعيماً لـها، إنها إحدى المرّات القلائل في تاريخ العالم، التي يكون فيها عارفٌ زعيمَ دولة، وهذا بنفسه شاهد قويّ على مدى قدرة العرفان ـــ من حيث نواته الداخلية ــــ على تجاوز إشكاليّة الدنيوي، بل والسعي لتشكيل دولة بكل ما تعنيه كلمة دولة من دلالات، لا بل قد نجد من يقول: إنّ بعض المدارس العرفانية التي انتمى إليها الإمام الخميني والتي كانت تعتمد بناء النفس مقدّمةً للسير والسلوك ـــ لا فناءها ـــ هي التي كانت صاحبة الفضل في تشكيل شخصية جبّارة صلدة كتلك التي تمتّع بها الخميني، وهو أمرٌ يساعدنا أكثر على تحليل الموضوع ويقدّم شاهداً آخر[34] .

أما العلامة الطباطبائي، فلا نجد حاجة للتأكيد على تجاوزه إشكاليّة الدنيوي بالنسبة لشخص طالع كتبه، سيما منها «الميزان في تفسير القرآن»، فقد امتاز الطباطبائي بشخصية عقلانية، وحاول إقامة الفكر الإسلامي على ثنائي: القرآن والعقل، وساهم مساهمة فاعلة في حركة التحرير الديني، ونقد العقل الديني السائد، مقدّماً معطيات بالغة الأهمية دون أن يسندها ــ في الخطاب الفكري والثقافي العام ــ إلى كشوفات القلب ومشاهداته، كما فعلـه أحياناً بعض العرفاء، وإنما قدّم كل التصوّرات عن الحياة في صورة عقلانية ليمثل امتداداً رئيسيّاً لمدرسة الشيرازي صاحب الحكمة المتعالية[35] .

أما الشهيد مرتضى مطهري، فهو واحد من القلائل الذين يمكن تصنيفهم على حساب تيّار الإصلاح الديني، وقد كان إنساناً قائماً في عمق الحياة وأمواجها المتلاطمة على الصعيدين: الفكري والسياسي معاً، وليس القارئ بحاجة إلى كثير جهد وعناء ليرجع إلى أعمالـه الكاملة فيتأكّد من ذلك.

هذه العيّنات ــ وغيرها كثير كالميرزا جواد ملكي التبريزي، والحبوبي، وجمال الدين الأفغاني ومحمد إقبال اللاهوري و.. ــ تؤكّد أن في العرفان نواة تجاوز إشكاليّة الدنيوي، بل والمزاوجة بين الفقه والعرفان كما حصل مع الإمام الخميني، وهو ما يجعل من تطوير هذه النواة أمراً هاماً لفصل العرفان عن المفاهيم التي حملـها التصوّف في تاريخه، مما تعبّر عنه كلمات العزلة والوحدة والفردية والانطواء.

العرفاء، الفقهاء، المتكلّمون.. مشروع مصالحة

وأمام واقع التنوّع الخلاب الذي يضفي جمالاً على الصورة الإسلامية، تبدو الخلافات الحادّة بين تيارات ثلاثة في تاريخ الفكر الإسلامي، تيار القلب الذي يمثّلـه العرفاء والمتصوّفة، وتيار النصّ الذي يمثلـه الفقهاء والمحدّثون، وتيار العقل الذي يمثلـه الفلاسفة والمتكلّمون و..

لقد كانت هذه الخلافات أكبر مما نتصوّر، قاسية حادّة مفرطة، مورس فيها القمع، فقمع تيار النص تيار العقل حين قُتل الاعتـزال في التاريخ الإسلامي، وقمع تيار العقل تيار النص في محنة خلق القرآن وفضيحة تحالف العقل مع السلطة في الخطأ الاعتـزالي التاريخي[36] ، وعلّق القلب والعرفان على أعواد المشانق حينما صلب الحلاّج «309هـ»

واليوم، حيث هذا الصراع بأشكالـه المعاصرة ما يزال قائماً من الناحية الميدانيّة، ثمّة حاجة للتفكير لكي لا تتكرّر تجارب الماضي، لكي لا يبلغ تيار العقل والعقلانية مقاليد السلطة فيقمع الفقهاء والمحدّثين ناعتاً إياهم بتيّار التخلّف والرجعيّة، وأن لا يصل الفقيه إلى مصادر القرار ومراكزه فيصدر حكمه بالتكفير على الفيلسوف والعارف، فيقضي بفعلته هذه على روح العقل والتفكير، ويسحب الحاضر على الماضي بدل أن ينتج منه المستقبل، وأن لا يتسنّم العارف مقام القوّة والسطوة فيسخر من فرقائه، وينعتهم بأهل الظاهر والقشور، ويكيل لـهم الألقاب والأوصاف، ليكونوا عنده كفرعون موسى على حدّ تعبير ابن عربي.

يجب التفكير في حلّ لـهذا التناقض، ويجب السعي لعدم تكرار الماضي واستعادته كما يبدو أنه يحصل فعلاً، ويجب أن يدرك الجميع أن ليس من علم هو الأشرف إلا نسبياً، وأن ليس من معرفة ضحلة لا تنفع إلا نسبياً.

إن المصالحة، لا تتحقّق سوى بتعديل المناهج وفق رؤى جديدة، على الأقل ما يتّصل منها بخطوط التماسّ، وإلا أيضاً بتعديل السلوك تعديلاً جذرياً، وذلك ليس بالأمر اليسير.

ثمة حاجة إلى كيان مستوعب يجمع القلب والعقل والنص، وهو أمرٌ على صعوبته، هناك تباشير فيه، منذ ابن رشد «595هـ» تقريباً في محاولته الجمع بين العقل والنص، وإذا لم يكن بالإمكان تحقيق المصالحة الشاملة، فليس من بدّ لصالح الجميع في رفع شعار المهادنة، فهو أمرٌ واقع، لا مفرّ منه إلا إلى تجاذبات القمع ومحن التفكير القديمة الجديدة.

وما يعنينا هنا في هذه المناسبة التركيز على عدم التعامل مع تيار العرفان، تعاملاً قائماً على السخرية أو القمع أو التجاهل، وإنما ــ لا أقل ــ الإقرار به مهما كان الموقف النظري من المنهج.

ونؤكّد على موضوع السخرية والاستهزاء؛ لأننا نلاحظ فريقاً كبيراً من تيارات الثقافة والمعرفة الدينية يتعامل مع العرفان تعاملاً طاووسيّاً نرجسيّاً دون أن تكون عنده أدنى خبرة بهذا العالم وبهذه التجربة والتاريخ، وهذا ما نلاحظه ينسحب على جماعة من الفقهاء تعاطوا بقسوة حادّة مع هذا التيار، ليس آخرهم صاحب كتاب «تـزكية النفس» [37] .

إنّ هناك فرصة كبيرة لتحالف ـــ لا مصالحة فحسب ـــ بين تيار العقل والعرفان بالخصوص، ثمّة في العرفان منافذ حركيّة يمكنها أن تخرق بعض الجدران، إن التجربة العرفانية تمتاز في عمقها بدعوة ـــ رغم بعض الإشكاليات ـــ إلى بناء الدين بناءاً قائماً على الحريّة، دعوة تريد اختراق حرفيات النصوص، على نسق أبلغ مما فعله المعتـزلة في نظريّة المجاز، وثمة في العرفان تجاوز لشكلانيات دينية وتركيز على روح الأشياء، أي نحو من المقاصدية العامّة، وثمة فرص يفتحها العرفان باعتقاده كسرَ آليات الدرس العلمي وبروتوكولات المعرفة، بل يمكنني القول: إنّ الاتجاه العرفاني كان من أسبق الاتجاهات التي عملت على التقريب الديني والمذهبي، ولولا سيطرة المفاهيم المكوّنة للغة العرفان على التجربة العرفانية وأسباب أخرى نعرض عن ذكرها، لربما نجح تيار العرفان في تذويب جبال الجليد القارص ما بين فرقاء السفر الديني نحو الله سبحانه..

رغم الملاحظات كلّها، يسجّل لصالح العرفاء وأنصارهم المشاركة التأسيسية الإحيائية في النهضة الدينية في العصر الحديث منذ الأفغاني وإقبال وحتى الخميني مروراً بالطباطبائي والحبوبي والملكي والمطهري.. وحتى تيارات التحديث الشيعية الأخيرة في إيران، التي أخذت تقدّم جماعاً من العرفان ونظم التفكير الغربية تبدو قراءته في غاية الأهمية.

وحينما نشير إلى تيارات التحديث الإيرانيّة الأخيرة، نؤكّد أنّها استطاعت ـــ إلى حدّ جيد ـــ بناء تحالفٍ قويّ بين العرفان والثقافات الجديدة، مهما قيّمنا داخلياً هذا التحالف، وكان الشيخ محمد مجتهد شبستري والدكتور مصطفى ملكيان ومن بعدهما الدكتور عبدالكريم سروش أبرز من خطى هذه الخطوات، فهناك ضرورة لقراءة هذه التجربة ووعيها بدقّة لمعرفة مدى تقدّمها ونجاحها.

برير السيهاتي
03-11-2010, 05:15 AM
لك أن تسمح لي عزيزي لماح بأن أقول أن المشكلة الحقيقية التي نواجهها لا تختص بدفع الحوار إلى الهدوء أو التشنّج ..

المشكلة الحقيقية أننا في مواجهة مراء واضح (لا أقصدكم) وأن ما يحصل هنا هو إفسادٌ متعمّد لجميع المواضيع الحوارية من خلال التعقيب ليس فقط بجهل بعض التفاصيل ، بل بعدم فقه لأي شيء ..

يعني لو أنكم تتفضّلون إلينا بالتصدي للحوار ووضع النقاط على الحروف فيما يحصل لكنا ننتهي لنتائج أفضل ، غير أنّ الأخ المتصدّي لشديد الأسف غير مؤهّل لذلك ، لقد علمت أن ما حصل كان آفة حقيقية حلّت على المواضيع الحوارية ساهمت في تكثير المشاركات بشكل غير طبيعي في ثلاثة مواضيع ، والقائمة تستمر ..

نحن بحاجة لرجل له بالمنطق يقول أنا لها ..
هناك إشكالات خطيرة جداً تمسّ أصول الدين وهي بحاجة لدفع صحيح منطقي ، لا إلى مراء وجدل بجهالة ..

نحن لسنا بحاجة لرجل لا يفقه في المنطق ولا الإعراب ولا الطب ولا الإملاء وعلامات الترقيم ولا لشيء أصلاً ، بل يعجز عن كتابة جملة واحدة سليمة من الأخطاء ، ليأتي وليجادل ويماري في معنى النقولات والنصوص التي وقعت عليها الإشكالية ، بل في كل تلك الأمور ...

إنه لمن السخف الشديد أن تلتفت له أساساً فضلاً عن أن تناقشه ..

نحن بحاجة لشخص متمكّن حينما يتكلم يفقه فيمَ يتكلّم ، يعلم ما يقوله الطرف الآخر المحاور ، ويرتكز على ذلك الفهم في بناء جوابه ..

حينما تعرض له جملة لا محل لها من الإعراب يعلم سبب وجودها ومؤداها ، حينما يجد أيّ جملة مقتطعة يوجّه معناها بشكل صحيح بدلاً من أن ينسف معناها بالكامل ، حينما يزعم أيّ زعم لديه الدليل على زعمه بدل أن يزعم أن معنى "ما" كل ، أو أنها مصدرية أو أن إذا شرطية وهو لا يعرف أصلاً مقتضى زعمه وليس له دليل عليه ..

أخي لقد احتوينا الرجل وجادلناه حتى مللنا ولكن لا فائدة ، فلم يبق سوى تجاهله والتعريض ببعض الجهالات التي يدعيها ..

لتعلم ، أبو عبد الله ، وبو خالد ، والمظفّر ، وقريباً ابن سينا جميعاً سيكونون زاهدين في الرد على كل شيء يضعه ، وهذا لا يعني أن تتوقّف جميع المواضيع بل أن تواصل ، وتواصل تغافل ما يُسطّر من كلام ..

أرجو ألا تحمّلنا ثقل الاحتواء الأبوي لما يكتب فذاك فوق طاقتنا ..

المبدع الاول
03-11-2010, 06:59 AM
حينما تعرض له جملة لا محل لها من الإعراب يعلم سبب وجودها ومؤداها ، حينما يجد أيّ جملة مقتطعة يوجّه معناها بشكل صحيح بدلاً من أن ينسف معناها بالكامل ، حينما يزعم أيّ زعم لديه الدليل على زعمه بدل أن يزعم أن معنى "ما" كل ، أو أنها مصدرية أو أن إذا شرطية وهو لا يعرف أصلاً مقتضى زعمه وليس له دليل عليه
على الاقل من تعنيه لم يتهجم على شخيتك كمحاور
وعند ما استعان باهل الاعراب ظهرت عورتك
هل استطعت ان تثبت ان ما ذكر يعود على الكتاب ؟

أخي لقد احتوينا الرجل وجادلناه حتى مللنا ولكن لا فائدة ، فلم يبق سوى تجاهله والتعريض ببعض الجهالات التي يدعيها
من تقصد سوف يكون صخرة تتكسر عليها امواج احلامكم الورديه

لتعلم ، أبو عبد الله ، وبو خالد ، والمظفّر ، وقريباً ابن سينا جميعاً سيكونون زاهدين في الرد على كل شيء يضعه ، وهذا لا يعني أن تتوقّف جميع المواضيع بل أن تواصل ، وتواصل تغافل ما يُسطّر من كلام
هل استطعت انت او غير ان يثبت صحت كلمه واحد قالها الشيخ الذى استشهد به صاحبك؟
ان كنت لست فى المستوى المطلوب
فرد على الاستاذ على بن عمار فهو صاغ الاشكالات بشكل سلس
فان كنت بمستوى ما تدعيه فرد عليه ان استطعت

لمّــــــاح
03-11-2010, 09:38 AM
أخي أبن سيناء حفظك الله ويسر امرك..
في مشاركة سابقة ، اشرت للمقال الذي نقله جنابكم الكريم ، وهو للمفكر الشيخ حيدر حب الله والذي لديه اطلاع واسع جدا.
لذى احببت التنويه ، لغرض التذكير بأسم كاتب المقال و لأن رابط راصد لا يعمل والرجوع للمصدر وهو عن موقع معهد الرسول الأكرم(ص) العالي للشريعة والدراسات – مجلة الحياة الطيبة - العدد السادس عشر. (هنا رابط الموقع (http://www.arrasoul.org/arabic/alhayatmagazine/))



انصحكم بمطالعة مقال سماحة الشيخ حيدر حب الله (وهو متخصص وأستاذ البحث الخارج)، المقال من موقع نصوص معاصرة وتحت عنوان ؛

العرفان الإسلامي - بين الإشكاليّة المعرفيّة والآليّة التربويّة والمنحى الواقعي (http://www.nosos.net/main/pages/news.php?nid=317)
[اضغط على العنوان أعلاه لدخول صفحة المقال]


لاحظوا كيف قوة النقد والاشكالات المعرفية ، من قبل شخص تخصص ودرس في الحوزة العلمية واي حوزة ياترى "قم المقدسة" وليس بخارجها وخلف شاشة الحاسب والاصحاب المؤدلجين !


أخي ابو عبد الله
ارجع لكم بعد أن اتمعن فيما قدمت ،،

وشكرا

المبدع الاول
03-11-2010, 09:53 AM
هل يجرؤ من كان يدعى ان ما ذكر تعود على الكتاب وان اعادتها على الجمله لا تجوز من الناحيه البلاغيه
ان يثبت صحة هذا المدعى من ابو خالد

قال العارف الكبير القاضي الطباطبائي: إن أساس مطالب منصور الحلاج هي نفس مطالب سائر العرفاء وليس لديه شيء آخر دونهم لكنّه كان مفشياً للأسرار الإلهيّة !!!

المصدر: الروح المجرد, الطهراني ص444 طبعة دار المحجة البيضاء.


فتلاحظ أنه لم يستثني من مطالب الحلاج إلا كشف سرهم في وحدة الموجود!!

هل يجوز اعتبار كلام السيد الطباطبائى على انه لم يستثنى الا كشف الاسرار
هل يجوز لغويا
بائكم تجر وباء غيركم لا تجر

المظفر
03-11-2010, 03:37 PM
الأخ العزيز علي بن عمار ..

ليس هناك أسهل من الرد على إشكالاتك غير أنها لا تتناول صلب الموضوع !

إن ما علقت عليه من كلام لسماحة الشيخ المحسن (جاركم) ما هو إلا مقدمة للمعارضين لمدرسة العرفان و الفلسفة وهي مقدمة وضعناها من باب العلم بالشيء فقط غير أنها لم تكن دعوانا !

أرجو الرجوع إلى الإسئلة التي وضعناها بعد المقدمة ومحاولة الرد عليها ..

أما قولك في حق كلمة الشيخ المحسن بــــ :


(فهذه من الوهم لم يقل بها الا الجهال والمهرجون )

فقد ظلمت نفسك في ذلك !

برير السيهاتي
03-11-2010, 04:57 PM
أخي ابو عبد الله
ارجع لكم بعد أن اتمعن فيما قدمت ،،

وشكرا
وأضف أنّ تعقيبيه الأخيرين لم يكُونا سوى إثباتاً عملياً لما ذكرناه ..

وإذا أردتَ أن أكتب لك رسالة خاصة مفصّلة في شرح مقصودي بعشرات الشواهد وبالرد على كل الجهالات التي تركتُها زهداً في إضاعة وقتي معه فأنا حاضر ..

المبدع الاول
03-11-2010, 05:18 PM
وأضف أنّ تعقيبيه الأخيرين لم يكُونا سوى إثباتاً عملياً لما ذكرناه ..

وإذا أردتَ أن أكتب لك رسالة خاصة مفصّلة في شرح مقصودي بعشرات الشواهد وبالرد على كل الجهالات التي تركتُها زهداً في إضاعة وقتي معه فأنا حاضر ..

والله انك تضحك
فى النهايه هل ماقلته انت صحيح على ان ما ذكر يعود على الكتاب وانه هو المقصود بانه منزل
اذكرك من يضحك اخير يضحك كثيرا

المبدع الاول
03-11-2010, 05:21 PM
إن ما علقت عليه من كلام لسماحة الشيخ المحسن (جاركم) ما هو إلا مقدمة للمعارضين لمدرسة العرفان و الفلسفة وهي مقدمة وضعناها من باب العلم بالشيء فقط غير أنها لم تكن دعوانا !

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أولا و قبل كل شي دعونا نطبع رأي الشرع في العرفان حسب أحد الثقاة من علماء مجتمعنا
اصبح رأى الشرع لا يستحق الدفاع عنه

علي بن عمار
03-11-2010, 07:42 PM
الأخ العزيز علي بن عمار ..

ليس هناك أسهل من الرد على إشكالاتك غير أنها لا تتناول صلب الموضوع !

إن ما علقت عليه من كلام لسماحة الشيخ المحسن (جاركم) ما هو إلا مقدمة للمعارضين لمدرسة العرفان و الفلسفة وهي مقدمة وضعناها من باب العلم بالشيء فقط غير أنها لم تكن دعوانا !

أرجو الرجوع إلى الإسئلة التي وضعناها بعد المقدمة ومحاولة الرد عليها ..

أما قولك في حق كلمة الشيخ المحسن بــــ :



فقد ظلمت نفسك في ذلك !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي العزيز المظفر
أنت من وضعت المقدمة وليس أنا
فهل يعقل أن تدخل القاعة لحضور المحاضرة في علم الاقتصاد فترى الدكتور يضع المقدمة في علم الاحصاء ضناً منه (أي الدكتور) أن الاحصاء والاقتصاد مادة واحدة . انت كمخاطب متمرس في الاقتصاد ماذا تقول في الدكتور جاهل ام عالم . وإذا طرح أسئلة في الاحصاء (أي مقدمته ) هل يحق للدكتور أن يقول لا لا فقط في الاقتصاد !!!!
وأنا من باب التأذب قلت أستاذنا ولم أقل جارنا . فالكل يعلم بأنه أستاذ لمعظم سكان الحي ( مدينة العمال )
أما قولي : لا أحد من العرفاء يقول بتقليد العارف بل كلهم متفقون بوجوب تقليد الفقيه الجامع للشرائط , فهذه من الوهم لم يقل بها الا الجهال والمهرجون
فهل أسأتك عبارة أحد مراجعنا العظام ؟ عندما وجهنا له هذا السؤال وليس لي حق أن اشطب وأحدف كما حذفت أنت نصف الاجابة
أخي العزيز المظفر أنا أنتظر ردك حتى نشرع في أجوبة الاسئلة وأستفساراتك !
وكي يكون الحوار مثمراُ للجميع لا نخرج من نقطة حتى نعطيها حقها

اخي العزيز أبوعبدالله :
نحن بحاجة لرجل له بالمنطق يقول أنا لها ..
هناك إشكالات خطيرة جداً تمسّ أصول الدين وهي بحاجة لدفع صحيح منطقي ، لا إلى مراء وجدل بجهالة
الازرق مقتبس من كلام ابو عبدالله
ربما عدم التوجه الصحيح في الاخذ من غير المتخصص يجعل الفرد منا يتخبط في شتى العلوم
وحسب ما تعلمون نحن قرب أجازة وسوف نكون في خدمة الزوار والمعتمرين أكثر من النت ولكن سوف نجيب بشكل علمي ( نقلي وعقلي ) كلما سمحت لنا الفرصة .

برير السيهاتي
03-11-2010, 07:59 PM
ربما عدم التوجه الصحيح في الاخذ من غير المتخصص يجعل الفرد منا يتخبط في شتى العلوم
وحسب ما تعلمون نحن قرب أجازة وسوف نكون في خدمة الزوار والمعتمرين أكثر من النت ولكن سوف نجيب بشكل علمي ( نقلي وعقلي ) كلما سمحت لنا الفرصة .
نسأل الله لكم التوفيق ..
لا تنسونا من دعواتكم .

أبو مهدي
04-11-2010, 06:56 PM
أخي بو خالد ، لا بأس أن تشرح معنى كلمة "مطلب" لبعض المحاورين ، فبالرغم من أن هذا المصطلح دارج الاستخدام في الحوزة لكن المتوقّع من شخص يجادل في مثل هذه المواضيع أن يعرف معناه .
لا يعني ذلك أنني أحثك على جدال الذين التبس عليهم المعنى .



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

الأستاذ القدير ابو عبد الله:

بكل سرور عزيزي وأعتذر على التأخير...

المطلب جمعه مطالب ويطلق على الهدف الذي يبتغي الوصول إليه من التحقيق في موضوع أو قضية معينة , اذن فالموضوعات والمسائل نفسها لكونها بحد ذاتها مطلب للعالم يُطلق عليها (مطالب) مناب الملازمة بين الهدف والموضوع.

وللعرفاء مطالب كثيرة وعلى رأسها ديانة (وحدة الموجود) التي تقول بأن كل الأشياء شيء واحد وذلك الواحد هو الله سبحانه وتعالى! وحتى الموجودات الخسيسة والقذرة لا يستثنونها!!! تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا.

نرجع لقول القاضي الطباطبائي : إن أساس مطالب منصور الحلاج هي نفس مطالب سائر العرفاء وليس لديه شيء آخر دونهم لكنّه كان مفشياً للأسرار الإلهيّة !!!

هنا وقعت في اشتباه حينما قلت انه استثنى شيء من مطالب الحلاج فهو لم يستثني شيئاً أبداً!!

يقول: إن أساس مطالب منصور الحلاج هي نفس مطالب سائر العرفاء.

ويؤكد أيضاً بقوله: وليس لديه ( أي الحلاج) شيء آخر دونهم (العرفاء)!!

وبعدها يستدرك بقوله : لكنّه كان مفشياً للأسرار الإلهيّة !!!

وكتمان سر العرفاء ليس من المطالب إنما هو من الشروط التي أوجبوها على أنفسهم.

فلذلك يكون العرفاء كالحلاج تماماً ولكنهم لا يفشون هذا السر (وحدة الموجود) إلا للخواص كما ذكر ذلك كمال الحيدري .

وعلى رغم حرصهم في كتمان هذا السر إلا أنه تصدر منهم تصريحات واضحة وهذا من اللطف الإلهي لكي لا يختلط الحق بالباطل.

فمثلاً قول الحلاّج (أنا الحق) قالها المطهري بصيغة (أنا هو)!!

قال المطهري : إن العرفاء يعبرون (الأنا) الحقيقية , لو عرفت بالمعرفة العرفانية , فهي تعتبر بنظر ما عين ذات الحق, أي إنه في نظرهم (أنا) تساوي (هو).

المصدر: العرفان والدين والفلسفة , المطهري, 138-139.

والفرق بين المطهري والحلاّج.

هو أن الأول صرح بعقيدته في بطون الكتب!!

أما الثاني صرح بعقيدته على رؤوس الأشهاد فرفع على حبل المشنقة!!

أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا..

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
04-11-2010, 07:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلِ على محمد وآل محمد


الأخ الفاضل لماح:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرجوا منكم مناقشة أدلتي وعدم طرح الأسئلة الجانبية!!

فإذا كنت بنظركم مخطئاً حرّر مورد النزاع وناقشني فيه!

لا تأتي وتسأل عن دراستي !

قلت : بو خالد للأسف خاب ظني فيك ؟ وببساطة متناهية جدا ، هذا يسمى التفاف على سؤالي الواضح والمباشر !

أقول : أسئلتكم جانبية وليس لها دخل بالموضوع هذا أولاً.

ثانياً : تجاهلتم تجاهلاً تاماً كلام السيد عبد الحسين دستغيب (قدس سره) الذي يطعن مباشرة في اعتقاد العرفاء ويصفه بأنه خروج عن الدين!!


قلت : فضلاً على انه يبين لي عورة فهمكم (الخاص الموجه) .

أقول : وضح لنا موضع الخلل في فهمنا وناقشنا فيه بدل الطعن في النوايا والمقاصد.



قلت : انصحكم بمطالعة مقال سماحة الشيخ حيدر حب الله (وهو متخصص وأستاذ البحث الخارج)، المقال من موقع نصوص معاصرة وتحت عنوان ؛ العرفان الإسلامي - بين الإشكاليّة المعرفيّة والآليّة التربويّة والمنحى الواقعي لاحظوا كيف قوة النقد والاشكالات المعرفية ، من قبل شخص تخصص ودرس في الحوزة العلمية واي حوزة ياترى "قم المقدسة" وليس بخارجها وخلف شاشة الحاسب والاصحاب المؤدلجين !


أقول : هذا الرجل صاحب المقال في الحقيقة مثله مثل ### الذي يضع الثمار الجيدة في الأعلى والثمار الرديئة في الأسفل!!

وهذا عين ما يصنعه العرفاء !
فهم يظهرون لك بمظهر طيب من الزهد والورع وكثرة العبادة والمناجاة .... إلخ) ويخفون ورائهم ديانة وحدة الموجود!!

لماذا لم يناقش صاحب المقال هذه الجزئية (وحدة الموجود)؟؟

لأنه يعلم يجيداً مدى التناقض بين الإسلام وبين هذه العقيدة.


أما قولك بأنه درس وتخصص في الحوزة العلمية وأي حوزة يا ترى "قم المقدسة"؟؟


أقول : لقد عُرض في الموضوع السابق رأي من درس وبحث في العرفان وبيّن عورته ومخالفته لمنهج أهل البيت عليهم السلام , وهو آية الله العظمى السيد المرعشي النجفي (قدس سره).

وهذا نص كلامه (قدس سره): (عندي أن مصيبة الصوفية على الإسلام من أعظم المصائب, تهدمت بها أركانه وانثلم بنيانه وظهر لي بعد الفحص الأكيد والتجول في مضامير كلماتهم والوقوف على ما في خبايا مطالبهم والعثور على مخبياتهم بعد الاجتماع برؤساء فرقهم أن الداء سرى إلى الدين من رهبة النصارى فتلقاه جمع من العامة كالحسن البصري والشبلي ومعروف وطاووس والزهري وجنيد ونحوهم ثم سرى منهم إلى الشيعة حتى رقى شأنهم وعلت راياتهم بحيث ما ابقوا حجراً على حجر من أساس الدين, أولوا نصوص الكتاب والسنة وخالفوا الأحكام الفطرية العقلية والتزموا بوحدة الوجود, بل الموجود وأخذ الوجهة في العبادة والمداومة على الأوراد المشحونة بالكفر والأباطيل التي لفقتها رؤساؤهم والتزامهم بما يسمونه بالذكر الخفي القلبي شارعاً من يمين القلب خاتماً بيساره معبراً عنه بالسفر من الحق إلى الخلق تارة, والتنزّل من القوس الصعودي إلى النزولي أخرى وبالعكس معبراً عنه بالسفر من الخلق إلى الحق والعروج من القوس النزولي إلى الصعودي أخرى فيالله من هذه الطامات...

ورأيت بعض من كان يدعى الفضل منهم,يجعل بضاعة ترويج مسلكه أمثال ما يعزى إليهم (عليهم السلام)"لنا مع الله حالات فيها هو نحن ونحن هو"وما درى المسكين في العلم والتتبع والتثبت والضبط أن كتاب مصباح الشريعة وما يشبهه من الكتب المودعة فيها أمثال هذه المناكير مما لفقتها أيادي المتصوفة في الأعصار السابقة وأبقتها لنا تراثاً...

ثم أن شيوع التصوف وبناء الخانقاهات كان في القرن الرابع حيث أن بعض المرشدين من أهل ذلك القرن لما رأوا تفنن المتكلمين في العقائد فاقتبسوا من فلسفة (فيثاغورس)وتابعيه في الإلهيات قواعد وانتزعوا من لاهوتيات أهل الكتاب والوثنيين جملاً وألبسوها لباساً إسلاميا فجعلوها علماً مخصوصاً ميزوه باسم علم التصوف أو الحقيقة أو الباطن أو الفقر أو الفناء أو الكشف والشهود.وألفوا وصنفوا في ذلك كتباً ورسائل وكان الأمر كذلك إلى أن حل القرن الخامس وما يليه من القرون,فقام بعض الدهاة في التصوف فرأوا مجالاً رحباً وسيعاً لأن يحوزوا بين الجهال مقاماً شامخاً كمقام النبوة,بل الإلوهية باسم الولاية والغوثية والقطبية بدعوى التصرف في الملكوت بالقوة القدسية,فكيف بالناسوت,فوسعوا فلسفة التصوف بمقالات مبنية على مزخرف التأويلات والكشف الخيالي والأحلام والأوهام فألفوا الكتب المتظافرة الكثيرة ككتاب التعرف والدلالة والفصوص وشروحه والنفحات والرشحات والمكاشفات والإنسان الكامل والعوارف والمعارف والتأويلات ونحوها من الزبر والاسفار المحشوة بحكايات مكذوبة وقضايا لا مفهوم لها البتة...
فلما راج متاعهم وذاع ذكرهم وراق سوقهم ,تشبعوا فرقاً وأغفلوا العوام والسفلة بالحديث الموضوع المفترى :"الطرق إلى الله بعدد أنفاس الخلائق"..

عصمنا وإياكم من تسويلات نسجة العرفان وحبكة الفلسفة والتصوّف وجعلنا وإياكم ممن أناخ المطية بأبواب أهل بيت رسول الله(ص)ولم يعرف سواهم آمين آمين.

المصدر: شرح إحقاق الحق, المرعشي النجفي, ج1 ص183-185.


أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا.

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
04-11-2010, 07:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


الأخ المبدع:

قلت : السيد كمال الحيدرى يقول بكتم ما يشاهده السالك عن الناس العاديين الذى لا خلفيه لديهم فى الامور الدينيه فلا تخلط فى الكلام وتبين انهم (العرفانيين)يخافو من الافصاح عن معتقاداتهم.

أقول : وماذا شاهد الحلاّج وكشفه للناس؟؟

أليس ديانة وحدة الموجود حينما قال : أنا الحق!!

وقوله : ليس في جبتي سوى الله!

وان هذا القول عده العرفاء إفشاء للأسرار الإلهية!!



قلت : السيد كمال وضع هذا الكلام فى قسم سماه السلوك وخطر الشطحات.

أقول : خطر الشطحات على ماذا؟
الخطر من الشطحات لأنها تكشف سر العرفاء !


قلت: واما كلام العرفانيين فقد نقل كلام الامام الخمينى ان هذه الشطحات لا تصدر من انسان كامل وهذه الشطحات تصدر بسبب تاثير الشيطان فيه ص98-99.


أقول : ليس عند العرفاء مشكلة مع الحلاّج في اعتقاده بوحدة الموجود إنما ينحصر اعتراضهم حول إفشائه للسر , وحينما يقول لك العارف هذا بسبب شيطانه يقصد كشف السر لا اعتقاده بوحدة الموجود.

وإلا فالخميني يقول في ديوانه عن الحلاّج: أنه المتجلي الكامل لأنا الحق في العرش العلي العالمي!!

المصدر : ديوان الخميني المسمى الفناء في الحب,الترجيعات رقم (5) , أسرار الحكمة والعرفان في شعر الإمام الخميني ص 107.


قلت : السيد وصف مرتبة وصول السالك الى مرتبة الوحده مع الله اين المشكله فى ذالك ابليس كان فى تلك المرتبه...)


أقول : المشكلة يا عزيزي ان القول بهذا يستلزم الخروج من الدين كما قال بذلك السيد عبد الحسين دستغيب (قدس سره).


قلت : واما مصدرك طراد حماد من هو طراد حماد هل هو المتحدث الرسمى باسم الامام الخمينى؟ او هو عالم حوزوى حتى يكون كلامه حجه طراد حماد يتكلم عن فلسفة الشعر الصوفى فلا تلبس على الناس


أقول :

أولاً : لا يهمنا رأيك فيه بعد أن أثبتت إيران بأنه من المتخصصين في الجانب العرفاني الصوفي وله شروح وتعليقات كثيرة على أشعار وكلمات الخميني وقد استضافته قناة الكوثر وكذلك قناة المنار أكثر من مرة للتعليق على أشعار وكلمات الخميني!!

ثانياً : طراد حمادة هو من عشاق الخميني ولم تصدر منه هذه التصريحات إلا عن صدق ما شاهده من علاقة الخميني بالحلاج.

ثالثاً : لم يقل طراد حمادة شيء يخالف رأي العرفاء فهذا المطهري يقول : إن العرفاء يبرئونه (أي الحلاج) من ذلك(أي من الكفر) ويرون أن الكفريات التي تلوح من كلامه وكلام بايزيد (البسطامي) إنما صدرت عنهما حالة السكر والفناء الروحي, ويسميه العرفاء بالشهيد!!

المصدر : الكلام, العرفان, الحكمة العملية, مطهري ص 84 المترجم: حسن الهاشمي, طبعة دار الكتاب الإسلامي وفي طبعة الدار الإسلامية بيروت ص92 وهناك اختلاف في الألفاظ ولكن المعنى واحد.

أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآل خير البرايا.

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

المبدع الاول
05-11-2010, 05:40 PM
وللعرفاء مطالب كثيرة وعلى رأسها ديانة (وحدة الموجود) التي تقول بأن كل الأشياء شيء واحد وذلك الواحد هو الله سبحانه وتعالى! وحتى الموجودات الخسيسة والقذرة لا يستثنونها!!! تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا.

(هو الاول والاخر والظاهر والباطن)
( فأينما تولوا فثم وجه الله )
يوجد استثناء
وبعدين ياحبيبنا من قال لك ان معنى وحدة الوجود تعنى حلول الله فى مخلوقاته
وان الله هو المخلوق والخلوق هو الله
على العموم ولا تحسبا الله غافلا...

هنا وقعت في اشتباه حينما قلت انه استثنى شيء من مطالب الحلاج فهو لم يستثني شيئاً أبداً!!

لا توجد مشكله يابو خالد طالما انت ضد خط العرفان فلا احد سوف يعترض
لو فعل هذا من الطرف الاخر كان رأيت ماذا يصنع به ومثل ماقال احد الشعراء
كسّر يابخت البيوت اللي تكسّرهـا

فهو لم يستثني شيئاً أبداً!!

يقول: إن أساس مطالب منصور الحلاج هي نفس مطالب سائر العرفاء.

ويؤكد أيضاً بقوله: وليس لديه ( أي الحلاج) شيء آخر دونهم (العرفاء)!!

وبعدها يستدرك بقوله : لكنّه كان مفشياً للأسرار الإلهيّة !!!

ماشاء الله كل الطرق توأدى عندك الى روما
المهم عندك ان الجملة تدين العرفاء
تفسيرك للجمله غير صيح
اساسا الجملة وبدون الرجوع للنص الاصلى لكى نرى ما بعد هذه الجمله تخرج الحلاج من دائرة العرفاء
هناك الحلاج وهناك العرفاء لديهم مطالب وهذه المطالب عباره عن معرفة حقيقة نفوسهم,معرفة امامهم,معرفة ربهم
اللهم عرفني نفسك فانك ان لم تعرفني نفسك لم اعرف نبيك اللهم عرفني نبيك فانك ان لم تعرفني (نبيك لم اعرف حجتك اللهم عرفني حجتك فانك ان لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني ).

عن الإمام علي ( عليه السلام ) قال : (( من عرف نفسه فقد عرف ربّه )) غرر الحكم: 7946
وبين السيد حال الحلاج على انه لم يكن من اهل العرفان عندما قال لكنه مفشى للاسرار
وكلام السيد يشبه هذا المثال الذى سوف نضعه
لو دخل جماعة الجامعه للدراسه الطب مثلا وبينهم شخص اسمه ابو عبدالله وبعد انتاه الدراسه قال احد الاساتذه كل مطالب ابو عبدالله هى مطالب الاطباء لكنه لم يكن يواظب على الحضور
لماذا تفهم من هذه الجمله يابو خالد
و الاسرار ليست وحدة الوجود لانه العرفاء لا يقرو للحلاج انه استطاع التخلص من هوى نفسه ومن هوى الشيطان وهذه شروط للوصول الى لقاء الله سبحانه
(الامام الخمينى ان هذه الشطحات لا تصدر من انسان كامل
وهذه الشطحات تصدر بسبب تاثير الشيطان فيه )كتاب من الخلق الى الحق ص98-99
وهذه اصدق عباره فى رفض الحلاج من العرفاء
(قيل‌ إنّ علّة‌ انحراف‌ حسين‌ ابن‌ المنصور الحلاّج‌ في‌ إذاعة‌ وإشاعة‌ المطالب‌ الممنوعة‌ والاسرار الاءلهيّة‌، هي‌ فقدان‌ تعلّمه‌ علی‌ يد أُستاذ ماهر وكامل‌ ودليل‌ خبير واصل‌. فقد شرع‌ بالسير والسلوك‌ من‌ تلقاء نفسه‌، فواجه‌ هذه‌ المخاطر. ولذا فقد رفضه‌ الاعلام‌ من‌ أرباب‌ السلوك‌ والعرفان‌، ولم‌ يعدّوا له‌ وزناً في‌ نهج‌ المعرفة‌.)
كتاب السير والسلوك للسيد الطهرانى
www.maarefislam.org/.../bahrololom-arabic8.htm (http://www.maarefislam.org/.../bahrololom-arabic8.htm)
نكرر ولا تحسبا الله غافلا
ولكى نوضح ماهى الاسرار المقصوده لكى لا ياتى الجهال ويفسرو الكلام من عند حالهم
أن مِيثم التمّار قال: بينما أنا في السوق إذ أتى أصبَغُ بن نُباتة فقال: وَيحَك يا مِيثم! لقد سمعتُ من أمير المؤمنين عليه السّلام حديثاً صعباً شديداً، قلت: ما هو ؟ قال: سمعته يقول: إنّ حديث أهل البيت صعبٌ مُستَصعَب، لا يحتمله إلاّ مَلَكٌ مقرَّب أو نبيٌّ مُرسل أو عبدٌ مؤمن امتحن الله قلبه للإيمان.
قال ميثم: فقمتُ من فورتي فأتيتُ عليّاً عليه السّلام فقلت: يا أميرَ المؤمنين، حديثٌ أخبرني به أصبَغُ قد ضِقتُ به ذَرعاً، فقال عليه السّلام: ما هو ؟ فأخبرته به، فتبسّم ثمّ قال: اجلِسْ ما ميثم، أوَ كلُّ علمٍ يحتمله عالِم
قال: كنتُ مع مِيثم التمّار بالفرات يوم الجمعة، فهبّت ريحٌ وهو في سفينةٍ من سفن الرّمان، قال: فخرج فنظر إلى الريح فقال: شدُّوا برأس سفينتكم، إنّ هذه ريحٌ عاصف! مات معاويةُ الساعة.
....
وعن مِيثم التمّار نفسه قال في حديث: خرجتُ فدَهنتُ لحيتي فقلت: أما واللهِ لئن دَهَنتُها لتُخضبنّ فيكم بالدماء. فخرجنا فإذا ابن عباس جالس، فقلت: يا ابنَ عبّاس، سَلْني ما شئتَ مِن تفسير القرآن؛ فإنّي قرأتُ تنزيله على أمير المؤمنين عليه السّلام وعلَّمني تأويله. فقال: يا جارية، الدواةَ والقرطاس. فأقبل يكتب، فقلت:
يا ابن عبّاس، كيف بك إذا رأيتَني مصلوباً تاسعَ تسعة، أقصرَهُم خَشَبة وأقربَهم بالمَطهَرة ؟! فقال لي: وتَكَهَّنُ أيضاً ؟! وخرّق الكتاب، فقلت: مَهْ، احتَفِظ بما سمعتَ منّي، فإن يكن ما أقول لك حقّاً أمسَكْتَه، وإن يكُ باطلاً خَرّقتَه، قال: هو ذلك.
قال حمزة بن ميثم التمّار: فقدم أبي علينا، فما لبث يومين حتّى أرسل عبيدُالله بن زياد إليه فصَلَبه تاسع تسعة، أقصرهم خشبة وأقربهم إلى المطهرة، فرأيتُ الرجلَ الذي جاء إليه ليقتله وقد أشار إليه بالحربة وهو يقول: أما ـ واللهِ ـ لقد كنتَ ما عَلِمتُك إلاّ قوّاماً.
ثمّ طعنه في خاصرته فأجافه، فاحتقن الدم، فمكث يومين ثمّ إنّه في اليوم الثالث بعد العصر قبل المغرب انبعث منخراه دماً، فخُضِبت لحيته بالدماء
كيف علم ميثم هذا الامر اليس من الاسرار التى علمه الامام على له
لماذا لم يطلع الامام على هذه الاسرار كل اصحابه؟
...
والعارف يتبع الرسول واهل البيت فى هذا الموضوع
قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: أُمِرنا ـ معاشرَ الأنبياء ـ أن نخاطب الناسَ على قَدْر عقوله

وعلى رغم حرصهم في كتمان هذا السر إلا أنه تصدر منهم تصريحات واضحة وهذا من اللطف الإلهي لكي لا يختلط الحق بالباطل

والله ان كلامك مضحك كيف تكون نظريه وحدة الوجود من المطالب اولا وكيف هى سر وفى نفس الوقت توجد مؤالفات كتبها العرفاء تتكلم عن وحدة الوجود

قال المطهري : إن العرفاء يعبرون (الأنا) الحقيقية , لو عرفت بالمعرفة العرفانية , فهي تعتبر بنظر ما عين ذات الحق, أي إنه في نظرهم (أنا) تساوي (هو).


سؤال لماذا انت تخالف ان تضع وصلات للكتب التى تستشهد بها؟

أقول : وماذا شاهد الحلاّج وكشفه للناس؟؟

أليس ديانة وحدة الموجود حينما قال : أنا الحق!!

وقوله : ليس في جبتي سوى الله!

وان هذا القول عده العرفاء إفشاء للأسرار الإلهية
العرفاء لا يقرو للحلاج بانه من اهل العرفان
ثانى حاجه كلام الحلاج فى تعبيره عن فكرة وحدة الوجود ليست كلمات صحيحه وليست مقبوله

أقول : خطر الشطحات على ماذا؟
الخطر من الشطحات لأنها تكشف سر العرفاء !

ضحكتنى الله يضحك سنك لا يكون تفكر انك تكلم طفل فى الابتدائى
السيد كمال ينقل كلام الامام الخمينى حول الشطحات ويقول انها من تلبيس الشيطان وانها تدل على ان القائل لم يصل فى سيره لله وانت تاتى بكل بساطه تقول مثل هذا الكلام

أقول : ليس عند العرفاء مشكلة مع الحلاّج في اعتقاده بوحدة الموجود إنما ينحصر اعتراضهم حول إفشائه للسر , وحينما يقول لك العارف هذا بسبب شيطانه يقصد كشف السر لا اعتقاده بوحدة الموجود.

اصبح عندك كشف ترى من خلاله مافى النوايا تكلم بالدليل احسن من هذه التكهنات

وإلا فالخميني يقول في ديوانه عن الحلاّج: أنه المتجلي الكامل لأنا الحق في العرش العلي العالمي!!


هات البيت المعنى والوصله
يوجد ما يبطل كلامك لكن لن اضعه قبل ان تاتى بنص الكلام مع الوصله

أقول : المشكلة يا عزيزي ان القول بهذا يستلزم الخروج من الدين كما قال بذلك السيد عبد الحسين دستغيب (قدس سره).

صحيح مرتبة لقاء الله تخرج عن الدين والدليل هو هذا
فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا
يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلَاقِيهِ

ثانياً : طراد حمادة هو من عشاق الخميني ولم تصدر منه هذه التصريحات إلا عن صدق ما شاهده من علاقة الخميني بالحلاج
من هذه العلاقه القويه هى وصف الامام الخمينى للحلاج بان الشطحات التى عنده هى من عند الشيطان (من الخلق للحق )ص98
ومن الادله القويه ايضا هذا البيت من الشعر
ما دمت (( ابن المنصور)) تُظهِر الطواف حول ((أنا الحق))
تثير الضجيج والهياح دون أن ترى جمال الحبيب
دك يا موسى جبل أنانيتك
حتى يتجلى جماله دون "أرني
هل هذا البيت هو الذى تقول انه يمدح فيه الحلاج؟

ثالثاً : لم يقل طراد حمادة شيء يخالف رأي العرفاء فهذا المطهري يقول : إن العرفاء يبرئونه (أي الحلاج) من ذلك(أي من الكفر) ويرون أن الكفريات التي تلوح من كلامه وكلام بايزيد (البسطامي) إنما صدرت عنهما حالة السكر والفناء الروحي, ويسميه العرفاء بالشهيد!!

والله ما اعرف انت تتعمد هذه المغالطات او هى تحدث عصبا عنك هذا هو كلام الشهيد مطهرى كاملا
ح ـ حسين بن منصور الحلاج، كان من أهل (البيضاء) من توابع شيراز ترعرع في العراق. هو أكثر العرفاء ضجيجاً وصخباً، إذ كانت له شطحات كثيرة، حتى أتهم بالكفر والارتداد وادعاء الربوبية فكفره الفقهاء، وصلب على عهد المقتدر بالله العباسي، واتهمه العرفاء أنفسهم ـ بإفشاء الأسرار.
ويعده بعضهم من المشعوذين،(العرفاء) ويبريه العرفاء ويقولون: ان كلماته وكلمات با يزيد التي يستشم منها رائحة الالحاد صدرت عنهم في حالة سكر وغيبوبة صوفية عرفانية(!) ويعده العرفاء في الشهداء. صلب عام 306أو 309هـ
www.balagh.com/mosoa/mabade/1r1c6onv.htm
هل الشهيد مطهرى هو من سماه شهيدا؟
هل كلمة عرفاء فى هذا النص تشمل جميع العرفاء او بعضها للعرفاء الشيعه الذى قالو ان له شطحات وقالو عنه انه يفشى الاسرار
واما العرفاء الذين اعتبروه شهيدا هم اتباعه فقط
فكلمة عرفاء مثلها مثل كلمة فقهاء ومحدثون فيوجد من الشيعه فقهاء ومحدثون وفى المخالفين ايضا يوجد لديهم فقها ومحدثون

أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآل خير
البرايا
نسال الله لنا ولكم الشفاء من الامراض والاوهام والبغى على الاخرين

علي بن عمار
05-11-2010, 07:10 PM
إلى اللجنة الاشرافية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد أنتظرت من الاخ المظفر أن يجيب على الملاحظات في مقدمته للموضوع حتى نشرع في أجوبة الاسئلة ولكن لم أجد حتى الان أي تعليق
فإذا رايتم أن ندخل في إجابة الاسئلة أو الانتظار بحيث تكون اللجنة لجنة تقييم لا تنحاز الى جهة دون أخرى
ولكم تحياتنا

ابن سينا
05-11-2010, 07:26 PM
إلى اللجنة الاشرافية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد أنتظرت من الاخ المظفر أن يجيب على الملاحظات في مقدمته للموضوع حتى نشرع في أجوبة الاسئلة ولكن لم أجد حتى الان أي تعليق
فإذا رايتم أن ندخل في إجابة الاسئلة أو الانتظار بحيث تكون اللجنة لجنة تقييم لا تنحاز الى جهة دون أخرى
ولكم تحياتنا


عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الامر راجع لكم،، كمشرف احاول ما استطعت ان لا يظل الموضوع ضمن قوانين الواحة ، واي رأي طرحته او اطرحه في هذا الموضوع انما يكون رايا شخصيا وليس تقييما لاحد،،،

علي بن عمار
05-11-2010, 10:34 PM
قال جابر ابن حيان:

(( لَيْسَ فِي‌ الَعَالَمِ شَي‌ءٌ إلاَّ وَفِيهِ مِنْ جَمِيعِ الاَشْيَاءِ، وَاللَهِ لَقَدْ وَبَخَّـنِي‌ سَيِّـدِي‌ (يقصد الإمام‌ الصادق‌) عَلَي‌ عَمَلِي‌ فَقَالَ: وَاللَهِ يَا جَابِرُ ! لَوْلاَ أَنِّي‌ أَعْلَمُ أَنَّ هَذَا العِلْمُ لاَ يَأْخُذُهُ عَنْكَ إلاَّ مَنْ يَسْتَأهِلُهُ، وَأَعْلَمُ عِلْماً يَقِيناً أنّه مِثْلُكَ لاَمَرْتُكَ بِإبْطَالِ هَذِهِ الكُتُبِ مِنَ العِلْمِ.)) ...جابر بن حيان في كتابه الحاصل.
تلك المقولة منسوبة الى بن حيان, فمتى قال الامام عليه السلام هذه المقولة في حق بن حيان و علمه, و ما هو العلم الذي قصده عليه السلام في تلك الاشارة؟
سوف تأتي الإجابة في الرواية - هل شجع الإمام عليه السلام جابر في كل علومه ؟

هل فعلا كان ابن حيان قد درس على يد الإمام الصادق عليه السلام
راجع ترجمة جابر بن حيان لأي من شئت فهل تجد أنه لم يدرس على يد الإمام !!!

ما هي العلوم التي استقاها منه ؟
-- انضم إلى حلقات الإمام جعفر الصادق ولذا نجد أن جابر بن حيان تلقى علومه الشرعية واللغوية والكيميائية على يد الإمام الصادق عليه السلام
المصدر : جميع تراجم جابر بن حيان

هل شجع الامام عليه السلام جابر في كل علومه ؟
في مقدمة كتاب الحاصل لجابر الذي يذكره حاجي خليفة مصحوبا بعبارة : تلميذ جعفر الصادق يقول جابر نفسه : ((وقد سميته كتاب الحاصل وذلك أن سيدي جعفر بن محمد صلوات الله عليه قال لي : فما الحاصل الآن بعد هذه الكتب وما المنفعة منها ؟ فعملتُ كتابي هذا وسمّاه سيدي بكتاب الحاصل ))وأحببت أن أورد فقرات مطولة عن التخاطب بين المعلم الامام جعفر الصادق وتلميذه الهمام جابر بن حيان أوردها جابر بنفسه في كتابه الموسوم بالرحمة الصغير :
قال لي سيدي جعفر يا جابر فقلتُ لبيكَ يا سيدي فقال هذه الكتب التي صنفتها جميعها وذكرتَ فيها الصنعة وفصّلتها فصولاً وذكرتَ فيها من المذاهب وآراء الناس وذكرتَ الأبواب وخصصت كل كتاب منها بعمل مخصوص وفرّقتَ التدابير فيها فمنها ما هو على طريق مداواة الأمراض التي لا يفهمها إلاّ عالم وصل ومنها ما هو على طريق النجوم من المناظرات والمقابلات وإستوعبتَ الصنعة في العلل في علم الفلك وبعيد أنْ يَخلُصَ منها شيء إلاّ لواصل والواصل غير مُحتاج إلى كتبك ومنها ما هو بطريق الحروف التي تارةً تَثبُت حقايقها وتارة تفسد وهذا علم قد إندرسَ وباد أهله وما بقيَ أحدٌ يُعَد ليفهمَ له حقيقة ومنها ما هو موضوع على الخواص ثم يقصد ذلك بالقياس والتخمين الذي لا يبعد أن تُساوي فيه غيركَ ثمَّ وضعتَ كتباً كثيرةً في المعادن والعقاقير فتحيّرَ الطلاّبُ وضيعوا الأموال وغيرها كل ذلك من قبلك وإفترقوا ودعتهم الحاجة إلى ضرب الزيوف وعمل الزغل ودعاهم الفقر والحاجة إلى النصب على أرباب الأموال وغيرهم وكل ذلك من قِبَلِكَ وقِبَلِ ما وضعتَ في كتبك والآن يا جابر إستغفرْ الله وأَرشدهمْ إلى عمل قريب سهلٍ تُكفّرُ به ما تقدم لك وأوضح وما يأخذه إلا من قسمَ الله له فيه برزق فقلتُ يا سيدي أشِرْ عليَّ أيَ البابَ أذكرُ فقال ما رأيتُ لك باباً تامّاً مفرداً إلا مرموزاً مُدغماً في جميع كتبك مكتوماً فيها فقلتُ قد ذكرته في السبعين وأشرتُ إليه في كتاب النظم وفي كتاب الملك من الخمسماية وفي كتاب صفة الكون وفي كتب كثيرةٍ من الماية ونيّف فقال صحيح ما ذكرته من ذلك في أكثر كتبك وهو في الجملة مذكور غير أنه مُدغم مُخلّط بغيره لا يفهمه إلاّ الواصل والواصل مُستغنٍ عن ذلك ولكنْ بحياتي يا جابر أَفرِدْ فيه كتاباً بالغاً بلا رمزٍ وإختصرْ كثرة الكلام ولا تُفسدْ الكلام بما تُضيف إليه كعادتك فإذا تمَّ فإعرضه عليَّ فقلتُ السمع والطاعة ثم إبتدأتُ ووضعتُ هذا الكتابَ وسميته بكتاب الرحمة الصغير
هذ الرواية يفهم منها أن كتب جابر بن حيان غربلت من قبل أستاذه الإمام الصادق عليه السلام أي أشرف عليها مولانا الإمام الصادق عليه السلام

هل كان هناك أي أثر لما يسمى بالعرفان في عصر الإمام الصادق عليه السلام, أو حتى من تلاه من ائمة أهل ابيت عليهم السلام ؟
قبل البدء في عصر الإمام الصادق عليه السلام , نأتي إلى عصر الأمير عليه السلام
هل تعرف رشيد الهجري
الم يكن الإمام يثني عليه , الم يكن من خواص الإمام , الم يكن عنده علم المنايا والبلايا
هل تعرف ميثم التمار
هل تعرف المفضل بن عمر الجعفي
الم يكن من خواص الإمام الصادق
أليس انكشاف الأمور لهم يعد عرفاناً . أليس ما وصلوا إليه من تقوى وإيمان أوصلهم إلى ما وصلوا إليه
أقرأ بعض ما كتب عن حياة رشيد الهجري :
سمعت العبد الصالح أبا الحسن (ع) ينعى إلى رجل نفسه , فقلت في نفسي : وإنه ليعلم متى يموت الرجل من شيعته ؟ فقال شبه الغضب :
يا إسحاق ! قد كان رشيد الهجري يعلم علم المنايا والبلايا , فالإمام أولى بذلك
المصدر : بصائر الدرجات
وكان الصراع بين المدرسة العرفانية والمدرسة الفلسفية من زمن أفلاطون وأرسطو
فارسطو يقول بان الطريق الى المعرفة هي العقل
أما أفلاطون فيقول بأن الصفاء القلبي والروحي والتزكية هي الوسيلة إلى المعرفة
لان المعرفة هي استذكار
أما ملا صدرا ( صدر المتألهين ) قال كلا الأمرين وسيلة إلى المعرفة
أبن سينا في كتبه التي تدرس في الحوزات كتاب (الإشارات ) يتطرق إلى العرفاء والعرفان
المحصلة :
أن تاريخ الفلسفة والعرفان من زمن قبل الأئمة !
الم يكون في كلام الأئمة فلسفة بمسمياته في زمانهم !
الم يكن علم الفلسفة موجود منذ 2000عام !
هل يعني إذا لم نستطع أن نستوعب العلم يكون العلم باطلاً !!!

المظفر
05-11-2010, 11:40 PM
جميل جدا,

هذه هي الأسئلة التي تحتاج إلى إجابة ...



انضم إلى حلقات الإمام جعفر الصادق ولذا نجد أن جابر بن حيان تلقى علومه الشرعية واللغوية والكيميائية على يد الإمام الصادق عليه السلام
المصدر : جميع تراجم جابر بن حيان

و هل تستطيع أن تقول أن الامام سلام الله عليه (في حلقاته) كان يتناول الفلسفة و العرفان ؟

إذا كان نعم, فأين تلاميذه الآخرين الذين يتناولون الفلسفة و العرفان ضمن طلبتة الذين يربو عددهم على الخمسة آلاف كما في الروايات, لماذا فقط بن حيان الذي سمعنا عنه و عرفناه و لم نعرف الآخرين ؟


تلقى علومه الشرعية واللغوية والكيميائية

أحسنت, فلقد تلقى الشرع علما و اللغة والكيمياء !


في مقدمة كتاب الحاصل لجابر الذي يذكره ... ... ...

كل ما جاء في هذه المقدمة في كتابه الحاصل كانت تتحدث عن الكيمياء فقط و فقط .. و لا أعتقد أن عالما كابن حيان كان ليتناول في مقدمة كتابه علما آخر, كالفلسفة مثلا ليتحدث عنها !



هل تعرف رشيد الهجري
الم يكن الإمام يثني عليه , الم يكن من خواص الإمام , الم يكن عنده علم المنايا والبلايا
هل تعرف ميثم التمار
هل تعرف المفضل بن عمر الجعفي
الم يكن من خواص الإمام الصادق
أليس انكشاف الأمور لهم يعد عرفاناً . أليس ما وصلوا إليه من تقوى وإيمان أوصلهم إلى ما وصلوا إليه
أقرأ بعض ما كتب عن حياة رشيد الهجري :
سمعت العبد الصالح أبا الحسن (ع) ينعى إلى رجل نفسه , فقلت في نفسي : وإنه ليعلم متى يموت الرجل من شيعته ؟ فقال شبه الغضب :
يا إسحاق ! قد كان رشيد الهجري يعلم علم المنايا والبلايا , فالإمام أولى بذلك

ما هذا الخلط السمج ؟

أجل أعرف ميثما و ما علاقة علم البلايا و المنايا بذلك ؟

و هل هذا يجرنا إلى خلط العلوم ببعضها بعضا ؟

هل تريد أن تقول أن علم البلايا و المنايا هو الفلسفة و العرفان ؟


وكان الصراع بين المدرسة العرفانية والمدرسة الفلسفية من زمن أفلاطون وأرسطو
فارسطو يقول بان الطريق الى المعرفة هي العقل
أما أفلاطون فيقول بأن الصفاء القلبي والروحي والتزكية هي الوسيلة إلى المعرفة
لان المعرفة هي استذكار
أما ملا صدرا ( صدر المتألهين ) قال كلا الأمرين وسيلة إلى المعرفة
أبن سينا في كتبه التي تدرس في الحوزات كتاب (الإشارات ) يتطرق إلى العرفاء والعرفان


أن تاريخ الفلسفة والعرفان من زمن قبل الأئمة !

هل تريد أن تقول أن العرفان كان مشتهرا عند مدرسة الفلاسفة اليونان ؟

أرجو التأكيد على ذلك و الإجابة بـ نعم أو لا !!!


الم يكون في كلام الأئمة فلسفة بمسمياته في زمانهم !

السؤال:

لماذا سميت الفلسفة بالفلسفة قبل الأئمة و بعد الأئمة ولم تسمى كذلك في زمنهم ؟

أما مسألة أن نسمي علم البلايا و المنايا (عرفانا) و كذلك بعض من علوم الغيب التي علمها الرسول صلى الله عليه و آله لأهل البيت فهذا استخفاف بالعقول و خلط عجيب !


هل يعني إذا لم نستطع أن نستوعب العلم يكون العلم باطلاً !!!


جميل جدا, هذا يعني أنك قد (استوعبت) ذلك العلم و صدقت به !

هذا ما نريد, أن نتحدث مع من له الالمام الجيد (المستوعب) لعلم الفلسفة و العرفان ..

إلى اللقاء

المبدع الاول
06-11-2010, 10:24 AM
بعد التحيه والسلام بوجود الاخ على بن عمار سوف نكتفى بالمراقبه
الا فى حال وجهه الكلام لى او اوشكل على كلامى
ولكن احب ان اختصر على الاخ على بن عمار هذه الجزئيه لكى يهتم بلأهم
هل كان العرفان موجود فى زمن الائمه ؟ هل تكلمو فيه مع اصحابهم؟
يتهموننى بالجهل وهم يتكلمو فى موضوع العرفان ويخرجون علماء العرفان من الاسلام وهم لا يعرفون ماذا يعنى علم العرفان على العموم
تعريف العرفان :
العرفان ينقسم الى قسمين عرفان عملى وعرفان نظرى
وكلا القسمين يهدفان الى شئ واحد هو الله
معرفة الله الوصول الى الله طرق الوصول
هل كل من درس العرفان وصل الى الله ؟لا
هل هناك عرفاء لم يدرسو العرفان؟ نعم
علم العرفان ماهو الا خلاصة تجارب العلماء فى هذا المجال وتثبت ما يوافق الادله الشرعيه
وتبيان مصائد الشيطان
قبل الائمه هل تكلم القران عن معرفه اللة والوصول الى الله سبحانه؟وهل تكلم القران عن علم خاص يعطيه الله لبعض الناس؟
" فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً "
﴿وَ اتَّقُوا اللهَ وَيُعَلّمُكُمُ اللهُ﴾
(فوجدا عبدا من عبادنا آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من لدنا علما‏)
وهذه كلمات من اتاه الله العلم
(فأردت أن أعيبها -فأردنا أن يبدلهما-فأراد ربك ) (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?27592-(%DD%C3%D1%CF%CA-%C3%E4-%C3%DA%ED%C8%E5%C7-%DD%C3%D1%CF%E4%C7-%C3%E4-%ED%C8%CF%E1%E5%E3%C7-%DD%C3%D1%C7%CF-%D1%C8%DF-)%CF%DA%E6%C9-%E1%E1%CA%C3%E3%E1-%E6%C7%E1%CA%DD%DF%D1)
كيف عرف العبد الصالح ان خرق السفيه فيه مرضات الله ولا يستوجب غضبه
الجمله الثانيه من هم الذين ارادو والعبد الصالح من بينهم؟
والنهايه قال انه تصرف ونفذ ارادت الله
الامام على عليه السلام يتكلم عن العرفان
عنه عليه السلام: من عرف نفسه عرف ربّه
عنه عليه السلام: عجبت لمن يجهل نفسه، كيف يعرف ربّه؟!
عنه عليه السلام- في الحكم المنسوبة إليه-: من عجز عن معرفة نفسه فهو عن معرفة خالقه أعجز
الإمام عليّ عليه السلام: ما يسرّني لو متّ طفلاً واُدخلت الجنّة ولم أكبر فأعرف ربّي عزّوجلّ
عنه عليه السلام: معرفة اللَّه سبحانه أعلى المعارف
- عنه عليه السلام: مَن عرف اللَّه كملت معرفته
عنه عليه السلام: أوّل الدين معرفته
عنه عليه السلام: من عرَف اللَّه سبحانه لم يَشقَ أبداً
عنه عليه السلام: سهر العيون بذِكر اللَّه خلصان العارفين، وحلوان المقرّبين
عنه عليه السلام- في دعائه-: يا أمل العارفين، ورجاء الآملين
عنه عليه السلام: الخوف جلباب العارفين

[ غرر الحكم: 664، عيون الحكم والمواعظ: 242:24.]

5019- عنه عليه السلام: البكاء من خيفة اللَّه للبعد عن اللَّه عبادة العارفين
[ غرر الحكم: 1791، عيون الحكم والمواعظ: 1386:53.]

5020- عنه عليه السلام: عجبت لمن عرف اللَّه كيف لا يشتدّ خوفه ؟!
[ غرر الحكم: 6261، عيون الحكم والمواعظ: 5646:329.]

5021- عنه عليه السلام: أعلم الناس باللَّه أكثرهم له مسألة
[ غرر الحكم: 3260، عيون الحكم والمواعظ: 2795:122.]

5022- عنه عليه السلام- في دعاء دعا به في مسجد جعفي-: إلهي كيف أدعوك وقد عصيتك، وكيف لا أدعوك وقد عرفتك
[ المزار للشهيد الأوّل: 270 عن ميثم.]

5023- عنه عليه السلام: أعلم الناس باللَّه أكثرهم خشيةً له
[ غرر الحكم: 3157، عيون الحكم والمواعظ: 2418:111.]

5024- عنه عليه السلام: أعلم الناس باللَّه سبحانه أخوفهم منه
[ غرر الحكم: 3121، عيون الحكم والمواعظ: 2762:121.]

5025- عنه عليه السلام: من سكن قلبه العلم باللَّه، سكنه الغنى عن خلق اللَّه
[ غرر الحكم: 8896، عيون الحكم والمواعظ: 8415:463.]

5026- عنه عليه السلام: ثمرة المعرفة العزوف عن دار الفناء
[ غرر الحكم: 4651.]

5027- عنه عليه السلام: من صحّت معرفته انصرفت عن العالم الفاني نفسه وهمّته
[ غرر الحكم: 9142.]

5028- عنه عليه السلام: يسير المعرفة يوجب الزهد في الدنيا
[ غرر الحكم: 10984.]

5029- عنه عليه السلام: ينبغي لمن عرف اللَّه سبحانه أن يرغب فيما لديه
[ غرر الحكم: 10935، عيون الحكم والمواعظ: 10131:549.]

5030- عنه عليه السلام: ينبغي لمن عرف اللَّه سبحانه أن لا يخلو قلبه من رجائه وخوفه
[ غرر الحكم: 10926، عيون الحكم والمواعظ: 10167:551.]

5031- عنه عليه السلام- من دعائه بعد صلاة الصبح-: سبحانك اللهمّ وبحمدك! من ذا يعرف قدرك فلا يخافك؟! ومن ذا يعلم ما أنت فلا يهابك؟!
[ بحارالأنوار: 19:341:87 و ج 11:245:94 كلاهما نقلاً عن اختيار السيّد ابن الباقي.]

5032- عنه عليه السلام: العارف وجهه مستبشر متبسّم، وقلبه وجل محزون
[ غرر الحكم: 1985، عيون الحكم والمواعظ: 1515:60.]

5033- عنه عليه السلام: كلّ عارف مهموم
[ غرر الحكم: 6827، عيون الحكم والمواعظ: 6341376.]

5034- عنه عليه السلام: كلّ عارف عائف
[ وفي طبعة النجف: 'عازف'.]

[ غرر الحكم: 6829، عيون الحكم والمواعظ: 6343:376.]

5035- عنه عليه السلام: العارف من عرف نفسه فأعتقها، ونزّهها عن كلّ ما يبعّدها ويوبقها
[ غرر الحكم: 1788، عيون الحكم والمواعظ: 1384:53.]

5036- عنه عليه السلام: لا ينبغي لمن عرف عظمة اللَّه أن يتعظّم؛ فإنّ رفعة الذين يعلمون ما عظمة اللَّه أن يتواضعوا له
[ الكافي: 586:390:8 عن محمّد بن الحسين عن أبيه عن جدّه عن أبيه، نهج البلاغة: الخطبة 147.]



وهذه الروايه تدل صراحه على تعليم الامام على لبعض اصحابه السير والسلوك
الإمام عليّ عليه السلام- من دعاءٍ علّمه نوفَ البكالي-: فأسألك باسمك الذي ظهرت به لخاصّة أوليائك فوحّدوك وعرفوك فعبدوك بحقيقتك، أن تعرّفني نفسك لاُقرّ لك بربوبيّتك على حقيقة الإيمان بك، ولا تجعلني يا إلهي ممّن يعبد الاسم دون المعنى، والحظني بلحظة من لحظاتك تنوّر بها قلبي بمعرفتك خاصّة ومعرفة أوليائك، إنّك على كلّ شي ء قدير
عنه عليه السلام: ومعنى 'قد قامت الصلاة' في الإقامة، أي حان وقت الزيارة والمناجاة، وقضاء الحوائج، ودرك المنى، والوصول إلى اللَّه عزّوجلّ، وإلى كرامته وغفرانه وعفوه ورضوانه
هل معرفة الله سبحانه تعد من الاسرار التى لا تقال الا لمن يستحق؟ هذه الروايه تبين
نور البراهين عن كميل- لعليّ عليه السلام-: يا أميرالمؤمنين ما الحقيقة؟ فقال: ما لَكَ والحقيقة؟ فقال: أ وَلستُ صاحب سرّك يا أميرالمؤمنين؟ فقال: بلى، ولكن أخاف أن يطفح عليك ما يرشح منّي. فقال: أوَمثلك من يخيب سائلا؟

فقال: الحقيقة كشف سبحات الجلال من غير إشارة. فقال: زدني فيه بياناً يا أميرالمؤمنين!
فقال: نفي الموهوم مع صحّة المعلوم. فقال: زدني فيه بياناً!
فقال: هتك الستر لغلبة السرّ. فقال: زدني فيه بياناً!
فقال: جذب الأحدية لصفة التوحيد. فقال: زدني فيه بياناً!

فقال: نور يلمع من صبح الأزل فيظهر على هياكل التوحيد آثاره. فقال: زدني فيه بياناً!
فقال: أطف المصباح فقد طلع الصباح

ايضا الوصول الى محضر الله سبحانه
الإمام عليّ عليه السلام- من دعاء علّمه نوفَ البكالي-: إلهي تناهت أبصار الناظرين إليك بسرائر القلوب، وطالعت أصغى السامعين لك نجيّاتُ الصدور، فلم يلقَ أبصارهم ردّ دون ما يريدون، هتكت بينك وبينهم حجب الغفلة، فسكنوا في نورك، وتنفّسوا بروحك
[ بحارالأنوار: 12:95:94 نقلاً عن الكتاب العتيق الغروي عن نوف البكالي.]
الدليل على شرعية العرفان العملى
(ليس العلم في السماء فينزل إليكم، ولا في الأرض فيخرج إليكم، إنما العلم في قلوبكم، تخلّقوا بأخلاق الروحانيين يخرج إليكم)
إنّ اللّه تعالى جعل الذكر جلاء للقلوب ، تسمع به بعد الوقرة ، وتبصر به بعد العشوة ، وتنقاد به بعد المعاندة ، وما برح للّه ، عزت آلاؤه ، في البرهة بعد البرهة ، وفي أزمان الفترات ، عباد ناجاهم في فكرهم وكلمهم في ذات عقولهم »
الان هل هناك دليل على ما يسميه العرفاء الوصول الى اللله سبحانه من السنه
(إلهي!.. هب لي كمال الانقطاع إليك، وأنر أبصار قلوبنا بضياء نظرها إليك، حتىتخرق أبصار القلوبحجب النور، فتصل إلى معدن العظمة، وتصير أرواحنا معلقة بعز قدسك)
الامام على عليه السلام: الحمد للَّه الذي بطن خفيّات الاُمور، ودلّت عليه أعلام الظهور، وامتنع على عين البصير، فلا عين من لم يره تنكره، ولا قلب من أثبته يبصره...فهو الذي تشهد له أعلام الوجود على إقرار قلب ذي الجحود
هنا الامام على يتكلم عن قلوب ثبت فيها الله وليس مجرد علم


الامام العسكرى عليه السلام: إن الوصول إلى الله عزوجل سفر لا يدرك إلا بامتطاء الليل ج75ص380
لسنا كأبو خالد لا يضع وصلات لمن يريد ان يتاكد
http://www.thar-allah.com/hashemya33/n3/1/75.html
وضعت هذا الرد للاختصار للاخ عمار ابن عمار فان امضاه او اراد ان يرد هو فلأمر متروك له

المظفر
06-11-2010, 12:20 PM
هذا الكلام كله هراء وتجني واضح على موروث أهل البيت الأبيض الناصع !

في الحقيقة أن كل تلك الأدعية التي وضعتها مما ينسب إلى الإمام علي عليه السلام ما هي إلا بديلا ناجعا لمن غرتهم زخارف العرفان و هذا هو ما يدعو إليه الأسوياء من مخالفي العرفان !

تتهمون المؤمنين بعدم الفقاهة وخلط الحابل بالنابل و أنتم إلى الخلط جنود !

أنتم تحملون الآيات و الأحاديث و الأدعية أكبر مما تحتمل, كل ذلك من أجل تشريع العرفان !؟!؟

و الحقيقة أننا نشد على ايديكم في اللجوء إلى تلك الأدعية و الكلمات الروحانية المقربة لله تعالى كما ندعوكم إلى نبذ الكلمات الدخيلة على الأدب الشيعي الروحاني من قبيل (الحانة) و (الخمر) و (السكر) و فتاة الحانة .. و ما إلى ذلك !

أعلم أنك سوف تقول أن الله فد وعد المؤمنين بأنهار من الخمر يوم القيامة, أجل يا صديقي فقد وعدهم بأنهار من خمر الجنة ولكنه لم يعدهم بالخمارات و الحانات و السكر و ما إلى ذلك ..

يا صديقي المبدع لم يبقى إلا أن تقول أن أحد الأئمة كان قد استخدم تلك الألفاظ القذرة في حضرة الله .. !


كيف عرف العبد الصالح ان خرق السفيه فيه مرضات الله ولا يستوجب غضبه

قل لي أنه كان عارفا, بربك !

أثبت لي أنه كان من العرفاء بالمصطلح المتداول حاليا ..

و لا شك أن كلمة عرف يعرف معرفة عارف عرفاء هي كلمة جميلة و مهذبة و هي بحد ذاتها تحمل دلالات جميلة و راقية دون نسبتها إلى ما تنسبونها إليه ..

أي بمعنى أن استخدام كلمة عارف أو عرفاء بحد ذاته ليس حكرا على استخداماتكم لها على أية حال ..

ابن سينا
06-11-2010, 01:34 PM
سؤال مباشر

هل ابن عربي عارف، ومن اي نوع من العرفاء هو
وما هو العلم الذي تحصل له عن طريق العرفان والمكاشفة؟

كم نسبة العرفاء اللذي يتوصلون لمعرفة الله عن طريق العرفان؟
وكم نسبة اللذي يتوصلون لمعرفة الله بطرق غير العرفان؟

المظفر
06-11-2010, 01:39 PM
و لا شك أن كلمة عرف يعرف معرفة عارف عرفاء هي كلمة جميلة و مهذبة و هي بحد ذاتها تحمل دلالات جميلة و راقية دون نسبتها إلى ما تنسبونها إليه ..

أي بمعنى أن استخدام كلمة عارف أو عرفاء بحد ذاته ليس حكرا على استخداماتكم لها على أية حال

و للتدليل على ذلك المعنى أجلب لك قصة على سبيل استخدام معاني الألفاظ بصورة ساذجة :

في ثمانيات القرن الماضي اشتهرت هناك قصة ذلك الأمير الذي سافر إلى الفضاء مع الأمريكان فما كان من البعض إلا أن قال, بقوله تعالى:


يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا، لا تنفذون إلا بسلطان (33) )[سورة الرحمن].

إلا بسلطان, و سلطان هذا هو صاحب السمو الذي سافر إلى القمر :) حسب رأي البعض ..

هذه القصة أحببتها, و أحببت أن أنقلها لك لأنني احببت استنتاجاتك :)

المبدع الاول
06-11-2010, 02:27 PM
هذا الكلام كله هراء وتجني واضح على موروث أهل البيت الأبيض الناصع
اصبح مايدعو اليه اهل البيت هراء فلا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم
هل انا نقلت كلام احد غير كلام اهل البيت؟
الم يصنف الامام على الناس أناس عرفو الله وأناس لم يعرفو الله؟
الم يصف الامام العسكرى الوصول الى الله؟


كما ندعوكم إلى نبذ الكلمات الدخيلة على الأدب الشيعي الروحاني من قبيل (الحانة) و (الخمر) و (السكر) و فتاة الحانة .. و ما إلى ذلك !





اولا هذه الكلمات وردت فى ابيات شعريه

ثانيا هل هى كلمات قذرة كما انت وصفتها هنا

يا صديقي المبدع لم يبقى إلا أن تقول أن أحد الأئمة كان قد استخدم تلك الألفاظ القذرة
من قال لك ان كلمة سكر كلمة قذرة؟
من اين اتيت بهذا التعريف ؟ مع ان فى التعريف الخاص بك كلمة شاعر ولكن للاسف تتكلم بكلام
غير دقيق
(سكر: السَّكْرَانُ: خلاف الصاحي. والسُّكْرُ: نقيض الصَّحْوِ.
والسُّكْرُ ثلاثة: سُكْرُ الشَّبابِ وسُكْرُ المالِ وسُكْرُ السُّلطانِ؛ سَكِرَ
يَسْكَرُ سُكْراً وسُكُراً وسَكْراً وسَكَراً وسَكَرَاناً، فهو سَكِرٌ؛ )
السكر يمكن ان يأتى من الالم الشديد ومن اللذة الشديد ومن الانبهار ومن الذهول
واما كلمة الخمرة ,هل استخدمة فى اشعار اهل البيت؟ هذه الابيات للامام على
قصورها ذهب والمسك طينتها *والزعفـران حشيشٌ نابتٌ فيها


أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عسـل *والخمر يجري رحيقاً في مجاريها


والطيرتجري على الأغصان عاكفةً *تسبـحُ الله جهراً في مغانيها

أي بمعنى أن استخدام كلمة عارف أو عرفاء بحد ذاته ليس حكرا على استخداماتكم لها على أية حال
المهم فى الموضوع هو تبيان الامام على وكلامه هو الفيصل فى الموضوع
فهو بين انه يوجد ناس عرفو الله واخرين لم يعرف الله
ووصف احوالهم وبين سلوكهم

أثبت لي أنه كان من العرفاء بالمصطلح المتداول حاليا
ماهو المتداول حاليا ؟
العرفان هو معرفة الله سبحانه وتقديم الادله العقليه والنقليه على ما يدعيه العارف
لا اكثر من هذا

علي بن عمار
06-11-2010, 06:05 PM
بعد التحيه والسلام بوجود الاخ على بن عمار سوف نكتفى بالمراقبه



الا فى حال وجهه الكلام لى او اوشكل على كلامى
ولكن احب ان اختصر على الاخ على بن عمار هذه الجزئيه لكى يهتم بلأهم
هل كان العرفان موجود فى زمن الائمه ؟ هل تكلمو فيه مع اصحابهم؟
يتهموننى بالجهل وهم يتكلمو فى موضوع العرفان ويخرجون علماء العرفان من الاسلام وهم لا يعرفون ماذا يعنى علم العرفان على العموم


وضعت هذا الرد للاختصار للاخ عمار ابن عمار فان امضاه او اراد ان يرد هو فلأمر متروك له

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد التحية على الجميع
الى الاخ المظفر
اليس المكاشفات هي عرفان
اثبت ان العرفان غير معمول به عند أصحاب الائمة
أثبت بأن الفلسفة حاربها الائمة عليهم السلام
ارجوا منك عدم الخلط بين علم الفلسفة وعلم العرفان تارتاً تتكلم عن الفلسفة وتخلط معه العرفان !!
هل أنت ذهبت إلى العلماء (أهل التخصص) وحاورتهم ؟ أم أكتفيت بالقصة التي أورتها في المقدمه غريب الاطوار ؟!!!
قبل الانتقاد أبحث كما قلت لك سابقاً عن رشيد الهجري وكيف كانت الامور تنكشف له وكان الامير عليه السلام يثني عليه
قصة حبيب بن مطاهر معروفة مع السيدة زينب الم تكن مكاشفة !!
قصة مسلم بن عقيل رضوان الله عليه مع السيدة طوعه الم تكن مكاشفة !!

علي بن عمار
06-11-2010, 08:47 PM
وقبل نهاية القرن الثاني الهجري أرسى الثقافة والمعارف الشيعية الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) ، فاصبحت هذه الثقافة نموذجاً لحرية الرأي والبحث ، فاقتدت الفرق الإسلامية الأخرى بالشيعة في المباحث الكلامية والعلمية ، وحرية البحث في أمور الدين ، فقد بدأت في الإسلام بعصر الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) وبعد انتشار المذهب الجعفري.
وقد تولى الإمام الصادق ( عليه السلام ) بنفسه تدريس هذه العلوم، ولم يستبعد منها الفلسفة أو الحكمة أو العرفان، لأن هذه العلوم كانت تمثل المبادئ والمجادلات التي يستعان بها في إثبات حقيقة الله والكون ، وهي علوم كانت قد وصلت فعلاً إلى المدينة .
وقد ابتدأ الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) بتدريس مبادئ الفلسفة أو أسلوب الاستدلال والجدل المنطقي، وكانت مباحث الفلسفة في مدرسته تتناول في بادئ الأمر آراء سقراط وأفلاطون وأرسطو ونظريتهم .
وأن مجلس الإمام الصادق ( عليه السلام ) ومدرسته كانا يمثلان منبراً حراً لتلامذته ومريديه ، لهم أن يسألوا ، ولهم أن يعترضوا ، ولهم أن يعبروا عن آرائهم وإحساساتهم بحرية تامة ، كما أن من حقهم أن ينتقدوا آراء أساتذتهم، ولم يكن الإمام يفرض على تلامذته رأياً معيناً ، ولا كان يطلب منهم الإذعان لرأيه، ومع ذلك، فقد كان الأمر ينتهي دائماً بإذعانهم ، بالنظر إلى الأسلوب العلمي الذي كان الإمام يتوسل به للتدليل على رأيه بالحجة الناصعة والمنطق السليم والبيان الرائق.
وكان الإمام الصادق ( عليه السلام ) يؤمن بما يقول ، ويأخذ بالواقع لا بالمثاليات ، ولهذا لم يتوسل أبداً في دروسه بأسلوب ( البوتوبيا ) ، الذي سيطر على تفكير المجتمع الأوروبي منذ بداية القرن السادس عشر الميلادي، ومن هنا انتفت من دروس الإمام الصادق ( عليه السلام ) أي دعوة إلى قيام حكومة مثالية لا تتفق مع واقع الحياة في المجتمع البشري.
وقد اغتذت الثقافة الشيعية من هذه الحرية التي هيأت لهذه الثقافة أسباب الذيوع والانتشار الواسعين ، وأقبل عليها الراغبون في حرية البحث والاستدلال ، كما أقبل عليها الموالون للشيعة مدفوعين إلى ذلك برغبة باطنية ، وقد جمع أصحاب الحديث أسماء الرواة من الثقاة على اختلافهم في الآراء والمقالات ، وكانوا أربعة آلاف رجل )
ـ المناقب ج4 |ص247 . وأورد أبو نعيم في ( الحلية ) أسماء أعلام الأئمة الذين أخذوا عن الصادق ( عليه السلام ) .

ويقول صاحب (تذكرة الأنبياء) وهو من الكتب المشهورة في أحوال العرفاء والصوفية وقد جمع فيه مؤلفه الروايات الموثوق بها والضعيفة يقول إن بايزيد البسطامي العارف الشهير كان من تلامذة جعفر الصادق (عليه السلام). أخذ عنه العرفان. وساق الحديث عنه على النحو التالي: إن بايزيد البسطامي، بعدما تعلم العلوم المتداولة، اتجه إلى العرفان، وطاف حول العالم بحثاً عن العرفاء العظام، وتحمل المشاق والحرمان ثلاثين سنة، وحضر مجلس مائة وثلاثة عشر عارفاً كان آخرهم الإمام الصادق (عليه السلام). وكان يحضر درسه كل يوم معداً نفسه للاغتراف من منهله ما أمكن، فسأله الصادق يوماً: ناولني الكتاب الذي في الرف فوق رأسك.
فسأل بايزيد: وأي رف هذا؟
فقال له الصادق: تسألني عن الرف وأنت تحضر كل يوم هنا من زمن بعيد؟
فقال بايزيد: إنني لم أشاهد غيرك هنا، لأنني أتيت للقائك والاستماع إلى حديثك.
فقال له الصادق: يا بايزيد، أنت كملت الدرس والرحلة، فعد إلى بلادك وعلم الناس ما تعلمت. فقام وعاد إلى بسطام في يومه.

المظفر
06-11-2010, 09:49 PM
اليس المكاشفات هي عرفان
الكشف مصطلح مستحدث لأصحاب الفلسفة و العرفان و ليس الكشف الذي تناولته الروايات هو الكشف الاصطلاحي الذي أشاروا إليه بدعوى انه يحصل مع العرفانيين.


اثبت ان العرفان غير معمول به عند أصحاب الائمة
هذا هو الذي نريد أن نصل إليه و على المدعي البينة, أنتم تقولون بأنه معمول به و نحن نريد الدليل و ليس خلط علم الغيب و البلايا و المنايا بالفلسفة و العرفان بديل صحيح و لا منهجي.


أثبت بأن الفلسفة حاربها الائمة عليهم السلام
أثبت أنت اولا وجودها آنذاك حتى نشرع في بحث محاربتهم لها أم لا !


ارجوا منك عدم الخلط بين علم الفلسفة وعلم العرفان تارتاً تتكلم عن الفلسفة وتخلط معه العرفان !!
هل أنت ذهبت إلى العلماء (أهل التخصص) وحاورتهم ؟ أم أكتفيت بالقصة التي أورتها في المقدمه غريب الاطوار ؟!!!
نحن نرى أنكم انتم من تخلطون كل ما اطلع عليه الأئمة و اطلعوه لأصحابهم من علوم غيبية و تقولون هي من قبيل العرفان و تسمونها كشوفات عرفانية !!


قبل الانتقاد أبحث كما قلت لك سابقاً عن رشيد الهجري وكيف كانت الامور تنكشف له وكان الامير عليه السلام يثني عليه
قصة حبيب بن مطاهر معروفة مع السيدة زينب الم تكن مكاشفة !!
قصة مسلم بن عقيل رضوان الله عليه مع السيدة طوعه الم تكن مكاشفة !!

نحن هنا لا نريد أن نتناول صحة الروايات من عدمها الآن .. و نحن نؤمن بإمكانية حصول ذلك مع الأئمة و اصحابهم و لكن قبل أن نشرع في ذلك:

هل كل من اطلع على علم غيبي أو انكشفت له بعض الأمور هو من دعاة العرفان ؟

لماذا هذا الخلط ؟

نحن حديثنا هنا عن الفلسفة و العرفان و ليس (الكشف) بحد ذاته و إن حصل, فهل هو عرفان بالضرورة ؟

حتى و إن كان الكشف جدلا هو احد اركان العرفانيين !

علي بن عمار
06-11-2010, 11:39 PM
الكشف مصطلح مستحدث لأصحاب الفلسفة و العرفان و ليس الكشف الذي تناولته الروايات هو الكشف الاصطلاحي الذي أشاروا إليه بدعوى انه يحصل مع العرفانيين.
يعني الحاصل ؟؟ الكشف = العرفان

هذا هو الذي نريد أن نصل إليه و على المدعي البينة, أنتم تقولون بأنه معمول به و نحن نريد الدليل و ليس خلط علم الغيب و البلايا و المنايا بالفلسفة و العرفان بديل صحيح و لا منهجي.
أنت الذي يشكل على العلم ليس أهل العلم المشكلون عليك (كالشمس أن سترها السحاب )


أثبت أنت اولا وجودها آنذاك حتى نشرع في بحث محاربتهم لها أم لا !
أقرأ الموضوع الذي فوقه

نحن نرى أنكم انتم من تخلطون كل ما اطلع عليه الأئمة و اطلعوه لأصحابهم من علوم غيبية و تقولون هي من قبيل العرفان و تسمونها كشوفات عرفانية !!
العاقل ماذا يسميها إذاً
هل يسميها من غرائب الاطوار!!


نحن هنا لا نريد أن نتناول صحة الروايات من عدمها الآن .. و نحن نؤمن بإمكانية حصول ذلك مع الأئمة و اصحابهم و لكن قبل أن نشرع في ذلك:
يعني ماذا أنت تؤمن! ولكن تجادل فقط!

هل كل من اطلع على علم غيبي أو انكشفت له بعض الأمور هو من دعاة العرفان ؟
هل تستطيع أن تفصح عن أسمك الحقيقي حتى نعلم من نناقش ربما تكون أنت أحد أهل المعرفة ونحن لا نعلم

لماذا هذا الخلط ؟
نحن نخلط أم أنت الست صاحب مقدمة الموضوع في سؤال الشيخ حفظه الله فلا أعلم هل الكاتب لا يفهم أم الناقل لا يفتهم ؟ وبعدها ماذا تكتفي وتقول نستطيع الرد على الاشكالات!!!!!! ولكن لم تجد ربما حتى الان راي شاد في المذهب غير هذا ولو وجدته أنت لما أنتظرت ووضعته . فليس هاهنا توضع الشدود في الاراء خصوصاً بان الشيخ له سمعةُُ خارجيه وعندما يسمع عنه هذا الرأي هل يقبله أصحاب الالباب؟

نحن حديثنا هنا عن الفلسفة و العرفان و ليس (الكشف) بحد ذاته و إن حصل, فهل هو عرفان بالضرورة ؟

حتى و إن كان الكشف جدلا هو احد اركان العرفانيين !

أخي المظفر لك هذه القصة فأن أحببت أن تتطلع عليها وعلى صحتها فسأل وفد أهالي سيهات في وفاة السيد محمد رضا الشيرازي قدس سره (أنا شخصياً التمست منه هذا الشعور عندما كنت أدرس في الكويت ) يقول المشايخ في حفلاً أقيم في حملتنا الى مكة حدثتنا أختى المرحوم ابنت السيد المرجع قبل وفاة السيد بثلاث أيام أجمعنا وأعطانا رواتبنا قبل حلول موعد الراتب ووزعه على البيت الشيرازي فقلت له (أي أخته) لم يحن الموعد بعد فقال لها إن لم أعطيكم الان سوف يتأخر عليكم موعده فعندها ستكونون محتاجين .

عندما تسمع مثل هذه القصة تقول كان السيد من أهل الغيب أم من أهل العرفان ؟
لن أتحدث عن أبيه بمكاشفاته التي نقلها الثقات أيام حياته ولكن أخبرني ماذا تقول في علمه قبل موته ؟

علي بن عمار
07-11-2010, 01:22 AM
هشام بن الحكم
من كبار علماء الأمّة الإسلامية وفي طليعة المدافعين عن مبدأ أهل البيت (عليهم السلام)، ناضل كثيراً وجاهد جهاداً مباركاً في نصرة الحق والدفاع عن الشريعة الإسلامية في عصر انعدمت فيه الحرّيات العامة، وكان الذاكر لفضائل أهل البيت (عليهم السلام) عرضة للتنكيل والانتقام من قبل الحكام العباسيين الذين بذلوا كل امكاناتهم من أجل إضعاف كيان آل الرسول (عليهم السلام). لكن هشاماً الجريء الشجاع لم يهتم بكل ذلك، بل ناظر خصومه وتفوّق عليهم، وقد تحدثت الأندية العلمية عن قوة استدلالية، وبراعة برهانه، الأمر الذي ينم عن مدى حبه لأهل البيت (عليهم السلام)، وهذه باختصار بعض شؤونه وأحواله.


ولادته
ولد بالكوفة، وليس لدينا نص يعين السنة التي ولد فيها.


نشأته
المرجح عند المترجمين أنه نشأ في مدينة واسط وكان يتعاطى التجارة وانتقل أخيراً إلى بغداد فنزل في جانب الكرخ في قصر وضاح، كان من أصحاب الجهم بن صفوان لكنه لما التقى بالإمام الصادق (عليه السلام) وحاوره الإمام فلم يعد يقدر على مفارقته أبداً، ومنذ ذلك الحين أخذ يتلقى العلم والمعارف منه حتى أصبح في طليعة العلماء ومن أفذاذهم.


تخرجه
انقطع هشام إلى الإمام الصادق (عليه السلام) حتى أصبح من أبرز رجال مدرسته، ولما انتقل الإمام الصادق إلى دار الخلود اختص بولده الإمام الكاظم (عليه السلام) وأخذ يتلقى منه العلم والفضل وبذلك يكون قد أخذ العلم من منبعه الصحيح ونال شرف التلمذة عند أئمة أهل البيت (عليهم السلام).


رواته
روى عنه جماعة من كبار الرواة الأحاديث التي سمعها من أهل البيت (عليهم السلام) وهم كثر توجد رواياتهم عنه في كتب الفقه والحديث من هؤلاء نذكر: محمد بن أبي عمير، صفوان بن يحيى البجلي الكوفي، النضر بن سويد الصيرفي الكوفي، نشيط بن صالح، يونس بن عبد الرحمن، حماد بن عثمان، علي بن معبد البغدادي ويونس بن يعقوب.


اختصاصه
اختص هشام في علم الكلام فكان من كبار المتكلمين في عصره، ومناظراته التي أجراها مع كبار المفكرين تنمّ عن تفوّقه في هذا الفن، قال ابن النديم في ترجمته: كان هشام بن الحكم من متكلمي الشيعة، وممن فتق الكلام في الإمامة، وهذّب المذهب والنظر، وكان حاذقاً بصناعة الكلام.
وقد ناظر هشام الفلاسفة في مختلف الميادين العلمية حتى تفوّق عليهم وكانت نوادي بغداد تعجّ بمناظراته القيّمة التي دلّت على تفوّقه في هذا الفن.

فمناظرات هذا العالم الكبير الذي فتق بها مباحث الفلسفة الكلامية، وبقيت من بعده مدداً مفيداً لكل من أراد الخوض في مثل هذه البحوث. وقد بقي جماعة يناظرون على مبادئه حتى في عصور متأخرة. نذكر منهم: أبا عيسى محمد بن هارون الوراق، وأحمد بن الحسين الراوندي وغيرهما... وقد وضع هذا الأخير كتابه: (فضيحة المعتزلة) هاجم فيه الآراء الاعتزالية ورجالها مهاجمة شديدة، معتمداً في كثير منها على آراء هشام. كما يظهر تأثيره من كتابه الذي وضعه في حدوث العلم، ونجد أثر ذلك في دفاع المعتزلة أنفسهم الذين عنوا بردها ونقضها ومنهم بشر بن المعتمر من أفضل علماء المعتزلة، فقد وضع كتاباً في الرد على هشام بن الحكم.

مؤلفاته
كان هشام خصب الإنتاج ألف في مختلف الفنون والعلوم وبرز الجميع بها، لكن إن أغلب تراثه العلمي لم يعثر عليه سوى اليسير، وهذه بعض عناوينها:
1) كتاب الإمامة.
2) كتاب الدلالات على حدوث الأشياء.
3) كتاب الرد على الزنادقة.
4) كتاب على أصحاب الاثنين.
5) كتاب التوحيد.
6) كتاب الرد على هشام الجواليقي.
7) كتاب الرد على أصحاب الطبائع.
8) كتاب الشيخ والغلام.
9) كتاب التدبير.
10) كتاب الميزان.
11) كتاب الميدان.
12) كتاب الرد على من قال بإمامة المفضول.
13) كتاب اختلاف الناس في الإمامة.
14) كتاب الوصية والرد على من أنكرها.
15) كتاب الجبر والقدر.
16) كتاب الحكمين.
17) كتاب الرد على المعتزلة في طلحة والزبير.
18) كتاب القدر.
19) كتاب الألفاظ.
20) كتاب المعرفة.
21) كتاب الاستطاعة.
22) كتاب الثمانية أبواب.
23) كتاب الرد على بعض الأصحاب.
24) كتاب الأخبار كيف تفتح.
25) كتاب الرد على أرسطاليس في التوحيد.
26) كتاب الرد على المعتزلة.
27) كتاب المجالس في الإمامة.
28) كتاب علل التحريم
29) كتاب الرد على القدرية. وقد اطلع عليه الإمام موسى (عليه السلام) فقال: (ما ترك شيئاً).
30) كتاب الفرائض.
وهذه المجموعة الضخمة من المؤلفات في شتى المواضيع تدل على ثروة هشام بن الحكم العلمية وعلى سعة إطلاعه وعمق ثقافته. ويكفي مناظراته القيّمة التي خاضها مع علماء الأديان والمذاهب وكبار الفلاسفة.

لمّــــــاح
07-11-2010, 08:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أيها الاخوة الكرام ملاحظة في غاية الاهمية،

من ينظم محاور النقاش هنا، ويحدد اهم مرتكازاته، بدل القفز من موضوع إلى آخر ؟

وننوه على ضرورة التحدث بلغة علمية قدر المستطاع لنرى صوابية الرأي من عدمه ، ولندع مسألة العواطف والانفعال جانباً..

لآن ما يجري هنا عباره اقرب ما يكون عن سجال غير ممنهج وهو بعيد عن السلاسة والحديث المنطقي !
-------------

بو خالد؛
لاحظ جيدا اساس استفساري الذي تهرب منه هروب الشاة من الذئب ! بعد وضع ردكم برقم 35 الذي كان موجه إلى الأخ المبدع الاول وهو امر في غاية الاهمية ..



الأخ المبدع
قلنا لكم سابقاً العرفاء والمتصوفة لا يصرحون أمام الناس بعقيدتهم الحقيقية بل هي سر من الأسرار التي لا يمكن كشفها!! :icon30:

يقول آية الله سماحة السيد كمال الحيدري : كتمان السر هو من أوجب الشروط التي اشترطها العرفاء في السير والسلوك , وأن الإفشاء بها مخل بالهدف ومانع عن تحقيق المطلوب.

المصدر : من الخلق إلى الحق, كمال الحيدري , ص96.

وقال الامام الخميني المعظم (قدس سره) : وهذا من الأسرار التي لا يمكن إفشاء حقيقتها والتصريح بها فالعالم خيال في خيال ووهم في وهم ليس في الدار غيره ديار...)

المصدر : الفصوص بتعليق الإمام الخميني المعظم (قدس سره), ص381.

فالتصريحات في الفيديو لا تمثل حقيقة ما يعتقدون وتستطيع أن ترجع لمؤلفاتهم فهم يقرون بالوحدة الحقيقية ويشبهون الله ومخلوقاته بالبحر والأمواج فالله هو البحر والأمواج هي المخلوقات!! (تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً)

(ملاحظة : ما بالون لاحمر تم اضافته بواسطة لماح لأمانه الاقتباس / وهو شأن اشرافي خاص ما دمتم اقتبسته ، ونظراً لغفلة المشرفين عن هذه الناحية رغم الاشارات المتعددة سابقاً وهي تعد في العرف الشيعي أهانه وتنقيص ؟ إلا إذا كانت تعتبره إدارة المنتدى أمر مستساغ ومشرع)

------ ثم طرحنا عليك هذا الاستفسار------

بو خالد تحياتي وأجبني بصراحة ؛
هل افهم من حديثكم انكم درستم العرفان [ العرفان النظري والعملي(وكنت انت السالك ولك الشيخ وارشدك في المحطات) وحينها ادركت التقاطعات فيما بين آراء كل من الفلاسفة والمتكلمين والمحدثين مع الفقها وكتشفت أهم اسرارهم ] وبعدُ ذلك تبين لكم حجم ظلالهم وبطلان ما يدعون ؟

أم هو التصفح الموجه !

------ وقمتم بالف والألتفاف على السؤال المباشر ! ------


ومن غير لف ودوران ، إما ان تكون صريح بصدق وأمانة وهذا ما نرجوه منكم ..
وإلا.. كعاتك تراوغ بألتفافات على السؤال ؟


ننتظر الجواب :002:

لمّــــــاح
07-11-2010, 11:20 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

مجرد اقتراح ولكم الرأي..!

اقترح قبل كل شيء ، الاتفاق على البحث بشكل العلمي عبر التسلسل المنطقي الأتي:
تعريف العلم ، وتحديد منهجه ، وموضوعه ، وهدفه ، ورتبته ، وادواته المعرفية. كل ذلك ضمن الدائرة الشيعية (ونقصد به هنا علمي الفلسفة والعرفان- محل النزاع).

ومن ثم؛ من له ملاحظات ومداخلات يطرحها ، على أن تكون بالمسلك العلمي الرصين من غير إجتزاء وبسترة الموضوع من سياقه .
والصبر وسعة الصدر شعارنا ، من دون فرض رأي قبال رأي بما تهوى وتشتهي الانفس.

ولكم الرأي - لمّـــــاح الخادم

وشكراً

علي بن عمار
08-11-2010, 03:08 AM
الى الاخ مظفر
السلام عليكم
أرجوا منك أن تتحملني قليلاً ولو لاجل الجيرة والقربة من بعضنا
أقرأ الموضوع بتمعن وبعيد عن التعصب
ولا تتأثر بالوهابية بحيث الرواية التي تدينك تضعفها إما الراوي ضعيف أو فيها فلان وهو كثير النسيان أو أو أو ...الخ
العرفان بين سطور
يمكنك التعرف أكثر على العنوان التالي
http://www.mutaaliah.com/Home/material.php?id=357
وهل الدين إلاّ المعرفة!
لا ريب أن الهدف الأوحد والغاية القصوى من وجود الإنسان، في المنظور الدّيني عامّةً والإسلامي خاصةً، هو التوّصل إلى معرفة الله التّوحيديّة. يقول الله سبحانه وتعالى في حديثه القدسيّ: " كنتُ كنزاً مخفيّاً فأحببتُ أن أُعْرَف فخلقتُ الخلقَ لكي أُعْرَف". ويقول الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) أوّل أئمّة أهل بيت رسول الله محمّد (صلوات الله عليه وآله): "أوّل الدين معرفته، وكمال معرفته التّصديق به وكمال التّصديق به توحيده وكمال توحيده الإخلاص له... "[1] (http://www.mutaaliah.com/BackOffice/FCKeditor/editor/fckeditor.html?InstanceName=txtHtmlText&Toolbar=Default#_ftn1).
النّفس مرآة الرّب
ولمّا كان وجود الإنسان وهو الخليفة الإلهية، "إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرِض خَلِيْفَةً"[4] (http://www.mutaaliah.com/BackOffice/FCKeditor/editor/fckeditor.html?InstanceName=txtHtmlText&Toolbar=Default#_ftn4)، وحامل الأسماء الربّانيّة، "وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا"[5] (http://www.mutaaliah.com/BackOffice/FCKeditor/editor/fckeditor.html?InstanceName=txtHtmlText&Toolbar=Default#_ftn5)، مشتملاً على مراتب الوجود كلّها، غَدَت معرفته لنفسه طريقاً واضحاً ومسلكاً قويماً ومنهجاً رشيداً لمعرفة الوجود كلّه. ففي الحديث الشريف: "من عرف نفسه فقد عرف ربّه"[6] (http://www.mutaaliah.com/BackOffice/FCKeditor/editor/fckeditor.html?InstanceName=txtHtmlText&Toolbar=Default#_ftn6) ، و"من عرف نفسه تألّه"[7] (http://www.mutaaliah.com/BackOffice/FCKeditor/editor/fckeditor.html?InstanceName=txtHtmlText&Toolbar=Default#_ftn7)
العرفان وعلاقته بالعلوم الفلسفيّة
قد يتمّ الخلط أحياناً بين العرفان وبعض العلوم لاسيّما عند غير المتخصّصين، فتتداخل العلوم وتختلط المسائل لديهم.
من هذه العلوم: الفلسفة؛ إذ من المعلوم أنّه كمصطلح استُعمِل بشكل متنوّع أضرّ بتحديده وبَعُد عن تعريفه العلمي الدّقيق، والحقّ أنّه لا يشير الى علم محدّد وموضوع مخصّص، بل هو يشمل عدداً من العلوم غير التّجريبيّة كالمنطق وعلم المعرفة وعلم الوجود وعلم الإلهيّات وعلم الأخلاق وعلم الفنّ وعلم الجمال وغيرها. وعليه، لا يصح الخلط بين الفلسفة والعرفان.
رجالات العرفان
لقد ظهرت بذور ما عُرف بالعرفان، وهو في الحقيقة التصوّف، في القرن الأول الهجري، وذلك من خلال نزعات الزّهد التي سادت في العالم الإسلامي حينها، إذ قد أشرنا الى أنّ العرفان الشّيعي الأصيل قد شُيّد على يد حامل الوحي الإلهي المتمثّل بالنبيّ محمّد ومن بعده أوصياؤه. وقد اتّبعت هذه الحركة قواعد الدّين بادئ الأمر، إلاّ أنّها بالغت في التزام بعض تعاليم الدّين الاسلامي في نفس الوقت الذي أهملت فيه مسائل أخرى ذات أهمية، وسرعان ما تحوّل الزهد إلى تصوّف[14] (http://www.mutaaliah.com/BackOffice/FCKeditor/editor/fckeditor.html?InstanceName=txtHtmlText&Toolbar=Default#_ftn14).
على أنّ العرفان الشّيعي الأصيل ظلّ محفوظاً عن الشطحات محميّاً من الانحرافات، وقد حمله الأئمّة المعصومون بعد النبيّ محمّد، ونقلوه الى خاصّة أصحابهم الّذين برز منهم أبو ذرّ الغفاري وسلمان الفارسي والمقداد وكميل بن زياد وأبو حمزة الثمالي وغيرهم من أصحاب الأئمّة وتلاميذهم. وقد تابع هذا العرفان مسيرته عبر العصور ليتنقّل بين الحكماء المتألّهين والعلماء الربّانيّين حتى وصل إلى القرن الخامس عشر الميلادي حيث تلقّاه صدر المتألّهين محمّد بن إبراهيم القوّامي الشّيرازي المعروف بملاّ صدرا، والّذي بعد دراسته على يد ثلّة من العلماء ودراسته لنخبة من المدارس من مثل المدرسة الاشراقيّة التّي كان رائدها الشّيخ السهروردي المعروف بالشّيخ الإشراقي، والمدرسة المشائية التي كان رائدها الشّيخ الكبير ابن سينا، قام بإحياء العرفان الشّيعي عن طريق توضيحه وصياغته ومنهجته في مدرسة فريدة هي مدرسة الحكمة المتعالية.
[1] (http://www.mutaaliah.com/BackOffice/FCKeditor/editor/fckeditor.html?InstanceName=txtHtmlText&Toolbar=Default#_ftnref1)الإمام علي عليه السلام، نهج البلاغة، 114.

[4] (http://www.mutaaliah.com/BackOffice/FCKeditor/editor/fckeditor.html?InstanceName=txtHtmlText&Toolbar=Default#_ftnref4)سورة البقرة، الآية 30.


[5] (http://www.mutaaliah.com/BackOffice/FCKeditor/editor/fckeditor.html?InstanceName=txtHtmlText&Toolbar=Default#_ftnref5)سورة البقرة، الآية 31.


[6] (http://www.mutaaliah.com/BackOffice/FCKeditor/editor/fckeditor.html?InstanceName=txtHtmlText&Toolbar=Default#_ftnref6)محمد باقر المجلسي، بحار الأنوار، ج 2 رواية 22 باب 9.

[7] (http://www.mutaaliah.com/BackOffice/FCKeditor/editor/fckeditor.html?InstanceName=txtHtmlText&Toolbar=Default#_ftnref7)هذه الجملة التي قالها أفلاطون كانت منحوتة على مدقّة باب مجمع التعليم الصابئي في حران، عندما زاره المسعودي المؤرخ؛ حيث قرأها له مالك بن عقبون الصابئي. أنظر: المسعودي، مروج الذهب (1: 444).
[14] (http://www.mutaaliah.com/BackOffice/FCKeditor/editor/fckeditor.html?InstanceName=txtHtmlText&Toolbar=Default#_ftnref14)راجع المجاني من النصوص العرفانية، الدكتور عباس اقبالي ، سيدرضا ميراحمدي ، نقلاً عن الموقع الإلكتروني،www.samt.ac.ir.

على العموم الفلسفة والعرفان أوصلت العالم الاسلامي الشيعي الآن إلى أعلى القمم من مفكريها وعباقرتها.
فهل تعلم من هو المعروف في حوزة النجف الاشرف بالفيلسوف ومن أقوى فلاسفة الحوزة في النجف الاشرف وهو مشهور عنه في أواسط الحوزة !!!
سوف نتكلم عنه في وقت لاحق بالترتيب المنهجي الذي وضعناه
والسلام

علي بن عمار
08-11-2010, 04:16 PM
تلخيص ما ذكرناه :
قلنا أن العرفان موجود وذكرنا شواهد على ذلك من أصحاب الائمة عليهم السلام
العرفان كسائر العلوم له مسميات حسب العصر نفسه
أنتقدنا المقدمه بأسلوب علمي وأنها من رسم الخيال والاراء الشاذة ولا قيمة للشاذ في المنهج العلمي
حتى يفهم القارئ أن إنتقاذنا للمقدمه جاء عن طريق العلم تفضل الموضوع التالي وأقرأه بتمعن :
الاسلام و ايران ، الشهيد مرتضي المطهري
العرفان و الاسلام
للعرفان بقسميه العملي و النظري علاقات متينة بالاسلام، فالاسلام كأي دين آخر، و أكثر من أي دين آخر قد بيّن علاقات الانسان بربه و بالعالم و بنفسه، و فسر الوجود ككل. و هنا سؤال يطرح نفسه، هو: ما النسبة بين ما بينه الاسلام و ما عرضه العرفان؟.
من المؤكد أن العرفاء المسلمين لا يدعون أن لهم كلاما وراء كلام الاسلام، و يتبرأون من مثل هذه النسبة بشدة، بل يدعون أنهم اكتشفوا الحقائق الاسلامية أحسن من غيرهم و انهم هم المسلمون الحقيقيون، و يستند العرفاء سواء في القسم العملي أو النظري الي الكتاب و السنة و سيرة النبي و الأئمة و أكابر الصحابة.
و لغيرهم آراء بشأنهم نذكرها علي التوالي:
494



أ نظرية جماعة من المحدثين و الفقهاء الاسلاميين: هؤلاء يعتقدون بأن العرفاء ليسوا متقيّدين بالاسلام، و ان استنادهم الي الكتاب و السنة ليس إلاّ خداعا للعوام و جلبالقلوب المسلمين، و ان لا علاقة للعرفان أساسا بالاسلام.
ب نظرية جماعة من مثقفي العصر الحاضر: هؤلاء الذين لا علاقة لهم بالاسلام و يتقبلون كل ما يستشمّ منه رائحة«الاباحية»و ما يمكن أن يوصف بانه مقاومة أمام المقررات الاسلامية، هؤلاء أيضا كالسابقين يعتقدون بان العرفاء لا ايمان لهم بالاسلام، بل ان العرفان و التصوف انما هما وجهان لنهضة الأمم غير العربية أمام الاسلام و العرب تحت ستار من المعنوية و الروحانية.
و هؤلاء يتّحدون مع الفرقة الأولي في أن العرفان يخالف الاسلام و يضاده، و انما يختلفون في أن الفرقة الأولي تقدس الاسلام، و هم يحتقرون العرفاء بالاستناد الي الاحساسات و العواطف الاسلامية العامة، و يحاولون اخراج العرفان بهذه الطريقة عن المعارف الاسلامية، بينما الفرقة الثانية تسعي لتجد من شخصية العرفاء الذين يتمتع بعضهم بشخصية عالمية وسيلة للدعاية ضد العرب و الاسلام، هؤلاء يقولون ان استناد العرفاء الى الكتاب و السنة انما كان عن تقية من العوام و حفظا لنفوسهم.
ج نظرية المحايدين: بامكاننا أن نجد في العرفان و التصوف، و لا سيما في العرفان العملي و بالأخص فيما يجد جانبا عمليا للفرقة، تحريفات و مبتدعات كثيرة لا توافق كتاب اللّه و لا السنة المعتبرة، إلاّ ان العرفاء كسائر طبقات أصحاب الثقافة الاسلامية في غاية الاخلاص للاسلام، و لم يريدوا أن ينطقوا بشي ء يضاد الاسلام، من الممكن ان يكون لهم أخطاء كسائر طبقات اصحاب الثقافة كالمتكلمين و الفلاسفة و المفسرين و الفقهاء، إلاّانهم لم يضمروا السوء للاسلام.
ان افتراض مخالفة العرفاء للاسلام انما جاء من قبل مغرضين، اما مضادّين للعرفان أو للاسلام، و الا فلو قرأ انسان كتب العرفاء بلا غرض و بلا انحياز لم يشك في انهم كانوامخلصين تماما للاسلام، و ان كان من الممكن أن يجد عندهم أخطاء كثيرة، و لكن بشرطان يعرف منطقهم و اعرافهم الخاصة و مصطلحاتهم.
495



و نحن نرجّح النظرية الثالثة و نعتقد بأن العرفاء لم يضمروا السوء للاسلام، و في الوقت نفسه نري من اللازم ان يبحث متخصصون في المعارف الاسلامية و العرفان في مدي توافق المسائل العرفانية مع الاسلام، بلا أي انحياز أو ممالأة.
و المسألة التي يلزم ان نعرض لها هنا هي: هل ان العرفان الاسلامي من قبيل الفقه و الاصول و التفسير و الحديث أي هو من العلوم التي اتخذ المسلمون موادّها الاصلية من الاسلام و اكتشفوا لها القوعد و الاصول و الضوابط؟أو هو من قبيل الطب و الرياضيات التي دخلت الي عالم الاسلام من خارجه و تطورت و تكاملت علي يد المسلمين؟أو ان هناك قسما آخر؟.
يختار العرفاء انفسهم الشطر الأول و لا يقبلون أي احتمال آخر، و قد أصرّ بعض المستشرقين، و يصرون علي ان العرفان و افكاره الدقيقة و اللطيفة، انما دخلت عالم الاسلام من خارجه، فقد يرون أن لها عروقا مسيحية و انها من نتيجة ارتباط المسلمين بالرهبان المسيحين، و قد يرون أنها ردود فعل من الايرانيين ضد العرب و الاسلام!و قديرون أنها من نتائج الفلسفة الافلاطونية الحديثة التي جاءت نتيجة تأليف أفكار ارسطوو افلاطون و فيثاغورس و الجينوسيين في الاسكندرية و آراء و عقائد اليهود و المسيحيين و قد يرون انها من أفكار البوذيين، كما أن مخالفي العرفاء من المسلمين، كانوا و لا زالوايحاولون أن يجدوا للعرفان و التصوف جذورا غير اسلامية.
و النظرية الثالثة: ان العرفان بقسميه العملي و النظري أخذ مواده الأولي من الاسلام و بيّن له قواعد و ضوابط و اصولا، و لم يتخلص من تأثير الافكار الكلامية و الفلسفية ولا سيما الاشراقية، أماما مدي موفقية العرفاء في بيان القواعد و الضوابط الصحيحةالمستخرجة من المواد الاسلامية الاولي، و هل أنهم كانوا موفقين في ذلك كالفقهاء أو لا؟و ما مدي التزامهم بعدم الانحراف عن الاصول الاسلامية الواقعية؟و ما مدي تاثيرالمجريات الخارجية علي العرفان الاسلامي؟و هل ان العرفان الاسلامي صهرها في بوتقته و صبغها بصبغته و افاد منها أو ان امواج تلك المجريات دفعت العرفان الاسلامي في مسيرتها؟هذه أمور يجب ان يبحث بدقة في مظانّها، و المؤكد أن العرفان الاسلامي أخذ
496



اصوله من الاسلام فحسب.
أصحاب النظرية الأولي و عدة من أصحاب النظرية الثانية يدعون أن الاسلام دين فطري و دون تكلف و خال من كل رمز أو أمور غامضة غير مفهومة أو صعبة الفهم، فأساس عقائد الاسلام عبارة عن التوحيد، و التوحيد في الاسلام يعني، كما أن للبيت بانيا متميزاعن البيت، كذلك العالم له بان خالق متميز عنه، و اساس علاقة الانسان بمتاع الحياة الدنيا في نظر الاسلام هو الزهد، يعني الاعراض عن متاع الحياة الدنيا الفانية للوصول الى نعيم الحياة الخالدة، و اذا تجاوزنا هذه الأسس وصلنا الي سلسلة من المقررات الفطريةالفقهية، هؤلاء يرون أن ما جاء به العرفاء باسم التوحيد ليس إلاّ شيئا وراء التوحيدالاسلامي، اذ التوحيد العرفاني عبارة عن وحدة الوجود و ان لا شي ء في الوجود سوي اللّه و شؤونه و اسمائه و صفاته و تجلّياته. و السلوك العرفاني أيضا شي ء وراء الزهد الاسلامي، اذ نجد في السلوك العرفاني سلسلة من المعاني و المفاهيم لا نجدها في الزهد الاسلامي، من قبيل العشق وحب اللّه، و الفناء في اللّه و تجلّي اللّه علي قلب العارف. و الطريقة العرفانيةأمر وراء الشريعة الاسلامية، اذ فيها آداب لا نجد أثرا لها في الفقه و الشريعة الاسلامية.
هؤلاء يرون أن خيار الصحابة الذين ينتسب اليهم الصوفية و العرفاء و يعدونهم أئمتهم، لم يكونوا إلاّ زهادا عابدين، و لم يكن لهم أي اطلاع علي السلوك العرفاني، أجل كانوا معرضين عن متاع الحياة الدنيا مقبلين علي الآخرة، و لم يكن لهم أي أصل في ذلك سوي الخوف و الرجاء، الخوف من عذاب جهنم و رجاء ثواب الجنة، فقط.
و الحقيقة: أنه لا يمكن تأييد نظرية هذه الفرقة، فان المادة الاسلامية الأولي أغني مما تفترضة هذه الفرقة عمدا أو جهلا، فلا التوحيد الاسلامي بهذه البساطة و السذاجة و الفراغ؟ الذي افترضه هؤلاء، و لا المعنوية الاسلامية الانسانية مقصورة علي الزهد الجامد، و لا صحابة الرسول الكرام كانوا كما وصفهم هؤلاء، و لا الأداب الاسلامية محدودة باعمال الاعضاء و الجوارح الظاهرة وحدها.
و هنا نأتي بمطالب تثبت أن تعاليم الاسلام الأصيلة، كان بامكانها أن تكون ملهمة لسلسلة من المعارف العميقة في العرفان النظري و العملي، اما كم أفاد العرفاء المسلمون من هذه التعليمات، و كم انحرفوا عنها فهو بحث لا يمكننا التعرض اليه في هذا المختصر

497
بإمكانك مطالعة الكتاب كاملاً في هذا الرابط :
http://www.hawzah.net/Hawzah/Articles/Articles.aspx?LanguageID=2&id=78762&SubjectID=78007

المظفر
08-11-2010, 09:06 PM
الأخ العزيز بن عمار ..

نقلت لنا قصة السيد محمد رضا الشيرازي رحمة الله عليه, فهل تعرف رأيه في الفلسفة و العرفان و ابن عربي؟

فهو و إن (كشفت) له بعض الأمور حسب قصتك المنقولة لا يؤمن بالفلسفة و لا العرفان الذي نتحدث عنه !

ودونك رأيه في الفلاسفة و ابن عربي المشهور على صفحات اليوتيوب و قد نقله بعض الأخوة في أوقات سابقة.

أما بخصوص المقال المنقول باسم الشهيد المطهري فقد بدا مرتابا و لم يبرىء العرفانيين و لم يمدحهم أو يقف في صفهم بشكل قطعي, إنما التمس لهم العذر (تلك هي خلاصة كلامه).

أضف إلى أنك قد أتيت متأخرا بعض الشيء في هكذا حوار مما جعلك تكرر بعض الحجج أو الاشكالات القديمة والتي تناقلها الأخوة في أوقات سابقة مما يجعلني أتردد كثيرا في تناول ما قد تناولناه أو تناوله الأخوة من ذي قبل !

ثم لماذا تشطح دائما و لا تتوقف لتعطي إشكالاتنا شيئا من وقتك ؟

علي بن عمار
09-11-2010, 12:20 AM
الأخ العزيز بن عمار ..

نقلت لنا قصة السيد محمد رضا الشيرازي رحمة الله عليه, فهل تعرف رأيه في الفلسفة و العرفان و ابن عربي؟

فهو و إن (كشفت) له بعض الأمور حسب قصتك المنقولة لا يؤمن بالفلسفة و لا العرفان الذي نتحدث عنه !

ودونك رأيه في الفلاسفة و ابن عربي المشهور على صفحات اليوتيوب و قد نقله بعض الأخوة في أوقات سابقة.

أما بخصوص المقال المنقول باسم الشهيد المطهري فقد بدا مرتابا و لم يبرىء العرفانيين و لم يمدحهم أو يقف في صفهم بشكل قطعي, إنما التمس لهم العذر (تلك هي خلاصة كلامه).

أضف إلى أنك قد أتيت متأخرا بعض الشيء في هكذا حوار مما جعلك تكرر بعض الحجج أو الاشكالات القديمة والتي تناقلها الأخوة في أوقات سابقة مما يجعلني أتردد كثيرا في تناول ما قد تناولناه أو تناوله الأخوة من ذي قبل !

ثم لماذا تشطح دائما و لا تتوقف لتعطي إشكالاتنا شيئا من وقتك ؟

أخي العزيز المظفر
يعجبني أسلوبك المهذب في الحوار هذا وأن دل يدل على أنك لك أدب في الحوار فيعجبني كذا شخص في صبرهم وتحملهم وأن كان ما يضعونه إما يعترض عن المنهج الموضوع بقصد إثارة الحوار.

أما لاني لا أتوقف لان لي بحث معين وبقي يومان على ذهابنا إلى زيارة النبي الاكرم صلى الله عليه واله ومشمولين جميعكم بالدعاء والزيارة إنشاء الله فعندها سوف أتوقف على الاقل أسبوعين فأعدرني . فليس أسلوبي الحوار ولكن أحببت أن أسجل موقف لان الساحة بها فقط أسماء مكرره أو أسماء هاجرة أو أسماء تشارك مرة واحدة فقط
أما بخصوص الرد على الاشكالات فلذيك الوقت الكافي أسبوع أسبوعين شهر كما تحب ولكن أستشهاد بتخصص . وليس أستشهاد من شخص لم يمر بالتجربة والبرهان
بخصوص سماحة السيد محمد رضا قدس سره قلت عنه ما لمسته منه وما نقل عنه ولم أقل بأني لا أعلم بأنه ليس من أهل التخصص في مجال الفلسفة والعرفان وقلت لك ما تفهمه أنت هل هو علم غيب أم عرفان . وليس بالضرورة في عالم العرفان أن يدرس الطالب العرفان النظري فتقوى الطالب وخلوه من المعاصي ومداومته على الواجبات وبعض المستحبات وسمو أخلاقه تنكشف له بعض الامور من الله سبحانه وتعالى
أما بخصوص مقالة الشهيد المطهري فلم أنقل كل ما دونه وتركت الرابط لمن يحب المطالعة فهو صنف المعارضين .
أخي المظفر إليك بعض الاقتراحات بعد عودتنا أنشاء الله إن وفقنا وإياكم . طبعاً بعد أن ترد إن أمكن على بعض الاشكالات المطروحة :
هل تريد أن نتحدث عن العلماء الذين قالوا بالعرفان والفلسفة مع ذكر تراجمهم وماذا أثمروا
هل تريد أن نتحدث عن إبن العربي وماذا قالوا فيه أهل التخصص ؟!
هل تريد أن نتحدث عن إبن العربي الشيعي وليس الذي حرفت كتبه ؟!!
هل تريد أن نتحدث عن إبن العربي الشيعي الذي تحدث عنه جملة من خيرة أهل العلم والذي لا يشك في تقواهم المؤمنين ؟!!!
أخي المظفر ومشرفين الواحة .هذه الواحة تعكس إنطباع الغير عن مجتمع سيهات
كما كانت سيهات قديماً وحديثاً محط أنطار الجميع فسيهات أول من قدمت الثقافة للجميع , عذراً لمن يخالفني الرأي . الاحتفالات , مواكب العزاء , المنبر الحسيني , أبتعاث الطلبة ...وغيرها .
فلذالك ليس هذا المنتدى ملك لشخص أو حزب معين أو طائفة
فهناك بعض من يسيء وهو لا يعلم . فحافظوا على ما مدحتم به
ليس الغرض نثبت أن إبن العربي كان شيعياً أو لا بقدر ما يأتي شخص يبحث في الجوجل ويجد بحثاً مرتباً علمياً يستطيع الاعتماد عليه وموثق
وإلى اللقاء إنشاء الله قريب
والسلام عليكم جميعاً

برير السيهاتي
09-11-2010, 05:17 AM
لا زلتُ متابعاً بصمت رغم أن المتابعة تخللها بعضاً من القراءة غير المتأملة لما تفضلتم به نظراً لضيق الوقت ..

ربما تكون لنا عودة بعد انتهاء المشاغل التي قد تطول .

أبو مهدي
13-11-2010, 09:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

الأخ الفاضل ابن سينا:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قلت : هل ابن عربي عارف، ومن اي نوع من العرفاء هو؟

أقول : يعده العرفاء أكبر عارف في تاريخ الإسلام ولم يصل إلى مرتبته أحد بينما في ميزان الشرع لا يساوي فلساً .

قال الإمام الصادق (عليه السلام): الأوصياء هم أبواب الله عز وجل التي يؤتى منها ولولاهم ما عرف الله عز وجل وبهم احتج الله تبارك وتعالى على خلقه...)

وقال أيضاً عليه السلام: لو لا الله ما عرفناه، و لو لا نحن ما عرف الله، و معناه لو لا الحجج ما عرف الله حق معرفته، و لو لا الله ما عرف الحجج...)

فلا أدري كيف أصبح كبير العرفاء وهو لا يعرف حق أهل البيت (ع) بل هو يناصبهم العداء!!

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ما عرف الله من شبهه بخلقه، ولا وصفه بالعدل من نسب إليه ذنوب عباده ...)

وقال مولانا أمير المؤمنين صلوات الله عليه: ولا حقيقته أصاب من مثّله، ولا إياه عنى من شبّهه...)
المصدر: التوحيد,الصدوق, ص35.

وابن عربي من المشبهة يشبه الله بخلقه ويمثّل وكذلك يقول بالجبر فكيف يكون أكبر عارف بالله؟؟؟


قلت : وما هو العلم الذي تحصل له عن طريق العرفان والمكاشفة؟

أقول : قال تعالى {إنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ} وهو يملي على العرفاء ما يوحيه الشياطين إليه!!


قلت : كم نسبة العرفاء اللذي يتوصلون لمعرفة الله عن طريق العرفان؟


أقول : وكيف يصل أحد منهم إلى الله وهم يشبهون ويمثلون الله ؟؟ ويقولون بوحدة الوجود والموجود؟!

قلت : وكم نسبة الذين يتوصلون لمعرفة الله بطرق غير العرفان؟

أقول : ليس هناك طريق موصل إلى الله غير طريق أهل بيت العصمة (ع) وكل الطرق هي طرق الشيطان وغير موصلة.

أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا ..

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
13-11-2010, 09:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

الأخ المبدع الأول:

قلت : (هو الاول والاخر والظاهر والباطن) ( فأينما تولوا فثم وجه الله )يوجد استثناء؟؟
وبعدين يا حبيبنا من قال لك ان معنى وحدة الوجود تعنى حلول الله فى مخلوقاته
وان الله هو المخلوق والخلوق هو الله

أقول : لقد نقلنا قول المرعشي النجفي (قدس سره) وقد جاء فيه : ثم سرى منهم إلى الشيعة حتى رقى شأنهم وعلت راياتهم بحيث ما ابقوا حجراً على حجر من أساس الدين, أولوا نصوص الكتاب والسنة وخالفوا الأحكام الفطرية العقلية والتزموا بوحدة الوجود, بل الموجود...)

فالسيد المرعشي النجفي (قدس سره) أكد على تأويل العرفاء للآيات والروايات بما يوافق ديانتهم ((وحدة الموجود)).

ونقلنا أيضاً اعتراف الخميني بهذه الحقيقة حينما قال: أن علماء الظاهر والمحدثين والفقهاء رضوان الله عليهم يبيّنون ويفسّرون آيات التوحيد الشريفة وخصوصا توحيد الأفعال على نحو يخالف ويباين ما يفسّرها أهل المعرفة وعلماء الباطن .

المصدر : الآداب المعنوية للصلاة ,الخميني, ص324, طبعة مؤسسة الأعلمي .

وقلنا سابقاً أن الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة تدل على الهيمنة وبسط القدرة مقترنة بالغيرية لا بالوحدة.

وقلنا أيضاً يجب رد المتشابه من الآيات والروايات للمحكم كما أمرنا الأئمة صلوات الله عليهم.
فقد ورد عن الإمام الرضا عليه السلام قال : من رد متشابه القرآن إلى محكمة هدى إلى صراط مستقيم ثم قال : إن في أخبارنا متشابهاً كمتشابه القرآن ومحكماً كمحكم القرآن فردوا متشابهها إلى محكمها ولا تتبعوا متشابهها دون محكمها فتضلوا .

المصدر: عيون أخبار الرضا (ع) , الشيخ الصدوق , ج 2 , ص 261.

أما الإستشهاد بالآية الكريمة : (هو الاول والاخر والظاهر والباطن) على وحدة الموجود؟؟

أقول : عزيزي مبدع لماذا لم تذكر الآيات بكاملها ؟؟

فالآية تبين لك المقصود قال تعالى {سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1) لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (2) هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (3) هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4) لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (5) يُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَيُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَهُوَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (6)

فالآية الكريمة تبين إحاطه الله سبحانه وتعالى وقدرته وهيمنته وعلمه بكل شيء.
ولكن العرفاء يقطعون من الآيات ما يحلو لهم لكي يؤولونها بما يوافق عقيدتهم!!


يقول الشيخ محمد جواد مغنيه (رحمه الله) : {هُوَ الْأَوَّلُ} بلا ابتداء كان قبله , ومنه ابتدأ كل شي {وَالْآَخِرُ} بلا انتهاء يكون بعده , وإليه ينتهي كل شيء {وَالظَّاهِرُ} بالأفعال والآثار والتي توقظ العقول وتشدها إلى الإيمان بعظمته {وَالْبَاطِنُ} لا تحيط العقول والأوهام بكنهه وحقيقته.

المصدر : التفسير المبين , محمد جواد مغنية, ص718.

فالآية ليس لها دخل لا من قريب ولا من بعيد بوحدة الموجود!

وهذا رد أحد الفقهاء على تأويلات المتصوفة للآية الأخرى : {وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}

قال السيد المدرسي (دام ظله) : يبدو أنهم زعموا أن الآية تدل على أن كل شيء هو وجه الله , باعتبار كل شيء موجود بذلك الوجود المطلق , الذي زعموا أنه الله.
وقد غفلوا عن أن الآية تدل على إحاطة الخالق بالمخلوق إحاطة ذاتية , لأنه القيوم عليه والمهيمن والمدبر له , فلا يخلو منه مكان ولا وجهة , وهو المتعالي عن المكان والجهة.
وأين هذا المعنى الظاهر للآية وفكرة وحدة الموجود؟

المصدر : العرفان الإسلامي ,محمد المدرسي,ص291-292.


أما قولك : يوجد استثناء...) وتقصد هل في الآية استثناء بأن كل شيء في موحدة مع الله حتى الموجودات الخسيسة كما يدعي العرفاء؟؟!


أقول : هناك فرق أخي بين احاطه الله تعالى وعلمه وهيمنته بكل شي وبين قول العرفاء بأن الله هو عين كل هذه الأشياء!!



قلت : وبعدين ياحبيبنا من قال لك ان معنى وحدة الوجود تعنى حلول الله فى مخلوقاته وان الله هو المخلوق والخلوق هو الله


أقول : العرفاء لا يقولون بالحلول بل بالوحدة الحقيقية (وحدة الموجود) لأن الحلول يستلزم وجود ثلاثة أشياء وهذا لا يقبلونه أبداً والمثال الذي يمثلون به وحدتهم هو البحر والأمواج!!
يشبهون الله بالبحر والمخلوقات بالأمواج!!

بينما قال الله تعالى في كتابه {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}

وقال أمير المؤمنين عليه السلام : ولا حقيقته أصاب من مثّله، ولا إياه عنى من شبّهه...)

المصدر: التوحيد,الصدوق, ص35.


وتصريحات العرفاء هي التي أخبرتني بما يعتقدون.



قلت : و الاسرار ليست وحدة الوجود لانه العرفاء لا يقرو للحلاج انه استطاع التخلص من هوى نفسه ومن هوى الشيطان وهذه شروط للوصول الى لقاء الله سبحانه


أقول : ما هو السر الذي أفشاه الحلاج إذن؟؟؟



قلت : وهذه اصدق عباره فى رفض الحلاج من العرفاء (قيل‌ إنّ علّة‌ انحراف‌ حسين‌ ابن‌ المنصور الحلاّج‌ في‌ إذاعة‌ وإشاعة‌ المطالب‌ الممنوعة‌ والاسرار الاءلهيّة‌، هي‌ فقدان‌ تعلّمه‌ علی‌ يد أُستاذ ماهر وكامل‌ ودليل‌ خبير واصل‌. فقد شرع‌ بالسير والسلوك‌ من‌ تلقاء نفسه‌، فواجه‌ هذه‌ المخاطر. ولذا فقد رفضه‌ الاعلام‌ من‌ أرباب‌ السلوك‌ والعرفان‌، ولم‌ يعدّوا له‌ وزناً في‌ نهج‌ المعرفة‌.) كتاب السير والسلوك للسيد الطهرانى


أقول : أحسنتم أخي لقد أضفتم مصدراً جديداً للتوثيق وكشفتم المراد أكثر فهذا الطهراني يقّر أيضاً بأن مشكلة الحلاّج هي إشاعة الأسرار الممنوعة ونحن وجدنا قول العرفاء هذا يأتي بعد قول الحلاج : أنا الحق, وقوله :وليس في جبتي سوى الله!!
مما يدل على أن هذا العبارات هي سر من أسرارهم التي كشفها الحلاج!


قلت : إنّ حديث أهل البيت صعبٌ مُستَصعَب، لا يحتمله إلاّ مَلَكٌ مقرَّب أو نبيٌّ مُرسل أو عبدٌ مؤمن امتحن الله قلبه للإيمان...)


أقول : ما دخل أهل البيت (ع) وسرهم الصعب المستصعب بديانة وحدة الوجود وسر العرفاء؟؟؟


قلت : والله ان كلامك مضحك كيف تكون نظريه وحدة الوجود من المطالب اولا وكيف هى سر وفى نفس الوقت توجد مؤالفات كتبها العرفاء تتكلم عن وحدة الوجود


أقول : قلنا سابقاً بأن العرفاء لا يجهرون بعقيدتم الحقيقية (وحدة الموجود) ولكن يقولون وحدة في عين الكثرة وكثرة في عين الوحدة.
ويقولون أيضاً : هي وحدة وليست وحدة في آن واحد !!

تماماً كمن يثبت الحد لله تعالى ثم يقول الله ليس جسما!!

ولكن تصدر منهم تصريحات صريحة وواضحة في وحدة الموجود وسوف نعرض الكثير منها لاحقاً.


قلنا سابقاً : قال المطهري : إن العرفاء يعبرون (الأنا) الحقيقية , لو عرفت بالمعرفة العرفانية , فهي تعتبر بنظر ما عين ذات الحق, أي إنه في نظرهم (أنا) تساوي (هو).

فقلت : سؤال لماذا انت تخالف ان تضع وصلات للكتب التى تستشهد بها؟


أقول : لقد وضعت لكم المصدر وهو : كتاب العرفان والدين والفلسفة , المطهري , ص138-139, طبعة دار الإرشاد الطبعة الأولى 1430هـ , بيروت , وهو سلسلة ترات وآثار الشهيد مرتضى مطهري.
والكتاب متوفر تجده في الساحة في القطيف أمام المطاعم. وقيمته 50 ريال فقط (-:

وش تبي أكثر ياحبيبي؟؟

تبي روابط؟ أبحث عنها بنفسك ,, هذه مهنتك... فأنت خبير في وضع الروابط التي لا تعمل والتي ليس لها دخل بالموضوع!!


قلت : ومن الادله القويه ايضا هذا البيت من الشعر ما دمت (( ابن المنصور)) تُظهِر الطواف حول ((أنا الحق)) تثير الضجيج والهياح دون أن ترى جمال الحبيب دك يا موسى جبل أنانيتك حتى يتجلى جماله دون "أرني"
هل هذا البيت هو الذى تقول انه يمدح فيه الحلاج؟


أقول :

أولاً : ليس هذا البيت الذي ذكرناه في تبجيل الخميني للحلاج.

ثانيا : الخميني هنا قرن قول الحلاج (أنا الحق) بقول النبي موسى عليه السلام (قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ) .

يقول الدكتور طراد حمادة : الإمام (الخميني) يحسن الظن بالحلاج , ويربطه بطلب موسى للرؤية , ويعفيه من الحلول والشطح!!!
وقال أيضاً : ولا نرى أنه (أي الخميني) يقول بشطح الحلاج , مع أن حال الحلاج والنبي موسى(ع) حال ما قبل فناء الشهود وفناء الوجود وفناء الإرادة إنها طور من الحب لم يصل بعد إلى هذه الفناءات!!!

المصدر : أسرار الحكمة والعرفان في شعر الإمام الخميني ص 109-108.

أنت أمام قولين
اما أن تقول أنه ذمه فيكون قد ذم النبي موسى (ع) أيضاً!!
وأما أن تقول مدحه وهذا هو المطلوب.

وحقيقةً وهي حقيقة مؤلمة لأبعد الحدود, ان من هوان الدنيا على الله أن يقارن نبي عظيم من أولي العزم كموسى عليه السلام كليم الله بهذا (الحلاج) الزنديق الكافر الملعون على لسان الإمام الحجة (عجل الله فرجه)!!


قلت : هل الشهيد مطهرى هو من سماه شهيدا؟ هل كلمة عرفاء فى هذا النص تشمل جميع العرفاء او بعضها للعرفاء الشيعه الذى قالو ان له شطحات وقالو عنه انه يفشى الاسرار
واما العرفاء الذين اعتبروه شهيدا هم اتباعه فقط فكلمة عرفاء مثلها مثل كلمة فقهاء ومحدثون فيوجد من الشيعه فقهاء ومحدثون وفى المخالفين ايضا يوجد لديهم فقها ومحدثون


أقول : نعم جميع العرفاء ومن بينهم المطهري يسمونه الشيهد فهو لم يحدد هذا أولاً
ثانيا: راجع تراجم العرفاء عند المطهري فهو لا يميز بينهم في جميع الطبقات!

ولا أدري من أين أثبت بأن كلمة شهيد محصورة في أتباعه ؟؟!!


قلت : واتهمه العرفاء أنفسهم ـ بإفشاء الأسرار. ويعده بعضهم من المشعوذين،(العرفاء) ويبريه العرفاء ويقولون: ان كلماته وكلمات با يزيد التي يستشم منها رائحة الالحاد صدرت عنهم في حالة سكر وغيبوبة صوفية عرفانية(!) ويعده العرفاء في الشهداء. صلب عام 306أو 309هـ


أقول : هذا تحريف لما هو في نص الكتاب فالعرفاء لم يتهمونه بالشعوذة إنما أناس آخرين!!

وهذا هو النص : ويتهمه أهل العرفان بإفشاء الأسرار وعن هذا يقول حافظ (الشيرازي) :

ذاك الذي فيض المعارف عنه قد فاحا **** كل ما جناه أنه بالسر قد باحا.

كما اتهمه البعض بالشعوذة , وقد برأه أهل العرفان وقالوا إن كلامه وكلام أبي يزيد الذي يشتم منه رائحة الكفر إنما كان في حال السكر وعدم الإرادة ,ويذكره أهل العرفان باسم الشهيد!!
وفي طبعة أخرى جاء: ويسميه العرفاء بالشهيد!

المصدر : العرفان والدين والفلسفة , المطهري , ص361, طبعة دار الإرشاد الطبعة الأولى 1430هـ , بيروت, الكلام والعرفان والحكمة العلمية , ص81-82.

فالذي اتهمه (بالشعوذة) أناس آخرين والعرفاء يبرئونه!


والحافظ أيضاً حصر جناية الحلاج في إفشائه لسر العرفاء ولم يشر بأن عقيدته باطلة!!



قلت : لسنا كأبو خالد لا يضع وصلات لمن يريد ان يتاكد


أقول : نحن نضع لكل دليل مصدره من الكتب المطبوعة وإذا توفر لدينا الكتاب الالكتروني أيضاً نضع الروابط مع العلم أن ذلك ليس واجباً علينا بل يجب على كل باحث عن الحقيقة أن يبحث هو بنفسه عن المصادر ويتأكد من النصوص.

أخي مبدع كم رابط وضعتموه يعمل أو له دخل بالموضوع؟؟

أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآل خير البراية


ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
13-11-2010, 10:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


الأخ الفاضل علي بن عمار :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخي العزيز كنت قد تجنبت الرد عليكم بعد قولكم عني في الموضوع السابق المشاركة رقم (224): (أنا شخصياً لا أعرفك بأسمك المستعار....وإذا كان في قلبك غلاً أو كراهية (أي للخميني) أو سجنة أنت في إيران لقضية أخلاقيه (كذا) فهذا ذنبك لا ذنب غيرك فأنا شخصياً لا أشك بأن مبغض الامام الخميني هو مبغض لصاحب الزمان....)

ونحن من عادتنا لا نرد على المشاركات العاطفية التي لا تحمل في طياتها أي دليل علمي!

ولكن وجدت لديكم بعض الإشكالات في المشاركات الأخير التي رأيت من الواجب توضيحها لكم وذلك للأسباب التالية:

أولاً : لأنك أخي في الدين وتجمعني معك ولاية أمير المؤمنين عليه السلام.

ثانياً: تربطني بك علاقة نسب وقرابه, والأقربون أولى بالمعروف.

ثالثاً وهو الأهم: نحن نريد تنقيه الساحة الشيعية من هذه الأفكار المستوردة من الخارج والتي استهدفت الأصل الأول من أصول الدين!

ويا أخي العزيز قلتها سابقاً وأقولها لك الآن : نحن ليس لدينا عداء شخصي مع الخميني أو غيره من العرفاء والمتصوفة!

ولكن نعتقد بأنهم خالفوا أهل البيت عليهم السلام بناءً على أدلة وبراهين واضحة من كتبهم فإذا كان لديكم نقداً علمياً لأدلتنا فتفضلوا وقدموه وأرجوا تجنب الطعن في النوايا والمقاصد والتركيز على الفكرة لا على شخصي.


فالعقيدة عندنا أهم من كل شيء ولأجلها نرخص دمائنا كما أرخص الأئمة عليهم السلام دمائهم.

فحينما ينسب لأهل البيت عليهم السلام أفكار ابن عربي و المتصوفة لا يهنئ المؤمن الغيور على دينه العيش حتى يبّين الخلل في هذه النسبة الباطلة!!

فلهذا انتقدنا الخميني وباقي العرفاء لأن الدين أهم !


ودونك أخي هذه الروابط:

العلاقة بين الخميني ( الرافضي) وابن عربي ( الصوفي )

http://www.alagidah.com/vb/showthread.php?t=4648


النقاط المشتركة بين الرافضة والصوفية من مؤلفات الخميني وابن عربي الصوفي

http://www.hdrmut.net/vb/t236728.html


فهم لم ينسبوا التصوف والقول ب(وحدة الوجود) للخميني فحسب بل نسبوا ذلك لكل الشيعة!!



تعليق بسيط على ما تفضلتم به:


قلت : إن بايزيد البسطامي العارف الشهير كان من تلامذة جعفر الصادق (عليه السلام). أخذ عنه العرفان....)


أقول : إن هذا الإدعاء يكذبه التاريخ فقد استشهد الإمام الصادق (ع) سنة 148 هـ .

بيينما توفي أبو يزيد البسطامي سنة 261 هـ.

وبين تاريخ استشهاد الإمام الصادق عليه السلام وهلاك البسطامي أكثر من 100 سنة!!!!

ولذلك قال المطهري : وقد ادعى بعض انه (البسطامي) كان ساقياً في بيت الإمام الصادق عليه السلام , إلا أن التاريخ يكذب هذا الإدعاء لأن بايزيد لم يدرك الإمام الصادق عليه السلام.
المصدر : الكلام , العرفان, الحكمة, العلمية, المطهري, ص82.

والقول بأنه من طلبة الإمام الصادق (ع) يراد منه أسلمت الكفر !!

فأي كفر أعظم من قوله : سبحاني سبحاني ما أعظم شأني!!

وقوله: أنا هو وهو أنا وهو هو!!

واستهزائه بالنار حينما قال : وما النار ؟ والله لئن رأيتها لأطفأنها بطرف مرقعتي!!

فكيف ينسب مثل هذا الكفر لطلاب الأئمة ؟؟؟


قلت : هل تريد أن نتحدث عن إبن العربي وماذا قالوا فيه أهل التخصص ؟!


أقول: لقد ذكرنا كثير من أقوال العرفاء ومدائحهم فيه وهي تبين مدى غلوهم المفرط بل تجاوز حد الإفراط!!

كقول القاضي الطباطبائي : ليس في البرايا بعد النبي والأئمة من يضاهي محي الدين بن عربي في معارفه العرفانية وحقائقه النفسية!!!

المصدر : العارف الكامل, ترجمة كمال السيد و أحمد العبيدي, ص11, التوحيد, كمال الحيدري ج1 ص 232 .

أو كقول الطباطبائي صاحب الميزان: لم يستطع أحد في الإسلام أن يأتي بسطر واحد كمحي الدين.
المصدر : التوحيد, كمال الحيدري,ج1 ص232, نقلاً عن شرح المنظوم ,المطهري, ج1 ص239.

فهذه التصريحات تبين غلوهم المفرط في الرجل حتى جعلوه بعد المعصومين عليهم السلام مباشرة!!

ولو تأملت جيداً في أخذهم بأقواله لعلمت أنهم قدموا أقواله على أقوال الأئمة عليهم السلام.


قلت : هل تريد أن نتحدث عن إبن العربي الشيعي وليس الذي حرفت كتبه ؟!!


أقول : أما قولك (حرفت كتبه): فهي وسيلة للهروب من الواقع فكل من يريد تبرير مخالفات السلف (الصالح) يلجئ إلى هذه التبريرات السخيفة!

حتى تجد بعض من يصرّون على صحة كل ما في البخاري يلجئون لهذه الحيلة عند المنازعة فيقولوا : لقد دس في البخاري ما ليس فيه!!

ثم ان التحريف قد يكون في نص أو نصين أو عشرة وإذا بالغنا كثيراً نجعله خمسين نصاً وليس مئات النصوص إن لم نقل بآلآف من كتبه التي تبين انحرافه ومخالفته لمنهج الأطهار عليهم السلام.

ولو سلمنا جدلاً بالتحريف فهم لم ينصوا على التحريف إلا على كتاب الفتوحات! فما حال كتبه الأخرى
وقد نقلنا من ديوانه ما يهاجم به الشيعة حينما قال :

ولا تكونوا كالـــــذي *** غلا لجهلٍ فمتــــــحن

غلوّ أهل الرفض في *** أمر الحسين والحسن

المصدر : ديوان ابن عربي , ص428, طبعة دار الكتب العلمية, بيروت سنة 1416هـ.


وهذا رابط تحميل ديوانه لمن أراد التأكد من النص:

http://www.4shared.com/document/BQoqTiPh/___online.htm


أما قولك: إبن العربي الشيعي...)


أقول : في الحقيقة لا أعلم أضحك أم أبكي ؟؟!

أأضحك على هذه الطريفة التي تضحك الثكلى!

أم أبكي على حال الشيعة الذين أصبحوا كالعامة يرددون ما ينقل لهم من غير بحث ولا تدقيق ويسلموا تسليما!

لقد وقع بعض العرفاء في حرج شديد لكثرة أخذهم عن ابن عربي ولذلك ادعوا تشيعه وهو ليس سني فحسب بل هو ناصبي ينصب العداء لأهل البيت عليهم السلام مباشرة!

وقد اعترف كبار العرفاء بأنه سني وليس بشيعي لأن القول بتشيعه كذبه مفضوحه وواضحة البطلان!

ومنهم من لا تستطيع رد قوله وهو الخميني!

قال غلام علي رجائي : سمعت من الإمام (الخميني) يوماً قوله إن المرحوم القاضي سعيد القمي هو في الشيعة نظير محيي الدين بن عربي عند أهل السنة...)

المصدر : قبسات من سيرة الامام الخميني – في ميدان التعليم الحوزوي والمرجعية- ص105 .


قال محقق كتاب الخميني (التعليقة على الفوائد الرضوية) : يقول أحد تلامذة الإمام (الخميني) إنه كان يعبر عن احترام خاص لمحيي الدين في المدرسة السنية , ولصدر المتألهين والقاضي سعيد القمي في مدرسة أهل البيت ...)

المصدر : التعليقة على الفوائد الرضوية , الخميني , ص12, طبعة مؤسسة البلاغ بيروت , الطبعة الأولى سنة 1425 هـ.


قلت :هل تريد أن نتحدث عن إبن العربي الشيعي الذي تحدث عنه جملة من خيرة أهل العلم والذي لا يشك في تقواهم المؤمنين ؟!!!


أقول : ابن عربي وضعه الشيخ المقدس الأردبيلي في خانة اللصوصية وعده من لصوص الفلاسفة الذين اقتبسوا نصوصهم .

واعتبره الشيخ محمد النجفي القمي ضالا مضلا وكافرا أشد كفرا من يزيد بن معاوية!! كما كفره صاحب كتاب (بحار الأنوار) الشيخ محمد باقر المجلسي الذي تعدى ذلك لينتقد بعض الشيعة المتكلفين في مدح ابن عربي .

وتبع المجلسي في تكفير ابن عربي الميرزا محمد التنبكاني ، والمير محمد باقر الخونساري الأصفهاني ، والشيخ الميرزا حسين النوري الذي ذم ملا صدرا أيضا على مدحه لابن عربي وتبنيه لأفكاره وعقائده وتأييده لها وذكره إياه في كتابه (الأسفار) واشتراكه معه في نظرية وحدة الوجود .

وأما الشيخ علي اكبر الأردبيلي فقد وصف ابن عربي بـ(مميت الدين الأول) وكفر ملا صدرا والمحدث الفيض الكاشاني واعتبر ابن سينا ضالا ومضلا.

وكذلك مراجع الشيعة اليوم كالسيد السيستاني والسيد الحكيم والسيد صادق الشيرازي والسيد المدرسي والسيد الروحاني والشيخ الوحيد الخرساني..... كل هؤلاء وغيرهم يطعنون في ابن عربي ويكفرونه . ولمن أراد التأكد عليه فقط بالمراسلة.

فهل يشك أحد في تقوى وعلم هؤلاء العلماء ؟؟

أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا..

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
13-11-2010, 11:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

قال الإمام علي عليه السلام : إِنَّمَا بَدْءُ وُقُوعِ اَلْفِتَنِ أَهْوَاءٌ تُتَّبَعُ وَ أَحْكَامٌ تُبْتَدَعُ يُخَالَفُ فِيهَا كِتَابُ اَللَّهِ وَ يَتَوَلَّى عَلَيْهَا رِجَالٌ رِجَالاً عَلَى غَيْرِ دِينِ اَللَّهِ فَلَوْ أَنَّ اَلْبَاطِلَ خَلَصَ مِنْ مِزَاجِ اَلْحَقِّ لَمْ يَخْفَ عَلَى اَلْمُرْتَادِينَ وَ لَوْ أَنَّ اَلْحَقَّ خَلَصَ مِنْ اَلْبَاطِلِ اِنْقَطَعَتْ عَنْهُ أَلْسُنُ اَلْمُعَانِدِينَ وَ لَكِنْ يُؤْخَذُ مِنْ هَذَا ضِغْثٌ وَ مِنْ هَذَا ضِغْثٌ فَيُمْزَجَانِ فَهُنَالِكَ يَسْتَوْلِي اَلشَّيْطَانُ عَلَى أَوْلِيَائِهِ وَ يَنْجُو اَلَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَ اَللَّهِ اَلْحُسْنى.
نهج البلاغة الخطبة (50).

كل الديانات المنحرفة تدعي الحق وتتلبس بلباس الحق وترفع شعار الحق!!

ولكي تخفي باطلها تأخذ بعض الحق وتمزجه بالباطل فيلتبس على العوام زيفهم ودجلهم فيحسبون أنه الحق!!

فمن يتبع الرجال ويترك الدليل يستولي عليه الشيطان!

ومن يتبع الدليل ولو خالف الرجال ينجو ويكون من الذين سبقت لهم من الله الحسنى.


العرفاء وديانة وحدة الموجود :

لقد بينا فيما سبق بأن العرفاء كالحلاج يعتقدون بوحدة الموجود ولكن الفرق بينهم هو أن العرفاء يكتمون هذه الديانة والحلاج يظهرها !

وحينما تقول لهم بأنكم تعتقدون بالوحدة قالوا : هي ليس وحدة إنما سميت وحدة وهي ليست كذلك

ويقول لك : الكثرة في عين الوحدة والوحدة في عين الكثرة!!

كالوهابي تقول له أنت تقول بالتجسيم يقول : معاذ الله نحن نقول له جسم بلا كيف! ويد بلا كيف ورجل بلا كيف ووجه بلا كيف ...)

بل له ممل وضحك وقهقه وصياح بما يليق بجلاله وعظمته !!

يشبهون بلا تشبيه!!

ومن المعروف أن هذه الطريقة من أساليب الالتواء على النصوص الواضحة في قولهم بالتجسيم!
كقول ابن تيميه : ينزل ربنا في الثلث الأخير من الليل كنزولي هذا ونزل درجة من درجات المنبر!!
وتجد الوهابية إلى اليوم يلفقوا التبريرات السخيفة على هذا التصريح!!

كذلك العرفاء يقّرون بالوحدة الحقيقية (وحدة الموجود) في تصريحاتهم

وحينما تسألهم قالوا عبارتهم السابقة : الوحدة في عين الكثرة.....)

وحدةٌ بلا وحدة!! وتشبيه بلا تشبيه!!

من يقول باثبات الحد لله تعالى يقّر بلوازمه وهو الجسمية شاء أم أبى ولكنك عندما تقول له ذلك يتنصل ويأتيك بتأويلات لا يقبلها المنطق والعقل والنص!

كذلك من يقول بالوحدة شاء أم أبى هو يقول بالتجانس! فلا وحدة بدون تجانس كما أنه لا حد بدون الجسمية.


والعرفاء يعتقدون بوحدة الموجود لا وحدة الوجود فقط!!

فهم يشبهون ويمثلون الله تعالى ومخلوقاته بالبحر والأمواج !!

فالله هو البحر والمخلوقات أمواجه وإنها (أي الأمواج) في نفس الوقت بحر لأنها فانية فيه!!!



أخواني الأعزاء:

لقد أمرنا بأن نصف الله بما وصف به نفسه ووصفه به سفراؤه لا كما وصفه العرفاء والمتصوفة!!

قال تعالى: { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}

وفي الحديث : (هو شيء لا كالأشياء)



هل يعتقد المتصوفة بوحدة الموجود؟؟

قال السيد محمد الشيرازي (قدس سره) : و القائلين بوحدة الوجود من الصوفية و الحكماء أيضا كذلك كفار نجسين بناء على نجاسة كل كافر. فإن هذا القول حقيقة الكفر، لأنه إنكار للضروري؛ و أي كفر أعظم من القول بأن كل شيء إله، و إنما الاختلاف بالمهيات كإختلاف صور أمواج البحر مع أن الجميع في الحقيقة بحر، أو كإختلاف الأعداد مع أن الجميع مؤلف من وحدات، أو كذات الإنسان عند حديث النفس الذي هو متكلم، و هو سامع، أو كالمصدر في المشتقات، أو كالنوع البسيط المنحل إلى الجنس والفصل، أو كالمداد في الحروف و الكلمات أو غير ذلك مما مثلوه لوحدة الوجود حقيقة ،و إنما تختلف بالظهورات المختلفة...)

المصدر : موسوعة الفقة , الطهارة, ج4 ص256.


لاحظ قول السيد : و إنما الاختلاف بالمهيات كإختلاف صور أمواج البحر مع أن الجميع في الحقيقة بحر...)

ثم لاحظ قوله بعد ذلك : غير ذلك مما مثلوه لوحدة الوجود حقيقة...)

ووحدة الوجود حقيقة يعني وحدة الموجود لا وحدة الوجود!

فكل من يمثل بهذا المثال (البحر والأمواج) فهو معتقد بوحدة الموجود لا وحدة الوجود!!

فلذلك قال السيد عنهم في بداية تعليقه : و القائلين بوحدة الوجود من الصوفية و الحكماء أيضا كذلك كفار نجسين بناء على نجاسة كل كافر. فإن هذا القول حقيقة الكفر، لأنه إنكار للضروري؛ و أي كفر أعظم من القول بأن كل شيء إله....)

وهذا أيضاً أكده السيد عبد الحسين دستغيب (قدس سره) حينما قال : إن القائلين بوحدة الوجود ليسوا على مذهبٍ واحد . فإن بعضهم يقول إن الوجود الحقيقي واحد , والموجودات الكثيرة هي صور وتجليات للموجود الحقيقي الواحد, ويمثلون ذلك بالبحر وأمواجه فالبحر بمنزلة الوجود الحقيقي , والموج المتكاثر تجليات وصور لحقيقة البحروهذا الكلام يرفضه منطق العقل , فإن العقلاء لا يمكنهم التصديق بأن كل هذه الموجودات الكثيرة بمناشئها المختلفة وآثارها الخاصة والمتنوعة , هي وهم , وأن الوجود الحقيقي لا يعدو أن يكون وجوداً واحداً.
وأما تمثيلهم بالبحر وأمواجه , أو غير ذلك مما يدل على المقصود ويكشف عن المراد فلا يلتفت إليه ولا يكترث به, فهو تعالى (ليس كمثله شيء) و (سبحان الله عمّا يصفون) وهذا مضافاً إلى أن القول بوحدة الوجود يستلزم الخروج عن الدين!! انتهى

المصدر : كتاب (أسئلة في مدار العقيدة) تأليف السيد عبد الحسين دستغيب ص11 – 13

وهنا أيضاً أشار السيد دستغيب (قدس سره) بأن الذين يعتقدون بهذا المثال (البحر والأمواج) هم يعتقدون بالوحدة الحقيقية, أي وحدة الموجود لا وحدة الوجود ولذلك قال آخر الجواب : أن القول بوحدة الوجود يستلزم الخروج عن الدين!!


بعد هذا العرض نأتي ونرى هل يعتقد المتصوفة الرسميين بهذا الاعتقاد؟؟

التلمساني (من كبار الصوفية )

وهو لا يفرق بين الكائنات وخالقها، إنما الكائنات أجزاء منه، وأبعاض له بمنزلة أمواج البحر في البحر، وأجزاء البيت من البيت، ومن ذلك قوله:

البحر لا شك عندي في توحده *** وإن تعدد بالأمواج والزبد

لا يغرك ما شاهدت من صور *** فالواحد الرب ساري العين في العدد

ويقول أيضاً:

فما البحر إلا الموج لا شيء غيره *** وإن فرقته كثرة المتعدد



هذه عقيدة المتصوفة الرسمين فهل يعتقد بهذا عرفاء الشيعة؟؟

قال الخميني : ما من شيء سوى الله تعالى , كل ما هو موجود هو والتجلي وهو تجليه , ولا يمكننا أن نجد مثالاً منطبقاً و(ظلٌ وذو ظل) ناقصٌ أيضاً ولعل أقرب الأمثلة الموضحة هو مثال موج البحر , فالموج ليس خارجاً – مستقلا- عن البحر , بمعنى هناك موجٌ وهناك بحرٌ , بل هناك موج البحر , هذه الأمواج الحاصلة إنما هي البحر يتموج , ولكن عندما ننظر إلى الأمر بحسب إدراكنا , نرى بحراً وأمواج البحر , كأنه هناك بحرٌ وموج, ولكن الموج معنى عارض للبحر , وحقيقة الأمر أن ليس هناك سوى البحر, وموج البحر هو البحر, وكذلك حال العالم , فهو (موج)!!

المصدر : تفسير آية البسملة , الخميني, ص87, طبعة مكتبة دار أهل الذكر, الكويت.

وهذا التصريح واضح باعتقاد الخميني بوحدة الموجود وليس وحدة الوجود فقط!!
فلو كان معتقداً بوحدة الوجود لالتمسنا له الأعذار ولكن ماذا نفعل والحال هذه وله نصوص كثيرة في هذا المجال سوف نعرضها لاحقاً!!

أخواني الوجود في حقيقته إن تأملنا ليس واحدا
فحقيقة وجود الله تعالى ليست هي حقيقة وجود خلقه فحقيقة وجود الله تعالى لا يمكن إدراكها عقلاً لاستحالة إدراك كنهه جل وعلا، وهو الموافق للأخبار والآثار، وإلا كان ذلك إحاطة به من الممكن، وهو أمر لا يمكن أن يقع كما لا يخفى، فالله تعالى هو المحيط بالممكنات من كل الجهات، ومنها الوجود بما هو وجود، فهو ممكن مخلوق له تعالى شأنه.

وليس قولنا: ”الله موجود“ إلا إثبات حقيقة مجهولة الكنه خارجة عن حد التعطيل وحد التشبيه.
أما أهل الزيغ من الفلاسفة والعرفاء فإنهم لنفيهم غيرية الوجود بين الواجب والممكن فقد شبّهوا ومثّلوا الله تعالى بخلقه في هذه الصفة إذ جعلوا حقيقة وجوده نفس حقيقة وجود خلقه! وهذا باطل عقلاً كما مرّ كما أنه باطل شرعا.

فقد قال مولانا أمير المؤمنين صلوات الله عليه: ولا حقيقته أصاب من مثّله، ولا إياه عنى من شبّهه...)

المصدر: التوحيد,الصدوق, ص35.

وقال صلوات الله عليه: "لما شبّهه العادلون بالخلق المبعّض المحدود في صفاته، ذي الأقطار والنواحي المختلفة في طبقاته، وكان عز وجل الموجود بنفسه لا بأداته...)

المصدر: التوحيد,الصدوق, ص55.

وقال مولانا الصادق صلوات الله عليه: من شبّه الله بخلقه فهو مشرك، إن الله تبارك وتعالى لا يشبه شيئا ولا يشبهه شيء، وكل ما وقع في الوهم فهو بخلافه....)

المصدر : المصدر: التوحيد,الصدوق, ص80.

وقال أيضاً عليه السلام : إن الله خلو من خلقه، وخلقه خلو منه، وكل ما وقع عليه (شيء) ما خلا الله فهو مخلوق، والله خالق كل شيء، تبارك الذي ليس كمثله شيء وهو السميع البصير.

المصدر : الكافي الشريف, ج1 ص82.

أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآل خير البرايا..

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء[/b]

المبدع الاول
14-11-2010, 06:52 PM
لقد نقلنا قول المرعشي النجفي (قدس سره) وقد جاء فيه : ثم سرى منهم إلى الشيعة حتى رقى شأنهم وعلت راياتهم بحيث ما ابقوا حجراً على حجر من أساس الدين, أولوا نصوص الكتاب والسنة وخالفوا الأحكام الفطرية العقلية والتزموا بوحدة الوجود, بل الموجود...)

فالسيد المرعشي النجفي (قدس سره) أكد على تأويل العرفاء للآيات والروايات بما يوافق ديانتهم ((وحدة الموجود)).

السيد المرعشى رحمه الله ترتيبه كم فى الائمه المعصومين؟

ونقلنا أيضاً اعتراف الخميني بهذه الحقيقة حينما قال: أن علماء الظاهر والمحدثين والفقهاء رضوان الله عليهم يبيّنون ويفسّرون آيات التوحيد الشريفة وخصوصا توحيد الأفعال على نحو يخالف ويباين ما يفسّرها أهل المعرفة وعلماء الباطن
اولا عدم وضعك للوصلت الكتب هذا دليل على ضعف استدلالك .فالبحث عن الكتب واستخارج الصفحات المطلوبه امره فيه جهد وعناء وصعوبه فى كثير من الاحيان
هل تنكر ان للقران بطون؟
عن السكوني، عن أبي عبد الله الصادق عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: «... فإذا التبست عليكم الفتن كقطع الليل المظلم، فعليكم بالقرآن فإنّه شافعٌ مشفّعٌ وماحل مصدّق، ومن جعله أمامه قاده إلى الجنّة، ومن جعله خلفه ساقه إلى النار، وهو الدليل يدلّ على خير سبيل، وهو كتابٌ فيه تفصيل وبيانٌ وتحصيل، وهو الفصل ليس بالهزل، وله ظهر وبطن، فظاهره حكمٌ وباطنه علمٌ، ظاهره أنيقٌ وباطنه عميقٌ، له نجوم وعلى نجومه نجوم، لا تحصى عجائبه ولا تُبلى غرائبه
عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: «ما من آية إلاّ ولها أربعة معان; ظاهر وباطن وحدّ ومطلع، فالظاهر التلاوة، والباطن الفهم، والحدّ هو أحكام الحلال والحرام، والمطلع هو مراد الله من العبد بها»
سُئل علي بن الحسين (عليه السلام) عن التوحيد؟ فقال: إنّ اللّه عزّ وجلّ علم أنّه يكون في آخر الزمان أقوام متعمّقون, فأنزل اللّه تعالى: (( قُل هُوَ اللّهُ أحَد )) - أي: سورة التوحيد -, والآيات من سورة الحديد إلى قوله: (( وَهُوَ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ )), فمَن رام وراء ذلك فقد هلك (1).
1- الكافي 1: 91,

وقلنا سابقاً أن الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة تدل على الهيمنة وبسط القدرة مقترنة بالغيرية لا بالوحدة.

لا وجود للوحدة التى انت تتهم فيها العلماء . التى مرة تقول انها سرة من الاسرار لم يفصحو عنه
ومرة تقول انك تعرف ماذا يقصدو فكيف عرفت ؟ يمكن عندك علم الغيب فانت ترى خفايا الصدور
الوحدة التى يقول بها العرفاء هى مقام ومرتبه من المراتب يصل لها الانسان بتزكية النفس
فلا يرى هذا الانسان فاعل فى الوجود سوى الله سبحانه وتعالى وقد اشارة الروايات والايات الا هذا المقصد بكل وضوح
(تحصيل إشراقي
في حقيقة الأمر بين الأمرين

فإذا بلغ السالك إلى اللّه والمجاهد في سبيله إلى ذاك المقام وتجلى عليه الحق
في مظاهر الخلق مع عدم احتجاب عن الحق والخلق بنحو الوحدة في ملابس
الكثرات والكثرة في عين الوحدة)

فإنه
(يرى بعين البصيرة والتحقيق بلا غشاوة التقليد وحجاب العصبيةأن كل موجود من الموجودات

بذواتها وقواها الظاهرية والباطنية من شؤون الحق وأطواره وظهوره وتجلياته

وهو تعالى وتقدس مع علو شأنه وتقدسه عن مجانسة مخلوقاته وتنزّهه
عن ملابسة التعينات باين في المظاهر الخلقية ظاهر في مرآت العباد
طلع لى وين فى هذا النص الوحدة التى انتم تدعونها
ان الله هو المخلوق والمخلوق هو الله
النص للامام الخمينى عليه الرحمة فى كتاب شرح دعاء السحر
ص58-59
ويكمل الامام

والحق حق والخلق خلق، وهو تعالى ظاهر فيها وهى مرتبة ظهوره.
والان ناتى للايات والروايات هل فيها ما يعارض كلام الامام
الامام يتكلم عن مقام الوحدة التى يصل لها الانسان فلا يرى سوى الله
فانرى كلام الائمه عليهم السلام هل تكلمو عن هذا المقام
اولا السير الى الله
- الإمام عليّ عليه السلام- في وصف السالك الطريق إلى اللَّه سبحانه-: قد أحيا عقله وأمات نفسه، حتى دقّ جليله ولطف غليظه، وبرق له لامع كثير البرق، فأبان له الطريق وسلك به السبيل، وتدافعته الأبواب إلى باب السلامة ودار الإقامة، وثبتت رجلاه بطمأنينة بدنه في قرار الأمن والراحة، بما استعمل قلبه..
الإمام عليّ عليه السلام- من دعاءٍ علّمه نوفَ البكالي-: فأسألك باسمك الذي ظهرت به لخاصّة أوليائك فوحّدوك وعرفوك فعبدوك بحقيقتك، أن تعرّفني نفسك لاُقرّ لك بربوبيّتك على حقيقة الإيمان بك، ولا تجعلني يا إلهي ممّن يعبد الاسم دون المعنى، والحظني بلحظة من لحظاتك تنوّر بها قلبي بمعرفتك خاصّة ومعرفة أوليائك، إنّك على كلّ شي ء قدير
...
رؤية الله سبحانه
بينا أميرالمؤمنين عليه السلام يخطب على منبر الكوفة إذ قام إليه رجل يقال له 'ذعلب' ذو لسان بليغ في الخطب، شجاع القلب، فقال: يا أميرالمؤمنين، هل رأيت ربّك؟

قال: ويلك يا ذعلب! ما كنتُ أعبدربّاً لم أره.
فقال: يا أميرالمؤمنين، كيف رأيته؟
قال: ويلك يا ذعلب! لم تره العيون بمشاهدة الأبصار، ولكن رأته القلوب بحقائق الإيمان
{ ما رأيت شيئا ، إلا ورأيت الله قبله وبعده ومعه }.
عنه عليه السلام: الحمد للَّه الذي بطن خفيّات الاُمور، ودلّت عليه أعلام الظهور، وامتنع على عين البصير، فلا عين من لم يره تنكره، ولا قلب من أثبته يبصره...فهو الذي تشهد له أعلام الوجود على إقرار قلب ذي الجحود
......
هل الامام الخمينى ابتدع فى الدين عندما قال ان الله ظاهرا فى خلقه ؟ وعندما قال بالكثرة فى عين الوحدة
نرى كلام الامام على
عنه عليه السلام- في المخلوقات-: بها تجلّى صانعها للعقول
عنه عليه السلام: الحمد للَّه المتجلّي لخلقه بخلقه، والظاهر لقلوبهم بحجّته
عنه عليه السلام: الحمد للَّه الذي... تتلقّاه الأذهان لا بمُشاعرة، وتشهد له المرائي لا بمحاضرة. لم تُحط به الأوهام، بل تجلّى لها بها
....

فالآية الكريمة تبين إحاطه الله سبحانه وتعالى وقدرته وهيمنته وعلمه بكل شيء.
ولكن العرفاء يقطعون من الآيات ما يحلو لهم لكي يؤولونها بما يوافق عقيدتهم!!


اراك تتمسك بالقشه لكى لا تغرق اين الاقتطاع
( هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ )
هذه الايه كاملة الله سبحانه يصف نفسه بان كل شئ فى هذا الكون يمثل الله

فالآية ليس لها دخل لا من قريب ولا من بعيد بوحدة الموجود!

صحيح وانا معاك الوحدة التى انت تقصدها لا وجود لها لا فى هذه الايه ولا الايات الاخر
العرفانين عندما يستشهدو بهذه الايه يقصدو هذا المعنى
ان الله ظاهرا فى كل شى وان الله مع كل شئ قبل كل شئ وبعد كل شئ وهذه مرتبه لا تظهر للجميع
(كيف يُستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك، أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هذا المظهر لك؟ متى غبت حتى تحتاج إلى دليل يدلّ عليك؟ ومتى بعدت حتى تكون الآثار هي التي توصل إليك؟ عميت عينٌ لا تراك ولا تزال عليها رقيباً)
وهذا كلام الامام الحسين وليس كلام احد العرفانيين
وهو يقول كيف يكون ظهور غير الله اوضح من ظهوره؟
وان العين التى لا ترى هذا الشئ عيون عمياء
طبعا عين البصيره لا عين البصر

قال السيد المدرسي (دام ظله) : يبدو أنهم زعموا أن الآية تدل على أن كل شيء هو وجه الله , باعتبار كل شيء موجود بذلك الوجود المطلق , الذي زعموا أنه الله.
وقد غفلوا عن أن الآية تدل على إحاطة الخالق بالمخلوق إحاطة ذاتية , لأنه القيوم عليه والمهيمن والمدبر له , فلا يخلو منه مكان ولا وجهة , وهو المتعالي عن المكان والجهة.
وأين هذا المعنى الظاهر للآية وفكرة وحدة الموجود؟

انت بنفسك تقول انه يرد على المتصوفه وعلى من يقول بوحدة الموجود
واما كلام العرفانيين فى هذه الايه فاتى به ونرى هل فى شرحهم للايه شئ يخالف كلام اهل البيت والقران او لا

أما قولك : يوجد استثناء...) وتقصد هل في الآية استثناء بأن كل شيء في موحدة مع الله حتى الموجودات الخسيسة كما يدعي العرفاء؟؟!

أقول : هناك فرق أخي بين احاطه الله تعالى وعلمه وهيمنته بكل شي وبين قول العرفاء بأن الله هو عين كل هذه الأشياء!!

هات الدليل على الله هو عين كل شئ لاحظ انت قلت انهم يقول ان الله عين كل شئ
بدون كلمة تجلى
انا انتظرك لا تتاخر

أقول : العرفاء لا يقولون بالحلول بل بالوحدة الحقيقية (وحدة الموجود) لأن الحلول يستلزم وجود ثلاثة أشياء وهذا لا يقبلونه أبداً والمثال الذي يمثلون به وحدتهم هو البحر والأمواج!!
يشبهون الله بالبحر والمخلوقات بالأمواج!!
بينما قال الله تعالى في كتابه {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}

وقال أمير المؤمنين عليه السلام : ولا حقيقته أصاب من مثّله، ولا إياه عنى من شبّهه...)

مجرد افتراء منك
لا تتكلم بدون اثبات ومثال البحر والامواج مثال لتقريب المعنى
والقران استخدم هذا الشئ
مثل نوره
الله نور السموات والارض
فهل الله هو النور الشمس ونور المصباح فى البيوت
لم يقولو ان الله كالبحر فلا تستغفل الاخرين
فلسنا اطفال فى الابتدائى لتكلمنا بهذا الاسلوب والسطحيه

وتصريحات العرفاء هي التي أخبرتني بما يعتقدون
هاتها لنراها ونرى فهمك لها

أقول : ما هو السر الذي أفشاه الحلاج إذن؟؟؟

لااحد من العرفاء يقول ان كلام الحلاج عن معرفة الله كلام له قيه عرفانيه
والحلاج لم يقل ما قاله مباشرة فهو من من انتهج السير والسلوك وهذا الطريق فيه اسرار ومصدر هذه الاسرار هى من عند الله مرورا بالنبى وفى هذا الصدد قال
أمير المؤمنين عليه السلام لو جلست أحدثكم ما سمعت من فم أبي القاسم صلى الله عليه وآله وسلم لخرجتم من عندي وأنتم تقولون : إن عليا من أكذب الكاذبين
سوف تعترض كيف ان شخص مثل الحلاج منحرف يتلقى مثل هذه العلوم
الحلاج قبل ان ينخرف كان شيعى موالى مستقيم العقيده وهو كما قلنا لم يوفق فى تبيان حقائق الاسرارة لا فى محضر العامه ولا فى محضر الخاصه فهو لا وزن له عند العرفاء
وهذه الاسرار مثل ماهو مو جود عند سلمان
: لو علم أبو ذر ما في قلب سلمان لقتله ، ولقد آخا رسول الله صلى الله عليه وآله بينهما فما ظنكم بسائر الخلق (4) وكلا وعد الله الحسنى ..

أقول : أحسنتم أخي لقد أضفتم مصدراً جديداً للتوثيق وكشفتم المراد أكثر فهذا الطهراني يقّر أيضاً بأن مشكلة الحلاّج هي إشاعة الأسرار الممنوعة ونحن وجدنا قول العرفاء هذا يأتي بعد قول الحلاج : أنا الحق, وقوله :وليس في جبتي سوى الله!!
مما يدل على أن هذا العبارات هي سر من أسرارهم التي كشفها الحلاج!

كل الطرق عندك توصل الا روما
الطهرانى يقول ان كلام الحلاج لا وزن له ولا قيمه عند العرفاء
تقول انهم يعتقدو مثله فى وحدة الوجود
لو كانو يعتبرون كلام الحلاج مقبول وصحيح ماذى يخيفهم
من التصريح ؟
هل مثل الامام الخمينى يخشى من احد
الو يقبلو كثير من كلام ابن عربى وتلقو الهجوم تلو الهجوم
فهل خاخو منك او من غيرك الشئ الذى يعتقدو انه لا يخالف القران وروايات اهل البيت لا يخشو من الاعلان عن تبنيه

أقول : قلنا سابقاً بأن العرفاء لا يجهرون بعقيدتم الحقيقية (وحدة
انا لله وانا اليه راجعون
لا يجهرون فكيف عرفت مقصدهم انهم يعتقدو بان الله هو ابليس وابليس هو الله

الموجود) ولكن يقولون وحدة في عين الكثرة وكثرة في عين الوحدة.
ويقولون أيضاً : هي وحدة وليست وحدة في آن واحد !!

نعم كلامه هو شرح لهذا المقام
هو في الأشياء على غير ممازجة. خارج منها على غير مباينة، فوق كل شيء فلا شيء فوقه ، وأمام كل شيء فلا شىء أمامه، داخل في الأشياء لا كشيء في شيء داخل ، وخارج منها لا كشيء من شيء خار

وش تبي أكثر ياحبيبي؟؟

تبي روابط؟ أبحث عنها بنفسك ,, هذه مهنتك
هذا دليل ضعف لو كنت واثق من استشهادك لوضعت الوصلات لكى نرى الكلام الذى بعده والكلام الذى قبله
والكثير من القراء ليس لديهم وقت للبحث فانت تريد ان تتصيد فى الماء العكر

أولاً : ليس هذا البيت الذي ذكرناه في تبجيل الخميني للحلاج
الامام لم يبجل الحلاج والاشعار ليست دليل على عقائد الشخص
الامام الخمينى قال عن الحلام انه شحطاته دليل على استحواذ الشيطان عليه وتاثير هوى النفس

ثانيا : الخميني هنا قرن قول الحلاج (أنا الحق) بقول النبي موسى عليه السلام (قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ) .

هذا شعر وليس فيه مقارنه ولا هم يحزنون

يقول الدكتور طراد حمادة : الإمام (الخميني) يحسن الظن بالحلاج , ويربطه بطلب موسى للرؤية , ويعفيه من الحلول والشطح!!!

كلامك هذا يدل على انك انسان لديك اهداف غير حسنه تريد ان تثبتها والسلام
نقلنا لك كلام الامام الخمينى فى الحلاج من كتاب السيد كمال
وهو يصف الحلاج بانه متلبس بالشيطان وواقع تحت تاثير هوى نفسه
وتاتى وتستشهد بطراد حماد وقلنا لك وشرحنا
ان طراد حماد يتكلم من الناحيه الادبيه والشعر الصوفى والعرفانى
فهو ليس فقيه وليس من علماء العرفاء ولكن لا حياة لمن تنادى

أنت أمام قولين
اما أن تقول أنه ذمه فيكون قد ذم النبي موسى (ع) أيضاً!!
وأما أن تقول مدحه وهذا هو المطلوب.

ذكرتنى بقول بعضهم (السنه) وهم يطوفو حول الكعبه
الن لم ترحم لازم تغفر وان لم تغفر لازم ترحم
اولا هل تعى ان هذا الكلام هو شعر؟
ثانيا الجميع يعرف ان موسى عليه السلام لم يطلب الرؤيه لنفسه والقصه معروفه وبينتها الروايات
فهو لم يذم موسى عليه السلام والذم فقط للحلاج

وحقيقةً وهي حقيقة مؤلمة لأبعد الحدود, ان من هوان الدنيا على الله أن يقارن نبي عظيم من أولي العزم كموسى عليه السلام كليم الله بهذا (الحلاج) الزنديق الكافر الملعون على لسان الإمام الحجة (عجل الله فرجه)!!

والله قلت الصح ان الحقيقه مؤلمة جدا ياتى مثلك ويتصور ان الامام يقارن بين الاثنين ويرتب عليه حكم
الامام يقول ان من يردد انا انا فى قبال الله سبحانه فهو لن يفلح ابدا
والامام عليه الرحمه لا يعتقد اساسا ان موسى عليه السلام طلب الرؤيه
فانت ترتب على امر لا وجود له اساسا

أقول : نعم جميع العرفاء ومن بينهم المطهري يسمونه الشيهد فهو لم يحدد هذا أولاً

سأمنا والله لا تتكلم بدون دليل واثبات

ثانيا: راجع تراجم العرفاء عند المطهري فهو لا يميز بينهم في جميع الطبقات!

غير صحيح وانا اتحداك امام الجميع ان تثبت ما تقول
الشهيد مطهرى فى احد كتبه تككلم عن تاريخ العرفان
قاله انه مثل اى علم موجود بين المسلمين كما عند السنه فقهاء
ومتكلمين ومفسرين وعرفاء
كذالك عند الشيعه
وعدة كل من سلك طريق السير والسلوك من العرفاء حتى لو لم
يسمى فى زمانه انه عارف وعد بعض من اجمع على انحرافه من العرفاء كالحسن البصرى
سماه من عرفاء القرن الثانى الهجرى فالشهيد كطهرى لا يعنى من لا يعد تسميت عارف منحصر بالشيعه
لايعدها ايضا تعنى مرتبه للفضلاء
www.balagh.com/mosoa/.../1r1c6onv.htm

ولا أدري من أين أثبت بأن كلمة شهيد محصورة في أتباعه ؟؟!!

بسيطه اعطينى عارف واحد من العلماء الشيعه سماه شهيد

أقول : هذا تحريف لما هو في نص الكتاب فالعرفاء لم يتهمونه بالشعوذة إنما أناس آخرين
النص كله عن العرفاء فمن اين انت صرفت كلمت بعضهم لغيرهم؟باى قرينه
والله ان كلامك فيه كثير من الريب والشبهه

كما اتهمه البعض بالشعوذة , وقد برأه أهل العرفان وقالوا إن كلامه وكلام أبي يزيد الذي يشتم منه رائحة الكفر إنما كان في حال السكر وعدم الإرادة ,ويذكره أهل العرفان باسم الشهيد!!
وفي طبعة أخرى جاء: ويسميه العرفاء بالشهيد!
المصدر : العرفان والدين والفلسفة , المطهري , ص361, طبعة دار الإرشاد الطبعة الأولى
وهذا هو النص وهذه هى الوصله فأنى كلمة برأه أهل العرفان
ح ـ حسين بن منصور الحلاج، كان من أهل (البيضاء) من توابع شيراز ترعرع في العراق. هو أكثر العرفاء ضجيجاً وصخباً، إذ كانت له شطحات كثيرة، حتى أتهم بالكفر والارتداد وادعاء الربوبية فكفره الفقهاء، وصلب على عهد المقتدر بالله العباسي، واتهمه العرفاء أنفسهم ـ بإفشاء الأسرار.
ويعده بعضهم من المشعوذين، ويبريه العرفاء ويقولون: ان كلماته وكلمات با يزيد التي يستشم منها رائحة الالحاد صدرت عنهم في حالة سكر وغيبوبة صوفية عرفانية(!) ويعده العرفاء في الشهداء. صلب عام 306أو 30
www.balagh.com/mosoa/.../1r1c6onv.htm (http://www.balagh.com/mosoa/.../1r1c6onv.htm)

علي بن عمار
15-11-2010, 12:24 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا أعلم هل هو عجز صاحب الموضوع أو غيره عن رد الإشكالات الأولى أو تهرب إلى موضوع أخر وأنا طلبت قبل البدء الرد على الإشكالات لا طرح إشكالات أخرى
فماذا يفهم القارئ الكريم هل هو العجز ام التهرب !!!!!!!
المشاركة الاصلية لـِ بوخالد وهو المعبر عنه بالاحمر
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


الأخ الفاضلعلي بن عمار :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخي العزيز كنتقد تجنبت الرد عليكم بعد قولكم عني في الموضوع السابق المشاركة رقم (224): (أنا شخصياً لا أعرفك بأسمك المستعار....وإذا كان في قلبك غلاً أو كراهية (أي للخميني) أو سجنة أنت في إيران لقضية أخلاقيه(كذا) فهذا ذنبك لا ذنب غيرك فأنا شخصياً لا أشك بأن مبغض الامام الخميني هو مبغض لصاحبالزمان....)

ونحن من عادتنا لا نرد على المشاركات العاطفية التي لاتحمل في طياتها أي دليل علمي!

ولكن وجدت لديكم بعض الإشكالات في المشاركاتالأخير التي رأيت من الواجب توضيحها لكم وذلك للأسباب التالية:

أولاً : لأنكأخي في الدين وتجمعني معك ولاية أمير المؤمنين عليه السلام.

ثانياً: تربطنيبك علاقة نسب وقرابه, والأقربون أولى بالمعروف.
أولاً : لا أعلم من عائلتنا الكريمة وأقربائنا شخص ليس له تأدب حين يخاطب العلماء العظام . رحم الله الماضين وحفظ الله الباقين

ثالثاً وهو الأهم: نحن نريدتنقيه الساحة الشيعية من هذه الأفكار المستوردة من الخارج والتي استهدفت الأصلالأول من أصول الدين!
من أنت حتى تعمل هذا العمل الجبار؟ هذا العمل لا يقوم به إلا العلماء العظام الذين عرفوا مدرسة أهل البيت عليهم السلام معرفة نظريه برهانية بحيث يكونون موهلين لتميز الحق من الباطل ويكون رأيهم حجة على أنفسهم والاخرين . أما أنت فرأيك ليس حجة حتى على نفسك وليس هذا في علوم أهل البيت , بل حتى في علوم الاخرين يفرقون بين العالم وغيره

ويا أخي العزيز قلتها سابقاً وأقولها لك الآن : نحنليس لدينا عداء شخصي مع الخميني أو غيره من العرفاء والمتصوفة!
من الدلالات العرفية بل والقرانية هو " لحن القول " كما قال تعالى [قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُقَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ] وأنت بعبارتك الحافة والجافة التي تلفظ بها كلمة الإمام الخميني قدس سره كما تلفظ أسم أي إنسان عامي لا قيمة له " خميني " يظهر دلالة واضحة أنك لا تحبه بل تبغضه , لان من علامات ذلك هو عدم الاحترام في المخاطبة وذكر الرجل باسمه دون ألقابه المتعارفه . فهل تقبل أن يقال لمرجعك أو لعالم تقدسه أنه " فلان " بدون السيد أو أية الله أو الامام إلى غير ذلك من عبارات الاحترام ؟
ويظهر في أخر مشاركتك أنك تحترم بعض من تقلدهم

ولكن نعتقدبأنهم خالفوا أهل البيت عليهم السلام بناءً على أدلة وبراهين واضحة من كتبهم فإذاكان لديكم نقداً علمياً لأدلتنا فتفضلوا وقدموه وأرجوا تجنب الطعن في النواياوالمقاصد والتركيز على الفكرة لا على شخصي.
فالعقيدة عندنا أهم من كلشيء ولأجلها نرخص دمائنا كما أرخص الأئمة عليهم السلام دمائهم.
من اللذين يقول أنهم خالفوا ؟ أتي لنا بأسماء هؤلاء العلماء ؟ أما أنت فلا رأي لك !

فحينما ينسبلأهل البيت عليهم السلام أفكار ابن عربي و المتصوفة لا يهنئ المؤمن الغيور على دينهالعيش حتى يبّين الخلل في هذه النسبة الباطلة!!
هنا نسبة باطله عندك , وإلى الان لم تأتي لنا بأسماء تتعلق بعرفان الامام الخميني قدس سره والسيد الطباطبائي قدس سره والشيخ بهجت قدس سره والالشيخ الجواد الاملي حفظه الله , وغيرهم . فإن رفض عرفان أبن العربي لا يلزم رفض عرفان علماء أهل البيت عليهم السلام الذين لا تستطيع أنت أن تشك بأنهم من علماء المذهب بل من كبارهم .

فلهذا انتقدنا الخميني وباقيالعرفاء لأن الدين أهم !
ونحن نتبع هؤلاء العلماء ونثق بهم . ولا نتبع أبن العربي . فهم قالوا أن ليس ما عند الغير كله صحيح .

ودونك أخي هذه الروابط:

العلاقة بينالخميني ( الرافضي) وابن عربي ( الصوفي )

http://www.alagidah.com/vb/showthread.php?t=4648 (http://www.alagidah.com/vb/showthread.php?t=4648)


النقاطالمشتركة بين الرافضة والصوفية من مؤلفات الخميني وابن عربي الصوفي

http://www.hdrmut.net/vb/t236728.html (http://www.hdrmut.net/vb/t236728.html)


فهم لم ينسبواالتصوف والقول ب(وحدة الوجود) للخميني فحسب بل نسبوا ذلك لكلالشيعة!!
لماذا عجزت عن الاجوبة فاستعنت بمواقع الوهابية ؟!!! ومتى كانت نظرة هؤلاء غير سقيمة ومريضة ؟!!!


تعليق بسيط على ما تفضلتمبه:


قلت : إن بايزيد البسطامي العارف الشهير كانمن تلامذة جعفر الصادق (عليه السلام). أخذ عنه العرفان....)


أقول : إن هذا الإدعاء يكذبه التاريخ فقد استشهد الإمام الصادق (ع) سنة 148 هـ .

بيينما توفي أبو يزيد البسطامي سنة 261 هـ.

وبين تاريخ استشهادالإمام الصادق عليه السلام وهلاك البسطامي أكثر من 100 سنة!!!!

ولذلك قالالمطهري : وقد ادعى بعض انه (البسطامي) كان ساقياً في بيت الإمام الصادق عليهالسلام , إلا أن التاريخ يكذب هذا الإدعاء لأن بايزيد لم يدرك الإمام الصادق عليهالسلام.
المصدر : الكلام , العرفان, الحكمة, العلمية, المطهري, ص82.

والقول بأنه من طلبة الإمام الصادق (ع) يراد منه أسلمت الكفر !!

فأي كفر أعظم من قوله : سبحاني سبحاني ما أعظمشأني!!

وقوله: أنا هو وهو أنا وهو هو!!

واستهزائه بالنار حينما قال : وما النار ؟ والله لئن رأيتها لأطفأنها بطرف مرقعتي!!

فكيف ينسب مثل هذاالكفر لطلاب الأئمة ؟؟؟
هذا وضعته كطعم لكم لأرى لِمَ لَم تردوا على الأمثلة الأخرى (ميثم التمار ورشيد الهجري ووو) وهذا يكشف عن أنه لا أجوبة لديكم عن الأمثلة السابقة .
ولو كنت فكرت قليلاً لماذا في ترجمته حذفت أنا تعليق المترجم الذي يذكر أنه ولد بعد الإمام الصادق عليه السلام . لعرفت أنت أنها طعم وباقي طعمين !!
ولكي ينتبه القارئ للموضوع جيداً بأنكم تتهربون ولم تردوا حتى ألان على أشكال واحد من المقدمة وحتى ما انتهينا إليه فقط تقولان نستطيع الرد على الإشكالات ثم مثل الوهابية تدخلون في مواضيع أخرى لأنكم لا تستطيعون الرد مطلقاً .

قلت : هل تريد أن نتحدث عن إبنالعربي وماذا قالوا فيه أهل التخصص ؟!


أقول: لقد ذكرنا كثير منأقوال العرفاء ومدائحهم فيه وهي تبين مدى غلوهم المفرط بل تجاوز حدالإفراط!!

كقول القاضي الطباطبائي : ليس في البرايا بعد النبي والأئمة منيضاهي محي الدين بن عربي في معارفه العرفانية وحقائقه النفسية!!!

المصدر : العارف الكامل, ترجمة كمال السيد و أحمد العبيدي, ص11, التوحيد, كمال الحيدري ج1 ص 232 .

أو كقول الطباطبائيصاحب الميزان: لم يستطع أحد في الإسلام أن يأتي بسطر واحد كمحي الدين.
المصدر : التوحيد, كمال الحيدري,ج1 ص232, نقلاً عن شرحالمنظوم ,المطهري, ج1 ص239.

فهذه التصريحات تبين غلوهم المفرطفي الرجل حتى جعلوه بعد المعصومين عليهم السلام مباشرة!!
لماذا تعتبر ذلك غلواً ؟ هذا رأيهم في الرجل وهذه نظرتهم , فهل نظرتك ونظرة من تقلدهم هي النظرة المعصومة حتى ترفض ما سواها .
يكفي أنهم علماء كبار وثقات ممن يقبل الإنسان رأيهم . – وهل يحق لك أن تثق ممن تشاء من اللذين تقدسهم ولا يحق لغيرك ! وجعلت الحق لنفسك وجماعتك ؟!!

ولو تأملت جيداً فيأخذهم بأقواله لعلمت أنهم قدموا أقواله على أقوال الأئمة عليهمالسلام.
هذا افتراء على صاحب الميزان والإمام الخميني والشيخ بهجت وغيرهم رحم الله الماضين وحفظ الباقين . فأين ستذهب عندما تلاقي ربك؟!!

قلت : هل تريد أن نتحدث عن إبن العربي الشيعيوليس الذي حرفت كتبه ؟!!
أقول : أما قولك (حرفت كتبه): فهي وسيلةللهروب من الواقع فكل من يريد تبرير مخالفات السلف (الصالح) يلجئ إلى هذه التبريراتالسخيفة!
حتى تجد بعض من يصرّون على صحة كل ما في البخاري يلجئون لهذهالحيلة عند المنازعة فيقولوا : لقد دس في البخاري ما ليس فيه!!
ثم انالتحريف قد يكون في نص أو نصين أو عشرة وإذا بالغنا كثيراً نجعله خمسين نصاً وليسمئات النصوص إن لم نقل بآلآف من كتبه التي تبين انحرافه ومخالفته لمنهج الأطهارعليهم السلام.
ولو سلمنا جدلاً بالتحريف فهم لم ينصوا على التحريف إلا علىكتاب الفتوحات! فما حال كتبه الأخرى
وقد نقلنا من ديوانه ما يهاجم به الشيعةحينما قال :
ولا تكونوا كالـــــذي *** غلا لجهلٍ فمتــــــحن
غلوّأهل الرفض في *** أمر الحسين والحسن
المصدر : ديوان ابن عربي , ص428, طبعة دار الكتب العلمية, بيروت سنة 1416هـ.
وهذا رابط تحميل ديوانه لمن أراد التأكد منالنص:
http://www.4shared.com/document/BQoqTiPh/___online.htm (http://www.4shared.com/document/BQoqTiPh/___online.htm)
هذا الأمر نرجع فيه أيضاً إلى العلماء المتخصصين الثقات . وهذا ما قام به وهو قائم ألان في المدرسة العرفانية الشيعية . فهم الذين يعرفون أين مواضع التحريف . لا أنت ولا أنا .
وصدق الأمير عليه السلام ... لو سكت الجاهل ما أختلف الناس ..
أما قولك: إبن العربي الشيعي...)


أقول : في الحقيقة لاأعلم أضحك أم أبكي ؟؟!

أأضحك على هذه الطريفة التي تضحك الثكلى!

أمأبكي على حال الشيعة الذين أصبحوا كالعامة يرددون ما ينقل لهم من غير بحث ولا تدقيقويسلموا تسليما!

لقد وقع بعض العرفاء في حرج شديد لكثرة أخذهم عن ابن عربيولذلك ادعوا تشيعه وهو ليس سني فحسب بل هو ناصبي ينصب العداء لأهل البيت عليهمالسلام مباشرة!
ما هو دليلك وبرهانك ؟ أليس كل دعوى تحتاج إلى دليل ؟ وهل أنت عالم حتى تكون من أهل الدليل ؟ يا رجل أعترف بأنك مقلد وترجع إلى علماء ثقات عندك فلا تتكلم بلسان العلماء وأنت من مقلديهم ؟!!
وقد اعترف كبار العرفاء بأنه سني وليس بشيعي لأن القولبتشيعه كذبه مفضوحه وواضحة البطلان!

ومنهم من لا تستطيع رد قوله وهوالخميني!

قال غلام علي رجائي : سمعت من الإمام (الخميني) يوماً قوله إنالمرحوم القاضي سعيد القمي هو في الشيعة نظير محيي الدين بن عربيعند أهل السنة...)

المصدر : قبسات من سيرة الامام الخميني – في ميدان التعليم الحوزوي والمرجعية- ص105 .


قال محقق كتاب الخميني (التعليقة على الفوائد الرضوية) : يقول أحد تلامذة الإمام (الخميني) إنه كان يعبر عن احترام خاص لمحيي الدينفي المدرسة السنية , ولصدر المتألهين والقاضي سعيد القمي فيمدرسة أهل البيت ...)

المصدر : التعليقة علىالفوائد الرضوية , الخميني , ص12, طبعة مؤسسة البلاغ بيروت , الطبعة الأولى سنة 1425 هـ.
الإمام الخميني قدس سره يعبر في أكثر من مورد احترام وتقديره لابن العربي . أما أنه سني أو شيعي فلم يعبر الإمام بذلك بل العبارة "السني " هي عبارة التلميذ لا الإمام قدس سره . أو في كتبه للمتتبع يذكر الإمام أن ابن العربي مختلف فيه ولم يذكر راية في الأمر .

قلت :هل تريد أن نتحدث عن إبنالعربي الشيعي الذي تحدث عنه جملة من خيرة أهل العلم والذي لا يشك في تقواهمالمؤمنين ؟!!!


أقول : ابن عربي وضعه الشيخ المقدس الأردبيلي فيخانة اللصوصية وعده من لصوص الفلاسفة الذين اقتبسوا نصوصهم .
أين هو الشاهد ؟ ما هو المصدر ؟
وحتى لو قال ذلك فالمسألة خلافية عند العلماء , أنت اخترت من رفض أبن العربي والأخر أخذ و وثق لمن قبل أبن العربي .
واعتبره الشيخمحمد النجفي القمي ضالا مضلا وكافرا أشد كفرا من يزيد بن معاوية!! كما كفره صاحبكتاب (بحار الأنوار) الشيخ محمد باقر المجلسي الذي تعدى ذلك لينتقد بعض الشيعةالمتكلفين في مدح ابن عربي .

وتبع المجلسي في تكفير ابن عربي الميرزا محمدالتنبكاني ، والمير محمد باقر الخونساري الأصفهاني ، والشيخ الميرزا حسين النوريالذي ذم ملا صدرا أيضا على مدحه لابن عربي وتبنيه لأفكاره وعقائده وتأييده لهاوذكره إياه في كتابه (الأسفار) واشتراكه معه في نظرية وحدة الوجود .

وأماالشيخ علي اكبر الأردبيلي فقد وصف ابن عربي بـ(مميت الدين الأول) وكفر ملا صدراوالمحدث الفيض الكاشاني واعتبر ابن سينا ضالا ومضلا.
نفس الشاهد الذي قبله
وكذلك مراجع الشيعةاليوم كالسيد السيستاني والسيد الحكيم والسيد صادق الشيرازي والسيد المدرسي والسيدالروحاني والشيخ الوحيد الخرساني..... كل هؤلاء وغيرهم يطعنون في ابن عربي ويكفرونه . ولمن أراد التأكد عليه فقط بالمراسلة.

فهل يشك أحد في تقوى وعلم هؤلاءالعلماء ؟؟
كل هؤلاء ما عدا السيد السيستاني مشهور عنهم في الحوزات أنهم لا يؤمنون لا بالفلسفة فضلاً عن العرفان بلاضافة أنهم ليسو من أهل التخصص . فأنت تأتي بأقوال الطرف المضاد والمحارب لهذا العلم . فماذا عن العلماء الآخرين من الشيعة الذين يؤمنون بهذين العلمين ؟!!!
ألا يحق للشيعي أن يأخذ برأي صاحب الميزان مثلاً؟!!

هذا ما فهمناه من أستاذنا اية الله السيد كمال الحيدري في شرح المنهج الجديد وعليك يا بو خالد أن تدرس هذه الحلقات الاربعة كل حلقة 120 كاست وإذا كنت من أهل الحب والاطلاع حياك الله تعال وأنا أعطيك ايها استعارة
والاسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المبدع الاول
15-11-2010, 09:58 AM
قال الإمام علي عليه السلام : إِنَّمَا بَدْءُ وُقُوعِ اَلْفِتَنِ أَهْوَاءٌ تُتَّبَعُ وَ أَحْكَامٌ تُبْتَدَعُ يُخَالَفُ فِيهَا كِتَابُ اَللَّهِ وَ يَتَوَلَّى عَلَيْهَا رِجَالٌ رِجَالاً عَلَى غَيْرِ دِينِ اَللَّهِ فَلَوْ أَنَّ اَلْبَاطِلَ خَلَصَ مِنْ مِزَاجِ اَلْحَقِّ لَمْ يَخْفَ عَلَى اَلْمُرْتَادِينَ وَ لَوْ أَنَّ اَلْحَقَّ خَلَصَ مِنْ اَلْبَاطِلِ اِنْقَطَعَتْ عَنْهُ أَلْسُنُ اَلْمُعَانِدِينَ وَ لَكِنْ يُؤْخَذُ مِنْ هَذَا ضِغْثٌ وَ مِنْ هَذَا ضِغْثٌ فَيُمْزَجَانِ فَهُنَالِكَ يَسْتَوْلِي اَلشَّيْطَانُ عَلَى أَوْلِيَائِهِ وَ يَنْجُو اَلَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَ اَللَّهِ اَلْحُسْنى.
نهج البلاغة الخطبة (50).

كل الديانات المنحرفة تدعي الحق وتتلبس بلباس الحق وترفع شعار الحق!!

واحد مثلك يريد ان يشكل على علماء وفقهاء الشيعه من العرفانيين
يأتى بهذا النص للامام على عليه السلام؟
الم تقراء مئات الروايات التى تحث على اتباع العلماء والفقهاء وعدم الرد عليهم
اليس هم ايضا رجال ؟
ردك بالنسبه لى معروف هو ان روايات اهل البيت حذرت من التصوف وهذا الروايات تشمل العرفان
طيب طبق ايضا روايات نهى الائمه عن الاجتهاد فى الدين وخرج علماء الاوصول من الدين
قال الإمام جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام في رسالته إلى أصحابه:
" قال أبونا رسول الله ص المداومة على العمل في اتباع الآثار و السنن و إن قل أرضى لله و أنفع عنده في العاقبة من الاجتهاد في البدع واتباع الأهواء , ألا إن اتباع الأهواء واتباع البدع بغير هدى من الله ضلال وكل ضلالة بدعة وكل بدعة في النار "
الامام الصادق يذم المتكلمين
فقلت: جعلت فداك إني سمعتك تنهى عن الكلام وتقول: ويل لأصحاب الكلام يقولون هذا ينقاد وهذا لا ينقاد وهذا ينساق وهذا لا ينساق، وهذا نعقله وهذا لا نعقله، ...
التكمله معروفه ولكن هذا محل الشاهد
فكلام اهل البيت يحتاج ان يقفهه ويفهمه الانسان وكما انت دائما ما تردد عندما نستشهد بالروايات التى تخالف كلامك تقول يجب ارجاع كلام اهل البيت المتشابه للمحكم وبدون ان تحدد ماهى القاعده فى المتشابه من المحكم فى الروايات

وحينما تقول لهم بأنكم تعتقدون بالوحدة قالوا : هي ليس وحدة إنما سميت وحدة وهي ليست كذلك

نعم صدقو فى ذالك
(داخل فيالأشياء لا كشيء في شيء داخل ، وخارج منها لا كشيء من شيء خارج)

وحينما تسألهم قالوا عبارتهم السابقة : الوحدة في عين الكثرة.....)

وحدةٌ بلا وحدة!! وتشبيه بلا تشبيه!!

الامام على الحمد للَّه المتجلّي لخلقه بخلقه، والظاهر لقلوبهم بحجّته

فهم يشبهون ويمثلون الله تعالى ومخلوقاته بالبحر والأمواج
نصيحه من واحد جاهل روح اتعلم لغه عربيه والادب العربى قبل ما تعترض على العلماء. ماقالوه العرفانيين اسمه مثال وليس تشبيه
والله استخدم الامثله لوصف نفسه
الله نور السموات والارض مثل نوره

قال السيد محمد الشيرازي (قدس سره) : و القائلين بوحدة الوجود من الصوفية و الحكماء أيضا كذلك كفار نجسين بناء على نجاسة كل كافر. فإن هذا القول حقيقة الكفر، لأنه إنكار للضروري؛ و أي كفر أعظم من القول بأن كل شيء إله، و إنما الاختلاف بالمهيات كإختلاف صور أمواج البحر مع أن الجميع في الحقيقة بحر، أو كإختلاف الأعداد مع أن الجميع مؤلف من وحدات، أو كذات الإنسان عند حديث النفس الذي هو متكلم، و هو سامع، أو كالمصدر في المشتقات، أو كالنوع البسيط المنحل إلى الجنس والفصل، أو كالمداد في الحروف و الكلمات أو غير ذلك مما مثلوه لوحدة الوجود حقيقة ،و إنما تختلف بالظهورات المختلفة...)

والسيد نفسه يترحم على السيد السبزوارى ويستشهد بكلامه فهل يجوز الترحم على كافر نجس؟
( شرح منظومة السبزواري )


لقد قرأتُ شرح المنظومة ( 1 ) ، وأنا بين الخامس عشر ، والسادس عشر من سني العمر ، ثم تغير نظري بالنسبة إليه وبالنسبة إلى سائر كتب الفلسفة ، التي تعاطيتها ، تغيراً مدهشاً ، حتى أني تركت كل ذلك ، وتركت تذكار أشعار المنظومة التي حفظت كثيراً منها عن ظهر القلب ، حتى نسيتها.

وفجئة انقلبت أوضاع المسلمين رأساً على عقب .. وإذا بشلالات من المبادئ الغربية والشرقية أخذت تغزو البلاد بكل عنف وضراوة ، وكانت من أمهات المبادئ الفاسدة مبدء "ماركس" و"داروين" و"فرويد" والأنكر من الكل "منطق الديالكتيك" الذي ينسف جميع الأسس العلمية .

فإن العلوم كلها قامت على مبدء "استحالة اجتماع النقيضين وارتفاعهما" ، والديالكتيك : "المنطق الجدلي" يرى إمكان ذلك ، بكل إصرار.

وهذا ما سبب عودي إلى الفلسفة بمنطقها البرهاني الصحيح : فإن الحروب الفكرية يجب أن تقابل بالمثل ، كما أن الحروب السلاحية يلزم أن تقابل بالمثل ، قال الله تعالى : "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة".

فرأيت أن شرح " منظومة السبزواري ره " صداً لهذا الهجوم الذي غزا افكار الكثير من مفكري المسلمين البسطاء .. وقد راعيت في الشرح : التحري أولاً ، وتحري الواقع بالقدر الميسور ثانياً ، وعلقت على ما علق بخاطري منه شيء ، مما بظاهره يتنافى مع العقيدة أو العلم ، والمأمول منه سبحانه أن يقرنه برضاه ، ويجعله درءاً للمنطق الوافد ، كما توخيت ، وهو المستعان.

كربلاء المقدسة 1 رمضان 1386

في صفحة 240 في مبحث ( تعريف القدم والحدوث : أقسام القدم والحدوث ) :

" أقول لا يخفى أن هذا الكلام ظاهر في وحدة الوجود وهو باطل عقلاً ونقلاً ، ولا بد أن يؤل كلام المصنف بما لا ينافي ضرورة العقل والشرع ، ونحن نشرح الأبيات ، من غير أن يكون ذلك اعتقادنا - لا من جهة المحذور الشرعي فقط ، بل البرهان العقلي قام على بطلان هذا المحتوى"

ويقول رحمه الله تعالى في مقدمة قسم الفلسفة من شرح المنظومة صفحة 161 :

ما ترددت في علم "تردد في الفلسفة" ذلك لأنها شابت بأمرين نقصاً من قيمتها ، بل ربما قرباها إلى الكفر والإلحاد ، أو الخرافة والمهزلة .

الأمر الأول : التزام بعض الفلاسفة بما يخالف الشريعة مما ثبت فيها البراهين العقلية والأدلة النقلية ، كقولهم بوحدة الوجود ، او العقول العشر - بدون توجيه - بينما ثبت عقلاً ونقلاً مخالفة المطلبين للشرع .

والأمر الثاني : التزام بعضهم بأمور كونية بكل إصرار ، طبقاً لعلم الفلك القديم ، مما لم يدل عليه برهان وإنما قاله القدماء حدساً ، ثم أدخله هؤلاء في الحكمة ، وجعلوه بمثابة المسلمات ، وردوا بسبب ذلك كل ظاهر شرعي يخالف ما زعموه ، بينما لم يتوفر الدليل الكافي لإثباته ، بله العلم التجريبي الحديث أثبت بطلانه .. لكن ضرورتين ألجئتني على أن أكر على الفلسفة .

الأولى : أن كثيراً من الأدلة الشرعية حول المبدء والمعاد تتوقف على معرفة الفلسفة ، فمن لم يقرئها على حدة اضطر إلى عدم فهم تلك الأدلة والوصول إلى حقائقها ، أو أن يكدر يتعب في نفس تلك المسألة الشرعية العقلية ، فيفهم الشيء غير المنضوح مما يجعله بالتقليد أشبه منه بالإجتهاد والتعمق والفهم ، فمثله مثل من لا يحقق مسائل الحساب ، حتى إذا وصل إلى كتاب الإرث في الفقه ، انساق إلى أحد الجهتين اضطرار ، فهل يمكن فهم قوله سبحانه : "لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا" أو فهم عبارة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام : "لا يكيف بكيف ولا يؤين بأين" أو حديث "الفرجة" أو ما أشبه بدون الإستعانة بالمقدمات والمطالب المشروحة في الفلسفة ؟ ولذا نرى علمائنا العظام - بدون فرق بين أهل الحديث منهم كالمجلسي في بيانات بحاره ، وبين غيرهم كالعلامة الحلي ، والمفيد - استوعبوا هذا العلم - واستدلوا به للمطالب الشرعية وكسروا لسببه شوكة أدلة الخصوم.

الثانية : أن الدنيا الحاضرة إنما بنيت على فلسفة جديدة ، كفلسفة "هيجل" و"نيتشه" و"ماركس" و"سارتر" ومن أشبه ، ومن المعلوم أن رد أمثال هذه لا يمكن إلا بسلاح مثلها ، قال تعالى : ( فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم" .

ولذا استخرت الله في شرح المنظومة ، أداءاً لهذه الخدمة المزدوجة .

والله المسؤول أن يقرنه برضاه ويحفظني والقارئين عن الزلل وهم المستعان .

كربلاء


محمد"


انتهى كلامه قدس سره

ويقول رحمه الله تعالى في بداية قسم ( الإلهيات ) تحت عنوان ( في إثباته سبحانه ) ص 355 :

" وقبل الشروع في البحث نقول إن ذات الله سبحانه مجهولة الكنه ، وإنما القدر المعلوم وجود ذات متصفة بجميع الصفات الكمالية منزهة عن جميع النقائص والمعائب وقد تعرض علم الكلام وعلم الشريعة إلى تفاصيل ذلك ، أما الفلاسفة فغير الإسلاميين منهم لا كلام حولهم لوضوح انحرافهم ، والإسلاميون منهم على قسمين بعضهم لم يتبعوا الفلاسفة في ميولهم الزائفة وهؤلاء لا يحتاج الشخص إلى تأويل كلامهم وإنما كلامهم كله مطابق للعقل والشرع كالمفيد والطوسي والحلي وأضرابهم قدس الله أسرارهم وبعضهم تكلموا بما لا يمكن أن يجتمع مع الشريعة وهؤلاء بعد معرفتنا بأنهم من العلماء الكبار والأتقياء الأخيار لا بد وأن نحمل كلامهم على ما يطابق الشرع كيف وجماعة منهم من مبلغي الإسلام وحملة الأحكام وناشري شريعة سيد المرسلين ومروجي أخبار أهل البيت الطاهرين ، ومن العجيب أن كل مسئلة انحرفت عن منهاج الشرع في صدد المبدء والمعاد وما إليهما لا يجد الإنسان لها سناداً من الأدلة الصحيحة وإنما استندت إلى ملفقات سميت أحياناً بالبرهان أو ما أشبه كالمغالطات التي اسندت إليها مباحث العقول العشرة وما أشبه ، فمن الضروري على قرار الفلسفة في باب المبدء والمعاد ، أن يتدارسوا مباحث المبدء والمعاد في القرآن الكريم والسنة المطهرة أولاً ، ثم يشفعوا ذلك بما ذكره علماء الكلام من مستقيمي الفطرة ، ثانياً ، ثم يواظبوا على طرق الإستدلال حتى لا يختلط عليهم البرهان بالمغالطة ولا يحسنوا الظن بما يرون من بريق الفلسفة في كيفية الإستدلال عند المعاطب والمزال ، ثالثاً ، كل ذلك بعد ان يستعينوا بالله العظيم في أن يعصم أذهانهم عن الخطأ والزيغ والزيف ، فإن العلم نور يقذفه الله في قلب من يشاء" .



لاحظ قول السيد : و إنما الاختلاف بالمهيات كإختلاف صور أمواج البحر مع أن الجميع في الحقيقة بحر...)

ثم لاحظ قوله بعد ذلك : غير ذلك مما مثلوه لوحدة الوجود حقيقة...)

ووحدة الوجود حقيقة يعني وحدة الموجود لا وحدة الوجود!

فكل من يمثل بهذا المثال (البحر والأمواج) فهو معتقد بوحدة الموجود لا وحدة الوجود!!

فلذلك قال السيد عنهم في بداية تعليقه : و القائلين بوحدة الوجود من الصوفية و الحكماء أيضا كذلك كفار نجسين بناء على نجاسة كل كافر. فإن هذا القول حقيقة الكفر، لأنه إنكار للضروري؛ و أي كفر أعظم من القول بأن كل شيء إله....)


رأى السيد الخوئى
القائل بوحدة الوجود إن أراد أن الوجود حقيقة واحدة ولا تعدد في حقيقته وأنه كما يطلق على الواجب كذلك يطلق على الممكن ، فهما موجودان وحقيقة الوجود فيهما واحدة والاختلاف إنما هو بحسب المرتبة ، لأن الوجود الواجبي في أعلى مراتب
القوّة والتمام والوجود الممكني في أنزل مراتب الضعف والنقصان وإن كان كلاهما موجوداً حقيقة وأحدهما خالق للآخر وموجد له ، فهذا في الحقيقة قول بكثرة الوجود والموجود معاً نعم حقيقة الوجـود واحدة ، فهو مما لا يستلزم الكفر والنجاسـة بوجه بل هو مذهب أكثر الفلاسفة بل مما اعتقده المسلمون وأهل الكتاب ومطابق لظواهر الآيات والأدعية ، فترى أ نّه (عليه السلام) يقول : «أنت الخالق وأنا المخلوق وأنت الرب وأنا المربوب»(1) وغير ذلك من التعابير الدالة على أن هناك موجودين متعدِّدين أحدهما موجد وخالق للآخر ، ويعبّر عن ذلك في الاصطلاح بالتوحيد العامِّي .
وإن أراد من وحدة الوجود ما يقابل الأول وهو أن يقول بوحدة الوجود والموجود حقيقة وأنه ليس هناك في الحقيقة إلاّ موجود واحد ولكن له تطورات متكثرة واعتبارات مختلفة ، لأنه في الخالق خالق وفي المخلوق مخلوق كما أنه في السماء سماء وفي الأرض أرض وهكذا ، وهذا هو الذي يقال له توحيد خاص الخاص وهذا القول نسبه صدر المتألهين إلى بعض الجهلة من المتصوفين ، وحكى عن بعضهم أنه قال : ليس في جبتي سوى الله ، وأنكر نسبته إلى أكابر الصوفية ورؤسائهم (2) ، وإنكاره هذا هو الذي يساعده الاعتبار فان العاقل كيف يصدر منه هذا الكلام وكيف يلتزم بوحدة الخالق ومخلوقه ويدعي اختلافهما بحسب الاعتبار .
وكيف كان فلا إشكال في أن الالتزام بذلك كفر صريح وزندقة ظاهرة ، لأنه إنكار للواجب والنبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) حيث لا امتياز للخالق عن المخلوق حينئذ إلاّ بالاعتبار ، وكذا النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وأبو جهل مثلاً متّحدان في الحقيقة على هذا الأساس وإنما يختلفان بحسب الاعتبار .
وأمّا إذا أراد القائل بوحدة الوجود أن الوجود واحد حقيقة ولا كثرة فيه من جهة وإنما الموجود متعدِّد ، ولكنه فرق بيّن بين موجودية الوجود وبين موجودية غيره من الماهيّات الممكنة، لأنّ إطلاق الموجود على الوجود من جهة أ نّه نفس مبدأ الاشتقاق
وأمّا إطلاقه على الماهيات الممكنة فانما هو من جهة كونها منتسبة إلى الموجود الحقيقي الذي هو الوجود لا من أجل أنها نفس مبدأ الاشـتقاق ولا من جهة قيام الوجود بها حيث إن للمشتق إطلاقات فقد يحمل على الذات من جهة قيام المبدأ به كما في زيد عالم أو ضارب لأ نّه بمعنى مَن قام به العلم أو الضرب ، واُخرى يحمل عليه لأ نّه نفس مبدأ الاشتقاق كما عرفته في الوجود والموجود ، وثالثة من جهة إضافته إلى المبدأ نحو إضافة وهذا كما في اللاّبن والتامر لضرورة عدم قيام اللبن والتمر ببائعهما إلاّ أنّ البائع لما كان مسنداً ومضافاً إليهما نحو إضافة وهو كونه بائعاً لهما ، صح إطلاق اللاّبن والتامر على بائع التمر واللّبن ، وإطلاق الموجود على الماهيات الممكنة من هذا القبيل ، لأنه بمعنى أنها منتسبة ومضافة إلى الله سبحانه باضافة يعبّر عنها بالاضافة الاشراقية فالموجود بالوجود الانتسابي متعدِّد والموجود الاستقلالي الذي هو الوجود واحد .
وهذا القول منسوب إلى أذواق المتأ لِّهين ، فكأن القائل به بلغ أعلى مراتب التأ لّه حيث حصر الوجود بالواجب سبحانه ، ويسمّى هذا توحيداً خاصياً . ولقد اختار ذلك بعض الأكابر ممن عاصرناهم وأصرّ عليه غاية الاصرار مستشهداً بجملة وافرة من الآيات والأخبار حيث إنّه تعالى قد اُطلق عليه الموجود في بعض الأدعية(1) وهذا المدعى وإن كان أمراً باطلاً في نفسه لابتنائه على أصالة الماهيّة ـ على ما تحقّق في محلّه ـ وهي فاسـدة لأنّ الأصيل هو الوجود إلاّ انه غير مستتبع لشيء من الكفر والنجاسة والفسق .
بقي هناك احتمال آخر وهو ما إذا أراد القائل بوحـدة الوجود وحدة الوجـود والموجود في عين كثرتهما فيلتزم بوحدة الوجود والموجود وأنه الواجب سبحانه إلاّ أن الكثرات ظهورات نوره وشؤونات ذاته ، وكل منها نعت من نعوته ولمعة من لمعات صـفاته ويسمّى ذلك عند الاصطلاح بتوحيـد أخصّ الخواص ، وهذا هو الذي حقّقه صدر المتأ لِّهين ونسبه إلى الأولياء والعرفاء من عظماء أهل الكشف واليقين قائلاً : بأن الآن حصص الحق واضمحلت الكثرة الوهمية وارتفعت أغاليط الأوهام ، إلاّ أنه لم يظهر لنا ـ إلى الآن ـ حقيقة ما يريدونه من هذا الكلام . وكيف كان فالقائل بوحدة الوجود ـ بهذا المعنى الأخير ـ أيضاً غير محكوم بكفره ولا بنجاسته ما دام لم يلتزم بتوال فاسدة من إنكار الواجب أو الرسالة أو المعاد .

كما قرأ الجميع ان صدر المتالهين رد كلام الصوفيه فى اعتقادهم بوحدة الوجود الكفريه
وعلماء العرفان يسيرون خلفه

قال الخميني : ما من شيء سوى الله تعالى , كل ما هو موجود هو والتجلي وهو تجليه , ولا يمكننا أن نجد مثالاً منطبقاً و(ظلٌ وذو ظل) ناقصٌ أيضاً ولعل أقرب الأمثلة الموضحة هو مثال موج البحر , فالموج ليس خارجاً – مستقلا- عن البحر , بمعنى هناك موجٌ وهناك بحرٌ , بل هناك موج البحر , هذه الأمواج الحاصلة إنما هي البحر يتموج , ولكن عندما ننظر إلى الأمر بحسب إدراكنا , نرى بحراً وأمواج البحر , كأنه هناك بحرٌ وموج, ولكن الموج معنى عارض للبحر , وحقيقة الأمر أن ليس هناك سوى البحر, وموج البحر هو البحر, وكذلك حال العالم , فهو (موج)!!

المصدر : تفسير آية البسملة , الخميني, ص87, طبعة مكتبة دار أهل الذكر, الكويت.

وهذا التصريح واضح باعتقاد الخميني بوحدة الموجود وليس وحدة الوجود فقط!!
فلو كان معتقداً بوحدة الوجود لالتمسنا له الأعذار ولكن ماذا نفعل والحال هذه وله نصوص كثيرة في هذا المجال سوف نعرضها لاحقاً!!

قلت لك اكثر من مرة انت انسان متحامل ترى بنصف عين الامام الخمينى له تفصيل
فهل لديه كلام يفرق بين الخالق والمخلوق؟ تفضل وقراءوبعد القراة ايضا لا تخشى ان اتاك الامام لا تدخله جنتك فهو غني عنك بالله
وهو تعالى وتقدس مع علو شأنه وتقدسه عن مجانسة مخلوقاته وتنزّهه
عن ملابسة التعينات باين في المظاهر الخلقية ظاهر في مرآت العباد
والحق حق والخلق خلق، وهو تعالى ظاهر فيها وهى مرتبة ظهوره
كتاب شرح دعاء السحر
ص58-59
ناتى لبيان الائمه
الامام على الحمد للَّه الذي بطن خفيّات الاُمور، ودلّت عليه أعلام الظهو
كل شئ ظاهر يدل على الله سبحانه
يالله اعترض على كلام الامام علي
بها تجلّى صانعها للعقول
الحمد للَّه المتجلّي لخلقه بخلقه، والظاهر لقلوبهم بحجّته
هل لله ظهور؟ للجميع او لبعض الناس؟
نسال الامام الحسين هل هناك ظهور سوى ظخور الله تعالى؟
هذا هو الجواب
(كيف يُستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك، أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هذا المظهر لك؟ متى غبت حتى تحتاج إلى دليل يدلّ عليك؟ ومتى بعدت حتى تكون الآثار هي التي توصل إليك؟ عميت عينٌ لا تراك ولا تزال عليها رقيباً)
نترك هذا كله وناتى للقران
ابراهيم عليه السلام يكون بهذا المنطق الذى تحاكم فيه هذه النصوص مشرك ويقول بالتجسيم
فهو يقول ان الله هى امه وامه هى الله وان الدواء هو الله والله هو الدواء
:{ الذي خلقني فهو يهدين والذي هو يطعمني ويسقين واذا مرضت فهو يشفين والذي يميتني ثم يحيين}
من كان يطعم ويسقى ابراهيم فى صغره عندما كان طفل
اختار
امه فقط
الله فقط
امه والله معا
عندما يمرض ويتناول الدواء من شفاه
الله فقط
الدواء فقط
الله والدواء معا
من الذى يميت
الله
ملك الموت
الله وملك الموت معا
وهذه الايه انا لا اريد تفسيرها ارود ان تجاوبنى
(وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى)
من الذى رمى
الله فقط
الرسول فقط
الاثنين معا
( وأنه هو أضحك وأبكى )
عندما تلاعب ابنك ويضحك من الذى اضحكه
الله
انت
كليكما
وعندما ياتى شخص ويضربه ويبكى
فمن ابكى طفلك
الله
المعتدى
الاثنين
مثل ما قلت لك اترك ما مضى وجاوبنى على هذه الاسأله

المظفر
20-11-2010, 11:22 PM
الأخ المبدع الأول .. وضعك صعب

فقد أصبحت كمن يحاول الترويج للكوكا كولا بمدح العصيرات الطبيعية .. !

و لا أرى من فائدة ترجى في محاورتك .. رغم ما أشاهده من تحسن طفيف في لغتك الحوارية و استدلالاتك ..

المبدع الاول
21-11-2010, 07:25 AM
الأخ المبدع الأول .. وضعك صعب

فقد أصبحت كمن يحاول الترويج للكوكا كولا بمدح العصيرات الطبيعية .. !

و لا أرى من فائدة ترجى في محاورتك .. رغم ما أشاهده من تحسن طفيف في لغتك الحوارية و استدلالاتك ..

يشهد الله انى كنت اتوقع ان مستواك اكبر من هذا عندما
كنت تنتقدنى وتنتقد الاخ لماح
انت تتصور من خلال هذه الردود الباردة انك داهية زمانك
واذا سلمنا انى دون مستواك الرفيع
فتفضل ورد على الاستاذ على ابن عمار .
ياخى انت لم تستطع ان ترد على الاشكالات على ما سميتها رائ الشرع
المفروض الانسان يخجل ولو قليل يا عالى المقام
فقبل ان ينتقد الاخرين يدافع عن ارائه فان اجاد
فعند ذالك ينتقد والجميع سوف يسمع انتقاده
اما انت الذى تطرح الاراء والاشكالات ولا تستطيع ان تدافع عنها واذا اتينا بكلام من كلام الائمه عليهم السلام يناقض
كلامك تقول عنه انه هراء ياخى عيب عليك استحى ولو قليل
.........................
(من يطرق الباب يسمع الجواب)

المظفر
21-11-2010, 12:40 PM
فتفضل ورد على الاستاذ على ابن عمار

لم نفتح هذه الصفحة لكي ندور في حلقة مفرغة أو أن نلعب (النطيطة) مع أي أحد !

و لا من أجل التلقين بحيث تثيرون الاسئلة ذاتها بين كل جولة و جولة حوارية !

أسئلتكم و استدلالاتكم أنت و الأخ ابن عمار لا تعدو أن تكون من قبيل:
كمن يحاول الترويج للكوكا كولا بمدح العصيرات الطبيعية .. !

إذا أن أكثر ما اثرتموه يدينكم أكثر مما يقف في صف آرائكم, فالتفتوا ..

أسأل الله لكم التوفيق ..

المبدع الاول
21-11-2010, 02:40 PM
لم نفتح هذه الصفحة لكي ندور في حلقة مفرغة أو أن نلعب (النطيطة) مع أي أحد !

و لا من أجل التلقين بحيث تثيرون الاسئلة ذاتها بين كل جولة و جولة حوارية !

أسئلتكم و استدلالاتكم أنت و الأخ ابن عمار لا تعدو أن تكون من قبيل:

إذا أن أكثر ما اثرتموه يدينكم أكثر مما يقف في صف آرائكم, فالتفتوا ..

أسأل الله لكم التوفيق ..

وضعك مضحك جدا
كل من يريد التهرب ويعجز عن الرد يتكلم بمثل كلامك

علي بن عمار
21-11-2010, 10:20 PM
لم نفتح هذه الصفحة لكي ندور في حلقة مفرغة أو أن نلعب (النطيطة) مع أي أحد !

و لا من أجل التلقين بحيث تثيرون الاسئلة ذاتها بين كل جولة و جولة حوارية !

أسئلتكم و استدلالاتكم أنت و الأخ ابن عمار لا تعدو أن تكون من قبيل:

إذا أن أكثر ما اثرتموه يدينكم أكثر مما يقف في صف آرائكم, فالتفتوا ..

أسأل الله لكم التوفيق ..


أخي المظفر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس من العيب أن ترد على الاشكالات حتى لو كانت مكرره حسب زعمك . وانت طلبت مني عدم الشطح حتى تستطيع الرد على الاشكالات وقلت لك لكَ ذلك أسبوع أسبوعين شهر والان أقول لك عشرة سنين لكي ترد بشكل بحث مقبول وذوي تخصص .
ولك هذا الكلام للتمعن
قال أية الله السيد كمال الحيدري حفظه الله " هناك من درس الفلسفة بل وحفظ كتبها حرفاً حرفا , وعندما تشكل عليه أو تسأله عن مسألة واحدة لا يستطيع شرحها ولو بجملة واحدة"
وليس عيباً أن نقول أخطأنا فأخبرنا عن موقع الادانة .
اليس أنت من قلت رأي الشرع
اليس أنت صاحب الموضوع الذي لا أشك بأنك لا تعرف من معاني الفلسفة إلا ما تردد على من يحاربون الفلسفة .

أنا لا أدعي أني من أهل الفلسفة لاني توقفت عن دراستها لصعوبة مداخلاها وأهتميت بالعقائد لحبي لها وأرى فيها مرادي
ولكن إن أحببت أن أجيبك على ما تشكلون عليه من أشكالات ويكون بيني وبين كل من تستطيع جمعه من معارضين الفلسفة في البالتوك
ولكن حسب الطاهر أنك لم تستطع رد أشكال واحد (فقط تقول نستطيع أو موضوع قديم أو أو أو ) لا تستطيع المحاوره .
ولكي يكون الحوار ربما تقول يمكن تعتمد على عالم ويكون معك .. أقول لك أجعل من تثق به يكون مراقباً .
فهذه دعوتي أليك
وفي الختام لا تطرح الاشكالات الاخرى وأجب على الاشكالات التي أنت طلبت الاجابه عليها
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

برير السيهاتي
22-11-2010, 01:06 AM
ما كُتِب هنا لا يروي الظمأ ..

كنتُ سأستمر لو قُدّر وأن وجدنا المحفّز .

رضا علي
22-11-2010, 02:19 AM
لا أعلم كمتابع للمواضيع هذا يطلب الرد وذاك يدخل في موضوع أخر وتشعب الموضوع !
لماذا ؟
أنا ليس لي شئن في مثل هذا موضوع ولكن حب المطالعة
اليس هناك قنوات في هذا البحث ؟
لماذا المتكلمين من العوام ؟
هل هم وصلوا إلى موصل حتى يأتي من يقيم السيد كمال الحيدري أو غيره من العلماء اللذين لهم هذا المجال ؟!
نحن قرب شهر الاحزان
وهذا يتكلم وهذا يرد وهذا يطرح وأخر يفند رأي !
وكل هذا لم تتوصلوا إلى نقطة تتفقون عليها !
والاسماء المشاركة متكرره لا يوجد غيرها كأن الدنيا وقفت عليهم ! وكأننا ليس من مدرسة واحدة ! وكأننا ليس لدينا علوم كثيرة ! منها ما هو مقبول ومنها ما هو مرفوض عند بعض العلماء !
هذا العالم يؤمن بالابراج والاخر لا يؤمن بها ؟! هو رأي كل عالم . هل يحق لنا كعوام أن نزاحم العلماء في افكارهم وطروحاتهم ؟
أسمحوا لي جميعاً فما كتبته يعبر عن رأيي

أبو مهدي
28-11-2010, 09:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


الأخ المبدع :

قلت : السيد المرعشى رحمه الله ترتيبه كم فى الائمه المعصومين؟


أقول : لم ندعِ بأن السيد المرعشي النجفي (قدس سره) من المعصومين (ع) أبداً
ولكن قوله متجسد على أرض الواقع, فالعرفاء فعلاً يؤولون القرآن الكريم بما يوافق ديانة وحدة الموجود وقد نقلنا نماذج من تأويلاتهم وسوف ننقل نماذج أخرى في المشاركات القادمة.
وهذه المشكلة ليست عندنا (إدعاء العصمة للأشخاص) ولكن ماذا نفعل مع الذين لا يقبلون بأن يقال فلان أخطأ أبداً!! حتى لو قلنا ان له أجراً على خطئه على طريقة المخالفين!



قلت : اولا عدم وضعك للوصلت الكتب هذا دليل على ضعف استدلالك.


أقول : وما شأن ضعف الاستدلال وقوته بوضع الروابط والوصلات؟؟؟ ثم نحن قد وضعنا لكم مصدر الكتاب والصفحة ودار النشر وسنة الطبع ومكان بيعه وسعر البيع أيضاً!! فهل تريد ان نشتري لكم نسخة؟


قلت: فالبحث عن الكتب واستخارج الصفحات المطلوبه امره فيه جهد وعناء وصعوبه فى كثير من الاحيان


أقول : وهل تريد من المعلومة ان تبحث عنك بنفسها وتأخذك بالأحضان؟؟ نعم يجب البحث عن الحقيقة حتى لو كانت محاطة بالعناء والمشقة وهي غالباً ما تكون كذلك .


قلت : هل تنكر ان للقران بطون؟

أقول : قبل كل شيء ان كنت تعني ان وجود باطن يغنيك عن رد المتشابه للمحكم فأنت واهم. فالمتشابه يُرد للمحكم وهذا مما لا خلاف عليه إطلاقا. أما بخصوص ظاهر الآيات وباطنها هناك تفسير وتأويل.

تفسير القرآن : هو أن يفسر القرآن بما يتبادر للإنسان من المعنى الأول (أي المعنى الظاهر) وهو على أقسام منها تبيين المعنى العام دون الخوض في التفاصيل ومنها ما هو تفسير نص بنص آخر.

التأويل : هو أن يفسر القرآن بالمعنى البعيد عن الذهن وهذا (أي التأويل) لا يكون إلا عن طريق أئمة أهل البيت عليهم السلام.

قال تعالى : { وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ)

((والراسخون في العلم)) هم أئمة أهل البيت عليهم السلام وليس غيرهم.
قال أمير المؤمنين عليه السلام: أين الذين زعموا أنهم الراسخون في العلم دوننا كذبا وبغيا لنا وحسدا علينا إن رفعنا الله سبحانه ووضعهم وأعطانا وحرمهم وأدخلنا وأخرجهم بنا يستعطى الهدى ويستجلى العمى لا بهم .

المصدر : مناقب آل أبي طالب , ج1 ص245.

وهناك روايات متنوعة في هذا الصدد تؤكد بأن علم الباطن وتأويل القرآن لا يكون إلا عن طريق أهل البيت عليهم السلام.

فمن يتأول آية من القرآن الكريم دون الرجوع لأهل البيت عليهم السلام فهو ممن قال الله فيهم : { فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ}






تعليق على الآيات والروايات التي يؤولها العرفاء بوحدة الوجود:


قلنا سابقاً ونكرر بأن الآيات والروايات التي يستشهد بها العرفاء هي بذاتها تثبت الوحدانية لله لأنها تقرن كل تلك الصفات اللتي يحاولون إثبات الوحدة من خلالها بالغيرية بين الله ومخلوقاته.

ليس هناك وحدة بين الخالق ومخلوقاته إطلاقا فالله تعالى لم يصف نفسه بذلك أبدا. فليتق الله من يعمد إلى تأويل الآيات لتوافق معتقدات الفلاسفة والمتصوفه!
من يقول بالحد لله يقول بالجسمية شاء ذلك أم أبى
ومن يقول بالوحدة بين الخالق والمخلوق يقول بالتجانس شاء ذلك أم أبى
لقد أخبر آل رسول الله بظهور هذه الفرق الباطنية !!!
إن الله تعالى وصف ذاته المقدسة بصفات عدة وردت في كتابه العزيز و في سابق علمه تعالى انه سيظهر زنادقة باطنية يؤولون آياته وسيدّعون الوحدة بين الله تعالى ومخلوقاته فرد عليهم سبحانه وتعالى بآية محكمة تخرسهم ابد الآبدين( قل هو الله أحد) فكل تلك الصفات الواردة في النصوص القرآنية والتي جاء المتصوفة فيما بعد لتأويلها والتعبير عنها(بالوحدة) قد رد الله تعالى عليهم وربطها (بالوحدانية) وكذلك كل أقوال الأطهار صلوات الله وسلامه عليهم

نحن كما أننا نرد على من يستدلون بالمتشابه من القران على الجسمية بالمحكم وهو قوله تعالى(ليس كمثله شيء)

أيضا نرد على من نهجوا نهجهم للأسف الشديد تحيزا للرجال وانتصارا لهم بنفس المنطق
نقول لهم ما تأتون به من متشابه وتحاولون تأويله حسب ما يشتهي ابن عربي وأمثاله كله نرده إلى المحكم ونخرسكم(قل هو الله احد الله الصمد)

الله تعالى وصف ذاته المقدسة بكل صفات الرحمة والكمال والمجد والعزة ولم يصف ذاته المقدسة قط (بالوحدة) مع مخلوقاته أبدا!

هذه حرب صريحة مع الله تعالى وصريح آياته! تقودونها من اجل من ولمن؟ من اجل ماذا؟ لاشيء يستحق!

الله تعالى لا يرضى أن تصفه بالوحدة مع مخلوقاته فهذا كفر وزندقة!
(قل هو الله احد )

وانتم بأنفسكم أثبتم أن آل رسول الله (ص) حذروا من هذه الفرق الباطنية التي ستظهر آخر الزمان ممن يتعنتون ويتعمقون وبينوا مصيرهم

سُئل علي بن الحسين (عليه السلام) عن التوحيد؟ فقال: إنّ اللّه عزّ وجلّ علم أنّه يكون في آخر الزمان أقوام متعمّقون, فأنزل اللّه تعالى: (( قُل هُوَ اللّهُ أحَد )) - أي: سورة التوحيد -, والآيات من سورة الحديد إلى قوله: (( وَهُوَ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ )), فمَن رام وراء ذلك فقد هلك.

انظر كيف يذمهم مولانا علي بن الحسين عليه السلام ويبين أنهم هالكون؟ (فمن رام وراء ذلك فقد هلك)
(أي من قرن تلك الصفات الواردة في سورة الحديد بغير الوحدانية هالك!)
نعوذ بالله ونستجير به من أن يحل علينا غضبه! وان نكون من الهالكين!

بنص الإمام عليه السلام ابن عربي من الهالكين وأتباعه كذلك!

ليس هناك وحدة وجود إسلامية! فالكفر هو الكفر! هل هناك عقيدة تجسيم إسلامية؟!
أصلا لفظ (وحدة) في حق الله تعالى ومخلوقاته هو كفر! أن تقول بوجود وحدة بين الخالق ومخلوقاته في الوجود أو الموجود هو كفر! كمن يقول ا لله جسم لا كالأجسام! لأن الله تعالى وصف نفسه بقوله(ليس كمثله شيء)

بسم الله الرحمن الرحيم
(قل هو الله احد , الله الصمد , لم يلد ولم يُولد , ولم يكن له كفواً احد)

ولكن ماذا نقول فيمن هم ترجمان لقوله تعالى:

{فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلا أُولُو الأَلْبَابِ}


هل نقبل أن يقول الوهابية لله يد لا كالأيدي؟ عندما يقول لك الله يصعد وينزل فهو يثبت الحد لله تعالى وذلك من لوازم الجسمية! ولكنهم مع ذلك يقدمون تبريرات بل يستدلون على عقائدهم الفاسدة بالآيات القرانيه كما يفعل أصحاب وحدة الوجود! لماذا؟ لان الوهابية لم يردوا المتشابه للمحكم وهو قوله تعالى(ليس كمثله شيء)

أيضا أيها العالم أيها الناس (وحده) تعني وحده ! ان من يقول بالوحدة بين الخالق والمخلوق يقول بالتجانس شاء أم أبى لأنه من لوازمها!
ستاتي أجيال ستقرأ تلك النظرية الفلسفية الفاسدة من مصادرها الأصلية ولن يقتنعوا بكل تلك التبريرات التي تسوقونها! بل سيلصقون تلك النظرية الفاسدة بالتشيع!

أغلبكم لا يعرف كيف يهرع المخالفون اليوم إلى فتح ملفات وحدة الوجود حالما نتحدث معهم عن التجسيم! وهم لا يقبلون بكل تلك التأويلات التي تسوقونها ! بل يأتون أيضا بأقوال لمن يتبنون تلك النظرية تثبت ان عقيدتهم هي عين عقيدة ابن عربي والحلاج لعنهما الله
أنتم لا تعلمون أي جريمة في حق التشيع تُرتكب! وأنتم تساهمون فيها من حيث تشعرون أو لا تشعرون!


قلت : وهذه الايه انا لا اريد تفسيرها ارود ان تجاوبنى (وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى) من الذى رمى؟ الله فقط؟ الرسول فقط؟ الاثنين معا؟


أقول : قال السيد المدرسي : إننا لا نعلم ظاهراً من الأمر , وهو تحريك القائل والرامي آلته الحربية باتجاه عدوه , ولا ننسى أن هذا التحريك كان في وسط ملايين السنن الإلهية التي لولاها لم يتم شيء, وأن نسبة فاعلية البشر إلى فاعلية تلك السنن ضعيفة جداً جداً مما يجعل السياق ينسب الفعل إلى الله للدلالة على تلك المعادلة .
وإنك لو تأملت في قوله سبحانه : {وَمَا رَمَيْتَ- إِذْ رَمَيْتَ- وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى}
لتذكرت أن الله لم ينفِ فعل الرامي – بوجه مطلق – من الرامي إذ عاد فأثبته بقوله {إِذْ رَمَيْتَ} ولكنه سبحانه بين أنه هو المؤيد بنصره والمسدد لرمية العبد, فهو الرامي الحق.
وهكذا ترى الآية صريحة بوجود ثنائية في دار التحقق, الله وعبده, وليس وحدة كما يزعمون!!!

المصدر : العرفان الإسلامي , المدرسي, ص289.


قال الشيخ ناصر مكارم الشيرازي : الذين قالوا بوحدة الوجود مستدلين بهذه الآية فإن الرد عليهم موجود في الآية بأسلوب لطيف ، لأنه إذا كان المراد بأن الخالق والمخلوق واحد ، فلا ينبغي أن ينسب الفعل إليهم تارة وينفي عنهم تارة أخرى ، لأن النسبة ونفيها دليل على التعدد ، وإذا تجردت الأفكار عن الحكم المسبق والتعصب المقيت لرأينا أن الآية لا ترتبط بأي من المذاهب الضالة ، بل هي تشير إلى المذهب الوسط " أمر بين أمرين " فحسب .

المصدر : الأمثل في تفسير كتاب الله الأمثل , ج5 ص384-385.


شيخ الطائفة الطوسي

مسألة : عن قولهم . " فلم تقتلوهم ولكن الله قتلهم " كيف نفى عنهم القتل وسيوفهم ورماحهم كانت مناياهم .

الجواب : إنما أضاف إلى نفسه لما كان بإقداره وتمكينه والتخلية بينهم و أمره إياهم بذلك وحثهم عليه ، ومثله قوله تعالى " وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى " والمعنى ما قلناه ، كما يقول القائل لغلامه إذا فعل فعلا كان أمره به ما فعلت أنت بل أنا فعلت حيث أمرتك به وحثثتك عليه .

المصدر : الرسائل العشر , الشيخ الطوسي , ص327.

الخلاصة : القول بان الله هو المسبب بتأييده وتسديده لا يعني ان هناك وحدة فالسبب والمسبب والعامل بالسبب ليسوا شيئا واحدا!! هذا ما يُعبر عنه في علم الكلام ب(العلاقة السببية) هذا ليس وحدة وجود! معاذ الله معاذ الله ذلك كفر.

استدلالك بتلك الآية وبقوله تعالى (يطعمني ويسقين) وغيرها على نحو الاستظراف هو كلام وجهه لنفسك ورد به على نفسك فأنت تستدل بها على الوحدة ثم تقول أنها لا تعني الوحدة! وهذا التخبط منشأه عدم إحاطتك بالمباحث الكلامية. فأنت من تستشهد بهذه الآيات لإثبات وحدة الوجود!

أما نحن فنقول انه لا عاقل يأتي لهذه الآيات فيقول إنها تعني وجود وحدة بين الله ومخلوقاته! فهي لا تعدو كونها تبيانا للعلاقة بين السبب والمسبب والعامل بالسبب( العلاقة السببية). فذلك الكلام وجهه لنفسك لا لنا.


قلت : اراك تتمسك بالقشه لكى لا تغرق اين الاقتطاع ( هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) هذه الايه كاملة الله سبحانه يصف نفسه بان كل شئ فى هذا الكون يمثل الله

أقول : لقد ذكرتم الآية في المشاركة رقم (67) مقتطعة هكذا: (هو الاول والاخر والظاهر والباطن)

وقوله تعالى بعدها : { وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} ينسف تأويلات المتصوفة!!

فالآية تدل على أن الله سبحانه وتعالى محيط بكل شيء علماً وقد ذكرنا سابقاً الآيات التي بعدها وقبلها لتوضيح المعنى . فقوله تعالى وهو بكل شيء عليم تشير إلى انّ المقصود بتلك الصفات التي قبلها(الاول والاخر والظاهر والباطن) شمولية إحاطته تعالى بكل شيء.

قال مولانا أمير المؤمنين عليه السلام(هو الظاهر عليها بسلطانه وعظمته ، وهو الباطن لها بعلمه ومعرفته ، والعالي على كل شيء منها بجلاله وعزته ، لا يعجزه شيء منها طلبه ، ولا يمتنع عليه فيغلبه ، ولا يفوته السريع منها فيسبقه ، ولا يحتاج إلى ذي مال فيرزقه)

المصدر : نهج البلاغة , خطب أمير المؤمنين (ع).

وقد بينا فيما سبق ان آل رسول الله ربطوا تلك الآية بقوله تعالى (قل هو الله احد) فمن رابط تلك الصفات بغير الوحدانية هالك كما ورد في الرواية الشريفة.




قلت : { ما رأيت شيئا ، إلا ورأيت الله قبله وبعده ومعه }.


أقول : هذا الحديث يوافق صريح القرآن الكريم فالله تعالى قبل كل شيء فهو الأول وبعد كل شيء فهو الآخر ومع كل شيء لأنه كما قال تعالى (وهو معكم أينما كنتم) فمعية الله تعالى معية إحاطة وعلم كما يقول الأمير عليه السلام (مع كل شيء لا بمقارنة) فهنا مولانا ينزه الله تعالى عن الوحدة مع خلقه! فلا اقتران بين الله تعالى وخلقه!

(وغير كل شيء لا بمزايلة) والزوال في اللغة هو التحول والانتقال والله تعالى منزه عن ذلك لأنه من لوازم الجسمية.

أما القول بالوحدة بين الله تعالى ومخلوقاته فهو يناقض صريح كتاب الله تعالى (قل هو الله احد)

قال السيد المدرسي: روي عن الإمام علي عليه السلام أنه قال : ((ما رأيت شيئاً إلا ورأيت الله قبله وبعده ومعه))

وقد توهموا أن معنى ذلك انتشار الله في الموجودات, وأن الكلمة تشبه ما قاله – مثلاً- القائلون بوحدة الوجود, من أننا نرى كل شيء في الله, ولا نرى شيئاً إلا وهو الله كما قال شاعرهم:

هو الواحد الكثير بنفسه **** وليس سواه إن نظرت بدقة
بدا ظاهرا بالكل للكل بيننا **** تشاهده العينان في كل ذرة

ولكنك ترى الفرق بين الحقيقة التي يشير إليها الإمام عنه نفسه , البالغة أسمى درجات الأولياء , والتي يدعيها الشاعر لكل ذي عينين , فبينما الإمام يرى الله بقلبه وببصيرة إيمانه من خلال أسماء وآياته , فكذلك يراه في العلم الذي هو نور يقذفه الله في قلبه , ويراه في العين التي هي نعمة من الله , ويراه في العقل الذي هو أعظم خلق الله يهبه لمن يشاء من عباده, وبالتالي يرى الله ببصيرة إيمانه قبل كل شيء لأن العلم منه , وبعده لأن العقل منه ومعه لأن العين منه, ويرى الله قبله لأنه الأول , وبعده لأنه الآخر ومعه لأنه الظاهر , أقول بينما يراه الإمام علي عليه السلام هكذا ,, يتوهم الشاعر أن كل شيء هو ذات الله, وأن العين – وليس القلب- تراه في كل ذره.

المصدر : العرفان الإسلامي, المدرسي, ص296.

##############
##############


قلت : عنه عليه السلام- في المخلوقات-: بها تجلّى صانعها للعقول عنه عليه السلام: الحمد للَّه المتجلّي لخلقه بخلقه، والظاهر لقلوبهم بحجّته عنه عليه السلام: الحمد للَّه الذي...

أقول : ما علاقة هذا بالوحدة؟ أتعلم ما هو تجلي الله لخلقه بخلقه؟ السلام على آل بيت النبوة ومعدن الرسالة!

اقرأ هذه الرواية:

عن تميم القرشي ، عن أبيه ، عن حمدان بن سليمان ، عن علي بن محمد بن الجهم قال :

حضرت مجلس المأمون وعنده الرضا علي بن موسى (عليهما السلام)

فقال له المأمون : يا ابن رسول الله أليس من قولك : إن الأنبياء معصومون قال : بلى

فسأله عن آيات من القرآن فكان فيما سأل أن قال له : فما معنى قول الله عز وجل : ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمة ربه قال رب أرني أنظر إليك قال لن تراني الآية كيف يجوز أن يكون كليم الله موسى بن عمران عليه السلام لا يعلم أن الله تعالى ذكره لا يجوز عليه الرؤية حتى يسأله عن هذا السؤال .

فقال الرضا (عليه السلام) : إن كليم الله موسى بن عمران (عليه السلام) علم أن الله تعالى عن أن يرى بالأبصار ، ولكنه لما كلمه الله عز وجل وقربه نجياً رجع إلى قومه فأخبرهم أن الله عز وجل كلمه وقربه وناجاه ، فقالوا : لن نؤمن لك حتى نسمع كلامه كما سمعت وكان القوم سبعمائة ألف رجل فاختار منهم سبعين ألفاً ، ثم اختار منهم سبعة آلاف ، ثم اختار منهم سبعمائة ، ثم اختار منهم سبعين رجلاً لميقات ربه ، فخرج بهم إلى طور سيناء فأقامهم في سفح الجبل ، وصعد موسى (عليه السلام) إلى الطور وسأل الله تبارك وتعالى أن يكلمه ويسمعهم كلامه ، فكلمه الله تعالى ذكره وسمعوا كلامه من فوق وأسفل ويمين وشمال ووراء وأمام ، لان الله عز وجل أحدثه في الشجرة ثم جعله منبعثاً منها حتى سمعوه من جميع الوجوه ، فقالوا :

لن نؤمن لك بأن هذا الذي سمعناه كلام الله حتى نرى الله جهرة ، فلما قالوا هذا القول العظيم واستكبروا وعتوا بعث الله عز وجل عليهم صاعقة فأخذتهم بظلمهم فماتوا

فقال موسى : يا رب ما أقول لبني إسرائيل إذا رجعت إليهم وقالوا : إنك ذهبت بهم فقتلتهم لأنك لم تكن صادقاً فيما ادعيت من مناجاة الله ، إياك فأحياهم الله وبعثهم معه

فقالوا : إنك لو سألت الله أن يريك تنظر إليه لأجابك ، وكنت تخبرنا كيف هو فنعرفه حق معرفته !
فقال موسى (عليه السلام) : يا قوم إن الله لا يرى بالأبصار ولا كيفية له وإنما يعرف بآياته ويعلم بأعلامه . فقالوا : لن نؤمن لك حتى تسأله

فقال موسى (عليه السلام) : يا رب إنك قد سمعت مقالة بني إسرائيل وأنت أعلم بصلاحهم فأوحى الله جل جلاله إليه : يا موسى اسألني ما سألوك فلن أؤاخذك بجهلهم فعند ذلك قال موسى (عليه السلام) : رب أرني أنظر إليك قال لن تراني ولكن انظر إلى الجبل فإن استقر مكانه ، وهو يهوي ، فسوف تراني، فلما تجلى ربه للجبل بآياته جعله دكاً وخر موسى صعقا ، فلما أفاق قال سبحانك تبت إليك ، يقول : رجعت إلي معرفتي بك عن جهل قومي ، وأنا أول المؤمنين ، منهم بأنك لا ترى .
فقال المأمون : لله درك يا بن رسول الله.

المصدر: بحار الأنوار ,للمجلسي , ج4 ص48, وفي بعض المصادر جاء تجلى الله للجبل بآية من آياته , التوحيد للصدوق, ص122, عيون أخبار الرضا , ج2 ص178.

لاحظ عزيزي مبدع إن الله تعالى يتجلى بآياته! وآيات الله تعالى شيء والله تعالى شي آخر!



قلت : عنه عليه السلام: الحمد للَّه الذي... تتلقّاه الأذهان لا بمُشاعرة، وتشهد له المرائي لا بمحاضرة. لم تُحط به الأوهام، بل تجلّى لها بها


أقول : أكمل النص لكي يتضح لك المعنى قال عليه السلام : لم تحط به الأوهام بل تجلي لها بها، وبها امتنع منها، و إليها حاكمها...)

المصدر: بحار الانوار , المجلسي, ج4 ص261.

وبها امتنع منها! أي أن الله تعالى أكبر من أن تحيط به العقول , الأوهام هنا المقصود بها العقول ولكنها في مقابل ذات الله تعالى تكون وهما! فالله تجلى للعقل بالعقل! والله تعالى امتنع عن الإحاطة به أيضا بالعقل فالعقل يقر باستحالة الإحاطة بكنه الله تعالى.


قلت : كيف يُستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك، أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هذا المظهر لك؟ متى غبت حتى تحتاج إلى دليل يدلّ عليك؟ ومتى بعدت حتى تكون الآثار هي التي توصل إليك؟ عميت عينٌ لا تراك ولا تزال عليها رقيباً) وهذا كلام الامام الحسين وليس كلام احد العرفانيين وهو يقول كيف يكون ظهور غير الله اوضح من ظهوره؟ وان العين التى لا ترى هذا الشئ عيون عمياء طبعا عين البصيره لا عين البصر

أقول : هل قال الحسين عليه السلام بالوحدة؟ المخلوقات دالة على خالقها ! أين هي الوحدة؟!!!! الله ظاهر بعظمته المتجلية في خلقه

بل مولانا يثبت الغيرية لله تعالى بما لا يدع مجالا للشك! يقول عليه السلام(أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون المُظهر لك؟) فالإمام يثبت عليه السلام أن الله مستغن حتى عن مخلوقاته في إظهار عظمته والدلالة عليه فاحتياج مخلوقاته إليه واستغناؤه عنها تعالى دال عليه . الله تعالى ظاهر باستغنائه عن خلقه واحتياج خلقه إليه فهل لمخلوقاته هذا الظهور؟! هل مخلوقاته ظاهرة باستغنائها عن خالقها؟ فالإمام يثبت هنا استغناء الله تعالى حتى عن خلقه في الدلالة على وجوده لان احتياجها في كل شيء إليه تعالى واستغناءه المطلق عنها دال عليه.


قلت : لا وجود للوحدة التى انت تتهم فيها العلماء . التى مرة تقول انها سرة من الاسرار لم يفصحو عنه ومرة تقول انك تعرف ماذا يقصدو فكيف عرفت ؟ يمكن عندك علم الغيب فانت ترى خفايا الصدور الوحدة التى يقول بها العرفاء هى مقام ومرتبه من المراتب يصل لها الانسان بتزكية النفس فلا يرى هذا الانسان فاعل فى الوجود سوى الله سبحانه وتعالى وقد اشارة الروايات والايات الا هذا المقصد بكل وضوح


أقول : بل نحن كنا نرد على تأويلهم السخيف فهم حسب دعواهم يقولون أن الوحدة التي يقصدونها هي ما عبرت عنه النصوص بظهور عظمة الله تعالى في كل شيء من خلقه فقلنا إن كل تلك النصوص تربط ذلك بالغيرية والوحدانية لا بالوحدة!

فليفسروا لنا إذن هم ماذا يقصدون بالوحدة؟ إن لم يكن ذاك قصدهم فمصيبتهم أعظم! لذا نعود ونقول الله تعالى لم يصف نفسه بالوحدة مع مخلوقاته ولا آل الرسول الأطهار ! وحدة = كفر لا تأويل له

إن كانون لا يقرون بتلك الوحدة التي تعني المجانسة فليلغوا هذا المصطلح وينزهوا ساحة التشيع بأن توصم بخرافات الزنادقة من المتصوفة .

عليهم أن لا يصفوا الله تعالى بما نزه عنه نفسه في صريح كتابه و يضعوا نفسهم في موضع المتهم ثم يجنحوا إلى جحر التأويل!

فلو انّ احدهم أتاك بلحم خنزير وقال لك مذبوح على الطريقة الإسلامية هل تأكله؟

أيضا وحدة الوجود هي عقيدة فلسفية صوفية كفرية فلا يمكن لنا قبولها تحت عنوان (إحسان الظن!!) فلو فعلنا ذلك معهم لفعلناه مع المخالفين المجسمة فهم أيضا لديهم تأويلات وأدلة! هذا دين الله وهو ليس للعبث!!


قلت : وهو تعالى وتقدس مع علو شأنه وتقدسه عن مجانسة مخلوقاته وتنزّهه
عن ملابسة التعينات باين في المظاهر الخلقية ظاهر في مرآت العباد

نعوذ بالله من هذا القول! مرآت العباد؟ تعرف ما معنى مرآة؟ لم يقل قدرة الله وعظمته ظاهرة في مرآة العباد! ولم يقل الله تعالى ظاهر في خلقه بل يقول لك إن الله تعالى ظاهر في مرآة العباد!! وكلمة العباد في ظهورها العرفي يُقصد بها الأنس والجن! أي الله عباده انعكاس تام له!فالمرآة تعكس صورتك تماما!
عندما تقف أمام المرآة ماذا ترى؟

افلح والله من التزم بنهج محمد واله الأطهار . لا يحق للخميني أن يصف العباد بالمرآة لله! أين ورد في الأحاديث أن العبد مرآة لله والعياذ بالله!

إنما العبد مظهر لعظمة وقدرة وهيمنة خالقه نعم.

لذلك كل تلك الروايات تتحدث عن الغيرية والوحدانية وتثبتها مقترنة بتلك المعاني وهي في حقيقتها رد على هذه الفرق الباطنية!

الخميني اقر بالغيرية بقوله (تقدس عن مجانسة مخلوقاته) ثم يعود ويثبت الوحدة لا الوحدانية فيقول(ظاهر في مرآة العباد) ! فهذه لوثة أحدثها في توحيده ابن عربي.


قلت : اولا السير الى الله- الإمام عليّ عليه السلام- في وصف السالك الطريق إلى اللَّه سبحانه-: قد أحيا عقله وأمات نفسه، حتى دقّ جليله ولطف غليظه، وبرق له لامع كثير البرق، فأبان له الطريق وسلك به السبيل، وتدافعته الأبواب إلى باب السلامة ودار الإقامة، وثبتت رجلاه بطمأنينة بدنه في قرار الأمن والراحة، بما استعمل قلبه..
الإمام عليّ عليه السلام- من دعاءٍ علّمه نوفَ البكالي-: فأسألك باسمك الذي ظهرت به لخاصّة أوليائك فوحّدوك وعرفوك فعبدوك بحقيقتك، أن تعرّفني نفسك لاُقرّ لك بربوبيّتك على حقيقة الإيمان بك، ولا تجعلني يا إلهي ممّن يعبد الاسم دون المعنى، والحظني بلحظة من لحظاتك تنوّر بها قلبي بمعرفتك خاصّة ومعرفة أوليائك، إنّك على كلّ شي ء قدير


أقول :

أولاً : لا نتكلم عن تطهير وتزكية النفس والزهد .

ثانياً : نعم المولى عليه السلام يقول (حقائق الإيمان) ولم يقل الوحدة!

ثالثاً: لماذا لم يعبر الأئمة عن تلك المعاني بقولهم وحدة! معاذ الله. هذا هو التبتل والانقطاع إلى الله نعم وليس الوحدة!


قلت : هات الدليل على الله هو عين كل شئ لاحظ انت قلت انهم يقول ان الله عين كل شئ بدون كلمة تجلى انا انتظرك لا تتاخر

أقول : لقد نقلنا لكم سابقاً قول المطهري : أنا تساوي هو!! وسوف ننقل لك مستقبلاً إن شاء الله بأنهم يعتقدون أن المخلوقات تجليات الله وأن تجليه هو عين ذاته فيصبح كل شيء عين الذات!! تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا.

وقد بينا إن الله تعالى يتجلى بآياته وليس بذاته!



قلت: مجرد افتراء منك لا تتكلم بدون اثبات ومثال البحر والامواج مثال لتقريب المعنى والقران استخدم هذا الشئ مثل نوره الله نور السموات والارض فهل الله هو النور الشمس ونور المصباح فى البيوت لم يقولو ان الله كالبحر فلا تستغفل الاخرين فلسنا اطفال فى الابتدائى لتكلمنا بهذا الاسلوب والسطحيه

أقول :

أولا: قال تعالى { مَثَلُ نُورِهِ} ولم يقل (مثل ذاته) والنور شيء والذات شيء آخر. ثم سيتبين لك ان مثل نوره = مثل تنويره

وقد وردت روايات عندنا وعند المخالفين على أن المقصود هم أهل البيت عليهم السلام.
(الله نور السماوات والأرض) أي الله منوّر السماوات والأرض فالمراد هو فعل التنوير(فسبحان من أنار الأرض والسماء بمحمد واله الأطهار. ذلك دارج في لغة العرب كناية عن غلبة الفعل وكثرته. كقولهم فلان هو الجود أي انه كثير العطاء والسخاء

وذلك تماما ما ورد في تفسير مجمع البيان وسائر التفاسير.

ننقل من تفسير مجمع البيان قوله:

هذا كما يقال فلان رحمة و فلان عذاب إذا كثر فعل ذلك منه و على هذا قول الشاعر:

ألم تر أنا نور قوم و إنما يبين في الظلماء للناس نورها


عندما مثل الله تعالى لعيسى عليه السلام قال

{إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ}

لكن الله تعالى عندما ذكر ذاته المقدسة قال

{لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى}

فلاحظ ان الله تعالى عندما أتى بمفردة المثل مقترنة بذاته المقدسة لم تأتِ بمعنى الشبيه والنظير وإنما جاءت بمعنى الصفة أو الحجة.

أي فلله تعالى الصفة الأعلى والأسمى أو ولله الحجة الأعلى. وراجعوا في ذلك كتب التفسير أيضا! فالله تعالى لم يشبه أو يمثل لذاته المقدسة أبدا بشيء فقد قال تعالى (ليس كمثله شيء)


والمَثَل لغة في المِثْل للشبه والنظير والصفة وجمعه أمثال, ومنهُ في سورة الرعد {مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ} أي صفة الجنَّة.
والمَثَل أيضًا الحجّة.
(لسان العرب)


ثانياً : الله وصف نفسه بالوحدانية ولم يصف نفسه بالوحدة مع خلقه لكي يمثلوا على ذلك بالبحر والأمواج!! ثم أن نفس تمثيلهم لله بخلقه دليل على أنهم لا يعرفون الله!
قال أمير المؤمنين عليه السلام : ولا حقيقته أصاب من مثّله، ولا إياه عنى من شبّهه...)

المصدر : التوحيد, الصدوق, ص35.


أما قولك : مثال لتقريب المعنى...)

أقول : تقريب المعنى لماذا؟؟ للذات الإلهية!!
قال أمير المؤمنين (ع) : من تفكر في ذات الله تزندق!!
وفي رواية أخرى: من تفكر في ذات الله ألحد!!
إن مجرد التفكر في ذات الله إلحاد وزندقة فما بالك بضرب الأمثال على ذاته المقدسة!!


وأما قولك : فلا تستغفل الاخرين فلسنا اطفال فى الابتدائى لتكلمنا بهذا الاسلوب والسطحيه

أقول : وهل الفقهاء وعلماء الطائفة حينما رفضوا هذا المثال على الله ووصفوا المعتقد به بأنه معتقد بوحدة الموجود كانوا يستغفلون الآخرين أيضاً؟؟؟


قلت : قال الإمام جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام في رسالته إلى أصحابه:
" قال أبونا رسول الله ص المداومة على العمل في اتباع الآثار و السنن و إن قل أرضى لله و أنفع عنده في العاقبة من الاجتهاد في البدع واتباع الأهواء , ألا إن اتباع الأهواء واتباع البدع بغير هدى من الله ضلال وكل ضلالة بدعة وكل بدعة في النار "


أقول: أحسنتم بنقل هذا الحديث عن مولانا الصادق (ع) فهو ينطبق على أدعياء وحدة الوجود.


قلت : فكلام اهل البيت يحتاج ان يقفهه ويفهمه الانسان وكما انت دائما ما تردد عندما نستشهد بالروايات التى تخالف كلامك تقول يجب ارجاع كلام اهل البيت المتشابه للمحكم وبدون ان تحدد ماهى القاعده فى المتشابه من المحكم فى الروايات


أقول : نعم كلام الأطهار يحتاج فهما وتدبرا بالتأكيد,,,

أما دعوى انه لا قاعدة نميز بها بين المتشابه والمحكم ناشئة من الجهل بمعنى المحكم والمتشابه، إذ قد يظن بعضٌ أن المحكم هو ما لا يحتمل معنىً آخر مطلقاً، وأن المتشابه هو ما يحتمل معاني عدّة!!. وهذا في الحقيقة وهم فاسد لو أُخِذ به لما أمكن إثبات شيء من الأحكام، فحتى قوله تعالى: ”وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ“ يمكن لمن أراد التعسّف في المعاني والتأويلات أن يجعله من المتشابه بدعوى أن له معنىً آخر غير المتبادر، فالصلاة لغةً هي الدعاء، فيكون الأمر أمراً بالدعاء وحده لا أداء الصلاة بالهيئة والكيفية المخصوصة المشتملة على ركوع وسجود.

إذن فليس الفارق بين المحكم والمتشابه هو احتمال المعاني الأُخَر وعدمه، إنما الفارق هو في الوضوح وعدمه، فالمحكم هو ما فيه وضوح في الدلالة والمعنى المتبادر، والمتشابه هو ما لا وضوح فيه فيُرَدّ إلى المحكم.


قلت : نعم صدقو فى ذالك (داخل فيالأشياء لا كشيء في شيء داخل ، وخارج منها لا كشيء من شيء خارج)


أقول : لقد أجبنا عليه سابقاً ونقلنا قول السيد دستغيب في هذا الخصوص {راجع المشاركة رقم (33)}
ولو تأملت وتركت التعصب فهذا النص يثبت ان المخلوقات كثرة وخالقها واحد.(على غير ممازجة) فهو واحد وهي كثير! فجل وعلا ان يمازجها

ذكرنا وبينا ونعود لنؤكد على هذه الحقيقة ان آل رسول الله ردوا على ترهات أدعياء الوحدة واثبتوا في كل النصوص الغيرية والوحدانية.

قول مولانا (لاكشيء داخل في شيء) يبين الغيرية لله عن مخلوقاته فهو واحد وهي كثرة. الواحد لا يدخل في الكثرة إلا إن تجزأ وتعالى الله عن ذلك علوا كبيرا! فدخوله فيها هو دخول بسط قدرة وهيمنة فقط لذا يقول (لاكشيء داخل في شيء) وقوله (وخارج منها لا كشيء خارج من شيء) يثبت هنا ان الله تعالى واحد احد جل عن مجانسة مخلوقاته! فهو تعالى مستقل عنها وخروجه منها ليس كخروج شيء من شيء! بل هو استقلال أزلي! فالله تعالى لم يزل مستقلا عن خلقه.

في الحقيقة هذه النصوص وأمثالها تثبت الغيرية والوحدانية بما لا يدع مجالا للشك وترد على أدعياء الوحدة.


أما عن شرح السيد الشيرازي (قدس سره) للمنظومة نقول : لقد صرّح السيد الشيرازي (قدس سره) في مقدمة شرحه للمنظومة أنه لا يلتزم بالمباني والنتائج الفلسفية لأن فيها ما يتعارض والإسلام بل هو الكفر بعينه كالقول بوحدة الوجود، وإنما ألجأه إلى الشرح واستخدام الفلسفة ههنا شيوع الفلسفات الإلحادية الصريحة كفلسفة ماركس وداروين وفرويد وسارتر، فأراد أن يقابلهم بالمثل وهو استخدام القواعد الفلسفية من خلال شرح المنظومة لإبطال تلك الفلسفات، وحينما كان يصل إلى المواضع المنكرة من المنظومة كان ينبّه على بطلانها أيضا. فمثل الإمام الراحل في هذا مثل الذي يدرس النصرانية بهدف إبطالها، ثم يحاججهم بما فيها طبقا على قواعدها ومبانيها لنقضها وإثبات اختلالها وتناقضها، ولا يعني ذلك أنه يلتزم بالنصرانية! فكذلك السيد الشيرازي (قدس سره) إنما درس الفلسفة ودرّسها لهذا الغرض كما صرّح، لأنه لا يمكن مقاومة الفلسفة إلا بالفلسفة، ولا يعني هذا أنه يلتزم بها، بل يلتزم بالإسلام.

ولكي تطمئن إلى ذلك ننقل لك بعض تصريحاته في شرحه للمنظومة حيث قال قدس سره: ” : ما ترددت في علم ترددي في الفلسفة، ذلك لأنها شابت بأمرين نقصا من قيمتها، بل ربما قرّباها إلى الكفر والإلحاد أو الخرافة والمهزلة!

الأمر الأول: التزام بعض الفلاسفة بما يخالف الشرع مما ثبت فيها بالبراهين العقلية والأدلة النقلية، كقولهم بوحدة الوجود أو العقول العشر بدون توجيه، بينما ثبت عقلاً ونقلاً مخالفة المطلبين للشرع.

والأمر الثاني: التزام بعضهم بأمور كونية بكل إصرار طبقا لعلم الفلك القديم مما لم يدل عليه برهان وإنما قاله القدماء حدسا ثم أدخله هؤلاء في الحكمة وجعلوه بمثابة المسلّمات! وردّوا بسبب ذلك كل ظاهر شرعي يخالف ما زعموه بينما لم يتوفر الدليل الكافي لإثباته، بل العلم التجريبي الحديث أثبت بطلانه“.
المصدر : شرح المنظومة , السيد الشيرازي, ص161.

وقال (قدس سره) في مقام بيان سبب شرحه للمنظومة ولجوئه إلى الفلسفة ههنا: ”لكن ضرورتين ألجئتني على أن أكر على الفلسفة.

الأولى: أن كثيراً من الأدلة الشرعية حول المبدء والمعاد تتوقف على معرفة الفلسفة فمن لم يقرئها على حدة اضطر إلى عدم فهم تلك الأدلة والوصول إلى حقائقها، أو أن يتعب في نفس تلك المسألة الشرعية العقلية فيفهم الشيء غير المنضوح مما يجعله بالتقليد أشبه منه بالاجتهاد والتعمق والفهم، فمثله مثل من لا يحقق مسائل الحساب حتى إذا وصل إلى كتاب الإرث في الفقه انساق إلى أحد الجهتين اضطرارا، فهل يمكن فهم قوله سبحانه : (لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا) أو فهم عبارة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام : (لا يكيّف بكيف ولا يؤيّن بأين) أو حديث (الفرجة) أو ما أشبه بدون الإستعانة بالمقدّمات والمطالب المشروحة في الفلسفة؟ ولذا نرى علمائنا العظام بدون فرق بين أهل الحديث منهم كالمجلسي في بيانات بحاره، وبين غيرهم كالعلامة الحلي والمفيد؛ استوعبوا هذا العلم واستدلوا به للمطالب الشرعية وكسروا لسببه شوكة أدلة الخصوم.

الثانية: أن الدنيا الحاضرة إنما بُنيت على فلسفة جديدة كفلسفة (هيجل) و(نيتشه) و(ماركس) و(سارتر) ومن أشبه، ومن المعلوم أن ردّ أمثال هذه لا يمكن إلا بسلاح مثلها. قال تعالى: (فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم) ولذا استخرت الله في شرح المنظومة، أداءً لهذه الخدمة المزدوجة". (المصدر نفسه).

فأين هذا ممن يلتزم بالمباني الفلسفية ويؤمن بنتائجها المتعارضة مع الإسلام؟! ولعل هذا الجاهل الذي كتب هذا المقطع المنقول تصوّر أن مجرد قيام السيد الشيرازي (قدس سره) بشرح منظومة السبزواري يدخله في سلك الفلاسفة! وغاب عنه أن هذا أمر معهود في عالم الحوزات العلمية؛ أن يدرّس شخص أو يشرح كتاباً دون أن يلتزم بما فيه وإنما يكون غرضه من ذلك توظيفه في الردّ على الخصوم أو إبطال حججهم وما أشبه.



أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا..


ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
28-11-2010, 10:09 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

السيد الخوئي (قد سره) إنما كان يناقش الأقوال في المسألة في جنبة الفقه للانتهاء إلى الحكم الشرعي الذي يترتّب على كل قول منها بالنسبة لقائله. وقد صرّح في بعضها بالكفر والزندقة، وفي أخرى بالبطلان والتخطئة وإن لم يستتبع ذلك عنده الكفر والزندقة حكماً كما هو الحال مع المخالفين المجسمه فمقولتهم تلك هي كفر في الموضوع وليس في الحكم، فالبحث إذن فقهي صرف لا كلامي أو فلسفي وان كان السيد في جزئية بسيطة قد عرض الى نقض عقيدة وحدة الموجود بعيدا عن الجدل الكلامي من خلال الاحتجاج بقول احد زعمائهم كما سيتبين لنا.

انّ ( وحدة الوجود) و (وحدة الموجود) هناك فرق بينهما ولكن جرى العرف بين أهل العلم على شمولهما بتعبير واحد وهو وحدة الوجود.

وهناك مصطلح آخر يسمى (وحدة المُوجد) وهي الوحدة التي هي خلاف التجزئة للصانع جل وعلا, هذا لا خلاف عليه بالتأكيد, القول بوحدة الصانع بمعزل عن مخلوقاته لا إشكال فيه فهو في حقيقته قول بالوحدانية وهذا أيضا يمكن التعبير عنه بوحدانية الموجِد.

انّ سماحة السيد الخوئي (قدس سره) تكلم عن وحدة الوجود التي هي اقل كفرية من وحدة الموجود التي يتبناها ابن عربي لانّ الوجود حسب الظاهر تبدو حقيقته واحده في الفكر البسيط فهذا على رأي سماحة السيد لا يستلزم تكفير قائله.

السيد الخوئي قد بين انه يقصد وحدة الوجود دون وحدة الموجود من كلامه بقوله:

القائل بوحدة الوجود إن أراد أن الوجود حقيقة واحدة ولا تعدد في حقيقته وإنه كما يطلق على الواجب كذلك يطلق على الممكن فهما موجودان وحقيقة الوجود فيهما واحدة والاختلاف إنما هو بحسب المرتبة لأن الوجود الواجبي في أعلى مراتب القوة والتمام، والوجود الممكني في أنزل مراتب الضعف والنقصان وإن كان كلاهما موجوداً حقيقة وأحدهما خالق للآخر وموجد له. فهذا في الحقيقة قول بكثرة الوجود والموجود معاً.
فتلك هي وحدة الوجود وليست وحدة الموجود.

ولكن ذلك الكلام في العمق ترد عليه إشكالات ويفنده كلام مولانا الصادق عليه السلام بقوله:

عن الصادق صلوات الله عليه: "لما شبّهه العادلون بالخلق المبعّض المحدود في صفاته، ذي الأقطار والنواحي المختلفة في طبقاته، وكان عز وجل الموجود بنفسه لا بأداته"

ان وجود الله مغاير لوجود خلقه ولكن القول بوحدة الوجود يمكن حمله على بساطة الفكر لدى من يقول بذلك.
اما وحدة الموجود وهي ان الله تعالى بوصفه موجودا متحد مع الموجودات الممكنه فهو زندقة بينة وانحراف فطري عن الاسلام والتوحيد وهذا حكم عليه سماحته بالكفر والزندقه

فلو كان العرفاء يعتقدون بوحدة الوجود فقط دون وحدة الموجود لالتمسنا لهم الأعذار(رغم ان وحدة الوجود قول يتوهمه العقل الساذج اما العالم العارف فلا يتوهم ذلك) ولكنهم يعتقدون بوحدة الموجود وقد ذكرنا بعض تصريحاتهم وسوف نذكر الكثير منها لاحقاً.


أخي المبدع:

قلت نقلا عن الخوئي : بل هو مذهب أكثر الفلاسفة بل مما اعتقده المسلمون وأهل الكتاب ومطابق لظواهر الآيات والأدعية ، فترى أ نّه (عليه السلام) يقول : «أنت الخالق وأنا المخلوق وأنت الرب وأنا المربوب» وغير ذلك من التعابير الدالة على أن هناك موجودين متعدِّدين أحدهما موجد وخالق للآخر ، ويعبّر عن ذلك في الاصطلاح بالتوحيد العامِّي

أقول : وما دخل هذا القول بدين العرفاء ؟؟ كل الآيات والروايات التي تستشهد بها انت تحاول إثبات الوحدة وليس الثنائية, وهذا يثبت الثنائية (انت الرب وانا المربوب) كما أن السيد الخوئي لم يصنف العرفاء تحت هذا الاعتقاد بل صنفهم تحت نوع آخر! ولاحظ هنا يقول لك اكثر الفلاسفه وليس كلهم فهذا ليس توحيد العرفاء منهم!!! فسماحة السيد يقول (توحيد العامه)! وهذا تعريض بالعرفاء اللذين تدافع عنهم! فهو خلاف توحيدهم !
العرفاء يسمون توحيدهم(توحيد خاصة الخاصه!) لانهم يقولون بالوحده .


قلت نقلا عن الخوئي : وإن أراد من وحدة الوجود ما يقابل الأول وهو أن يقول بوحدة الوجود والموجود حقيقة وأنه ليس هناك في الحقيقة إلاّ موجود واحد ولكن له تطورات متكثرة واعتبارات مختلفة ، لأنه في الخالق خالق وفي المخلوق مخلوق كما أنه في السماء سماء وفي الأرض أرض وهكذا ، وهذا هو الذي يقال له توحيد خاص الخاص وهذا القول نسبه صدر المتألهين إلى بعض الجهلة من المتصوفين ، وحكى عن بعضهم أنه قال : ليس في جبتي سوى الله ، وأنكر نسبته إلى أكابر الصوفية ورؤسائهم ، وإنكاره هذا هو الذي يساعده الاعتبار فان العاقل كيف يصدر منه هذا الكلام وكيف يلتزم بوحدة الخالق ومخلوقه ويدعي اختلافهما بحسب الاعتبار وكيف كان فلا إشكال في أن الالتزام بذلك كفر صريح وزندقة ظاهرة ، لأنه إنكار للواجب والنبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) حيث لا امتياز للخالق عن المخلوق حينئذ إلاّ بالاعتبار ، وكذا النبيّ (صلّى الله عليه وآله وسلّم) وأبو جهل مثلاً متّحدان في الحقيقة على هذا الأساس وإنما يختلفان بحسب الاعتبار


أقول :

اولا: هذا الكلام للملا صدرا ذكره السيد الخوئي في معرض الاحتجاج لتفنيد تلك النظرية وهذا سيتبين لك.

ثانيا: لقد نسبه الملا صدرا لجهلة الصوفية لكي يوهم الناس بأنه لا يعتقد بهذا , ولو راجعت كتابه (كسر أصنام الجاهلية) لعلمت بأنه يدافع عمن يقول بهذا الكفر!!

قال السيد الخوئي : وحكى (أي الملا صدرا) عن بعضهم أنه قال : ليس في جبتي سوى الله ، وأنكر نسبته إلى أكابر الصوفية ورؤسائهم ..... وكيف كان فلا إشكال في أن الالتزام بذلك كفر صريح وزندقة ظاهرة...)
ولو سألت الملا صدرا من هؤلاء الأكابر من الصوفية
لذكر لك منهم الحلاج والبسطامي!!

يقول في دفاعه عن البسطامي : وأما أبو يزيد البسطامي , فلا يصح عنه ما حُكي عنه لا لفظاً ولا مفهوماً ولا معنى . وإن ثبت أنه سمع منه ذلك , فلعله كان يحكى عن الله تعالى في كلام يردد في نفسه , كما لو سمع منه وهو يقول : { إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي} فإنه لا ينبغي أن يقال ذلك إلا على سبيل الحكاية. انتهى بحروفه.

المصدر : كسر أصنام الجاهلية – الملا صدرا– ص48- تحقيق الدكتور محسن جهايكيري- بإشراف الأستاذ محمد الخامنئي – الطبعة الأولى من مؤسسة التاريخ العربي- بيروت لبنان.

فهل بعد هذا الكذب والتبريرات السخيفة من الملا صدرا ستقول أنه ضد الصوفية أم انه يدافع عنهم؟؟

قال السيد الخوئي (انكاره هذا هو اللذي يساعده الاعتبار) اي ان السيد ينقل فقط انكار ملا صدرا في احد المواضع اللتي راح فيها يدافع عن رؤوس الضلال وكما هي عادة اهل الباطل فالله يظهر الحق على السنتهم كما هي سنة الله تعالى في اظهار الحق على السنة اهل الباطل لان السيد الخوئي في معرض الاحتجاج لا اكثر فملا صدرا هو زعيم انصار الوحده فإن اردت ان تبطل نظرية فانك تحتج على من يتبنونها بمصادرهم واقوال رموزهم المتناقضه! ومما يدل على ان السيد في معرض الاحتجاج على بطلان وحدة الموجود قول السيد (وانكاره هذا هو اللذي يساعده الاعتبار فإن العاقل كيف يصدر منه هذا الكلام!) لو كان السيد في معرض الدفاع عن ملا صدرا اونفي القول بالوحده عنه لما ختم كلامه بقوله (الا انه لم يظهر لنا الى الان حقيقة ما يريدونه بهذا الكلام !)

انهم قوم يحيطون انفسهم بالضبابية ويتحايلون ويتلونون ويتناقضون فعقائدهم باطنية ويمارسون التقية من المؤمنين الموحدين ولكن الله يفضحهم فهم لايتمكنون من اخفاء مودتهم للزنادقة من المتصوفة فمودتهم لهم مصدرها تشابه قلوبهم

ثم إن سماحة السيد الخوئي في موضع اخر رمى ملا صدرا صراحة بالتجسيم!!

قلنا سابقاً بأن العرفاء يعتقدون بالوحدة الحقيقية (وحدة الموجود) ولكنهم لا يظهرونها في العلن ولكن اللطف الإلهي جعلهم ينطقون بها لكي لا يختلط الحق بالباطل. وتناقض أقوالهم هذا كاشف على انهم يستخدمون التقية في بعض المواطن

فلقد صدرت منهم تصريحات واضحة في وحدة الموجود وقد نقلنا لكم قول المطهري : إن العرفاء يعبرون (الأنا) الحقيقية , لو عرفت بالمعرفة العرفانية , فهي تعتبر بنظر ما عين ذات الحق, أي إنه في نظرهم (أنا) تساوي (هو).

المصدر: العرفان والدين والفلسفة , المطهري, 138-139.

ونقلنا قول الخميني الذي يقر بالوحدة الحقيقية (وحدة الموجود) ويمثل للوحدة بين الله ومخلوقاته بالبحر والأمواج!!!

وقد نقلنا قول السيد دستغيب والسيد الشيرازي بأن الذي يقول بوحدة الوجود حقيقة وأنه ليس هناك في الحقيقة إلاّ موجود واحد ولكن له تطورات متكثرة واعتبارات مختلفة ويمثل ذلك بالبحر والأمواج هو ممن يعتقد بوحدة الموجود وحكموا عليه بالخروج من الدين!!

نحن عندما نجد لائمتنا قولين متناقضين نعرف ان احدهما خرج مخرج التقية وقد دلنا ائمتنا على القاعدة اللتي بها نعرف ما كان تقية بقولهم (ما خالف العامه ففيه الرشاد)

العرفاء ايضا تناقض اقوالهم كاشف عن احدهما هو عقيدتهم الحقيقيه وبالطبع ما وافق ابن عربي واتباعه هو الحقيقي لان مودتهم لاولائك الزنادقه بينة ظاهرة لاشك فيها. قاعدة اتباع ابن عربي وان لم يصرحوا بها هي (ما وافق ابن عربي واشباهه ففيه الرشاد) اي ما وافق ابن عربي من اقوالهم هو معتقدهم الحقيقي
مثال الموج اللذي ضربه الخميني هو عين مثال ابن عربي وقومه ومنهم الزنديق التلمساني لعنه الله اللذي اتصل بصدر الدين القونوي تلميذ ابن عربي! فهو القائل

البحر لا شك عندي في توحده *** وإن تعدد بالأمواج والزبد
فلا يغرك ما شاهدت من صور *** فالواحد الرب ساري العين في العدد

ويؤكد على زندقته بقوله

فما البحر إلا الموج لا شيء غيره *** وإن فرقته كثرة المتعدد


قلت نقلاً عن الخوئي : بقي هناك احتمال آخر وهو ما إذا أراد القائل بوحـدة الوجود وحدة الوجـود والموجود في عين كثرتهما فيلتزم بوحدة الوجود والموجود وأنه الواجب سبحانه إلاّ أن الكثرات ظهورات نوره وشؤونات ذاته ، وكل منها نعت من نعوته ولمعة من لمعات صـفاته ويسمّى ذلك عند الاصطلاح بتوحيـد أخصّ الخواص ، وهذا هو الذي حقّقه صدر المتأ لِّهين ونسبه إلى الأولياء والعرفاء من عظماء أهل الكشف واليقين قائلاً : بأن الآن حصص الحق واضمحلت الكثرة الوهمية وارتفعت أغاليط الأوهام ، إلاّ أنه لم يظهر لنا ـ إلى الآن ـ حقيقة ما يريدونه من هذا الكلام . وكيف كان فالقائل بوحدة الوجود ـ بهذا المعنى الأخير ـ أيضاً غير محكوم بكفره ولا بنجاسته ما دام لم يلتزم بتوال فاسدة من إنكار الواجب أو الرسالة أو المعاد.


أقول : وكيف تريد أن يصدر السيد الخوئي (قدس سره) الحكم بالكفر في هذا وهو لم يظهر له المعنى من كلامهم فهو يقول : إلاّ أنه لم يظهر لنا ـ إلى الآن ـ حقيقة ما يريدونه من هذا الكلام...)
فهو يقول لك صدر المتألهين نسب هذا القول الى من وصفهم صدر المتالهين بالاولياء وعظماء اهل الكشف واليقين . وذلك الكلام مبهم كما هي عادة القوم في استخدام التورية واحاطة انفسهم بالاسرار والضبابيه ! اضمحلت الكثرة الوهميه! الكثرة وهم عندهم وهذه رموز بينهم وهم يعرفون فك شفراتها! وكأنهم المنظمة الماسونيه!!

فلو ظهر له معنى ما يريدونه اي افصحوا عنه صراحة لأصدر الحكم بالكفر ولكنه لا يستطيع اصدار هذا الحكم عليهم من خلال عبارات مبطنة بالخبث! الا ان غير السيد الخوئي ممن بدى وتجلى لهم من خلال تتبعهم وتفحصهم حقيقة مايريدون قد حكموا بالكفر !!

قلنا سابقا ونكرر ان حقيقة وجود الله تعالى لا يمكن إدراكها عقلاً لاستحالة إدراك كنهه جل وعلا، وهو الموافق للأخبار والآثار، وإلا كان ذلك إحاطة به من الممكن، وهو أمر لا يمكن أن يقع كما لا يخفى، فالله محيط بالممكنات من كل الجهات، ومنها الوجود بما هو وجود، فهو ممكن مخلوق له تعالى شأنه.

وليس قولنا: ”الله موجود“ إلا إثبات حقيقة مجهولة الكنه خارجة عن حد التعطيل وحد التشبيه.
أما أهل الزيغ من الفلاسفة والعرفاء فإنهم لنفيهم غيرية الوجود بين الواجب والممكن فقد شبّهوا ومثّلوا الله تعالى بخلقه في هذه الصفة إذ جعلوا حقيقة وجوده نفس حقيقة وجود خلقه!
وهذا باطل عقلاً كما مرّ كما أنه باطل شرعا، فقد قال مولانا أمير المؤمنين صلوات الله عليه: ((ولا حقيقته أصاب من مثّله، ولا إياه عنى من شبّهه))

المصدر (التوحيد للصدوق ص35)

وقال صلوات الله عليه: ((لما شبّهه العادلون بالخلق المبعّض المحدود في صفاته، ذي الأقطار والنواحي المختلفة في طبقاته، وكان عز وجل الموجود بنفسه لا بأداته))

(المصدر نفسه ص55)

وقال مولانا الصادق صلوات الله عليه: ((من شبّه الله بخلقه فهو مشرك، إن الله تبارك وتعالى لا يشبه شيئا ولا يشبهه شيء، وكل ما وقع في الوهم فهو بخلافه))

(المصدر نفسه ص80)


هذا وأسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآل خير البرايا..

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
28-11-2010, 10:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


قريبي وحبيبي العزيز علي بن عمار:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


قلت : لا أعلم هل هو عجز صاحب الموضوع أو غيره عن رد الإشكالات الأولى أو تهرب إلى موضوع أخر وأنا طلبت قبل البدء الرد على الإشكالات لا طرح إشكالات أخرى فماذا يفهم القارئ الكريم هل هو العجز ام التهرب !!!!!!!


أقول : يا قريبي العزيز

أولاً: في أي حوار عقائدي يجب تحرير مورد النزاع, فحينما نحاور المخالفين مثلاً فمن الطبيعي أن نحاورهم في الإمامة ونترك كل الأمور الهامشية لأنها (أي الإمامة) لب الخلاف بيننا وبينهم.
كذلك الحوار مع العرفاء والمتصوفة يجب أن نترك الأمور الهامشية لوقت آخر ونركز في مورد النزاع وهو (وحدة الوجود والموجود) لأنها لب الخلاف بين المتصوفة والفقهاء.

ثانياً : نحن من أشكلنا على العرفاء والمتصوفة ولدينا موقف سلبي منهم, وهذا الموقف السلبي يرتكز على أدلة وبراهين وبما أنكم وقفتم موقف المدافع يجب عليكم رد إشكالاتنا أولاً .


قلت : لا أعلم من عائلتنا الكريمة وأقربائنا شخص ليس له تأدب حين يخاطب العلماء العظام .


أقول: قريبي وحبيبي العزيز علي بن عمار: لا أريد النقاش في مواضيع جانبية ولكن سأشير إشارة عابرة فقط .
نحن نحترم ونجل العلماء الثابتين على نهج محمد وآل محمد ونجعلهم فوق رؤوسنا أما المنحرفين ليس لهم أي قيمة,, تماماً كما نفعل مع الصحابة, فالصحابي الجليل نضعه فوق رؤوسنا أما الصحابي المنحرف نسحقه تحت أقدامنا!!
وإذا تريد أن تضع حصانة لكل من سمى نفسه مرجعاً عليك أيضاً أن تقول بعدالة جميع الصحابة وتحترمهم وإلا سوف تكون ممن يكيل بمكيالين!!!
الاحترام والحب للعالم له حدود فإذا تعدى هذا العالم حدود الله سقط هذا الاحترام والحب!!
فالحب في الله هو أن تحب المرء ما دام هو ملتزم بشريعة الله أما إذا خالفها يجب أن تبغضه!!
الله يشهد لو أعلم من المرجع الذي أرجع إليه في المسائل الفقهية أي انحراف عن الحق لعاديته أيضاً!



قلت : من أنت حتى تعمل هذا العمل الجبار؟ هذا العمل لا يقوم به إلا العلماء العظام الذين عرفوا مدرسة أهل البيت عليهم السلام معرفة نظريه برهانية بحيث يكونون موهلين لتميز الحق من الباطل ويكون رأيهم حجة على أنفسهم والاخرين . أما أنت فرأيك ليس حجة حتى على نفسك وليس هذا في علوم أهل البيت , بل حتى في علوم الاخرين يفرقون بين العالم وغيره


أقول : فعلاً هو عمل جبار ولكن {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ) من الكبير والصغير حتى يتحقق المطلوب.

قال رسول الله (ص): إذا ظهرت البدع وجب على العالم أن يظهر علمه وإلا فعليه لعنة الله .
والعالم في هذا الحديث ليس رجل الدين فحسب, لأن الرواية غير مقيدة بشرط فيكون العالم هنا كل من علم شياً من الحق يجب أن يعلمه للناس!!
ثم نحن لم نخرج عن منهج العلماء في نقد التصوف والمتصوفة.


قلت : هنا نسبة باطله عندك , وإلى الان لم تأتي لنا بأسماء تتعلق بعرفان الامام الخميني قدس سره والسيد الطباطبائي قدس سره والشيخ بهجت قدس سره والالشيخ الجواد الاملي حفظه الله , وغيرهم .


أقول : لقد نقلنا قول الخميني وتمثيله للذات الإلهية بالبحر ولمخلوقاته بالأمواج وبينا بأن هذا مخالف للنصوص الدينية وقد حكم العلماء على من يعتقد هذا بأنه معتقد بديانة وحدة الموجود .
وقد نقلنا أيضاً قول المطهري : (أنا هو) التي لا تختلف عن كلمة الحلاج (أنا الحق)!!
وذكرنا في الموضوع السابق قول الملا صدرا بأن فرعون إيمانه مقبول !!
وكل ذلك مطابق لعقيدة ابن عربي وزمرته!!!

وذكرنا الكثير عنهم ولا زال لدينا أكثر وكل هذا ولم نأتي بشيء من عرفان هؤلاء؟؟!!

وسوف نعرض الكثير من نصوصهم المخالفة للعقيدة الإسلامية في المشاركات القادمة إن شاء الله.


قلت : فإن رفض عرفان أبن العربي لا يلزم رفض عرفان علماء أهل البيت عليهم السلام الذين لا تستطيع أنت أن تشك بأنهم من علماء المذهب بل من كبارهم .

أقول : ان رفضنا لعرفان هؤلاء لأنه فعلاً هو عرفان ابن عربي وهذه الحقيقة لا ينكرها حتى العرفاء أنفسهم فهم يعترفون بأنه كبيرهم الذي علمهم السحر(ديانة وحدة الموجود) وبتصريح المطهري بأن كل من أتى بعده فهو يعيش على فتات مائدته!!!

وان انتساب هؤلاء لأهل البيت (ع) لا يعطيهم الحق في تحريف العقيدة فمن كان من المنتسبين لأهل البيت ثم ينحرف لعقيدة أخرى يكون غضب الأئمة (ع) عليه مضاعفا!!

وأذكر لك الشلمغاني كمثال : وهو أبا جعفر محمد بن علي الشلمغاني كان سفير بين الناس وبين السفير الثالث للأمام المهدي (ع) الحسين بن روح (رحمه الله) فهذا يعني بأنه كان أكبر من مراجع التقليد في هذا الزمان!!

جاء في تاريخ آل زرارة : وكان مستقيماً لم يظهر منه ما ظهر منه من الكفر والإلحاد ، وكان الناس يقصدونه ويلقونه ، لأنه كان صاحب الشيخ أبى القاسم الحسين بن روح سفيراً بينهم وبينه في حوائجهم ومهماتهم....)

تاريخ آل زرارة , أبو غالب الرازي, ص220-221.


قال المحقق الخوئي (قدس سره) : كان الرجل ثقة , وثبت انحرافه....)

معجم رجال الحديث, المحقق الخوئي, ج17 ص335.

قال المحقق السبزواري : أبي جعفر الشلمغاني ...كان من قدماء الأصحاب وكان مستقيم الطريقة ثم تغير وظهر منه مقالات منكرة....)

ذخيرة المعاد, السبزواري, ج1 ص175.


تأمل أخي الفاضل علي بن عمار في هذه النصوص فهي تبين لك بأن الشلمغاني كان من قدماء أصحاب الأئمة (ع) وأنه مستقيم وثقة وكان حلقة وصل بين الناس والسفير الثالث للإمام الحجة (ع) وكل هذا لم يمنع الإمام الحجة (ع) من لعنه والبراءة منه حينما انحرف!!

وهذا هو نص التوقيع الصادر عن الإمام الحجة (ع) للسفير الثالث في حقه:

" أعرف أطال الله بقاءك ، وعرفك الخير كله ، وختم به عملك ، من تثق بدينه وتسكن إلى نيته من إخواننا أدام الله سعادتهم بأن محمد بن علي المعروف بالشلمغاني عجل الله له النقمة ولا أمهله ، قد ارتد عن الإسلام وفارقه وألحد في دين الله وادعى ما كفر معه بالخالق جل وتعالى وافترى كذبا وزورا وقال بهتانا وإثما عظيما ، كذب العادلون بالله وضلوا ضلالا بعيدا ، وخسروا خسرانا مبينا ، وإنا برئنا إلى الله تعالى وإلى رسوله وآله صلوات الله وسلامه ورحمته وبركاته عليهم منه ولعناه ، عليه لعائن الله تترا ، في الظاهر منا والباطن ، في السر والجهر وفي كل وقت وعلى كل حال ، وعلى من شايعه وتابعه وبلغه هذا القول منا فأقام على توليه بعده, وأعلمهم تولاكم الله أننا في التوقي والمحاذرة منه على مثل ما كانا عليه ممن تقدمه من نظرائه من الشريعي والنميري والهلالي والبلالي وغيرهم ، وعادة الله جل ثناؤه مع ذلك قبله وبعده عندنا جميلة ، وبه نثق وإياه نستعين ، وهو حسبنا في كل أمورنا ونعم الوكيل .

المصدر : الإحتجاج ,الطبرسي,ج2ص228-229.

هل لاحظت أخي الفاضل ردت فعل الإمام (ع) على المنحرف من الشيعة وكيف تبرأ منه ولعنه!!

وهل تعرف لماذا تبرأ منه الإمام الحجة (عج) ؟؟ ولماذا قال عنه : قد ارتد عن الإسلام وفارقه وألحد في دين الله وادعى ما كفر معه بالخالق جل وتعالى وافترى كذبا وزورا وقال بهتانا وإثما عظيما؟؟؟

يجيبك السفير الثالث للأمام الحجة (ع) حينما قال عن الشلمغاني : هذا كفر بالله تعالى , وإلحاد قد أحكمه هذا الرجل الملعون في قلوب هؤلاء القوم ليجعله طريقا إلى أن يقول لهم بأن الله اتحد به وحل فيه كما يقول النصارى في عيسى (ع) ويعدو إلى قول الحلاج لعنه الله......)

المصدر : كتاب الغيبة ,الطوسي, 249.


فكل من وافقت عقيدته عقيدة الحلاج كان كالشلمغاني حتى لو كان من كبار الشيعة!!



قلت : ونحن نتبع هؤلاء العلماء ونثق بهم . ولا نتبع أبن العربي . فهم قالوا أن ليس ما عند الغير كله صحيح

أقول :

أولاً : لا تقليد في العقائد , فلا تسلم عقلك لأحد وتخضع لقوله بدون دليل وبرهان!

ثانيا : بتقليدك هؤلاء أنت تقلد ابن عربي من غير ان تشعر لأنهم أخذوا عنه الكثير من الأفكار المخالفة لعقيدة أهل البيت (ع).


قلت : لماذا عجزت عن الاجوبة فاستعنت بمواقع الوهابية ؟!!! ومتى كانت نظرة هؤلاء غير سقيمة ومريضة ؟!!!

أقول : الوهابية طعنوا في الشيعة ككل بسبب عقيدة الخميني الموافقة لعقيدة ابن عربي فهل كل الشيعة يعتقدون كما يعتقد الخميني؟؟ كلا

وقد ذكرت هذا لكي أقول لك بأن الخميني أصبح باباً للطعن في عقيدة أهل البيت (ع) بينما أهل البيت تبرؤا من التصوف والصوفية.

وسوف نجيب على جميع تساؤلاتكم إن شاء الله ولكن بعد أن نناقش ديانة وحدة الموجود عند العرفاء.


قلت : هذا وضعته كطعم لكم لأرى لِمَ لَم تردوا على الأمثلة الأخرى (ميثم التمار ورشيد الهجري ووو) وهذا يكشف عن أنه لا أجوبة لديكم عن الأمثلة السابقة . ولو كنت فكرت قليلاً لماذا في ترجمته حذفت أنا تعليق المترجم الذي يذكر أنه ولد بعد الإمام الصادق عليه السلام . لعرفت أنت أنها طعم وباقي طعمين !!

أقول : رشيد الهجري وميثم التمار وغيرهم ممن اسدي لهم علم المنايا والبلايا تلقوه مباشرة عن المعصومين عليهم السلام وليس كما يدّعي هؤلاء المتصوفة من كشف وشهود هو حصيلة الرياضات النفسية التي يشاركهم فيها حتى الهندوس!!

لقد اطلعنا على كل الموارد اللتي ورد فيه ذكر العارفين باللفظ وقرأنا صفاتهم وليس من بينها أبدا الكشف والشهود

أما ما أسميته طعم !!
فالعرفاء يؤلفون الكتب بأن أبا يزيد البسطامي تلميذ للإمام الصادق عليه السلام.
فإذا كانت القضية طعم وليست صحيحة فالعرفاء كذابون دجالون يخدعون الناس بهذه الأكاذيب لكي يبرروا لأبي يزيد زندقته حينما قال : سبحاني سبحاني ما أعظم شأني!!

وليسوا كذابين فقط بل يدعون إلى أسلمت الكفر على طريقة (خنزير مذبوح على الطريقة الإسلامية!!!)

وهذا أحد مؤلفاتهم في هذا الخصوص وهو خمسة من العرفاء الذين تتلمذوا على آل العصمة وعد أبا يزيد البسطامي من طلاب الإمام الصادق (ع)!!

http://taqimusawi.com/?p=9



قلت : من اللذين يقول أنهم خالفوا ؟ أتي لنا بأسماء هؤلاء العلماء ؟ أما أنت فلا رأي لك !
أقول : وهل ما يهمك هو الأسماء فقط؟؟ وماذا عن الأدلة والبراهين الواضحة التي خالفوها ؟؟
أمير المؤمنين عليه السلام يقول : ((ولا حقيقته أصاب من مثّله، ولا إياه عنى من شبّهه))

المصدر (التوحيد للصدوق ص35)

بينما العرفاء يمثلون الله بخلقه ويصفون ذاته المقدسة بالبحر ومخلوقاته بالأمواج!!
فهل هذا لا يعد مخالفه ؟؟؟

وسوف تأتيك الكثير من المخالفات أيضاً!!

نعود لنقول (لا تقليد في العقائد)

ذكرت لك كلام جملة من علمائنا الابرار حاربوا ذلك الخط صراحة وانت تقول لي عدد اسماء؟!! حاربوا خط الفلسفة والعرفان برمته !


قلت : لماذا تعتبر ذلك غلواً ؟ هذا رأيهم في الرجل وهذه نظرتهم؟

أقول : لأنه غلو فعلاً فكيف يكون ابن عربي منزلته العرفانية وحقائقه النفسية بعد النبي (ص) والأئمة (ع)؟ ولم يستثنِ الطباطبائي غير هؤلاء؟؟!!
وهذا نص قوله : ليس في البرايا بعد النبي والأئمة من يضاهي محي الدين ابن عربي في معارفه العرفانية وحقائقه النفسية!!!


المصدر : العارف الكامل, ترجمة كمال السيد و أحمد العبيدي, ص11, التوحيد, كمال الحيدري ج1 ص 232 .

فالسيد زينب (ع) العالمة الغير معلمة لا تضاهي ابن عربي !!

والعباس بن علي (ع) الذي قال فيه الإمام الصادق (ع) : كان عمي العباس نافذ البصيرة صلب الإيمان....)
ومع ذلك لا يضاهي الزنديق ابن عربي!!

وحتى من ذكرتهم كرشيد الهجري وميثم التمار وسلمان المحمدي كلهم بعد ابن عربي في حقائقه النفسية ومعارفه العرفانية !!

وكذلك السفراء الأربعة وجميع علماء مدرسة أهل البيت (ع) حتى تقوم الساعة!!
أبعد كل هذا ولا تقول بأنه غلو؟؟؟!!!


قلت : فهل نظرتك ونظرة من تقلدهم هي النظرة المعصومة حتى ترفض ما سواها .

أقول : لا أقول هذا بتقليد بل عن قناعة ودراسة ونظرتي له هي حسب الواقع المحسوس وليس حسب الخيال! وهي نتيجة الدليل والبرهان وليس التعصب والهوى
أنت قبلت هذه الأقوال في ابن عربي لأن من تقدسهم مدحوه ولم ترجع وتبحث في حقيقة ابن عربي لكي تعرف بأن ما قالوا فيه مخالفاً للواقع!!

فما الفرق بينك وبين عوام المخالفين الذين أخذوا عن علمائهم عدالة جميع الصحابة ولم يأخذوا بالواقع!!
فهم أيضاً يقولون مثل قولك : أهل الاختصاص قالوا!!!


المخالفون أنفسهم رغم كل عدائهم للشيعة لم يتجرؤوا على نسبة ابن عربي للتشيع لأنهم لم يجدوا الى ذلك سبيلا فقد كان يسرهم لو تمكنوا من إلصاقه بالتشيع ولكن الأدلة لم تساعدهم إلا أنهم نجحوا في الربط بين التشيع والصوفية من خلاله فقالوا ان التشيع قد تأثر بالصوفية!
لكنهم لم يتجرءوا على نسبة ابن عربي للشيعة وتجرأتم على ذلك!!!

ابن باز اللذي بلغ حقده على الشيعة ما بلغ لم ينسب ابن عربي للتشيع لأنه لم يجد لذلك سبيلا!

http://www.binbaz.org.sa/mat/10231

بل أنصاره من الصوفية يبرؤونه من التشيع ويتهمون الشيعة بالدس في كتبه!
ابن عربي صوفي ولا يقول بغير هذا سوى من يحب ان يصنع من نفسه أضحوكة
ان نسبة ابن عربي للتشيع هي كنسبة الأحباش للعرب!

لقد حذر أئمتنا من الخميني وأمثاله ممن ينتسبون للشيعة ويميلون للمتصوفة ويغالون في مودتهم في عدة روايات وسوف ننقلها ان شاء الله


قلت : يكفي أنهم علماء كبار وثقات ممن يقبل الإنسان رأيهم...)


أقول : وتقبل رأيهم حتى ولو قالوا بأن ابن عربي أفضل من السيدة زينب والعباس وسلمان وأبو ذر وأصحاب الحسين (ع) وكذلك ميثم التمار ورشيد الهجري وباقي أصحاب الأئمة والسفراء الأربعة كل واحد منهم لا يضاهي ابن عربي في معارفه العرفانية وحقائقه النفسية!!
لأن القاضي الطباطبائي قال : ليس في البرايا من يضاهي محي الدين بن عربي في معارفه العرفانية وحقائقه النفسية
ولم يستثنِ إلا النبي والأئمة !


قلت : وهل يحق لك أن تثق ممن تشاء من اللذين تقدسهم ولا يحق لغيرك ! وجعلت الحق لنفسك وجماعتك ؟!!

أقول: لا أقبل بقول أحد مهما كانت منزلته إلا عن دليل وبرهان وحجة وبيان,,,
هل تعرف لماذا أتأخر كثيراً في ردودي!
صحيح أن عندي مشاغل كثيرة ولكن أجعل لي وقتاً لكي أتأمل في أجوبتكم وأدقق في أقوالكم وأبحث عن أدلتكم وهذا للأسف الشديد لا تعملون به ولا تجعلوا لأنفسكم فرصة للتفكر ولو قليلا وتحكيم العقل لا العواطف في أدلتنا وحججنا!


قلنا سابقا :ولو تأملت جيداً في أخذهم بأقواله (أي ابن عربي) لعلمت أنهم قدموا أقواله على أقوال الأئمة عليهم السلام.
فقلت : هذا افتراء على صاحب الميزان والإمام الخميني والشيخ بهجت وغيرهم رحم الله الماضين وحفظ الباقين . فأين ستذهب عندما تلاقي ربك؟!!

أقول : المشاركات القادمة إن شاء الله هي التي ستحدد هل هو افتراء أم حقيقة !


قلت: الإمام الخميني قدس سره يعبر في أكثر من مورد احترام وتقديره لابن العربي .

أقول : وهل مثل ابن عربي الزنديق يحترم؟ هل نحترم نحن الأول والثاني مثلا؟ لو جاءك احد وقال أنا احترم الأول والثاني ماذا تقول عنه؟


قلت : أما أنه سني أو شيعي فلم يعبر الإمام بذلك بل العبارة "السني " هي عبارة التلميذ لا الإمام قدس سره .

أقول : نقلنا لكم قول الخميني نفسه وقول لأحد تلامذته فكيف جعلتموه قول للتلميذ فقط؟؟!!
لاحظ أخي النص مرة أخرى اترك التعصب والعاطفة

قال غلام علي رجائي : سمعت من الإمام (الخميني) يوماً قوله إن المرحوم القاضي سعيد القمي هو في الشيعة نظير محيي الدين بن عربي عند أهل السنة...)

فالراوي سمع من الخميني مباشرة!!

وأنت أمام حلّين لا ثالث لهما :

إما أن تقول بأن ابن عربي سني بإقرار الخميني
أو تقول بأن تلامذة الخميني كذابين وصاحب الكتاب الأول كذاب ومحقق كتاب الخميني كذاب ومؤسسة طبع تراث وآثار الخميني كذابة أيضاً!

فكيف ينسبون هذا الكذب على الإمام الخميني العظيم!!!

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم!!

وكما بينا سابقا ان نسبة ابن عربي للتشيع هي كنسبة الاحباش للعرب فلا يقول بها الا من هو مستخف بعقله قبل عقول الاخرين
ابن عربي الزنديق لعنه الله هو صوفي بنمره واستماره كما نقول!


قلت : أو في كتبه للمتتبع يذكر الإمام أن ابن العربي مختلف فيه ولم يذكر راية في الأمر.

أقول : طيب ممكن تعرض لنا بعض النصوص من كتبه التي تبين أنه مختلف فيه!!


قلت : أين هو الشاهد ؟ ما هو المصدر ؟

أقول : سوف نعرض شواهد كثيرة في المستقبل إن شاء الله.

أما المصدر لأقوال العلماء في ابن عربي والمتصوفة : راجع كتاب محيي الدين بن عربي الشخصية البارزة في العرفان الإسلامي , الدكتور محسن جهانكيري أستاذ الفلسفة في جامعة طهران, ص543-554, عين الحياة , للمجلسي ,ج2 ص405, بين التصوف والتشيع ,هاشم معروف الحسيني, 532-541, العرفان الإسلامي , المدرسي, ص198-203.كتاب (ابن عربي ليس بشيعي) للسيد جعفر مرتضى العاملي.


قلت : وحتى لو قال ذلك فالمسألة خلافية عند العلماء , أنت اخترت من رفض أبن العربي والأخر أخذ و وثق لمن قبل أبن العربي .

أقول : إذن المهم اتفقنا على انه في الوسط الشيعي انقسام بين مؤيد لخط الفلسفة بغثها وسمينها وما يسمى العرفان وبين مناوئ ونحن مع الخط الآخر بحمد الله تعالى ولدينا أدلتنا.

ونحن رفضنا ابن عربي وأمثاله لان محمد واله رفضوهم وحذروا منهم فهم المتصوفة.


هذا واسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآل خير البرايا..

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
28-11-2010, 11:33 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


لقد بينا فيما سبق بأن العرفاء كالحلاج ظاهرون في اعتقادهم بوحدة الموجود وذكرنا قول القاضي الطباطبائي : إن أساس مطالب منصور الحلاج هي نفس مطالب سائر العرفاء , وليس لديه شيء آخر دونهم!!!

وذكرنا مثالا على اعتقادهم بديانة وحدة الموجود كما يعتقد الحلاج بقوله (أنا الحق) وهو قول المطهري : (أنا هو)

والمطهري صرح بهذا التصريح على لسان جميع العرفاء فقال: إن العرفاء يعبرون (الأنا) الحقيقية , لو عرفت بالمعرفة العرفانية , فهي تعتبر بنظر ما عين ذات الحق أي إنه في نظرهم أنا تساوي هو!!

وكذلك بينا بأنهم يعتقدون بأن كل شيء هو الله ويمثلون على ذلك بالبحر والأمواج فالله هو البحر ومخلوقاته هي الأمواج !! وبما أن الأمواج هي نفس البحر يتموج كذلك المخلوقات مجرد مظاهر وشؤون للذات الإلهية عينها , فهي مجرد ترشح عنها لا أكثر!!!

وقد بينا بأن هذا المعتقد هو عين معتقد المتصوفة الرسميين وذكرنا التلمساني كمثال!

وكل هذه الاعتقادات مخالفة ومباينه لعقيدة أهل البيت عليهم السلام.

فقد نهونا عن التفكر في ذات الله سبحانه وتعالى

فقال أمير المؤمنين عليه السلام : من تفكر في ذات الله تزندق!!

المصدر : مجمع البحرين, الطريحي,ج3 ص422.


((ولا حقيقته أصاب من مثّله، ولا إياه عنى من شبّهه))

المصدر (التوحيد للصدوق ص35)



المعرفة عند أهل البيت عليهم السلام :
كان الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) إذا قرأ هذه الآية ( وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها ) يقول - : سبحان من لم يجعل في أحد من معرفة نعمه إلا المعرفة بالتقصير عن معرفتها ، كما لم يجعل في أحد من معرفة إدراكه أكثر من العلم بأنه لا يدركه ، فشكر عز وجل معرفة العارفين بالتقصير عن معرفته ، وجعل معرفتهم بالتقصير شكراً ، كما جعل علم العالمين أنهم لا يدركونه إيماناً.

قال الإمام علي ( عليه السلام ) : واعلم أن الراسخين في العلم هم الذين أغناهم عن اقتحام السدد المضروبة دون الغيوب ، الإقرار بجملة ما جهلوا تفسيره من الغيب المحجوب ، فمدح الله تعالى اعترافهم بالعجز عن تناول ما لم يحيطوا به علما ، وسمى تركهم التعمق فيما لم يكلفهم البحث عن كنهه رسوخا.

لاحظ الفرق بين معرفة الله عند أهل البيت عليهم السلام وبين عرفان المتصوفة الذين ضربوا الأمثال على الله وشبهوه بمخلوقاته وادعوا انهم وصلوا للمعرفة التامة به!!


نأتي الآن لنعرض نصوص أخرى للعرفاء التي تبين اعتقادهم بوحدة الموجود ونبدأ بشيخهم الأكبر ابن عربي الذي يعد أكبر عارف في تاريخ الإسلام حسب تصريح المطهري!

والعرفاء لا يعترضون على نصوص ابن عربي في ديانة وحدة الموجود في كتاب الفصوص بل يؤيدونها فلم يرد الخميني في تعليقاته ولا قولاً واحد في هذا الخصوص!!

و(التعليقة) مصطلح حوزوي تتكفل بيان رأي المعلق – نقضاً أو مزيد شرح – حول عبارة خاصة من الكتاب المعلق عليه؛ مما يدل على أن العبارات الأخرى الواردة في الكتاب المعلق عليه صحيحة من وجهة نظر المعلق.

وبما أن الخميني لم يرد تصريحات ابن عربي في فصوص الحكم حول ديانة وحدة الموجود نقضا فهي تحسب عليه أيضاً وهذا دليل على تبنيه لها.

هذه بعض نصوص ابن عربي من فصوص الحكم:

((إن الذات الإلهية هي التي تظهر بصور العالم)).

المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 70.


((بل هو (الله تعالى) عينها لا غيرها؛ أعني الموجودات العينية)).

المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 80.


((إذا شهدنا نفوسنا شهدناه، لأن ذواتنا عين ذاته لا مغايرة بينهما)).


المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 85.


((يا خالق الأشياء في نفسه
أنت لما تخلقه جامع
تخلق ما لا ينتهي كونه
فيك، فأنت الضيق الواسع)).


ولاحظوا هنا تلك الجرأة على الله ! يصفه بالضيق والسعة! لأنه يعتقد بأنه جسم كسائر الأجسام فما تلك الأجسام سوى عينه وذاته جل وتعالى عن ذلك علوا كبيرا!

المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 88.


((فما في الوجود مثل فما في الوجود ضد، فإن الوجود حقيقة واحدة والشيء لا يضاد نفسه.
فلم يبق إلا الحق، لم يبق كائن
فما ثم موصول وما ثم بائن
بذا جاء برهان العيان، فما أرى
– بعيني – إلا عينه، ذا أعاين)).

انظروا كيف يصرح الزنديق بأن كل مايراه هو عين الله تعالى أي هو ذات الله تعالى!


المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 93.


((ليس وجود إلا وجود الحق، بصور أحوال ما هي عليه الممكنات في أنفسها وأعينها)).

(فذلك الزنديق يقول ان كل ما في الوجود هو الله تعالى ولكنه في صور أحوال الموجودات في نفسها وعينها (أي هو يؤكد يقول لك الله هو نفس تلك المخلوقات بعينها)


المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 96.


((الإخبار الصحيح أنه (أي الله) عين الأشياء)).

الله عين الاشياء! أي الأشياء هي الله والعياذ بالله! تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا!


المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 111.


((فما وصفناه بوصف إلا كنا نحن ذلك الوصف، فوجودنا وجوده، ونحن مفتقرون إليه من حيث وجودنا وهو مفتقر إلينا من حيث ظهوره لنفسه)).

اين من يقولون ابن عربي شيعي!! كلام على النقيض تماما من قول الامام الحسين عليه السلام( كيف يستدل عليه بما هو في وجوده مفتقر اليك؟ أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هو المظهر لك؟)
أيضا انظروا تلك الزندقة!! يقول كل وصف نصف به أنفسنا فنحن في الواقع نصف به الله!
ان قلنا اننا ظالمون أي الله ظالم فكل صفاتنا قبيحها وحسنها هي صفات الله! نعوذ بالله من هذا الكفر وهذه الزندقة!!

المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 124.


((هو الذي يظهر بصور البسائط ثم بصور المركبات، فيظن المحجوب (أي الذي حجب ومنع عن رؤية الحقيقة والواقع الخارجي) أنها مغايرة بحقائها!!!، وما يعلم أنها أمور متوهمة ولا موجود إلا هو)).

ما شاء الله على تلك العبقرية الزندقاويه!! كلنا حمقى ولا نعرف شيئا والموجودات لا تغاير في حقيقتها! وتلك كلها أوهام فنحن مجانين نتصور ونتوهم! ومنذ اليوم أيها الناس لا يطلقنّ احد على نفسه وصف (موجود) فانتم واهمون وهذا كله خيال فليس من موجود إلا الله! فكلكم الله!
تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا. نعوذ بالله ونستجير به من ان يحل علينا غضبه.

المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 163.


((كل ما تدركه فهو وجود الحق في أعيان الممكنات، فالعالم متوهم ما له وجود حقيقي!! وهذا معنى الخيال)).

خيال انتم أيها العالم خيال وأنا خيال اكتب لكم يا مجاميع الخيال!
أعيان = جمع عين, فكل ما تدركونه هو عين الله تعالى وحتى هذه الحروف اللتي تقرؤونها بما أنكم تدركونها فهي = الله! والعياذ بالله والعياذ بالله
مرحى لكم ابتسموا فانتم في عالم ابن عربي الوهمي! يا أبطال الديجتل!!


المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 234.


وبعد عرض نصوص ديانة وحدة الموجود عند ابن عربي نأتي لنعرض نصوص الخميني ديانة وحدة الموجود.

يقول الخميني – في كتابه (مصباح الهداية) وبالحرف الواحد :

((اعلم أن بسيط الحقيقة كل الأشياء بالوحدة الجمعية الإلهية)) وقال غيره ((اعلم أن بسيط الحقيقة كل الأشياء وليس بشيء منها))، ولا يقول (خالق الأشياء) مع أنه أديب عربي يفهم الفرق بين (كل الأشياء) و (خالق الأشياء) أكثر من غيره.

وواضح أن (بسيط الحقيقة) مصطلح علمي يعني الله تبارك وتعالى؛ لا يختلف في ذلك اثنان من العلماء.
وفجأة ترى نفسك أمام الحقيقة الصارخة: (الخميني يقول بأن الله هو كل الأشياء!!!)

ويؤكد على ذلك بقوله وليس بشيء منها! اي هو كلها كل الاشياء وليس مجرد شيء منها فهي كلها ترشحات له! فلا تتوهم وتتأول فتذهب لتقول انه يعني بذلك ظهور العظمه! كلا كلا ! هو يؤكد فيقول لك وليس بشيء منها أي ليس مجرد جزء منها ! أي لا تتأول فتقول انه يعني بذلك انه مرتبط بها ارتباط عظمة وهيمنة مثلا كما قد تتوهم! بل هو كل الأشياء .

يقولون : وليس بشيء منها!

ليس بشيء من الأشياء من حيث نقائصها وفاقدياتها، واختلاف العقدين بحسب الحيثية يخرجهما عن التناقض!

نقول لهم فإذن مفترض ان يقولوا بسيط الحقيقة كمال الأشياء! ولا يحتاجون إطلاقا لان يقولوا وليس بشيء منها!

كلا وإنما واقعا وان أولوا وحاولوا تبرير الزندقة لا يستقيم إلا المعنى التالي لعبارة (وليس بشيء منها) وهو (ليس مجرد جزء منها) بل هو كلها بكل ما فيها!!


أما الآن فإليك بعض النماذج التي تدل على إعتقادالخميني بديانة وحدة الموجود من كتابه تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس .

يقول الخميني:

((بل عند أهل المشرب الأعلى الذوقي كل فرد من أفراد الوجود حتى الموجودات الخسيسة عند أهل الظاهر (الكلب والخنزير والخمر والنفايات ومدفوع الخنزير...) قرآن جامع له الظهر والبطن والحد والمطلع والمراتب السبعة بل السبعين)).

المصدر : تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس ، الخميني , ص215.

والإسلام يعتبر مدفوع الخنزير نجساً – كما هو واضح – لا قرآناً جامعاً.
اذن لماذا يعتبر الخميني مدفوع الخنزير قرانا جامعا! لأنه يعتبر كل شيء في الوجود مقدسا لأنه في معتقده عين الله تعالى!

طبعا أهل المشرب الأعلى الذوقي هم ابن عربي وأمثاله من المتصوفة


وما الكلب والخنزير إلا إلهنا **** وما الله إلا راهب في كنيسة

النفحات القدسية ج1صفحة 338


يقول ابن عربي:


العبد رب والرب عبد ياليت شعري من المكلف
إن قلت عبد فذاك رب أو قلت رب أنى يكلف


ويقول الخميني – مؤكداً ديانة وحدة الموجود – في ثلاثة اعترافات صارخة:

((وهذا من الأسرار التي لا يمكن إفشاء حقيقتها والتصريح بها فالعالم خيال في خيال ووهم في وهم ليس في الدار غيره ديار تأمل تعرف.))

المصدر : تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس ، الخميني , ص98.

لنأت ونطابقه مع كلام الزنديق ابن عربي مما سبق:

((كل ما تدركه فهو وجود الحق في أعيان الممكنات، فالعالم متوهم ما له وجود حقيقي!! وهذا معنى الخيال)).


((لا وجود للظل أصلاً فوجوده وجود خيالي فإن الظل عدم تنور المحل عن نور المنير ولكن يتخيل أنه شيء مع أنه ليس بشيء كالعالم يٌتخيل أنه موجود وليس بموجود عند التحقيق العرفاني ألا كل شيء ما خلا الله باطل.)) !!!

طابقه بقول ابن عربي هذا فماذا تستنتج؟

((هو الذي يظهر بصور البسائط ثم بصور المركبات، فيظن المحجوب (أي الذي حجب ومنع عن رؤية الحقيقة والواقع الخارجي) أنها مغايرة بحقائها!!!، وما يعلم أنها أمور متوهمة ولا موجود إلا هو)).


المصدر : تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس ، الخميني , ص149.


يقول الخميني:

((يكون صور الخلائق ظهور الحق لا ظهورها!!! و باطنها بطونه لا بطونها فالعالم غيب ما ظهر والحق ظاهر ما غاب والغيب بمعنى عدم الوجود مطلقاً لا وجود غيبي باطني.))

العالم عند الخميني غير موجود مطلقا! وهم خيال!!!

قارن ذلك الكلام بقول ابن عربي هذا ماذا تستنتج؟

((كل ما تدركه فهو وجود الحق في أعيان الممكنات، فالعالم متوهم ما له وجود حقيقي!! وهذا معنى الخيال)).


((ليس وجود إلا وجود الحق، بصور أحوال ما هي عليه الممكنات في أنفسها وأعينها)).

المصدر : تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس ، الخميني , ص161.


قارن ذلك الكلام بكلام ابن عربي هذا ماذا تستنتج؟


ويقول الخميني – مستشهداً بحديث لم أجد مصدره من بعد أن استشهد الكتاب بحديث لم أجد مصدره كذلك، والثاني مختلق موضوع مجعول قطعاً والأول لو ثبت له مصدر فليس معناه ديانة وحدة الموجود يقيناً :

قال القيصري : كما ورد في الخبر أن لله ثلاثمائة خلق من تخلّق بواحد منها دخل الجنة فقال أبو بكر هل في منها شيء يا رسول الله قال صلى الله عليه وآله كلها فيك"

قوله: قال صلى الله عليه وآله كلها فيك بحكم اضمحلال الكثرات واندكاكها في الحضرة الأحدية وفنائها فيها لدى شهود القيامة الكبرى وبهذا الاعتبار يكون كل الصفات في كل موجود ولهذا ورد أنه تعالى أوحى إلى موسى (ع) ان جيء بموجود أخس منك فأخذ برجل ميتة كلب ثم تنبه على خطأه فتركها فأوحى الله تعالى إليه ان لو جئت بها لسقطت من مقامك فافهم ولا تغفل.))

يعني بالحضرة الاحدية (حضرة الله تعالى) فيقول لك يكون (أي الله) كل الصفات في كل موجود !

طابق ذلك الكلام بهذا الكلام لابن عربي ماذا تستنتج؟


((فما وصفناه بوصف إلا كنا نحن ذلك الوصف، فوجودنا وجوده، ونحن مفتقرون إليه من حيث وجودنا وهو مفتقر إلينا من حيث ظهوره لنفسه)).

المصدر : تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس ، الخميني , ص310-311.

إذن: فأبو بكر – أيضاً – أصبح نفس الله بعينه حسب اعتراف الخميني، والخميني يعترف – حسب النص التالي – بأن العجل أيضاً نفس الله بعينه (تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا):

يقول: الدعوة إلى التنزيه هي الدعوة إلى التشبيه وبالعكس فإن التنزيه محجوب في التشبيه والتشبيه مستور في التنزيه نعم كان من دأب الأنبياء عليهم السلام التصريح بالتنزيه وجعل التشبيه في الحجاب لأصحاب السر وأرباب القلوب وبحسب حالات قومهم وغلبة جهات الكثرة والوحدة عليهم كان الدعوة مختلفة في التصريح والرمز ولهذا من أخذ موسى عليه السلام بلحية أخيه ما فهم القوم إلا التنزيه مع أن أرباب المعرفة فهموا منه التشبيه)).

حسب كلام الخميني السابق فان تنزيه الله عن الشبه هو مجرد كلام يقوله الأنبياء لنا نحن أصحاب العقول البسيطة! لذا يقول التشبيه مستور في التنزيه! يعني كما نقول بالعامية( ياخذونا على قد عقلنا!) يعني في الأساس القران والأنبياء عندما دعونا إلى تنزيه إلى الله التشبيه هم في الحقيقة يدعوننا إلى التشبيه ولكن تلك المعاني لا يعرفها إلا ابن عربي والخميني!
ويدعي أن للأنبياء دعوتان! دعوة في الحجاب وهي دعوة لتشبيه الله تعالى وتلك يحتملها فقط أمثال ابن عربي
أما التنزيه فهو ضحك على ذقون الغلابا من أمثالنا ! فالأنبياء يقولون بتنزيه الله لنا نحن فقط!


المصدر : تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس ، الخميني , ص92-93.


وإذا كان أبو بكر نفس الله والعجل نفس الله ورجل ميتة الكلب نفس الله كذلك، فليس كثيراً على الانسان أن يكون نفس الله أيضاً. يقول الخميني:

((فهو تعالى شأنه على صورته (الإنسان) وصورة الإنسان مثاله تعالى)).


المصدر : تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس ، الخميني , ص104.


لمَ نتعجب من ذلك ان كان زعيمهم صدر المتألهين يقول بالجسميه كما يذر ذلك السيد الخوئي قدس سره



( هذا ، والعجب من صدر المتألهين حيث ذهب إلى هذا القول في شرحه على الكافي وقال ما ملخّصه : إنّه لا مانع من التزام أنه سبحانه جسم إلهي ، فانّ للجسم أقساماً فمنها : جسم مادي وهو كالأجسام الخارجية المشـتملة على المادّة لا محالة . ومنها : جسم مثالي وهو الصورة الحاصلة للإنسان من الأجسام الخارجيـة وهي جسم لا مادّة لها . ومنها : جسم عقلي وهو الكلِّي المتحقِّق في الذهن وهو أيضاً مما لا مادّة له بل وعدم اشتماله عليها أظهر من سابقه . ومنها : جسم إلهي وهو فوق الأجسام بأقسامها وعدم حاجته إلى المادّة أظهر من عدم الحاجة إليها في الجسم العقلي ، ومنها : غير ذلك من الأقسام ، ولقد صرّح بأن المقسم لهذه الأقسام الأربعة هو الجسم الذي له أبعاد ثلاثة من العمق والطول والعرض. وليت شعري أن ما فيه هذه الأبعاد وكان عمقه غير طوله وهما غير عرضه كيف لا يشتمل على مادة ولا يكون متركباً حتى يكون هو الواجب سبحانه . نعم ، عرفت أن الالتزام بهذه العقيدة الباطلة غير مستتبع لشيء من الكفر والنجاسة ، كيف وأكثر المسلمين لقصور باعهم يعتقدون أنّ الله سبحانه جسم جالس على عرشه ومن ثمة يتوجهون نحوه توجه جسم إلى جسم مثله لا على نحو التوجه القلبي .

http://www.al-khoei.us/books/index.php?id=514


ويعترف الخميني – في نصين آخرين – بديانة وحدة الموجود ولكن من زاوية أخرى وببيان آخر:

((فالعالم إذا كان في حجاب نفسه يكون مفترقاً وممتازاً بالافتراق البينوني وإذا خرج عن حجاب نفسه وتعلق بعز قدسه وأفتقر وفنا عن ذاته رفع الغيرية وإذا تم الفقر فهو الله أي الهوية له لا لغيره.))

المصدر : تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس ، الخميني , ص65-66.

انظروا دققوا جيدا يقول (رفع الغيريه) اي لا غيريه بل وحده!

الهوية له لا لغيره!! يقول لك هوية كل مافي الوجود تكون حينها هي هوية الله تعالى لان الغيرية قد ارتفعت!

الهوِية: هي في الفلسفة، حقيقة الشيء أو الشخص التي تميزه عن غيره؛ (معجم المحيط)

فلاحظوا يقول لكم حينها تصبح حقيقة الله هي حقيقة كل العالم بما فيه من موجودات!!


يقول الخميني((فإن المفنى فيه بما أنه مفنى فيه هو الفاني كما أن الفاني بما أنه فان هو المفنى فيه!!!))

المصدر : تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس ، الخميني , ص114.


نكتفي بهذا القدر من النصوص في هذه المقالة وسوف نعرض نصوصا أخرى في المقالات القادمة إن شاء الله.

هذا وأسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا..

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

لمّــــــاح
28-11-2010, 01:17 PM
بوخالد أو كما يسمي نفسه (طالب علم !!) في إحدى المنتديات الاخرى ؟

؛
لاحظ جيدا اساس استفساري الذي تهرب منه هروب الشاة من الذئب ! بعد وضع ردكم برقم 35 الذي كان موجه إلى الأخ المبدع الاول وهو امر في غاية الاهمية ..
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوخالد

الأخ المبدع
قلنا لكم سابقاً العرفاء والمتصوفة لا يصرحون أمام الناس بعقيدتهم الحقيقية بل هي سر من الأسرار التي لا يمكن كشفها!! :icon30:

يقول آية الله سماحة السيد كمال الحيدري : كتمان السر هو من أوجب الشروط التي اشترطها العرفاء في السير والسلوك , وأن الإفشاء بها مخل بالهدف ومانع عن تحقيق المطلوب.

المصدر : من الخلق إلى الحق, كمال الحيدري , ص96.

وقال الامام الخميني المعظم (قدس سره) : وهذا من الأسرار التي لا يمكن إفشاء حقيقتها والتصريح بها فالعالم خيال في خيال ووهم في وهم ليس في الدار غيره ديار...)

المصدر : الفصوص بتعليق الإمام الخميني المعظم (قدس سره), ص381.

فالتصريحات في الفيديو لا تمثل حقيقة ما يعتقدون وتستطيع أن ترجع لمؤلفاتهم فهم يقرون بالوحدة الحقيقية ويشبهون الله ومخلوقاته بالبحر والأمواج فالله هو البحر والأمواج هي المخلوقات!! (تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً)

(ملاحظة : ما بالون لاحمر تم اضافته بواسطة لماح لأمانه الاقتباس / وهو شأن اشرافي خاص ما دمتم اقتبسته ، ونظراً لغفلة المشرفين عن هذه الناحية رغم الاشارات المتعددة سابقاً وهي تعد في العرف الشيعي أهانه وتنقيص ؟ إلا إذا كانت تعتبره إدارة المنتدى أمر مستساغ ومشرع)

------ ثم طرحنا عليك هذا الاستفسار------
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لمّــــــاح http://www.mysaihat.com/files1/Haj31/buttons/viewpost.gif (http://saihat.net/vb/showthread.php?p=1220725#post1220725)
بو خالد تحياتي وأجبني بصراحة ؛
هل افهم من حديثكم انكم درستم العرفان [ العرفان النظري والعملي(وكنت انت السالك ولك الشيخ وارشدك في المحطات) وحينها ادركت التقاطعات فيما بين آراء كل من الفلاسفة والمتكلمين والمحدثين مع الفقها وكتشفت أهم اسرارهم ] وبعدُ ذلك تبين لكم حجم ظلالهم وبطلان ما يدعون ؟

أم هو التصفح الموجه !


------ وقمتم بالف والألتفاف على السؤال المباشر ! ------


ومن غير لف ودوران ، إما ان تكون صريح بصدق وأمانة وهذا ما نرجوه منكم ..
وإلا.. كعاتك تراوغ بألتفافات على السؤال ؟


ننتظر الجواب :002:




نعيد ونقول ننتظر الجواب :002:
يا فلان فقط جوبنا بشجاعة ان كنت تتحلى بها !:essen:
-----------------

لمّــــــاح
28-11-2010, 01:59 PM
والله يا بوخالد جعلتني اضحك بعدما قرأت ما دونت هنا كأني أقرأ لكاتب [وهابي] يعيش هاجس الرعب من الشيعة ؟
بصراحة مو مضيع .. واسمحلي أقول أنك تاهيه لأبعد حد !


الله يساعدكم ويشرح صدركم


-------------------------------------------------------

أنقل لكم مشاركة الأخ شآبيب الروح من منتدى هجر بتاريخ 12-02 2009- حول الموضوع الاساس بعد تحريفك له (ملاحظة الكتاب الاصلي موجود وإذا كنتم تريدو أن نعمل مسح حاضرين إلا انه افضل نقله لأني احتفظ بالمشاركات القيمة في جهازي ) وهي كانت الثانية في نفس الموضوع : رأب الصدع وشفاء الوجع من عراكٍ طال وجدالٍ ارتفع - حول الفلسفة والعرفان -


---------------------------


1. بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين.


ثانياً: آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي قدس سره



هذا الرجل العظيم كاد أن يضيع بين المغالين في محبته بصنميتهم وتحزبهم المقيت ، وبين المقالين في بغضه اللذين أفرطوا في تصيد العثرات وستر الفضائل وحجب المآثر بدافع الحزبية القبيحة كذلك.

عموماً ، كنتُ سابقاً قد قرأت الرأي الفقهي لسماحته في موسوعته الفقهية في كتاب الطهارة حول القائلين بوحدة الوجود.

وكان رأي سماحته هناك من الشدة والغلظة بحيث رفع كل احتمال لشرعنة وتبرير ( وحدة الوجود ) بأي وجه من الوجوه ؛ بحيث أني عذرت لبعض مقلديه هذه الشدة مع القائلين بها لأنهم يتأسون بمرجعهم وقائدهم الروحي.

ولكن كان هناك سؤال يختمر في قلبي حول رأي سماحته ورأي غيره من فحول الفقهاء اللذين يوافقونه هذا الرأي الفقهي في خصوص التعامل والتعاطي مع العلماء والعظماء اللذين يتبنون مقولة ( وحدة الوجود ).

وهل هو وهُم يفرقون بين ( المقولة ) و ( القائل ) ..؟!

حيث إنك تجد أحدهم يعد ( وحدة الوجود ) كفراً وانحرافاً ، ومع ذلك تراه يستقبل القائلين بها بكل ترحاب ومحبة وتفخيم وتجليل ، وأمثال هذا له شواهد متعددة في زماننا هذا ولا تحضرني أمثلته الساعة.

لكني عرفتُ الجواب والرأي الدقيق للسيد الشيرازي قدس سره بعد وقوعي على كتابه ( شرح منظومة السبزواري ) حيث تبين فعلاً أن السيد رحمه الله يفرق بين ( الفكرة ) و (أصحاب الفكرة ) كما سيتبين قريباً جداً.

يقول السيد في مقدمة شرحه :

"لقد قرأتُ شرح المنظومة ( 1 ) ، وأنا بين الخامس عشر ، والسادس عشر من سني العمر ، ثم تغير نظري بالنسبة إليه وبالنسبة إلى سائر كتب الفلسفة ، التي تعاطيتها ، تغيراً مدهشاً ، حتى أني تركت كل ذلك ، وتركت تذكار أشعار المنظومة التي حفظت كثيراً منها عن ظهر القلب ، حتى نسيتها.

وفجئة انقلبت أوضاع المسلمين رأساً على عقب .. وإذا بشلالات من المبادئ الغربية والشرقية أخذت تغزو البلاد بكل عنف وضراوة ، وكانت من أمهات المبادئ الفاسدة مبدء "ماركس" و"داروين" و"فرويد" والأنكر من الكل "منطق الديالكتيك" الذي ينسف جميع الأسس العلمية .

فإن العلوم كلها قامت على مبدء "استحالة اجتماع النقيضين وارتفاعهما" ، والديالكتيك : "المنطق الجدلي" يرى إمكان ذلك ، بكل إصرار.

وهذا ما سبب عودي إلى الفلسفة بمنطقها البرهاني الصحيح : فإن الحروب الفكرية يجب أن تقابل بالمثل ، كما أن الحروب السلاحية يلزم أن تقابل بالمثل ، قال الله تعالى : "وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة".

فرأيت أن شرح " منظومة السبزواريره " صداً لهذا الهجوم الذي غزا افكار الكثير من مفكري المسلمين البسطاء .. وقد راعيت في الشرح : التحري أولاً ، وتحري الواقع بالقدر الميسور ثانياً ، وعلقت على ما علق بخاطري منه شيء ، مما بظاهره يتنافى مع العقيدة أو العلم ، والمأمول منه سبحانه أن يقرنه برضاه ، ويجعله درءاً للمنطق الوافد ، كما توخيت ، وهو المستعان.

كربلاء المقدسة 1 رمضان 1386

محمد"

انتهت مقدمته رحمه الله.

ويقول رحمه الله تعالى في صفحة 240 في مبحث ( تعريف القدم والحدوث : أقسام القدم والحدوث ) :

" أقول لا يخفى أن هذا الكلام ظاهر في وحدة الوجود وهو باطل عقلاً ونقلاً ،ولا بد أن يؤل كلام المصنف بما لا ينافي ضرورة العقل والشرع ، ونحن نشرح الأبيات ، من غير أن يكون ذلك اعتقادنا - لا من جهة المحذور الشرعي فقط ، بل البرهان العقلي قام على بطلان هذا المحتوى"

ويقول رحمه الله تعالى في مقدمة قسم الفلسفة من شرح المنظومة صفحة 161 :

ما ترددت في علم "تردد في الفلسفة" ذلك لأنها شابت بأمرين نقصاً من قيمتها ، بل ربما قرباها إلى الكفر والإلحاد ، أو الخرافة والمهزلة .

الأمر الأول : التزام بعض الفلاسفة بما يخالف الشريعة مما ثبت فيها البراهين العقلية والأدلة النقلية ، كقولهم بوحدة الوجود ، او العقول العشر - بدون توجيه - بينما ثبت عقلاً ونقلاً مخالفة المطلبين للشرع .

والأمر الثاني : التزام بعضهم بأمور كونية بكل إصرار ، طبقاً لعلم الفلك القديم ، مما لم يدل عليه برهان وإنما قاله القدماء حدساً ، ثم أدخله هؤلاء في الحكمة ، وجعلوه بمثابة المسلمات ، وردوا بسبب ذلك كل ظاهر شرعي يخالف ما زعموه ، بينما لم يتوفر الدليل الكافي لإثباته ، بله العلم التجريبي الحديث أثبت بطلانه .. لكن ضرورتين ألجئتني على أن أكر على الفلسفة .

الأولى : أن كثيراً من الأدلة الشرعية حول المبدء والمعاد تتوقف على معرفة الفلسفة ، فمن لم يقرئها على حدة اضطر إلى عدم فهم تلك الأدلة والوصول إلى حقائقها ، أو أن يكدر يتعب في نفس تلك المسألة الشرعية العقلية ، فيفهم الشيء غير المنضوح مما يجعله بالتقليد أشبه منه بالإجتهاد والتعمق والفهم ، فمثله مثل من لا يحقق مسائل الحساب ، حتى إذا وصل إلى كتاب الإرث في الفقه ، انساق إلى أحد الجهتين اضطرار ، فهل يمكن فهم قوله سبحانه : "لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا" أو فهم عبارة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام : "لا يكيف بكيف ولا يؤين بأين" أو حديث "الفرجة" أو ما أشبه بدون الإستعانة بالمقدمات والمطالب المشروحة في الفلسفة ؟ ولذا نرى علمائنا العظام - بدون فرق بين أهل الحديث منهم كالمجلسي في بيانات بحاره ، وبين غيرهم كالعلامة الحلي ، والمفيد - استوعبوا هذا العلم - واستدلوا به للمطالب الشرعية وكسروا لسببه شوكة أدلة الخصوم.

الثانية : أن الدنيا الحاضرة إنما بنيت على فلسفة جديدة ، كفلسفة "هيجل" و"نيتشه" و"ماركس" و"سارتر" ومن أشبه ، ومن المعلوم أن رد أمثال هذه لا يمكن إلا بسلاح مثلها ، قال تعالى : ( فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم" .

ولذا استخرت الله في شرح المنظومة ، أداءاً لهذه الخدمة المزدوجة .

والله المسؤول أن يقرنه برضاه ويحفظني والقارئين عن الزلل وهم المستعان .

كربلاء محمد" انتهى كلامه قدس سره

ويقول رحمه الله تعالى في بداية قسم ( الإلهيات ) تحت عنوان ( في إثباته سبحانه ) ص 355 :

" وقبل الشروع في البحث نقول إن ذات الله سبحانه مجهولة الكنه ، وإنما القدر المعلوم وجود ذات متصفة بجميع الصفات الكمالية منزهة عن جميع النقائص والمعائب وقد تعرض علم الكلام وعلم الشريعة إلى تفاصيل ذلك ، أما الفلاسفة فغير الإسلاميين منهم لا كلام حولهم لوضوح انحرافهم ، والإسلاميون منهم على قسمين بعضهم لم يتبعوا الفلاسفة في ميولهم الزائفة وهؤلاء لا يحتاج الشخص إلى تأويل كلامهم وإنما كلامهم كله مطابق للعقل والشرع كالمفيد والطوسي والحلي وأضرابهم قدس الله أسرارهم وبعضهم تكلموا بما لا يمكن أن يجتمع مع الشريعة وهؤلاء بعد معرفتنا بأنهم من العلماء الكبار والأتقياء الأخيار لا بد وأن نحمل كلامهم على ما يطابق الشرع كيف وجماعة منهم من مبلغي الإسلام وحملة الأحكام وناشري شريعة سيد المرسلين ومروجي أخبار أهل البيت الطاهرين ، ومن العجيب أن كل مسئلة انحرفت عن منهاج الشرع في صدد المبدء والمعاد وما إليهما لا يجد الإنسان لها سناداً من الأدلة الصحيحة وإنما استندت إلى ملفقات سميت أحياناً بالبرهان أو ما أشبه كالمغالطات التي اسندت إليها مباحث العقول العشرة وما أشبه ، فمن الضروري على قرار الفلسفة في باب المبدء والمعاد ، أن يتدارسوا مباحث المبدء والمعاد في القرآن الكريم والسنة المطهرة أولاً ، ثم يشفعوا ذلك بما ذكره علماء الكلام من مستقيمي الفطرة ، ثانياً ، ثم يواظبوا على طرق الإستدلال حتى لا يختلط عليهم البرهان بالمغالطة ولا يحسنوا الظن بما يرون من بريق الفلسفة في كيفية الإستدلال عند المعاطب والمزال ، ثالثاً ، كل ذلك بعد ان يستعينوا بالله العظيم في أن يعصم أذهانهم عن الخطأ والزيغ والزيف ، فإن العلم نور يقذفه الله في قلب من يشاء" .

انتهى كلامه أعلا مقامه

نضيف على ذلك شواهد أخرى لم يتسنَ لي جمعها :

1 - كثرة ترضيه قدس سره على صاحب المنظومة السبزواري مع أنه من القائلين بوحدة الوجود والعقول العشرة.

وتعظيمه في جملة من مؤلفاته الرائقة لعلماء (بوخالد لاحظ ) كالخواجه نصير الدين الطوسي قدس سره القائل بمقولة الواحد لا يصدر عنه إلا واحد كما في ( تجريد الإعتقاد ) وإن خالف العلامة الحلي قدس سره الخواجه في هذا المطلب كما يظهر في محله.

2 - من يتابع محاضرات الفقيد الكبير والعزيز سيد محمد رضا الشيرازي رحمه الله تعالى يجده يقص ويذكر بعض المواعظ من حياة بعض العرفاء والحكماء ، وأذكر منهم الآن - إن لم أكن مشتبهاً - ( الحكيم الهيدجي ) قدس سره أحد شراح منظمة السبزاوي ، ذكر عنه قصة وفاته وكيف أنه كان يعلم بموعدها وساعة رحيله.

الهامش :

( 1 ) واضح جداً من هذا أن السيد المقدس آية الله العظمى مهدي الشيرازي قدس سره كان لا يمانع دراسة الفلسفة والحكمة بدليل أنه سمح لولده البكر قدس سره بدراسة المنظومة وهو في تلك السن الصغيرة ، والله العالم.

تأمل جيدأ ..

المبدع الاول
28-11-2010, 03:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
كالعادة ابو خالد يفسر النصوص على هواه وبدون ضابطه
هناك رد وتفصيل لكن قبل الرد والتفصيل اطلب من الاخ على ابن عمار والاخ لماح يعطو ابو خالد فرصه ليجيب على ما تهرب منه ولم يجيب عنه بشئ وبعد ذالك ندخل معاه فى مفهوم الوحد التى يتكلم عنها العرفاء
ومعنى كلامهم فى هذا الصدد
فى البدايه المطلوب من ابو خالد ان يجيب على هذه الاساله
من كان يطعم ويسقى ابراهيم فى صغره عندما كان طفل
اختار
امه فقط
الله فقط
امه والله معا
عندما يمرض ويتناول الدواء من شفاه
الله فقط
الدواء فقط
الله والدواء معا
من الذى يميت
الله
ملك الموت
الله وملك الموت معا
وهذه الايه انا لا اريد تفسيرها اود ان تجاوبنى
(وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى)
من الذى رمى
الله فقط
الرسول فقط
الاثنين معا
( وأنه هو أضحك وأبكى )
عندما تلاعب ابنك ويضحك من الذى اضحكه
الله
انت
كليكما
وعندما ياتى شخص ويضربه ويبكى
فمن ابكى طفلك
الله
المعتدى
الاثنين
ننتظر اجابات ابو خالد لكى ندخل فى صلب الموضوع كلمات العرفانيين فى معنى الوحد هل هى وحدة عدديه؟
وهل العرفاء ينكرون الكثرة وهم لا يرون تباين بين الله سبحانه وابليس او بين الرسول والمشركين

لمّــــــاح
28-11-2010, 05:33 PM
أخي المبدع الاول تحية طيبة

من جهتي لا مانع وسوف ننتظر جوابه على استفساري أيضا أن كان يحمل ريح الشجاعة ..

وبات من المؤكد ان بو خالد أي (طالب علم) من خلال ما سطر هنا وفي المنتدى الآخر ، انه يعيش الفهم الخاص به وبحزب لندن ،ويصر عليه (عفوا مسلك وهابي 100 % ) انا الحق مهما ناقشتني ؟

ولو انه لديه دراية فقهية لستحى مما يقول !!!!!!!!!!!

لأن ،،، خليه بعدين احسن :019: نبين بساطتها !

تحياتي لكم

علي بن عمار
28-11-2010, 11:24 PM
يذكرني ابو خالد عندما قرأت أو مرة كتاب جاء دور المجوس عام 1418هـ فجميع ما كتب ليس لشخص واحد إنما للمخابرات الدولية
فيظهر أن ابو خالد ذهب الحوزة العلمية وجمع كم هائل من الاشكالات ولكن لم يسئل عنها فصار مثل احمد الكاتب كان وسط العلم والعلوم ولم يتعلم من أحد فقط أشكلت عليه الامور
لم أرى حتى الان أجابات من المقدمة (صاحب الاطوار الغريبة ) حتى ما وصلنا إليه بشكل علمي
فهل يا بو خالد لذيك مزيد حتى ننهي هذا الموضوع قبل حلول شهر محرم الحرام كي تسمع الحناجر التي تسيئك عندما تسمع هاتفاً يقول (هل من ناصر فدائي ) فهذه مدرستنا ومفخرتنا

المشاركة الاصلية الى أبو خالد وهو باللون الاسود
أقول: قريبي وحبيبي العزيز علي بن عمار: لا أريد النقاش في مواضيع جانبية ولكن سأشير إشارة عابرة فقط .
نحن نحترم ونجل العلماء الثابتين على نهج محمد وآل محمد ونجعلهم فوقرؤوسنا أما المنحرفين ليس لهم أي قيمة,, تماماً كما نفعل مع الصحابة, فالصحابي الجليل نضعه فوق رؤوسنا أما الصحابي المنحرف نسحقه تحت أقدامنا!!
وإذا تريد أن تضع حصانة لكل من سمى نفسه مرجعاً عليك أيضاً أن تقول بعدالة جميع الصحابة وتحترمهم وإلا سوف تكون ممن يكيل بمكيالين!!!
الاحترام والحب للعالم له حدود فإذا تعدى هذا العالم حدود الله سقط هذا الاحترام والحب!!
فالحب في الله هو أن تحب المرء ما دام هو ملتزم بشريعة الله أما إذا خالفها يجب أن تبغضه!!
الله يشهد لو أعلم من المرجع الذي أرجع إليه في المسائل الفقهية أي انحراف عن الحق لعاديته أيضاً!


من الذي يحدد أنه ملتزم أم لا ؟
من الذي يحدد أنه تعدى حدود الله ؟
من الذي يحدد أنه ملتزم بالتشريع ؟
هل مخالفة مرجع لأخر في قضية فقهية او عقائديه أو .... موجب للحكم بانحرافه. وأنه خارج من المذهب و ...؟ ( طامة كبرى ) !!!. إذ ستكون أنت عند الأخر أيضاً منحرف حتى مرجعك . فهل تقبل بذلك ؟ أن القبول هو تأسيس للفتنة بل خلاف المباني الفقهية والأصولية التي يؤمن بها حتى علماءك ومرجعك .
هل من يتبع التبريزي والوحيد والروحاني و ... هو الملتزم والمستقيم والأخر الذي يتبع الإمام والسيد الشيرازي و... هو منحرف و ...؟ أليس هذا هو منطقك الذي ليس له مبنى علمي ؟
لماذا ليس له مبنى علمي ؟ هل رأي المرجع الفقهي نافد على المرجع الأخر ؟ وهل هو حجة على حتى المجتهد الأخر وأن لم يكن مرجعاً ؟ يا رجل راجع العروة الوثقى . مثلاً مرجع يؤمن بالرجعة والاخر مرجع أو مجتهد لا يؤمن .
السيد الطباطبائي قدس سره هو عالم تقي مجتهد لا يشك في ذلك إلا من في قلبه مرض . فاذا قال برأي يخالف مرجعك . فهل هو منحرف ؟!!!


أقول : فعلاً هو عمل جبار ولكن {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ) من الكبير والصغير حتى يتحقق المطلوب.

قال رسول الله (ص): إذا ظهرت البدع وجب على العالم أن يظهر علمه وإلا فعليه لعنة الله .
والعالم في هذا الحديث ليس رجل الدين فحسب, لأن الرواية غير مقيدة بشرطفيكون العالم هنا كل من علم شياً من الحق يجب أن يعلمه للناس!!
ثم نحن لم نخرج عن منهج العلماء في نقد التصوف والمتصوفة.


من الذي يحدد أن هذا الأمر بدعة أم لا ؟ هل هو أنت أم العالم المجتهد ؟!
وعلمك أنت لا قيمة له إذا لم يكن مستنداً على رأي عالم مجتهد تقي , من هنا من جديد إلى العالم بالمعنى الخاص أي العارف والقادر على فهم وكلام أهل البيت بالمعنى لا أنت !!
من هو المراد من العالم في الرواية ؟ لقد اجتهدت وأجبت ! فهل يحق لك الاجتهاد ؟!!


أقول : لقدنقلنا قول الخميني وتمثيله للذات الإلهية بالبحر ولمخلوقاته بالأمواجوبينا بأن هذا مخالف للنصوص الدينية وقد حكم العلماء على من يعتقد هذابأنه معتقد بديانة وحدة الموجود .
وقد نقلنا أيضاً قول المطهري : (أنا هو) التي لا تختلف عن كلمة الحلاج (أنا الحق)!!
وذكرنا في الموضوع السابق قول الملا صدرا بأن فرعون إيمانه مقبول !!
وكل ذلك مطابق لعقيدة ابن عربي وزمرته!!!

وذكرنا الكثير عنهم ولا زال لدينا أكثر وكل هذا ولم نأتي بشيء من عرفان هؤلاء؟؟!!


من هم هؤلاء العلماء ؟
وهل هم من أهل التحقيق أم لا ؟
هل المتخصص في علم النحو يفهم مراد علماء الأصول ؟ وهل المتخصص في علم الأصول يفهم مراد الفلاسفة ؟ وهل ... ؟ وهل ....؟ وهكذا في جميع العلوم فأن أكثر المشاكل المعرفية هي عدم اعتراف المتخصص بحدود دائرته ومقدرته العلمية , فنجد من هو متخصص في الهندسة يشكل على المتخصص في الطب وهكذا .
وهنا أيضاً تقع نفس المشكلة فمرجعك متخصص في الفقه وليس في الفلسفة ولا العرفان ولا يحق لمن لا يعلم بشي أن ينكره ولا يكفره و ..؟! . فهل مرجعك الروحاني مثلاً يفهم في كل العلوم ؟!!!!


أقول : انرفضنا لعرفان هؤلاء لأنه فعلاً هو عرفان ابن عربي وهذه الحقيقة لا ينكرهاحتى العرفاء أنفسهم فهم يعترفون بأنه كبيرهم الذي علمهم السحر(ديانة وحدةالموجود) وبتصريح المطهري بأن كل من أتى بعده فهو يعيش على فتات مائدته!!!

وان انتساب هؤلاء لأهل البيت (ع) لا يعطيهم الحق في تحريف العقيدة فمن كانمن المنتسبين لأهل البيت ثم ينحرف لعقيدة أخرى يكون غضب الأئمة (ع) عليهمضاعفا!!


نرجع الى ما قلنا سابقاً وهو من يحدد الانحراف والصواب والحق ؟!!
هل الشهيد المطهري وصاحب الميزان والشيخ الجوادي و ... علماء مجتهدون أتقياء أم لا

يظهر من كلامك أن هؤلاء ليسوا علماء ولا حتى أتقياء . وهنا تكمن المشكلة كما في الإجابات السابقة .
ولذلك ترفض رأيهم في أبن العربي . وإلا أنت لست من أهل العلم والتخصص .
أولاً : لا تقليد في العقائد , فلا تسلم عقلك لأحد وتخضع لقوله بدون دليل وبرهان!


هذا الرأي باطل لان المسألة خلافية عند العلماء فبعضهم يرى التقليد في القضايا العقائدية .
هناك قضايا عقائدية خلافية ويحتاج الإنسان في تحديد رأيه إلى اجتهاد في المراد من الروايات . وهل هي صحيحة أم لا . وهل يقدر غير المجتهد على تشخيص ذلك ؟

مثال : قضية الرجعة هل المعاد جسماني أم روحاني ؟! قضية المعراج والعروج كيف يتم . وغيرها .
الخلاصة :
يوجد أمور عقائدية لا يمكن العامي أن يحصل رأياً فيها بدون الرجوع الى العالم المجتهد .
ثانيا : بتقليدك هؤلاء أنت تقلد ابن عربي من غير ان تشعر لأنهم أخذوا عنه الكثير من الأفكار المخالفة لعقيدة أهل البيت (ع(
هذه مغالطة بالبداهة . فهم قالوا هذا صح أم لا , وليس أبن العربي
أقول : الوهابية طعنوا في الشيعة ككل بسبب عقيدة الخميني الموافقة لعقيدة ابن عربي فهل كل الشيعة يعتقدون كما يعتقد الخميني؟؟ كلا

وقد ذكرت هذا لكي أقول لك بأن الخميني أصبح باباً للطعن في عقيدة أهل البيت (ع) بينما أهل البيت تبرؤا من التصوف والصوفية.
أنت إنسان معاد ومبغض للإمام قدس سره ولمن تبعه . فليس العيب في أبن العربي بل العيب في الإمام قدس سره الذي أخذ يبجل أفكاره فلذلك تطعن في أبن العربي بغضاً للإمام قدس سره . ولو كفر الإمام الخميني بابن العربي لبحثت عن مجالاً أخر للطعن .
أقول : رشيدالهجري وميثم التمار وغيرهم ممن اسدي لهم علم المنايا والبلايا تلقوهمباشرة عن المعصومين عليهم السلام وليس كما يدّعي هؤلاء المتصوفة من كشفوشهود هو حصيلة الرياضات النفسية التي يشاركهم فيها حتى الهندوس!!
علمائنا لم يعاصروا الأئمة عليهم السلام وما تعلموه من علوم ما وصل إليهم من أصحاب الأئمة عليهم السلام .
فهل مثلاً مرجعك الروحاني أخذ تعاليمه من ما وصل إليه من أصحاب الأئمة عليهم السلام أم من الشاه ؟!!
أما قولنا نحن كل ما عند علمائنا من مدرسة أهل البيت عليهم السلام . أمثال رشيد وميثم والمفضل وحبيب وووو

أقول : لأنهغلو فعلاً فكيف يكون ابن عربي منزلته العرفانية وحقائقه النفسية بعد النبي(ص) والأئمة (ع)؟ ولم يستثنِ الطباطبائي غير هؤلاء؟؟!!
وهذا نص قوله : ليس في البرايا بعد النبي والأئمة من يضاهي محي الدين ابن عربي في معارفه العرفانية وحقائقه النفسية!!!


المصدر : العارف الكامل, ترجمة كمال السيد و أحمد العبيدي, ص11, التوحيد, كمال الحيدري ج1 ص 232 .

فالسيد زينب (ع) العالمة الغير معلمة لا تضاهي ابن عربي !!

والعباس بن علي (ع) الذي قال فيه الإمام الصادق (ع) : كان عمي العباس نافذ البصيرة صلب الإيمان....)
ومع ذلك لا يضاهي الزنديقابن عربي!!

وحتى من ذكرتهم كرشيد الهجري وميثم التمار وسلمان المحمدي كلهم بعد ابن عربي في حقائقه النفسية ومعارفه العرفانية !!

وكذلك السفراء الأربعة وجميع علماء مدرسة أهل البيت (ع) حتى تقوم الساعة!!
أبعد كل هذا ولا تقول بأنه غلو؟؟؟!!!
·هل أنت تثق بالسيد بالسيد الطباطبائي وتؤمن بمقامه العلمي أم لا ؟ على الأول ستقبل وتسلم بقوله وعلى الثاني لن تقبل وهذا هو ما يظهر من كلامك ؟
·المقامات الروحية أمور غيبية لا شهودية ولا تنال بالاستدلال والبرهان , فهذه المعرفة تحتاج الى معرفة يقينية شهودية لا حصولية واستدلالية ؟ فهل تحتاج أن تستدل على اللون الأخضر بأنه أخضر ؟! وهل يمكنك إثبات ذلك بالاستدلال والبرهان ؟ لا يقول بل إيجاب إلا جاهل بسيط العلوم وهو المنطق.
·الإمام المعصوم في الروايات أفاد بأن العباس والسيدة وو... أن لهم مقاماً روحياً . ولكنه لم يذكر أنهم أفضل من فلان وفلان . وهذا الفهم دليل على أنك بليد في فهم الروايات .

أحب أن أضيف أن كل من سألني على الخاص عن هذا الفكر الذي يهاجم أهل العرفان وأتهم البعض المدرسة الشيرازية فأنا أقولها ليس في الخاص ولكن كي يقرأها الجميع بأن المدرسة الخمينية والشيرازية سلتهم المعرفية واحدة فهذا الفكر ليس من المدرستين حسب معرفتنا فلم أرى من المشايخ والسادة الأفاضل من كلا الطرفين هذا النوع . وإن هذا الرأي هو رأي الروحاني ومن تبعه وليس رأي البقية رحم الله الماضين وحفظ الله الباقين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابو الحسن الكاظم
29-11-2010, 08:19 AM
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم .. كنت متابع للا خوان من بعيد حتى لا اكون في شراك الفتنة ولكن اليوم بان الحق والحمد لله رب العالمين بأجوبة السيد علي بن عمار حقظه الله تعالى ############ والحمد لله رب العالمين

المظفر
29-11-2010, 11:46 AM
لم أرى حتى الان أجابات من المقدمة (صاحب الاطوار الغريبة ) حتى ما وصلنا إليه بشكل علمي

سيدي العزيز, ليست لي مصلحة من مواصلة الحوار لأن ما يناقش اليوم (بفضلكم) لا يمت إلى الموضوع الأصل بأية صلة .. كما انكم و أصدقائكم تتقنون حرفنة تحوير المواضيع و تغيير مساراتها حتى تضيع الحقائق.


أما قولي للأخ لماح و أنا أكثر المشاركين معرفة بتكتيكاته البالية فلن أرد عليه هذه المرة .. لأنني تعبت .. (خلية لندن, و مسلك وهابي .. و ما تفهمون و انا بعدين افهمكم و ما ادري شنو ... :) )

هذه الأساليب عفى عليها الدهر يا صديقي و أنت لست بحاجة إليها بقدر حاجتك في الوصول إلى الحق ..

أما اللاعب البديل الجديد الأخير الكاظم ابو الحسن فأسأل الله له الهداية .. لأنه دخل في الوقت الضائع ..

برير السيهاتي
29-11-2010, 12:55 PM
·الإمام المعصوم في الروايات أفاد بأن العباس والسيدة وو... أن لهم مقاماً روحياً . ولكنه لم يذكر أنهم أفضل من فلان وفلان . وهذا الفهم دليل على أنك بليد في فهم الروايات .كان بإمكانك ، بل من الواجب عليك أن تدفع معنى تفضيل الناصبي الحقير التافه ابن عربي على مولانا أبي الفضل ومولاتنا زينب عليهما السلام .. وتقول بأن الطباطبائي لم يقصد هذا المعنى ..

أما وإنك ذكرتَ هذه الجملة فالقول أنه لم يكن في كل التوهين الذي جاء به بو خالد في حق أهل العرفان عشر معشار التوهين الذي يحصل منكم في حق الأطهار الكرام صاحب الراية وأخته العقيلة سلام الله عليهما ..

لقد ذهبت للنوم ولكن التفكر في كلامك هذا أطار النوم من عيني فكان لزاماً علي القيام للرد عليه ، فخسئ كل أهل العرفان من أحقرهم إلى أعظمهم أن يساوي أحدهم ظفراً من أظفار العالمة غير المعلمة الفهمة غير المفهمة الطاهرة بنت الأطهار .. فكيف بحقيرهم الناصبي السفيه الجاهل الذي لم يعرف الله ولا نبيه ولا الأئمة الكرام مميت الدين ابن العربي ؟

عن زينب بنت أمير المؤمنين عليها وعلى أبيها وأمها السلام نحن نتحدّث لا عن خميني ولا شيرازي ولا سيستاني ولا خوئي ولا طباطبائي .. ولا أدنى ولا أعلى منهم شأناً ومقاماً ..

يا أخي انتظرتُ منك طوال هذه المدة أن تدخل رأساً في حقيقة الإشكالات المطروحة ولكنّك فضّلتَ التعليق على الأطراف والهوامش ، أو أيكال المسألة والقضية كلها إلى أهل التخصص وإراحة العقول وإعطاءها إجازة مفتوحة .. فلم أشأ التدخّل ونقاشك واكتفيتُ القول أن ما تفضلتم به لا يروي الظمأ ..

ولكن كلمتكم الأخيرة لم تترك للصمت مكاناً .

لمّــــــاح
29-11-2010, 01:56 PM
أما قولي للأخ لماح و أنا أكثر المشاركين معرفة بتكتيكاته البالية فلن أرد عليه هذه المرة .. لأنني تعبت .. (خلية لندن, و مسلك وهابي .. و ما تفهمون و انا بعدين افهمكم و ما ادري شنو ... :) )

هذه الأساليب عفى عليها الدهر يا صديقي و أنت لست بحاجة إليها بقدر حاجتك في الوصول إلى الحق ..
..


أخي المظفر عمت مساءٍ وحياك الله
ومعاكم موسعّ صدري ولا حرج عليك فيما تقول بحق الفقير لمّاح
وأقول؛ أنكم أسأتم الظن فيما أعني وسياق الحديث خير شاهد وكفى ولم يكن الحديث موجه لكم ياسيدي الكريم ، إلا إذا كنت من المتلهفين والمتحمسين لترهات (ياسر الحبيب وعمه السيد مجتبى الشيرازي). كا السيد بوخالد.

لماذا لا تلوم من غير اتجاه وبوصلة الموضوع وهو بوخالد !

فهو يخلط (ويجعلهم في سلة واحدة !) بين الفلسفة بوجه عام ذات المنهج والأصول العقلية والتصوف والمتصوفة كطبقة اجتماعية لا تمتلك رؤى ومرتكزات فكرية وقد انتشرت وذاع صيتها في الأوساط السنية على وجه العموم وأيضا يدمجها مع العرفان الكلاسيكي والعرفان المتعالي الشيعي الخالص لجهلة بالأصول والمباني المعرفية !

فهو يخلط بين القديم والقريب تاريخياً والأنكى قوله ديانة وحدة الوجود ! بفهمه واستدلاله الخاطئ ويأخذ ما يوافق هواه ومشهيات فهمه السقيم ؟

صوره مصغرة لما تحفظت على طرحة ومناقشته لخاطركم حتى لا تزعل على ذاتك :

من المقطوع به أن ملا صدرا (محمد بن ابراهيم القِوامي الشيرازي[979- 1050 هـ] [1571- 1640م]) الذي صاغ أسساً جديدة في الفلسفة الإسلامية ووضع لها حجر الزاوية وأسماها بالحكمة المتعالية والفلسفة المتعالية فلسفة مبتكرة باشرت معالجة مشاكل الكون العظمى وتبيين المسائل الوجودية على طريقتها الخاصة ومنهجها الجامع. فقد هضمت عدّة فلسفات سابقة وتابعة لمدارس مشهورة، دون أن تكون مزيجاً مركّباً منها، وإنّما افتقدت هذه الفلسفات في مدرسة الحكمة المتعالية صورها الخاصة المستقلّة لتتّحد في صورة جديدة فريدة جامعة لها مكمّلة إيّاها. وهذه المدارس هي:
- المدرسة الكلامية.
- المدرسة العرفانية.
- المدرسة المشائية.
- المدرسة الإشراقية.

ومن أهم مميزات هذه المدرسة أي (الحكمة المتعالية) أنها استطاعت التوفيق بين أهم المصادر المعرفية ؛
- القرآن
- العرفان
- البرهان العقلي
بمعنى أنها اعتمدت على أهم أدوات المعرفة التي وفّرها الله تعالى للإنسان، ولم يقتصر على أداة دون أخرى فقد اعتمد على كلّ من:
- العقل
- القلب
- الوحي
فقد كان يؤمن أن المدرسة الإسلامية الشيعية أمنت الاتفاق والأنساق بين الإلهام والوحي الإلهي (وفق ضوابط محددة) من جهة الفكر الفلسفي من جهةٍ أخرى

أما السيد ابو خالد المحترم عندما حاول الهدم أي النقض (خلط الكل والماكل) !! بحسب المزاج والفهم الخاص به ومداخلتي الأساسية معه كانت حول مافهمناه من قوله المدعى وطرحت عليه هل أنت (يابوخالد) درست عند ذوي الاختصاص رأيناه يفر من الجواب !

لا تثريب عليك يا مظفر والله يشرح الصدور لمن أراد ذلك ؟

إن عجبك قولي كان خير وإلا لا تشغل حالك بنا

وفقكم الله لكل خير
ملاحظة بعض ما دون كان مقتبس من مقال أمانة البحوث والدراسات معهد الحكمة الالهية المتعالية

لمّــــــاح
29-11-2010, 02:15 PM
أخي ابو عبد الله

تحياتي لكم والمعذره على التقصير ولقد وعدتكم بمراجعة سابقا وقد دونت بعضها وقد نوفق لطرحها إن رأيت ذلك مناسب لا حقا..

أمر آخر بخصوص ابن عربي؛
التقيت بأحد الفضلاء من اهل العلم و قد قدم من قم قبل فترة ، وكنا نتجاذب اطراف الحديث من هنا وهناك وقد حضر موضوع ابن عربي وسألته عن كتب ابن عربي وصحة ما يشار انه وقع على بعضها التحريف ؟

فأفادني انه "اطلع نسخ من كتبه غير محرفه" على حد تعبيره خلال سني دراسة التي امتدت فوق العشرين سنة ؟ وهذا يؤكد ما نقله السيد كمال الحيدري وقمت بنقله في موضوع آخر، وهي غير المنتشرة !

هذه معلومة احببت مشاركتم بها .

وشكرا

ابو موسى
29-11-2010, 04:12 PM
اللهم صلي على محمد وال محمد
لا ينبغي على مشرف أن يتهجم على شخصيات أهل العرفان وغيرهم وعليه الحيادية في الموضوع ولو كتب أحد هذه العبارات في حق الغير شطبت ؟؟؟

[quote=Abu Abdullah;1227256]كان بإمكانك ، بل من الواجب عليك أن تدفع معنى تفضيل الناصبي الحقير التافه ابن عربي على مولانا أبي الفضل ومولاتنا زينب عليهما السلام .. وتقول بأن الطباطبائي لم يقصد هذا المعنى ..

أما وإنك ذكرتَ هذه الجملة فالقول أنه لم يكن في كل التوهين الذي جاء به بو خالد في حق أهل العرفان عشر معشار التوهين الذي يحصل منكم في حق الأطهار الكرام صاحب الراية وأخته العقيلة سلام الله عليهما ..

لقد ذهبت للنوم ولكن التفكر في كلامك هذا أطار النوم من عيني فكان لزاماً علي القيام للرد عليه ، فخسئ كل أهل العرفان من أحقرهم إلى أعظمهم أن يساوي أحدهم ظفراً من أظفار العالمة غير المعلمة الفهمة غير المفهمة الطاهرة بنت الأطهار .. فكيف بحقيرهم الناصبي السفيه الجاهل الذي لم يعرف الله ولا نبيه ولا الأئمة الكرام مميت الدين ابن العربي ؟

عن زينب بنت أمير المؤمنين عليها وعلى أبيها وأمها السلام نحن نتحدّث لا عن خميني ولا شيرازي ولا سيستاني ولا خوئي ولا طباطبائي .. ولا أدنى ولا أعلى منهم شأناً ومقاماً ..

نحن مذهب أهل البيت نختلف عن مذهب أهل السنة فمذهبهم يقول بالأفضل بعد رسول الله ابا بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي ثم سائر الصحابة اجمعين فلا يجوز أن تفضل أحد على الصحابة
أما مذهبنا فنقول ما قال أأمتنا عليهم السلام مثل ما قال أمير المؤمنين في مالك .

علي بن عمار
29-11-2010, 05:17 PM
الاخ العزيز المظفر
قلت : سيدي العزيز, ليست لي مصلحة من مواصلة الحوار لأن ما يناقش اليوم (بفضلكم) لا يمت إلى الموضوع الأصل بأية صلة .. كما انكم و أصدقائكم تتقنون حرفنة تحوير المواضيع وتغيير مساراتها حتى تضيع الحقائق.
أخي أعتقد أن ليس لديك إدارة لانك لم تدر الموضوع بالشكل الذي أنت أردته
نحن الذي نحرف الموضوع أم أنتم
الاخ العزيز ابو عبدالله
قلت : أما وإنك ذكرتَ هذه الجملة فالقول أنه لم يكن في كل التوهين الذي جاء به بو خالد في حق أهل العرفان عشر معشار التوهين الذي يحصل منكم في حق الأطهار الكرام صاحب الراية وأخته العقيلة سلام الله عليهما ..
وأيضاً قلت في مكان أخر : تفضل هنا قبل أن تكتب شيئاً على صفحاتالواحة
ثانياً : مناقشة الأفكار وعدم التجريح في الشخصيات ، سيما مراجع الأمة وعلمائها .
واكتفيتُ القول أن ما تفضلتم به لا يروي الظمأ ..
أقول بان ما يفعله أمثال ابو خالد من تكفير مراجعنا العظام رحم الله الماضين وحفظ الله الباقين يروي ظمئك
والقوانين التي تضعونها فقط لمن يسيء إليكم
أما الروايات فيا أخي تمعن في الروايات ثم لا تبدي رأيك فيها وأعرضها على العلماء ولا تكتفي برأيك
الاخ العزيز المبدع
قلت : اطلب من الاخ على ابن عمار والاخ لماح يعطو ابو خالد فرصه ليجيب على ما تهرب منه ولم يجيب عنه بشي
هل تتوقع أن يجيب على الإشكالات ؟!!
هو ينتظر الذي يسمي نفسه الحديث الشريف كي يجيب فعمله هو فقط نسخ ولصق

برير السيهاتي
29-11-2010, 06:53 PM
أخي علي ..



وأيضاً قلت في مكان أخر : تفضل هنا قبل أن تكتب شيئاً على صفحاتالواحة
ثانياً : مناقشة الأفكار وعدم التجريح في الشخصيات ، سيما مراجع الأمة وعلمائها .
ونحن ملتزمون بذلك ونبذل قدر جهدنا لأجله ، والتعقيبات طويلة تحتاج متابعة وجهداً ، فإن ارتأيتم جملة تستهدف الشخص لا الفكرة فأعينونا بمسحها ,,



أما الروايات فيا أخي تمعن في الروايات ثم لا تبدي رأيك فيها وأعرضها على العلماء ولا تكتفي برأيك
أي علماء ؟!

هذا إذا كانت القضية خلافية بسيطة لا توهن آل القداسة ومنتهى الكمال ، نناقشك بالتفصيل ونستعرض آراء الفقهاء ، لكن إذا وصلت الأمور لما هي عليه وجب أن تستثير الحميّة للكمّل الخلّص ..

فإن كان الفضل عند الله بالعلم لقوله (قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون) ولقوله (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) ، فالعالمة غير المعلّمة والفهمة غير المفهّمة لا تقارن بمن تعلّموا العلم ممن يصيب ويخطئ ويجتهد ..

وإن كان الفضل بالصبر على البلاء فلا بلاء أصاب أحداً كما أصاب مولاتنا زينب عليها السلام ..

وإن كان الفضل بالتقى والعبادة ، فلا أحد يصل لظفر العابدة الزاهدة التي لم يشغلها عظم مصاب العاشر عن صلاة الليل ليلة الحادي عشر ..

وإن كان بشهادة الفقيه العالم العظيم ، فالفقيه العالم حبيب بن مظاهر رضي الله عنه الذي شهد بفقهه سيد شباب أهل الجنة والذي علمه أمير المؤمنين الأسرار الغيبية يصفق كفيه على وجهه وهو يقول : من أنا وما شأني حتى تسلّم عليّ فخر المخدرات زينب ؟

لا أدري في أي حوزة درستم وعلى يد أي معلّم حتى تحتمل من زنديق مخرّف أن يفضل هذا المقام العالي الذي لا يصل إلى ظفره الفقهاء والمراجع ؟!!

أقول إنني أخاطبك بهذه الحدّة لأن ما يحصل هنا أعظم من تفضيل ابن تيمية على السيد الخميني قدس سره ، فمميت الدين قمة الكفر والنصب والزندقة هو في ذات الخندق مع ابن تيمية الحراني ، وأما المفضول لديك بنت الأطهار الكرام لا يساوي ظفرها السيد الخميني على علوّ شأنه ورفعة مقامه ..

علي بن عمار
29-11-2010, 08:30 PM
الاخ العزيز ابو عبدالله المحترم
كل ما ذكرته واقع وحاصل بأن أهل البيت لا يقاس بهم أحد من الاعيان والعلماء ولا يختلف فيما قلته أثنان فالسيدة لها المقام وكذلك مالك الاشتر له المقام وما ذكرناه من راي عن المقامات ولم نقل الافضل . فجميع المفاضله التي يقول بها العلماء مستثنى منها ما قاله الائمة عليهم السلام
فما ذكرناه لا ينافي كلامك بل نقول بما قلته أنت لا ما فهمته
الانسان بمقامه حتى لو وصل علمه ما وصل إليه الشهيد الصدر
قال أمير المؤمنين عليه السلام مالك وما ادراك ما مالك . كان لي كما كنت لرسول الله
فهل تعتقد أن العلماء عندما يقولوا بأن العالم الفلاني فاق كل العالم ما عدا الائمة ؟! هل يعني أن تفهم أنه وصل إلى ظفر من مالك !!!
هذا ينافي كلام الامير عليه السلام
وإذا فهم من كلامي غير هذا فأنا أعتذر الى الجميع
والسلام عليكم

برير السيهاتي
29-11-2010, 09:43 PM
الاخ العزيز ابو عبدالله المحترم
كل ما ذكرته واقع وحاصل بأن أهل البيت لا يقاس بهم أحد من الاعيان والعلماء ولا يختلف فيما قلته أثنان فالسيدة لها المقام وكذلك مالك الاشتر له المقام وما ذكرناه من راي عن المقامات ولم نقل الافضل . فجميع المفاضله التي يقول بها العلماء مستثنى منها ما قاله الائمة عليهم السلام
فما ذكرناه لا ينافي كلامك بل نقول بما قلته أنت لا ما فهمته
الانسان بمقامه حتى لو وصل علمه ما وصل إليه الشهيد الصدر
قال أمير المؤمنين عليه السلام مالك وما ادراك ما مالك . كان لي كما كنت لرسول الله
فهل تعتقد أن العلماء عندما يقولوا بأن العالم الفلاني فاق كل العالم ما عدا الائمة ؟! هل يعني أن تفهم أنه وصل إلى ظفر من مالك !!!
هذا ينافي كلام الامير عليه السلام
وإذا فهم من كلامي غير هذا فأنا أعتذر الى الجميع
والسلام عليكم

نعم أخي العزيز ..
هذا ما كنا ننتظره منكم من البداية ، أنا أيضاً لم أفهم من كلام الطباطبائي ما قاله بو خالد ، ولا أرى اقتضاءً لكلمته بل أعتقد أنه نوع من المبالغة غير المستتبعة للاعتقاد ، لذا قلتُ لكم :
كان بإمكانك ، بل من الواجب عليك أن تدفع معنى تفضيل الناصبي الحقير التافه ابن عربي على مولانا أبي الفضل ومولاتنا زينب عليهما السلام .. وتقول بأن الطباطبائي لم يقصد هذا المعنى ..

لمّــــــاح
29-11-2010, 10:47 PM
أخي بو عبدالله

الحظ عليكم الاعتماد على مايقدمه المشاركون من مشاركات والاكتفاء بالتعليق بين الفينة والاخرى ، على مايرد وأيضاً مع وظهور بعض القناعات الخلفية الاتية مما تنشئته عليه ، ارجو ان تصحح لي ؟

أخي العزيز امر آخر اعتقد انه يساهم في تقدم الحور نحور الافضل ،
اطلب منكم تطبيق القاعدة الفقيهة التاليه على جل الاشكالات الواردة هنا والتي تقول : تدرأ الحدود بالشبهات !

ودمتم بخير

علي بن عمار
29-11-2010, 11:37 PM
وحدة الوجود

1-إن المشكلة التي نشأت في قضية " وحدة الوجود " منشأها في فهم المراد من هذه الكلمة ، فمن لم يعرف ولم يطلع على المصطلحات الفلسفية أو العرفانية التي تكلمت عن هذه القضية أوجب ذلك الجهل بمراد القوم ومفتاح العلوم هو المصطلحات بالإضافة أنه لا مشكلة في الاصطلاح فكان على القوم المعارضين للفلسفة والعرفان أن يطلعوا على مرادهم لكن أسلوب التهريج البعيدين عن البحث عن الحق والحقيقة لإغراض مبيته وهي المحاربة لا البحث عن الحقيقة أوجد هذه الحالة التهريجية وساهم في التضليل وتوسيع دائرة القذف والتقاذف .

2- يمكننا أن نقول بأسلوب مبسط جداً بناءً على مبدأ الإمام علي عليه السلام في حمل كلام الغير على محمل حسن هو أن المراد من وحدة الوجود هو أحد معنيين :-
الأول :- أن الوجود ( المخلوقات ) واحد لا اثنان ولا ثلاثة ولا ولا ، فكل العالم هو وجود واحد مترابط مع سعة عوالمه وتنوع ماهياته وحقائقه فهنا وجود واحد ونظام وقانون واحد .
الثاني :- أن الصادر من المولى سبحانه وتعالى والذي أوجده وخلقة المولى سبحانه هو وجود واحد ، ومن هذا الوجود الواحد صدرت هذه الكثرة وهذا التنوع في الوجود .
وبعبارة واضحة :- أن الذي صدر منه سبحانه هو وجود واحد يسميه العرفاء بــــ الوجود الأقدس والفلاسفة يسمونه بالصادر الأول أو العقل الأول وهو نور محمد صلى الله عليه وآله وسلم والوجود المحمدي وهذا ما تشير إليه الروايات عن الشيعة والسنة حيث قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم :- ( يا جابر أول ما خلق الله نور نبيك ثم خلق منه كل خير ).

برير السيهاتي
30-11-2010, 12:19 AM
أخي بو عبدالله

الحظ عليكم الاعتماد على مايقدمه المشاركون من مشاركات والاكتفاء بالتعليق بين الفينة والاخرى ، على مايرد وأيضاً مع وظهور بعض القناعات الخلفية الاتية مما تنشئته عليه ، ارجو ان تصحح لي ؟

أخي العزيز امر آخر اعتقد انه يساهم في تقدم الحور نحور الافضل ،
اطلب منكم تطبيق القاعدة الفقيهة التاليه على جل الاشكالات الواردة هنا والتي تقول : تدرأ الحدود بالشبهات !

ودمتم بخير
مطبق لها أنا يا سيدي .. غير أنّ هذا لا يمنع أن نحصل على دفع للإشكالات ..

قلتُها سابقاً ورد علي الأخ بو خالد أن هناك ما يدين أهل الفلسفة المعاصرين من كلماتهم ...
وقد تفضّل بذكرها ، غير أنني لا زلت أطبّق القاعدة وأجعل علماءنا في حلّ من ذلك سواءً بعدم القصد أو بالاشتباه أو الزلّة أو قصد معانٍ أخرى ،،

وذلك أنّ الضلال والكفر إنما يستحكم بالكثرة لا بالزلّة ، وبالعمد والإصرار لا بالاشتباه ، هذا رأيي وقد صرّحتُ به سابقاً حتى وإن رأى الأخ بو خالد معكوسه ، ولكن كل هذا في اعتقادي لا يرفع المآخذ والتشكيك ..

دمتَ بود .

لمّــــــاح
30-11-2010, 08:48 AM
مطبق لها أنا يا سيدي .. غير أنّ هذا لا يمنع أن نحصل على دفع للإشكالات ..

قلتُها سابقاً ورد علي الأخ بو خالد أن هناك ما يدين أهل الفلسفة المعاصرين من كلماتهم ...
وقد تفضّل بذكرها ، غير أنني لا زلت أطبّق القاعدة وأجعل علماءنا في حلّ من ذلك سواءً بعدم القصد أو بالاشتباه أو الزلّة أو قصد معانٍ أخرى ،،

وذلك أنّ الضلال والكفر إنما يستحكم بالكثرة لا بالزلّة ، وبالعمد والإصرار لا بالاشتباه ، هذا رأيي وقد صرّحتُ به سابقاً حتى وإن رأى الأخ بو خالد معكوسه ، ولكن كل هذا في اعتقادي لا يرفع المآخذ والتشكيك ..

دمتَ بود .

أخي العزيز بو عبد الله

شكراً لكم وهذا حتماً يدفع بالامور إلى الوضع الاحسن ، ولا شك فيه ان غياب المنهجية والتسلسل المنطقي في الموضوع هنا وفي مثله وإعتماد المنهجية التلفقية والتخبطية هو أحد اسباب الخلل الرئيسية ، الذي يجعلني احجم عن الدخول في التفاصل لبعثرة الاوراق بجهل .

دعني اضرب لك مثالين فاقعين لخلل منهجية البحث :
بوخالد يستشهد بقول الشهيد السعيد عبد الحسين تستغيب حول وحدة الوجود وهو الذي يعد من العرفاء وتتلمذ علي يد آية الله الحاج ميرزا علي آقا القاضي الطباطبائي الذي كان من أعاظم أهل المعرفة والسير والسلوك و بعد عودته من النجف الأشرف دأب على مواصلة طلب العلم والمعرفة عند الفقيه العارف الشهير آية الله الحاج الشيخ محمد جواد الأنصاري الهمداني ليقطع بإرشاداته أشواطاً رفيعة في السلوك والعرفان. ومن ثم مرافقته لسماحة آية الله نجابت فالامام الخميني عليهم الرحمة وكان ذو علاقة نوعية ومتينة معه عليه الرحة حتى حين استشهادة .

http://www.dastgheib.ir/images/stories/sun/news-big-081211100644-dastgheib.jpg


صورة تجمع السيد الامام والشهيد السيد تسغيب.


أما بخصوص آية الله العظمى السيد المرعشي عليه الرحمة فهناك كتاب باللغة الفارسية مدون فيه جميع المراسلات الخاصة بينه وبين السيد الامام الخميني عليه الرحمة وهو صديق وزميل الدراسة منذو الصغر !! وتظهر كيف هو يجل الامام.


وبو خالد يخول لنفسه تفسير حديث السيد المرعشي كما يشتهي ويريد.


نعم توجد شبهات في كتب العرفاء وهم غير منزهين ولا معصومين ، إلا ان السؤال عبر من ترفع هذه الشبهات ياترى ! ثم هل عقلك وضميرك يقبل هذا التفسير الابله ؛ ان الوجود في معناه واحد ! اظنكم من العقلاء وتتحرى في عملك التقوى . اجبني بصدق وصراحة :
- هل الله عزوجل هو كالأشياء الاخرى ! حقيقة لا استطيع نقل نص ماكتبه (بوخالد - طالب علم).


ياأخي اجابة المسائل والشبهات تطلب من أهل الاختصاص كما يفعل جنابكم في الجامعة الآن ، كيف تأخذ ممن له بالأصل موقف سياسي معادي ! هل هذا انصاف وتقوى !


من المقطوع به ان ليس كل فقيه أو مرجع ديني وأية الله ومحقق فلاني ، لديه الدراية الكافية وقادر على الجواب ؟

وعليك بعد ان تنتهي من الدراسة وتتفوق إنشاء الله ، أن تقوم بزيارة قم المقدسة وتخذلك لفه على بيوت العلماء الكبار وهم كثر ، مع العلم انك سوف تحتاج إلى شهرين على اقل التقدير حتى توفي ربع الربع من الزيارة وبعدها سوف ترى العجب العجاب من شرح لطيف يسهل عليك الصعب ؟ وترى فيوضات العلم اليانع من قلوب وعقول نذرت نفسهل لله .


ولا يظن البعض اننا نتاجر بآخرتنا على حساب آشخاص ، بل نحن نعلم كيف نؤسس فكرنا على بنيان قويم لا شائبة فيه ونحن خلف علماء حوزة الاسلام ، علماء أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام وهذه الحوزة تشهد حضورهم وعزهم.

( وقفوهم إنهم مسؤولون )


وفقكم الله لكل خير،،

برير السيهاتي
30-11-2010, 10:37 AM
أخي الفاضل لمّاح ..

دعني أختلف معك في الجزئية الأخيرة من كلامك ، فالمسألة فيها نزاع كبير كما اعترف جنابكم وجناب الأخ علي بن عمار ..

وآل الفلسفة اليوم ليسوا الوحيدين ممن درسها ودرّسها ، وإذا كان الحكم على الفلسفة لا يأتي إلا من خلال آل الفلسفة أنفسهم ، فهذا يعني أننا حصرنا فهمها لديهم ، والاعترافات التي تخرج من أفواه من درسوها إن كان التوجيه الوحيد لها بأنها لا تمسّ كلام الفلاسفة المعنيين بل كلام من سواهم فذلك يقتضي كونهم جميعاً على وفاق ..



- هل الله عزوجل هو كالأشياء الاخرى ! حقيقة لا استطيع نقل نص ماكتبه (بوخالد - طالب علم).

عزيزي نحن ذكرنا أننا في النهاية لا نريد إصدار حكماً على أحد من خلال الزلل أو الاشتباه ، لكن هذا أبداً لا يعفي العبارة الباطلة من المساءلة ..

وإذا كانت مساءلتها من خلال صريح ما ذكره العلماء أنفسهم فهذا للإنصاف والعقلانية أقرب ، فإن قلنا السيد المدرسي (أجرأ من تصدى لمحاكمة الفلسفة) غير صالح للاستدلال كونه لا يعرف مقصود الفلاسفة ، والسيدين الخوئي والشيرازي قدس سرهما أيضاً غير صالحين لكونهما على الرغم من دراسة الفلسفة غير ملمّين بها ، وكلام الشهيد دستغيب والمرعشي النجفي يستهدف فئة أخرى من الفلاسفة المبطلين بدلالة كونهما من ذات مدرسة الفلسفة ويجب أن يكونا على اتفاق مع أعلامها ، إذن تضيع كل آليات الفصل بين الحق وبين الباطل ،، بل لا يبقى إلا الحق والعلماء مختلفون فيه ..

سأقبل الاختلاف في الحق حينما تكون مسائل هامشية ، لا مسائل خطيرة تمس أصول الدين !!

هلا رأيت كلمة الأخ علي بن عمار (وإنني تعمدتُ تجاهل الخوض في كل ما دار سابقاً وأريد أن أبتعد لأنني تعبتُ من الشقاق) التي تزول منها الجبال "أن المعاد الجسماني أو الروحاني مسألة خلاف بين العلماء" ؟

لا أدري حقيقة أي علماء يختلفون في أصول الدين والنص الصريح ؟ المعاد ؟ المعاد ؟ هل نحن لدينا قرآن وفي مقابله فلسفة حتى ندعي أنها مسألة خلاف ؟

هل نحن لدينا نصوصاً في نفس مستوى روايات آل بيت العصمة وكتاب الله من كلام بعض الفلاسفة حتى نزعم أنها مسألة خلاف ؟

عن أي معاد روحاني نتحدّث ؟ عن (وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم) ؟ أم عن (كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها) ؟

أجاء القرآن والحق وحصل الصراع الشديد بين الحق وبين الباطل وناقش الله تعالى المشركين والمنكرين للآخرة حتى بعد أن يظهر الدين وتثبت الأصول في قلوب المؤمنين يأتي لنا مخرّفون لينكروا معاد الأجسام ؟ ثم يأتي من يأتي ويقول مسألة خلافية ليس فيها حد صريح بين حق وباطل ، وبين كفر وإيمان ؟

آسف على الإطالة سيدي وآمل أن أبتعد عن الخوض من جديد في تفاصيل هذا الموضوع لأنني تعبتُ من ذلك ولا أرى بعد كل ما ذُكِر من بارقة تبني الحوار بناءً صحياً يعود بالفائدة على الجميع ويروي ظمأ طلاب المعرفة دون أن تنشأ عداوات وبغضاء .

لكم فائق التحية .

المبدع الاول
30-11-2010, 10:48 AM
الاخ العزيز المبدع
قلت : اطلب من الاخ على ابن عمار والاخ لماح يعطو ابو خالد فرصه ليجيب على ما تهرب منه ولم يجيب عنه بشي
هل تتوقع أن يجيب على الإشكالات ؟!!
هو ينتظر الذي يسمي نفسه الحديث الشريف كي يجيب فعمله هو فقط نسخ ولصق
اذا والله ضعف الطالب والمطلوب
وقبل ما نجيب على التجاوزات الغير منطقيه من كلام ابو خالد نضع لكم شرح اهل الاختصاص فى نظرية وحدة الوجود
http://www.youtube.com/watch?v=g7EfdB4yUow&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=g7EfdB4yUow&feature=related)
...
http://www.youtube.com/watch?v=moqiCNX0s5I&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=moqiCNX0s5I&feature=related)
.......
http://www.youtube.com/watch?v=ff2Ut_XjB_0&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=ff2Ut_XjB_0&feature=related)
......
http://www.youtube.com/watch?v=EwwrqcoOpIo&feature=related (http://www.youtube.com/watch?v=EwwrqcoOpIo&feature=related)
وهذا تلميذ الامام الخمينى يتكلم عن وحدة الوجود وان من يلتزم بظاهرة هذه الكلمه فهو خارج عن الاسلام .
الدقيقة الرابعة حول مسألة " وحدة الوجود " ربما تكون الآية الشريفة رادعة عن مقالة نسبت إلى ظواهر كلمات جمع من الصوفية، وطائفة من القائلين بوحدة الوجود والموجود، فلو كانت تلك المقالة حقا لما كان وجه للأمر بالعبادة، ولقوله: * (إياك نعبد وإياك نستعين) *، للزوم اتحاد العابد والمعبود، وللزوم استكمال الذات الأحدية بالعباد. ولهذا وأمثاله قيل: إن القائلين بوحدة الوجود لو التزموا بلوازم مقالاتهم يندرجون في الفرق الضالة، ويجب الاجتناب عنهم، وينسلكون في أهل الضلال، فلا يجوز معاشرتهم، وهكذا (1). وإني لست في موقف تحرير تلك الوحدة، وأن الالتزام بوحدة الوجود يلازم الالتزام بوحدة الموجود، وأن ذلك لا يستلزم تلك اللوازم،
تفسر القران للسيد مصطفى الخمينى ص44
http://www.yasoob.com/books/htm1/m016/20/no2056.html (http://www.yasoob.com/books/htm1/m016/20/no2056.html)
الان كلام ابو خالد

أقول : لم ندعِ بأن السيد المرعشي النجفي (قدس سره) من المعصومين (ع) أبداً

تمام اذا السيد المرعشى عالم درس العلوم مثله مثل بقي العلماء ورايه يحتمل الصح والخظأ

أقول : وما شأن ضعف الاستدلال وقوته بوضع الروابط والوصلات؟؟؟
لانك بكل بساطه تقتطع الكلام لكى يوافق وجهة نظرك ولكى لا ينكشف التلاعب لا تضع وصلات الكتب تكتفى باسم الكتاب والصفحه وانت تعرف ليس الجميع مستعد ولديه الوقت لكى يبحث عن الكتب ويتاكد من كلامك وهل هناك شرح للعبارات التى انت تضعها يخالف ما تذهب له انت

قلنا سابقاً ونكرر بأن الآيات والروايات التي يستشهد بها العرفاء هي بذاتها تثبت الوحدانية لله لأنها تقرن كل تلك الصفات اللتي يحاولون إثبات الوحدة من خلالها بالغيرية بين الله ومخلوقاته.
ليس هناك وحدة بين الخالق ومخلوقاته إطلاقا فالله تعالى لم يصف نفسه بذلك أبدا
كلام العرفاء هو شرح لهذه الايات والروايات . واذا لم تقتنع بشرحهم لا تتهمهم بالخروج عن الاسلام والدين
ولم يجبرك احد منهم على اتباع كلامه او نظريته
واما انه لا وجود وحدة بين الخالق والمخلوق فنعم كلام صحيح ولم يدعى احد ان الخالق والمخلوق من سنخ واحد وحقيقه واحدة هذه اوهام من نقلت عنه (مجتبى الشرازى) هدفه الانتقام من من لم يعره اهتمام عندما كان يدرسه عنده فى النجف ولم يقيم له وزن فى ايران بعد الانتصار
وسوف استعين فى هذا الرد ببحث قام به احد اعضاء شبكة هجر واسمه عبد الرضا الثانى
وهذه وصلت البحث كاملا
http://www.wahajr.com/hajrvb/showthread.php?p=406566845 (http://www.wahajr.com/hajrvb/showthread.php?p=406566845)

من يقول بالحد لله يقول بالجسمية شاء ذلك أم أبى
ومن يقول بالوحدة بين الخالق والمخلوق يقول بالتجانس شاء ذلك أم أبى
لقد أخبر آل رسول الله بظهور هذه الفرق الباطنية
اولا ماهو مفهوم الوجود عن هذه الطبقه العرفاء والفلاسفه
هذا كلام الملا صدرا
تنبيه تقديسى
(لما تكررت الإشارة سابقا إلى أن لفظ الوجود يطلق بالاشتراك على معان منها ذات الشئ وحقيقته وهو الذي يطرد العدم وينافيه والوجود بهذا المعنى يطلق عند الحكماء على الواجب تعالى ....)
معنى الوجود هو نفى العدم وليس هناك مرتبه ثالثه بين الوجود والعدم
(فمفهوم الوجود مفهوم واحد على كل ما يصدق عليه الوجود، فليس بين الوجود والعدم مرتبة ثالثة.")

إن الله تعالى وصف ذاته المقدسة بصفات عدة وردت في كتابه العزيز و في سابق علمه تعالى انه سيظهر زنادقة باطنية يؤولون آياته وسيدّعون
تكلم بادب وترك عنك السفاهه وحترم نفسك ازين الك

الله تعالى وصف ذاته المقدسة بكل صفات الرحمة والكمال والمجد والعزة ولم يصف ذاته المقدسة قط (بالوحدة) مع مخلوقاته أبدا
صحيح لم يصف نفسه بالوحدة ومع هذا هل وصف الله نفسه بانه خارج عن الوجود؟
او انه منعزل عن خلقه؟وعن الوجود
بل بالعكس معظم الايات تاكد حضور الله سبحانه فى كل شى ومع كل شى
(فاينما تولو فثم وجه الله)
" ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم "
(( وهو معكم أين ما كنتم ))

الله تعالى لا يرضى أن تصفه بالوحدة مع مخلوقاته فهذا كفر وزندقة!
(قل هو الله احد )


ماشاء الله على الفهم الخطير والجبار
كلامك هذا الغير اعتيادى او كلام من نقلت عنه يوجه لمن يقول ان المخلوق هو الخالق
ونحن لم نرى احد العرفاء يسبح باسم الماء والنار او يسجد للشمس او للقمر
كل ما قالوه ان نور الشمس والقمر مظاهر لوجود الله سبحانه وتعالى وان المخلوقات جميعها حتى الكلب والخنزير
مظاهر لقدرة الله وعظمته

وانتم بأنفسكم أثبتم أن آل رسول الله (ص) حذروا من هذه الفرق الباطنية التي ستظهر آخر الزمان ممن يتعنتون ويتعمقون وبينوا مصيرهم

سُئل علي بن الحسين (عليه السلام) عن التوحيد؟ فقال: إنّ اللّه عزّ وجلّ علم أنّه يكون في آخر الزمان أقوام متعمّقون, فأنزل اللّه تعالى: (( قُل هُوَ اللّهُ أحَد )) - أي: سورة التوحيد -, والآيات من سورة الحديد إلى قوله: (( وَهُوَ عَلِيمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ )), فمَن رام وراء ذلك فقد هلك.


اين التحذير منهم؟ هل قال الروايه سوف ياتى قوم زنادقه ؟ او قوم ملاحده؟ او قوم دجالون؟
سؤالى الك الى متى سوف تستمر فى هذه المغالطات والتفسير المزاجى لما لا يعجبك هذا ان كنت انت الذى كتبت
هذا الكلام

أصلا لفظ (وحدة) في حق الله تعالى ومخلوقاته هو كفر! أن تقول بوجود وحدة بين الخالق ومخلوقاته في الوجود أو الموجود هو كفر! كمن يقول ا لله جسم لا كالأجسام!
ماشاء الله ما هذه النظريه العظيمه والجباره اذا قلنا ان الله سجانه موجود والانسان ايضا موجود اصبحنا كفار
حقيقتا يجب علينا ان نعرض عقائدنا عليك وعلى مجتبى من جديد لكى تصححو لنا اعتقادنا قبل ان نموت
النظرية لا تقول بالوحدة تقول بوحدة الوجود يعنى خلاف العدم ووجودنا مرتبط بوجود الله اين الكفر فى هذا الكلام

أقول : لقد ذكرتم الآية في المشاركة رقم (67) مقتطعة هكذا: (هو الاول والاخر والظاهر والباطن)

وقوله تعالى بعدها : { وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} ينسف تأويلات المتصوفة!!

فالآية تدل على أن الله سبحانه وتعالى محيط بكل شيء علماً وقد ذكرنا سابقاً الآيات التي بعدها وقبلها لتوضيح المعنى . فقوله تعالى وهو بكل شيء عليم تشير إلى انّ المقصود بتلك الصفات التي قبلها(الاول والاخر والظاهر والباطن) شمولية إحاطته تعالى بكل شيء.


والله انا لا اعرف ااضخك ام ابكى تمعنو فى الخلاصه
وهو بكل شيء عليم تشير إلى انّ المقصود بتلك الصفات التي قبلها(الاول والاخر والظاهر والباطن) شمولية إحاطته تعالى بكل شيء.

الخلاصه تعنى ان معنى اسم الله الاول لا يشير الى ان الله هو حاظر قبل الاشياء بقوته وارادته فقط حاظر بعلمه
وايضا ليس هو الاخر مثلا بجبروته وعظمه فقط بعلمه
وليس معنى الظاهر ان ارادته قاهرة على ارادة الجميع فقط ظاهر بعلمه وليس هو باطن الامور بمعنى المنتقم لا فقط بعلمه باطن

أقول : هذا الحديث يوافق صريح القرآن الكريم فالله تعالى قبل كل شيء فهو الأول وبعد كل شيء فهو الآخر ومع كل شيء لأنه كما قال تعالى (وهو معكم أينما كنتم) فمعية الله تعالى معية إحاطة وعلم
من وين اتيت بهذا التفسير الامام على عليه السلام يتكلم كلام عربى يقول انه راى الله مع كل شى طبعا المقصود رؤيه بالبصيره لا البصر وهذا مضمون كلام العرفاء فهم يرون الله مع كل شئ

قلت : عنه عليه السلام- في المخلوقات-: بها تجلّى صانعها للعقول عنه عليه السلام: الحمد للَّه المتجلّي لخلقه بخلقه، والظاهر لقلوبهم بحجّته عنه عليه السلام: الحمد للَّه الذي...

أقول : ما علاقة هذا بالوحدة؟ أتعلم ما هو تجلي الله لخلقه بخلقه؟ السلام على آل بيت النبوة ومعدن الرسالة
والله ان امرك عجيب كيف لا علاقه بين الامرين؟
العرفاء يقولو ان الوجود هو تجلى من تجليات الله وانتم تعرضون بهم لهذا الامر
وكلام الامام على عليه السلام واضح وضوح الشمس كل شئ فى هذا الوجود ماهو فى الحقيقه الا تجلى لله

الحمد للَّه المتجلّي لخلقه بخلقه،

قلت : كيف يُستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك، ...
أقول : هل قال الحسين عليه السلام بالوحدة؟ المخلوقات دالة على خالقها ! أين هي الوحدة؟!!!! الله ظاهر بعظمته المتجلية في خلقه


لماذا اصبحت تقتطع كلمة وحدة الوجود وتكتفى بكلمة الوحده؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل لانه اتضح ان كلام العرفاء بخصوص تجلى الله ورؤيه الله منبعه من الروايات فضاق عليك وعلى ما تدعيه فلجات لهذه الهذا الاسلوب؟
انت انسان فاهم ومتعلم وتعرف معنى كلام الامام الحسين
الامام الحسين يقول ان ظهور الله سبحانه اوضح من ظهور غيره لكن هل الجميع يرون هذه الحقيقه ؟
(كيف يُستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك، أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هذا المظهر لك؟
فى الاعلى كلام الامام الحسين والان هذا كلام الامام الخمينى

فإذا بلغ السالك إلى اللّه والمجاهد في سبيله إلى ذاك المقام وتجلى عليه الحق
في مظاهر الخلق مع عدم احتجاب عن الحق والخلق بنحو الوحدة في ملابس
الكثرات والكثرة في عين الوحدة)

فإنه
(يرى بعين البصيرة والتحقيق بلا غشاوة التقليد وحجاب العصبيةأن كل موجود من الموجودات

بذواتها وقواها الظاهرية والباطنية من شؤون الحق وأطواره وظهوره وتجلياته
هله هذا الكلام واضح او سوف تلف وتدور عليه يقول الامام
ان كل شئ هو من مظاهر وتجليات الله سبحانه وليست هى الله

قلت : وهو تعالى وتقدس مع علو شأنه وتقدسه عن مجانسة مخلوقاته وتنزّهه
عن ملابسة التعينات باين في المظاهر الخلقية ظاهر في مرآت العباد

نعوذ بالله من هذا القول! مرآت العباد؟ تعرف ما معنى مرآة؟ لم يقل قدرة الله وعظمته ظاهرة في مرآة العباد! ولم يقل الله تعالى ظاهر في خلقه بل يقول لك إن الله تعالى ظاهر في مرآة العباد!! وكلمة العباد في ظهورها العرفي يُقصد بها الأنس والجن! أي الله عباده انعكاس تام له!فالمرآة تعكس صورتك تماما!
عندما تقف أمام المرآة ماذا ترى؟

لاحول ولا قوة الا بالله العلى العظيم ماهذه المصيبه التى ابتلينا بها
هل معنى الكلام ان المخلوقات تعكس صورة الله سبحاته؟ هل قراة يوم من الايام ان الامام
قال ان الله جسم حتى تفسر كلامه هذا التفسير السقيم المترهل
معنى كلام الامام ياعبقرى ان الجمال الموجود فى المخلوقات هو انعكاس لجمال الله والحياة ماهى الا انعكاس لحياة الله والارادة التى يمتلكها الحيوان والانسان هى انعكاس للارادة الله سبحانه
والله لو اتينا بطفل فى الابتدائى لفسر كلام الامام افضل منك

قلت : هات الدليل على الله هو عين كل شئ لاحظ انت قلت انهم يقول ان الله عين كل شئ بدون كلمة تجلى انا انتظرك لا تتاخر

أقول : لقد نقلنا لكم سابقاً قول المطهري : أنا تساوي هو!! وسوف ننقل لك مستقبلاً إن شاء الله بأنهم يعتقدون أن المخلوقات تجليات الله وأن تجليه هو عين ذاته فيصبح كل شيء عين الذات!! تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا.

وانا اوعدك انك سوف تفتضح انت ومن علمك هذا الكلام التافه

أقول :

أولا: قال تعالى { مَثَلُ نُورِهِ} ولم يقل (مثل ذاته) والنور شيء والذات شيء آخر. ثم سيتبين لك ان مثل نوره = مثل تنويره

انا قلت لك انت واحد تتصور انك تتكلم مع اطفال فى الابتدائى تلقنهم مايتم تلقينك به
بدايه الاية تقول
( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)
هل الله نور السماوات والارض بدون الذات
وانا فى الاساس كان استشهادى بالايه فى جزئيه محدده وهى استخدام التمثيل لتوصيل المعنى
فهل الله عندما قال انه نور السماوات
يعنى بذالك ان نور الشمس هو الله؟
او نور الشمعه؟

ثانياً : الله وصف نفسه بالوحدانية ولم يصف نفسه بالوحدة مع خلقه لكي يمثلوا على ذلك بالبحر والأمواج!! ثم أن نفس تمثيلهم لله بخلقه دليل على أنهم لا يعرفون الله!
قال أمير المؤمنين عليه السلام : ولا حقيقته أصاب من مثّله، ولا إياه عنى من شبّهه...)

ياخى ما هذا الفهم الجبار الذى تمتلك انت
ايوجد عاقل يقول انهم يقصدون ان الله يشبه البحر؟؟؟

أما قولك : مثال لتقريب المعنى...)

أقول : تقريب المعنى لماذا؟؟ للذات الإلهية!!
قال أمير المؤمنين (ع) : من تفكر في ذات الله تزندق!!
وفي رواية أخرى: من تفكر في ذات الله ألحد!!
إن مجرد التفكر في ذات الله إلحاد وزندقة فما بالك بضرب الأمثال على ذاته المقدسة!!

والله ان مفاجأتك كثيرة وعجيبه
من قال لك انهم يمثلون لذات الله سبحانه
مثالهم لتقريب العلاقه بين الله والمخلوقات
قدرة الانسان وجمال الانسان وعلم الانسان من اين ياتى هل هو مستقل فى هذه الامور؟
اشوية تفكير ياناس

ابو موسى
30-11-2010, 03:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لمّــــــاح
01-12-2010, 10:35 AM
أخي الفاضل لمّاح ..

دعني أختلف معك في الجزئية الأخيرة من كلامك ، فالمسألة فيها نزاع كبير كما اعترف جنابكم وجناب الأخ علي بن عمار ..

وآل الفلسفة اليوم ليسوا الوحيدين ممن درسها ودرّسها ، وإذا كان الحكم على الفلسفة لا يأتي إلا من خلال آل الفلسفة أنفسهم ، فهذا يعني أننا حصرنا فهمها لديهم ، والاعترافات التي تخرج من أفواه من درسوها إن كان التوجيه الوحيد لها بأنها لا تمسّ كلام الفلاسفة المعنيين بل كلام من سواهم فذلك يقتضي كونهم جميعاً على وفاق ..


عزيزي نحن ذكرنا أننا في النهاية لا نريد إصدار حكماً على أحد من خلال الزلل أو الاشتباه ، لكن هذا أبداً لا يعفي العبارة الباطلة من المساءلة ..

وإذا كانت مساءلتها من خلال صريح ما ذكره العلماء أنفسهم فهذا للإنصاف والعقلانية أقرب ، فإن قلنا السيد المدرسي (أجرأ من تصدى لمحاكمة الفلسفة) غير صالح للاستدلال كونه لا يعرف مقصود الفلاسفة ، والسيدين الخوئي والشيرازي قدس سرهما أيضاً غير صالحين لكونهما على الرغم من دراسة الفلسفة غير ملمّين بها ، وكلام الشهيد دستغيب والمرعشي النجفي يستهدف فئة أخرى من الفلاسفة المبطلين بدلالة كونهما من ذات مدرسة الفلسفة ويجب أن يكونا على اتفاق مع أعلامها ، إذن تضيع كل آليات الفصل بين الحق وبين الباطل ،، بل لا يبقى إلا الحق والعلماء مختلفون فيه ..

سأقبل الاختلاف في الحق حينما تكون مسائل هامشية ، لا مسائل خطيرة تمس أصول الدين !!

هلا رأيت كلمة الأخ علي بن عمار (وإنني تعمدتُ تجاهل الخوض في كل ما دار سابقاً وأريد أن أبتعد لأنني تعبتُ من الشقاق) التي تزول منها الجبال "أن المعاد الجسماني أو الروحاني مسألة خلاف بين العلماء" ؟

لا أدري حقيقة أي علماء يختلفون في أصول الدين والنص الصريح ؟ المعاد ؟ المعاد ؟ هل نحن لدينا قرآن وفي مقابله فلسفة حتى ندعي أنها مسألة خلاف ؟

هل نحن لدينا نصوصاً في نفس مستوى روايات آل بيت العصمة وكتاب الله من كلام بعض الفلاسفة حتى نزعم أنها مسألة خلاف ؟

عن أي معاد روحاني نتحدّث ؟ عن (وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم) ؟ أم عن (كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها) ؟

أجاء القرآن والحق وحصل الصراع الشديد بين الحق وبين الباطل وناقش الله تعالى المشركين والمنكرين للآخرة حتى بعد أن يظهر الدين وتثبت الأصول في قلوب المؤمنين يأتي لنا مخرّفون لينكروا معاد الأجسام ؟ ثم يأتي من يأتي ويقول مسألة خلافية ليس فيها حد صريح بين حق وباطل ، وبين كفر وإيمان ؟

آسف على الإطالة سيدي وآمل أن أبتعد عن الخوض من جديد في تفاصيل هذا الموضوع لأنني تعبتُ من ذلك ولا أرى بعد كل ما ذُكِر من بارقة تبني الحوار بناءً صحياً يعود بالفائدة على الجميع ويروي ظمأ طلاب المعرفة دون أن تنشأ عداوات وبغضاء .

لكم فائق التحية .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي ابو عبد الله العزيز

حتى لا اقع في فهم غير دقيق لمراد حديثكم ، هلا تفضلت بتوضيح ما تفضلت به .

وشكرا لكم

برير السيهاتي
02-12-2010, 12:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي ابو عبد الله العزيز

حتى لا اقع في فهم غير دقيق لمراد حديثكم ، هلا تفضلت بتوضيح ما تفضلت به .

وشكرا لكم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

أخي العزيز كلامي واضح جداً ، إذا كانت روايات أهل البيت سلام الله عليهم تُعرَض على القرآن لتمحيصها ، فكيف بكلمات الفلاسفة ؟ خصوصاً إن كانت تمس أصول الدين وأسسه ؟

هل لديكَ طريق منطقي مقبولٌ لدى العقلاء لتمحيصها ؟

علي بن عمار
04-12-2010, 12:43 PM
[quote=Abu Abdullah;1227551]

هلا رأيت كلمة الأخ علي بن عمار (وإنني تعمدتُ تجاهل الخوض في كل ما دار سابقاً وأريد أن أبتعد لأنني تعبتُ من الشقاق) التي تزول منها الجبال "أن المعاد الجسماني أو الروحاني مسألة خلاف بين العلماء" ؟

لا أدري حقيقة أي علماء يختلفون في أصول الدين والنص الصريح ؟ المعاد ؟ المعاد ؟ هل نحن لدينا قرآن وفي مقابله فلسفة حتى ندعي أنها مسألة خلاف ؟

هل نحن لدينا نصوصاً في نفس مستوى روايات آل بيت العصمة وكتاب الله من كلام بعض الفلاسفة حتى نزعم أنها مسألة خلاف ؟

عن أي معاد روحاني نتحدّث ؟ عن (وضرب لنا مثلاً ونسي خلقه قال من يحيي العظام وهي رميم) ؟ أم عن (كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها) ؟

أجاء القرآن والحق وحصل الصراع الشديد بين الحق وبين الباطل وناقش الله تعالى المشركين والمنكرين للآخرة حتى بعد أن يظهر الدين وتثبت الأصول في قلوب المؤمنين يأتي لنا مخرّفون لينكروا معاد الأجسام ؟ ثم يأتي من يأتي ويقول مسألة خلافية ليس فيها حد صريح بين حق وباطل ، وبين كفر وإيمان ؟


الاخ ابو عبدالله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يظهر من كلامك أنك أيضاً لا تؤمن ببعض الاراء من العلماء
وهذا نص كلامي :
هناك قضايا عقائدية خلافية ويحتاج الإنسان في تحديد رأيه إلى اجتهاد في المراد من الروايات . وهل هي صحيحة أم لا . وهل يقدر غير المجتهد على تشخيص ذلك ؟
مثال : قضية الرجعة هل المعاد جسماني أم روحاني ؟! قضية المعراج والعروج كيف يتم . وغيرها .
الخلاصة :
يوجد أمور عقائدية لا يمكن العامي أن يحصل رأياً فيها بدون الرجوع الى العالم المجتهد .

فأية الله العظمى الاصفهاني قدس سره يقول بأن المعاد روحاني وليس جسماني
وكنت في سياق الحديث طربت لكم المثال بأن هناك قضايا مختلف فيها
هل تريدون من كلامكم أن توافقوا أراء البعض أن من لم يكن معنا فهو ضدنا

المظفر
04-12-2010, 09:37 PM
العزيز بن عمار ..


هناك قضايا عقائدية خلافية ويحتاج الإنسان في تحديد رأيه إلى اجتهاد في المراد من الروايات . وهل هي صحيحة أم لا . وهل يقدر غير المجتهد على تشخيص ذلك ؟
مثال : قضية الرجعة هل المعاد جسماني أم روحاني ؟! قضية المعراج والعروج كيف يتم . وغيرها .

الشيعة الأصوليون العقائديون متفقون على المعاد الجسماني و العروج الجسماني كما يبدو ..
أما الشيعة العرفانيون فيذهبون إلى ما يسمى بالمعاد و العروج الروحاني ..
وهنا مربط الخيل و نقطة الاختلاف عندما يتدخل ما يسمى بالعرفان في العقائد !


الخلاصة :
يوجد أمور عقائدية لا يمكن العامي أن يحصل رأياً فيها بدون الرجوع الى العالم المجتهد .

فأية الله العظمى الاصفهاني قدس سره يقول بأن المعاد روحاني وليس جسماني
وكنت في سياق الحديث طربت لكم المثال بأن هناك قضايا مختلف فيها
هل تريدون من كلامكم أن توافقوا أراء البعض أن من لم يكن معنا فهو ضدنا

كما سبق.

ما زلنا ندور في ذات الحلقة !

صححني إن أخطأت

برير السيهاتي
05-12-2010, 01:46 AM
فأية الله العظمى الاصفهاني قدس سره يقول بأن المعاد روحاني وليس جسماني
وكنت في سياق الحديث طربت لكم المثال بأن هناك قضايا مختلف فيها
هل تريدون من كلامكم أن توافقوا أراء البعض أن من لم يكن معنا فهو ضدنا
أخي العزيز علي بن عمار ..

آية الله الاصفهاني كان من أساتذة آل الفلسفة ، ومحط الإشكال أن الفلسفة أصابت الأصول (لا الفروع) في مقتل ، وأنكم إخوتي وسواكم من مريدي آل الفلسفة لا تريدون الاعتراف بهذه المصيبة ..

عزيزي ليست مسألة خلاف ، قلنا ألف مرة أن الأصول محط إجماع وإن الإخلال بأي منها يهدم المعتقد ..
أنت تقول المعاد الجسماني محل خلاف ، وملا صدرا يقول أن قبول الله إيمان فرعون محل خلاف ،، وربما غداً يأتي غيرك ويقول أن تجسيم الله تعالى عن ذلك علواً كبيراً مسألة خلاف استناداً لرأي ملا صدرا أيضاً !!!

قل لي بالله ما المشكلة الحقيقية حتى نعرف ؟
أنه يجوز مخالفة صريح القرآن ؟
أم أنه يوجد منبع للمعتقد في نفس مستوى القرآن ، بل أعلى منه ؟

لا يا أخي ، المسألة مسألة إجماع وتسالم ونصّ عليها صريح القرآن الحكيم وآل بيت العصمة وانتهى أمرها ، آل الفلسفة حينما أتوا وخرقوا هذا الإجماع لا يحولونها إلى قضية خلاف لأنهم ليسوا بوزن القرآن عندنا ولا بوزن النص ولا بوزن إجماع الأمة .. بل تبقى وصمة عار على فلسفتهم ..

السيد الإصفهاني وإن نُقِل أنه هجر الفلسفة وتندم من تضييع عمره فيها (فتلك قضية ثانوية لها مبحثها) ليس من شأنه أن يردّ صريح القرآن ولا إجماع الأمة ، وتُحسَب هذه زلّة عليه .


هل تريدون من كلامكم أن توافقوا أراء البعض أن من لم يكن معنا فهو ضدنا
ليست آراء البعض ، هذه آراء الكل كما سبق وقلت وهذا صريح القرآن ، ولو كانت القضية تافهة في فروع الفروع أو فروع العقائد ، ولم يكن فيها نص قاطع صريح فباب الاجتهاد والاختلاف مفتوح ، إلا إذا جاز الاجتهاد في قبال النص فلكل حادث حديث ..

لمّــــــاح
05-12-2010, 08:37 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وتحية عطره للجميع ،،

أخي ابو عبد لله لدي ملاحظتان واملي في تفهمك وادراكك الجيد :

- قولكم آل الفلسفة فيه ازدار مبطن وهذا لايناسب خلق المؤمن الفطن
- الشبكة العنكبوتية لا تعد مصدر موثوق للمعلومات والمعرفة لا سيما العربية منها وهذه قناعتي اكدها برنامج شاهدته مساء امس عبر الـ bbc العربية.

الشكر الجزيل للأخ علي بن عمار على ما قدم من مداخلات وردود إذ ساهم في تذكير بالكثير من الامور لذلك احببت تقديم الشكر له .

وعودا على الاشكال المطروح حول مسألة المعاد ولا بأس بقتباس يسير من مشاركتي السابقة :


صوره مصغرة لما تحفظت على طرحة ومناقشته لخاطركم حتى لا تزعل على ذاتك :
من المقطوع به أن ملا صدرا (محمد بن ابراهيم القِوامي الشيرازي[979- 1050 هـ] [1571- 1640م]) الذي صاغ أسساً جديدة في الفلسفة الإسلامية ووضع لها حجر الزاوية وأسماها بالحكمة المتعالية والفلسفة المتعالية فلسفة مبتكرة باشرت معالجة مشاكل الكون العظمى وتبيين المسائل الوجودية على طريقتها الخاصة ومنهجها الجامع. فقد هضمت عدّة فلسفات سابقة وتابعة لمدارس مشهورة، دون أن تكون مزيجاً مركّباً منها، وإنّما افتقدت هذه الفلسفات في مدرسة الحكمة المتعالية صورها الخاصة المستقلّة لتتّحد في صورة جديدة فريدة جامعة لها مكمّلة إيّاها. وهذه المدارس هي:
- المدرسة الكلامية.
- المدرسة العرفانية.
- المدرسة المشائية.
- المدرسة الإشراقية.
ومن أهم مميزات هذه المدرسة أي (الحكمة المتعالية) أنها استطاعت التوفيق بين أهم المصادر المعرفية ؛
- القرآن
- العرفان
- البرهان العقلي
بمعنى أنها اعتمدت على أهم أدوات المعرفة التي وفّرها الله تعالى للإنسان، ولم يقتصر على أداة دون أخرى فقد اعتمد على كلّ من:
- العقل
- القلب
- الوحي


مع ملاحظة تاريخ التحول الفكري لديه وكم أخذ من زمان !! [عليكم بالبحث] وأثر فتوحاته الفكرية الكبرى في عالم الفلسفة الالهية وكيف انه استطاع حل الكثير من المعضلات الفكرية العميقة .

ومنها انه [صدر المتأهلين عليه الرحمة] اثبت بالبرهان العقلي مسألة المعاد وتفاصيها وهذا يعضد رأي القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة لا يخالفها كما بدا لكم.

بل قدم برهان عقلي على المسألة حتى ابن سيناء عليه الرحمة رغم عبقريته لم يستطيع تقديمه ، إذ انه ثابت بالنقل لدى الفلاسفة اتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام مسالة البرهان النقلي ، إلا ان قيام البرهان العقلي غير ناهض فأقمه عليه الرحمة، وهذه خدمة وفتح عظيم !

وعليك بقول السيد الشيرازي عليه الرحمة من شرح كتاب المنظومة في هذا الصدد إذ نقلته في مشاركتي السابقة أيضاً:


الأولى : أن كثيراً من الأدلة الشرعية حول المبدء والمعاد تتوقف على معرفة الفلسفة ، فمن لم يقرئها على حدة اضطر إلى عدم فهم تلك الأدلة والوصول إلى حقائقها ، أو أن يكدر يتعب في نفس تلك المسألة الشرعية العقلية ، فيفهم الشيء غير المنضوح مما يجعله بالتقليد أشبه منه بالإجتهاد والتعمق والفهم ، فمثله مثل من لا يحقق مسائل الحساب ، حتى إذا وصل إلى كتاب الإرث في الفقه ، انساق إلى أحد الجهتين اضطرار ، فهل يمكن فهم قوله سبحانه : "لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا" أو فهم عبارة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام : "لا يكيف بكيف ولا يؤين بأين" أو حديث "الفرجة" أو ما أشبه بدون الإستعانة بالمقدمات والمطالب المشروحة في الفلسفة ؟ ولذا نرى علمائنا العظام - بدون فرق بين أهل الحديث منهم كالمجلسي في بيانات بحاره ، وبين غيرهم كالعلامة الحلي ، والمفيد - استوعبوا هذا العلم - واستدلوا به للمطالب الشرعية وكسروا لسببه شوكة أدلة الخصوم.


أتمنى ان الصورة اتضحت بشكل جيد،،

ودمتم بخير وعافية

المظفر
05-12-2010, 10:03 AM
وهنا مربط الخيل و نقطة الاختلاف عندما يتدخل ما يسمى بالعرفان في العقائد !

تدخل الفلسفة وليس العرفان

لمّــــــاح
05-12-2010, 10:13 AM
تدخل الفلسفة وليس العرفان

أخي الكريم المظفر ،،

هلا وضحت لي أي فلسفة تعني بها ؟
ومن من الفلاسفة بالتحديد المقصوبه ؟
وبأي صيغة وصورة ؟

كلما تحدثنا بالدقة ابتعدنا عن العموميات التي لا تسمن ولا تغني من جوع اليس كذلك ..

أتمنى منكم قراءة مشاركتي السابقة بتأن وتروي ..

وشكرا

المبدع الاول
05-12-2010, 10:44 AM
انتظرنا طويلا لكى يجيب ابوخالد على الأساله ولم يجب والغائب عذره معاه
على العموم وعدتك بفضيحه على ما قدمة وسوف تقدم من استشهادات تتهم بها
الامام الحمينى عليه الرحمه والرضوان وبقية العرفاء بوحدة الوجود والموجود
التى فى مخيلتك ومخيلت من لديه ثارات مع الامام
نبدأ بعون الله

لقد بينا فيما سبق بأن العرفاء كالحلاج ظاهرون في اعتقادهم بوحدة الموجود وذكرنا قول القاضي الطباطبائي : إن أساس مطالب منصور الحلاج هي نفس مطالب سائر العرفاء , وليس لديه شيء آخر دونهم!!!

دائما ماتكرر هذا المقطع فى معظم المنتديات التى تهاجم فيها علماء العرفان وكنت سابقا
تذكر مقالتك السخيفه انه لم يستثنى من مطالب الحلاج سوى افشاء الاسرار وما اعرف
كيف يجوز لغويا هذا التفسير ومع انك تراجعت عنه فى هذا المنتدى ولكنى على يقين
انك سوف تكرر مقالتك فى المنتديات الاخرى التى لا يوجد فيها الا الحمقى الذين يطبلون لك
مثل منتدى مصر الفاطميه التى كتبت فيها موضوع تتهم فيها السيد كمال الحيدرى انه مدلس دليس على العلامه المجلسى
وكل ما قاله السيد فى المقطع الذى تستشهد به على انه مدلس
قال هذه العبار فى سياق حديثه عن الكتب والعلماء الذين نفو وقوع الزنى من ازواج النبى
وقال بالحرف هذا ماورد فى بحار الانوار للمجلسى وذكر الاستشهاد من تعليق وشرح الشارح
ولم ينسب الكلام للمجلسى فأين التدليس؟
على العموم هذا شاهد على انصافك . نرجع لكلامك
ماهى مطالب الحلاج حتى تعيب على العرفاء ان يكون مطالبهم نفس مطالب الحلاج؟
الحلاج كان مطلبه معرفة الحقيقه ومعرفة الله التى تكلم عنها الامام على
من مطالب الحلاج ان يصل الى مرضات الله
لكنه انحرف بشهادت العرفاء الاماميه بقية الصوفيه والعرفاء الاخرين لا دخل لنا بهم
وهذه عينه من كلام العرفاء ومن نفسه الصفحه التى انت اقتطعت منها الكلام
وهذه بداية الكلام عن الحلاج
(وكان‌ سماحة‌ الحاجّ السيّد هاشم‌ يرفض‌ طريقة‌ الحلاّج‌ ويقول‌: إنّ هناك‌ مطالب‌ فيما نقل‌ عنه‌ تدلّ علي‌ نقصانه‌؛ ولم‌ يرد من‌ صدر الإسلام‌ إلي‌ الآن‌ شخص‌ له‌ جامعيّة‌ وشمول‌ المرحوم‌ السيّد (القاضي‌)، ولم‌ يعهد عنه‌ أبداً أو عن‌ أحد من‌ تلاميذه‌ مثل‌ هذه‌ الاُمور)
..
(وكان‌ (السيّد الحدّاد) يقول‌: لقد نقل‌ العطّار مطالب‌ عن‌ الحلاّج‌ لو رآها أي‌ّ عارف‌ أو سمعها فلن‌ يمتدح‌ أُسلوبه‌ ونهجه‌ فيها، )
http://www.motaghin.com/ar_booksPage_2304.aspx?gid=10#_Toc89092031 (http://www.motaghin.com/ar_booksPage_2304.aspx?gid=10#_Toc89092031)
الان هل مثلك يؤتمن على النقل؟؟؟

والمطهري صرح بهذا التصريح على لسان جميع العرفاء فقال: إن العرفاء يعبرون (الأنا) الحقيقية , لو عرفت بالمعرفة العرفانية , فهي تعتبر بنظر ما عين ذات الحق أي إنه في نظرهم أنا تساوي هو!!

لم نحصل على الكتاب فى النت وانت لا ثقه فى نقلك

((اعلم أن بسيط الحقيقة كل الأشياء بالوحدة الجمعية الإلهية)) وقال غيره ((اعلم أن بسيط الحقيقة كل الأشياء وليس بشيء منها))، ولا يقول (خالق الأشياء) مع أنه أديب عربي يفهم الفرق بين (كل الأشياء) و (خالق الأشياء) أكثر من غيره.

وواضح أن (بسيط الحقيقة) مصطلح علمي يعني الله تبارك وتعالى؛ لا يختلف في ذلك اثنان من العلماء.
وفجأة ترى نفسك أمام الحقيقة الصارخة: (الخميني يقول بأن الله هو كل الأشياء!!!)

ويؤكد على ذلك بقوله وليس بشيء منها! اي هو كلها كل الاشياء وليس مجرد شيء منها فهي كلها ترشحات له! فلا تتوهم وتتأول فتذهب لتقول انه يعني بذلك ظهور العظمه! كلا كلا ! هو يؤكد فيقول لك وليس بشيء منها أي ليس مجرد جزء منها ! أي لا تتأول فتقول انه يعني بذلك انه مرتبط بها ارتباط عظمة وهيمنة مثلا كما قد تتوهم! بل هو كل الأشياء .

يقولون : وليس بشيء منها!

اولا لم تكن امينا كالعاده فى النقل فمقولة وليس بشئ منها لم تكن للامام الخمينى وهى للملا صدرا
ثانيا الامام الخمينى عندما ذكر هذه القاعد بسيط الحقيقه كل الاشياءاشار ان لها تفصيل وهذا ليس محله وهذا نص كلام الامام
(بسيط الحقيقة كل الأشياء بالوحدة الجمعية الإلهية. وقالت العرفاء الكاملون إن الذات الأحدية تجلى بالفيض الأقدس، أي الخليفة الكبرى، في الحضرة الواحدية، وظهرفي كسوة الصفات والأسماء؛ وليس بين الظاهر والمظهر اختلاف إلاّ بالإعتبار
هذا؛ وليس هيهنا موضع البحث عن هذه الحقائق فإن هذه الرسالة موضوعة لبيان غيرها؛ فلنرجع إلى المقصود )

والان ناتى بتفصيل الامام لهذا الكلام وانا يشهد الله قبل ما اجد شرح الامام بمجرد تفكير بسط لكلامه عرفت انه يقصد ان الله سبحانه يحوى كل الاشياء من العلم والرحمه والخلق
فمثلا الانسان يتكلم بجزء منه وهو اللسان فلا يمكن ان يتكلم باليد مثلا
ومعنى كلام الامام هو ان الله سبحانه كله رحمه كله علم بكله يخلق وليس ان الرحمه مثلا فى جزء من اجزائه او انه يخلق بجزء منه هذا ما فهمته ولم يكن القصد ان الاشياء هى القمر والشمس والانسان والحيوان كما يحاول ان يوهم ابوخالد للقراء
ولان ناتى لشرح الامام
(القاعدة الأولي: أن البسيط من جميع الجهات هو بنفسه جميع الكمالات من حيثية واحدة، وجهة فريدة، فمن الحيثية التي بها صار البسيط من جميع الجهات موجوداً، يكون عالماً وقادراً وحياً ومريداً، ويصدق عليه جميع الأسماء والصفات الجمالية والجلالية، فهو عالم من حيث أنه قادر، وقادر من حيث أنه عالم من دون
أدنى اختلاف حتى لدى العقل. وأما تغاير مفاهيم الأسماء، والموضوع له الألفاظ في اللغة، والتي تكون مفاهيم عقليّة متصوّرة على نحو لا بشرط - من دون تقييدها بالمدلول البسيط أو المركب - أما هذا التغاير فلا يتسرّب إلي الحقيقة العينية ومن الواضح أن المفاهيم المختلفة للكمال، تنتزع من شيءٍ واحد، بل حسب البيان المتقدم(أن بسيط الحقيقة، بسيط من جميع الجهات) وعليه لا بد من انتزاع كل المفاهيم الكمالية من حيثية واحدة)
كتاب الاربعون حديث
http://www.ahlolbayt.net/books/arba3on/22.htm (http://www.ahlolbayt.net/books/arba3on/22.htm)
ولكن السؤال هل سوف ترتدع عن التزييف والتزوير؟ انا عن نفسى اشك فى ذالك

ليس بشيء من الأشياء من حيث نقائصها وفاقدياتها، واختلاف العقدين بحسب الحيثية يخرجهما عن التناقض!

نقول لهم فإذن مفترض ان يقولوا بسيط الحقيقة كمال الأشياء! ولا يحتاجون إطلاقا لان يقولوا وليس بشيء منها!

كلا وإنما واقعا وان أولوا وحاولوا تبرير الزندقة لا يستقيم إلا المعنى التالي لعبارة (وليس بشيء منها) وهو (ليس مجرد جزء منها) بل هو كلها بكل ما فيها!!

او شئ ارجع واقول اك تادب فى الكلام فانت من جهه ثبت للجميع جهلك فى فهم ابسط الامور التى تنقلها وتاتى بكل بساطه وتتهم الاخرين بانهم زنادقه
وكلمة (ليس بشئ منها) التى جعلتك تلف وتدور حول نفسك وضحناها فى الاعلى بان القصد ان الله ليس مركب من الرحمه والعلم والخلق
بل ان الله كله رحمه وعلم وو

((بل عند أهل المشرب الأعلى الذوقي كل فرد من أفراد الوجود حتى الموجودات الخسيسة عند أهل الظاهر (الكلب والخنزير والخمر والنفايات ومدفوع الخنزير...) قرآن جامع له الظهر والبطن والحد والمطلع والمراتب السبعة بل السبعين)).

قران جامع يافهيم بمعنى ايات فهل هذه الاشياء التى انت ذكرتها الكلب والخنزير ايات لله او لا ؟

والإسلام يعتبر مدفوع الخنزير نجساً – كما هو واضح – لا قرآناً جامعاً.
اذن لماذا يعتبر الخميني مدفوع الخنزير قرانا جامعا! لأنه يعتبر كل شيء في الوجود مقدسا لأنه في معتقده عين الله تعالى!

هل الخنزير ومدفوعه مخلوقات من خلق الله؟
هل يمكن تطبيق كلام الامام على على مدفوع الخنزير او لا وما هو السبب
(تجلى لخلقه بخلقه)
طبعا كلامى من باب الجدل الذى ينتهجه ابو خالد فلا احد يعتب على

ويقول الخميني – مؤكداً ديانة وحدة الموجود – في ثلاثة اعترافات صارخة:

((وهذا من الأسرار التي لا يمكن إفشاء حقيقتها والتصريح بها فالعالم خيال في خيال ووهم في وهم ليس في الدار غيره ديار تأمل تعرف.))
نعم اذا كانا نعتقد ان جمال المخلوقات الذى نراه هو من جمال الله لا اكثر فيكون حينها اننا نتوهم ان الفرس جميل او الشجر جميل وفى الحقيقه نحن نرى مثال لجمال الله لا اكثر
من اوجدنا؟
من اعطاناالقوة و القدرة على الفعل؟
من هو الذى يسمح لنا بان نفعل اى فعل؟
من جعل النار تحرق؟
من؟ من؟ من؟
كلها من فعل الله سبحانه ونرى هذا المعنى واضح من كلام ابراهيم عليه السلام
حيث نسب الفعل مباشرة الى الله سبحانه وتعالى
هو الذى يطعم هو الذى يسقى وهو يشفى هو الذى يميت وهوالذى يحيى
سبحان الذى بيده ملكوات السموات والارض

((يكون صور الخلائق ظهور الحق لا ظهورها!!! و باطنها بطونه لا بطونها فالعالم غيب ما ظهر والحق ظاهر ما غاب والغيب بمعنى عدم الوجود مطلقاً لا وجود غيبي باطني.))

العالم عند الخميني غير موجود مطلقا! وهم خيال!!!

والله الواحد لا يعرف ايضحك ام يبكى
هل توجد مقارنه بين وجونا ووجود الله سبحانه؟
اليس مقارنه وجودنا مع وجوده من الخيال
وقس على هذا كل شئ قوتنا وقوة المخلوقات الاخرى مقابل قوة الله هل هى شئ؟
ارادتنا مقابل ارادة الله هل هى شئ؟

يقول الخميني:

((فهو تعالى شأنه على صورته (الإنسان) وصورة الإنسان مثاله تعالى)).

لماذا وضعت كلمة الانسان بعد كلمة على صورته؟
الا تتقى الله سبحانه؟
النص بدون الزياده((فهو تعالى شأنه على صورته وصورة الإنسان مثاله تعالى)).
المعنى ان الله سبحانه على صورته العليا والانسان مجرد مثال
فالله سبحانه حى والانسان ايضا حى ولكن لا كحياته سبحانه
الله سبحانه عالم ويمكن ان يوصف الانسان بالعلم ولكن مع الفارق
الله الخالق والانسان يخلق كعيسى عليه السلام ولكن مع الفارق
اين المشكله؟ فى كلام الامام

ويعترف الخميني – في نصين آخرين – بديانة وحدة الموجود ولكن من زاوية أخرى وببيان آخر:

((فالعالم إذا كان في حجاب نفسه يكون مفترقاً وممتازاً بالافتراق البينوني وإذا خرج عن حجاب نفسه وتعلق بعز قدسه وأفتقر وفنا عن ذاته رفع الغيرية وإذا تم الفقر فهو الله أي الهوية له لا لغيره.

انظروا دققوا جيدا يقول (رفع الغيريه) اي لا غيريه بل وحده!

الهوية له لا لغيره!! يقول لك هوية كل مافي الوجود تكون حينها هي هوية الله تعالى لان الغيرية قد ارتفعت
لا حول ولا قوة الابالله العلى العظيم
هذا الكلام كلام فلسفى ورفع الغيريه هنا رفعها من الذهن
واما ( الهوية له لا لغيره)
الانسان يمكن ان ينظر بعين الله لكن متى
عندما يكون مؤمن

(اللهم افرغ علينا صبرامن عندك يارحم الراحمين)

برير السيهاتي
05-12-2010, 04:19 PM
- قولكم آل الفلسفة فيه ازدار مبطن وهذا لايناسب خلق المؤمن الفطن
عزيزي ، تقصدون ازدراء ..

أعتذر على الرغم أنني لا أستشعر حمل اللفظ للازدراء ، هذا أسلوب نسبة ، كقولك فيلسوف ، أسلوب نسبة بصيغة المبالغة ..

وإذا قدّر لللفظ أن يكون مزدرياً فإنني أسحبه .



- الشبكة العنكبوتية لا تعد مصدر موثوق للمعلومات والمعرفة لا سيما العربية منها وهذه قناعتي اكدها برنامج شاهدته مساء امس عبر الـ bbc العربية.

الشكر الجزيل للأخ علي بن عمار على ما قدم من مداخلات وردود إذ ساهم في تذكير بالكثير من الامور لذلك احببت تقديم الشكر له .

أخي أنا جوابي على الأخ علي بن عمار ، فأين "الشبكة العنكبوتية" في الموضوع ؟
أرى أنك واقع في التناقض من هذه الناحية ، فأنت تشكر الأخ علي من جانب ، وترى أنني أستقي مصادري من النت من جانب آخر ، مع أنّ صلب تعقيبي وصميمه هو التعليق على نقل أخينا علي بن عمار .. فإن كان من خلل في النقل فيعود للناقل ، أليس كذلك ؟!


مع ملاحظة تاريخ التحول الفكري لديه وكم أخذ من زمان !! [عليكم بالبحث] وأثر فتوحاته الفكرية الكبرى في عالم الفلسفة الالهية وكيف انه استطاع حل الكثير من المعضلات الفكرية العميقة .

ومنها انه [صدر المتأهلين عليه الرحمة] اثبت بالبرهان العقلي مسألة المعاد وتفاصيها وهذا يعضد رأي القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة لا يخالفها كما بدا لكم.

بل قدم برهان عقلي على المسألة حتى ابن سيناء عليه الرحمة رغم عبقريته لم يستطيع تقديمه ، إذ انه ثابت بالنقل لدى الفلاسفة اتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام مسالة البرهان النقلي ، إلا ان قيام البرهان العقلي غير ناهض فأقمه عليه الرحمة، وهذه خدمة وفتح عظيم !

لا أدري إن كنت ترد بهذا الكلام عليّ أم على الأخ علي .. لاحظ أنني أهاجم بشدة التشكيك في المعاد الجسماني وأعتبره اجتهاداً ضد صريح القرآن ، والأخ علي يدافع ويراه رأياً في مسألة خلافية !!
فأين يقع ردّكم من هذا كلّه ؟

علي بن عمار
05-12-2010, 07:04 PM
عزيزي ، تقصدون ازدراء ..

أعتذر على الرغم أنني لا أستشعر حمل اللفظ للازدراء ، هذا أسلوب نسبة ، كقولك فيلسوف ، أسلوب نسبة بصيغة المبالغة ..

وإذا قدّر لللفظ أن يكون مزدرياً فإنني أسحبه .


أخي أنا جوابي على الأخ علي بن عمار ، فأين "الشبكة العنكبوتية" في الموضوع ؟
أرى أنك واقع في التناقض من هذه الناحية ، فأنت تشكر الأخ علي من جانب ، وترى أنني أستقي مصادري من النت من جانب آخر ، مع أنّ صلب تعقيبي وصميمه هو التعليق على نقل أخينا علي بن عمار .. فإن كان من خلل في النقل فيعود للناقل ، أليس كذلك ؟!


لا أدري إن كنت ترد بهذا الكلام عليّ أم على الأخ علي .. لاحظ أنني أهاجم بشدة التشكيك في المعاد الجسماني وأعتبره اجتهاداً ضد صريح القرآن ، والأخ علي يدافع ويراه رأياً في مسألة خلافية !!
فأين يقع ردّكم من هذا كلّه ؟

الاخ أبو عبدالله
السلام عليكم
فقط للتصحيح وليس للتعليق
لم أنقل معلوماتي من النت حتى تقول أنني استقي مصادري من النت. فقط الذي نقلته التراجم وقول الشهيد المطهري
وجميع ما كان من أجوبتنا ليس من النت بل لو تضع بحثاً متكامل لما وجدته في النت فلسنا مِن مَن ينسخ ويلصق . فيا أخي أنت خبير بالنت فهل أنت تجزم بأن المعلومات من النت . أتني بالمصدر من النت .
أما المعاد . فكان كضرب مثال
فنقولها مرة أخرى لعلى البعض يفهم بأن العلم مختلف فيه ويكفي من يقولون هذا الرأي من علماء مدرسة أهل البيت بل من كبار العلماء . فهل وضع رأيهم يكون جريمة .

المظفر
05-12-2010, 08:29 PM
هلا وضحت لي أي فلسفة تعني بها ؟

أعني الفلسفة الصينية !


ومن من الفلاسفة بالتحديد المقصوبه ؟

المقصود هو لي يونج !



وبأي صيغة وصورة ؟

على صورة اليوجا !

......

أقول الله يهدينا و يهديكم

لمّــــــاح
05-12-2010, 08:43 PM
أعني الفلسفة الصينية !



المقصود هو لي يونج !




على صورة اليوجا !

......

أقول الله يهدينا و يهديكم

سلاما سلاما

لمّــــــاح
05-12-2010, 08:50 PM
عزيزي ، تقصدون ازدراء ..

أعتذر على الرغم أنني لا أستشعر حمل اللفظ للازدراء ، هذا أسلوب نسبة ، كقولك فيلسوف ، أسلوب نسبة بصيغة المبالغة ..
وإذا قدّر لللفظ أن يكون مزدرياً فإنني أسحبه .

أخي أنا جوابي على الأخ علي بن عمار ، فأين "الشبكة العنكبوتية" في الموضوع ؟
أرى أنك واقع في التناقض من هذه الناحية ، فأنت تشكر الأخ علي من جانب ، وترى أنني أستقي مصادري من النت من جانب آخر ، مع أنّ صلب تعقيبي وصميمه هو التعليق على نقل أخينا علي بن عمار .. فإن كان من خلل في النقل فيعود للناقل ، أليس كذلك ؟!

لا أدري إن كنت ترد بهذا الكلام عليّ أم على الأخ علي .. لاحظ أنني أهاجم بشدة التشكيك في المعاد الجسماني وأعتبره اجتهاداً ضد صريح القرآن ، والأخ علي يدافع ويراه رأياً في مسألة خلافية !!
فأين يقع ردّكم من هذا كلّه ؟

عذرا أخي ابوعبدالله ،،

نعم المداخلة غير مكتملة الرؤية وينقصها بعض الرتوش لما أردت التقديم وهذه نتيجة التزاحم الذي حصل لي عند الشروع حال كتابتها اليوم في ساحة العمل !

و لا اخفيكم هرج السيد المظفر ارجى التصحيح

وقد يكون لنا لقاء قريب ! على امل وجود من يضبط الانفلات الاخلاقي هنا وجنابكم يعلم ما أعني

تحياتي

المظفر
05-12-2010, 09:53 PM
و لا اخفيكم هرج السيد المظفر ارجى التصحيح

تعملون على تشعب و توسيع نقاط الحوار بغية اصطياد الهفوات, بالله عليكم أي فلسفة نعني و أي الفلاسفة ؟

ثم لماذا تكيل بمكيالين فيما تسميه بالالتزام بالاخلاق, ألا ترى ما يكتبه المبدع ؟

cesc
06-12-2010, 12:13 AM
المُبدِعْ الأوّلْ لَكَ أرْفَعُ القُبّعَةَ أَخيْ أحْسَنتْ :)

برير السيهاتي
06-12-2010, 01:30 AM
الاخ أبو عبدالله
السلام عليكم
فقط للتصحيح وليس للتعليق
لم أنقل معلوماتي من النت حتى تقول أنني استقي مصادري من النت. فقط الذي نقلته التراجم وقول الشهيد المطهري
وجميع ما كان من أجوبتنا ليس من النت بل لو تضع بحثاً متكامل لما وجدته في النت فلسنا مِن مَن ينسخ ويلصق . فيا أخي أنت خبير بالنت فهل أنت تجزم بأن المعلومات من النت . أتني بالمصدر من النت .
أما المعاد . فكان كضرب مثال
فنقولها مرة أخرى لعلى البعض يفهم بأن العلم مختلف فيه ويكفي من يقولون هذا الرأي من علماء مدرسة أهل البيت بل من كبار العلماء . فهل وضع رأيهم يكون جريمة .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
عزيزي أعيدك كما أعدتُ الأخ لماح ، ولأنني لا أريد الإطالة في هذه النقطة الجانبية ..
كل جوابكم أنا غير معنيٌ به نهائياً لأنني
أولاً : لم أتهمك بأنك تنقل من النت .. صحيح ؟ راجع قراءة تعقيبي وستدرك هذا .
ثانياً : أنت ناقل للاستدلال ولعضد موقفكم ، والرد على النقل في هذه الحالة لتفنيد الدليل لا لتجريمكم ..

فعلاً الحوار هنا مُتعِب ، لأننا نتماوج في جدال يخرج من باب ويدخل في باب دون ضرورة .. لا أدري إن كان هناك حاجة للإكمال أساساً ولولا طلب الأخ الفاضل لمّاح لما كان لي عودة أصلاً ..

أبو مهدي
06-12-2010, 01:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


الأخوة الأفاضل:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لقد حدث ما توقعت تماماً وهو ان يُعطل العقل ويأخذ الموضوح المنحى العاطفي! وتأخذكم العزة بالإثم فتتركوا صميم الموضوع وتنبروا لمهاجمة الشخوص!!

لقد عرضنا أدلتنا وقدمنا الدليل والبرهان على عقيدة القوم ولكن للأسف الشديد لم تناقش تلك الأدلة ولم يلتفت إليها أبداً!!
بعضهم قال وهابي وبعضهم قال عميل للمخابرات الدولية وبعضهم هواه لندني !!
وبعضهم راح يعرض مقتبسات سابقة لا تمت لحوارنا بصلة !! وبعضهم قال بأنه ينسخ ويلصق وقد تناسى هذا المسكين من هم هواة النسخ واللصق!!

ان الاتهام سهل ورد الدليل صعب عليكم لذلك تلجؤون للاتهامات الرخيصة لكي تتجنبوا البحث في صميم الموضوع.

فمن منكم حرر مورد النزاع وحاورنا فيه؟

من منكم عرض نصوص الخميني ورد إشكالاتنا عليها ؟

لقد عرضنا نصوصاً واضحة للخميني في ديانة وحدة الموجود وقارناها بنصوص ابن عربي وبينا تطابقها , فهل تطرق احدكم لها وفند ما أتينا به؟؟
أبداً !!

فقط صراخ وعويل واعراض عن الدليل !

أن الوهابي هو من يترك الدليل ويفر لجحر الاتهامات فما الفرق بينكم وبينه؟ فكما أنهم يرمون التشيع بالسبئية و العمالة لابن سبأ ولا يناقشونهم في صلب الأدلة!! كذلك أنتم وصفتمونا بأننا عملاء المخابرات الدولية فرارا من مناقشة الأدلة!!

قال تعالى {أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ ** وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ}

الاختبار الإلهي واقع لا محالة لكل البشر لكي يميز الله الخبيث من الطيب وتفرز جبهة الحق عن جبهة الباطل ويتبين من هو صادق الإيمان المتبع لقوانين الرحمن ومن هو ذلك الذي يتبع الرجال على غير برهان وهدى و دليل بل يتبعهم وإن خالفوا الدليل!!

كنا سابقاً مثلكم ندافع عن الأصنام البشرية بكل شراسة ولكن الله أنعم علينا بالهداية وعرفنا طريق الحق بعد رحلة بحث طويلة مع العرفان والعرفاء قضيناها بين كتبهم ومصادرهم!

فوجدنا انفسنا بين امرين:

إما أن نخالف القرآن الكريم والعترة ونبقى على التقديس الأعمى لهذه الشخصيات!!

أو ان نتبع القرآن والسنة ونضرب بكل من خالفهما عرض الحائط! كما فعلنا برجالات التاريخ الذين تفصل بيننا وبينهم قرون متطاولة من الزمان!

تخيلت نفسي هناك في ذلك الزمان حيث الدعاية الأموية العباسية قد أضلت أفواجا من الناس ولا زالت. ذلك لأنهم سلموا عقولهم للإعلام ولم يفتشوا عن حقائق الرجال ومعدنهم! فسألت نفسي لو كنت هناك هل كنت ممن يتأثرون بالإعلام أم من أولائك الصفوة الذين نقبوا عن معادن الرجال فلم ينخدعوا وعرفوا أهل الحق لأنهم عرفوا الحق فاتبعوا محمداً واله الأطهار وانحازوا لهم. وجدتني أمر بنفس تلك التجربة وعين ذلك الاختبار! هل اسلم عقلي وعقيدتي للإعلام الذي رفع العرفاء ولمع صورهم أم أكون رجلاً حراً أزن الرجال بميزان الكتاب والعترة وارفعهم واضعهم به؟ ولكني بحمد الله تعالى تمكنت من تجاوز تلك العقبة واستفدت من محطات التاريخ وانجاني الله من الوقوع في نفس الفخ الذي وقعت فيه أمم وأفواج عبر التاريخ.

(إني مخلف فيكم الثقلين ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي كتاب الله وعترتي)

قل لي من تتبع أقول لك من أنت؟ هل يمكن لمن كان إمامه معاوية بن أبي سفيان ان يكون على هدى؟ أيضا بالمثل هل يمكن ان يكون مستقيم العقيدة من ذهب ليعرف الله عن طريق ابن عربي الصوفي الزنديق الهالك؟

إنها مزالق حذر منها أئمتنا وتنبئوا بظهور من يدوعون مشايعتهم و يميلون لهؤلاء المتصوفة وحذروا من هذا المنعطف الخطير وهذا سنبينه في نصوص معصومية سنعرضها لاحقا إن شاء الله.

إخواني الكرام أدعوكم جميعاً للبحث والتحقيق ومقارنة جادة بين منهج العرفاء أتباع ابن عربي وبين منهج الفقهاء الثابتين على نهج محمد وآل محمد.

تأملوا في الأدلة التي نذكرها لكم وراجعوا مصادرها ,, تأملوا في نصوص العرفاء وقارنوها بالقرآن والسنة!!

نحن نستطيع إدانتهم والبرهنة على معتقدهم في جملة واحدة وهي نتيجة لا مفر منها ولا يمكن تبرئة القوم إطلاقاً أو إيجاد مخرج لهم بعد بيانها ولكننا نترك ذلك في نهاية المطاف! نريدكم انتم أن تحرروا عقولكم وذواتكم وان تتأملوا فيما عرضناه من نصوص وتتوصلوا لتلك النتيجة بأنفسكم!

أسألوا المراجع والفقهاء عن حكم من يمثل الله ومخلوقاته بالبحر والأمواج؟؟

اعرضوا النصوص التي ذكرناها على الفقهاء وانظروا ماذا يقولون لكم فيمن يعتقد بهذا الاعتقاد!!

أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا..

ولكم خالص التحية ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
06-12-2010, 02:16 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد



مع الأخ لماح :

قلت : بو خالد تحياتي وأجبني بصراحة ؛ هل افهم من حديثكم انكم درستم العرفان [ العرفان النظري والعملي(وكنت انت السالك ولك الشيخ وارشدك في المحطات) وحينها ادركت التقاطعات فيما بين آراء كل من الفلاسفة والمتكلمين والمحدثين مع الفقها وكتشفت أهم اسرارهم ] وبعدُ ذلك تبين لكم حجم ظلالهم وبطلان ما يدعون ؟


أقول : انك لا تحتاج ان تعتنق النصرانية وتطبقها لتكتشف أنها باطله! كذلك لا تحتاج ان تعتنق عرفانا نتيجته هي خلاصة عرفان ابن عربي (وحدة الموجود) لتعرف انه مجرد شعوذة وأوهام!!

ان صفات العارفين في كل النصوص التي ورد فيها لفظ العرفان بجميع اشتقاقاته واضحة بينه لا علاقة لها من قريب أو بعيد بنتائج عرفان أتباع ابن عربي والتي سنبينها إن شاء الله حين نأتي على مبحث العرفان.

معرفة الله تعالى لا تحتاج مشايخ ومدرسين! إن معرفة الله تعالى هي الاعتراف بالعجز عن معرفته!
كما ورد عن الإمام زين العابدين عليه السلام (وَلَمْ تَجْعَلْ لِلْخَلْقِ طَرِيقاً إلى مَعْرِفَتِكَ إلاَّ بِالْعَجْزِ عَنْ مَعْرِفَتِكَ)

نعم على الإنسان ان يبقى في دأب حثيث في مجاهدة النفس وتزكيتها وتهذيبها والتقرب من الله تعالى وهذا طريقه بين واضح في أقوال الأئمة الأطهار عليهم السلام وكتاب الله تعالى وليس طلاسم تحتاج من يفك شفراتها! على كل حال سنعرج على هذا المبحث في حينه.

بل أنا عرفت الله من خلال محمد واله الأطهار وحسب ومنهم يبدأ العلم ومن عندهم يتدفق نور العلم والمعرفة فخاسر تائه من يمم وجهه صوب غيرهم! عرفنا بطلان الفلسفة والعرفان الصوفي والفرق بينهما وبين منهج محمد واله الأطهار في معرفة الله تعالى وصفاته لكون الأشياء تُعرف بأضدادها وهما متضادان تماما!

معرفة الأشياء بأضدادها هو منهج خطه لنا سيدنا ومولانا وإمامنا أمير المؤمنين عليه السلام


(واعلموا انكم لن تعرفوا الرشد حتى تعرفوا الذي تركه , ولن تأخذوا بميثاق الكتاب حتى تعرفوا الـذي نـقـضه , ولن تمسكوا به حتى تعرفوا الذي نبذه , ولن تتلوا الكتاب حق تلاوته حتى تعرفوا الـذي حرّفه , ولن تعرفوا الضلالة , حتى تعرفوا الهدى , ولن تعرفوا التقوى , حتى تعرفوا الذي تعدى , فاذا عرفتم ذلك , عرفتم البدع والتكلف , ورايتم الفرية على اللّه وعلى رسوله , والتحريف لكتابه

(لن تعرفوا الضلالة حتى تعرفوا الهدى)

نحن عرفنا أنهم ضلال لأننا عرفنا الهدى من محمد واله الأطهار. من هدي محمد واله الأطهار لنا محاربة المتصوفة فهم اخبرونا بانحرافهم وأمرونا بالرد عليهم وتفنيد أكاذيبهم . فعلى من يدافع عن أتباع ابن عربي أن يستحي من الله ومن رسوله محمد ومن وآله الأطهار.


قلت : والله يا بوخالد جعلتني اضحك بعدما قرأت ما دونت هنا كأني أقرأ لكاتب [وهابي] يعيش هاجس الرعب من الشيعة ؟ بصراحة مو مضيع ..واسمحلي أقول أنك تاهيه لأبعد حد !


أقول : ان الوهابي من يهرب عن الدليل ويرمي الخصم بالتهم الباطلة! والذي يعيش هاجس الرعب هو أنتم وليس نحن ,, فهل أجبت على النصوص الواضحة التي تبين معتقد الخميني بوحدة الموجود؟
كلا !!
لماذا ؟؟
لأنك حقا تعيش هاجس الرعب وتخشى أن تخوض الحوار فيها ويتضح للناس أكثر بأن الخميني معتقد بها فعلاً !
أما الضائع والتائه هو من يهب عقله للآخرين ويسلبه حقه في التفكير والتقرير!!


قلت نقلا عن مقال: كثرة ترضيه قدس سره (أي السيد محمد الشيرزي) على صاحب المنظومة السبزواري مع أنه من القائلين بوحدة الوجود والعقول العشرة.

أقول : ان علمت أن سماحة السيد الشيرازي كان في معرض شرح المنظومة بغرض التصدي لأباطيل الفلسفة كما بيّن سماحته حينها تعلم أن الرجل كان في مكان المناظر للفريق الآخر! فموقفه هو كان عين موقف السيد عبد الحسين شرف الدين رضوان الله عليه! فقد كنت تجد في مناظراته عبارة (رضي الله عنه) عند ذكر الشيخين ولكن ما الهدف ولماذا؟ هل كان ذلك يعني أنه يحترمهما؟

إن من جملة ما ميّز المرحوم السيد عبد الحسين شرف الدين (رضوان الله عليه) براعته في نظم الكلام ونثره، ليخرج بحيثية تحرج الخصم وتلجم عصبيته في الآن نفسه. ومن هنا فإنه (رحمه الله) لجأ إلى هذا الأسلوب الذي ترى فيه أنه مع تسديده كل تلك الضربات الموجعة لشخصيات أعداء أهل البيت (عليهم السلام) فإنه ضمّن في ما سطّره جملا عرضية هي أقرب في هذا الموضع إلى التهكّم، إذ القارئ المطالع لكل تلك المساوئ والقبائح التي عرضها السيد في كتبه ووثّقها من مصادر القوم يفهم بداهةً أنه حينما يُلحقها بعبارة من قبيل (رضي الله عنهم) أنه لا يقصد إلا إحراج الخصم ولجم عصبيته بمثل هذا الأدب التهكّمي الذي يحمل السخرية في باطنه.

وليس قصد السيد عبد الحسين شرف الدين (رحمه الله) من إيراد أمثال تلك العبائر في مصنّفاته أنه يعتقد حقاً باحترام هؤلاء الظلمة وإلا فأي احترام في أن آتيك وأقول لك مثلا: "إن أباك كان قد قتل فلاناً وزنى بفلانة وشرب الخمر يوم كذا وسرق ليلة كذا.. رحمة الله عليه وأدخله فسيح جناته"؟!

أي تبجيل واحترام في ان يقوم السيد الشيرازي بتبيان أباطيل السبزواري وأصحابه كلها خلال شرحه للمنظومة ثم يقول رضي الله عنه!

تصفع أحدهم على وجهه وفي نفس الوقت تحمل له وردة في اليد الأخرى فهل هذا دليل محبه؟!

وتنبّه إلى أن لهذا الأسلوب الأدبي نظائر في كتاب الله تعالى وفي أحاديث ترجمته صلوات الله وسلامه عليهم، فتمعّن مثلا في قوله عز من قائل: {إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ، طَعَامُ الأَثِيمِ، كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ، كَغَلْيِ الْحَمِيمِ، خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاء الْجَحِيمِ، ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ، ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ}! (الدخان: 43 – 49).

ولاحظ هنا أن الله تبارك وتعالى بعدما وصف الكافر أولاً بالأثيم وأنبأ عما سيقع له من تفاصيل العذاب الشديد في الجحيم؛ إذا به يصفه أخيرا بأنه.. عزيز كريم!


قلت : وتعظيمه في جملة من مؤلفاته الرائقة لعلماء (بوخالد لاحظ ) كالخواجه نصير الدين الطوسي قدس سره القائل بمقولة الواحد لا يصدر عنه إلا واحد كما في ( تجريد الإعتقاد ) وإن خالف العلامة الحلي قدس سره الخواجه في هذا المطلب كما يظهر في محله.

أقول : الخواجة نصير الدين الطوسي لم يكن فقيها! الرجل كان عالماً تخصص في العلوم النظرية والتجريبية! اهتماماته الرئيسية كانت في الرياضيات والكيمياء والطب والفيزياء ولكنه كان مهتماً بعلم الكلام والفلسفة والفلك! اهتمامه بها لا يعني بالضرورة تبنيه الفعلي لها في جنبة المعتقد الديني !

عدا عن ذلك هب انه يعتقد بها فذلك لا يؤثر في التشيع ولا يمكن نسبة آرائه للتشيع فهو ليس فقيها!

نحن كلامنا عن الفقهاء الذين تبنوا نظريات فلسفية باطلة وقالوا بها كالطبطبائي!

ان تمتدح نيوتن لأنه كان فيزيائياً بارعاً هذا لا يمس العقيدة في شيء فهو ليس فقيهاً مسلماً بحيث يكون امتداحه مع انحرافه العقائدي داعياً لتعلق الناس به وإتباعهم له!

أيضاً ليتك تستشهد بالعلامة الحلي على الفقهاء وتجعله حجة عليهم بما أنه كان فقيها!!
لقد صحب العلامة الحلي الخواجة نصير الدين الطوسي ليأخذ منه العلوم الحكمية و كتبه في الإلهيات والفلك والرياضيات وشيئاً مما كتب ابن سينا.

ولكن هل جعلها معتقدا له؟ أم أنه نقضها وبين خورها فقد تعلمها منه لينقضها! فلقد ناقش آراء الطوسي مناقشة علمية جادة.

وقد رد عليه آراءاً كثيرة و كتب في معارضة نصير الدين وكشف وتبيان أخطائه كتاباً أسماه (المباحثات السنية في المعارضات النصيرية)

من بين ما رده ونقده بكل علمية واقتدار هو ذلك القول الباطل (الواحد لا يصدر عنه إلا واحد)
نقضها وبين الفرق بين الفاعل المضطر و الفاعل المختار الذي لا يدخل ضمن تلك النظرية! فالله تعالى فاعل مختار لا فاعل مضطر تعالى عن ذلك علوا كبيرا
فلابد أن تدرك جيداً التالي


الفيلسوف هو من يتبع قواعد الفلسفة اليونانية في البحث عن علل الأشياء، وهذه القواعد خاطئة، فليس متبعها عالماً.

الأصولي هو من يتبع قواعد علم الأصول الإسلامي في استنباط الأحكام، وهي قواعد صحيحة.

المتكلم هو ذاك الذي يكون متخصصاً في علم الكلام أي علم إثبات العقيدة بالحجج والأدلة والبراهين.

المنطقي هو ذاك الذي يتبع قواعد علم المنطق أي علم الاستدلال الصحيح السليم الخالي عن الإشكال.

العلماء الفقهاء بحق يجب أن تتوافر فيهم الصفات الثلاثة الأخيرة دون الأولى.



قلت : من يتابع محاضرات الفقيد الكبير والعزيز سيد محمد رضا الشيرازي رحمه الله تعالى يجده يقص ويذكر بعض المواعظ من حياة بعض العرفاء والحكماء ، وأذكر منهم الآن - إن لم أكن مشتبهاً - ( الحكيم الهيدجي ) قدس سره أحد شراح منظمة السبزاوي ، ذكر عنه قصة وفاته وكيف أنه كان يعلم بموعدها وساعة رحيله.


أقول : لم نستمع لتلك القصة من سماحة السيد عن الهيدجي ولكن هب أنها صحيحة! فهل ذلك دليل تزكية مطلقة له؟! هو موقف إيجابي وان ذُكر عن شخص فاسد العقيدة ذلك لا يعني صلاحه المطلق!

القران يذكر لك إيواء زليخا وزوجها ليوسف وتربيتهما له! هذا موقف إنساني بل من صميم القيم الإسلامية ولكنه لا يعني انهما كانا على معتقد صحيح!

القران يذكر لك ان الملك الكافر قد رأى مناماً صادقاً أي أنه من الله تعالى لا من الشيطان! فهل ذلك دليل على أنه كان رجلاً مؤمناً مستقيم العقيدة؟

كتب التاريخ تعج بقصص المروءة والشهامة عن حاتم الطائي وغيره من أعراب الجاهلية!
تلك كلها معايير لا توصلك للحق! فمن حملوا رأس ابن فاطمة الزهراء كانوا يكبرون! يقولون الله أكبر!

يا أخي اعرف الحق تعرف أهله فالحق لا يعرف بالرجال! وإنما يُعرف الرجال بالحق.


قلت : واضح جداً من هذا أن السيد المقدس آية الله العظمى مهدي الشيرازي قدس سره كان لا يمانع دراسة الفلسفة والحكمة بدليل أنه سمح لولده البكر قدس سره بدراسة المنظومة وهو في تلك السن الصغيرة

أقول : نحن نتفق مع السيد مهدي (قدس سره) و لا نمانع من دراسة الفلسفة بغرض نقضها لا تبنيها وبغرض تصحيح وتقويم السقيم منها لا تأويل القران بما يوافق اباطيل الفلسفة بل العكس تأويل وتصحيح السقيم من الفلسفة لتكون موافقة للكتاب والعتره وذلك هو الدور اللذي قام به السيد الشيرازي في شرحه للمنظومه وهو الدور اللذي من اجله درس الفلسفة!

وبين ذك بقوله ان كثيرا من الادلة الشرعية فهمها منوط بدراسة الفلسفة! فالدهريون لا يفهمون تلك الأدلة الشرعية إلا من خلال الفلسفة! وهو يؤكد على ذلك بقوله

ولذا نرى علمائنا العظام - بدون فرق بين أهل الحديث منهم كالمجلسي في بيانات بحاره ، وبين غيرهم كالعلامة
الحلي ، والمفيد - استوعبوا هذا العلم - واستدلوا به للمطالب الشرعية وكسروا لسببه شوكة أدلة الخصوم.

فالغرض هو الرد على الدهريين ومحاربتهم بنفس سلاحهم وليس تأويل القران وفق أباطيلهم!



قلت : لماذا لا تلوم من غير اتجاه وبوصلة الموضوع وهو بوخالد !فهو يخلط (ويجعلهم في سلة واحدة !) بين الفلسفة بوجه عام ذات المنهج والأصول العقلية والتصوف والمتصوفة كطبقة اجتماعية لا تمتلك رؤى ومرتكزات فكرية وقد انتشرت وذاع صيتها في الأوساط السنية على وجه العموم وأيضا يدمجها مع العرفان الكلاسيكي والعرفان المتعالي الشيعي الخالص لجهلة بالأصول والمباني المعرفية !


أقول : عزيزي لماح لماذا تناسيت ما ذكرناه لكم في الموضوع السابق بأن العرفاء الشيعة كلهم يعيشون على فتات مائدة ابن عربي وان مرتكزات حكمتهم وعرفانهم عن ابن عربي وانه هو من نظّر وفلسف العرفان وجعل له القسم النظري!!

فهل يا عزيزي لماح تقول بأن حسن زادة آملي وكمال الحيدري جهّال أيضاً بالمباني المعرفية؟؟

يقول كمال الحيدري: أن أبرز مرتكزات الحكمة المتعالية(الأسفار الأربعة) تثوي في كتابات محيي الدين ابن عربي بالأخص كتابيه (فصوص الحكم) و (الفتوحات المكية) وأن كل ما يعود لصدر الدين الشيرازي هو تشييد الأبنية البرهانية لمقولات الشيخ الأكبر وأمهات أفكاره بحيث لم يكن كتاب الحكمة المتعالية (الأسفار الأربعة) إلا صيغة برهانية لمقولات ابن عربي وأفكاره.

المصدر: التوحيد, كمال الحيدري , ج1 ص229 -230.

ويقول حسن زادة آملي : ان جميع المباحث الرفيعة والعرشية للأسفار منقولة من الفصوص والفتوحات وبقية الصحف القيمة والكريمة للشيخ الأكبر وتلامذته بلا واسطة أو مع الواسطة ... ثم يقول : إذا ما اعتبرنا كتاب الأسفار الكبير مدخلاً أو شرحاً للفصوص والفتوحات فقد نطقنا بالصواب.

المصدر : التوحيد , كمال الحيدري , ج1 ص230 , نقلاً عن العرفان والحكمة المتعالية , لحسن زادة آملي ص16, 36 بالفارسية.


قلت : ومن أهم مميزات هذه المدرسة أي (الحكمة المتعالية) أنها استطاعت التوفيق بين أهم المصادر المعرفية ؛القرآن- العرفان- البرهان العقلي- بمعنى أنها اعتمدت على أهم أدوات المعرفة التي وفّرها الله تعالى للإنسان


أقول : الملا صدرا قام بتأويل القرآن والحديث لكي تتوافق مع الفلسفة والعرفان كما فعل شيخهم الأكبر ابن عربي!!

والحكمة المتعالية هي كما نقلنا عن العرفاء أنفسهم شرح لأفكار ابن عربي !!


قال الدكتور أبو العلا عفيفي (المعلق على فصوص الحكم) : يقول العلامة نيكولسون في وصف أسلوب ابن عربي في الفصوص : إنه يأخذ نصاً من القرآن أو الحديث ويؤوله بالطريقة التي نعرفها في كتابات فيلون اليهودي وأريجن الإسكندري... يستند كل فص من الفصوص السبعة والعشرين إلى طائفة من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية المتصلة بالكلمة الخاصة (النبي) الذي تنسب حكمة الفص إليه .... يعتمد ابن عربي في كل ذلك إلى تخريج المعاني التي يريدها من الآيات والأحاديث بطريقة خاصة في التأويل ... ولا تخلو طريقة تأويله للآيات من تعسف وشطط أحياناً.

المصدر : فصوص الحكم , ابن عربي , بتعليق العفيفي, ص12-13.

وسوف ننقل إن شاء الله مستقبلاً بعض تأويلات الملا صدرا التعسفية للقرآن الكريم والحديث الشريف.


نحن لا نختلف أبدا مع سماحة السيد في قوله(وهذا ما سبب عودي إلى الفلسفة بمنطقها البرهاني الصحيح)

إذا نقحنا الفلسفة وأزلنا منها ما يخالف الإسلام لا إشكال حينئذ، لأنها لا تكون فلسفة! وذلك نظير ما لو قال القائل: ”إذا نقّحنا النصرانية وأزلنا منها ما يخالف الإسلام فهل هناك إشكال في الأخذ بها“؟ فإنه يُقال له: ”لا، لأنها لا تكون حينئذ نصرانية بل هي إسلام“. فكل الديانات السماوية تعاليمها هي تعاليم الإسلام لولا ما وقع فيها من تحريف(إن الدين عند الله الإسلام)


جاء في النص : ولا بد أن يؤل كلام المصنف بما لا ينافي ضرورة العقل والشرع ، ونحن نشرح الأبيات ، من غير أن يكون ذلك اعتقادنا - لا من جهة المحذور الشرعي فقط ، بل البرهان العقلي قام على بطلان هذا المحتوى"

عزيزي لماح لماذا لا تقرأ ما هو باللون الأزرق؟ أم انك تنتقي ما يعجبك؟؟ يقول لك البرهان العقلي قام على بطلان هذا المحتوى لذا وجد انه لزاما عليه تأويله بما لاينافي ضرورة العقل والشرع فذلك كفر بين ! وهو يؤكد على ذلك بقوله (ونحن نشرح الأبيات ، من غير أن يكون ذلك اعتقادنا - لا من جهة المحذور الشرعي فقط بل البرهان العقلي قام على بطلان هذا المحتوى )

فيجنح سماحته إلى محاولة تأويله بما لا ينافي ضرورة العقل والشرع أثناء شرحه للمنظومة فقد تبين لك أن هدفه هو تنقية الفلسفة مما يتعارض مع العقل والشرع كما ذكر سماحته.

فلاحظ بدقه كلام سماحته (تأويل كلام المصنف) وليس التأويل والتبرير للمصنف! فهو هنا بصدد إبطال الفلسفة! فهو لم ينفِ أبدا أن ذلك اعتقاد السبزواري! لذا قال ونحن نشرح الأبيات من غير أن يكون ذلك اعتقادنا!! فذلك اعتقاد صاحب المنظومة لا اعتقاد سماحته! وإنما يجنح إلى تأويل ذلك الكلام الباطل البيّن في الكفر في سبيل تصيح وتقويم السقيم من الفلسفة. وإلا فسماحته لم ينف انه كلام باطل فقد قال (بل البرهان العقلي قام على بطلان هذا المحتوى)

أما قول سماحته وهؤلاء بعد معرفتنا بأنهم من العلماء الكبار والأتقياء الأخيار لا بد وأن نحمل كلامهم على ما يطابق الشرع كيف وجماعة منهم من مبلغي الإسلام وحملة الأحكام وناشري شريعة سيد المرسلين ومروجي أخبار أهل البيت الطاهرين

أقول : نعم ونحن نتفق مع سماحة السيد الشيرازي في إحسان الظن بمن تغلب عليهم سلامة المنهج ممن قد صدرت منهم بعض الهنات ممن لم يلصقوا تاريخهم بابن عربي وأمثاله ولم يقولوا بوحدة الوجود.




قلت : أمر آخر بخصوص ابن عربي؛ التقيت بأحد الفضلاء من اهل العلم و قد قدم من قم قبل فترة ، وكنا نتجاذب اطراف الحديث من هنا وهناك وقد حضر موضوع ابن عربي وسألته عن كتب ابن عربي وصحة ما يشار انه وقع على بعضها التحريف ؟ فأفادني انه "اطلع نسخ من كتبه غير محرفه" على حد تعبيره خلال سني دراسة التي امتدت فوق العشرين سنة ؟ وهذا يؤكد ما نقله السيد كمال الحيدري وقمت بنقله في موضوع آخر، وهي غير المنتشرة !


أقول : لو كان هذا الكلام صحيحا لرأيت أنهم نشروا هذه النسخ في الآفاق!! ولكن للضحك على الذقون يلفقون الأكاذيب لكي يخلصوا أنفسهم من الحرج الذي أصابهم بارتباطهم بالزنديق الكافر ابن عربي!!
ثم لو سلمنا بأن في كتبه تحريف!
ماذا عن التعليقات والشروح الموافقة لأقواله ؟؟
فهم حسب قولكم بأنهم أهل تخصص ويميزون التحريف عن غيره أليس كذلك؟
هذا يعني انهم يعتقدون بما يقول وينقلون عنه الكفر!!
فحسن زاده آملي لديه شرح على الفصوص وتعليقه على شرحه ولم يعترض على نصوص ابن عربي في وحدة الموجود!
وحيدر الآملي لديه شرح على الفصوص ولم يعترض أيضاً على نصوصه في وحدة الموجود بل زاد عليها !
والخميني لديه تعليقه على شرح الفصوص ولم يعترض على نصوص ابن عربي في وحدة الموجود بل يؤيدها بنصوص مماثله!

وخذ هذا المثال ينقل الخميني بيت من الشعر لأبن عربي ثم يعلق عليه!

قال ابن عربي : "من وسع الحق فما ضاق عن خلق فكيف الأمر يا سامع"

تعليق الخميني : أي من وسع الحق بقلبه وسع الخلق الذي هو تجلّ من تجلياته وظهور من ذاته تبارك وتعالى فإن ذاته أكبر من ظهوره وأشرف..)


وقد نقلنا عن الإمام الرضا عليه السلام بأن الله تجلى للجبل بآية من آياته وليس بذاته!

أنت أخي لماح ماذا تكتشف وتستنتج من قول الخميني ان الخلق ظهور من ذات الله ؟

ما هو مفهوم وحدة الموجود؟! ان فكرت وتأملت ستصل بنفسك للنتيجة التي أرجأنا اطلاعكم عليها في نهاية المطاف إن شاء الله


قلت : دعني اضرب لك مثالين فاقعين لخلل منهجية البحث : بوخالد يستشهد بقول الشهيد السعيد عبد الحسين تستغيب حول وحدة الوجود وهو الذي يعد من العرفاء


أقول : السيد دستغيب ليس عارفاً كالخميني والطباطبائي والمطهري وغيرهم بل عرفانه عرفان أهل البيت عليهم السلام وليس عرفان ابن عربي!!

وقد تتبعت أقواله وكتاباته فلم أرَ خللاً عقائدياً فيها كما هو حال أتباع ابن عربي!

وتتلمذه عند عرفاء لا يعني بالضرورة اعتقاده بما يعتقدون!! يأخذ منهم ما هو موافق لمحمد واله ويطرح ما يخالفهم. فهذا حجة عليك! فلو كانوا على حق لرايته قد تبعهم حذو النعل بالنعل! ولكن منهجه مخالف تماما لمنهج عرفانهم الصوفي !

أما استشهادك بالصورة التي جمعت بين الخميني والسيد دستغيب أضحكني كثيراً وعجبت من هذا الاستدلال!!

فلو كان هناك تصوير على عهد رسول الله (ص) والإمام علي (ع) لرأيت صوراً لأبي بكر وعمر مع رسول الله (ص) والإمام علي حاضر في مجلس عمر!! فيقول لك الوهابي ألا ترى يا لماح بأنهم { إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ}!!!

يا أخي لماح لا تسفه عقلك!! السيد دستغيب قال بأن من يمثل بالبحر والأمواج على ذات الله ومخلوقاته هو خارج عن الدين لأنه معتقد بوحدة الموجود!!

والخميني أحد من يقول بذلك!

ثم أن السيد دستغيب استشهد قبل طباعة كتب الخميني العرفانية!
فقد استشهد سنة 1402هـ بينما طبعت تعليقات الخميني سنة 1406هـ وكتاب البسملة طبع بعد وفاته!

تفكر في نصوص الخميني حول وحدة الموجود وأجبني عليها ولا تشرق وتغرب!


ملاحظة: نراكم جميعكم تحومون حول القشور وتعرضون عن الجوهر! فكل ما تحاولون به تبرئة ساحة أتباع ابن عربي هو سراب يحسبه الظمآن ماءاً.


هذا وأسأل الله لي ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا..


ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
06-12-2010, 02:33 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
كالعادة ابو خالد يفسر النصوص على هواه وبدون ضابطه
هناك رد وتفصيل لكن قبل الرد والتفصيل اطلب من الاخ على ابن عمار والاخ لماح يعطو ابو خالد فرصه ليجيب على ما تهرب منه ولم يجيب عنه بشئ وبعد ذالك ندخل معاه فى مفهوم الوحد التى يتكلم عنها العرفاء
ومعنى كلامهم فى هذا الصدد
فى البدايه المطلوب من ابو خالد ان يجيب على هذه الاساله
من كان يطعم ويسقى ابراهيم فى صغره عندما كان طفل
اختار
امه فقط
الله فقط
امه والله معا
عندما يمرض ويتناول الدواء من شفاه
الله فقط
الدواء فقط
الله والدواء معا
من الذى يميت
الله
ملك الموت
الله وملك الموت معا
وهذه الايه انا لا اريد تفسيرها اود ان تجاوبنى
(وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى)
من الذى رمى
الله فقط
الرسول فقط
الاثنين معا
( وأنه هو أضحك وأبكى )
عندما تلاعب ابنك ويضحك من الذى اضحكه
الله
انت
كليكما
وعندما ياتى شخص ويضربه ويبكى
فمن ابكى طفلك
الله
المعتدى
الاثنين
ننتظر اجابات ابو خالد لكى ندخل فى صلب الموضوع كلمات العرفانيين فى معنى الوحد هل هى وحدة عدديه؟
وهل العرفاء ينكرون الكثرة وهم لا يرون تباين بين الله سبحانه وابليس او بين الرسول والمشركين






بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على حمد وآل محمد


الأخ مبدع:

يبدو انك لا تقرأ ما نكتب فقد أجبنا عليك وقلنا لك هذا الكلام قله لنفسك فأنت من تستدل بتلك الآيات على الوحدة لا نحن! وأنت من لا تطلع على المباحث الكلامية ولا تعرف أن هناك شيئاً اسمه (العلاقة السببية) وهي ما تحدثت عنه تلك الآيات الكريمات!

الم تقرأ هذه الخلاصة بعد أن نقلنا لك قول عدد من العلماء وتفسيرهم للآيات ومنهم مكارم الشيرازي!

الخلاصة : القول بان الله هو المسبب بتأييده وتسديده لا يعني أن هناك وحدة فالسبب والمسبب والعامل بالسبب ليسوا شيئاً واحدا!! هذا ما يُعبر عنه في علم الكلام ب(العلاقة السببية) هذا ليس وحدة وجود! معاذ الله معاذ الله ذلك كفر.

استدلالك بتلك الآية وبقوله تعالى (يطعمني ويسقين) وغيرها على نحو الاستظراف هو كلام وجهه لنفسك ورد به على نفسك فأنت تستدل بها على الوحدة ثم تقول أنها لا تعني الوحدة! وهذا التخبط منشأه عدم إحاطتك بالمباحث الكلامية. فأنت من تستشهد بهذه الآيات لإثبات وحدة الوجود!

أما نحن فنقول انه لا عاقل يأتي لهذه الآيات فيقول إنها تعني وجود وحدة بين الله ومخلوقاته! فهي لا تعدو كونها تبياناً للعلاقة بين السبب والمسبب والعامل بالسبب( العلاقة السببية). فذلك الكلام وجهه لنفسك لا لنا.

هذا وأسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآل خير البرايا..


ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
06-12-2010, 02:46 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد



مع الأخ المبدع الأول :

لا شك أن للجهل جنوداً وهذه حقيقة لابد من تقبلها ونحن هنا لسنا نسعى لهداية جنود الجهل! لو كان ذلك هدفنا لما ضيعنا دقيقة من عمرنا في هذا ولكننا نؤمن انه سيمر من هنا من يكون قابلاً للهداية فيقرأ ويهتدي إن شاء الله وهذا ما يهون علينا الخطب.


قلت : وقبل ما نجيب على التجاوزات الغير منطقيه من كلام ابو خالد نضع لكم شرح اهل الاختصاص فى نظرية وحدة الوجود


أقول : ذكرنا سابقاً بأن العرفاء لا يظهرون عقيدتهم الحقيقية أمام الملأ العام فقط أمام الخواص وقد تصدر منهم بعض الفلتات التي تبين حقيقة معتقدهم وهذه الفلتات يُنطقهم الله بها لكي لا يختلط الحق بالباطل كما أنطق أبي بكر وعمر ببعض الفلتات لتكشف للتاريخ حقيقة أمرهم!
كقول عمر : إن بيعة أبي بكر فلته وقى الله المسلمين شرها فمن عاد لمثلها فقتلوه!!
وقول أبو بكر : إن لي شيطانا يعتريني!!

كذلك العرفاء يقولون للناس نحن نقول بالكثرة في عين الوحدة وفي مجالسهم الخاصة ينطقون بوحدة الموجود صراحة ويدونونها في بعض مؤلفاتهم من غير أن يشعروا!!

فكمال الحيدري في المقاطع المذكورة كان يعرض وحدة الوجود والموجود للملأ العام فلذلك لا يصرح بمعتقده الخاص!!

أما في الجلسات الخاصة لدروس العرفان فهو يصرح بأن ليس في الوجود حتى الممكن !!
ويؤكد على قوله بأن هذه الوحدة ليس لها شؤون!! أي وحدة موجود لا وحدة وجود!!

وهذا هو رابط التصريح للحيدري في مجلس درسه الخاص

http://www.youtube.com/watch?v=D7DahIz57ck&feature=player_embedded


فلاحظ يستدل على كلامه الفاسد بقوله (يامن ملأت كل شيء!).....

والصحيح هو هذا الوارد في دعاء كميل

(وبعظمتك التي ملأت كل شيء )

فقوله : (يا من ملأت كل شيء) من أين أتى بها؟

وكذلك صرّح كمال الحيدري أيضاً بوحدة الموجود في كتبه أنقل لك هذا التصريح الصارخ يقول في كتابه العرفان الشيعي ص150 نقلاً عن حسن زاده آملي ومؤيداً له:

قال تعالى: {كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ}
(أن هذا الفناء والهلاك ليس موقوفاً على زمان وآن، كما ذهب إليه بعض المحجوبين، (الفقهاء) بل هو واقع دائماً من الأزل إلى الأبد على وتيرة واحدة، كهلاك الأمواج في البحر، وفناء القطرات في المحيط، فإن الأمواج والقطرات وإن كانت لها اعتباراً عقلياً وتميزاً وهمياً، لكن في الحقيقة ليس لها وجود أصلاً، لأن الوجود الحقيقي للبحر فقط، والأمواج هالكة فانية في نفس الأمر وهذا أمر معقول يعرفه كل عاقل بل أمر محسوس يعرفه كل ذي حس... وقال أيضا في نفس الصفحة : أن من شاهد البحر والأمواج والقطرات على الوجه المذكور وعرف أنه ليس في الحقيقة وجود إلا للبحر، والأمواج والقطرات معدومات !!

ثم طبق المثال على العالم فقال: ليس في الحقيقة وجود إلا للحق، والخلق والمظاهر معدومات في نفس الأمر لأنهم آنا فآنا في معرض الزوال والهلاك، فإنه يجوز له أيضاً أن يقول : ليس في الحقيقة ولا في الخارج إلا الحق...) انتهى بحروفه

وهذا التصريح واضح باعتقاده وحدة الموجود وكذلك هو متناقض تناقض تام مع جواب السيد دستغيب الذي نقلناه سابقاً وأنقله هنا أيضاً للفائدة

قال رحمه الله: إن القائلين بوحدة الوجود ليسوا على مذهبٍ واحد . فإن بعضهم يقول : إن الوجود الحقيقي واحد , والموجودات الكثيرة هي صور وتجليات للموجود الحقيقي الواحد, ويمثلون ذلك بالبحر وأمواجه فالبحر بمنزلة الوجود الحقيقي , والموج المتكاثر تجليات وصور لحقيقة البحر !!
وهذا الكلام يرفضه منطق العقل , فإن العقلاء لا يمكنهم التصديق بأن كل هذه الموجودات الكثيرة بمناشئها المختلفة وآثارها الخاصة والمتنوعة , هي وهم , وأن الوجود الحقيقي لا يعدو أن يكون وجوداً واحداً.
وأما تمثيلهم بالبحر وأمواجه , أو غير ذلك مما يدل على المقصود ويكشف عن المراد فلا يلتفت إليه ولا يكترث به, فهو تعالى (ليس كمثله شيء) و (سبحان الله عمّا يصفون)
وهذا مضافاً إلى أن القول بوحدة الوجود يستلزم الخروج عن الدين!!

المصدر : (كتاب أسئلة في مدار العقيدة) ص11-14 , طبعة مؤسسة البلاغ بيروت.

فلاحظ التناقض بين القولين!!



قلت : تمام اذن السيد المرعشى عالم درس العلوم مثله مثل بقي العلماء ورايه يحتمل الصح والخظأ

أقول: كلا رأي سماحة السيد المرعشي النجفي لا يحتمل الخطأ إطلاقاً فقد قلنا وبينا أنه يستند لكلام الأطهار المعصومين ويؤسس موقفه من كلامهم وليس العكس! أنصار ابن عربي ينطلقون من ابن عربي ليؤسسوا له من خلال الكذب على الأطهار المعصومين!

السيد المرعشي كلامه واقعي لأن العرفاء فعلاً يؤولون القرآن على حسب مشتهياتهم وقد بينا رأي العلماء في الآيات المؤولة من قبل العرفاء في مشاركاتنا السابقة.


قلت : لانك بكل بساطه تقتطع الكلام لكى يوافق وجهة نظرك ولكى لا ينكشف التلاعب لا تضع وصلات الكتب تكتفى باسم الكتاب والصفحه وانت تعرف ليس الجميع مستعد ولديه الوقت لكى يبحث عن الكتب ويتاكد من كلامك وهل هناك شرح للعبارات التى انت تضعها يخالف ما تذهب له انت

أقول : إذن أذهب أيها العبقري والنجيب وفتش في بطون الكتب! ما الذي يمنعك! أم أنت فقط محترف في وضع وصلات أنت نفسك لا تدري ما بها! ولو علمت ما بها لما وضعتها ولكن جيد استمر في طريقتك هذه فهي ستكون سببا في هداية الجميع إن شاء الله ! فسيكتشفون أن ما نقوله صحيح ويتثبتون من ذلك أكثر فأكثر. بارك الله فيك احسنت جزيت خيرا.
( نشكركم على حسن تعاونكم.)


قلت: كلام العرفاء هو شرح لهذه الايات والروايات . واذا لم تقتنع بشرحهم لا تتهمهم بالخروج عن الاسلام والدين


أقول : لا نكفرهم في الحكم إنما موضوعهم موضوع كفري كالمجسمة فالقول بالتجسيم كفر ولكن العلماء لا يكفرونهم في الحكم إنما في الموضوع كذلك أصحاب ديانة وحدة الموجود هم كفار في الموضوع لا في الحكم!


قلت: واما انه لا وجود وحدة بين الخالق والمخلوق فنعم كلام صحيح ولم يدعى احد ان الخالق والمخلوق من سنخ واحد وحقيقه واحدة هذه اوهام من نقلت عنه (مجتبى الشرازى) هدفه الانتقام من من لم يعره اهتمام عندما كان يدرسه عنده فى النجف ولم يقيم له وزن فى ايران بعد الانتصار


أقول : لا داع لشخصنة الموضوعات فليس للسيد مجتبى الشيرازي شأن بالموضوع فنحن لا نقلد أحداً بل نتبع الدليل والبرهان فقط.

قلت: هذا كلام الملا صدرا - تنبيه تقديسى (لما تكررت الإشارة سابقا إلى أن لفظ الوجود يطلق بالاشتراك على معان منها ذات الشئ وحقيقته وهو الذي يطرد العدم وينافيه والوجود بهذا المعنى يطلق عند الحكماء على الواجب تعالى ....)
معنى الوجود هو نفى العدم وليس هناك مرتبه ثالثه بين الوجود والعدم (فمفهوم الوجود مفهوم واحد على كل ما يصدق عليه الوجود، فليس بين الوجود والعدم مرتبة ثالثة.")


أقول : استدلالك بكلام ملا صدرا وكأنك أتيت بشيء جديد! (وفسر الماء بعد الجهد بالماء)! وهل تحدثنا عن معنى الوجود! أم تحدثنا عن معنى الوحدة! ملا صدرا يشرح معنى الوجود! الله تعالى وجود لاشك في ذلك ! هو من يقول أن ذلك الوجود واحد! ونحن نقول انه اثنان وجود الله و وجود المخلوقات وهما متغايران ! وهناك أيضا موجودان الله تعالى ومخلوقاته وهما أيضا متغايران لا متحدان كما يزعم.


قلت : صحيح لم يصف نفسه بالوحدة ومع هذا هل وصف الله نفسه بانه خارج عن الوجود؟ او انه منعزل عن خلقه؟وعن الوجود بل بالعكس معظم الايات تاكد حضور الله سبحانه فى كل شى ومع كل شى (فاينما تولو فثم وجه الله)

أقول : أنت تقول حضور الله! وهل المعية تقتضي الوحدة! الآية تقول فثم وجه الله! أنت لا تفسر كتاب الله وفق ما يوافق الزنادقة! أنت تستدل بآية تثبت الغيرية من حيث لا تدري!!

أي الله تعالى محيط بكم والمحيط بكل شيء لا يمكن الإحاطة به لذا هو بلا شك مغاير لمخلوقاته! الآية تقول فثم وجه الله ! في كل وجهة توجهتم فالله تعالى محيط بكم! هل قال والعياذ بالله أينما تولوا فالله متحد معكم! أم أنك أيضا نحوت منحى الوهابية في إثبات الوجه لله بهذه الآية؟ وأنت على أثرهم تثبت وحدة الوجود بهذه الآية! والله ان محمدا صلى الله عليه وآله بليته منكم يا معاشر المتكلمين في كتاب الله بالهوى! من قال في كتاب الله برأيه هلك!

فهم القران لا يؤخذ إلا ممن هم عدل القران عترة رسول الله الأطهار صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين!

في كتاب علل الشرائع حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور رضي الله عنه قال: حدثنا الحسين بن محمد بن عامر عن عمه عبد الله بن عامر عن محمد بن أبي عمير عن حماد عن الحلبى عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سألته عن رجل يقرأ السجدة وهو على ظهر دابته، قال: يسجد حيث توجهت به، فان رسول الله صلى الله عليه وآله كان يصلى على ناقته وهو مستقبل المدينة يقول الله عز وجل: (فأينما تولوا فثم وجه الله).

أي أينما توجهتم فالله محيط بكم!


قلت: ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم " (( وهو معكم أين ما كنتم ))

أقول : نعم الله معنا أينما كنا وهل في ذلك شك! معية إحاطة (مع كل شيء لا بمقارنة) يثبت مولانا أن الله لا يقترن بخلقه وهنا ينفي الوحدة التي تزعمون وتحاولون تأويل المعية بها! تحاولون خداع الناس والقول بان المعية تعني وحدة! بينما الإمام عليه السلام يكذبكم فيقول (لا بمقارنه)

قال السيد المدرسي :

أولاً : إن التعبير القرآني دقيق يتجاوز القول بأن الله ثالث ثلاثة, وخامس الخمسة , بل قال رابع الثلاثة وسادس الخمسة للإشارة إلى العدد الأخير يختلف جوهراً عن العدد السابق , فالآية تدل – إذاً- على الثنائية لا الوحدة بين الخلق والخالق.

ثانياً : إن مدّعاهم هو أن الله كل الأشياء . والآية تدل على أنه شيء مع الأشياء (وليس كالأشياء) ومعيته للأشياء لا تدل على أنه عينها.

المصدر: العرفان الإسلامي,المدرسي, ص291.



قلت : ماشاء الله على الفهم الخطير والجبار كلامك هذا الغير اعتيادى او كلام من نقلت عنه يوجه لمن يقول ان المخلوق هو الخالق ونحن لم نرى احد العرفاء يسبح باسم الماء والنار او يسجد للشمس او للقمر


أقول : سوف تأتيك النصو ص التي يصرح فيها العرفاء بأن العابد لهذه المخلوقات عابد لله سواء كان القمر أو الشمس أو الأصنام .....)


قلت : كل ما قالوه ان نور الشمس والقمر مظاهر لوجود الله سبحانه وتعالى وان المخلوقات جميعها حتى الكلب والخنزير مظاهر لقدرة الله وعظمته

أقول : إن كانوا يقولون أنها مظاهر لعظمة الله فلا حاجة لهم باصطلاحات الزنديق ابن عربي فليرموا بها في مزبلة التاريخ وينظفوا ساحة التشيع من تلك الترهات ويلتزموا فقط بما ورد عن آل بيت العصمة عليهم السلام


قلت : اين التحذير منهم؟ هل قال الروايه سوف ياتى قوم زنادقه ؟ او قوم ملاحده؟ او قوم دجالون؟

أقول : مجرد التفكر وهو يعني التأمل في ذات الله تعالى هو تزندق (من تفكر في ذات الله تزندق) والمتامل هو متعمق!؟ كلام الأطهار يفسر بعضه بعضا!

اجل التعمق في ذات الله تعالى زندقة! إن كنت أنت ترد كلام المعصوم فذاك شأنك ولكنه واضح بيّن الدلالة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ! إن من قرن تلك الآيات في سورة الحديد بغير الوحدانية هالك

فالمؤمن هو من يقول الله معنا أينما كنا والله محيط بكل شيء والله تعالى خلقه مظهر لعظمته وهو تعالى واحد احد فرد صمد! ولا يعدو عن ذلك ومن ابتغى وراء ذلك فهو هالك بنص الإمام المعصوم.

تَفَكَّرَ - [ف ك ر]. (ف: خما. لازم، م. بحرف). تَفَكَّرْتُ، أَتَفَكَّرُ، تَفَكَّرْ، مص. تَفَكُّرٌ. "تَفَكَّرَ فِي شُؤُونِهِ" : تَأَمَّلَهَا (معجم الغنى)

حسنا ما هو التأمل بدقة نريد أن نفهم! فيأتيك الجواب

تَأَمُّلٌ - [أ م ل]. (مص. تَأَمَّلَ). "هُوَ دَائِمُ التَّأَمُّلِ" : دَائِمُ التَّفْكِيرِ العَمِيقِ فِي حَقَائِقِ الأُمُورِ.(معجم الغني)

فإذن وهمكم هو اللذي صور لكم ان وصف أولائك الأقوام بالتعمق هو نوع ثناء عليهم!!!



قلت: ماشاء الله ما هذه النظريه العظيمه والجباره اذا قلنا ان الله سجانه موجود والانسان ايضا موجود اصبحنا كفار


أقول: كلا لا تكون زنديقاً إن اثبت وجود الله فإن كان الأمر كما تقول أنت ( أنا موجود والله تعالى موجود! ) هذا ما نقوله! هناك وجودان وموجودان وجود لله تعالى و وجود لمخلوقاته وموجود واجب هو الله تعالى وموجود ممكن هو المخلوقات وكلاهما متغايران في الوجود والموجود لا أن تقول ليس هناك موجود إلا الله كما يقول الزنادقة!


قلت: النظرية لا تقول بالوحدة تقول بوحدة الوجود يعنى خلاف العدم ووجودنا مرتبط بوجود الله اين الكفر فى هذا الكلام

أقول : أجل نعلم هذا التأويل الباطل اطلعنا عليه فقولهم انه لكون وجودنا قائم بوجود الله هذا يعني الوحدة هو قول باطل!

هل الله تعالى وصف ذاته المقدسة بالوحدة مع مخلوقاته بما ان وجودها متقوم بوجوده تعالى؟! قال تعالى (الله لا اله الا هو الحي القيوم) الله تعالى عبر عن قيام الوجود الممكن بوجوده تعالى بان وصف ذاته المقدسة بالقيمومه! فلماذا كل تلك التخرصات! وحدة وجود وتعابير ليست توصلك إلا للإلحاد والزندقة! فهي تعارض صريح كلام الله تعالى (قل هو الله احد)

هناك فرق بين أن تقول إن وجود شيئ متعلق بوجود الآخر و بين أن تقول بوجود وحدة بينهما! فالوحدة تعني أن المجال بين الوجودين مجال مشترك!!! وتعالى الله عن ذلك علوا كبيرا!

."مُتَعَلِّقٌ بِمَادَّةِ الرِّيَاضِيَّاتِ" : مُخْتَصٌّ بِهَا. "مِنْ مُتَعَلِّقَاتِهِ" : مِنِ اخْتِصَاصَاتِهِ وَصَلاَحِيَّاتِهِ.( معجم الغنى)

المؤمن المتشرع يلتزم بما ورد في كتاب الله تعالى وما جاء عن العترة! فالله تعالى وصف نفسه بالقيوم و هذا كاف في إثبات انه هو العلة المؤثرة في الوجود الممكن وان وجوده قائم بوجود الله تعالى.

إنهم اختلقوا لاعتقادهم الباطل بوحدة الوجود عذراً هو أنه لا بد من القول بوحدة الوجود باعتبار أن وجودنا متقوّم بوجوده فلو افترضنا أنه قد زال وجوده – من باب فرض المحال ليس بمحال – فإن وجودنا يزول أيضا. وذلك العذر واضح التهافت، لأن وجودنا كما هو وجود سائر الممكنات إنما هو مستمد منه تبارك وتعالى، وهو الذي خلقه وأوجده، ولا ضرورة لإثبات أنه عين وجوده حتى يُفرض أنه لو زال لزلنا، بل يكفي لإثبات ذلك القول بنظام العلة والمعلول، وإذ ثبت أنه تعالى العلة المؤثرة في وجود الممكنات فقد ثبت أنه بزواله تكون قد زالت، فأي ضرورة للقول بوحدة الوجود؟!

فعليه، وإذ عرفت أن وجوده تعالى مغاير لوجود الممكنات؛ تسقط شبهة أنه لا مجال لوجود الممكنات، فإن وجوده سبحانه وإنّ كان بلا حد، إلا أنه مغاير لوجود الممكنات المحدود، والذي أحاط به واجب الوجود تبارك وتعالى، فهو المتحكم فيه وهو الذي ينزله منزله، فالمجال بين الوجودين ليس مشتركاً حتى تُثار مسألة أنه كيف يبقى مجال للوجود الآخر.

قلت :تمعنو فى الخلاصه وهو بكل شيء عليم تشير إلى انّ المقصود بتلك الصفات التي قبلها(الاول والاخر والظاهر والباطن) شمولية إحاطته تعالى بكل شيء.الخلاصه تعنى ان معنى اسم الله الاول لا يشير الى ان الله هو حاظر قبل الاشياء بقوته وارادته فقط حاظر بعلمه وايضا ليس هو الاخر مثلا بجبروته وعظمه فقط بعلمه وليس معنى الظاهر ان ارادته قاهرة على ارادة الجميع فقط ظاهر بعلمه وليس هو باطن الامور بمعنى المنتقم لا فقط بعلمه باطن

أقول : لفك و دورانك على تلك الآيات من سورة الحديد لا يفيدك بشيء في إثبات مطلبك فقد أخرسك الإمام المعصوم ورد عليك بقوله (قل هو الله احد) فمن ابتغى وراء ذلك فقد هلك! أي من قرن كل تلك الصفات بغير الوحدانية هالك! فما الذي تريد إثباته من خلالها؟ حدد هل تريد أن أضرب بكلام الإمام عرض الجدار واخذ بكلام ابن عربي وأمثاله؟ أخبرني! أتلقى علمي من الإمام أم اجعل ابن عربي إماماً لي؟


قلت : من وين اتيت بهذا التفسير الامام على عليه السلام يتكلم كلام عربى يقول انه راى الله مع كل شى طبعا المقصود رؤيه بالبصيره لا البصر وهذا مضمون كلام العرفاء فهم يرون الله مع كل شئ

أقول: أنت تقول بنفسك الإمام يقول ( مع كل شيء) وهل قال متحد بكل شيء؟! المعية بينه وبين خلقه معية إحاطة وعلم وهذا لا يحتاج مزيد شرح وبيان! (مع كل شيء لا بمقارنه) فلا ترهق نفسك في محاولة إثبات مطلب لن تجده في كلام الأطهار ما عمرت دهرك! العرفاء لم يقولوا يرون الله مع كل شيء! بل يقولون (بسيط الحقيقة كل الأشياء)!! آل رسول الله كلامهم كلام القران وليس ابن عربي!

وقد نقلنا قول الصوفي المشهور حبيب العرفاء ابن الفارض وهو يصرح بأن الرؤية رؤية عين وليست رؤية بصيرة كما تدعي :
هو الواحد الكثير بنفسه **** وليس سواه إن نظرت بدقة
بدا ظاهرا بالكل للكل بيننا **** تشاهده العينان في كل ذرة

وكذلك ابن عربي يصرح بأن الرؤية رؤية عين:

فلم يبق إلا الحق، لم يبق كائن
فما ثم موصول وما ثم بائن
بذا جاء برهان العيان، فما أرى
– بعيني – إلا عينه، ذا أعاين)).



قلت : والله ان امرك عجيب كيف لا علاقه بين الامرين؟ العرفاء يقولو ان الوجود هو تجلى من تجليات الله وانتم تعرضون بهم لهذا الامر وكلام الامام على عليه السلام واضح وضوح الشمس كل شئ فى هذا الوجود ماهو فى الحقيقه الا تجلى لله الحمد للَّه المتجلّي لخلقه بخلقه،

أقول : نعم كما بينت الرواية عن الإمام الرضا عليه السلام أن الله يتجلى لخلقه بآياته ولا يتحد معهم! آيات الله ليست هي الله لتعبروا عن ذلك بالوحدة الباطلة!


قلت : لماذا اصبحت تقتطع كلمة وحدة الوجود وتكتفى بكلمة الوحده؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل لانه اتضح ان كلام العرفاء بخصوص تجلى الله ورؤيه الله منبعه من الروايات فضاق عليك وعلى ما تدعيه فلجات لهذه الهذا الاسلوب؟

أقول: كلام العرفاء مناقض لكلام المعصوم , فقد نقلنا لكم عن الإمام الرضا عليه السلام إن الله يتجلى بآياته وليس بذاته.
أنت تريد الأخذ بكلام العرفاء أتباع ابن عربي هذا شأنك, ولكن نحن ملتزمون بكلام المعصومين عليهم السلام .

قلت : انت انسان فاهم ومتعلم وتعرف معنى كلام الامام الحسين الامام الحسين يقول ان ظهور الله سبحانه اوضح من ظهور غيره لكن هل الجميع يرون هذه الحقيقه ؟ (كيف يُستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك، أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هذا المظهر لك؟

أقول : نعم أعود لا قول أين هي وحدة الوجود! الإمام يثبت الغيرية!! يقول كيف يستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك؟ أي الله تعالى مستغن حتى عن مخلوقاته في الدلالة عليه فهي المفتقرة إليه فهو خالقها!

أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هو المظهر لك؟ الإمام يثبت استغناء الله تعالى حتى عن خلقه في إظهار عظمته! ما هو الظهور الذي لله وليس لخلقه الذي تكلم عنه الإمام؟
(كيف يكون لغيرك من الظهور)

انه الاستغناء المطلق عنهم! فهم المحتاجون له! احتياج خلقه له واستغناؤه المطلق عنهم دال عليه فأين المهرب من الإقرار بوجوده تعالى! أي انه حتى من أعمى بصره وبصيرته عن عظمة هذا الخلق لا يستطيع إلا أن يقر بعجزه وضعفه واحتياجه لله تعالى. فالله تعالى ظاهر باستغنائه عن خلقه واحتياج خلقه إليه! فان الله تعالى لا تحصل له أي منفعة من الدلالة عليه بظهور خلقه! فهو غني عنهم.

مشكلتنا مع أدعياء الوحدة أنهم كالوهابية لا يفقهون كلام العرب وكناياته! فالأوائل في صدر الإسلام لم يكن لديهم مشكلة في فهم معنى اليد والوجه ولم يظنوا لحظة أنها على وجه الحقيقة يد أو وجه! بل هي كنايات معروفة في لغة العرب
أيضا أدعياء الوحدة بنفس عقليتهم تماما يفكرون! ذلك الكلام لم يكن احد ممن عاصر الأئمة الأطهار عليهم السلام يفهم منه الوحدة!

وظَهَرَ الشيءُ يظهَر ظُهُورًا تبيَّن وبرز (لسان العرب)
الظهور يعني البروز
فعندما نقول فلان بارز في البلاد أو بارز في المجتمع! هل يعني ذلك أنه متحد بهم؟! أم نقصد أنه متفرد عنهم ومتميز عنهم ؟

فظهور الله تعالى في خلقه يعني تمايزه عن خلقه تعالى وتفرده عنهم! وهذا إثبات لغيريته ووحدانيته وليس العكس! لذلك مولانا الحسين عليه السلام يؤكد على ذلك بإثباته أن الله تعالى مستغن عن مخلوقاته في إظهار عظمته! (أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هو المظهر لك) فلله تعالى صفات تميز بها عن خلقه لذا هو مستغن عنهم في الدلالة عليه! وأحد تلك الصفات استغناؤه المطلق عنهم واحتياجهم إليه تعالى

وان لم تثق بكلامنا فدونك كلام السيد محمد تقي المدرسي حول هذا المقطع الذي تحاول تأويله على ما يشتهي العرفاء المتصوفة. يقول المدرسي

و حكم العقل بأن الله لا تصل إليه منفعة من لدن خلقه و الظهور بعد الخفاء نوع من المنفعة ، و لذلك نقرأ في الدعاء المأثور :

" كيف يتسدل عليك بما هو في وجوده مفتقر إليك ، أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هو المظهر لك متى غبت حتى تحتاج الى دليل يدل عليك " .

http://www.almodarresi.com/hedayat/5/a20j2jb4.htm

(رايتك ظاهرا في كل شيء وانت الظاهر لكل شيء)

ملاحظة: اين هذا القول ممن يقول الله عين كل شيء؟ او الخلق تجل من تجليات الذات! الظهور في اللغة هو بمعنى البروز!

وظَهَرَ الشيءُ يظهَر ظُهُورًا تبيَّن وبرز (لسان العرب)

تقول فلان ظاهر في المجتمع او في الناس! كناية عن تميزه عنهم لا انه متحد بهم! نقول فلان بارز في المجتمع فهل نعني انه متحد به ام انه متميز مختلف عن سائر الناس؟! فالظهور هنا هو اثبات لتمايز الله عن خلقه وليس الوحده!

وذلك المعنى يؤكده الامام الحسين عليه السلام في قوله ( ايكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هو المظهر لك؟) أي هل لغيرك من المخلوقات صفات وميزات ليست لك يا رب حتى تكون هي المظهرة لك؟ فالله تعالى مستغن عن خلقه في اظهار عظمته لانه تعالى له من الصفات العلى ما يغنيه حتى عن خلقه في الدلالة عليه. فاين قال مولانا الحسين بكلام زنادقة الصوفيه؟ الله عين كل شيء ومخلوقاته عين ذاته! والعياذ بالله؟

ثم دعني اتحفك بمفاجأة قد لا تسرك!

انّ بعضهم لا يُسلم بأنّ كل ما ورد في ذلك المقطع من دعاء عرفه بدأ من قوله الهي أنا الفقير في غناي إلى آخره كله للحسين عليه السلام! بل بعضهم يرى ان فيه ما هو من إدخالات الصوفية! رغم أننا لا نؤيد هذا القول فالصوفية هم من تعدوا على كلام الحسين عليه السلام الذي لا يتفق من قريب أو بعيد مع عقائدهم الفاسدة ونسبوه لأنفسهم ومشايخهم أمثال الاسكندري وغيره!!!

لا بأس من الاطلاع على الرأي القائل بان ذلك المقطع من إدخالات الصوفية رغم عدم تسليمنا بذلك



قد أورد الكفعمي - ره - أيضا هذا الدعاء في البلد الامين ( 2 ) وابن
طاوس في مصباح الزائر كما سبق ذكرهما ، ولكن ليس في آخره فيهما بقدر ورق
تقريبا وهو من قوله " إلهي أنا الفقير في غناي " إلى آخر هذا الدعاء ، وكذا لم
يوجد هذه الورقة في بعض النسخ العتيقة من الاقبال أيضا ، وعبارات هذه الورقة لا
تلائم سياق أدعية السادة المعصومين أيضا وإنما هي على وفق مذاق الصوفية ، و
لذلك قد مال بعض الافاضل إلى كون هذه الورقة من مزيدات بعض مشايخ الصوفية
ومن إلحاقاته وإدخالاته .
وبالجملة هذه الزيادة إما وقعت من بعضهم ، اولا في بعض الكتب ، وأخذ
ابن طاووس عنه في الاقبال غفلة عن حقيقة الحال ، أو وقعت ثانيا من بعضهم في
نفس كتاب الاقبال ، ولعل الثاني أظهر على ما أومأنا إليه من عدم وجدانها
في بعض النسخ العتيقة ، وفي مصباح الزائر ، والله أعلم بحقايق الاحوال .
ـــــــ
( 1 ) كتاب الاقبال : 339 - 350 . ( 2 ) البلد الامين : 251 - 258 .
بحار الأنوار مجلد 91 صفحة 228

فلو كنا ممن غرضهم فقط الانتصار لرأيهم لحاججناك بذلك القول! ولكننا لا نحتج على الآخرين بما لا يستقر في أنفسنا ولسنا منه على يقين لتحقيق انتصارات وهميه فلسنا بحاجة لذلك!



قلت : هل قراة يوم من الايام ان الامام قال ان الله جسم حتى تفسر كلامه هذا التفسير السقيم المترهل

أقول : نعم قال الخميني إن الله جسم

(وصورة الإنسان مثاله تعالى)

فصوص الحكم , ابن عربي, بتعليق الخميني, ص92.

وقال أيضاً : تجلى الله باسمه الجامع للحضرات, فظهر في مرآة الإنسان فإن الله خلق آدم على صورته!!

شرح دعاء السحر ,الخميني, 128, ط مؤسسة الأعلمي للمطبوعات.


قلت : معنى كلام الامام ياعبقرى ان الجمال الموجود فى المخلوقات هو انعكاس لجمال الله والحياة ماهى الا انعكاس لحياة الله والارادة التى يمتلكها الحيوان والانسان هى انعكاس للارادة الله سبحانه


أقول : أنت لماذا تتأول للرجل ! الخميني لم يقل المخلوقات! قال العباد! والعباد كلمة في ظهورها العرفي منصرفة للأنس والجن!


قلت : بدايه الاية تقول ( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) هل الله نور السماوات والارض بدون الذات وانا فى الاساس كان استشهادى بالايه فى جزئيه محدده وهى استخدام التمثيل لتوصيل المعنى فهل الله عندما قال انه نور السماوات يعنى بذالك ان نور الشمس هو الله؟ او نور الشمعه؟

أقول: أنت بكامل وعيك وأنت تقول ( هل الله نور السماوات والارض بدون الذات)!! هل جننت؟
أنت لماذا تحب أن تهين نفسك! نحن لا نحب أن نفصح عن جهل احد أمام الناس ولكن أنت تختار هذا!

لماذا تقحم نفسك في أمور لا تفقهها؟ !!! أتعرف انك مصداق لقوله تعالى {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ}!!!

إن لم تستح منا فاستح من الله تعالى وخفه فلن ينفعك احد غداً!!

أنت تتحدث بغير علم!

أنت لا تعرف ما هي صفات الذات وصفات الأفعال وتأتي لتتكلم في الفلسفة!! اعرف حجم نفسك ولا تهن نفسك بتكلف ما لا تطيق فقد قال مولانا أمير المؤمنين عليه السلام (المؤمن لا يهين نفسه بتكلف ما لا يطيق)

عَنْ دَاوُدَ الرَّقِّيِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام يَقُولُ :
لا يَنْبَغِي لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ قِيلَ لَهُ وَ كَيْفَ يُذِلُّ نَفْسَهُ ؟
قَالَ يَتَعَرَّضُ لِمَا لا يُطِيقُ

فأنت لماذا تهين نفسك وتذلها بالتعرض لما لا تطيق؟

اذهب لتقرأ تفسير تلك الآية على الأقل من كتب التفسير! (الله نور السماوات والأرض) أي الله منوّر السماوات والأرض! المقصود فعل التنوير.

اذهب لتعرف أولاً ما هي صفات الذات وما هي صفات الأفعال وما الفرق بينهما!

صفات الذات أزلية لا تنفك عن الله تعالى! أما صفات الأفعال فهي حادثة منفكة عن الذات!

فهل نور الشمس قديم أزلي!؟!! لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم! يا مبدع النور مخلوق من مخلوقاته تعالى حادث وليس قديم أزلي ليكون ذات الله! تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا
أنت لماذا تصنع هذا بنفسك؟ تقحم نفسك في كل شيء! لا تفقه في اللغة ولا في علم الكلام ولا في الفلسفة فلا تقحم نفسك في أمور اكبر منك واعرف حجم نفسك.


قلت : ياخى ما هذا الفهم الجبار الذى تمتلك انت ايوجد عاقل يقول انهم يقصدون ان الله يشبه البحر؟؟؟

أقول : من يستخدم عين تشابيه الزنادقة وأمثلتهم كابن عربي وأتباعه فلا يلومن إلا نفسه وليس من واجبنا التأويل أو التبرير له بل إدانته! فهذا دين الله ليس للعبث وليتكم تبدون عشر معشار تلك الحمية على الله ودينه لا على العرفاء المتصوفة.


قلت : من قال لك انهم يمثلون لذات الله سبحانه مثالهم لتقريب العلاقه بين الله والمخلوقات

أقول : لم يقولوا ان ذلك مثال للعلاقة بين الله ومخلوقاته! ثم ان العلاقة بين الله ومخلوقاته ليست بحاجة لصورة البحر والموج! التي يستدل بها ابن عربي وأتباعه على زندقتهم وهي وحدة الوجود!
العلاقة بين العبد وخالقه علاقة رب و مربوب ! وعبد و معبود!


هذا وأسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا..

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
06-12-2010, 03:00 AM
يذكرني ابو خالد عندما قرأت أو مرة كتاب جاء دور المجوس عام 1418هـ فجميع ما كتب ليس لشخص واحد إنما للمخابرات الدولية
فيظهر أن ابو خالد ذهب الحوزة العلمية وجمع كم هائل من الاشكالات ولكن لم يسئل عنها فصار مثل احمد الكاتب كان وسط العلم والعلوم ولم يتعلم من أحد فقط أشكلت عليه الامور
لم أرى حتى الان أجابات من المقدمة (صاحب الاطوار الغريبة ) حتى ما وصلنا إليه بشكل علمي
فهل يا بو خالد لذيك مزيد حتى ننهي هذا الموضوع قبل حلول شهر محرم الحرام كي تسمع الحناجر التي تسيئك عندما تسمع هاتفاً يقول (هل من ناصر فدائي ) فهذه مدرستنا ومفخرتنا

المشاركة الاصلية الى أبو خالد وهو باللون الاسود
أقول: قريبي وحبيبي العزيز علي بن عمار: لا أريد النقاش في مواضيع جانبية ولكن سأشير إشارة عابرة فقط .
نحن نحترم ونجل العلماء الثابتين على نهج محمد وآل محمد ونجعلهم فوقرؤوسنا أما المنحرفين ليس لهم أي قيمة,, تماماً كما نفعل مع الصحابة, فالصحابي الجليل نضعه فوق رؤوسنا أما الصحابي المنحرف نسحقه تحت أقدامنا!!
وإذا تريد أن تضع حصانة لكل من سمى نفسه مرجعاً عليك أيضاً أن تقول بعدالة جميع الصحابة وتحترمهم وإلا سوف تكون ممن يكيل بمكيالين!!!
الاحترام والحب للعالم له حدود فإذا تعدى هذا العالم حدود الله سقط هذا الاحترام والحب!!
فالحب في الله هو أن تحب المرء ما دام هو ملتزم بشريعة الله أما إذا خالفها يجب أن تبغضه!!
الله يشهد لو أعلم من المرجع الذي أرجع إليه في المسائل الفقهية أي انحراف عن الحق لعاديته أيضاً!


من الذي يحدد أنه ملتزم أم لا ؟
من الذي يحدد أنه تعدى حدود الله ؟
من الذي يحدد أنه ملتزم بالتشريع ؟
هل مخالفة مرجع لأخر في قضية فقهية او عقائديه أو .... موجب للحكم بانحرافه. وأنه خارج من المذهب و ...؟ ( طامة كبرى ) !!!. إذ ستكون أنت عند الأخر أيضاً منحرف حتى مرجعك . فهل تقبل بذلك ؟ أن القبول هو تأسيس للفتنة بل خلاف المباني الفقهية والأصولية التي يؤمن بها حتى علماءك ومرجعك .
هل من يتبع التبريزي والوحيد والروحاني و ... هو الملتزم والمستقيم والأخر الذي يتبع الإمام والسيد الشيرازي و... هو منحرف و ...؟ أليس هذا هو منطقك الذي ليس له مبنى علمي ؟
لماذا ليس له مبنى علمي ؟ هل رأي المرجع الفقهي نافد على المرجع الأخر ؟ وهل هو حجة على حتى المجتهد الأخر وأن لم يكن مرجعاً ؟ يا رجل راجع العروة الوثقى . مثلاً مرجع يؤمن بالرجعة والاخر مرجع أو مجتهد لا يؤمن .
السيد الطباطبائي قدس سره هو عالم تقي مجتهد لا يشك في ذلك إلا من في قلبه مرض . فاذا قال برأي يخالف مرجعك . فهل هو منحرف ؟!!!


أقول : فعلاً هو عمل جبار ولكن {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ) من الكبير والصغير حتى يتحقق المطلوب.

قال رسول الله (ص): إذا ظهرت البدع وجب على العالم أن يظهر علمه وإلا فعليه لعنة الله .
والعالم في هذا الحديث ليس رجل الدين فحسب, لأن الرواية غير مقيدة بشرطفيكون العالم هنا كل من علم شياً من الحق يجب أن يعلمه للناس!!
ثم نحن لم نخرج عن منهج العلماء في نقد التصوف والمتصوفة.


من الذي يحدد أن هذا الأمر بدعة أم لا ؟ هل هو أنت أم العالم المجتهد ؟!
وعلمك أنت لا قيمة له إذا لم يكن مستنداً على رأي عالم مجتهد تقي , من هنا من جديد إلى العالم بالمعنى الخاص أي العارف والقادر على فهم وكلام أهل البيت بالمعنى لا أنت !!
من هو المراد من العالم في الرواية ؟ لقد اجتهدت وأجبت ! فهل يحق لك الاجتهاد ؟!!


أقول : لقدنقلنا قول الخميني وتمثيله للذات الإلهية بالبحر ولمخلوقاته بالأمواجوبينا بأن هذا مخالف للنصوص الدينية وقد حكم العلماء على من يعتقد هذابأنه معتقد بديانة وحدة الموجود .
وقد نقلنا أيضاً قول المطهري : (أنا هو) التي لا تختلف عن كلمة الحلاج (أنا الحق)!!
وذكرنا في الموضوع السابق قول الملا صدرا بأن فرعون إيمانه مقبول !!
وكل ذلك مطابق لعقيدة ابن عربي وزمرته!!!

وذكرنا الكثير عنهم ولا زال لدينا أكثر وكل هذا ولم نأتي بشيء من عرفان هؤلاء؟؟!!


من هم هؤلاء العلماء ؟
وهل هم من أهل التحقيق أم لا ؟
هل المتخصص في علم النحو يفهم مراد علماء الأصول ؟ وهل المتخصص في علم الأصول يفهم مراد الفلاسفة ؟ وهل ... ؟ وهل ....؟ وهكذا في جميع العلوم فأن أكثر المشاكل المعرفية هي عدم اعتراف المتخصص بحدود دائرته ومقدرته العلمية , فنجد من هو متخصص في الهندسة يشكل على المتخصص في الطب وهكذا .
وهنا أيضاً تقع نفس المشكلة فمرجعك متخصص في الفقه وليس في الفلسفة ولا العرفان ولا يحق لمن لا يعلم بشي أن ينكره ولا يكفره و ..؟! . فهل مرجعك الروحاني مثلاً يفهم في كل العلوم ؟!!!!


أقول : انرفضنا لعرفان هؤلاء لأنه فعلاً هو عرفان ابن عربي وهذه الحقيقة لا ينكرهاحتى العرفاء أنفسهم فهم يعترفون بأنه كبيرهم الذي علمهم السحر(ديانة وحدةالموجود) وبتصريح المطهري بأن كل من أتى بعده فهو يعيش على فتات مائدته!!!

وان انتساب هؤلاء لأهل البيت (ع) لا يعطيهم الحق في تحريف العقيدة فمن كانمن المنتسبين لأهل البيت ثم ينحرف لعقيدة أخرى يكون غضب الأئمة (ع) عليهمضاعفا!!


نرجع الى ما قلنا سابقاً وهو من يحدد الانحراف والصواب والحق ؟!!
هل الشهيد المطهري وصاحب الميزان والشيخ الجوادي و ... علماء مجتهدون أتقياء أم لا

يظهر من كلامك أن هؤلاء ليسوا علماء ولا حتى أتقياء . وهنا تكمن المشكلة كما في الإجابات السابقة .
ولذلك ترفض رأيهم في أبن العربي . وإلا أنت لست من أهل العلم والتخصص .
أولاً : لا تقليد في العقائد , فلا تسلم عقلك لأحد وتخضع لقوله بدون دليل وبرهان!


هذا الرأي باطل لان المسألة خلافية عند العلماء فبعضهم يرى التقليد في القضايا العقائدية .
هناك قضايا عقائدية خلافية ويحتاج الإنسان في تحديد رأيه إلى اجتهاد في المراد من الروايات . وهل هي صحيحة أم لا . وهل يقدر غير المجتهد على تشخيص ذلك ؟

مثال : قضية الرجعة هل المعاد جسماني أم روحاني ؟! قضية المعراج والعروج كيف يتم . وغيرها .
الخلاصة :
يوجد أمور عقائدية لا يمكن العامي أن يحصل رأياً فيها بدون الرجوع الى العالم المجتهد .
ثانيا : بتقليدك هؤلاء أنت تقلد ابن عربي من غير ان تشعر لأنهم أخذوا عنه الكثير من الأفكار المخالفة لعقيدة أهل البيت (ع(
هذه مغالطة بالبداهة . فهم قالوا هذا صح أم لا , وليس أبن العربي
أقول : الوهابية طعنوا في الشيعة ككل بسبب عقيدة الخميني الموافقة لعقيدة ابن عربي فهل كل الشيعة يعتقدون كما يعتقد الخميني؟؟ كلا

وقد ذكرت هذا لكي أقول لك بأن الخميني أصبح باباً للطعن في عقيدة أهل البيت (ع) بينما أهل البيت تبرؤا من التصوف والصوفية.
أنت إنسان معاد ومبغض للإمام قدس سره ولمن تبعه . فليس العيب في أبن العربي بل العيب في الإمام قدس سره الذي أخذ يبجل أفكاره فلذلك تطعن في أبن العربي بغضاً للإمام قدس سره . ولو كفر الإمام الخميني بابن العربي لبحثت عن مجالاً أخر للطعن .
أقول : رشيدالهجري وميثم التمار وغيرهم ممن اسدي لهم علم المنايا والبلايا تلقوهمباشرة عن المعصومين عليهم السلام وليس كما يدّعي هؤلاء المتصوفة من كشفوشهود هو حصيلة الرياضات النفسية التي يشاركهم فيها حتى الهندوس!!
علمائنا لم يعاصروا الأئمة عليهم السلام وما تعلموه من علوم ما وصل إليهم من أصحاب الأئمة عليهم السلام .
فهل مثلاً مرجعك الروحاني أخذ تعاليمه من ما وصل إليه من أصحاب الأئمة عليهم السلام أم من الشاه ؟!!
أما قولنا نحن كل ما عند علمائنا من مدرسة أهل البيت عليهم السلام . أمثال رشيد وميثم والمفضل وحبيب وووو

أقول : لأنهغلو فعلاً فكيف يكون ابن عربي منزلته العرفانية وحقائقه النفسية بعد النبي(ص) والأئمة (ع)؟ ولم يستثنِ الطباطبائي غير هؤلاء؟؟!!
وهذا نص قوله : ليس في البرايا بعد النبي والأئمة من يضاهي محي الدين ابن عربي في معارفه العرفانية وحقائقه النفسية!!!


المصدر : العارف الكامل, ترجمة كمال السيد و أحمد العبيدي, ص11, التوحيد, كمال الحيدري ج1 ص 232 .

فالسيد زينب (ع) العالمة الغير معلمة لا تضاهي ابن عربي !!

والعباس بن علي (ع) الذي قال فيه الإمام الصادق (ع) : كان عمي العباس نافذ البصيرة صلب الإيمان....)
ومع ذلك لا يضاهي الزنديقابن عربي!!

وحتى من ذكرتهم كرشيد الهجري وميثم التمار وسلمان المحمدي كلهم بعد ابن عربي في حقائقه النفسية ومعارفه العرفانية !!

وكذلك السفراء الأربعة وجميع علماء مدرسة أهل البيت (ع) حتى تقوم الساعة!!
أبعد كل هذا ولا تقول بأنه غلو؟؟؟!!!
·هل أنت تثق بالسيد بالسيد الطباطبائي وتؤمن بمقامه العلمي أم لا ؟ على الأول ستقبل وتسلم بقوله وعلى الثاني لن تقبل وهذا هو ما يظهر من كلامك ؟
·المقامات الروحية أمور غيبية لا شهودية ولا تنال بالاستدلال والبرهان , فهذه المعرفة تحتاج الى معرفة يقينية شهودية لا حصولية واستدلالية ؟ فهل تحتاج أن تستدل على اللون الأخضر بأنه أخضر ؟! وهل يمكنك إثبات ذلك بالاستدلال والبرهان ؟ لا يقول بل إيجاب إلا جاهل بسيط العلوم وهو المنطق.
·الإمام المعصوم في الروايات أفاد بأن العباس والسيدة وو... أن لهم مقاماً روحياً . ولكنه لم يذكر أنهم أفضل من فلان وفلان . وهذا الفهم دليل على أنك بليد في فهم الروايات .

أحب أن أضيف أن كل من سألني على الخاص عن هذا الفكر الذي يهاجم أهل العرفان وأتهم البعض المدرسة الشيرازية فأنا أقولها ليس في الخاص ولكن كي يقرأها الجميع بأن المدرسة الخمينية والشيرازية سلتهم المعرفية واحدة فهذا الفكر ليس من المدرستين حسب معرفتنا فلم أرى من المشايخ والسادة الأفاضل من كلا الطرفين هذا النوع . وإن هذا الرأي هو رأي الروحاني ومن تبعه وليس رأي البقية رحم الله الماضين وحفظ الله الباقين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته







بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

مع الأخ علي بن عمار:

رغم أنكم تحاولون حرف الموضوع عن مساره بإثارة قضايا جانبيه ولكن لإتمام الحجة نعرج سريعا عليها في نقاط

و لكون اغلب ما ذكرتم مكرر نرد عليكم في هذه النقاط:

ـ الدليل من كتاب الله وكلام محمد واله الأطهار هو الذي يبين الحق من الباطل. فمن خالف صريح كلام محمد واله الاطهار وصريح كتاب الله تعالى نضرب بكلامه عرض الجدار.

ـ الاختلاف في مسائل فرعية لا يعطي لأحد الحق في إطلاق الحكم بالانحراف
والمروق عن الدين بل هذا عمل خلاف الدين .
ولكن ان كان الاختلاف في أصل من الأصول وهو التوحيد فكلا هو موجب نعم للقول بالانحراف ولا يخرج منا سوى من اخرج نفسه بإتباعه المتصوفة وإعراضه عن وصايا آل رسول الله الأطهار الذين حذروا منهم ومن مسالكهم وأمرونا بالرد عليهم كما في الروايات التي سننقلها لكم إن شاء الله.
إن كان الآخر يعتبرنا منحرفين فليقدم دليله وبرهانه على ذلك ثم ليتهمنا بما شاء.. [وعند الله تحتكم الخصوم]. المهم أن لا ينطلق المرء من الهوى. وإنما يكون صادقا مع الله ورسوله فيحب في الله ويبغض في الله ويعادي ويوالي في الله

وأنا على أية حال معذور أمام الله تعالى، فحتى لو كنتُ مخطئاً - جدلاً - فإني مأمون من العقاب، إذ يعلم الله مني أني لم أبغض هؤلاء إلا له، لا لعداوة انطلقت من حقد شخصي أو ما أشبه. قال إمامنا محمد بن علي الباقر عليه السلام: لو أن رجلاً أحبّ لله لأثابه الله على حبّه إياه وإن كان المحبوب في علم الله من أهل النار، ولو أن رجلاً أبغض لله لأثابه الله على بغضه إياه وإن كان المبغَضُ في علم الله من أهل الجنة.
المصدر :الكافي للكليني ج2 ص127.

ـ فقط من يتبع محمداً وآله حق الإتباع ومن يتبع متبعي محمد واله الأطهار _ لا ابن عربي وأمثاله _ يكون هو الملتزم المستقيم. (إني مخلف فيكم الثقلين ما إن تمسكتم بها لن تضلوا بعدي كتاب الله وعترتي)
ولم يقل لي ابن عربي وأمثاله!
قال الإمام الصادق عليه السلام : (كل ما خرج من غير هذا البيت فهو باطل)

ـ لم يختلف احد من فقهائنا الإبرار أتباع محمد وآله الأطهار (وليس أتباع ابن عربي) حول المعاد! كلهم متفقون أن المعاد جسماني. أتباع ابن عربي نعم يتحيرون في تلك المسألة! فهم يتبعون ابن عربي.

ـ الرجعة ليست أصلاً من أصول الدين ومع ذلك لم يقع اختلاف حولها بين علمائنا الأبرار أتباع محمد وآله الأطهار !! لا خلاف على إجماع الشيعة الإمامية وإطباق الطائفة الإمامية على الاعتقاد بالرجعة فلا يظهر منهم مخالف يعتد به من العلماء السابقين أو اللاحقين.

ـ الفقه هو فرع أما التوحيد فهو أصل اعتقادي و إن وحدة الوجود تضرب ذلك الأصل. الفقهاء جميعا ينطلقون في استنباطهم فقط وفقط من كتاب الله والروايات الشريفة وليس من كلام الفلاسفة والمتصوفة! فاختلافهم في جملة من المسائل الفقهية يكون وفقاً لترجيح دليل على آخر أو رواية على أخرى أو قاعدة أصولية على أخرى .
المهم في النهاية إنهم لا يأخذون إلا عن الكتاب والعترة.

ـ من انتحلوا أباطيل الفلسفة كالطباطبائي وغيره يقولون برأي يخالف محمداً وآله الأطهار!


ـ آل رسول الله هم من يحددون البدعة من السنة وقد بينا في جوابنا على الاخ لماح المنهج في معرفة المبتدعة وهو منهج لم يجعله آل رسول الله حكرا على الفقهاء

ـ ذكرنا لكم أن هناك خطاً موجوداً هو ضد خط الفلسفة والعرفان الصوفي و من حاربوه ما اظهروا ذلك الموقف منه سوى لأنه بدعه وليس من التشيع في شيء.

ـ لا تقليد في الأصول الاعتقادية.

ـ شرح كلام الطاهرين وتفسيره بالتأكيد نرجع ونعود فيه لشرح وتفسير السادة العلماء وعرض كلام الأطهار على القران فهم عدل القران. نقصد بالعلماء الفقهاء أتباع محمد وآله الأطهار طبعا لا أتباع ابن عربي!

ـ الاجتهاد إنما يكون في استنباط الأحكام ! أما ما ورد في الرواية التي تحث على مجابهة البدع والتصدي لها فهو توجيه عام.
فهل يحتاج المرء أن يأتي فقيه ليعلمه ما هو التوجيه في قوله تعالى ( ان الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر)؟
في الحديث توجيه عام يشمل كل من اتسم بصفة العلم! لماذا؟ لانّ الحديث إجمالا داخل في نطاق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر! وهذا واجب على كل فرد! وليس فرضا كفائياً!
إن تبين لأحدهم ان هذا منكر يرُتكب فواجب عليه (في غير مورد التقية الشديدة) النهي عنه.
وان أردتم ان نبين ونثبت ان التحذير من البدع ليس حكرا على العالم بالمعنى الاصطلاحي أي الفقيه! فدونكم هذه الرواية مدونة تحت هذا الباب في وسائل الشيعة

39 ـ باب وجوب البراءة من أهل البدع وسبهم وتحذير
الناس منهم وترك تعظيمهم مع عدم الخوف

[ 21531 ] 1 ـ محمد بن يعقوب ، عن محمد بن محمد بن الحسين ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر ، عن داود بن سرحان ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم ، وأكثروا من سبهم ، والقول فيهم ، والوقيعة ، وباهتوهم كيلا يطمعوا في الفساد في الإسلام ، ويحذرهم الناس ، ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ، ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة.


ـ كل من ننقل عنهم من العلماء هم من أهل التحقيق والورع والتقوى بلا شك ! أما سؤال بعضكم من هم؟ فهو عجيب وان قمت بالإجابة عليه كان جوابي أعجب! وما الذي نقلناه آنفا إذن؟
بالتأكيد علماؤنا الأبرار الذين رفضوا أباطيل الفلسفة قد درسوها

ـ من دلنا على ما تحويه الفلسفة من فساد هم آل رسول الله الأطهار في روايات سنذكرها ان شاء الله .

اما الحديث عن العرفان يأتي لاحقا ان شاء الله.

ـ لاشك ان ابن عربي ومن اتبعه على ضلال وهذا ما بيناه في وما سنبينه.

ـ السيد الروحاني وسائر فقهائنا الأبرار لاشك يفهمون تلك المباحث فلا يخالنّ احد أن هناك أحداً من مراجعنا العظام الذين تصدوا لأباطيل الفلسفة ليس على معرفة وإلمام بالفلسفة وأباطيلها ! أو لم يطلع على كتب ابن عربي العفنة! ولكن الفرق بينهم وبين غيرهم هو أن غيرهم خالف محمداً وآله الأطهار وتبنى القواعد الفلسفية الباطلة المخالفة لصريح كتاب الله والعترة وقال بها واتبع المتصوفة وانتحل عقائدهم الفاسدة كوحدة الوجود.

أما غيرهم فقد درس الفلسفة لأبطال الفاسد من قواعدها والرد عليه والتحذير منه وليس أسلمته كما يصنع الآخرون!

ـ أتباع ابن عربي من العرفاء والفلاسفة منحرفون عن خط محمد واله الأطهار وهذا ما نحن بصدد بيانه .

ـ رأي أتباع ابن عربي في ابن عربي لا يرفعه فهو مجرد زنديق ولا يقول بغير ذلك سوى من يتبع الهوى. (هو صوفي زنديق لعنة الله عليه)

ـ نؤكد على انه لا تقليد في الأصول الاعتقادية! هل يقلد أحد في التوحيد؟ تلك مصيبة إذن!
نتحدى ان يكون هناك فقيه واحد يقول بالتقليد في الأصول الاعتقادية! أصلا كل الرسائل العملية نقرا في مقدمتها هذه العبارة (لا تقليد في الأصول)

ـ عقيدة وحدة الوجود تضرب صلب التوحيد. وهي عقيدة باطلة

بسم الله الرحمن الرحيم
(قل هو الله احد) وليس والعياذ بالله قول هو الله المتحد!
لا حول ولا قوة إلا بالله

ـ ليس هناك خلاف إطلاقا في الأصول الاعتقادية بين علمائنا الأبرار أتباع محمد واله الأطهار وحسب.

ـ نقبل بكلام من يأخذ عن الكتاب وعن محمد واله الأطهار لا عن ابن عربي وأمثاله!

ـ لم يخالف في الأصول الاعتقاديه سوى أتباع ابن عربي لا أتباع محمد واله الأطهار!.

هل بين فقهائنا أتباع محمد واله الأطهار من اختلف في أمر المعاد؟ كلهم متفقون على أن المعاد جسماني! إنما وقع الاختلاف بين أتباع ابن عربي نعم وهؤلاء لا ملامة عليهم ولا يعتد بهم.

ـ المعراج ليس أصلا اعتقادياً ! مع ذلك علماؤنا الأبرار يؤكدون أن المعراج كان بالرواح والجسد . نعم تلك اختلافات وقع فيها أتباع ابن عربي لأنهم لا يأخذون عن آل رسول الله بل عن ابن عربي.


ـ لا يبجل ابن عربي من كان لديه مثقال ذرة من إيمان! فاذهبوا أولا لتعرفوا من هو الزنديق ابن عربي!

ـ علماؤنا الأبرار يعاصرون مولانا الحاضر الغائب صلوات الله وسلامه عليه
أصحاب أئمتنا كانوا ملازمين لأئمتنا عليهم السلام فتلقوا علومهم منهم مباشرة
أيضاً علماؤنا الأبرار يأخذون عن آل رسول الله الأطهار من خلال ما نقله الثقات من أصحابهم عنهم
أما غيرهم فقد استبدل بهم غيرهم فذهب يتلقى العلم عن ابن عربي وهذا ما نتحدث عنه.

ـ ليس محل ثقة من يخالف ال رسول الله وينتحل الفلسفة الباطلة ويعظم المتصوفة كما سيتبين لكم من خلال الروايات اللتي سنعرضها

ـ من يبرر للطباطبائي بان مقولته تلك من باب إثبات الشيء لا ينفي ما عداه لم يخلصه من مأزقه ! ففي جميع الأحوال قد رفع ذلك الزنديق ابن عربي لمقام يندى له جبين الورع والتقوى! يقول لكم يأتي بعد المعصومين! عندما نقول زينب والعباس يجيؤون بعد الأئمة ذاك لأنهم معصومون بالعصمة الصغرى فهم يلونهم في المنزلة! فهل ابن عربي معصوم بالعصمة الصغرى؟ عندما تقول قبل و بعد فأنت تتحدث عن رتبه

عندما أقول ليس في البرايا بعد النبي صلى الله عليه وآله من يضاهي علياً في التقوى’ ماذا تفهمون؟ أنا أتحدث عن رتبه! الطباطبائي كان يتحدث عن رتبه! هذا نص كلامه لمن أراد التحقق

يقول القاضي الطباطبائي : ليس في البرايا بعد النبي والأئمة من يضاهي محيي الدين ابن عربي في معارفه العرفانية وحقائقه النفسية!!!

المصدر : العارف الكامل, ترجمة كمال السيد و أحمد العبيدي, ص11, التوحيد, كمال الحيدري ج1 ص 232 .

أي عاقل يصدق ان شخصا زنديقا كابن عربي يعدل ذرة في نعل خادم من خدام آل رسول الله !


ـ سلة الخميني هي سلة ابن عربي وأما آل الشيرازي وغيرهم من علمائنا الأبرار فعندهم معين وليس سله! معينهم الذي يستقون منه هو محمد وآله الأطهار لا غيرهم
لكي تعرفوا أن الفرق شديد والبون شاسع وان السيد الروحاني دام ظله ليس صوتا نشازا توجهوا بالمسألة لأي من السادة آل الشيرازي حول رأيهم بسماحة السيد الروحاني دام ظله.

ـ بخصوص ما نقلتموه عن السيد أبي الحسن الاصفهاني أخالكم مشتبهون . ما نعلمه هو ان رجلا اسمه السيد حسن الأصفهاني والمشهور بالمسقطي كان منتحلاً للفلسفة وقد نفاه السيد محمد أبو الحسن الأصفهاني إلى عمان لأنه درس العرفان في صحن الإمام علي عليه السلام .


قلت : فنقولها مرة أخرى لعلى البعض يفهم بأن العلم مختلف فيه ويكفي من يقولون هذا الرأي من علماء مدرسة أهل البيت بل من كبار العلماء . فهل وضع رأيهم يكون جريمة

أقول: جريمة؟ بل هو كفر! وضع وطرح رأي عالم أياً كان إذا كان في مقابل كلام العترة الأطهار وصريح كلام الله تعالى هو كفر وهو رد على الله ورسوله
الراد عليهم كالراد على الله تعالى.


هذا وأسأل الله لي ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآل خير البرايا..

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
06-12-2010, 03:16 AM
وحدة الوجود

1-إن المشكلة التي نشأت في قضية " وحدة الوجود " منشأها في فهم المراد من هذه الكلمة ، فمن لم يعرف ولم يطلع على المصطلحات الفلسفية أو العرفانية التي تكلمت عن هذه القضية أوجب ذلك الجهل بمراد القوم ومفتاح العلوم هو المصطلحات بالإضافة أنه لا مشكلة في الاصطلاح فكان على القوم المعارضين للفلسفة والعرفان أن يطلعوا على مرادهم لكن أسلوب التهريج البعيدين عن البحث عن الحق والحقيقة لإغراض مبيته وهي المحاربة لا البحث عن الحقيقة أوجد هذه الحالة التهريجية وساهم في التضليل وتوسيع دائرة القذف والتقاذف .

2- يمكننا أن نقول بأسلوب مبسط جداً بناءً على مبدأ الإمام علي عليه السلام في حمل كلام الغير على محمل حسن هو أن المراد من وحدة الوجود هو أحد معنيين :-
الأول :- أن الوجود ( المخلوقات ) واحد لا اثنان ولا ثلاثة ولا ولا ، فكل العالم هو وجود واحد مترابط مع سعة عوالمه وتنوع ماهياته وحقائقه فهنا وجود واحد ونظام وقانون واحد .
الثاني :- أن الصادر من المولى سبحانه وتعالى والذي أوجده وخلقة المولى سبحانه هو وجود واحد ، ومن هذا الوجود الواحد صدرت هذه الكثرة وهذا التنوع في الوجود .
وبعبارة واضحة :- أن الذي صدر منه سبحانه هو وجود واحد يسميه العرفاء بــــ الوجود الأقدس والفلاسفة يسمونه بالصادر الأول أو العقل الأول وهو نور محمد صلى الله عليه وآله وسلم والوجود المحمدي وهذا ما تشير إليه الروايات عن الشيعة والسنة حيث قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم :- ( يا جابر أول ما خلق الله نور نبيك ثم خلق منه كل خير ).





بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

مع علي بن عمار في وحدة الوجود:

إن أردت حمل القول بالوحدة على محمل حسن فعليك أيضا أن تحمل قول الوهابية بالصعود والنزول واليد والرجل على محمل حسن وان لا تصمهم بالتجسيم وتشنع عليهم!
هذا دين الله لا محاباة فيه ولا مجاملة لأحد
وحده تعني وحدة! وحدة الوجود عقيدة فلسفية صوفية وذاك منشأها و أيضا عقيدة الوهابية في إثبات اليد والرجل والحد هي عين عقيدة اليهود
فان قبلنا بأسلمة عقيدة التجسيم اليهودية حينها سنقبل باسلمة وحدة الوجود الصوفية! فلو كانت حقا لسبقهم إلى القول بها محمد وآله الأطهار!


قولك (أن الوجود ( المخلوقات ) واحد لا اثنان ولا ثلاثة ولا ولا ، فكل العالم هو وجود واحد مترابط مع سعة عوالمه وتنوع ماهياته وحقائقه فهنا وجود واحد ونظام وقانون واحد)


أقول : هذا تعني به وحدة وجود الممكنات بمعزل عن خالقها واجب الوجود! ولا نتحدث عنه وما استشهدنا به من نصوص يشير الى وحدة الموجود!
ومع ذلك فان ذلك القول أيضا باطل فمن قال أن الموجودات الممكنة يحكمها قانون واحد! الجن له عالم قوانينه تختلف عن قوانين عالم الأنس ! والملائكة لهم عالم يختلف عن قوانين عالمنا! من أين جئت بهذا اللغط؟! لو كان كلامك صحيحاً لتحقق حلم الفيزيائيين! فما هو هدف الفيزيائيين إلى اليوم؟ هو إيجاد قانون فيزيائي واحد يشمل و يفسر كل قوانين الطبيعة! أنت عنيت أن كل الموجودات الممكنة مجتمعة في وحدة أصل الماهية! وهي الذرة. فصحح معلوماتك فأنت تتحدث عن شيء سمه ان شئت وحدة أصل الماهية! لا وحدة الوجود!

قلنا أن نظرية الواحد لا يصدر عنه إلا واحد نظرية فلسفية باطلة! فالله تعالى فاعل مختار وليس فاعلا مضطراً! لتقول(أن الصادر من المولى سبحانه وتعالى والذي أوجده وخلقة المولى سبحانه هو وجود واحد ، ومن هذا الوجود الواحد صدرت هذه الكثرة وهذا التنوع في الوجود ).

هذه من تخرّصات الفلاسفة وقد تلقّفها منهم بعض العرفاء مع شيء من التغيير فيها, وخلاصة القول هو أن الفلاسفة زعموا أن الواحد الذي هو الله جل جلاله حيث أنه بسيط الذات فلا بد أن لا يصدر منه إلا الواحد في المرة الأولى، لأن صدور المعلولات من علة واحدة يقتضي – بزعمهم – تكثّر ذات العلة إذ لا يمكن صدورها على كثرتها من البسيط من دون توسط الآلات والأجزاء، كما أن صدورها ينقض وجوب السنخية بين العلة والمعلول إذ العلة بسيطة والمعاليل متكثرة، وهو محال عندهم.

وعلى هذا قالوا بأن الصادر الأول إنما كان العقل الأول، والعقل الأول هذا صدر عنه عقل ثانٍ، ومن الثاني صدر الثالث، وهكذا إلى العاشر الذي هو عندهم العقل الفعّال، ومنه صدر العالم والمخلوقات! وبهذا هم أخرجوا الله تعالى عن عموم قدرته، بل أثبتوا له العجز حيث لم يكن بمقدوره إلا أن يخلق شيئاً واحداً في المرة الأولى، تعالى عن ذلك علواً كبيرا. وهذا القول تلقّفه العرفاء مع شيء من التغيير حين قالوا: ”الوحدة في الكثرة والكثرة في الوحدة وأن الواحد الشخصي يصدر منه واحد نوعي“ فأثبتوا أن الكثرات إنما هي عارضة في وجودها على الذات الواحدة وتستمد منها الوجود وتفتقر في وجودها إليه، فنقضوا بذلك دعوى الفلاسفة إلا أنهم أوقعوا أنفسهم في ما لا يقل عن دعواهم كفرا وهو ”وحدة الوجود والموجود“!

وقد نقضنا الادعائين بأن صدور الكثرة من الواجب البسيط لا يستلزم تركبه أو تكثّره كونه فاعلاً مختاراً، وإنما يصح الإشكال لو كان فاعلاً غير مختار، ومنشأ الصدور وفق العقيدة الإسلامية إنما هو بإعمال القدرة أي المشيئة والإرادة وهما من الصفات الفعلية المنفكة عن الذات لا من الصفات الذاتية التي هي عين الذات كالقدرة نفسها حتى يصح الإشكال ويقال أن صدور الكثرة منه يقتضي أن تكون واجبة معه فيكون متكثراً، وقد نبّه على ذلك إمامنا الرضا عليه السلام بقوله: ”المشيئة والإرادة من صفات الأفعال، فمن زعم أن الله تعالى لم يزل مريداً شائيا فليس بموحد“

المصدر: (توحيد الصدوق ص338).

وكذلك نقضنا الدعوى بأن المقتضي لتعلق القدرة بالمقدور إنما هو الإمكان وما دام هو ثابت في الجميع فيثبت على السواء في كل مقدور فيصح صدور الكثرة منه، وأن السنخية لا أصل لها وإنما الأصل للعلة والمعلول.

ـ أما عن النور المحمدي فالذي نقول به يختلف عن قولهم، وقد اشتبه ذلك على كثير من الناس فظنوا أنه لا فرق بيننا وبين المتصوفة في هذه المسألة، والحال أننا نعتقد بأن نور النبي وآله (صلوات الله عليهم) هو أول ما خلقه الله تعالى، وأن هذا النور علة فاعلية وغائية لخلق سائر الأشياء وليس مترشحاً عن الذات الإلهية! بل هو مخلوق من مخلوقات الله تعالى .

أما الصوفية ومَن انضم إلى عصبتهم فيقولون أن النبي (صلى الله عليه وآله) كان هو أول الموجودات لا لكونه أول المخلوقات بل لكونه أول وأعظم تجليات حقيقة الوجود، إذ إن الوجود عندهم واحد، وكذا الموجود. وعلى هذا فإن النبي (صلى الله عليه وآله) عندهم لم يكن مخلوقا أصلا! بل هو جزء من الله كما نحن، إلا أنه نور قد سبقنا في التجلي والظهور ليس إلا، وهذا هو معنى ”الحقيقة المحمدية“ عندهم.

أما نحن فالذي نعتقده بأن النبي وآله (صلوات الله عليهم) مخلوقون خلق الله تعالى نورهم قبل سائر الموجودات، وأسبقيتهم في عالم الوجود كانت بأمر الله تعالى وإرادته، لا أن أسبقيتهم كانت ذاتية تبعاً لوحدة الوجود والموجود!!.

هذا والفلاسفة لا يعتقدون بالحقيقة المحمدية، وإنما يعتقدون بالعقول العشرة التي آخرها العقل الفعال. نعم بعض فلاسفة الصوفية أسقطوا هذه العقول على النبي والأنبياء والأولياء و النتيجة واحدة وهي انها مترشحة عن المبدأ الأول وهو الله تعالى وتعالى الله عن ذلك علوا كبيرا!!

أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآل خير البرايا..

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
06-12-2010, 03:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

مع الأخ المبدع :

إن المرء دائماً عندما يشعر بالضعف يحاول أن يسد ضعفه بإضافة ضعف آخر إلى ضعفه!

نحن نتحدث عن وحدة الموجود عند العرفاء مالك والمواضيع الأخرى ؟! إذا كان لديك رداً علمياً (ومستحيل أن يصدر منك ذلك) على إشكالاتنا فهاته ان كنت تستطيع ردها في محلها!

فلا داعي للتأليب هنا وفتح مواضيع جانبيه لا تمت لحوارنا بصله! ولكن الصراخ على قدر الالم.


قلت : على العموم وعدتك بفضيحه على ما قدمة وسوف تقدم من استشهادات تتهم بها
الامام الحمينى


أقول : في الحقيقة أنت من سيفضح الخميني أكثر بتهيجاتك فكلما تتوسع في الموضوع أكثر سوف تفضح العرفاء أكثر .. فقد سُررت جداً حينما رأيت ردك الأخير لأنه سيساهم في معرفة الكثير من الخبايا وعرض المزيد من النصوص التي تفضح العرفاء.


قلت: تذكر مقالتك السخيفه انه لم يستثنى من مطالب الحلاج سوى افشاء الاسرار وما اعرف كيف يجوز لغويا هذا التفسير ومع انك تراجعت عنه فى هذا المنتدى ولكنى على يقين انك سوف تكرر مقالتك فى المنتديات الاخرى التى لا يوجد فيها الا الحمقى الذين يطبلون لك


أقول :

أولا ً: من قال أني تراجعت؟؟ كنت قد جعلت كشف السر من المطالب وهو ليس من المطالب فعلى هذا أقول بأن كل العرفاء كالحلاج ولا يوجد استثناء شيء أبداً !!

ثانياً : معرفة الله هي الاعتراف بالعجز عن معرفته! فالحلاج باطل وكل من ادعى محاولة معرفة حقيقة الله هو باطل! فالله تعالى يعرف بما وصف به نفسه جل وعلا!

ثالثاً : ما علينا بالمقدمة! نحن علينا بالنتيجة والمجموع! وهو ما ذكره الطباطبائي! هو انه في النهاية بالنتيجة مطالبهم هي مطالب الحلاج! مع ذلك لا تجد تلك القسوة منهم على الحلاج! فاقسى وصف وصف به الحلاج هو قوله ( تدل على نقصانه!) الحلاج ناقص! بل الحلاج زنديق ملحد! فهم يتعاطفون مع الحلاج ويلتمسون له الأعذار!

أما الآخر قال (لن يمتدح أسلوبه ونهجه) يعني خلاصة ما في الأمر لن يطري عليه !

بل الصحيح ان الحلاج من عرف أسلوبه ونهجه يصمه بالكفر وليس فقط لا يمتدحه!

فنحن بصدد الكلام عن النتيجة التي انتهى إليها الطباطبائي وهي تلك التي ذكرناها! أي الطباطبائي يقول لك العرفاء عموما من حيث المجموع مطالب الحلاج هي مطالبهم! وقد رأيت إلى أين أوصلت الحلاج مطالبه! أوصلته إلى الكفر والزندقة!

وقد ذكرنا نصوصاً عديدة في مدح العرفاء له.


قلت : لم نحصل على الكتاب فى النت وانت لا ثقه فى نقلك

أقول : لقد ذكرنا مصدر الكتاب ومكان بيعة فأثبت لنا أنك محقق لا متلقف!
وأنت تحاول بكل الطرق أن تطعن في نزاهتنا ولكن أدعوا كل الأخوة أن يراجعوا المصادر التي أذكرها بدقة وأركز فيها حتى على دار النشر لكي لا تختلط عليهم الأمور بين طبعة وأخرى! ونحن نعتمد على الكتاب المطبوع أكثر من اعتمادنا الكتاب الالكتروني, ومن يعجز عن الحصول على أي كتاب من المصادر التي نذكرها نحن سوف نساعده.

قلت : اولا لم تكن امينا كالعاده فى النقل فمقولة وليس بشئ منها لم تكن للامام الخمينى وهى للملا صدرا

أقول : لم نقل هي للخميني فجوابنا واضح ودقيق ولكن العتب على التعصب الذي يعمي بصرك وبصيرتك! وهذا نص ما ذكرناه:

وقال غيره ((اعلم أن بسيط الحقيقة كل الأشياء وليس بشيء منها))

فأنت متى تكف عن بهلوانياتك؟!

ثانياً: جيد أنك نقلت لنا نص كلام الخميني لتؤكد على حقيقة معتقده بنفسك:


وقالت العرفاء الكاملون إن الذات الأحدية تجلى بالفيض الأقدس، أي الخليفة الكبرى، في الحضرة الواحدية، وظهر في كسوة الصفات والأسماء؛ وليس بين الظاهر والمظهر اختلاف إلاّ بالإعتبار

أقول : الفيض عند الفلاسفة هو أن المخلوقات هي مجرد ترشح عن الخالق! يقول لك ليس بين الظاهر والمظهر خلاف! أي هناك وحدة!!!! الاختلاف بالاعتبار فقط!!

أما ما نقلته من كلام للخميني فهو لا يبرؤه بل يدينه أكثر لأنه حسب كلامه وجب عليه أن يقول (بسيط الحقيقة كمال الأشياء وليس كل الأشياء)!!


قلت: او شئ ارجع واقول اك تادب فى الكلام فانت من جهه ثبت للجميع جهلك فى فهم ابسط الامور التى تنقلها وتاتى بكل بساطه وتتهم الاخرين بانهم زنادقه وكلمة (ليس بشئ منها) التى جعلتك تلف وتدور حول نفسك وضحناها فى الاعلى بان القصد ان الله ليس مركب من الرحمه والعلم والخلق بل ان الله كله رحمه وعلم وو


أقول : بل نحن من نقول لك أنت من تقحم نفسك في موضوعات لا تفقهها وتذهب لتتلقف معلومات من هنا وهناك! قلنا إذن ما الداعي لقولهم ذاك! (بسيط الحقيقة كل الأشياء وليس بشيء منها) يكفي أن يقولوا (بسيط الحقيقة كمال الأشياء) أو ( بسيط الحقيقة هو الكمال)!
لا وإنما تلك تأويلات تقبلها عقول الحمقى فقط!

فإما أنهم يقولون كلاماً لا يعقلونه ويرتبون عليه نتائج لا تتفق ومقدماته! وأما أنهم يعلمون ويلفون ويدورون!

ثم رب العالمين لم يصف نفسه انه كل شيء!

{قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ}

فالله الواحد خالق كل شيء! فهو واحد خالق لكل شيء .



قلت : قران جامع يافهيم بمعنى ايات فهل هذه الاشياء التى انت ذكرتها الكلب والخنزير ايات لله او لا ؟

أقول : أنت تخدع نفسك أم تخدعنا! القران الجامع كناية عن القداسة! نقول محمد وآله الأطهار قران جامع!

الخنزير آية نعم ولكن ليس بمعنى القداسة! بل بمعنى العلامة والدلالة فكل خلق الله تعالى علامة ودلالة على قدرته لاشك في ذلك

الآيَةُ : العلامة والأَمارة (معجم المحيط)

أما قول الخميني قران جامع فقد بينه وفسره هو بنفسه

قرآن جامع له الظهر والبطن والحد والمطلع والمراتب السبعة بل السبعين !


النجاسة لها المراتب السبعة بل السبعين ؟!!!


قلت :نعم اذا كانا نعتقد ان جمال المخلوقات الذى نراه هو من جمال الله لا اكثر فيكون حينها اننا نتوهم ان الفرس جميل او الشجر جميل وفى الحقيقه نحن نرى مثال لجمال الله لا اكثر من اوجدنا؟ من اعطاناالقوة و القدرة على الفعل؟ من هو الذى يسمح لنا بان نفعل اى فعل؟ من جعل النار تحرق؟ من؟ من؟ من؟ كلها من فعل الله سبحانه ونرى هذا المعنى واضح من كلام ابراهيم عليه السلام حيث نسب الفعل مباشرة الى الله سبحانه وتعالى هو الذى يطعم هو الذى يسقى وهو يشفى هو الذى يميت وهوالذى يحيى سبحان الذى بيده ملكوات السموات والارض


أقول : هذا الكلام يُضحك به على عقول الحمقى!

الخميني يقول لك العالم خيال و وهم ولم يقل لك العالم متصاغر في مقابل خالقه!

ثم هل الله تعالى يرضى أن تقول عن خلقه الذي أبدعه انه مجرد خيال!

بسم الله الرحمن الرحيم

{الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ}

الله تعالى لم يصف خلقه بأنه وهم وخيال!

الحياة الدنيا وصفها بأنها متاع الغرور

((وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا)) بلذاتها وشهواتها ((إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ)) تسبّب غرور الإنسان وغفلته عن الخير الدائم الباقي فمن الجدير بالإنسان أن يحصّل بحياته ورئاسته وماله تلك الدار الباقية لا أن يغترّ بالدنيا ويعصي الله سبحانه حتى يدخل النار
( تقريب القران للأذهان)


حسب كلامك ذاك هل يكون مدفوع الخنزير هو جمال الله؟؟ والعياذ بالله


ثم نعود لنكرر لك يجب أن تفرق بين صفات الذات وصفات الأفعال! فاذهب لتتعرف على هذا المبحث أولاً!

الله يطعمنا ويسقينا قد بينا أن هذا يقال له (العلاقة السببية) لا وحدة الوجود!!!
بسم الله الرحمن الرحيم (وجعلنا لكل شيء سببا)


قلت : والله الواحد لا يعرف ايضحك ام يبكى هل توجد مقارنه بين وجونا ووجود الله سبحانه؟اليس مقارنه وجودنا مع وجوده من الخيال وقس على هذا كل شئ قوتنا وقوة المخلوقات الاخرى مقابل قوة الله هل هى شئ؟ ارادتنا مقابل ارادة الله هل هى شئ؟

أقول :بل ابكِ ابكِ على حالك

هذا الكلام ضحك على عقول الغلابا! الخميني يقول لك انك لست موجوداً مطلقاً!

أنت تضحك على نفسك أم علينا! يقول لك ( الغيب بمعنى عدم الوجود مطلقا!!)

أنت غائب بمعنى انك غير موجود مطلقاً ! لا انك موجود في مقابل الله تعالى متصاغر لا قيمة لك!

ثم ان الله تعالى لم يقل إننا في مقابله جل وعلا وهم وخيال ولا وجود لنا مطلقاً!

{هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ }

وعلى كل حال لا تستغرق كثيراً في هذه التأويلات السخيفة لكي لا تصدم بما سنقدمه لاحقاً إن شاء الله!

قلت : لماذا وضعت كلمة الإنسان بعد كلمة على صورته؟ إلا تتقى الله سبحانه؟ النص بدون الزياده((فهو تعالى شأنه على صورته وصورة الإنسان مثاله تعالى)). المعنى ان الله سبحانه على صورته العليا والانسان مجرد مثال فالله سبحانه حى والانسان ايضا حى ولكن لا كحياته سبحانه الله سبحانه عالم ويمكن ان يوصف الانسان بالعلم ولكن مع الفارق الله الخالق والانسان يخلق كعيسى عليه السلام ولكن مع الفارق اين المشكله؟ فى كلام الامام


أقول : نحن لا نريد ان نوقعك في حرج أكبر مما أنت فيه ونأتي بما قبل هذا النص ! ولكن هب أن الخميني يقصد بصورته أي كما قلت (صورته العليا). فهو هنا قد وقع في مصيبة التجسيم! فهل الله صورة؟!!! الله تعالى هو الباريء المُصور كما وصف نفسه وليس صورة كما وصفه الخميني!
أيضا نقول لك لم تخرج الرجل من ورطته فهو يقول ( وصورة الإنسان مثاله) هل صورة الإنسان مثال الله تعالى؟

نحن نتحدث عن الصورة! الصورة! صورة الإنسان ! يقول لك هي مثال الله! أنت للتو تقول الخلق مقابل خالقه وهم وخيال! فكيف صار الآن مثاله؟

المِثَالُ : القالبُ والنَّمُوذج الذي يُقدَّر على مِثْله (معجم المحيط)



قلت : هذا الكلام كلام فلسفى ورفع الغيريه هنا رفعها من الذهن وأما ( الهوية له لا لغيره) الإنسان يمكن ان ينظر بعين الله لكن متى عندما يكون مؤمن


أقول : الخميني ليس جاهلا! الهوية عند الفلاسفة تعني حقيقة الشيء! فالإشكال باق! رفع الغيرية عن الذهن أيضا مصيبة أخرى! فهل ترفع الغيرية بين الله ومخلوقاته عن الذهن!

تنتظرك مفاجآت أخرى إن شاء الله

حول كلامكم الاخير



نختم كلامنا بتذكيركم بهذه الآية الكريمة

بسم الله الرحمن الرحيم

{هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا}


هذا وأسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا..

ولكم تحياتي ونسألك الدعاء

أبو مهدي
06-12-2010, 03:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد



لقد عرضنا فيما سبق بعض نصوص شيخ العرفاء الأكبر ابن عربي ثم نقلنا نصوصاً أخرى للخميني وقارنا بين النصوص وبينا تطابق معتقد الخميني بشيخه ابن عربي!

وللأسف الشديد ترك الأخوة التأمل في تلك النصوص الواضحة في اعتقاد الخميني بديانة وحدة الموجود وراحوا يلتمسون الأعذار الواهية بمن يعتقد بوحدة الوجود!!

مع العلم أننا كل ما عرضناه نصوصاً واضحة في وحدة الموجود لا وحدة الوجود!!

ولم يناقش أحد في النصوص بشكل جدي أبداً!!

والبعض الآخر قد يلتمس العذر للعرفاء بأن هذه النصوص زلة قد يقع فيها أي عالم!!

ونقول بأن الزلة قد تقع في نص أو نصين وليس في عشرات النصوص!

ومن حق هؤلاء الفئة مطالبتنا بالمزيد من النصوص لكي يحصل لهم الاطمئنان بأن العرفاء فعلاً يعتقدون بهذه العقيدة المنحرفة !!

ومن عادة الناس لا تقتنع بدليل واحد أو اثنان أو ثلاثة ولذلك سوف نكثف النصوص لكي نقيم الحجة عليهم.




عرض نصوص لابن عربي في ديانته وحدة الموجود:


قال ابن عربي : لما شاء الحق سبحانه من حيث أسماؤه الحسنى التي لا يبلغها الإحصاء أن يرى أعيانها، و إن شئت قلت أن يرى عينه.

فمخلوقات الله هي عين الله عند ذلك الزنديق! أي هي أصلا مترشحة عنه تعالى! لذا مثل هؤلاء الزنادقة لله ومخلوقاته بالبحر والموج!

المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 48.

وقال أيضاً : جعل الله صورة العالم تسبح بحمده و لكن لا نفقه تسبيحهم لأنا لا نحيط بما في العالم من الصور , فالكل ألسِنَةُ الحق ناطقة بالثناء على الحق , و لذلك قال: «الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ» أي إليه يرجع عواقب الثناء، فهو المُثني و المُثْنَى عليه!!

بذلك الموجودات الممكنة حينما تسبح خالقها فهي في حقيقة الأمر تسبح نفسها وتثني على نفسها لأنها هي عين الله ! تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا!

المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 69.


ويعرض ابن عربي ديانته بطريقة شعرية فيقول :

فلا تنظر إِلى الحق*** و تعريه عن الخلق
و لا تنظر إِلى الخلق*** و تكسوه سوى الحق

وذلك مفهوم قول الزنادقة من المتصوفة ( الحق خلق والخلق حق)!!!

فحقق قولنا فيه*** فقولي كله الحق
فما في الكون موجود*** تراه ما له نطق
و ما خلق تراه العين*** إلا عينه الحق
و لكنْ مودَعٌ فيه*** لذا صوّرَهُ الحُق

الله مودَعٌ في مخلوقاته!! وكل خلق تراه اعيننا فذلك الخلق هو عين الحق تعالى ! فتعالى الله عن ذلك علوا كبيرا.

المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 106-107.

إنما الكون خيال*** و هو حق في الحقيقة
و الذي يفهم هذا*** حاز أسرار الطريقة

يعني الكون هذا هو مجرد خيال وحقيقته انه كله رب واله !!! وهو حق في الحقيقه! والحق كلمة يقصد بها المتصوفة الله تعالى.

المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 159.


وقال أيضاً : فالقرب الإلهي من العبد لا خفاء به في الإخبار الإلهي.فلا قرب أقرب من أن تكون هويته عين أعضاء العبد و قواه، و ليس العبد سوى هذه الأعضاء و القوى فهو حق مشهود في خلق متوهم..)

بينا سابقا ومن المعاجم ان الهوية تعبير يقصد به في الفلسفة حقيقة الشيء اللتي تميزه عن غيره

فالله تعالى حسب تصريح ذلك الزنديق حقيقته هي عين أعضاء العبد وقواه! إي قلبا وقالبا!
والعبد ليس سوى تلك العضاء والقوى اللتي عين هوية الله تعالى!!!

فالله حق مشهود في خلق متوهم ! بماذا يختلف ذلك عن عقيدة الحلول والاتحاد الحلاّجية؟!

الله تعالى هل وصف مخلوقاته بالوهم؟ أما قال تعالى ( اللذي احسن كل شيء خلقه)



المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 108.

وقال أيضاً: إن العارف من يرى الحق في كل شي ء، بل يراه عين كل شي ء.

فتنبهوا! ذلك الزنديق يعني ما يقول ! فلا تتوهموا ! هو بنفسه لا يترك لكم مجالا للتوهم! بكل وقاحة وجرأة على الله وزندقة بينه يقول (بل عين كل شيء!!) فيقول لكم لا تتوهموا أيها السذج أني اعني بقولي (يرى الحق في كل شيء) مظاهر العظمة! كلا بل هو يقول لك (عين كل شيء)

المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 108.


وقال أيضاً : من عرف ما قررناه في الأعداد، و أن نفيها عين إثباتها ، علم أن الحق المنزّه هو الخلق المشبه، و إن كان قد تميز الخلق من الخالق. فالأمر الخالق المخلوق، و الأمر المخلوق الخالق. كل ذلك من عين واحدة، لا، بل هو العين الواحد و هو العيون الكثيرة. فانظر ما ذا ترى «قالَ يا أَبَتِ افْعَلْ ما تُؤْمَرُ»، و الولد عين أبيه. فما رأى يذبح سوى نفسه. «و فداه بذبح عظيم»، فظهر بصورة كبش من ظهر بصورة إنسان. و ظهر بصورة ولد: لا، بل بحكم ولد من هو عين الوالد. «وَ خَلَقَ مِنْها زَوْجَها»: فما نكح سوى نفسه. فمنه الصاحبة و الولد و الأمر واحد في العدد.

المصدر :فصوص الحكم ،ابن عربي, ص 78.

ايها الناس اخر ما توصل اليه الزنديق ابن عربي هو انه بما ان الله تعالى يقول (هو اللذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها) فهذا يعني ان كل واحد منكم في الحقيقة لا ينكح سوى نفسه!!!
الواحد منكم ان نكح زوجه فهو ما نكح الا نفسه!!!

يقول فظهر بصورة كبش من ظهر بصورة إنسان! يعني ذلك الكبش هو إسماعيل عليه السلام كان إنسانا ثم ظهر بصورة كبش!!

يقول لك الله (هو العين الواحد وهو العيون الكثيرة) من هنا تعلمون من أين أتى العرفاء بالكثرة في عين الوحدة والوحدة في عين الكثرة! من ابن عربي الزنديق لا من محمد واله الأطهار!

الله تعالى عند ذلك الزنديق هو عين الكثرة الموجودة أي هو ذاتها ! ويذهب ليفسر هذه الزندقة بقياسات باطله لله بخلقه وليتها كانت استدلالات منطقية في ذاتها! فالزنديق يقول لك ان الكبش هو إسماعيل عليه لسلام وظهر بصورة كبش وان إسماعيل هو أيضا عين والده إبراهيم عليه السلام فإذن (إسماعيل وإبراهيم والكبش = شيء واحد متكثر) وهذا معنى الكثرة في عين الوحدة والوحدة في عين الكثرة! فهل يقول بهذا عاقل! وان الرجل وزوجه هما شيء واحد فالرجل إذا نكح زوجه فهو في الحقيقة ينكح نفسه!

وطبعا القول بأن التنزيه هو التشبيه عقيدة يتفق فيها الخميني مع ابن عربي كما نقلنا سابقا



قال الخميني: أقول الدعوة إلى التنزيه هي الدعوة إلى التشبيه وبالعكس فإن التنزيه محجوب في التشبيه والتشبيه مستور في التنزيه نعم كان من دأب الأنبياء عليهم السلام التصريح بالتنزيه وجعل التشبيه في الحجاب لأصحاب السر وأرباب القلوب وبحسب حالات قومهم وغلبة جهات الكثرة والوحدة عليهم كان الدعوة مختلفة في التصريح والرمز ولهذا من أخذ موسى عليه السلام بلحية أخيه ما فهم القوم إلا التنزيه مع أن أرباب المعرفة فهموا منه التشبيه.

المصدر : تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس ، الخميني , ص92-93.

حسب كلام الخميني السابق فان تنزيه الله عن الشبه هو مجرد كلام يقوله الأنبياء لنا نحن أصحاب العقول البسيطة! لذا يقول التشبيه مستور في التنزيه! يعني كما نقول بالعامية( يا خذونا على قد عقلنا!) يعني في الأساس القران والأنبياء عندما دعونا إلى تنزيه الله هم في الحقيقة يدعوننا إلى التشبيه! ولكن تلك المعاني لا يعرفها إلا ابن عربي والخميني! فتنزيه الله عند الخميني وابن عربي يعني تشبيهه!

ويدعي ان للأنبياء دعوتان! دعوة في الحجاب وهي دعوة لتشبيه الله تعالى وتلك يحتملها فقط أمثال ابن عربي
أما التنزيه فهو ضحك على ذقون الغلابا من أمثالنا ! فالأنبياء يقولون بتنزيه الله لنا نحن فقط!


من هنا تعلمون لماذا أئمتنا حذروا من هؤلاء المتصوفة ومسالكهم وقد صفوهم بأنهم أعداؤهم و قالوا ان الراد عليهم هو كالمجاهد في سبيل الله.



بعدما عرضنا نصوص ابن عربي في ديانته (وحدة الموجود) نأتي الآن لنعرض بعض نصوص العرفاء في هذه الديانة المخالفة للقرآن الكريم والحديث الشريف:

يقول الدكتور خنجر علي حمية: و (حيدر) الآملي كما هو الحال مع ابن عربي شديد الحماس لفكرة وحدة الوجود ... وهو شأنه شأن المنتمين إلى تيار وحدة الوجود , يرى أن الوجود واحد لا كثرة فيه ولا تعدد , وهو الوجود الحق الواجب الذي لا يحيط به زمان ولا يحده مكان , ولا تحيط به معرفة , ولا يستنفده تصور أو إدراك , وهو الحقيقة التي لا ثاني لها ولا شيء يشبهها , والتي تتصف وحدها بالوجود على نحو الحقيقة, وما سواها وهم لا حقيقة له ولا وجود , لا في خارج ولا في ذهن!!!

المصدر : العرفان الشيعي , د. خنجر علي حمية, ص773, طبعة دار الهادي بيروت.


يقول المطهري : فإن توحيد العارف يعني ان الموجود الحقيقي منحصر بالله تعالى فكل ما سواه ليس سوى (ظِلال) فليس هناك شيء سوى الله... والذين يخالفون العرفاء (أي الفقهاء والعلماء) لا يرضون هذه المرحلة من التوحيد بل يرونها أحياناً كفراً وإلحاداً , إلا أن العرفاء يرونها هي التوحيد الحقيقي, وإن كل ما سواه لا يخلو من شائبة الشرك.
المصدر : الكلام , العرفان, الحكمة العلمية, المطهري, ص61, ترجمة حسن الهاشمي, طبعة إيران.

اذن كما تلحظون ان مطهري بنفسه يقر بأن عقيدة العرفاء هي انه هناك فقط موجود واحد والوجود الحقيقي منحصر به وما سواه ظلال! وليس هناك موجودان متمايزان متغايران هما الله تعالى ومخلوقاته كما هي عقيدتنا نحن الموحدون الحقيقيون أتباع محمد واله الأطهار !
أيضا قد بين مطهري ان هناك خطان لا يلتقيان! خط العرفاء المتصوفة أتباع ابن عربي وخط (الفقهاء العلماء) ونحن مع خط الفقهاء والعلماء اللذي هو الخط المحمدي الأصيل بحمد الله تعالى.
اتباع ابن عربي يرون أننا نحن مشركون وهم الموحدون! تماما كالوهابية غارقون في الشرك فهم القائلون بالتجسيم لكنهم يرمون غيرهم بكل وقاحة بالشرك! أتباع ابن عربي أيضا يحسبون أنهم على شيء! (اللذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا) فهم غارقون في الشرك

يقول ملا صدرا : قوله تعالى {كُلُّ شَيْ ءٍ هالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ} قال الشيخ العالم محمد الغزالي مشيرا إلى تفسير هذه الآية عند كلامه في وصف العارفين بهذه العبارة فرأوا بالمشاهدة العيانية أن لا موجود إلا الله و أن كل شي ء هالك إلا وجهه لا أنه يصير هالكا في وقت من الأوقات بل هو هالك أزلا و أبدا لا يتصور إلا كذلك

ثم يقول ملا صدرا : لا موجود إلا الله فإذن كل شي ء هالك إلا وجهه أزلا و أبدا و كتب العرفاء كالشيخين العربي و تلميذه صدر الدين القونوي مشحونة بتحقيق عدمية الممكنات و بناء معتقداتهم و مذاهبهم على المشاهدة و العيان ...)
الأسفار ,الملا صدرا , ج7 ص342.


قال الملا صدرا: الممكنات باطلة الذوات هالكة الماهيات أزلا و أبدا و الموجود هو ذات الحق دائما و سرمدا.

الأسفار ,الملا صدرا , ج7 ص340.

هل تريدون نصا أوضح من هذا؟ نحن هالكون للأبد! فلا معاد ولا نشر! ذواتنا باطله لا وجود لها! وإنما الموجود في الحقيقة هو ذات الله!

قال الملا صدرا: كأنك قد آمنت من تضاعيف ما قرع سمعك منا بتوحيد الله سبحانه توحيدا خاصيا و أذعنت بأن الوجود حقيقة واحدة هي عين الحق و ليس للماهيات و الأعيان الإمكانية وجود حقيقي...)

الأسفار ,الملا صدرا , ج7 ص339.

توحيد المسلمين هو لا إله إلا الله ولكن توحيد العرفاء لا موجود إلا الله!!

يقول الملا صدرا: معنى التوحيد أن لا موجود إلا الله سبحانه.

الأسفار ,الملا صدرا , ج7 ص326.

باعتراف كبيرهم اللذي علمهم السحر توحيدهم ليس توحيد المسلمين! لا اله إلا الله تثبت الغيرية وتقول انه هناك خالقا هو الإله وهناك مخلوقا هو العبد! ومعنى التوحيد عند ملا صدرا هو انه لا موجود إلا الله ! فصححوا معلوماتكم!

التوحيد ليس معناه ان الله تعالى هو الإله الواحد الأحد الفرد الصمد! بل هو يعني انه لا موجود إلا هو!

تعالوا لنعرف التوحيد ما هو عن لسان أمير المؤمنين عليه السلام لنرَ الفرق الشاسع

(أَوَّلُ الدِّينِ مَعْرِفَتُهُ ، وَ كَمَالُ مَعْرِفَتِهِ التَّصْدِيقُ بِهِ ، وَ كَمَالُ التَّصْدِيقِ بِهِ تَوْحِيدُهُ ، وَ كَمَالُ تَوْحِيدِهِ الْإِخْلَاصُ لَهُ)

وذلك ترجمان قوله تعالى

(فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ الدِّينَ)

وان أردتم ان تعرفوا معنى التوحيد

فهنا كما ورد في كتاب التوحيد للشيخ الصدوق

باب معنى التوحيد والعدل

حدثنا أبو الحسن محمد بن سعيد بن عزيز السمرقندي - الفقيه بأرض بلخقال: حدثنا أبو أحمد محمد بن محمد الزاهد السمرقندي بإسناده رفعه إلى الصادق عليه السلام، أنه سأله رجل فقال له: إن أساس الدين التوحيد والعدل، و علمه كثير، ولا بد لعاقل منه، فاذكر ما يسهل الوقوف عليه ويتهيأ حفظه، فقال عليه السلام:
أما التوحيد فأن لا تجوز على ربك ما جاز عليك، وأما العدل فأن لا تنسب إلى خالقك ما لا ملك عليه.

لم يقل له أن التوحيد هو أن تقول (لا موجود إلا الله!!!)


بل ان لا تنسب لله تعالى ما يجوز على المخلوق كالظلم والغفلة والنسيان والموت والجسمية والمجانسة! اللتي هي من لوازم القول بالوحدة!

فمن هو الموحد أيها المسلمون؟ العرفاء المتصوفة أم أتباع محمد واله الأطهار (الفقهاء العلماء)؟!! حكموا عقولكم وضمائركم!!


قال ملا صدرا : فكذلك هداني ربي بالبرهان النير العرشي إلى صراط مستقيم من كون الموجود و الوجود منحصرا في حقيقة واحدة شخصية لا شريك له في الموجودية الحقيقية و لا ثاني له في العين و ليس في دار الوجود غيره ديار و كل ما يتراءى في عالم الوجود أنه غير الواجب المعبود فإنما هو من ظهورات ذاته و تجليات صفاته التي هي في الحقيقة عين ذاته..)
الأسفار ,الملا صدرا , ج7 ص392.

ماللذي تريدونه بعد هذا النص؟!! يقول لكم ليس هناك موجود حقيقي سوى الله! نحن وهم! فمن قال ان وجودنا وجود حقيقي مشرك! وكل ما يتراءى لنا انه غير الله تعالى ! اللذي عبر عنه بقوله (الواجب المعبود) فإنما هو ظهورات لذاته !

ويؤكد على عقيدة وحدة الموجود بقوله تجليات صفاته اللتي هي في الحقيقة عين ذاته! فكلنا نعلم ان لله صفات ذات وصفات أفعال! هو يقول لكم ان كل ما في الوجود هو عين ذات الله تعالى! لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وإنا لله وإنا إليه راجعون!


وهذه بعض نصوص الخميني في ديانة وحدة الموجود :

قال الخميني : فهو تعالى حامد بلسان الذاّت ومحموده الذاّت وحامد بلسان الأسماء ومحموده الذات والأسماء وحامد بلسان الأعيان ومحموده هما مع الأعيان وكلّها في الحضرة الجمعية والتّفصيلية بل كلها حامد ومحمود حتى أنّ الذات حامد الأسماء والأعيان كما لا يخفى على أولي الأبصار والقلوب.
المصدر : فصوص الحكم , ابن عربي , بتعليق الخميني, ص24 .

بالمختصر الحامد والمحمود والأسماء والأعيان كلها شيء واحد..

وقال أيضاً : فاليس بعده شاهد ومشاهدة ومشهود.
المصدر: وصايا عرفانية صفحه 66

هو توحيد ملا صدرا (ليس في الوجود الا الله) وهو توحيد ابن عربي

وقال أيضاً : ليس هناك ساجد ومسجود له ولا عابد ومعبود.

المصدر: سر الصلاة للخميني صفحه 38.

هما شيء واحد فلا عابد ولا معبود ولا ساجد ولا مسجود له! فالعابد والمعبود شيء واحد!

يقول الخميني : إن رؤية العبادة والعابد والمعبود والمستعين والمستعان به والاستعانة تتنافى مع التوحيد , ففي التوحيد الحقيقي الذي يتجلى لقلب السالك تتلاشى هذه الكثرة وتضمحل رؤية هذه الأمور .

المصدر : آداب الصلاة , الخميني , ص402, طبعة طهران.

فمن الآن صححوا توحيدكم! فذلك هو التوحيد! ولا تصدقوا كل تلك الايات اللتي تدعوكم إلى النظر في خلقكم وفي الكون من حولكم!

(فلينظر الإنسان ممَ خلق؟)

(إن في خلق السماء والأرض واختلاف الليل والنهار لآياتٍ لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض , ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار)

فهذه الآية حينما نزلت في فاطمة الزهراء وعلي عليهما السلام كانت ذما لهما في الواقع لأنهما مستغرقان في التأمل والتفكر في هذه الكثرة الوهمية! فهما يريان غير الله!

فان كنتم موحدين بحق يجب ان لا تدركوا هذه كلها! وان لا تفرقوا بينها وبين خالقها! فذلك هو التوحيد الحقيقي! أصلا هذا الاختلاف وهذه الكثرة هراء وليست آية من آيات الله!

{وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ}

فمن يلحظ كل تلك الاختلافات والكثرة هو في الواقع ليس موحدا حقيقيا فتلك ليست من آيات الله فانتم واهمون وبذلك يكون من يدركها ليس بموحد!

ويقول الخميني أيضاً : علم العرفان والعرفان العلمي يبحث عن الوجود المطلق أو بالتحديد عن الحق تعالى فلا بحث له سوى عن الحق تعالى وتجلياته التي هي عين ذاته!!

المصدر: المظاهر الرحمانية , الخميني, ص51.

العرفاء المتصوفة يقولون بأن الموجودات هي تجليات الله تعالى وهنا الخميني يقول بأن التجليات هي عين الذات!!


وقال الخميني : إن المقيّد (الموجودات) ظهور المطلق(الله) بل عينه والمقيد أمر اعتباري... والعالم هو التعين الكل فهو اعتبار وخيال في خيال عند الاحرار !!!

المصدر: مصباح الهداية , الخميني , 81.


فالخميني اختار أن يكون حرا لا عبدا لله! فهو يقر انه ليس عبدا ! فتلك هي عبادة الأحرار عند الخميني! عبادة الأحرار هي أن يعتقدوا أن الموجودات هي عين الله وإنها مجرد وهم!

تعالوا لنرَ معا ما هي عبادة الأحرار عند إمام المتقين علي بن ابي طالب عليه السلام:

(إن قوما عبدوا الله رغبة فتلك عبادة التجار وإن قوما عبدوا الله رهبة فتلك عبادة العبيد وإن قوما عبدوا الله شكرا فتلك عبادة الأحرار(

وقال في مناجاته لله تعالى : (الهي ما عبدتك خوفا من عقابك ولا رغبةً في ثوابك ولكن وجدتك أهلا للعبادة فعبدتك)

قال الخميني أيضاً : أنّ تعيّنات الوجود المطلق، المعبّر عنها بـ"الماهيات" و"العوالم" أيّة عوالم كانت، إعتبار وخيال؛ ولذا قيل: العالم عند الأحرار خيال في خيال .…وقال الشيخ الكبير محيي الدين : العالم غيب ما ظهر قطّ ؛ والحقّ ظاهر ما غاب قطّ . إنتهى. ثم يقول الخميني :فما كان في دار التحقّق والوجود ومحفل الغيب والشهود إلا الحقّ، ظاهراً وباطناً، أولاً وآخراً. وما وراءه من تلبيسات الوهم واختراعات الخيال!!

المصدر: مصباح الهداية , الخميني , 112.

أي انه أصلا في الواقع لا يوجد شيء إلا الله وكل ما ترونه من ماهيات (كائنات وعوالم) ليس سوى وهم واختراعات خيال!

ابتسموا يا أبطال الديجتل!

ويقول الخميني أيضاً : ولا تتوهمن من هذا التعبير أن ظهور الحقّ وبطونه تبع ظهوره وبطونه! فإن ذلك توهّم فاسد وظنّ في سوق اليقين والمعرفة كاسد. بل الأصل في الظهور والإظهار هو الحق. بل لا ظهور ولا وجود إلاّ له تبارك وتعالى، والعالم خيال في خيال عند الأحرار!!

المصدر: مصباح الهداية , الخميني , 123.

الخميني يقول لا تتوهم أن ظهور الله تعالى وبطونه المقصود به المعنى السائد عندنا وهو ان ظهور المخلوقات هو تبعا لوجوده تعالى وناشيء عن خلقه وإيجاده لها ! أنت واهم فذلك ظن فاسد (وطايح سوقه عند أهل اليقين والمعرفة الخمينية!) إنما الله تعالى هو الاصل في الظهور والإظهار!! أي ما ترونه من موجودات ظاهره هو أصلها! أي هو ذاتها وعينها!



وسوف نعرض نصوص أخرى في المشاركات القادمة إن شاء الله..

هذا وسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا ..

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

برير السيهاتي
06-12-2010, 06:50 AM
النقاش بدأ بالاحتدام بينكم إخوتي .. الأدب في الحديث تدنّى والأوصاف غير المقبولة تكاثرت ..

أرجو العودة للهدوء وتهذيب الألفاظ حتى لا تضيع الفائدة ولا تنفلت الأمور ونضطر لإيقاف النقاش .

ابن سينا
06-12-2010, 10:03 AM
الاخ بوخالد،

الرجاء عدم استخدام لفظة -ديانة- وحدة الموجود،،،
اولا لانها تحمل نبرة تكفيرية
ثانيا لانها نظرية او رأي وليست ديانة

برير السيهاتي
06-12-2010, 11:00 AM
الأخت السيدة الزهراء ..
تم نقل تعليقكم إلى هنا كونه في موضوع آخر :
http://saihat.net/vb/showthread.php?t=164668

أبو مهدي
07-12-2010, 06:29 AM
الاخ بوخالد،

الرجاء عدم استخدام لفظة -ديانة- وحدة الموجود،،،
اولا لانها تحمل نبرة تكفيرية
ثانيا لانها نظرية او رأي وليست ديانة



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


الأستاذ الفاضل ابن سينا:

إن توجيهكم محل احترامنا ونأخذ به مستقبلاً إن شاء الله

لكن أود لفت انتباهكم إلى أني عنيت بالدين هنا المعنى اللغوي وليس الاصطلاحي
فهناك كثير من المعتقدات ليست سماوية نطلق عليها ديانة كالبوذية وغيرها

تقول دان بالشي أي انقاد له بحيث تبناه واعتقد به فهم يتبنون تلك النظرية فهم إذن يدينون بها

حب الحسين دين لنا

والعرفاء أنفسهم يعترفون بأن هذه النظرية أخذوها عن غير المسلمين!!


ونكرر أننا نقول بننا نحكي موضوع الكفر أي أن من يعتقد بهذا الدين هو في الآخرة يحشر على غير ملتنا لأنه يعتقد في الله ما لا يعتقد به أهل البيت عليه السلام, أما في الدنيا فلا نكفر أحداً ولا نرتب عليه أحكام الكفر كما هو الحال بالنسبة للمخالفين المجسمة الذين هم كفار في الموضوع وليس في الحكم أي موضوعهم موضوع كفري. أما الحكم بالكفر ذاك يرجع للحاكم الشرعي مرجع التقليد.

ملاحظة : بما أننا منشغلون في إحياء شعائر سيد الشهداء وعزائه فسوف نرجئ استكمال الموضوع إلى ما بعد ذكرى دفن سيد الشهداء ولربما بعد المحرم وهناك احتمال أن نتأخر إلى ما بعد صفر الأحزان.

وفقنا الله وإياكم لإحياء أمر محمد وآله الأطهار صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
07-12-2010, 07:24 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


الأستاذ القدير ابو عبد الله:

أشكركم أستاذنا ولا يحرمنا الله من توجيهاتكم القيمة,,


الأخت الفاضلة السيدة الزهراء :

شكر الله سعيكم أختي الفاضلة وثبتنا الله وإياكم على نهج محمد وآل محمد بحق محمد وآل محمد,,

موفقين لكل خير بحق الزهراء فاطمة عليها السلام..


ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

برير السيهاتي
07-12-2010, 08:41 AM
الأخ العزيز بو خالد ..
يمكنكم الاستعاضة عن "ديانة" بـ "عقيدة" ..

المبدع الاول
07-12-2010, 11:16 AM
يبدو انك لا تقرأ ما نكتب فقد أجبنا عليك وقلنا لك هذا الكلام قله لنفسك فأنت من تستدل بتلك الآيات على الوحدة لا نحن! وأنت من لا تطلع على المباحث الكلامية ولا تعرف أن هناك شيئاً اسمه (العلاقة السببية) وهي ما تحدثت عنه تلك الآيات الكريمات!

الم تقرأ هذه الخلاصة بعد أن نقلنا لك قول عدد من العلماء وتفسيرهم للآيات ومنهم مكارم الشيرازي
اولا انا لم اطلب منك تفسير الايه انا اعرف اين اجد التفسير كان المطلوب منك ان تجيب على الاسأله وهذا تهرب منك
ثانيا غرضى من الايه فى الاساس مقارتة كلام العرفاء مع كلام ابراهيم عليه السلام وبقيه الايات
التى وضعتها
حيث ان ابراهيم عليه السلام نسب الفعل مباشر لله تعالى بدون واسطه والايات الاخرى التى ذكرها الله سبحانه ايضا نسبت الفعل له مباشر وبدون واسطه

الخلاصة : القول بان الله هو المسبب بتأييده وتسديده لا يعني أن هناك وحدة فالسبب والمسبب والعامل بالسبب ليسوا شيئاً واحدا!! هذا ما يُعبر عنه في علم الكلام ب(العلاقة السببية) هذا ليس وحدة وجود! معاذ الله معاذ الله ذلك كفر.

هذه الخلاصه لا تنساها حيث انك اعتبرت كلامى ابراهيم عليه السلام الذى نفى الواسطه بينه وبين الله على انها لا تعدو كونها تبياناً للعلاقة بين السبب والمسبب والعامل بالسبب( العلاقة السببية).

ذكرنا سابقاً بأن العرفاء لا يظهرون عقيدتهم الحقيقية أمام الملأ العام فقط أمام الخواص
مافى داعى لانى اعيد الكلام العرفاء يقولو من يلتزم بلمعنى الحرفى لهذه المقاله فهو كافر خارج عن الاسلام
وشرح السيد كمال وافى لا احد من العرفاء الشيعه المعتبرين يقصد بهذه الكلمه الاتحاد بين الخالق والمخلوق

أما في الجلسات الخاصة لدروس العرفان فهو يصرح بأن ليس في الوجود حتى الممكن !!
ويؤكد على قوله بأن هذه الوحدة ليس لها شؤون!! أي وحدة موجود لا وحدة وجود!!

وهذا هو رابط التصريح للحيدري في مجلس درسه الخاص

اولا هذا المقصع الذى اقتطعه واحد منك له كلام سابق وكلام لاحق فاتى بالتسجيل كاملا لا تقول لى
اذهب وبحث عنه انت الذى وضعته لنا وانت المطالب بان تاتى لنا بالكلام كاملا
ثانيا هذا الكلام لا يخدمك الكلام عن وجود الله وان وجود الله هو الوجود الحقيقى فى هذا الوجود
والمقطع ينفى وجود شئ اخر مقابل الله سبحانه وهذا حق

فقوله : (يا من ملأت كل شيء) من أين أتى بها؟

من هنا اتى بها
فقال أبو عبد الله : انما وصفت المخلوق الذي إذا انتقل من مكان اشتغل به مكان وخلا منه مكان ، فلا يدري في المكان الذي صار إليه ما يحدث في المكان الذي كان فيه ، فاما الله العظيم ، فلا يخلو منه مكان ، ولا يشتغل به مكان ، ولا يكون إلى مكان اقرب منه إلى مكان .
ص218
www.shiaweb.org/books/hadith/pa21.html (http://www.shiaweb.org/books/hadith/pa21.html)
لكن السؤال هل سوف يردك هذا عن التجنى انا اشك فى هذا

قال تعالى: {كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ}
(أن هذا الفناء والهلاك ليس موقوفاً على زمان وآن، كما ذهب إليه بعض المحجوبين، (الفقهاء)
...ثم طبق المثال على العالم فقال: ليس في الحقيقة وجود إلا للحق، والخلق والمظاهر معدومات في نفس الأمر لأنهم آنا فآنا في معرض الزوال والهلاك، فإنه يجوز له أيضاً أن يقول : ليس في الحقيقة ولا في الخارج إلا الحق...) انتهى بحروفه


اولا وضعك لكلمة الفقهاء تجنى منك كالعاده
ثانيا ايضا هذا الكلام لا يخدمك فهم يتكلمون عن اصل الوجود وانه لا وجود حيقى الا لله وليس هناك وحدة مع الله
وهذا عين ما تكلم فيه الايات التى سألناك عنها ولم تجب حيث نسبت تلك الايات الفعل الى الله مباشرة فهو الذى يطعم وهو الذى يسقى وهو الذى يضحك وهو الذى يبكى

كلا رأي سماحة السيد المرعشي النجفي لا يحتمل الخطأ إطلاقاً
قل انه معصوم وينتهى الامر
الجميع يرجعون الى الروايات والايات

ولو علمت ما بها لما وضعتها ولكن جيد استمر في طريقتك هذه فهي ستكون سببا في هداية الجميع إن شاء الله ! فسيكتشفون أن ما نقوله صحيح ويتثبتون من ذلك أكثر فأكثر. بارك الله فيك احسنت جزيت خيرا.
( نشكركم على حسن تعاونكم.)

هذه اوهام فى مخيلتك حيث ان جميع الطرق توصل الى روما عندك

استدلالك بكلام ملا صدرا وكأنك أتيت بشيء جديد! (وفسر الماء بعد الجهد بالماء)! وهل تحدثنا عن معنى الوجود! أم تحدثنا عن معنى الوحدة! ملا صدرا يشرح معنى الوجود! الله تعالى وجود لاشك في ذلك ! هو من يقول أن ذلك الوجود واحد! ونحن نقول انه اثنان وجود الله و وجود المخلوقات وهما متغايران ! وهناك أيضا موجودان الله تعالى ومخلوقاته وهما أيضا متغايران لا متحدان كما يزعم.

اذا لم نعرف معنى الوجود عنده كيف نعرف مقصدهم ؟ يعنى تريد ان تفسر كلامهم على هواك وتريد منا ان نتبعك بدون ان نعرف مقاصدهم
حقيقتا اجدت كثير فى هذا الرد
هم يقولو ان الوجود واحد الذى هو خلاف العدم
وما تقول عنه انه وجودان هم يسمونه مرتب فى الوجود لا ان يوجد وجود مقابل وجود الله سبحانه

أنت تقول حضور الله! وهل المعية تقتضي الوحدة! الآية تقول فثم وجه الله! أنت لا تفسر كتاب الله وفق ما يوافق الزنادقة! أنت تستدل بآية تثبت الغيرية من حيث لا تدري
قلت لك احترم حالك ولا احد زنديق غيرك

أي الله تعالى محيط بكم والمحيط بكل شيء لا يمكن الإحاطة به لذا هو بلا شك مغاير لمخلوقاته
اولا هذا تفسير الخاص
ثانيا انت عندما تردد ان الله فقط محيط هل تعرف ماذا يلزم من كلامك؟
يحيط بماذا بعلمه؟
يعنى ان علم الله شئ والله شئ اخر
يحيط بأرادته؟
يعنى ان ارادة الله شئ والله شئ اخر
وهذا هو الكفر والزندقه ومن يقول بذالك فهو زنديق
فقال أبو عبد الله : انما وصفت المخلوق الذي إذا انتقل من مكان اشتغل به مكان وخلا منه مكان ، فلا يدري في المكان الذي صار إليه ما يحدث في المكان الذي كان فيه ، فاما الله العظيم ، فلا يخلو منه مكان ، ولا يشتغل به مكان ، ولا يكون إلى مكان اقرب منه إلى مكان .
..................
ـ قال الإمام جعفر بن محمّد الصادق(عليه السلام): لم يزل الله عزّ وجلّ ربّنا والعلم ذاته ولا معلوم، والسمع ذاته ولا مسموع، والبصر ذاته ولا مبصر، والقدرة ذاته ولا مقدور، فلمّا أحدث الأشياء وكان المعلوم، وقع العلم منه على المعلوم، والسمع على المسموع، والبصر على المبصر، والقدرة على المقدور
2- الكافي، الكليني: ج 1، كتاب التوحيد، باب صفات الذات، ح 1، ص 107
....................
عن أبان بن عثمان الأحمر، قال: قلت للصادق جعفر بن محمّد(عليه السلام): إنّ رجلاً ينتحل موالاتكم أهل البيت، يقول: إنّ الله تبارك وتعالى لم يزل سميعاً بسمع وبصيراً ببصر وعليماً بعلم وقادراً بقدرة.
فغضب(عليه السلام)، ثمّ قال: "من قال ذلك ودان به فهو مشرك، وليس من ولايتنا على شيء، إنّ الله تبارك وتعالى ذات علامة، سميعة، بصيرة، قادرة
- التوحيد، الشيخ الصدوق: باب 11، باب صفات الذات وصفات الفعل، ح 8 ، ص 139.
هنا الامام يذكر ان الله سمعه هو ذاته وهو بذاته بصير وهو بذاته قادر
والله حاضر بقدرته وحاضر بارادته وحاضر بعلمه ولا انفصال بيه وبين صفاته

نعم الله معنا أينما كنا وهل في ذلك شك! معية إحاطة (مع كل شيء لا بمقارنة) يثبت مولانا أن الله لا يقترن بخلقه وهنا ينفي الوحدة التي تزعمون وتحاولون تأويل المعية بها! تحاولون خداع الناس والقول بان المعية تعني وحدة! بينما الإمام عليه السلام يكذبكم فيقول (لا بمقارنه)

تفسر الكلام بهواك ووفق مزاجك من قال من الائمه ان معية الله معيتة احاطة فقط
ولا تشمل بقية صفات الله سبحانه من الارادة والقدرة والجمال.
وانا اكثر من مره قلت لك لا احد يقول ان الله ومخلوقاته شئ واحد ولا تكرر هذه المقوله تقى الله

إن كانوا يقولون أنها مظاهر لعظمة الله فلا حاجة لهم باصطلاحات الزنديق ابن عربي فليرموا بها في مزبلة التاريخ وينظفوا ساحة التشيع من تلك الترهات ويلتزموا فقط بما ورد عن آل بيت العصمة عليهم السلام

هذا الكلام قوله اذا حصلت على وكاله من الله واهل البيت على البلاد والعباد والدين
عندها تلزم الامام الخمينى وبقية العلماء بتعليماتك

أقول : مجرد التفكر وهو يعني التأمل في ذات الله تعالى هو تزندق (من تفكر في ذات الله تزندق) والمتامل هو متعمق!؟ كلام الأطهار يفسر بعضه بعضا!

اجل التعمق في ذات الله تعالى زندقة! إن كنت أنت ترد كلام المعصوم فذاك شأنك ولكنه واضح بيّن الدلالة لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ! إن من قرن تلك الآيات في سورة الحديد بغير الوحدانية هالك

فالمؤمن هو من يقول الله معنا أينما كنا والله محيط بكل شيء والله تعالى خلقه مظهر لعظمته وهو تعالى واحد احد فرد صمد! ولا يعدو عن ذلك ومن ابتغى وراء ذلك فهو هالك بنص الإمام المعصوم.

تَفَكَّرَ - [ف ك ر]. (ف: خما. لازم، م. بحرف). تَفَكَّرْتُ، أَتَفَكَّرُ، تَفَكَّرْ، مص. تَفَكُّرٌ. "تَفَكَّرَ فِي شُؤُونِهِ" : تَأَمَّلَهَا (معجم الغنى)

حسنا ما هو التأمل بدقة نريد أن نفهم! فيأتيك الجواب

تَأَمُّلٌ - [أ م ل]. (مص. تَأَمَّلَ). "هُوَ دَائِمُ التَّأَمُّلِ" : دَائِمُ التَّفْكِيرِ العَمِيقِ فِي حَقَائِقِ الأُمُورِ.(معجم الغني)

فإذن وهمكم هو اللذي صور لكم ان وصف أولائك الأقوام بالتعمق هو نوع ثناء عليهم
والله الانسان ليعجب من المنطق الذى تتكلم فيه وتفسر به الروايات على هواك ووفق ما يناسب مزاجك ذهبت واتيت بان التعمق هو تامل والتامل هو تفكر والتفكر فى ذات الله زندقه
1 ـ جعل الله تعالى "صفاته" سبيلاً ليتعرّف العباد عليه، فلو كانت معرفة صفات الله غير ممكنة، لم يبق للعبد سبيلاً لمعرفة ربّه، فتنسد أبواب عبودية الله تعالى لأنّ العبودية لا يمكن القيام بها إلاّ بعد معرفة المعبود.
2 ـ ذكر الله تعالى صفاته في كتابه وسنّة نبيه لكي يتدبّر فيها العباد بعقولهم.
فلو كانت معرفة صفات الله أمراً غير ممكن، لكان ذكر هذه الصفات في القرآن والسنّة والتحريض على التدبّر فيها لغواً يتنزّه عنه تعالى.
3 ـ ما لا يمكن معرفته هو الذات الإلهية، والنهي الذي ورد في بعض الأحاديث واقع على هذه المعرفة، لا على معرفة الصفات التي هي مفاهيم منتزعة من الذات.

مفاهيم القران الشيخ جعفر سبحانى
............
قد يتصور الإنسان ـ في النظرة البدائية ـ أنّه لا توجد في القرآن أية آية أو آيات ناظرة إلى هذا القسم من التوحيد (أي بساطة الذات)، وكأنّ القرآن أو كل أمثال هذه البحوث إلى عقل البشر، ولكننا عندما نعيد النظر في القرآن بعد الاطلاع على التحقيقات الفلسفية التي من شأنها إعطاء الإنسان نظرة أعمق وأوسع نجد أنّ القرآن يصف اللّه سبحانه بطائفة من الصفات التي لا تنسجم مع أي نوع من أنواع التركيب في الذات أبداً، وهو يدل ضمنياً على نفي التركيب وإثبات البساطة لذاته تعالى، وقد ذكرنا في السابق أنّ القرآن ذو أبعاد متعددة من حيث الأهداف والمعاني وإنّه يمكن أن يدرك بعد من أبعاد الآية في النظرة الأُولى بينما ينكشف بعد آخر لنفس الآية في النظرة الثانية في حين يكون اكتشاف بعد ثالث ورابع لنفس الآية محتاجاً إلى مزيد تعمّق وإمعان.

http://webcache.googleusercontent.com/blank.gifويؤيد هذا الأمر ما قاله الإمام السجاد حول آيات من سورة الحديد:

http://webcache.googleusercontent.com/blank.gif«إنّ اللّه عز وجل علم أنّه يكون في آخر الزمان أقوام متعمّقون فأنزل اللّه عز وجل (قُل هو اللّهُ أحد * اللّه الصمد)والآيات من سورة الحديد ... إلى قوله (وهو عليم بذات الصدور)فمن رام وراء ما هنالك هلك.(1)

http://webcache.googleusercontent.com/blank.gifلهذا يجب أن لا نكتفي ـ في استخراج المعارف المتعلّقة بالمبدأ أو المعاد من الآيات القرآنية ـ بالنظرة الأُولى بل لابد من الغوص في بحار القرآن ، معتمدين على النظر الأعمق، والجهد الفكري الأكثر، فحينئذ سنرى أيّة جواهر ثمينة سنصيب في هذا الغوص المبارك.
نفس المصدر ص313

قلت: ماشاء الله ما هذه النظريه العظيمه والجباره اذا قلنا ان الله سجانه موجود والانسان ايضا موجود اصبحنا كفار

أقول: كلا لا تكون زنديقاً إن اثبت وجود الله فإن كان الأمر كما تقول أنت ( أنا موجود والله تعالى موجود! ) هذا ما نقوله! هناك وجودان وموجودان وجود لله تعالى و وجود لمخلوقاته وموجود واجب هو الله تعالى وموجود ممكن هو المخلوقات وكلاهما متغايران في الوجود والموجود لا أن تقول ليس هناك موجود إلا الله كما يقول الزنادقة!

طيب هل لوجود الله حد؟ هل الله حاضر معنا بذاته ؟او بجز منها فقط؟ ولكى اختصر عليك الاجابه لانك سوف تقول انه حاضر بارادته مثلا او ان حضورة حضور احاطه بعلمه
هل الله شئ وعلمه شئ اخر هل الله شئ وارادته شئ اخر

قلت: النظرية لا تقول بالوحدة تقول بوحدة الوجود يعنى خلاف العدم ووجودنا مرتبط بوجود الله اين الكفر فى هذا الكلام

أقول : أجل نعلم هذا التأويل الباطل اطلعنا عليه فقولهم انه لكون وجودنا قائم بوجود الله هذا يعني الوحدة هو قول باطل!

هذا ليس تأويل هذا هو عين مقصدهم وسوا قبلته او لم تقبله لا يغير فى الحقيقه شئ وايضا حط فى ذهنك انى لا يهمني ان تقتنع المهم عندى هم من سوف يقرأون هذه الردود

قلت :تمعنو فى الخلاصه وهو بكل شيء عليم تشير إلى انّ المقصود بتلك الصفات التي قبلها(الاول والاخر والظاهر والباطن) شمولية إحاطته تعالى بكل شيء.الخلاصه تعنى ان معنى اسم الله الاول لا يشير الى ان الله هو حاظر قبل الاشياء بقوته وارادته فقط حاظر بعلمه وايضا ليس هو الاخر مثلا بجبروته وعظمه فقط بعلمه وليس معنى الظاهر ان ارادته قاهرة على ارادة الجميع فقط ظاهر بعلمه وليس هو باطن الامور بمعنى المنتقم لا فقط بعلمه باطن

أقول : لفك و دورانك على تلك الآيات من سورة الحديد لا يفيدك بشيء في إثبات مطلبك فقد أخرسك الإمام المعصوم ورد عليك بقوله (قل هو الله احد) فمن ابتغى وراء ذلك فقد هلك! أي من قرن كل تلك الصفات بغير الوحدانية هالك! فما الذي تريد إثباته من خلالها؟ حدد هل تريد أن أضرب بكلام الإمام عرض الجدار واخذ بكلام ابن عربي وأمثاله؟ أخبرني! أتلقى علمي من الإمام أم اجعل ابن عربي إماماً لي؟

هل الامام المعصوم قال لك ان الله هو الاول بمعنى الاحاطه او هذا كان كلامك وتفسيرك الذى لا قيمه له
العرفاء يقولو ان الله هو الاول بعلمه وارادته مثلا
وهوالظاهر بجماله وقهره
وهو الباطن بحكمته وو
وهوالاخر بتدبيره وهيمنته
وهذه الصفات هى عينيه لله

المعية بينه وبين خلقه معية إحاطة وعلم وهذا لا يحتاج مزيد شرح وبيان!
كلامك هذا بدون اثبات من قال من المعصومين ان المعيه منحصر بالحاطه والعلم فقط
لا تتكلم من جيبك

مع كل شيء لا بمقارنه) فلا ترهق نفسك في محاولة إثبات مطلب لن تجده في كلام الأطهار ما عمرت دهرك! العرفاء لم يقولوا يرون الله مع كل شيء! بل يقولون
ولماذا لم تذكر انه داخل فى الاشياء او انك تريد ان تجعل كلام الائمه عظين تاخذ ما يعحبك وتترك مالا يعجبك

بسيط الحقيقة كل الأشياء)!! آل رسول الله كلامهم كلام القران وليس ابن عربي
هذا تجنى منك لا يقصدون بكلمة كل شئ (الجماد والحيوان والانسان) المقصود من كلامهم انه
كله رحمه كله علم كله بصر ليس متكون من اجزاء جزء رحمه وحزء علم

أقول : نعم كما بينت الرواية عن الإمام الرضا عليه السلام أن الله يتجلى لخلقه بآياته ولا يتحد معهم! آيات الله ليست هي الله لتعبروا عن ذلك بالوحدة الباطلة!


قلت : لماذا اصبحت تقتطع كلمة وحدة الوجود وتكتفى بكلمة الوحده؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل لانه اتضح ان كلام العرفاء بخصوص تجلى الله ورؤيه الله منبعه من الروايات فضاق عليك وعلى ما تدعيه فلجات لهذه الهذا الاسلوب؟

أقول: كلام العرفاء مناقض لكلام المعصوم , فقد نقلنا لكم عن الإمام الرضا عليه السلام إن الله يتجلى بآياته وليس بذاته.
أنت تريد الأخذ بكلام العرفاء أتباع ابن عربي هذا شأنك, ولكن نحن ملتزمون بكلام المعصومين عليهم السلام .

نعم هذا مضمون كلام العرفاء تجلى باياته والتجلى هو الظهور فلمعنى ان الله ظهر للعباد بأياته
ولكنهم لا يبصرون
الإمام الصادق عليه السلام لقد تجلى الله لخلقه بكلامه، ولكنهم لايبصرون»

فظهور الله تعالى في خلقه يعني تمايزه عن خلقه تعالى وتفرده عنهم! وهذا إثبات لغيريته ووحدانيته وليس العكس! لذلك مولانا الحسين عليه السلام يؤكد على ذلك بإثباته أن الله تعالى مستغن عن مخلوقاته في إظهار عظمته! (أيكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هو المظهر لك) فلله تعالى صفات تميز بها عن
مرة اخرى تفسر الكلام على هواك وتقتطع منه ما تريد
الامام عليه السلام يقول ان العيون التى لا ترى ظهور الله هى عميا وانا لم استشهد بهذا المقع فى سياق تفسير وحدة الوجود وانما كان فى الكلام عن ظهور الله سبحانه

ملاحظة: اين هذا القول ممن يقول الله عين كل شيء؟ او الخلق تجل من تجليات الذات! الظهور في اللغة هو بمعنى البروز!

وظَهَرَ الشيءُ يظهَر ظُهُورًا تبيَّن وبرز (لسان العرب)

الظاهر بمعنى البروز فقط
والظاهر خلاف الباطن ظهر يظهر ظهورا فهو ظاهر(لسان العرب)
www.lesanarab.com/kalima/ظهر (http://www.lesanarab.com/kalima/ظهر)

أقول : نعم قال الخميني إن الله جسم

(وصورة الإنسان مثاله تعالى)

صحيح الامام الخمينى يعتقد ان الله مثل صورة الانسان له يدين ورجلين وراس
حقيقتا سخافه ما بعدها سخافه على العموم بينا فى السابق القصد والمعنى من هذا الكلام
الله سبحانه حى وعالم ومريد ووو
واللله سبحانه وضع فى الانسان بعض هذه الامور فهو حى ومريد وو

أقول : أنت لماذا تتأول للرجل ! الخميني لم يقل المخلوقات! قال العباد! والعباد كلمة في ظهورها العرفي منصرفة للأنس والجن!

لا حول ولا قوة الا بالله
نشرح لماذا حصر الامام الامر فى العباد(الانس والجن)
ماهى مراتب الوجود الجماد- النبات - الحيوان -الجن والانس
ماهى اكمل الموجودات طبعا الانسان والجن لماذا لانه يمتلكون الوجود الحياة الاراده العقل
بينما الجماد لا يوجد فيه الا الوجود والنبات الوجود والحياة والحيوان الوجود والحياة والارادة
الانسان الوجود والحياة و الارادة والعقل والجن كذالك فلهذا هم اوضح مثال ولهذا ضرب بهم المثال

قلت : بدايه الاية تقول ( اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ) هل الله نور السماوات والارض بدون الذات وانا فى الاساس كان استشهادى بالايه فى جزئيه محدده وهى استخدام التمثيل لتوصيل المعنى فهل الله عندما قال انه نور السماوات يعنى بذالك ان نور الشمس هو الله؟ او نور الشمعه؟

أقول: أنت بكامل وعيك وأنت تقول ( هل الله نور السماوات والارض بدون الذات)!! هل جننت؟
أنت لماذا تحب أن تهين نفسك! نحن لا نحب أن نفصح عن جهل احد أمام الناس ولكن أنت تختار هذا!

لماذا تقحم نفسك في أمور لا تفقهها؟ !!! أتعرف انك مصداق لقوله تعالى {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ}!!!

إن لم تستح منا فاستح من الله تعالى وخفه فلن ينفعك احد غداً!!

والله ان كان فيه احد مجنو فهو انت هل انا قلت ان معنى النور هو نور الشمس او نور الشمعه
انما انا رديت عليك وفق منهج فى الكلام
انا لا اقول انه النور المقصود نور مادى ابدا واساسا كان استشهادى بالايه فى معرض استخدام التمثل الذى انت تعيب على العرفاء استخدامه والله قد استخدمه

قلت : ياخى ما هذا الفهم الجبار الذى تمتلك انت ايوجد عاقل يقول انهم يقصدون ان الله يشبه البحر؟؟؟

أقول : من يستخدم عين تشابيه الزنادقة وأمثلتهم كابن عربي وأتباعه فلا يلومن إلا نفسه وليس من واجبنا التأويل أو التبرير له بل إدانته! فهذا دين الله ليس للعبث وليتكم تبدون عشر معشار تلك الحمية على الله ودينه لا على العرفاء المتصوفة
يعنى انت تغار على دين الله اكثر من الله سبحانه الله سبحانه استخدم نفس الاسلوب لتقريب المعنى
فى اية النور

قلت : من قال لك انهم يمثلون لذات الله سبحانه مثالهم لتقريب العلاقه بين الله والمخلوقات

أقول : لم يقولوا ان ذلك مثال للعلاقة بين الله ومخلوقاته
روح راجع معلوماته جميعهم يقول انه مثال لا اكثر
ولا احد يفسر كلامهم على انهم يمثلون الله بلبحر الا الحمقى

المبدع الاول
08-12-2010, 11:49 AM
ثالثاً : ما علينا بالمقدمة! نحن علينا بالنتيجة والمجموع! وهو ما ذكره الطباطبائي! هو انه في النهاية بالنتيجة مطالبهم هي مطالب الحلاج! مع ذلك لا تجد تلك القسوة منهم على الحلاج! فاقسى وصف وصف به الحلاج هو قوله ( تدل على نقصانه!) الحلاج ناقص! بل الحلاج زنديق ملحد! فهم يتعاطفون مع الحلاج ويلتمسون له الأعذار!


كالعاده تفسر الكلام بدون اي ظوابط فقط هواك ومزاجك
ناتى بنص القاضى لنرى الجميع العقليه التى تناقش بها مواضيع العرفان
(إنّ أساس‌ مطالب‌ منصور الحلاّج‌ هي‌ نفس‌ مطالب‌ سائر العرفاء، )
القاضى يقول انه هناك مطالب يطلبها العرفانيين المقبولين والمعترف بهم كعرفاء وهذه المطالب لا خلاف عليها عندهم
والحلاج اساسا كان يطلب مطالبهم
لا العكس كما تحاول ان تقول انت وتزور فى العباره
بان العرفاء يطلوبون مطالب الحلاج
وتكملة الكلام يكشف ان الحلاج لم يكن عارفا او مقبول من قبلهم
فكيف يكون مطالبهم نفس مطلب الحلاج؟
(وكان‌ (السيّد الحدّاد) يقول‌: لقد نقل‌ العطّار مطالب‌ عن‌ الحلاّج‌ لو رآها أي‌ّ عارف‌ أو سمعها فلن‌ يمتدح‌ أُسلوبه‌ ونهجه‌ فيها، فهو )
ولكن السؤال هل سوف ترتدع عن التزوير والتزييف ؟انا اشك فى ذالك

معرفة الله هي الاعتراف بالعجز عن معرفته! فالحلاج باطل وكل من ادعى محاولة معرفة حقيقة الله هو باطل! فالله تعالى يعرف بما وصف به نفسه جل وعلا
لا تخلط بين محاولت معرفة ذات الله سبحانه وبين معرفة اسمائه وصفاته واياته

وقد ذكرنا نصوصاً عديدة في مدح العرفاء له
كذب لم يمدحه احد من عرفاء الاماميه المعتبرين

فأنت متى تكف عن بهلوانياتك؟!

سوف نرى من هو البهلوان والحمد لله ان الحوار تم هنا فى هذا المنتدى المحترم لا كالمنتديات التى كنت اتحاور معك فيها سابقا.
وهذه احد بهلوانياتك

ثانياً: جيد أنك نقلت لنا نص كلام الخميني لتؤكد على حقيقة معتقده بنفسك:


وقالت العرفاء الكاملون إن الذات الأحدية تجلى بالفيض الأقدس، أي الخليفة الكبرى، في الحضرة الواحدية، وظهر في كسوة الصفات والأسماء؛ وليس بين الظاهر والمظهر اختلاف إلاّ بالإعتبار

أقول : الفيض عند الفلاسفة هو أن المخلوقات هي مجرد ترشح عن الخالق! يقول لك ليس بين الظاهر والمظهر خلاف! أي هناك وحدة!!!! الاختلاف بالاعتبار فقط!!


النص يتكلم عن الصفات والاسماء وانه لا اختلاف بين ذات الله وبين الصفات والاسماء الا بالاعتبار .فتاتى انت ببهلوانيتك وانا اشهد انك محترف بها وقد انغر اوناس كثر بسببها واصبحو يلعنون الامام الخمينى عليه الرحمه والرضوان وبمسمع منك ولم يصدر منك نهى اوزجر لهم بل بلعكس تشجيع وتاييد
وتقول انه يقصد المخلوقات الماديه

أما ما نقلته من كلام للخميني فهو لا يبرؤه بل يدينه أكثر لأنه حسب كلامه وجب عليه أن يقول (بسيط الحقيقة كمال الأشياء وليس كل الأشياء)!!

وهذه بهلوانيه اخرى منك انت كنت تتهم الامام انه يقصد كل شئ بمعنى الاشياء الماديه
(الجماد-الحيوان الانسان)
وعندما اتيت لك بنص منه يشرح المعنى الذى يقصده من هذه العبارة ومقصده كان حول صفات الله
واسمائه
تاتى بكل برود وبدل ان تعتذر تريد ان تعلم الامام ماذا يجب عليه ان يقول؟
لا والعجيب تصحيحك للعبار
(وجب عليه أن يقول (بسيط الحقيقة كمال الأشياء وليس كل الأشياء))
الامام يقول ان بسيط الحقيقه كل شئ وهذه الاشياء هى صفاته واسمائه
وان بسيط الحقيقه(الله) ليس مركب من اجزاء جزء رحمه وجزء علم
تاتى بكل بساطه وتقول ان العبار غير الصحيحه
ويجب ان يقول ان الله كمال صفاته واسمائه حقيقتا لا تعليق

أقول : بل نحن من نقول لك أنت من تقحم نفسك في موضوعات لا تفقهها وتذهب لتتلقف معلومات من هنا وهناك! قلنا إذن ما الداعي لقولهم ذاك! (بسيط الحقيقة كل الأشياء وليس بشيء منها) يكفي أن يقولوا (بسيط الحقيقة كمال الأشياء) أو ( بسيط الحقيقة هو الكمال)!
لا وإنما تلك تأويلات تقبلها عقول الحمقى فقط!

بالله عليكم من الاحمق ؟ من ياتى بنفس شرح الامام الخمينى الذى لا يمت لا من قريب ولا بعيد من الشرح الذى وضعه الطرف المقابل هو الاحمق
او من ياتى بشرح من عنده ويريد ان يلزم الناس به على انه مقصد الامام الخمينى
الذى اما انه متقصد بتزويره او ان احدا خدعه فى هذا الشرح او انه يتكلم بدون ادنى معرفه بما يكتب

ثم رب العالمين لم يصف نفسه انه كل شيء!

{قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ}

فالله الواحد خالق كل شيء! فهو واحد خالق لكل شيء
يرجع ويغالط نفسه ويستمر فى التزوير ياحبيبنا قلنا لك لا يقصدون بكل شئ الاشياء الماديه
افهم الى متى سوف تفهم

أقول : أنت تخدع نفسك أم تخدعنا! القران الجامع كناية عن القداسة
من قال هذه القاعده؟

أما قول الخميني قران جامع فقد بينه وفسره هو بنفسه

قرآن جامع له الظهر والبطن والحد والمطلع والمراتب السبعة بل السبعين !



استمر فى تهافتك وفضح نفسك اكثر واكثر كيف يكون مقصد الامام بجملة قران جامع بمعنى مقدس وياتى ويقوله ان له بطن وظهرومراتب سبعين؟
هل هذه اوصاف للقداسه او للايات؟
هل سمع احد ان للقداسه ظهر وبطن

أقول : هذا الكلام يُضحك به على عقول الحمقى!


سوف نرى منهم الحمقى الحقيقيون

الخميني يقول لك العالم خيال و وهم ولم يقل لك العالم متصاغر في مقابل خالقه
حقيقتا ابدعت تريده ان يقول ان العالم صغير او متصاغر
الشئ لا يوصف بانه صغير الا فى مقابل الشئ الكبير
فهل العالم المادى صغير الله شئ كبير هذا اولا
ثانيا اين سوف نضع الامور المعنويه كالجمال هل تريد من الامام ان يقول ان جمال المخلوقات
جمال صغير وجمال الله جمال كبير
ثالثا الارادة هل يجوز ان نقول ان ارادتنا متصاغرة مقابل ارادة الله
حقيقنا اهنيك على هذا الابداع استمر فيه

ثم هل الله تعالى يرضى أن تقول عن خلقه الذي أبدعه انه مجرد خيال
متى قال لك الله انه لا يرضى بهذا الشئ

الله تعالى لم يصف خلقه بأنه وهم وخيال
الخيال هنا ليس بمعنى العدم
والقران والروايات تقول ان الفاعل الحقيقي فى الوجود هو الله لا غير
واوضح مثال اسماء الله الحسنى(الضار -النافع-المحيي-المميت- المعطى ا-المانع)
‏{‏قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير، تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب‏} (javascript:openquran(2,26,26))‏
( وأنه هو أضحك وأبكى )

الله يطعمنا ويسقينا قد بينا أن هذا يقال له (العلاقة السببية) لا وحدة الوجود!!!
بسم الله الرحمن الرحيم (وجعلنا لكل شيء سببا)


اين العلاقه السببيه ؟ابراهيم عليه السلام يقول ان الله هو الفاعل الوحيد والمؤثر فى هذا الوجود

فهو هنا قد وقع في مصيبة التجسيم! فهل الله صورة؟!!! الله تعالى هو الباريء المُصور كما وصف نفسه وليس صورة كما وصفه الخميني!

نعم صحيح كما ان القران وقع ايضا فى مصيبة التجسيم عندما قال
الله نور السموات والارض

أيضا نقول لك لم تخرج الرجل من ورطته فهو يقول ( وصورة الإنسان مثاله) هل صورة الإنسان مثال الله تعالى؟


وهل نور المشكاة التى فى المصباح هى لله ؟
مثال الله بمعنى انه حى سميع بصير والانسان لديه سمع وبصر وو ولان الفارق بيعد عنا ولا تتصوره العقول والاذهان (الله السميع البصير ووو) نقول ان هذا مثال لاكثر فلا حياتنا كحياته ولا سمعنا كسمعه
والله لو اتينا بطالب فى الابتدائ لفهم المعنى من اول مره

نختم كلامنا بتذكيركم بهذه الآية الكريمة

بسم الله الرحمن الرحيم

{هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا}


{ قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا }

يتبع

المبدع الاول
10-12-2010, 07:36 AM
{قل إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون}
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ (12)
مازلت عندى وعدى بانك سوف تفضح فى اتهاماتك الباطله على العرفاء بانهم يقول ان المخلوق هو الله والله هو المخلوق

مع العلم أننا كل ما عرضناه نصوصاً واضحة في وحدة الموجود لا وحدة الوجود!!

هذه كذبه وفريه كبيره جدا نصوصك كلها محرفه عن المعنى وقد يبنا ذالك

قال الخميني: أقول الدعوة إلى التنزيه هي الدعوة إلى التشبيه وبالعكس فإن التنزيه محجوب في التشبيه والتشبيه مستور في التنزيه نعم كان من دأب الأنبياء عليهم السلام التصريح بالتنزيه وجعل التشبيه في الحجاب لأصحاب السر وأرباب القلوب وبحسب حالات قومهم وغلبة جهات الكثرة والوحدة عليهم كان الدعوة مختلفة في التصريح والرمز ولهذا من أخذ موسى عليه السلام بلحية أخيه ما فهم القوم إلا التنزيه مع أن أرباب المعرفة فهموا منه التشبيه.

المصدر : تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس ، الخميني , ص92-93.




انت اوردت هذا النص وكالعادة بدون ادنى خشيه من الله او تقوى حرفت الكلام وعلقة عليه بهذا التعليق الذى سوف يتضح للقرا انه كذب وكذب شنيع ومحاولة للأستغفال الاخرين

حسب كلام الخميني السابق فان تنزيه الله عن الشبه هو مجرد كلام يقوله الأنبياء لنا نحن أصحاب العقول البسيطة! لذا يقول التشبيه مستور في التنزيه! يعني كما نقول بالعامية( يا خذونا على قد عقلنا!) يعني في الأساس القران والأنبياء عندما دعونا إلى تنزيه الله هم في الحقيقة يدعوننا إلى التشبيه! ولكن تلك المعاني لا يعرفها إلا ابن عربي والخميني! فتنزيه الله عند الخميني وابن عربي يعني تشبيهه!

ويدعي ان للأنبياء دعوتان! دعوة في الحجاب وهي دعوة لتشبيه الله تعالى وتلك يحتملها فقط أمثال ابن عربي
أما التنزيه فهو ضحك على ذقون الغلابا من أمثالنا ! فالأنبياء يقولون بتنزيه الله لنا نحن فقط!


الامام الخمينى كان يقول ان الانبياء بستثناء النبى محمد صلى الله عليه واله لم يستخدمو التشبيه
ولكن فى الاسلام تم استخدام التشبيه فكيف تقول انه يقصد جميع الانبياء وتقول
يعني في الأساس القران والأنبياء عندما دعونا إلى تنزيه الله هم في الحقيقة يدعوننا إلى التشبيه! ولكن تلك المعاني لا يعرفها إلا ابن عربي والخميني! فتنزيه الله عند الخميني وابن عربي يعني تشبيهه!
الا تخشى الله الا تتقى ؟
هذا كلام الامام الخمينى فى نفس الصفحه التى بتر منها ابو خالد ما يحلو له
"الشيخ في المتن:"فإنه أي النبي صلى الله عليه وآله
"وسلم شبّه ونزّه في آية واحدة بل في نصف آية"
[94]
"وقال الشارح القيصري: الآية هي: ليس كمثله شيء
الان عرفنا ان الله استخدم التشبيه فى الاسلام
طيب ما هو التشبيه الذى يعنيه الامام ولم يقبل به العلامه ابو خالد وقال عنه

فتنزيه الله عند الخميني وابن عربي يعني تشبيهه!

ويدعي ان للأنبياء دعوتان! دعوة في الحجاب وهي دعوة لتشبيه الله تعالى وتلك يحتملها فقط أمثال ابن عربي
أما التنزيه فهو ضحك على ذقون الغلابا من أمثالنا ! فالأنبياء يقولون بتنزيه الله لنا نحن فقط!


من هنا تعلمون لماذا أئمتنا حذروا من هؤلاء المتصوفة ومسالكهم وقد صفوهم بأنهم أعداؤهم و قالوا ان الراد عليهم هو كالمجاهد في سبيل الله.
فلينظر الجميع وليتعرف على صاحب موضوع الخمينى صوفى بلباس التشيع الذى اخرج فيه الامام
رضوان الله عليه من التشيع وتلاقفته منتديات الوهابيه بكل شغف وحماسه
انظرو وتعرفو على قصد الامام الخمينى بالتشيبه والتنزيه

وهو السميع البصير ونصفها ليس كمثله شيء والنصف الآخر"
"وهو السميع البصير فإن في كل من النصفين تشبيها"
"وتنزيها كما مرّ بيانه ص95

الامام عليه الرحمه والرضوان يقول ان وصف الله بالسميع والبصير تشبيه لان مهما كان لا يمكن ان يتصور الانسان حقيقة كون الله يرى ويسمع لانه يبصر او يسمع بجارحه او انه يحتاج لهم
فلهذا وجب تنزيه الله سبحانه وتعالى
في قوله ليس كمثله شيء أن عدم المثليّة يلازم الإحاطة التامة بنحو ظهور الواحد في مراتب الكثرات والظهور الكذائي هو التشبيه فالآية الشريفة جامعة بينهما وفي قوله هو السميع البصير أظهر فإنّ السمع الثابت للممكنات والبصر الحاصل لهم إذا كانا له تعالى بعين ثبوتهما لهم كان هو الظاهر المحيط في مراتب الكثرات ومرائي الممكنات فإذا كان هو
[95]
المحيط الظاهر فيهم لم يكن كأحدهم فنزّه وشبه في نصف آية باعتبار واحد ويمكن أن يكون نصف آية هو مجموع الفقرتين فإن الظاهر أنهما متممين للآية فراجع.ص95
الان من المدلس انت او السيد كمال كما اتهمته انت فى احد مواضيعك ؟
الان بقية النصوص التى ينقلها بدون ادنى مستوى من التدبر والفهم

وهو شأنه شأن المنتمين إلى تيار وحدة الوجود , يرى أن الوجود واحد لا كثرة فيه ولا تعدد
يشكل العلامه ابو خالد على الاملى انه يرى ان الوجود واحد فما معنى هذا الكلام
العرفاء الاماميه يقول ان الوجود خلاف العدم فلا توجد منظقه ثالثه بين الوجود والعدم وقد نقلت كلام الملاصدرا فى هذا المجال فعلى هذا الاساس
هل يوجد حد لوجود الله ينتهى عنده ويبتدأ وجود بقية المخلوقات فيصبح هناك وجودين وجود لله ووجود لبقية المخلوقات؟
الاملى ومعه بقية عرفاء الاماميه يقولو لا, الوجود واحد وله عدة مراتبة
وهذا جواب السيد كمال الحيدرى
إذ معنى تشكيك الوجود هو أن الوجود حقيقة واحدة لها مراتب، أي أن لها شؤون متعددة. وهذا عبارة أخرى عن كثرة المظاهر
http://www.alhaydari.com/s/Home?sec=V1hwT1MwMW5QVDA9&sub=V1RGb1YyVnRVa0pRVkRBOQ==&r=%7B000/000047324CFF3D05EB877/0000000CD5B30D2A99F134F3AFE6/000047324CFF3D05EB877/00000005C4F19D41610D5E24%7D&secq=5 (http://www.alhaydari.com/s/Home?sec=V1hwT1MwMW5QVDA9&sub=V1RGb1YyVnRVa0pRVkRBOQ==&r=%7B000/000047324CFF3D05EB877/0000000CD5B30D2A99F134F3AFE6/000047324CFF3D05EB877/00000005C4F19D41610D5E24%7D&secq=5)
وفى جواب ثانى فى نفس الصفحه
ثم إن المراد بالوحدة هنا هو سنخ وحدة حقيقية وليست عددية، فهذا الواحد له شؤون متعددة ومظاهر متعددة
هل عبارة السيد كمال واضحه او ناتى لك بطالب فى الابتدائى يشرح لك
ان الوحد ليس عدديه

قال الخميني : فهو تعالى حامد بلسان الذاّت ومحموده الذاّت وحامد بلسان الأسماء ومحموده الذات والأسماء وحامد بلسان الأعيان ومحموده هما مع الأعيان وكلّها في الحضرة الجمعية والتّفصيلية بل كلها حامد ومحمود حتى أنّ الذات حامد الأسماء والأعيان كما لا يخفى على أولي الأبصار والقلوب.
المصدر : فصوص الحكم , ابن عربي , بتعليق الخميني, ص24 .

بالمختصر الحامد والمحمود والأسماء والأعيان كلها شيء واحد
الامام الخمينى يتكلم عن اسماء الله وصفاته التى هى عين الله وان جميع الحمد هو للذات الاهيه
ولا يمكن حمد ه الا به
وهو محمود بلسان الاعيان فالكل يسبح بحمد
اااااخ ما اقول الا لاحول ولا قوة لا بالله العلى العظيم
(وسيعلم الذين ظلمو أي منقلبا ينقلبون)

وقال أيضاً : فاليس بعده شاهد ومشاهدة ومشهود.
المصدر: وصايا عرفانية صفحه 66


مع ان هذا الكلام لا خلاف عليه فليس بعد رؤية الله يوجد شئ يمكن ان يراة الانسان
لكن راجعنا الكتاب الذى ذكر ولم نجد النص ، فراجع معلوماتك

وقال أيضاً : ليس هناك ساجد ومسجود له ولا عابد ومعبود.

المصدر: سر الصلاة للخميني صفحه 38
هذه وصلة كتاب سر الصلاة وطلع لى هذا الكلام منها
على العموم بدأ الشك يزداد
http://www.alwelayah.net/books/khomaini/000038.pdf (http://www.alwelayah.net/books/khomaini/000038.pdf)


هما شيء واحد فلا عابد ولا معبود ولا ساجد ولا مسجود له! فالعابد والمعبود شيء واحد!

يقول الخميني : إن رؤية العبادة والعابد والمعبود والمستعين والمستعان به والاستعانة تتنافى مع التوحيد , ففي التوحيد الحقيقي الذي يتجلى لقلب السالك تتلاشى هذه الكثرة وتضمحل رؤية هذه الأمور .

المصدر : آداب الصلاة , الخميني , ص402, طبعة طهران
ايضا اين نجد هذا الكلام هذا موقع فيه كتاب اداب الصلاة بحثنا ولم نجد الكلام فى الصفحه المشار لها
http://malmshal.jeeran.com/ww/9.htm (http://malmshal.jeeran.com/ww/9.htm)

وانا اطالب الادارة المحترمه ولا اقولها جزافا فهى محترمه حقا ان تلزم ابوخالد ان ياتى بوصلاة للكتب التى يشير لها
فلبحث عن الكتب يستهلك الوقت الكثير منا ، والكثير من القراء ليس لديهم وقت للتدقيق
فأنا ارجو من الدكتور ابن سيناء والاخ ابو عبدالله ان يلزمو الطرف الاخر باحضار وصلات للكلام الذى يستشهد فيه كما ارجو من من يوافقنى على هذا ان يطلب منهم ايضا نفس الطلب

وقال الخميني : إن المقيّد (الموجودات) ظهور المطلق(الله) بل عينه والمقيد أمر اعتباري... والعالم هو التعين الكل فهو اعتبار وخيال في خيال عند الاحرار !!!

المصدر: مصباح الهداية , الخميني , 81.


ايضا راجعنا كتاب الهدايه ولم نجد النص والكتاب موجود فى الوصله التى فى الاعلى فات لنا به لنرى الشرح

قال الخميني أيضاً : أنّ تعيّنات الوجود المطلق، المعبّر عنها بـ"الماهيات" و"العوالم" أيّة عوالم كانت، إعتبار وخيال؛ ولذا قيل: العالم عند الأحرار خيال في خيال .…وقال الشيخ الكبير محيي الدين : العالم غيب ما ظهر قطّ ؛ والحقّ ظاهر ما غاب قطّ . إنتهى. ثم يقول الخميني :فما كان في دار التحقّق والوجود ومحفل الغيب والشهود إلا الحقّ، ظاهراً وباطناً، أولاً وآخراً. وما وراءه من تلبيسات الوهم واختراعات الخيال!!

المصدر: مصباح الهداية , الخميني , 112.

أي انه أصلا في الواقع لا يوجد شيء إلا الله وكل ما ترونه من ماهيات (كائنات وعوالم) ليس سوى وهم واختراعات خيال!

ابتسموا يا أبطال الديجتل!

ويقول الخميني أيضاً : ولا تتوهمن من هذا التعبير أن ظهور الحقّ وبطونه تبع ظهوره وبطونه! فإن ذلك توهّم فاسد وظنّ في سوق اليقين والمعرفة كاسد. بل الأصل في الظهور والإظهار هو الحق. بل لا ظهور ولا وجود إلاّ له تبارك وتعالى، والعالم خيال في خيال عند الأحرار!!


الامام الخمينى يقول ان الجمال الذى تراه ماهو الا جمال الله انت تتوهم ان الشجرة جميله ان الاحجار الكريمه جميله
والامام الخمينى يقول ان الارادة الحقيقه فى هذا الكون هى ارادة الله سبحانه وانت تتوهم انه احد غير الله يمتلك الارادة لنفعك او ضرك او انك انت تمتلك لنفسك نفع او ضر
والامام يقول انك تتوهم انه يوجد شى يمكن ان يضرك او ينفعك
واين المشكله فى هذا والله حتى الاطفال فى مدارس الابتدائى سهل عليهم ان يستوعبو هذا الكلام
ولكن ما نقول الا انا لله وانا اليه راجعون
وهذه مصيبة المصائيه انسان لا يفهم ابسط العبارات ياتى ويخرج الامام الخمينى ويقوله انه صوفى بلياس التشيع ويريد ان يشكل على امام الموحدين فى هذا العصر (طبع من غير المعصوم)

وسوف نعرض نصوص أخرى في المشاركات القادمة إن شاء الله..

هذا وسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا
نسأل الله ان يجد اهلك مستشفى تستطيع ان تشافيك

المظفر
10-12-2010, 05:09 PM
(وسيعلم الذين ظلمو أي منقلبا ينقلبون)

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ..

كيف لمن يكتب كل تلك الردود في الأعلى أن يطبع آية قرآنية شهيرة على هذا النحو ؟

بل كيف يتأتى له المناظرة في الفلسفة و المنطق و العرفان و هو لا يمتلك الأدوات البدائية للكتابة و النحو و الصرف !

سبحان الله ..

المبدع الاول
10-12-2010, 06:16 PM
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ..

كيف لمن يكتب كل تلك الردود في الأعلى أن يطبع آية قرآنية شهيرة على هذا النحو ؟

بل كيف يتأتى له المناظرة في الفلسفة و المنطق و العرفان و هو لا يمتلك الأدوات البدائية للكتابة و النحو و الصرف !

سبحان الله ..

اولا جميع الايات التى اضعها فى كتاباتى اعمل لها نسخ ولصق ولم ادقق على هذه الايه وان كاتبها اضاف الألف
ثانيا لم يلفت نظرك الا هذا الخطاء؟
كل تزوير وتزييف صاحبك لم يحرك فيك شئ فقط هذا الالف الزائد
ثالثا خلى غيرك ينتقد ، لو كان فيك احساس والله لخجلت وستحيت تنقل كلام وافكار ولا تستطيع ان تدافع عنها ولو بشطر كلمه وتاتى وتنتقد غيرك
عيب والله عيب

المظفر
10-12-2010, 10:13 PM
ثانيا لم يلفت نظرك الا هذا الخطاء (الخطأ) ؟
كل تزوير وتزييف صاحبك لم يحرك فيك شئ (شيئا) فقط هذا (هذه)الالف (الألف) الزائد (الزائدة)

ثالثا خلى غيرك ينتقد ، لو كان فيك احساس والله لخجلت وستحيت (استحيت) تنقل كلام وافكار ولا تستطيع ان تدافع عنها ولو بشطر كلمه (كلمة) وتاتى (تأتي) وتنتقد غيرك
عيب والله عيب

على عجالة, الحروف أو الكلمات المطبوعة باللون الأحمر ما هي إلا ملاحظة تصحيحية صغيرة للقطعة الصغيرة أعلاه !

هذا ما سمح به الوقت ..

أما محاورتك فلها حكاية أخرى !

المبدع الاول
11-12-2010, 07:11 AM
واحد مثلك لا يعرف معنى كلمة (السكر) ويقول عنها انها كلمة قذره يأتى ويتبحج على الاخرين لانهم لم يضعو همزه على (ياتى)

أعلم أنك سوف تقول أن الله فد وعد المؤمنين بأنهار من الخمر يوم القيامة, أجل يا صديقي فقد وعدهم بأنهار من خمر الجنة ولكنه لم يعدهم بالخمارات و الحانات و السكر و ما إلى ذلك ..

يا صديقي المبدع لم يبقى إلا أن تقول أن أحد الأئمة كان قد استخدم تلك الألفاظ القذرة في حضرة الله
وهذا تعريف كلمة (السكر) من لسان العرب
(سكر: السَّكْرَانُ: خلاف الصاحي. والسُّكْرُ: نقيض الصَّحْوِ.
والسُّكْرُ ثلاثة: سُكْرُ الشَّبابِ وسُكْرُ المالِ وسُكْرُ السُّلطانِ؛ سَكِرَ
يَسْكَرُ سُكْراً وسُكُراً وسَكْراً وسَكَراً وسَكَرَاناً، فهو سَكِرٌ؛ )
ابيات للامام على
قصورها ذهب والمسك طينتها *والزعفـران حشيشٌ نابتٌ فيها

أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عسـل *والخمر يجري رحيقاً في مجاريها


والطيرتجري على الأغصان عاكفةً *تسبـحُ الله جهراً في مغانيها

برير السيهاتي
11-12-2010, 11:10 AM
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..

ابن سينا
11-12-2010, 03:46 PM
يبدو ان الموضوع في طريقه للاغلاق

أبو مهدي
20-12-2010, 04:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن اعداءهم


الأخوة الكرام :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عظم الله لكم الأجر في ذكرى استشهاد الإمام الحسين صلوات الله عليه والخيرة من أهل بيته وأصحابه , رزقنا الله وإياكم في الدنيا زيارته وفي الآخرة شفاعته.


الأستاذ القدير ابو عبد الله:

قلت : الأخ العزيز بو خالد .. يمكنكم الاستعاضة عن "ديانة" بـ "عقيدة" ..

أقول : نأخذ بهذا إن شاء الله ..

الأستاذ ابن سينا:

قلت : يبدو ان الموضوع في طريقه للاغلاق

أقول : نرجو أن لا يكون ذلك ,, ونتمنى منكم لفت انتباهنا لأي خرق لقانون المنتدى ونحن بخدمتكم إن شاء الله.


الأخ العزيز المبدع الأول :

لا داع يا أخي لمحاولة استعدائنا ! أنا لا اعتبرك عدواً لي بل يشهد الله أني أحب لك كما لجميع المؤمنين الخير والهداية فخفف أخي من هذه النبرة الاستعدائية بارك الله فيك..
وكذلك نرجو عدم استخدام أساليب التأليب علينا بذكر مواضيع ليس لها دخل وشأن بموضوعنا الحالي ونرجو منكم التركيز على مورد النزاع!

إن هذا الأسلوب منك في التعاطي معنا يجر الحوار للمهاترات وأنا لا اعلم في الحقيقة ما هو الدافع لمثل هذا الأسلوب خصوصاً بعد تحذير الأستاذ أبو عبد الله حينما قال : أرجو العودة للهدوء وتهذيب الألفاظ حتى لا تضيع الفائدة ولا تنفلت الأمور ونضطر لإيقاف النقاش .

نحن حريصون على مواصلة الحوار لأنه سيسهم في كشف المزيد من الحقائق الخافية على الناس لذا لن ننجر لمهاترات لا تصب في مصلحة استمرارية هذا الموضوع وبقائه ونتمنى منكم عدم حرف مسار الحوار ونؤكد لكم مهما صدر منكم فلن ننجر للمهاترات لئلا يغلق الموضوع وان كان أخي الكريم هذا ما تسعون إليه فلن نساعدكم على تحقيقه أبداً.

ثق تماما بأننا لا يهمنا الانتصار لأنفسنا بل هدفنا إيصال الحق إلى الناس وتوضيح الحقائق كما هي,,, فقل كل ما بدى لك من الألفاظ وأطلق كل ما يحلو لك من الشتائم فلن نرد على أي منها لأننا قد أرخصنا أنفسنا في سبيل إعلاء كلمة الله و كلمة محمد وآله الأطهار فلم تعد لها قيمة عندنا في سبيل الله تعالى, ان بقاء الموضوع هو أولوية عندنا وسنتحمل في سبيل ذلك كل شيء.



قلت : اولا انا لم اطلب منك تفسير الايه انا اعرف اين اجد التفسير كان المطلوب منك ان تجيب على الاسأله وهذا تهرب منك ثانيا غرضى من الايه فى الاساس مقارتة كلام العرفاء مع كلام ابراهيم عليه السلام وبقيه الايات التى وضعتهاحيث ان ابراهيم عليه السلام نسب الفعل مباشر لله تعالى بدون واسطه والايات الاخرى التى ذكرها الله سبحانه ايضا نسبت الفعل له مباشر وبدون واسطه


أقول : أخي الكريم ان هذا لا يعني وجود وحدة فهذا كلام مفهوم عند العرب ولكن المتأخرين هم من أتوا فاخذوا بالمعنى الحرفي الظاهري.

أضرب لك مثالاً لو قال القائل : والدي يسقينا ويكسونا ويطعمنا! فهل يعني ذلك أنه يباشر الإطعام والسقاية بنفسه أي هل يلقمهم الطعام بيده؟ إنما نعرف ان المقصود بهذا أنه معيلهم.
أي ان الكلام هنا عن انه سبب في ذلك لأنه رب الأسرة و معيلها.
أيضا تنبه أيها الأخ الكريم إلى أننا لم نأتِ بهذا من عندنا فالسببية بجعل من الله سبحانه وتعالى لها ذكر في القران الكريم

قال تعالى{وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا}

وتنبه يا أخي إلى أن الفرق بين هذا وبين كلام العرفاء شاسع جداً فلا يقول الله بذاته وعينه يطعمني ويسقين وكلام العرفاء يقول أن الموجودات هي عين ذات الله تعالى!

ان تقول أبي يطعمني بيده على مائدة الغداء, ليس كأن تقول أبي يطعمني ويسقيني فالأولى تعني مباشرة الفعل والثانية تأتي بمعنى الإعالة.
تعابير العرفاء عن الوحدة هي من نوع الجملة الأولى. فهم يقولون مخلوقات الله هي عين ذاته تعالى.



قلت : هذه الخلاصه لا تنساها حيث انك اعتبرت كلامى ابراهيم عليه السلام الذى نفى الواسطه بينه وبين الله على انها لا تعدو كونها تبياناً للعلاقة بين السبب والمسبب والعامل بالسبب( العلاقة السببية).


أقول : كلا أبداً نبي الله إبراهيم حاشا أن ينفي توسط الأسباب بينه وبين الله! رسالته السماوية هي بواسطة الوحي فكيف ينفي توسط الأسباب ؟

بل انه أكد توسط الأسباب الإلهية ولكنك أخي الكريم لم تقرأ الآية التي قبلها

قال تعالى (الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (*) وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ)

أي يقول ان الله تعالى خالقه وهو الذي يهديه! والهداية هنا تشمل الهداية لكل منفعة أخروية أو دنيوية فالله يهديه إلى المنفعة الدنيوية كالأكل والشرب بتهيئة أسباب العيش والرزق.
ظاهر قوله: «فهو يهدين» - و هو مطلق - أن المراد به مطلق الهداية إلى المنافع دنيوية كانت أو أخروية و التعبير بلفظ المضارع لإفادة الاستمرار فالمعنى أنه الذي خلقني و لا يزال يهديني إلى ما فيه سعادة حياتي منذ خلقني و لن يزال كذلك.
المصدر: تفسير الميزان, الطباطبائي, ج15 ص282.

وكما ترى الجملة التي بعدها معطوفة على ما قبلها. أي ان الله تعالى هو الذي هداه إلى أسباب عيشه وهيأها له لذا نسب الإطعام له تعالى بمعنى انه المسبب وهو لم ينف أبداً توسط الأسباب بدليل الآية التي قبلها.

بارك الله فيك أخي الكريم لابد من قراءة القران بعناية لاستيعاب معانيه بدقه.


قلت : مافى داعى لانى اعيد الكلام العرفاء يقولو من يلتزم بلمعنى الحرفى لهذه المقاله فهو كافر خارج عن الاسلام وشرح السيد كمال وافى لا احد من العرفاء الشيعه المعتبرين يقصد بهذه الكلمه الاتحاد بين الخالق والمخلوق

أقول : أخي هل رأيت ناصبياً يقول أنا ناصبي؟ ولكنك تعرف من كلماته وأفعاله النصب. الحال نفسه مع العرفاء فهم لا يقولون تلك عقيدتهم ولكن الله ينطقهم بها في غير موطن
وتذكّر كلام مولانا أمير المؤمنين عليه السلام.
( ما اضمر أمريء شيئاً قط إلا أظهره الله على فلتات لسانه وصفحة وجهه)
وقد ذكرنا وسنذكر الكثير من نصوصهم التي تؤكد على اعتقادهم بوحدة الموجود.



قلت : هذا المقصع الذى اقتطعه واحد منك له كلام سابق وكلام لاحق فاتى بالتسجيل كاملا لا تقول لى اذهب وبحث عنه انت الذى وضعته لنا وانت المطالب بان تاتى لنا بالكلام كاملا

أقول : هو في هذا الدرس الخاص حيث يبدو عليه الارتياح وهو يلقيه يتحدث على سجيته لذا يفصح عن حقيقة ما في نفسه تلقائيا. فنحن يهمنا مورد الشاهد الذي يبين أنه يقول بالوحدة التي (ليس لها شؤون) أي هي وحدة موجود , وعد إلى ما استشهدنا به من كلام لمولانا أمير المؤمنين تعرف مقصدنا. بارك الله فيك


قلت : هذا الكلام لا يخدمك الكلام عن وجود الله وان وجود الله هو الوجود الحقيقى فى هذا الوجود والمقطع ينفى وجود شئ اخر مقابل الله سبحانه وهذا حق


أقول: الله تعالى عند الحديث عن وجود عباده في مقابل وجوده تعالى لم يذكر أبداً أنهم عدم أو وهم وخيال ولا حقيقة لوجودهم بل يصفهم بالذلة والفقر والعبودية كما في الآيات الشريفة والأدعية المأثورة عن آل رسول الله!
(أنت الرب وأنا المربوب . أنت الغني وأنا الفقير) (أنت الخالق وأنا المخلوق) هذه وجوه المقابلة ولم يقل أحد من المعصومين عليهم السلام (أنت الحقيقة وأنا الخيال ) !


قلنا سابقاً: فقوله : (يا من ملأت كل شيء) من أين أتى بها؟
فقلت : من هنا اتى بها
فقال أبو عبد الله : انما وصفت المخلوق الذي إذا انتقل من مكان اشتغل به مكان وخلا منه مكان ، فلا يدري في المكان الذي صار إليه ما يحدث في المكان الذي كان فيه ، فاما الله العظيم ، فلا يخلو منه مكان ، ولا يشتغل به مكان ، ولا يكون إلى مكان اقرب منه إلى مكان . لكن السؤال هل سوف يردك هذا عن التجنى انا اشك فى هذا

أقول :

أولاً : نحن نقصد العبارة التي استشهد بها لعقيدته وحدة الموجود وهي : (يا من ملأت كل شيء)
راجع المقطع مرة أخرى:

http://www.youtube.com/watch?v=D7DahIz57ck&feature=player_embedded

الصحيح هو هذا الوارد في دعاء كميل(وبعظمتك التي ملأت كل شيء )

فنعيد سؤالنا إليك : (يا من ملأت كل شيء) من أين أتى بها؟

ثانياً: أما بالنسبة للرواية التي ذكرتها كما قال مولانا أمير المؤمنين (فلا يخلو منه مكان ، ولا يشتغل به مكان)

أخي هل تعرف معنى الخلاء عند العرب؟

وربَّما عبَّرُوا عن الشيء الذي يخلُو من حافِظِه بالخَلاة، فيقولون: هو خَلاَةٌ لكذا، أي هو مِمَّن يُطْمَع فيه ولا حافِظَ له. (معجم مقاييس اللغة)

الاخلاء عند العرب يعني أيضاً ترك المكان أو الشيء بدون حفظ و رعاية من صاحبه حتى يصبح عرضة ومطمعاً للمفسدين.
فالله تعالى لا يخلو مكان منه بهذا المعنى . أي لا مكان يخلو من حفظه وأفضاله فهو تعالى لا يعزب عنه مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض ولو لاحظت سياق الكلام يدعم هذا المعنى .
أيضاً تنبه إلى انّ العرب يفهمون المجاز وليس لديهم مشكلة مع مثل هذه التعابير! فقول الإمام عليه السلام (لا يخلو منه) لا يعني منه تعالى أي لا يخلو من ذاته المقدسة فهو لم يقل لك لا يخلو من ذاته! إنما المقصود أي لا يخلو من رعايته تعالى بإحاطته وعلمه.
تقول مثلاً (فلان ينتفع منه كل بيت فقير) هل المقصود ب(منه) الرجل هو بشحمه ولحمه أم المقصود أنهم ينتفعون من عطائه وماله؟

نحن لسنا معاشر الوهابية الذين يأخذون كل عبارة نبوية أو قرآنية لا تجوز على الخالق كما هي بمعناها الحرفي الظاهري!! لذا هم وقعوا في التجسيم! وأتباع ابن عربي على أثرهم ماضون!
فاقرأ ما بعدها أخي الكريم ليتبين لك المعنى جليا (ولا يشتغل به مكان) لان الله تعالى خالق الزمان والمكان فلا يحويه زمان أو مكان. مولانا هنا في العبارة الأولى يثبت لله تعالى القيمومة بعلمه وإحاطته تعالى بدون مقايسة مع الخلق ولكي لا تتوهم فتشبه الله بخلقه تراه يثبت ذلك عليه السلام بقوله (ولا يشتغل به مكان) فالله تعالى منزه عن لوازم الزمان والمكان وليس مثلنا نحن البشر! فهو تعالى لا يشتغل به مكان وهذا ينفي الوحدة ويثبت الوحدانية.

فقوله (ولا يشتغل به مكان) هي على النقيض تماماً من قول الحيدري ( يا من ملأت كل شيء) الله لا يؤين باين ولا يكيف بكيف. وهذا ما سيتضح لك من خلال ما سنطرحه من أسئلة على جنابكم الكريم.
إن العرفاء قد اقتحموا عقبة كؤدا في قولهم بالوحدة لأنها من لوازم المجانسة والله سبحانه وتعالى لم يصف بها ذاته جل وعلا بل قال (قل هو الله احد)

أيضاً نفى مولانا الحركة والانتقال عن الله تعالى فهي من لوازم الجسمية وهذا بيناه سابقا في كلامنا
(وغير كل شيء لا بمزايله) المزايله التحول والانتقال وهي من لوازم الجسمية والله تعالى منزه عن ذلك.
فالمؤمن أخي الكريم يثبت لله تعالى ما اثبته لذاته المقدسة بغير تشبيه وتكييف!
عن مولانا الصادق عليه السلام : الناس في التوحيد على ثلاثة أوجه : مثبت و ناف و مشبه ، فالنافي مبطل . و المثبت مؤمن . و المشبه مشرك .



قلت : اولا وضعك لكلمة الفقهاء تجنى منك كالعاده

أقول : تقصد حينما ذكرناها عند كلمة (المحجوبين)
أولا : هلا فسرتم أنتم أخي لنا إذن ما قصده بقوله الذين يخالفون العرفاء؟ هل يضع مثلاً في مقابل رأيهم رأي عامة الناس؟ بل هو يقصد الفقهاء وهو خط متمايز تماماً عنهم!

ثانياً : العرفاء لديهم مصطلحات يعبرون بها عن العلماء والفقهاء و يطلقونها عليهم فهم يسمونهم بالمحجوبين وبعلماء الظاهر وعلماء الرسوم فحينما يقول العارف: قال بعض المحجوبين أو أحد علماء الرسوم أو أهل الظاهر فهو يقصد الفقهاء!

قلت : ثانيا ايضا هذا الكلام لا يخدمك فهم يتكلمون عن اصل الوجود وانه لا وجود حيقى الا لله وليس هناك وحدة مع الله وهذا عين ما تكلم فيه الايات التى سألناك عنها


أقول : سنبين لك ما أنت واقع فيه من لبس وستتضح لك الصورة إن شاء الله من خلال الأسئلة التي سنطرحها على جنابكم.


قلت :ولم تجب حيث نسبت تلك الايات الفعل الى الله مباشرة فهو الذى يطعم وهو الذى يسقى وهو الذى يضحك وهو الذى يبكى


أقول : بينا لك أن تلك العلاقة السببية ولها أصل في القران الكريم {وَآَتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا} وقد بينا لك بخصوص الآية الكريمة ما التبس عليك أيها الكريم.


قلت : قل انه معصوم وينتهى الامر الجميع يرجعون الى الروايات والايات

أقول : السيد المرعشي النجفي (قدس سره) ليس معصوماً ولكنه محل طمأنينة وثقة لأنه لا يأخذ سوى عن محمد وآله الأطهار.
أما قولك كلهم يرجعون إلى الروايات ففيه مجازفة
لأن العرفاء يرجعون لغير محمد وآله الأطهار ويأخذون عن مخالفيهم كابن عربي لذا ليسوا والفقهاء سواء.


قلت : هذه اوهام فى مخيلتك حيث ان جميع الطرق توصل الى روما عندك

أقول : ليس عندنا ولنا سوى طريق واحد هو طريق محمد وآله الأطهار , واننا محقون فيما نقول فمن سيدخل على تلك الوصلات التي وضعتموها ويراجع المصادر التي ذكرناها سيكتشف صدق قولنا.


قلت : اذا لم نعرف معنى الوجود عنده كيف نعرف مقصدهم ؟ يعنى تريد ان تفسر كلامهم على هواك وتريد منا ان نتبعك بدون ان نعرف مقاصدهم حقيقتا اجدت كثير فى هذا الرد هم يقولو ان الوجود واحد الذى هو خلاف العدم وما تقول عنه انه وجودان هم يسمونه مرتب فى الوجود لا ان يوجد وجود مقابل وجود الله سبحانه

أقول : أخي الكريم أتدري ما معنى قولهم مرتب في الوجود؟ أي أن الوجود واحد والاختلاف فقط في تراتب ظهور الموجودات !!


قلت : قلت لك احترم حالك ولا احد زنديق غيرك

أقول : سامحك الله. وأنا حاشا أن أصفك بالزندقة ولم ولن أصفك بها إن شاء الله. فقط قلت لك أنت تحاول تأويل الآيات على ما يوافق معتقدات الزنادقة وهذا إن شاء الله عن غير قصد وتقصد منك وإنما نحن نحسن الظن بك ونقول انك مشتبه.


قلت : اولا هذا تفسير الخاص ثانيا انت عندما تردد ان الله فقط محيط هل تعرف ماذا يلزم من كلامك؟ يحيط بماذا بعلمه؟ يعنى ان علم الله شئ والله شئ اخر يحيط بأرادته؟ يعنى ان ارادة الله شئ والله شئ اخر وهذا هو الكفر والزندقه ومن يقول بذالك فهو زنديق

أقول : إن المعية احد معانيها الإحاطة كما ورد في بعض الآيات ولكن إثارتك لكونها تفيد معنى آخر هو حجة عليكم. ونحن نقول نعم وردت المعية بمعنى النصرة والتأييد أيضا في القران الكريم .
«فلا تهنوا و تدعوا إلى السلم و أنتم الأعلون و الله معكم و لن يتركم أعمالكم»
قوله: «و الله معكم» معطوف على «و أنتم الأعلون» يبين سبب علوهم و يعلله فالمراد بمعيته تعالى لهم معية النصر دون المعية القيومية التي يشير إليها قوله تعالى: «و هو معكم أينما كنتم»
المصدر : تفسير الميزان, الطباطبائي, ج18,ص248.

فإذن تبين لك أن المعية معية قيومية
فالقول بواحدة لا ينفي الأخرى. فان قلت إن الله معك بمعنى ناصرك فهل هذا ينفي معية القيومية؟

ونحن نعلم جيداً ما أنت فيه من لبس ولا نلومك فهذا يقع فيه كثيرون. أنت مشتبه أخي العزيز وقد وقعت في تكييف صفات الذات وهذا ما سيتبين لك إن شاء الله.
وهو على كل حال أمر يقع فيه الكثيرون بدون قصد.

أما عن الإرادة والمشيئة فهي من صفات الأفعال لا صفات الذات.

وقد نبّه على ذلك إمامنا الرضا عليه السلام بقوله: ”المشيئة والإرادة من صفات الأفعال، فمن زعم أن الله تعالى لم يزل مريدا شائيا فليس بموحد“
المصدر: (توحيد الصدوق ص338).

نحن نعلم ما أنتم واقعون فيه من لبس في هذا المبحث وسوف تتضح لكم إن شاء الله الصورة من خلال ما سنطرحه من أسئلة عليكم.
أخي صفات الذات أزلية أما صفات الأفعال فهي حادثة.
إرادة الخلق إن قلت بأزليتها قرنت الله مع خلقه أي أنهم كانوا معه منذ الأزل! وهذا خلاف التوحيد فالله تعالى كان ولا شيء معه. وهو وحده الأزلي.


قلت : قال الإمام جعفر بن محمّد الصادق(عليه السلام): لم يزل الله عزّ وجلّ ربّنا والعلم ذاته ولا معلوم، والسمع ذاته ولا مسموع، والبصر ذاته ولا مبصر، والقدرة ذاته ولا مقدور، فلمّا أحدث الأشياء وكان المعلوم، وقع العلم منه على المعلوم، والسمع على المسموع، والبصر على المبصر، والقدرة على المقدور الكافي، الكليني: ج 1، كتاب التوحيد، باب صفات الذات، ح 1، ص 107

اقول : بارك الله فيكم أخي الكريم أحسنتم بنقل هذه الرواية المعصومية . أجل تلك صفات الذات وهي أزلية وسيتبين لكم أخي ما وقعتم به من شبهة في فهم تلك الصفات إن شاء الله.


قلت : عن أبان بن عثمان الأحمر، قال: قلت للصادق جعفر بن محمّد(عليه السلام): إنّ رجلاً ينتحل موالاتكم أهل البيت، يقول: إنّ الله تبارك وتعالى لم يزل سميعاً بسمع وبصيراً ببصر وعليماً بعلم وقادراً بقدرة. فغضب(عليه السلام)، ثمّ قال: "من قال ذلك ودان به فهو مشرك، وليس من ولايتنا على شيء، إنّ الله تبارك وتعالى ذات علامة، سميعة، بصيرة، قادرة

أقول: أحسنتم أخي بارك الله فيكم. إذن ما تبين لنا من خلال الرواية هو التغليظ في النهي عن تكييف صفات الذات وهذا ما سنبينه لكم أكثر في المشاركات القادمة إن شاء الله.


قلت : هنا الامام يذكر ان الله سمعه هو ذاته وهو بذاته بصير وهو بذاته قادر والله حاضر بقدرته وحاضر بارادته وحاضر بعلمه ولا انفصال بيه وبين صفاته

أقول : بارك الله فيك وجزاك خير الجزاء . نعم هذا عين ما نقول فصفات الذات أزلية لا تنفك عن الله تعالى ونصف الله تعالى بها بغير تكييف.



قلت : تفسر الكلام بهواك ووفق مزاجك من قال من الائمه ان معية الله معيتة احاطة فقط ولا تشمل بقية صفات الله سبحانه من الارادة والقدرة والجمال. وانا اكثر من مره قلت لك لا احد يقول ان الله ومخلوقاته شئ واحد ولا تكرر هذه المقوله تقى الله

أقول: : قد بينا معنى الإحاطة فيما سبق . ما تقوله أخي هو عين ما نقول. إن إثبات صفة لله لا يعني نفي الأخرى ولكن سيتضح لك أننا نتحدث عن شبهة أخرى بهذا الخصوص وقعتم فيها وسنبينها إن شاء الله.


أما قولك لا احد يقول إن الله ومخلوقاته شيء واحد

أقول: كنا نتمنى ذلك أخي ولكن للأسف هناك من صدرت منهم أقوال تعني ذلك.


قلت : هذا الكلام قوله اذا حصلت على وكاله من الله واهل البيت على البلاد والعباد والدين عندها تلزم الامام الخمينى وبقية العلماء بتعليماتك

أقول : ليس لدي وكالة بل هناك تكليف إرشادي واقع علي من قبل آل رسول الله صلوات الله وسلامه عليهم فهم أمرونا بالرد على المتصوفة والتصدي لهم.


حول نقلكم كلام السبحاني بخصوص معرفة صفات الله.

أقول: نحن نقر السبحاني إجمالاً على ما أوردتموه من كلامه ونحن نتفق معه في قوله بالنهي عن التفكر في الذات ولكن للأسف وجدنا أن القوم (العرفاء) سيرتهم وأقوالهم هي خلاف ذلك فقد خاضوا في الذات كما اتضح فيما أوردناه من نصوص.
أيضا أخي تنبه إلى أننا لم نقل اننا لا نعرف الله تعالى بصفاته التي وصف بها نفسه فهذا ما ندعوا إليه ولكننا نحذر من الخوض في تلك الصفات بتكييفها وهذا ما سيتبين لك .

إن أصحاب وحدة الوجود بقولهم بالوحدة بكل أشكالها وتأويلاتها وقعوا في التشبيه.
أما عن كون التفكر يعني التأمل فهو بالفعل كما قلت لك. {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْض) . أيضا تنبه أخي إلى أن التفكر يعني التعمق في التفكير بلا شك فهناك فرق بيت التفكير والتفكر.


قلت : طيب هل لوجود الله حد؟ هل الله حاضر معنا بذاته ؟او بجز منها فقط؟ ولكى اختصر عليك الاجابه لانك سوف تقول انه حاضر بارادته مثلا او ان حضورة حضور احاطه بعلمه هل الله شئ وعلمه شئ اخر هل الله شئ وارادته شئ اخر

أقول : ستعرف ما أنت واقع فيه من لبس وسنبينه لك إن شاء الله.


قلت : هذا ليس تأويل هذا هو عين مقصدهم وسوا قبلته او لم تقبله لا يغير فى الحقيقه شئ وايضا حط فى ذهنك انى لا يهمني ان تقتنع المهم عندى هم من سوف يقرأون هذه الردود

أقول : لكني أنا حريص على أن أقدم لك النصيحة. بارك الله فيك. وسوف أوضح لك إن شاء الله أن ذاك ليس مقصدهم.

قلت : هل الامام المعصوم قال لك ان الله هو الاول بمعنى الاحاطه او هذا كان كلامك وتفسيرك الذى لا قيمه له العرفاء يقولو ان الله هو الاول بعلمه وارادته مثلا وهوالظاهر بجماله وقهره وهو الباطن بحكمته وو وهوالاخر بتدبيره وهيمنته وهذه الصفات هى عينيه لله

أقول : أنا لم أقل أن الله الأول بمعنى إحاطة العلم بل الله تعالى قال ذلك بعد أن ذكر تلك الصفات (وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)

أنت تقول العرفاء يقولون! أخي ما قيمة قول أي مخلوق مهما بلغ من شأن ومرتبة في مقابل قول محمد وآله الأطهار؟
( القول مني في جميع الأشياء قول آل محمد عليهم السلام, فيما اسروا وفيما أعلنوا وفيما بلغني عنهم وما لم يلغنِ)

قال مولانا أمير المؤمنين عليه السلام

(الْحَمْدُ اللّهِ الأوَّلِ فَلَا شَيءَ قَبْلَهُ، وَالآخِرِ فَلاشَيْءَ بَعْدَهُ، وَالظَّاهِرِ فَلاَشيءَ فَوْقَهُ، وَالْبَاطِنِ فَلاَشَيءَ دُونَهُ)

ثم إن العرفاء يقولون بالوحدة ويستدلون بهذه الآية على الوحدة لا كما تفضلتم.



قلت : كلامك هذا بدون اثبات من قال من المعصومين ان المعيه منحصر بالحاطه والعلم فقط لا تتكلم من جيبك

اقول: حاشا أن يقول محمد وآله الأطهار ما لم يقله الله. قد فصلنا حول المعية فيما سبق وفيه الكفاية إن شاء الله.


قلت : ولماذا لم تذكر انه داخل فى الاشياء او انك تريد ان تجعل كلام الائمه عظين تاخذ ما يعحبك وتترك مالا يعجبك .

أقول: انك إن قلت (لا إله) كان هذا كفراً ولكن إن قلت (لا إله إلا الله) تكون موحداً
أيضا إن قلنا (داخل في الأشياء) وسكتنا هذا كفر فهو تأيين لله والله لا يؤين بأين
(داخل في الأشياء لا كشيء داخل في شيء)

تنبه أخي إلى إن الدخول له معنى أدبي وهو المقصود. نقول (فلان دخل في الأمر. أو دخل في القضية) أي انه عني بها. وهذا المعنى تجده أيضا في المعاجم اللغوية . فالدخول هنا بمعنى التدخل في تلك الأشياء تدخل عناية. لذا تجد ذلك الفرق والبون الشاسع بيننا وبين المخالفين فهم يأخذون كل الصفات التي تجوز على المخلوقات وينسبونها لله تعالى كما هي لذلك وقعوا في التجسيم ونفس المطب وقعوا فيه من قالوا بالوحدة التي هي من لوازم المجانسة!!

و الله سبحانه وتعالى لم يصف نفسه بالوحدة أبداً بل نزّه نفسه عنها بآيات محكمة.

وكما علمت ان من هدي إمامنا الصادق عليه السلام في التوحيد قوله( أن لا تنسب للخالق ما يجوز على المخلوق)

قلت : هذا تجنى منك لا يقصدون بكلمة كل شئ (الجماد والحيوان والانسان) المقصود من كلامهم انه كله رحمه كله علم كله بصر ليس متكون من اجزاء جزء رحمه وحزء علم

أقول : أخي الكريم ذاك قول الفلاسفة فهم بعيدون عن معرفة الله تعالى . الله تعالى يأمرك {قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ}

أخي لو كان ذلك قصدهم فما حاجتهم لذاك التعبير المشوب بالنقص!
فليقولوا بسيط الحقيقة كمال مطلق

لا أخي وإنما ما يوردونه من معنى تعسفي لا يستقيم بحال من الاحوال وتلك العبارة الفلسفية المنشأ.


قلت : نعم هذا مضمون كلام العرفاء تجلى باياته والتجلى هو الظهور فلمعنى ان الله ظهر للعباد بأياته ولكنهم لا يبصرون الإمام الصادق عليه السلام لقد تجلى الله لخلقه بكلامه، ولكنهم لايبصرون»

أقول : أخي هذا عين ما نقر به. إن الناس يعمون أبصارهم عن آيات الله التي يتجلى لهم من خلال التدبر فيها صدق ربوبيته. كلام الله هو القران الكريم . ولكن الناس لا يبصرون تلك الآيات الكريمة بعين القلب .{فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ} فمن لا يرى بقلبه أعمى لا يبصر .

والعرفاء يقولون بأن الموجودات هي تجليات الله وإن هذه التجليات هي عين ذاته ولا يقولون كما يقول أهل البيت عليهم السلام بأن الله تجلى بآياته!!


قلت :مرة اخرى تفسر الكلام على هواك وتقتطع منه ما تريد الامام عليه السلام يقول ان العيون التى لا ترى ظهور الله هى عميا وانا لم استشهد بهذا المقع فى سياق تفسير وحدة الوجود وانما كان فى الكلام عن ظهور الله سبحانه

أقول : أخي الكريم الإمام يقول (عميت عين لا تراك عليها رقيبا) أي عين لا ترى الله تعالى رقيبا عليها. معنى الرؤية هنا مجازي. كقولنا (أراك أهلا للثقة) أي أجدك أهلا للثقة
أي عميت عين لا تجدك رقيباً عليها.
وقد ذكرتم قول الإمام الحسين عليه السلام للاستدلال به على وحدة الوجود التي يقصدها العرفاء فكيف تقول الآن: وأنا لم استشهد بهذا المقطع في سياق تفسير وحدة الوجود؟؟؟


قلت :الظاهر بمعنى البروز فقط والظاهر خلاف الباطن ظهر يظهر ظهورا فهو ظاهر(لسان العرب)

أقول: أخي إن هذا لا ينافي كون الظهور بحد ذاته يعني البروز وقد بينا لك أن سياق كلام الإمام هو الذي يسعفه ذلك المعنى.


قلت : صحيح الامام الخمينى يعتقد ان الله مثل صورة الانسان له يدين ورجلين وراس
حقيقتا سخافه ما بعدها سخافه على العموم بينا فى السابق القصد والمعنى من هذا الكلام الله سبحانه حى وعالم ومريد وووواللله سبحانه وضع فى الانسان بعض هذه الامور فهو حى ومريد وو


أقول : أخي الكريم إن قول الخميني (وصورة الإنسان مثاله تعالى) هذا يقتضي الشبه
ستعلم إن شاء الله لا حقا ما هو معنى حياة الإنسان وحياة الله وما الفرق بينهما وستجد بنفسك أن الخميني عندما وصف صورة الإنسان مثاله تعالى ليس من المعرفة بالله تعالى في شيء.
ثم أخي حسب مفهومك يعني, فإن قوله صورة الإنسان مثال الله تعالى قول أصلا يكذبه الواقع فالله تعالى من صفات ذاته الجمال فهل كل البشر يتصفون بالجمال؟ هناك أجنة تولد مشوهة عافانا الله وإياكم والمؤمنين جميعا من كل سوء.
ستعرف أخي وسيتبين لك أن تلك الصفات كالحياة والعلم ماذا تعني في المخلوق بالنسبة للخالق وستتضح لك الصورة إن شاء الله.
أيضا تنبه إلى أن هذا القول إن فكرت بتعمق ينبيك عن كذب هؤلاء المتمحلين الذين يقولون أن قصد الخميني بأن الوجود خيال هو في مقام المقابلة بالله تعالى!!
فكيف يكون الانسن هنا مثاله تعالى ثم يتحول فجأة إلى خيال؟! مثال الشيء في ميزان المقابلة يساويه.

وسوف نضع لكم إن شاء الله مقالة كاملة عن تشبيه العرفاء لله تعالى وسنذكر أقوالهم في هذا الخصوص!


قلت : لا حول ولا قوة الا بالله نشرح لماذا حصر الامام الامر فى العباد(الانس والجن)
ماهى مراتب الوجود الجماد- النبات - الحيوان -الجن والانس ماهى اكمل الموجودات طبعا الانسان والجن لماذا لانه يمتلكون الوجود الحياة الاراده العقل بينما الجماد لا يوجد فيه الا الوجود والنبات الوجود والحياة والحيوان الوجود والحياة والارادة الانسان الوجود والحياة و الارادة والعقل والجن كذالك فلهذا هم اوضح مثال ولهذا ضرب بهم المثال

أقول : أخي الكريم جيد انك بنفسك أقررت انه يقصد بالعباد الظهور العرفي وهذا ما أردنا إيصاله لكم. فقوله إن الإنس والجن مرآة لله تعالى هذا يعني أنهما انعكاس تام له تعالى وهذا خلاف المعرفة الحقه به تعالى؟ وستعلم ما هو معنى تلك الصفات في الإنسان إن شاء الله في كلامنا القادم وتعرف لماذا أودع الله تعالى في الإنسان تلك الصفات المشتملة على أضدادها.
تنبه أخي, مخلوقات الله ليست أبدا مثالاً له تعالى {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ}


قلت : والله ان كان فيه احد مجنو فهو انت هل انا قلت ان معنى النور هو نور الشمس او نور الشمعه انما انا رديت عليك وفق منهج فى الكلام انا لا اقول انه النور المقصود نور مادى ابدا واساسا كان استشهادى بالايه فى معرض استخدام التمثل الذى انت تعيب على العرفاء استخدامه والله قد استخدمه


أقول : أخي الكريم لا بأس تلك كانت شقشقة في الصدر ولعلنا قد بالغنا في القسوة عليكم في كلامنا السابق.
أيها الأخ الكريم هناك فرق شاسع بين التمثيلين. الله تعالى يضرب أمثالاً لأفعاله ولمخلوقاته فقط
مثلا : إحياء الموتى مثل الله تعالى له بمشهد صوره تعالى في سورة البقرة

{فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}

أيضا مثل الله تعالى لمخلوقاته:

{إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا}

لكن لذاته المقدسة لم يمثل بشيء {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ}

لم يقل تعالى, الله عين نور السماوات والأرض او الله ذات نور السماوات والأرض أو الله نفس نور السماوات والأرض.

في لغة العرب دارج عندهم اطلاق المصدر(الصفة) كناية عن كثرة وغلبة الفعل وقد نقلنا لك ذلك من كتب التفسير.

تقول ( فلان جُود العشيرة) كناية عن مداومته على فعل الكرم والعطاء
الله تعالى ينوّر السماوات والأرض بالشمس والقمر فلغلبة الفعل عبر الله تعالى بالصفة محل الفعل وهذه أيضا نسبة تشريف كقولنا عن الكعبة ( بيت الله)

نحن ليس بالهوى علمنا أن المقصود فعل التنوير بل لأننا قرأنا قوله تعالى {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} فكيف يصف ذاته تعالى بأنه لا شيء مثله ثم يمثل لذاته؟ كلا وإنما المقصود هنا هو فعل التنوير.

العرفاء يمثلون لذات الله تعالى وليس لأفعاله أو لمخلوقاته كما اتضح فيما أوردناه من نصوص من كلماتهم.


قلت :يعنى انت تغار على دين الله اكثر من الله سبحانه الله سبحانه استخدم نفس الاسلوب لتقريب المعنى فى اية النور

أقول : أخي الكريم بل أنا أصفه جل وعلا بما وصف به نفسه وأنزه صفات ذاته عن التكييف.
العرفاء لم يستخدموا ذات الأسلوب القراني فهم لم يمثلوا لأفعال الله أو مخلوقاته. بل مثلوا لله تعالى.
أخي ان الخميني في مثال البحر مثل لله تعالى وراجع النص جيداً.


قلت :روح راجع معلوماته جميعهم يقول انه مثال لا اكثر ولا احد يفسر كلامهم على انهم يمثلون الله بلبحر الا الحمقى

أقول: أخي لا تستعجل في الحكم,, أنت بقولك هذا جعلت العلامة المجلسي أحمق والسيد الشهيد دستغيب أحمق! والسيد الشيرازي أحمق! والمرعشي النجفي أحمق! وجميع الفقهاء حمقى!

أخي الكريم هذا مثال هم مثلوا به لله تعالى وتعالى الله عن ذلك علوا كبيرا. ثم إن هذا عين مثال المتصوفة فما حاجتهم به؟ هل نفذ معين محمد وآله الأطهار حتى احتاجوا لأمثلة ابن عربي الزنديق وقومه؟

يقول العارف نعمة الله الكرماني :
القطرة والموج والبحر والجوهرة *** الأربعة عندنا لا شك واحد همو واحد
المصدر: تاريخ الأدب في إيران, إدوارد براون, ج3 ص525.

أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا..

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
20-12-2010, 05:28 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن اعداءهم


مع الأخ العزيز المبدع الأول:

قلت : كالعاده تفسر الكلام بدون اي ظوابط فقط هواك ومزاجك ناتى بنص القاضى لنرى الجميع العقليه التى تناقش بها مواضيع العرفان(إنّ أساس‌ مطالب‌ منصور الحلاّج‌ هي‌ نفس‌ مطالب‌ سائر العرفاء،) القاضى يقول انه هناك مطالب يطلبها العرفانيين المقبولين والمعترف بهم كعرفاء وهذه المطالب لا خلاف عليها عندهم والحلاج اساسا كان يطلب مطالبهم لا العكس كما تحاول ان تقول انت وتزور فى العباره بان العرفاء يطلوبون مطالب الحلاج وتكملة الكلام يكشف ان الحلاج لم يكن عارفا او مقبول من قبلهم فكيف يكون مطالبهم نفس مطلب الحلاج؟

أقول: أخي النتيجة هي هي! ما الذي تغير؟

إذا كانت مطالب الحلاج هي مطالبهم فهذا يعني أن مطالبهم هي مطالب الحلاج! ما هو الفرق؟ أم انك تريد أن تقول أن هناك فرقا؟

المطالب في لغة الحوزات لفظ جامع للهدف والموضوع المراد من خلال بحثه الوصول للهدف!
فلا فرق يا أخي لا فرق. ثم الرجل لم يقل أن هناك مطالب كما تزعم وتحاول التخصيص! لا يا أخي بل هو يتكلم على نحو الإطلاق وهو يقر أن الحلاج لم يكن يختلف عن العرفاء سوى في كونه مفشياً للأسرار.
أخي لماذا هذا التعسف في التأويل! اقرأ العبارة كاملة
(إن أساس مطالب منصور الحلاج هي نفس مطالب سائر العرفاء وليس لديه شيء آخر دونهم)
يقول لك الحلاج ليس عنده شي آخر غير الذي عند العرفاء!


قلت: وكان‌ (السيّد الحدّاد) يقول‌: لقد نقل‌ العطّار مطالب‌ عن‌ الحلاّج‌ لو رآها أي‌ّ عارف‌ أو سمعها فلن‌ يمتدح‌ أُسلوبه‌ ونهجه‌ فيها، فهو ) ولكن السؤال هل سوف ترتدع عن التزوير والتزييف ؟انا اشك فى ذالك

أقول: أي تزييف وتزوير؟ أخي أنت تتوهم
إن الحداد الكربلائي لم يقل عن الحلاج ملحد أو زنديق
بل يقول أن (بعض مطالبه) ليست مدعاة للإطراء ! لا أكثر.ولم يصفها بانها كفر وزندقة ولم يحمل عليها وعلى الحلاج إطلاقا.
الرجل كما بين الطباطبائي كان مفشيا للأسرار التي أوجب العرفاء على نفسهم حفظها وهذا هو فقط مأخذهم عليه.

أخي لو قدمت لك قصيدة لشاعر أنت تقر له بالشاعرية ولكنك قرأت بعض القصائد التي لم تعجبك تقول ان لهذا الشاعر قصائد لو قراها الجمهور فلن يمتدحها. الأمر ذاته بالنسبة لكلام السيد الحداد فهو لا يذم الحلاج ككل يا أخي وإنما يقول ان هناك أقوالا وردت عنه ليست مدعاة للثناء. هل عمم؟ لم يقل الحلاج كافر ملحد ومطالبه كلها فاسده!
تنبه أخي هؤلاء القوم يتعاطفون معه كما هو الخميني. هو يريد كف نقمة الآخرين عليه بمعنى انه يقول لك ليس كل أقواله غير ممدوحة بل جملة منها فقط! والحال أن ذاك الملعون صدر في شأنه توقيع من الإمام الحجة عليه السلام يبين مروقه وانحرافه.

وهذا نص عبارة الرجل(لقد نقل‌ العطّار مطالب‌ عن‌ الحلاّج‌ لو رآها أي‌ّ عارف‌ أو سمعها فلن‌ يمتدح‌ أُسلوبه‌ ونهجه‌ فيها)
نظير ما لو قلت لك (لقد نقل الأصحاب روايات عن المعصومين لو تفحصناها لن نحكم بوثاقتها) هل تفهم من هذه العبارة التعميم؟
أخي الكريم القوم يتعاطفون مع الحلاج.

قلت : كذب لم يمدحه احد من عرفاء الاماميه المعتبرين

أقول: لقد ذكرنا في الموضوع السابق أقوال كثيرة للعرفاء في مدح الحلاج فلماذا تعيد نفس الأسئلة وتكذبنا هداك الله؟؟!!
وهذا الرابط الموضوع راجعها مرة أخرى:

http://saihat.net/vb/showthread.php?t=138341


ولكي تتضح لك عقيدتهم في الحلاّج أنقل لك قول أحد عظماء العرفاء وهو حيدر الآملي الذي يطلقون عليه : العارف المحقق الأوحدي صاحب الكشف الحقيقي!!

قال عنه المطهري : السيد حيدر الآملي وهو من محققي العرفاء له كتاب بعنوان (جامع الأسرار) وهو من الكتب الدقيقة في العرفان النظري الذي شاده ابن عربي.
المصدر : الكلام , العرفان, الحكمة العلمية, المطهري, ص93, ترجمة حسن علي الهاشمي.

قال حيدر الآملي في كتابه جامع الأسرار: الدين الحقيقي والإسلام اليقيني والتوحيد الذاتي الجمعي هو الذي يكون خالصاً من الشركين (أي الجلي والخفي) عن مشاهدة الغير في الوجود مطلقاً , ظاهراً كان أو باطناً , ذهناً كان أو خارجاً , بحيث لا يشاهد معه غيره, أي لا يشاهد مع الحق غير الحق , ويكون عنده الشاهد والمشهود, والعارف والمعروف, عيناً واحدة وحقيقة واحدة , كما قال العارف بذلك (أي الحلاج):

أأنت أم أنا ؟ هذا العين في العين*** حاشاي حاشاي من اثبات اثنين

وقال آخر (أي البسطامي) :

أنا من أهوى ومن أهوى !!

وقال أيضاً : سبحاني سبحاني ما أعظم شأني!!

وبعد أن ينقل أمثال هذه العبارات الواضحة الكفر يقول: هذا آخر التوحيد الذاتي وشهود الوجود الحقيقي رزقنا الله تعالى الوصول إلى هذا المقام بمحمد وآله الكرام!!!
المصدر : جامع الأسرار, حيدر آملي ,ص199, طبعة دار المحجة البيضاء بيروت.

فلاحظ أخي لم يمدح مقام الحلاّج فقط بل طلب من الله وتوسل بمحمد وآله لكي يرزقه الوصول إلى مقامه العالي!!



قلت: لا تخلط بين محاولت معرفة ذات الله سبحانه وبين معرفة اسمائه وصفاته واياته

أقول : هذا ما نريدكم أنتم أن تدركوه جيداً وسوف يتبين لك ذلك أكثر.
سيتضح لك من هم الذين خاضوا في الذات ومن هم الذين وصفوا الله تعالى بما وصف به نفسه من غير تكييف لصفات الذات.
ثم يا أخي أنت لماذا تزايد على القوم؟ هذا نص كلام الخميني واعترافه:

يقول: علم العرفان والعرفان العلمي يبحث عن الوجود المطلق أو بالتحديد عن الحق تعالى فلا بحث له سوى عن الحق تعالى وتجلياته التي هي عين ذاته!!

المصدر: المظاهر الرحمانية , الخميني, ص51.

الخميني يبحث في ذات الله وهو يعتقد ان تجلياته هي عين ذاته. وان قلت إن المقصود بالتجليات المخلوقات نقول انه سيتبين لك إن شاء الله عندما نحرر مورد النزاع أن الخميني لم يعرف الله! فالمخلوقات ليست تجسد عين صفات الذات!

سيتبين لك كيف أن من يعرف الله لا يعتبر أن صفات ذات الله هي في المخلوقات عين ذات الله ! ستعرف ذلك كله في حينه فلا تتعجل.



قلت : سوف نرى من هو البهلوان والحمد لله ان الحوار تم هنا فى هذا المنتدى المحترم لا كالمنتديات التى كنت اتحاور معك فيها سابقا. وهذه احد بهلوانياتك

أقول: نحن كما نحن هنا وفي كل مكان. هل عهدت منا غير الاحترام وطول الأناة؟
و أنا سروري يفوق سرورك أضعافاً مضاعفه لكون حوارنا هنا يضطركم لإبداء الحد الأدنى من الاحترام لنا.


قلت : النص يتكلم عن الصفات والاسماء وانه لا اختلاف بين ذات الله وبين الصفات والاسماء الا بالاعتبار … وتقول انه يقصد المخلوقات الماديه.

أقول: قولك انه لا اختلاف بين ذات الله وبين الأسماء والصفات هذا ناشيء من التباس الأمور عليك. أخي إن لله صفات ذات وصفات أفعال. صفات الذات أزلية وهي عين ذات الله تعالى. ولكن ما وقعت فيه من لبس سنبينه لك لاحقاً هو أنك لم تفرق بين كون صفات الذات بالنسبة لخالقها هي عين ذاته وبما هي اسماء وصفات ماذا تكون بالنسبة للمخلوق؟ وستعرف ذلك إن شاء الله عند تحريرنا لمورد النزاع فلا تتعجل.
أما الخميني فهو في ذلك النص صرح بوحدة الموجود ولم نتجنّ عليه فتأمل النص

وقالت العرفاء الكاملون إن الذات الأحدية تجلى بالفيض الأقدس، أي الخليفة الكبرى، في الحضرة الواحدية، وظهر في كسوة الصفات والأسماء؛ وليس بين الظاهر والمظهر اختلاف إلاّ بالإعتبار.

لقد ذكرنا أن الفيض عند الفلاسفة يعني الترشح . الرجل يقول لك انه ليس بين الظاهر والمُظهر اختلاف سوى بالاعتبار. تعرف ماذا يقصدون بالاعتبار في لغة الحوزات؟
الاعتبار هنا أي الافتراض. أي نحن نعتبر أن هناك فرقاً والحال في الواقع انه ليس هناك فرق.


قلت : وهذه بهلوانيه اخرى منك انت كنت تتهم الامام انه يقصد كل شئ بمعنى الاشياء الماديه(الجماد-الحيوان الانسان)وعندما اتيت لك بنص منه يشرح المعنى الذى يقصده من هذه العبارة ومقصده كان حول صفات الله واسمائه تاتى بكل برود وبدل ان تعتذر تريد ان تعلم الامام ماذا يجب عليه ان يقول؟لا والعجيب تصحيحك للعبار وجب عليه أن يقول (بسيط الحقيقة كمال الأشياء وليس كل الأشياء(الامام يقول ان بسيط الحقيقه كل شئ وهذه الاشياء هى صفاته واسمائه وان بسيط الحقيقه(الله) ليس مركب من اجزاء جزء رحمه وجزء علم تاتى بكل بساطه وتقول ان العبار غير الصحيحه ويجب ان يقول ان الله كمال صفاته واسمائه حقيقتا لا تعليق

أقول: اعتذر على ماذا وممن؟! بل اعتذر من محمد وآله الأطهار لأننا مقصرون جداً في نصرتهم وتبيين منهج مخالفيهم من العرفاء المتصوفة وتعريتهم.
عجيب منك أنت اخي! كيف تعجب من التوحيد وتصحح الكفر؟؟!
(بسيط الحقيقة هو الكمال) وذاك ثابت, الم تقرأ دعاء البهاء؟ (اللهم إني أسألك من كمالك بأكمله وكل كمالك كامل) فإذن قولي بسيط الحقيقة كل الكمال له سند من كلام الأطهار وليس تخرصات الفلاسفة! فمن منا أولى بالتعجب؟!!!
أخي الكريم الخميني ليس غبياً أو ساذجاً!
يعرف جيداً ما هو الفرق بين كل الأشياء وخالق الأشياء!!

وان كان الأمر قد اشتبه عليك فذاك لأنك لا تدرك أن عقيدة الرجل هو ان كل تلك الصفات التي هي عين ذات الله وهي كما قلت تعني مثلاً أن الله تعالى كله رحمة لا أن الرحمة صفة مضافة لذاته تعالى. تلك كلها عند الخميني موجودة في كل شيء وتلك الصفات في كل الموجودات هي عين ذات الله عنده وهذا ما لم تستطع استيعابه لأنه يبينه في نصوص أخرى أوردنا منها نماذج!

ومنها هذا النص : قال القيصري : كما ورد في الخبر أن لله ثلاثمائة خلق من تخلّق بواحد منها دخل الجنة فقال أبو بكر هل في منها شيء يا رسول الله قال صلى الله عليه وآله كلها فيك"

فقال الخميني تعليقاً عليه بقوله: قال صلى الله عليه وآله كلها فيك بحكم اضمحلال الكثرات واندكاكها في الحضرة الأحدية وفنائها فيها لدى شهود القيامة الكبرى وبهذا الاعتبار يكون كل الصفات في كل موجود ولهذا ورد أنه تعالى أوحى إلى موسى (ع) ان جيء بموجود أخس منك فأخذ برجل ميتة كلب ثم تنبه على خطأه فتركها فأوحى الله تعالى إليه ان لو جئت بها لسقطت من مقامك فافهم ولا تغفل.))

يعني بالحضرة الأحدية (حضرة الله تعالى) فيقول لك يكون كل الصفات في كل موجود!


قلت : بالله عليكم من الاحمق ؟ من ياتى بنفس شرح الامام الخمينى الذى لا يمت لا من قريب ولا بعيد من الشرح الذى وضعه الطرف المقابل هو الاحمق او من ياتى بشرح من عنده ويريد ان يلزم الناس به على انه مقصد الامام الخمينى الذى اما انه متقصد بتزويره او ان احدا خدعه فى هذا الشرح او انه يتكلم بدون ادنى معرفه بما يكتب

أقول: البيان هو كما سبق. ولكن دعنا نريحك فمقولة الخميني الأخرى لا تترك لك مجالا للشك قي قوله بوحدة الموجود لان تفسيركم وتاويلكم لايستقيم مع هذه المقولة للخميني.

(اعلم أن بسيط الحقيقة كل الأشياء بالوحدة الجمعية الإلهية!!) ! أنت حسب كلامك السابق قلت انهم يقصدون صفات الذات كالرحمة والعلم وغيرها أي مثلاً إن الله تعالى هو بذاته كله رحمه وليست الرحمة مجرد صفة مضافة. جيد

الآن حسب ما أوردته انت من معنى نقول لك هل الله تعالى وحدة جمعية إن كانوا حسب قولك يتحدثون عن صفات الذات!
إذن كيف تكون ذاتاً بسيطة غير مركبة؟!!! أليس بسيط الحقيقة؟

لا شك ان القوم في غير مورد خاضوا في الذات, لذا وحق فاطمة الزهراء عليها السلام سوف يتمنون لو تسوى بهم الأرض في المحشر ولكن نحن في هذا المورد لا نؤيدكم في كونهم يقصدون ما ذهبت إليه بل هم يعنون ان كل الموجودات هي بسيط الحقيقة (الله). فكما بينا تأويلكم ذاك لا يسعفهم بل يدينهم أيضا كما رأيتم أخي فهو يوقعهم في القول بتركيب الذات.
فكل الجهات سوداء مطبقة عليهم. وهذه نتيجة حتمية للابتعاد عن آل رسول الله صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.


قلت : يرجع ويغالط نفسه ويستمر فى التزوير ياحبيبنا قلنا لك لا يقصدون بكل شئ الاشياء الماديه افهم الى متى سوف تفهم

أقول : سيتبين لك في كلامنا القادم إن كانوا يقصدون أم لا!!!


قلنا سابقاً : أنت تخدع نفسك أم تخدعنا! القران الجامع كناية عن القداسة
فقلت : من قال هذه القاعده؟

أقول : قالها رسول الله صلى الله عليه وآله حينما وصف كتاب الله تعالى بعين تلك الأوصاف التي جعلها الخميني في الموجودات الخسيسة . فتلك هي صفات آيات القران الكريم وما من احد يشك في قداسة كتاب الله تعالى

ورد عن النبيّ الأكرم صلّى الله عليه وآله أنّه قال: «إنّ للقرآن ظهراً وبطناً، ولبطنه بطناً إلى سبعـة أبطن» وفـي رواية «إلى سبعين بطناً» وفي أُخرى «سبعين ألف بطن»
المصدر: نصّ النصوص الآملي:ص72؛ جامع الأسرار ومنبع الأنوار: ص104، 530، 610.

فتأمل كلام الخميني مرة أخرى : ((بل عند أهل المشرب الأعلى الذوقي كل فرد من أفراد الوجود حتى الموجودات الخسيسة عند أهل الظاهر (الكلب والخنزير والخمر والنفايات ومدفوع الخنزير...) قرآن جامع له الظهر والبطن والحد والمطلع والمراتب السبعة بل السبعين)).

المصدر : تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس ، الخميني , ص215

الخميني أديب ويعرف جيداً ان استخدامه لأوصاف القران الكريم معبراً عنها بقوله(قران جامع) هو عند أهل الأدب و اللغة يمثل الأصل في قيمته الكلية!!

قلت : استمر فى تهافتك وفضح نفسك اكثر واكثر كيف يكون مقصد الامام بجملة قران جامع بمعنى مقدس وياتى ويقوله ان له بطن وظهرومراتب سبعين؟ هل هذه اوصاف للقداسه او للايات؟ هل سمع احد ان للقداسه ظهر وبطن

أقول: بل تلك صفات آيات القران الكريم المقدس ولكن أخي أنت من ليس لديك علم بالموضوع لأنك لا تطلع على الروايات الشريفة.

تلك صفات آيات القران الكريم كما وردت على لسان سيد المرسلين ومن يستخدم تلك الصفات عينها بحذافيرها مستخدماً تعبير قران جامع فهو بلا شك يكني عن الأصل في قيمته الكلية!هذا واضح حتى لمن لديه الحد الأدنى من الذائقة الأدبية.

ونحن لم نتعمق في تفسير معنى المراتب السبعة! أتعلم ماذا يقصد الفلاسفة بها؟
والله لا نريد ان نسبب لك الهلع وحق سيد الشهداء وليس كل ما يعلم يقال! ولكن إجمالاً اعلم أن المرتبة السابعة هي ما يعبرون عنه بالتنزل السادس وهي منزلة الإنسان!
مدفوع الخنزير يكون بنفس منزلتك حسب كلام الخميني!!

لذلك استشهد بتلك الرواية الموضوعة التي يريد ان يقول لك من خلالها انه (والعياذ بالله) ليس هناك فرق بين رجل ميتة الكلب والنبي موسى عليه السلام!!!

قال الخميني : ولهذا ورد أنه تعالى أوحى إلى موسى (ع) ان جيء بموجود أخس منك فأخذ برجل ميتة كلب ثم تنبه على خطأه فتركها فأوحى الله تعالى إليه ان لو جئت بها لسقطت من مقامك فافهم ولا تغفل.
المصدر : تعليقات على شرح فصوص الحكم ومصباح الأنس ، الخميني , ص310-311.



قلت :حقيقتا ابدعت تريده ان يقول ان العالم صغير او متصاغر الشئ لا يوصف بانه صغير الا فى مقابل الشئ الكبير فهل العالم المادى صغير الله شئ كبير هذا اولا ثانيا اين سوف نضع الامور المعنويه كالجمال هل تريد من الامام ان يقول ان جمال المخلوقات جمال صغير وجمال الله جمال كبير ثالثا الارادة هل يجوز ان نقول ان ارادتنا متصاغرة مقابل ارادة الله حقيقنا اهنيك على هذا الابداع استمر فيه

أقول : الله عندما وصف ذاته المقدسة بالكبير فهل يقصد الحجم؟ أم أنه في كل صفاته كبير بمعنى الكمال المطلق؟ كلامك ذاك رد به على نفسك هداك الله.

قال تعالى :{ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ }
و قوله «الكبير المتعال» اسمان من أسمائه تعالى الحسنى، و الكبر و يقابله الصغر من المعاني المتضائفة فإن الأجسام إذا قيس بعضها إلى بعض من حيث حجمها المتفاوت فما احتوى على مثل حجم الآخر و زيادة كان كبيراً و ما لم يكن كذلك كان صغيراً ثم توسعوا فاعتبروا ذلك في غير الأجسام، و الذي يناسب ساحة قدسه تعالى من معنى الكبرياء أنه تعالى يملك كل كمال لشيء و يحيط به فهو تعالى كبير أي له كمال كل ذي كمال و زيادة.
المصدر : تفسير الميزان, الطباطبائي, ج11 ص307.

فإذن تلك كلمة جامعة لكل كمال الله تعالى ونحن في مقابل ذلك الكمال المطلق متصاغرون!
وعلى كل حال المشكلة عندك أنت الغارق في القراءة للعرفاء ولكنك لا تطلع على كلام أئمتك الأطهار المعصومين. ألا تقرأ في مناجاة الليل لمولانا أمير المؤمنين عليه السلام
(مولاي يا مولاي أنت الكبير وأنا الصغير وهل يرحم الصغير إلا الكبير)
نحن قوم القول منا هو قول آل محمد لا ابن عربي وأتباعه!!

قلنا سابقاً : ثم هل الله تعالى يرضى أن تقول عن خلقه الذي أبدعه انه مجرد خيال
فقلت : متى قال لك الله انه لا يرضى بهذا الشئ

أقول : أخي ربما أنت من ترضى أن يقال عن صنعك انه خيال , وهم ؟!!

قال تعالى {فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ}
وقال تعالى{الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ}


وقال تعالى{مَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُسَمًّى وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ}
قال الطبرسي: أي ما خلقناهما عبثا و لا باطلا و إنما خلقناهما لنتعبد سكانهما بالأمر و النهي و نعرضهم للثواب و ضروب النعم فنجازيهم في الآخرة بأعمالهم.
المصدر : مجمع البيان, الطبرسي, ج9 ص137.

قال تعالى{الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}

فبما أن الله تعالى لم يصف خلقه بأنهم وهم وخيال ولو حتى على سبيل المقابلة بل وصف خلقه لهم بأنه بالحق وما خٌلق بالحق فهو حقيقة وليس وهما وخيالا. فأنت المطالب بان تثبت لنا أن ذلك يرضيه تعالى لا نحن!
أيضا سيتبين لك في أسئلتنا التي سنطرحها عليك عندما نحرر مورد النزاع أن وصف المخلوقات في مقابل خالقها بأنها وهم وخيال هو مقابلة لا تصح بحال من الأحوال فانتظرنا.
رغم كون تأويلك ذاك لا محل له من الصحة فالخميني يعني ما يقول ويؤكده
وقد نقلنا لك هذا النص:
يقول الخميني :فما كان في دار التحقّق والوجود ومحفل الغيب والشهود إلا الحقّ، ظاهراً وباطناً، أولاً وآخراً. وما وراءه من تلبيسات الوهم واختراعات الخيال!!

المصدر: مصباح الهداية , الخميني , 112.

الرجل يقول لك اختراعات الخيال! لا يقول لك فقط انه وهم! بل خيالنا يخترع هذه الموجودات الوهمية! فهل قال لك الله ان موجوداته من اختراعات الخيال؟
أخي أتعلم هذا عين كلام ومذهب السوفسطائيه! فماذا ترك لهم؟


قلت : الخيال هنا ليس بمعنى العدم والقران والروايات تقول ان الفاعل الحقيقي فى الوجود هو الله لا غير واوضح مثال اسماء الله الحسنى(الضار -النافع-المحيي-المميت- المعطى ا-المانع){‏قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير، تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب‏}‏( وأنه هو أضحك وأبكى )

أقول: إذا كان ليس بمعنى العدم فما الداعي للقول بان وجود الله هو فقط الحقيقي؟
ثم هذه الصفات بضمها إلى الآيات الأخرى لا تنفي أن الإنسان فاعل حقيقي آخذ بالأسباب. إثبات الشيء لا ينفي ما عداه. إذن اجلس ومت ظمئا وقل إن الله وحده فقط هو الفاعل الحقيقي! ما هذا المنطق أخي؟ ذكرتني بذلك الوهابي الذي اتصل بذلك الشيخ السوداني فقال له قل للإمام المعصوم أن يأتي لك بكاس ماء الآن فأجابه بكل ذكاء وسرعة بديهة أنت أيضا قل لله أن يأتيك بكاس ماء!


قلت : اين العلاقه السببيه ؟ابراهيم عليه السلام يقول ان الله هو الفاعل الوحيد والمؤثر فى هذا الوجود

أقول : سبق بيانه. وقد اتضح لك بان نبي الله إبراهيم عليه السلام لم يقل ذلك ولكنك أنت أخي تستعجل ولا تقرأ آيات كتاب الله بعناية لذا لم تتنبه للآية التي قبلها.


قلت : نعم صحيح كما ان القران وقع ايضا فى مصيبة التجسيم عندما قال الله نور السموات والارض

أقول : تبين لك أن النور في تلك الآية صفة من صفات الأفعال لا صفة ذات وان المقصود هو فعل التنوير . فأنت من تحاول نسبة النور هنا للذات وليس ذنب القران الكريم.
أن المتأخرين كالوهابية وغيرهم ممن تلقوا دينهم من نبع آسن لا يفهمون كلام العرب وكناياته! فالقران نزل بلسان عربي مبين.


قلت :وهل نور المشكاة التى فى المصباح هى لله ؟ مثال الله بمعنى انه حى سميع بصير والانسان لديه سمع وبصر وو ولان الفارق بيعد عنا ولا تتصوره العقول والاذهان (الله السميع البصير ووو) نقول ان هذا مثال لاكثر فلا حياتنا كحياته ولا سمعنا كسمعه والله لو اتينا بطالب فى الابتدائ لفهم المعنى من اول مره

أقول: أصلاً من قال لك أن النور في الآية المقصود به هو الله؟ قد بينا معنى الآية الكريمة فتنبه واحذر من الكلام في كتاب الله بغير علم أخي الكريم والله إني لك من الناصحين.
أما ما أنت واقع فيه من لبس في مبحث الأسماء والصفات نبينه لك إن شاء الله ونتمنى أن تستفيد منه وتراجع نفسك جيداً.
أنت أخي تريد أن نتأول للمتصوفة في قولهم بالوحدة أليس كذلك؟
أخي الكريم إن المتصوفة وكل البشر مأمورون بالرجوع إلى كتاب الله تعالى وهو تعالى إذ لم يصف نفسه بذلك فلا يحق لأحد مهما بلغت منزلته أن يتجرأ وقد تبين لك أن القول بالوحدة باطل من كل الوجوه وسيتبين لك ذلك أكثر فأكثر في كلامنا القادم. وستدرك بحق إن الله تعالى حكيم عليم ومن التزم بكلامه جل وعلا فهو المفلح.
قال تعالى : (قل هو الله احد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد)


قلت خاتماً كلامك بهذه الآية الكريمة: قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا (

أقول : آمنا بالله , صدق الله العلي العظيم اللهم لا تجعلنا منهم بحق محمد وآله الأطهار
وأنا اختم كلامي بقوله جل وعلا:

(قُلْ كُلٌّ مُتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحَابُ الصِّرَاطِ السَّوِيِّ وَمَنِ اهْتَدَى)

(فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ)


أسأل الله لنا ولكم الهداية وتجنب طريق الغواية بحق محمد وآله خير البرايا..

ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
20-12-2010, 06:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


الأخ العزيز المبدع الأول:

استفتحتم بقوله تعالى {قل إن الذين يفترون على الله الكذب لا يفلحون} وقوله تعالى وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ (12)


أقول : قال تعالى {إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْأِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ}


قلت : مازلت عندى وعدى بانك سوف تفضح فى اتهاماتك الباطله على العرفاء بانهم يقول ان المخلوق هو الله والله هو المخلوق

أقول: قال تعالى {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}


قلت : هذه كذبه وفريه كبيره جدا نصوصك كلها محرفه عن المعنى وقد يبنا ذالك

أقول: سنرى إن كانت كذلك أو العكس إن شاء الله.


قلت : انت اوردت هذا النص وكالعادة بدون ادنى خشيه من الله او تقوى حرفت الكلام وعلقة عليه بهذا التعليق الذى سوف يتضح للقرا انه كذب وكذب شنيع ومحاولة للأستغفال الاخرين

أقول: سنرى إن كان كذلك أو العكس إن شاء الله.


قلت : الامام الخمينى كان يقول ان الانبياء بستثناء النبى محمد صلى الله عليه واله لم يستخدمو التشبيه ولكن فى الاسلام تم استخدام التشبيه فكيف تقول انه يقصد جميع الانبياء وتقول يعني في الأساس القران والأنبياء عندما دعونا إلى تنزيه الله هم في الحقيقة يدعوننا إلى التشبيه! ولكن تلك المعاني لا يعرفها إلا ابن عربي والخميني! فتنزيه الله عند الخميني وابن عربي يعني تشبيهه!الا تخشى الله الا تتقى ؟

أقول : أخي الكريم هذا كلام من عقل الخميني. أنت أردت أن تدافع عنه فأدنته أكثر فلربما الله تعالى أراد خيراً بك وصدقني إن انت التفت لهذه النقطة فستجد كيف يكذبون عليكم ويتمحلون ويبررون للرجل بتبريرات لا سند لها من عقل أو نقل وحق فاطمة الزهراء ! أسأل الله بحق محمد وآله الأطهار أن ينير بصيرتك.
جوابنا على ذلك الادعاء المتهافت السمج وتنبه له جيداً.
من قال أن الأنبياء لم يذكروا صفات الخالق التي يتسمى بها المخلوق وهي تلك المشتملة على الضد والسلب؟

قال تعالى {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آَتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}

وقال تعالى في شأن خطاب موسى لقومه

(فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ)

فصححوا معلومات الخميني هداكم الله!!


قلت : الا تخشى الله الا تتقى ؟ هذا كلام الامام الخمينى فى نفس الصفحه التى بتر منها ابو خالد ما يحلو له الشيخ في المتن:"فإنه أي النبي صلى الله عليه وآله وسلم شبّه ونزّه في آية واحدة بل في نصف آية" وقال الشارح القيصري: الآية هي: ليس كمثله شيء الان عرفنا ان الله استخدم التشبيه فى الاسلام

أقول: مابك أخي؟ ركز! هذا ليس كلام الخميني هذا كلام الشيخ في المتن أي كلام ابن عربي!
وعدا عن ذلك فما نقلناه عن الخميني هو في الفقرة السابقة لما نقلتموه والذي ليس له دخل بتعليق الخميني !!
لأن النص الذي ذكرناه كان تعليقا على هذا القول لابن عربي : "فلو أن نوحاً جمع لقومه بين الدعوتين لأجابوه.." ويقصد بالدعوتين التشبيه والتنزيه!!
المصدر : فصوص الحكم ,ابن عربي . بتعليق الخميني, ص79, طبعة دار المحجة البيضاء.

ثم نحن سبق و بينا لك بأن الله سبحانه وتعالى لم يستخدم التشبيه لذاته المقدسة وانتهينا من ذلك.


قلت : طيب ما هو التشبيه الذى يعنيه الامام ولم يقبل به العلامه ابو خالد وقال عنه

أقول: نحن لا نقبل وصف الله تعالى بالشبه على الإطلاق قال تعالى {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ}. فليس هناك تشبيه مقبول وغير مقبول!


قلت : فلينظر الجميع وليتعرف على صاحب موضوع الخمينى صوفى بلباس التشيع الذى اخرج فيه الامام رضوان الله عليه من التشيع وتلاقفته منتديات الوهابيه بكل شغف وحماسه

أقول : أخي الكريم لا داع لأسلوب التأليب كما يفعل الوهابية بقولهم : أنتم تسبون الصحابة لكي يحركوا مشاعر عوام المخالفين ضد الشيعة!!
أرجوا التركيز على مورد النزاع والابتعاد عن الأمور الجانبية والأساليب الاستفزازية لكي يستفيد الجميع ونخرج بفائدة كبيرة من خلال الحوار.


قلت : انظرو وتعرفو على قصد الامام الخمينى بالتشيبه والتنزيه :وهو السميع البصير ونصفها ليس كمثله شيء والنصف الآخر"وهو السميع البصير فإن في كل من النصفين تشبيها"وتنزيها كما مرّ بيانه ص95

اقول :

أولاً : أنا لن اتهمك بالتدليس كما تصنع معنا ونحن من ذلك بحمد الله براء إن شاء الله ولكني أقول انك مشتبه إن شاء الله . انّ الكلام الذي نقلتموه على أنه كلام للخميني هو كلام للقيصري شارح الفصوص وهذا هو النص كاملاً :

"الشيخ (ابن عربي) في المتن:"فإنه أي النبي صلى الله عليه وآله
"وسلم شبّه ونزّه في آية واحدة بل في نصف آية"
"وقال الشارح القيصري: الآية هي: ليس كمثله شيء"
"وهو السميع البصير ونصفها ليس كمثله شيء والنصف الآخر"
"وهو السميع البصير فإن في كل من النصفين تشبيها"
"وتنزيها كما مرّ بيانه..."
بعدها جاء تعليق الخميني فقال: كما مر بيانه، ما مرّ من البيان منه كون التشبيه والتنزيه باعتبارين......)
المصدر : فصوص الحكم, ابن عربي بتعليق الخميني, ص80 , طبعة دار المحجة البيضاء.

ما لون بالأزرق هو أخي ما نسبته للخميني بينما هو للقيصري!


ثانياً : لو فرضنا بأنه حقاً للخميني وتنزلنا وقلنا ان ما ذكره القيصري هو مقصود الخميني نقول: أخي الكريم هذا تجن على الله! لأنه تماماً عين ما توهمه صاحب الفكر الضيق النمرود في خطابه مع نبي الله إبراهيم فهو كان يقيس الله تعالى بنفسه ويتوهم انه ثمّ شبه بينه وبين الله تعالى! وذاك أيضا عين ما توهمه الأحمق الآخر فرعون.

قال تعالى{وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ}

فسمع الله تعالى و بصره الذي هو عين ذاته فوق حدود تصورنا. ان البصر له مفهوم في عالم الإمكان وفق عقلنا المحدود ولكن صفة البصير اللتي هي عين ذات الله تعالى لا مصداق لها في عالم الإمكان وهذا ما سيتبين لك! الرجل لم يدرك بأن صفات الله تعالى التي هي عين ذاته ليس لها مصداق في عالم الإمكان! الشبه إنما يكون في المصاديق!

لم يتوهم أحد من المسلمين في صدر الإسلام أن ذاك يحمل تشبيها!

هذا يتوهمه الخميني ! الصفات التي هي عين ذات الله تعالى فوق مستوى الإدراك وفوق مستوى كل المصاديق! فالشبه إنما يكون في المصاديق لا في التسميات! وهذا يعرفه العرب ويدركونه ولم يتوهم أحد التشبيه إطلاقاً! هذا يتوهمه الخميني ومن لف لفه!

إنسان اسمه جميل إن لم يكن شكله مصداقاً لاسمه فلا شبه بينهما لأنه هو ليس مصداقاً لاسمه!
أيضاً المخلوقات ليس من بينها مصاديقاً لصفات الله تعالى التي هي عين ذاته فلا شبه بين صفاته التي هي عين ذاته تعالى وصفاتهم. أيضاً أنت أخي تدين القوم أكثر فأكثر؟ يقول القيصري لك (في كل من النصفين تشبيها وتنزيها!!!)

أي أنه يفهم من قوله تعالى (ليس كمثله شيء) التشبيه!!!! لا يقول لك في إحدى الآيتين تشبيه وفي الأخرى تنزيه لكنا عذرناه وقلنا أن ذلك مرده لضيق الفهم ولكنه يقول لك في كل منهما!!

هذه الآية ليس كما ادعى فيها تشبيه وتنزيه! فتلك فرية على الله ورسوله ما بعدها فرية! هذه الآية كلها تنزيه! إن كان عقل الرجل محدوداً لدرجة جعلته يتوهم أن في قوله تعالى( وهو السميع البصير) تشبيهاً فليس غير الهوى جعله يقول انّ هاهنا تشبيها في قوله تعالى( ليس كمثله شيء)

العرب إطلاقاً لا يفهمون هذا على انه تشبيه والعياذ بالله فالكاف زائدة!

و قوله: {ليس كمثله شيء} أي ليس مثله شيء، فالكاف زائدة للتأكيد و له نظائر كثيرة في كلام العرب. (لسان الميزان)



قلت : الامام عليه الرحمه والرضوان يقول ان وصف الله بالسميع والبصير تشبيه لان مهما كان لا يمكن ان يتصور الانسان حقيقة كون الله يرى ويسمع لانه يبصر او يسمع بجارحه او انه يحتاج لهم فلهذا وجب تنزيه الله سبحانه وتعالى.

أقول: اخي الكريم اقرأ جيداً ولا تتوهم, اقرأ ما كتبناه آنفاً.


قلت :في قوله ليس كمثله شيء أن عدم المثليّة يلازم الإحاطة التامة بنحو ظهور الواحد في مراتب الكثرات والظهور الكذائي هو التشبيه فالآية الشريفة جامعة بينهما وفي قوله هو السميع البصير أظهر فإنّ السمع الثابت للممكنات والبصر الحاصل لهم إذا كانا له تعالى بعين ثبوتهما لهم كان هو الظاهر المحيط في مراتب الكثرات ومرائي الممكنات فإذا كان هو المحيط الظاهر فيهم لم يكن كأحدهم فنزّه وشبه في نصف آية باعتبار واحد ويمكن أن يكون نصف آية هو مجموع الفقرتين فإن الظاهر أنهما متممين للآية فراجع.ص95

أقول: أنت تريد أن تدافع عن الرجل فتعود لتدينه! الواحد ظاهر في مراتب الكثرات (وحدة موجود) تريد أن نؤكد أكثر؟ اقرأ نصه جيداً:

قال الخميني :وفي قوله هو السميع البصير أظهر فإنّ السمع الثابت للممكنات والبصر الحاصل لهم إذا كانا له تعالى بعين ثبوتهما لهم كان هو الظاهر المحيط في مراتب الكثرات ومرائي الممكنات

يقول لك بعين ثبوتهما لهم! أي أن السمع والبصر الثابتين للخالق هما لله بعين ثبوتهما للمخلوق! أي بنفس ثبوتهما. لا غيرية أصلاً. والصحيح عند الموحدين إن صفات الله تعالى ثابتة له على نحو مغاير للمخلوقات!


قلت : الان بقية النصوص التى ينقلها بدون ادنى مستوى من التدبر والف

أقول: سنرى ذلك إن شاء الله


قلت : يشكل العلامه ابو خالد على الاملى انه يرى ان الوجود واحد فما معنى هذا الكلام العرفاء الاماميه يقول ان الوجود خلاف العدم فلا توجد منظقه ثالثه بين الوجود والعدم وقد نقلت كلام الملاصدرا فى هذا المجال فعلى هذا الاساس هل يوجد حد لوجود الله ينتهى عنده ويبتدأ وجود بقية المخلوقات فيصبح هناك وجودين وجود لله ووجود لبقية المخلوقات؟ الاملى ومعه بقية عرفاء الاماميه يقولو لا, الوجود واحد وله عدة مراتبة.

أقول: وفسر الماء بعد الجهد بالماء! في النهاية النتيجة هي هي. تقول: (الآملي ومعه بقية عرفاء الإمامية يقولو لا, الوجود واحد وله عدة مراتبة)
أخي قلنا لك هذا وهم سنبينه لك عند تحرير مورد النزاع فاهدأ أخي وهون عليك.إن ما حاولوا خداعك به لإخراج القوم من ورطة القول بالوحدة هو تكييف لصفة الإحاطة الثابتة لله تعالى وهذا سيتبين لك وستعلم ان تلك كلها خطرات عقول الأطفال الصغار.


قلت : وهذا جواب السيد كمال الحيدرى إذ معنى تشكيك الوجود هو أن الوجود حقيقة واحدة لها مراتب، أي أن لها شؤون متعددة. وهذا عبارة أخرى عن كثرة المظاهر

أقول: نحن ماذا نقول هو عين كلامنا! تلك وحدة موجود! حقيقتك هي نفس حقيقة الخالق! والموجودات مجرد مظاهر متراتبة في ظهورها ليس أكثر.

قلت اقرب لك الصوره؟ اي تماما كالجسد يتكون من وحدة اسمها الخلية تارة تشكل العين وتارة تشكل القدم و هكذا. في النهاية جسم الانسان باختلاف اجزائه و وظائفها يتشكل من وحدة اسمها الخلية. وهي وحدة بناء الاجسام. فجوهرها واحد. اي ان حقيقة المخلوق هي حقيقة الخالق والاختلاف فقط في تراتب الظهور لا اكثر!وفى جواب ثانى فى نفس الصفحه ثم إن المراد بالوحدة هنا هو سنخ وحدة حقيقية وليست عددية، فهذا الواحد له شؤون متعددة ومظاهر متعددة هل عبارة السيد كمال واضحه او ناتى لك بطالب فى الابتدائى يشرح لك ان الوحد ليس عدديه

أقول: يا رجل مابك؟ أنت تؤدي لنا خدمة ما كنا ننتظرها! الرجل يقر أيضا بنفسه يقول (سنخ وحدة حقيقية وليست عددية!

أي أن التعدد هو فقط في الشؤون والمظاهر!

هذه الشؤون والمظاهر هي سنخ وحدة حقيقة!! هذا عين وحدة الموجود!

ما يتحدث عنه الحيدري هو وحدة موجود بنمرة واستمارة! لأنه يقول لك ان هناك وجودا واحدا فقط.
لاحظ بدقة عبارته(فهذا الواحد له شؤون متعددة)!

أي ان حقيقة المخلوق هي حقيقة الخالق والاختلاف فقط في تراتب الظهور لا أكثر! أما حقيقة الوجود نفسها التي يسمونها وحدة حقيقية لا شؤون لها عند الرجل ولكنّ الشؤون لذلك التعدد المتراتب في ظهوره فقط والذي يعبر عنه الخميني بالوهم والخيال.


قلت : الامام الخمينى يتكلم عن اسماء الله وصفاته التى هى عين الله وان جميع الحمد هو للذات الاهيه ولا يمكن حمد ه الا به وهو محمود بلسان الاعيان فالكل يسبح بحمد

أقول: أنت اقرأ جيدا! يقول لك ومحمود بلسان الأعيان ومحموده هما أي (الذات والأسماء) وكلها في الحضرة الجمعية التفصيلية بل كلها حامد ومحمود!

الحضرة : كل حقيقة من الحقائق الإلهيّة أو الكونيّة في جميع مظاهرهَا في كل العوالِم(معجم المحيط)

أي يتبين لك إن حقيقتها عند الرجل واحدة لا اختلاف فيها!



قلت : الامام الخمينى يقول ان الجمال الذى تراه ماهو الا جمال الله انت تتوهم ان الشجرة جميله ان الاحجار الكريمه جميله والامام الخمينى يقول ان الارادة الحقيقه فى هذا الكون هى ارادة الله سبحانه وانت تتوهم انه احد غير الله يمتلك الارادة لنفعك او ضرك او انك انت تمتلك لنفسك نفع او ضر والامام يقول انك تتوهم انه يوجد شى يمكن ان يضرك او ينفعك واين المشكله فى هذا والله حتى الاطفال فى مدارس الابتدائى سهل عليهم ان يستوعبو هذا الكلام ولكن ما نقول الا انا لله وانا اليه راجعون وهذه مصيبة المصائيه انسان لا يفهم ابسط العبارات ياتى ويخرج الامام الخمينى ويقوله انه صوفى بلياس التشيع ويريد ان يشكل على امام الموحدين فى هذا العصر (طبع من غير المعصوم(


أقول: سيتبين لك ان الخميني هو الواهم يا أخي فلا تتعجل وستعلم أن كلامه ذاك جسارة على الله تعالى ولكن هدي من روعك .
وقد بينا لك سابقا تهافت هذا الكلام واقعاً! فالخميني لا يعني بذلك سوى وحدة الموجود.
وبينا كذلك ان الرجل يعني ما يقول ويقصده فقد قال (و ما وراءه من تلبيسات الوهم و اختراعات الخيال)
ولا أدري كيف يكون إمام الموحدين؟؟ وهو يخالف المعصومين؟؟ ويتبع المتصوفين!!


ذكرنا سابقاً قول الخميني: ليس هناك ساجد ومسجود له ولا عابد ومعبود. المصدر: سر الصلاة للخميني صفحه 38
فقلت : هذه وصلة كتاب سر الصلاة وطلع لى هذا الكلام منها على العموم بدأ الشك يزداد


أقول : النسخة الموجودة في الوصلة محذوف منها مقدمة المؤلف (الخميني) لذلك لا يوجد فيها النص المطلوب – والنص تجده في المقدمة في إهداء الكتاب لأبنه أحمد. صفحة 38 طبعة مؤسسة تنظيم ونشر تراث الإمام الخميني – قسم الشؤون الدولية, طهران , الطبعة الثالثة 2003م. وأيضاً في طبعة بيروت دار الصادق تجد النص في نفس الصفحة.


وذكرنا أيضاً قول الخميني: إن رؤية العبادة والعابد والمعبود والمستعين والمستعان به والاستعانة تتنافى مع التوحيد , ففي التوحيد الحقيقي الذي يتجلى لقلب السالك تتلاشى هذه الكثرة وتضمحل رؤية هذه الأمور . المصدر : آداب الصلاة , الخميني , ص402, طبعة طهران
فقلت : ايضا اين نجد هذا الكلام هذا موقع فيه كتاب اداب الصلاة بحثنا ولم نجد الكلام فى الصفحه المشار لها


أقول : من المعروف لدى المطلعين بأن هذا الكتاب له عدة طبعات وكل طبعة تختلف عن الأخرى في أرقام الصفحات , والنسخة التي نقلنا عنها النص هي : طبعة مؤسسة تنظيم ونشر تراث الإمام الخميني – قسم الشؤون الدولية, طهران , الطبعة السادسة 2003م , والنص في الصفحة رقم (402) وفي طبعة مؤسسة الأعلمي بيروت , الطبعة الثانية 1406هـ , بتعريب أحمد الفهري , صفحة (435) مع الاختلاف يسير في الألفاظ وهذا نصه:

قال الخميني : ان حصر العبادة والاستعانة للحق أيضا ليس من مقامات الموحّدين والمدارج الكمالية للسالكين لان فيه دعوى تنافي التوحيد والتجريد بل رؤية العبادة والعابد والمعبود والمستعين والمستعان به والاستعانة كلها منافية للتوحيد ، وفي التوحيد الحقيقي الذي يتجلى لقلب السالك تستهلك كل هذه الكثرات وتضمحلّ رؤية كل هذه الامور.

وذكرنا قول الخميني: فاليس بعده شاهد ومشاهدة ومشهود.المصدر: وصايا عرفانية صفحه 66

فقلت : مع ان هذا الكلام لا خلاف عليه فليس بعد رؤية الله يوجد شئ يمكن ان يراة الانسان لكن راجعنا الكتاب الذى ذكر ولم نجد النص ، فراجع معلوماتك

أقول : حسب ترقيم المكتبة الشيعية الشاملة : وصايا عرفانية , للخميني , ص66 , وفي المطبوع ص34 وتجده أيضاً في كتاب بلسم الروح , للخميني , ترجمة حسين الكوراني, الصفحة (27) طبعة دار التعارف بيروت , وتجده أيضاً في كتاب قبسات عرفانية من حياة الإمام الخميني , محسن عقيل, ص201, طبعة دار المحجة البيضاء . وقد نقلته عن الطبعة الفارسية وهذا هو النص في الطبعة العربية : فليس بعده شاهد ومشاهدة وشهود.


أما قولك : هذا الكلام لا خلاف عليه فليس بعد رؤية الله يوجد شئ يمكن ان يراة الانسان


أقول :

أولاً : من قال ان هذا كلام لا خلاف عليه! اخي كف بالله عليك عن محاولة تسطيح الموضوعات!
(فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ), (فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ)
لو كان هناك مرحلة يصل عندها الإنسان إلى تلك التعابير الصوفية السمجة لما قال تعالى (وَفِي الْأَرْضِ آَيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ) فالفعل مضارع يفيد الاستمرار وهو يعني الحث على المداومة والاستمرار في التفكر والتأمل في الخلق وإدراك ما حولنا وإدراك ذواتنا وأنفسنا لا حالة السكر التي يعبر عنها المتصوفة بالفناء وتلك الخزعبلات.

ثانياً : ما ذا تريد أن يقول لك الخميني أكثر لكي يوضح لك بأنه معتقد بوحدة الموجود؟
يقول : فليس بعده شاهد ومشاهدة وشهود.
ويقول : ليس هناك ساجد ومسجود له ولا عابد ومعبود.
ويقول إنه (الله) هو الحمد والحامد والمحمود.

ماذا تريد أن يقول لك أكثر لكي تقتنع باعتقاده بوحدة الموجود؟
هل تريد مثلاً أن يصعد على مبنى الأمم المتحدة ويصرخ بأعلى صوته وينادي أنا معتقد بوحدة الموجود؟؟
هذا لم يفعله حتى كبيرهم ابن عربي!

وسوف تأتيك نصوصهم التي يقرّون فيها بأن عبادة الصنم هي عبادة الله لأن الصنم نفسه عين الله عندهم!


نقلنا سابقاً قول الخميني : إن المقيّد (الموجودات) ظهور المطلق(الله) بل عينه والمقيد أمر اعتباري... والعالم هو التعين الكل فهو اعتبار وخيال في خيال عند الاحرار. المصدر: مصباح الهداية , الخميني , 81.
فقلت : ايضا راجعنا كتاب الهدايه ولم نجد النص والكتاب موجود فى الوصله التى فى الاعلى فات لنا به لنرى الشرح

أقول : المصدر هو كتاب مصباح الهداية إلى الخلافة والولاية, للخميني , ص81 , بتقديم أحمد الفهري , طبعة مؤسسة الوفاء بيروت الطبعة الأولى 1403هـ.



قلت : نسأل الله ان يجد اهلك مستشفى تستطيع ان تشافيك


أقول: أسأل الله بحق الحسين الوجيه وجده وأبيه والتسعة المعصومين من ذريته وبنيه بأن ينير قلبنا وقلبكم وقلوب المؤمنين بذكر محمد وآل محمد وأن يثبتنا وإياكم على نهجهم ويجنبنا وإياكم وجميع المؤمنين طرق الشياطين من الجن والأنس يا رب العالمين.

ولكم خالص تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
20-12-2010, 08:05 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


تابع,, نصوص العرفاء في وحدة الموجود:

ان العرفاء بما أنهم يعتقدون بأن كل شيء هو عين الله وهذه المخلوقات كلها عين ذات الله تعالى بما في ذلك المخلوقات الخسيسة!!

لذا تجدهم يصرحون بأن العبادة لأي شيء من هذه المخلوقات هي عبادة لله ولا تقع العبادة إلا لله عز وجل حتى لو عبدت الشمس والقمر والنجوم و الأصنام والأوثان فأنت تعبد الله!! لأنها وغيرها هي عين ذات الله في معتقدهم ولكي يدخلوا معتقدهم الفاسد وينظروا له من بوابة الدين الإسلامي جنحوا إلى الكذب على الله ورسوله والقول في كتابه تعالى بالهوى وتأويل الآيات وفق ما يشتهي سيد وحدة الموجود ابن عربي لعنه الله!!

انهم يفسرون القضاء في قوله تعالى {وَ قَضى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ} بالقضاء التكويني!!
بمعنى أنك لا تستطيع أن تعبد غير الله تكوينياً وان ذلك حكم واقع لا محال !!!

بينما الآية نفسها ترد هذا الإدعاء ولكن العرفاء يبترون الآيات ويأخذون ما يحلو لهم لتبرير هذا المعتقد!
قال تعالى {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا} فهل الإحسان للوالدين تكويني أيضاً؟؟ عقوبة العقوق على ماذا إذن؟!!



وهنا نعرض بعض نصوصهم بهذا الخصوص :


قال الدكتور أبو العلا عفيفي المحقق والمعلق على كتاب الفصوص: لم يستطيع ابن عربي بعد ان قال بوحدة الوجود ان يدين بالإله الذي صوره الناس في مختلف أنواع الصور في معتقداتهم , وخلعوا عليه ما شاء عقولهم وقلوبهم أن يخلعوه من الصفات, فإن إله المعتقدات في نظره من خلق الإنسان , يتصور ه كل معتقد بحسب استعداده وحظه من العلم والرقي الروحي , أما إله ابن عربي بل متصوفة وحدة الوجود جميعاً فلا صورة تحصره ولا عقل يحده أو يقيده لأنه المعبود على الحقيقة في كل ما يُعبد , المحبوب على الحقيقة في كل ما يُحب , إن العارف الكامل في نظره هو من رأى كل معبود مجلى للحق يُعبد فيه ... وكل من عبد غير هذا أو أحب غيره فقد جهل حقيقة ما عَبَدَ وما أحَب , يعبد المعتقد إلهه الخاص الذي خلقه في معتقده ويجحد غيره من آلهة الاعتقادات, ويثني على الحق وما درى أنه يثني على نفسه , لأنه إله المعتقد من صنعه والثناء على الصنعة ثناء على الصانع , ولو عرف هذا المعتقد حقيقة الأمر , وأن غيره ما عبد إلا الحق في صورة خاصة من صور الاعتقاد , أي لو عرف قول الجنيد وقد سئل عن الله فقال : (لون الماء لون الإناء) – لو عرف كل ذلك ما أنكر على غيره ما يعبده , لأن ذلك الغير يظن ولا يعلم أن معبوده هو الله والله تعالى يقول : (أنا عند ظن عبدي بي) أي إنني لا أتجلى لعبدي إلا في صورة معتقده الخاص... فكل صورة من الصور ناطقة بألوهية الحق , وكل معبود من المعبودات وجه من وجوهه, أياما تولوا فثم وجه الله , وأياما تعبدوا فإنكم لا تعبدون سواه , قال تعالى {وَ قَضى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ} يقول ابن عربي: حكم, وقدر أزلاً أنكم لا تعبدون غير الله مهما تكن صور معبوداتكم!!
المصدر : فصوص الحكم , ابن عربي , بتعليق أبو العلا عفيفي, ص32-33.


يقول ابن عربي : إن للحق في كل معبود وجهاً يعرفه من يعرفه و يجهله من يجهله: «وَ قَضى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ» أي حكم. فالعالم يعلم من عُبِدَ، و في أي صورة ظهر حتى عبدَ، و أن التفريق و الكثرة كالأعضاء في الصورة المحسوسة و كالقوى المعنوية في الصورة الروحانية، فما عُبدَ غير الله في كل معبود.
المصدر : فصوص الحكم,ابن عربي ص72.

لاحظ قوله : (فما عُبدَ غير الله في كل معبود) فإنه يوضح بأن كل المخلوقات هي عين الله فإذا عبدتها فقد عبدت الله!! ومن المستحيل أن تقع العبادة لغير الله!!

ويقول أيضاً : إن عبادة العجل فرقت بينهم (أي قوم موسى)، فكان منهم من عبده اتباعاً للسامري و تقليداً له، و منهم من توقف عن عبادته حتى يرجع موسى إليهم فيسألونه في ذلك , فخشي هارون أن ينسب ذلك الفرقان بينهم إليه فكان موسى أعلم بالأمر من هارون لأنه علم ما عبده أصحاب العجل، لعلمه بأن الله قد قضى ألَّا يُعْبَدإلا إياه: و ما حكم الله بشي ء إلا وقع, فكان عتب موسى أخاه هارون لِمَا وقع الأمر في إنكاره و عدم اتساعه. فإن العارف من يرى الحق في كل شي ء، بل يراه عين كل شي ء!!!
المصدر: فصوص الحكم, ابن عربي, ص192.

وهنا يؤكد على أن العبادة للعجل هي عبادة لله فقال: فكان موسى أعلم بالأمر من هارون لأنه علم ما عبده أصحاب العجل، لعلمه بأن الله قد قضى ألَّا يُعْبَدإلا إياه: و ما حكم الله بشي ء إلا وقع...) ويقول بأن عتب النبي موسى لأخيه هارون بسبب إنكاره على القوم عبادتهم للعجل!! لأن العجل عين الله فلماذا تنكر عليهم؟؟!! ثم ربط هذا بقوله : فإن العارف من يرى الحق في كل شي ء، بل يراه عين كل شيء...)


والعرفاء أيضاً بما أنهم يعتقدون بوحدة الموجود فهم يعتقدون بوحدة الأديان فكل الأديان وكل المعتقدات واحدة لأنها كلها عين الله!!

يقول ابن عربي : إذا كان العارف عارفاً حقيقته لم يتقيد بمعتقد دون معتقد ولا انتقد اعتقاد أحد في ربه دون أحد.... وقد قضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه في كل معتقد إذ هو عين كل معتقد!!!
الفتوحات المكية, ابن عربي, ج4 ص168.


ولأبن عربي شعر في هذا الخصوص يردده العرفاء كثيراً!!

لقد صار قلبي قابلا كل صورة * فمرعى لغزلان ودير لرهبان
وبيت لأوثان وكعبة طائف * وألواح توراة ومصحف قرآن
أدين بدين الحب أنى توجهت * ركائبه فالحب ديني وإيماني

وهذه مخالفة صريحة لصريح كتاب الله تعالى وحرب صريحة مع الله تعالى.

قال تعالى:{وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ}

فمن اليوم أيها الأعزاء كما أخبركم سيد وحدة الموجود ابن عربي لا شأن لكم بالبوذيه وأتباع النحل والملل الأخرى وكفوا عن الدعوة إلى الإسلام ولا تقيدوا الناس بمعتقد واحد ولا تنتقدوا فضلا عن أن تشتموا إلهة الآخرين !فكلهم في النهاية يعبدون الله. فإبراهيم عليه السلام حين هزيء بالأوثان وكسرها وكذلك رسول الله حين عاب آلهة قريش كانا لم يتوصلا بعد للمعرفة الحقيقة معرفة نبي إله عالم الخيال والوهم (ابن عربي)!!!

ولأبن عربي أقوال كثيرة جداً في تفسير هذه الآية (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ) وكلها بنفس المعنى بأن العبادة لا تكون إلا لله تكوينياً !! بمعنى ان قوله تعالى (وقضى ربك) ليس تعني كما هو معروف لدينا أي حكم حكماً شرعياً جاءت به الشرائع السماوية بوجوب عبادته تعالى والناس باختيارهم يعبدون الله أو يكفرون به. بل المقصود قضى أي حكم بذلك تكوينياً أي انه أمر حاصل لابد أن يقع على كل فرد!

على النقيض تماما من القران الكريم وصريح آياته

قال تعالى {مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِأَنفُسِهِمْ يَمْهَدُونَ, لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ}



والعرفاء الشيعة أخذوا هذه العقيدة عن ابن عربي!!

يقول ملا صدرا : أن عبدة الأصنام إنما يعبدون أصنامهم لظنهم الألوهية فيها , فهم أيضاً يعبدون الله بوجه , إلا أن كفرهم لأجل غلطهم في المصداق , وإسنادهم التجسيم والنقص إلى المعبود , فلا فرق يعتد به بينهم وبين كثير من الإسلاميين قال تعالى (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ).
المصدر : مجموعة رسائل فلسفية , الملا صدرا, ص343, طبعة دار إحياء التراث العربي بيروت, الطبعة الأولى 1422هـ..


من أين علم الملا صدرا أن الحكم هنا تكويني لا تشريعي من أين جاء بهذا؟ ثم انظروا إلى الخبث والهوى! (الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآَنَ عِضِينَ). كما ترون لا يتم الآية كاملة لأنها تفضح كذبه وافتراءه على الله ورسوله. (وقضى ربك إلا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا) فهو يعلم جيداً أن الإحسان للوالدين غير متحقق في كل البشر وهذا يكشف عن كون الآية تتحدث عن حكم تشريعي لا تكويني كما يفتري ويدعي!

ونحن أيضاً نسأل ذاك العبقري هو الآخر ماذا تقول في الملاحدة الذين لا يؤمنون بخالق أصلاً!! ان كنت وجدت مخرجا للوثنيين وأشباههم واعتبرت عبادتهم للأوثان بوجه من تلك الوجوه الشوهاء التي صاغها خيالك الأسود وقلبك المريض عبادة لله فما قولك في الملاحدة أيها الغارق في بحور الجهل والضلال وعبادة اله عالم الوهم والخيال؟

طبعا هذا أتى به من كيس ابن عربي لعنه الله نبي ورسول إله عالم الوهم والخيال كما بينا وهم بهذا ينسبون العبث لله تعالى! فعلاما إذن خلق الله الجنة والنار؟ فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
ولنبي اله عالم الخيال ابن عربي عقيدة أخرى في عذاب النار نأتي على ذكرها لاحقاً.


يقول الخميني : كل العالم من أعلى مراتب الوجود إلى أسفل سافلين هو لا شيء إذ إنَّ كل ما هو موجودٌ هو تعالى لا غير؟! فماذا يمكن أن يُقال عن الوجود المطلق؟!
ولولا أمر الله وإذنه -جلّ وعلا- فربما لم يتحدث عنه بشيء أي من الأولياء، وإن كان كل ما هو موجود حديثاً عنه لا عن سواه!! والكلُّ عاجز عن التمرد عن ذكره، فكلُ ذكرٍ ذكرُه: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ..}
المصدر : وصايا عرفانية ص88, حسب ترقيم المكتبة الشاملة , وفي المطبوع ص44, وكذلك تجد النص في مقدمة كتاب سر الصلاة , ص40.

فلاحظ قوله : فكلُ ذكرٍ ذكرُه!! أي حتى ذكر الأصنام ذكر الله!!

وطبعا الخميني كابن عربي وصاحبه الملا صدرا يفتري على الله ورسوله ويستشهد بتلك الآية في مقام إثبات الحكم التكويني والعياذ بالله!!

وقال الخميني أيضاً : فما يُبحث عنه ويجرى وراءه الجميع سواء في العلوم والفضائل والفواضل، أو في المعارف وأمثالها، أو في الشهوات والأهواء النفسانية، أو في التوجّه إلى كل شيء وأي شخص من قبيل أصنام المعابد والمحبوبات الدنيوية الأخروية الظاهرة والخيالية المعنوية والشكلية، كحب النساء والبنين والقبيلة والقادة الدنيونيين كالسلاطين والأمراء وقادة الجيوش، أو القادة الأخرويين كالعلماء المفكّرين والعرفاء والأنبياء عليه السلام كل ذلك هو ذات التوجّه إلى الواحد الكامل المطلق. فليس من حركة تقع إلا له تعالى، وفي سبيل الوصول إليه جل وعلا، وليس من قدم تخطو إلا نحو ذلك الكمال المطلق....)
المصدر : المظاهر الرحمانية , الخميني, ص88.

فهنا يصرح بأن التوجه حتى للأصنام وغيرها هو توجه لله!!

ولاحظوا ما يقول هو ذات التوجه إلى الله! أي نفس التوجه لله تعالى وعينه! تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا!! على النقيض تماماً مع كتاب الله تعالى!

فالله تعالى ذكر ان له سبيلاً واحداً والطرق الأخرى لا توصل إليه تعالى

{وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}

وبين تعالى ان التوجه إليه يكون بالدين القيم الحنيفية

{فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}

والله تعالى لم يخبرنا أن التوجه للصنم توجه له تعالى!

قال تعالى {مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ} ولم يقل أنتم لله بها عاكفون والعياذ بالله!!!

ولم يصف الله تعالى الشرك وعبادة الأوثان حتى وان كان من يعبدها يقصد بذلك التقرب لله انه توجه له تعالى بل وصفه بأنه ظلم عظيم

قال تعالى {إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ}

فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

من يأخذ عن ابن عربي هكذا يكون مآله ولا عجب.

قال أمير المؤمنين عليه السلام: إنا - أهل البيت - شجرة النبوة، وموضع الرسالة، ومختلف الملائكة، وبيت الرحمة، ومعدن العلم.


ويقول الخميني أيضاً : كل المحامد وكل كمال وكل ثناء يقع في هذا العالم هو له تعالى، والإنسان يتوهم أنه عندما يتناول طعاماً لذيذاً فيمدحه أنه يثني على هذا الطعام ولكنّ هذا الحمد هو لله تعالى ولا يدري الإنسان ذلك، يمدح إنساناً ما فيقول أي فيلسوف وعالم هو؟ لكنه إنما يمدح ويحمد ويثني على الله ولا يدري، لماذا ؟ لأن هذا الفيلسوف والعالم ليس لديه شيء من نفسه، فكل ما هو موجودٌ هو تجليه تعالى، والذي أدرك عقلياً أنه تجليه تعالى فإنّ نفس هذا الإدراك هو أيضاً وكذلك حال المدرك، فكل شيء منه تعالى.
الإنسان يتوهم أنه يمدح هذه السجادة أو هذا الشخص لكنه لا حمد ولا ثناء يقع إلاّ لله تعالى، لأنكم إنما تمدحون شخصاً لشيء فيه، فالمدح لا يكون للعدم، وكل شيء هو موجود منه تعالى لذا فكل حمد ومدح وثناء فهو له: "الحمد " يعني كافة المحامد ولله كل ما هو وله تعالى حقيقة الحمد.
نتوهم أننا نمدح ونحمد زيدا أو عمرا أو نور الشمس أو نور القمر، لكننا في الحقيقة محجوبون عن هذه الحقيقة، لا ندري بها هي مستورة عنا. نتوهم أننا نمدح ونحمد هذا أو ذاك لكن عندما ترفع الحجب نري أن جميع المحامد هي له وأن نفس حمدنا له هو من تجلية.
المصدر : تفسير آية البسملة , الخميني, ص26 – 27.

وهنا أيضا يصرح بأنه كل مدح لأي شيء فهو مدح لله!! يقول لك عندما نمدح عمراً أو زيداً! تنبهوا جيداً لم يقل عندما نمدح مؤمناً! الخميني ليس جاهلاً يعلم جيداً الفرق بين الإطلاق والتقييد! لذا حسب كلامه فحينما يمدح أحدهم صدام فهو يمدح الله وحينما يمدح أبو جهل الصنم هبل فهو يمدح الله!!

فكل شيء هو الله ولا شيء غيره فلا تقع العبادة إلا له , سواءً كانت العبادة في صنم أو في غير ذلك! هو وان كنت تتوهم ان كلامه سليم المقصد بتلك الديباجة المنمقة لكنك إن تأملت جيداً تجد التصريح الواضح بوحدة الموجود بين السطور فتدرك جيداً قصده!

تأملوا هنا(، فكل ما هو موجودٌ هو تجليه تعالى، والذي أدرك عقلياً أنه تجليه تعالى فإنّ نفس هذا الإدراك هو أيضاً وكذلك حال المدرك، فكل شيء منه تعالى.

تنبهوا اخوتي الله تعالى موجوداته ليست تجليه هو ! معاذ الله! إنما الله تعالى يتجلى لها بها كما يذكر مولانا أمير المؤمنين عليه السلام!

(فلما تجلى ربك للجبل) في الرواية التي نقلناها تجلى للجبل بآية من آياته. أي اظهر آية من آياته تعالى.

أصلاً تأملوا الآية جيداً فالآية تعني إن الله تعالى يتجلى للمخلوقات وليست المخلوقات تجليه هو تعالى! هناك فرق شاسع! مثلاً يصح أن تقول تجلى الصلاح للغاوين بمعرفة الدين ولكن يغدو الأمر مختلفاً تماماً ويصبح تشويهاً للقيم والمباديء حينما تقول (الغاوون تجلي الصلاح) !! فعندما يقول كل ما هو موجود تجلي الله تعالى والعياذ بالله تعلمون هذا ماذا يعني؟ !! هل الفضلات والقاذورات هي تجلي الله تعالى! تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا!

وانظروا الرجل يقول لكم كل ما هو موجود! لم يقل كل جمال مثلاً لالتمسنا له العذر وقلنا كبوة جواد! لا ولكنه يعبر عن عقيدته ويفصح عنها بشكل تلقائي. ثم انظروا اخوتي يقول لكم ان ما تدركونه من أشياء و إدراككم نفسه وانتم معاشر المُدرِكين بشحمكم ولحمكم كلكم تجلي الله!! وان كنتم تشكون في صحة ما نقول فإليكم التالي


صرح هنا أيضا بأن الموجودات هي تجلي لله تعالى بالمعنى الذي بيناه لكم فقال : فكل ما هو موجودٌ هو تجليه تعالى...)
وقد نقلنا سابقاً قوله : علم العرفان والعرفان العلمي يبحث عن الوجود المطلق أو بالتحديد عن الحق تعالى فلا بحث له سوى عن الحق تعالى وتجلياته التي هي عين ذاته!!
المصدر: المظاهر الرحمانية , الخميني, ص51.

ففي عقيدة الرجل المخلوقات هي عين ذات الحق تعالى عن ذلك علوا كبيرا!!



أما المطهري فهو أكثر صراحة من أستاذه الخميني فجاء بعقيدة ابن عربي مباشرة!!

فقال : أن العرفاء فسروا القضاء في قوله تعالى {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ..} بالقضاء التكويني الذي لا يمكن المحيد عنه , ومعناه أن البشر لا يمكنه أن يعبد إلا الله, ولا بن عباس في ذلك رواية في المقام مضمونها بأن عابد الوثن يعبد الله من حيث لا يعلم....)

ثم نقل شعراً بالفارسية للعارف الشبستري :

مسلمان كر بدانستى كه بت كيست **** يقين كردى كه دين دربت برستى است

وترجمته :
أيها المسلم لو كنت تعلم ما الوثن *** لأيقنت بأن الدين في عبادة ذاك الوثن.

المصدر : التوحيد , المطهري , ص39 , دار المحجة البيضاء.


والأكثر صراحة من الخميني والمطهري هو ابن الخميني مصطفى !!

وهو (أي مصطفى الخميني) على ما يذكر العرفاء عنه : كان ترجماناً صادقاً وأميناً لآراء والده ومعتقداته!!

المصدر : أسرار ملكوتية وإشراقات عرفانية, الشيخ رضوان فقيه, ص 7.

قال مصطفى الخميني في تفسيره : أن العبادة لا تقع - بحسب التكوين وفي الأعيان والخارج - إلا لله تعالى ، وذلك إما لأجل أن الظاهر إرادة حصر العبادة فيه أينما تحققت ، فنعبده ولا نعبد غيره ، لا على وجه الاختيار ، بل سواء كان بالاختيار أو كان لا بالاختيار ، وسواء كان بحسب الظاهر معبوده غيره ، أو كان هو تعالى اسمه ، أو لأجل أن السالك كلما تميز شيئا للعبادة فهو غيره تعالى ، ومع ذلك تكون العبادة له تعالى ، فيعلم من ذلك أن جميع العبادات تقع له تعالى ، أي أن السالك يتصور حال الخطاب ما ليس هو هو ، ومع ذلك يعد فعله عبادته تعالى ، أو لأجل أن ضمير الجمع للاستيعاب ، أي إياك نعبد أنا وجميع العابدين ، فتكون الآية الشريفة دليلا على أنه تعالى كل الخيرات ، وأن بسيط الحقيقة كل الأشياء وإن كان ليس بشيء من حدودها الناقصة الراجعة إلى أنفسها ، وإلى ذلك يشير ما عن ابن عباس : أن القضاء في قوله تعالى : * ( وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه ) * تكويني.

كر مؤمن بدانستى كه بت كيست **** يقين كردى كه دين دربت برستى است

المصدر : تفسير القرآن الكريم , مصطفى الخميني, ج2 ص32-33.


وهذا الشعر هو نفس شعر المترجم في الأعلى ولكن بدل كلمة المسلم هنا المؤمن فيكون هكذا:

أيها المؤمن لو كنت تعلم ما الوثن *** لأيقنت بأن الدين في عبادة ذاك الوثن.

وكما تعلمون صريح كتاب الله تعالى {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ}


فالقوم غارقون وسارحون في عالم الوهم والخيال ولا يعرفون سوى إله عالم الوهم والخيال وهم في الحقيقة رواد السوفسطائية المؤسلمة! نسأل الله السلامة والعافية.


ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

أبو مهدي
20-12-2010, 09:05 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد


تحرير مورد النزاع:


الأخ المبدع الأول:

تعال هنا لنحرر مورد النزاع

اعتبرني كاذباً في كل ما ذكرته سابقاً ولا تصدقني في شيء منه إن أردت
واعرض عنه

أخي تعال لنحرر مورد النزاع

يشهد الله إني أحب لك الخير وأنا والله اعلم ما أنت واقع فيه من لبس لذا أريد أن أبينه لك فإن قبلت فذاك فضل وتوفيق من الله تعالى وان أبيت فأسال الله في جميع الأحول اللطف بنا وبك بحق محمد وآله الأطهار.

أخي انا ليس لدي عداء شخصي مع الخميني أو غيره وإنما أنا أوالي في الله وأعادي في الله ورسوله ويعلم الله تعالى مني ذلك فكما انك تلتمس الأعذار للخميني رغم أن التماس العذر له ليس يبريء ذمة المؤمن أمام الله لأن دين الله تعالى لا محاباة ولا مجاملة فيه لأحد فهلا التمست لنا نحن العذر؟ وحملتنا على أحسن المحامل؟

نحن ننطلق في موقفنا من أدلة شرعية لا من الهوى. أخي هذه يد الأخوة أمدها إليك. معا فليساعد بعضنا الآخر في سبيل الوصول للحقيقة.

أعاهدك وأعاهد الله ورسوله وآل بيته الأطهار أن أكون لك أخاً صادقاً لا أغشك وأصدقك القول وان أدلك من الأمور على ما أدل عليه نفسي و ارتضي لك من الخير والصلاح ما ارتضيه لنفسي.
فعلى بركة الله تعالى فلننطلق معاً بقلوب ملؤها الخير وسلامة المقصد وطلب الحق لا سواه لتحرير مورد النزاع.


أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعداءهم.

أخي الكريم قلت ان علم الله هو عين ذاته وكذاك بقية صفات الذات كالحياة والقدرة وغيرها عين الذات. عظيم جداً

السؤال: صف لنا كيف يكون علم الله؟ أي كيف يستطيع الله أن يعلم كل شيء؟ بمعنى أدق أنتم تحدثتم عن إحاطة الله تعالى فصف لنا كيف يستطيع الله أن يكون محيطاً؟ ما هو فهمك لإحاطة الله تعالى ما هو تصورك؟ كيف يتصور عقلك إحاطة الله تعالى؟ كيف تكون إحاطة الله تعالى وحدة وجود؟ نريد أن تشرح لنا فلربما نقتنع.

الجواب: الله تعالى إحاطته وعلمه مطلقان بلاشك وهذا ما يجب عليك اثباته لله عز وجل و لا يحق لك أن تسأل عن كيفية إحاطته تعالى! هذا ما نهى عنه آل رسول الله

(من تفكر في ذات الله تزندق)

علم الله تعالى وإحاطته عين ذاته وبما انك عاجز عن معرفة الحقائق التفصيلية لبعض مخلوقاته تعالى كالجن والملائكة فأنت عن معرفة كيفية وحقيقة علمه و إحاطته اعجز! فعلمه وإحاطته تعالى عين ذاته

ان كل ما ورد من صفات لذات الله تعالى هي فقط لمعرفة صفاته تعالى بما هي صفات فقط وليس حقيقته وحقيقة ذاته فذاك مستحيل وممتنع عن العقل.

كما أن الله يورد لك صفات الجنة ولكنك مهما اجتهدت في أن تدرك حقيقتها لن تصل! (ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر) فهذه الجنة فما بالك بخالقها! فما يُذكر لك في القران من صفات الجنة هي أوصاف تطابق بالاسم فقط أوصاف جنان الدنيا وإلا فهي من حيث المصداق لا تعطيك تصوراً مطابقا لحقيقة الجنة إطلاقاً .

الله تعالى لا يحتاج أن يكون معك بمعنى المتابعة والملازمة كما نحن البشر ليكون محيطاً بك! قال مولانا أمير المؤمنين عليه السلام( مع كل شيء لا بمقارنه)

أنت أخي الكريم لربما تتوهم أن معية الله تعالى تقتضي أن يكون متابعاً لنا أو بمعنى أدق يكون وجوده مواكباً أو إن صح التعبير موافقاً تماماً لوجودنا! كلا كلا والعياذ بالله هذا لا يحتاجه الله تعالى! هذا نحتاجه نحن البشر! نحن نحتاج متابعة الأشياء بدقه وان يكون وجودنا مطابقاً ومواكباً لها زمانا ومكانا لتكون إحاطتنا بها إحاطة دقيقة صحيحة!

هنا المصيبة أخي! القول بالوحدة حينما لم يجدوا لعار وفضيحة القول به مخرجاً جنحوا إلى تكييف صفة الإحاطة فيوهمونكم هكذا دون شعور منكم إن الله تعالى بما انه محيط ولا حد لإحاطته يكون وجوده تعالى محتويا لوجودنا بما أن وجوده شامل مطلق! ! تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا. ان وجود الله تعالى هو عين ذاته.

قال امير المؤمنين صلوات الله عليه: "لما شبّهه العادلون بالخلق المبعّض المحدود في صفاته، ذي الأقطار والنواحي المختلفة في طبقاته، وكان عز وجل الموجود بنفسه لا بأداته"
المصدر: ( التوحيد للصدوق ص55)

الله تعالى لا يحوي المكان ولا يحتويه المكان! تلك صفات المخلوق! فالمخلوق تارة يحتويه المكان وتارة هو يحتوي المكان! مثلاً إن أخذت كرسياً وحملته فقد احتويته و إن جلست عليه فقد احتواك!


نقول بأن وجود الله تعالى يختلف عن وجود غيره من الممكنات فوجوده تعالى هو عين ذاته وذاته تعالى ليس يشبهها شيء ، ولهذا نُبطل "وحدة الوجود" فضلا عن "وحدة الموجود". فإن مقتضى النصوص الشريفة كونه سبحانه في وجوده وفي سائر صفاته لا يحدّ حدّ، كما أن مقتضاها أنه سبحانه يختلف في صفاته عن غيره، ففردانيته وأحديته ووجوده وكذا حياته وسمعه وبصره وما إلى ذلك من الصفات الثبوتية, كلها تختلف عن مثيلاتها في غيره.

وزعمُ بعضهم لوحدة الوجود (لا وحدة الموجود) إنما نشأ من تصوّرهم أنه إذ لا حدود لوجود الله تعالى فإن وجوده يكون مطلقاً شاملاً لكل وجود، ومن هنا قالوا بوحدة الوجود، أي أن وجودنا ووجود الله تعالى واحد في حقيقته، وذلك باطل، إنما وجودنا وجود مخلوق ممكن منفك عن وجوده الذي هو عين ذاته لا ينفك عنها.


الله تعالى مغاير لمخلوقاته في كل شيء فهو خالق الزمان والمكان.وجوده تعالى مغاير لوجودنا في كل شيء لا نسبة أصلاً ولا تناسب إطلاقاً إطلاقاً.
خذ التوحيد عن مولاك الصادق عليه السلام تنجو وتفلح ####.
التوحيد كما اخبرنا مولانا الصادق عليه السلام ( أن لا تجوز على الخالق ما يجوز عليك)
الله تعالى لا يحتاج ان يكون وجوده محتوياً لوجودنا ليكون محيطاً!! هذا يحتاجه المخلوق.
وعلى فكره تلك من خطرات عقول الأطفال! فانظر إلى أي مستوى قد ضيق أدعياء الوحدة عقولكم وهزئوا بها؟! الطفل هو من يسأل أمه أو أهله . هل الله يمشي معنا إذا مشينا؟ هو بعقله الطفولي يتصور وجود الله مشابه لوجوده وان هناك انطباقاً بين وجوده و وجود الله تعالى زماناً ومكاناً!
يتخيل هكذا, كما لو أن هناك طابقاً علوياً وطابقاً سفلياً يجمع بينهما سقف واحد والذي في الأعلى أينما تحرك ذلك الذي في الأسفل يتابعه بدقه ويذهب معه أينما ذهب! أو يتصوره شيئاً كبيراً واسعاً لكن وجودنا داخل في نطاق وجوده تعالى!

كلا إخوتي تنبهوا تنبهوا ! إياكم وخطرات عقول الأطفال تلك. الله تعالى وجوده مغاير لوجود خلقه وهو تعالى لا يوصف بما هو من لوازم الزمان أو المكان. إياكم أخوتي وتكييف صفات الذات! نثبتها كما هي دون تكييف وهذا نبه عليه أئمتنا وأشاروا إليه في غير مورد.


قال الإمام جعفر بن محمّد الصادق(عليه السلام): "إنّ الله تبارك وتعالى لا يوصف بزمان ولا مكان، ولا حركة ولا انتقال ولا سكون، بل هو خالق الزمان والمكان والحركة والسكون، تعالى الله عمّا يقول الظالمون علوّاً كبيرا.ً
قال الإمام موسى بن جعفر الكاظم(عليه السلام): "كلّ متحرّك محتاج إلى من يحرّكه أو يتحرّك به، فمن ظنّ بالله الظنون هلك.

قلت انه لا وجود حقيقي إلا وجود الله ونحن في مقابله وهم أي أن وجودنا وهم ليس حقيقة في مقابل وجوده تعالى

سؤالنا : بما أننا نقول إن الله تعالى أودع في العباد العلم ولكنه بالطبع هو في مقابل علم الله تعالى يكون جهلاً إلا أننا نستدل به في مباحث العقائد على أن خالق هذا الإنسان المتسم بالعلم هو عالم كما وصف ذاته. لماذا؟ لأننا قد وجدناه يصف مخلوقه الإنسان بالعلم الذي هو نتاج العقل الذي اخبرنا انه منحه إياه وعندما تفحصنا وجدناه تعالى صادقاً في وصف هذا الإنسان بالعلم الملازم للعقل لذا صدقناه تعالى حينما وصف ذاته المقدسة بالعلم.

فإذن كل صفة وصف الله تعالى بها الإنسان كالعلم والحياة وغيرها بين تعالى انه هو واهبها له واخبرنا عن أداتها ومنشئها فالحياة أداتها الروح فهناك تشابه فقط في التسميات ولكنّ علم الله تعالى الذي هو عين ذاته وكل صفاته تعالى التي هي عين ذاته لا مصداق لها أبداً أبداً في عالم الإمكان!

إن الله تعالى عالم والإنسان بالنسبة لذلك العلم هو معلوم فقط هذا أقصى ما نتمكن من قوله! أما العلم الذي هو عين ذات الله تعالى أنى للعقل أن يدرك كنهه؟ مستحيل! أنت تقول مثلاً سمعت كذا! فما سمعته هو مسموع أما سمعك فهو شيء مختلف! سمعك هو أداة السمع ذاتها(الأذن) فهي أداة السمع وهي الحاملة لصفة السمع.

نحن لا نستطيع أن ندرك كنه علمه تعالى وكل ما نستطيع أن نقوله في إثبات صفات ذاته هو فقط نفي ضدها عنه. نقول الله عالم لا يجهل أبداً.
إذن نكرر أن علم الله تعالى الذي هو عين ذاته لا مصداق له في عالم الإمكان وهذا ما هو مجمع عليه بين أعلام الطائفة الامامية أتباع محمد وآله الأطهار الذين يأخذون عن المعصومين فقط. وهذا ما دلت عليه الروايات المعصومية وهذا ما يقره العقل.

قال الشيخ الصدوق:"كلّما وصفنا الله تعالى من صفات ذاته، فإنّما نريد بكلّ صفة منها نفي ضدّها عنه عزّ وجلّ"
المصدر : الاعتقادات في دين الإمامية، الشيخ الصدوق: باب الاعتقاد في صفات الذات وصفات الأفعال، ص7 .

قال المحقّق السيوري:"ليس من المعقول لنا من صفاته إلاّ السلوب...)
المصدر : الباب الحادي عشر، للعلاّمة الحلّي، شرح: مقداد السيورى: الفصل الثالث، ص 49.

قال العلاّمة المجلسي:"[ يجب ] نفي تعقّل كنه ذاته وصفاته تعالى... لمّا كان علمه تعالى غير متصوّر لنا بالكنه، وأنّا لمّا رأينا الجهل فينا نقصاً نفيناه عنه، فكأنّا لم نتصوّر من علمه تعالى إلاّ عدم الجهل، فإثباتنا العلم له تعالى إنّما يرجع إلى نفي الجهل لأنّا لم نتصوّر علمه تعالى إلاّ بهذا الوجه".
المصدر : بحار الأنوار، العلاّمة المجلسي: ج4، أبواب أسمائه تعالى، باب 1، ذيل ح 1، ص 157.

4 ـ قال السيّد عبد الله شبر:"المقصود من الصفات الثبوتية نفي أضدادها، إذ صفاته تعالى لا كيفية لها ولا سبيل إلى إدراكها".

تنبيه :القول بنفي الضدّ عند تفسير صفات الله الثبوتية والكمالية لا يعني نفي هذه الصفات عنه تعالى، وإنّما هو ناظر إلى أمر تعقّل وإدراك هذه الصفات الإلهية.



الحياة والعلم التي تتسم بها المخلوقات في عالم الإمكان لها مفاهيم ومصاديق في عالم الإمكان. أما كل صفات الله تعالى بما هي صفات كالعلم والحياة يؤمن الإنسان بها لان الله تعالى اخبرنا انه وهب المخلوق الحياة والعلم وقد وجدناه صادقاً فيما اخبرنا لذا نصدقه تعالى فيما أخبر به عن ذاته. العقل يضع لتلك التسميات كالعلم والحياة مفاهيم وفقاً لما يدركه هو في عالم الإمكان. فإذن هناك تطابق في التسميات فقط لكن لا يوجد نسبة شبه إطلاقا إطلاقا في المصاديق.

فصفات الله تعالى التي هي عين ذاته لا مصاديق لها إطلاقا في عالم الإمكان أما الصفات التي وصف الله تعالى بها مخلوقاته لها مصاديق في عالم الإمكان.

فنحن إذن آمنا بما وصف الله تعالى به ذاته المقدسة من صفات , لماذا؟ لأننا وجدنا ان ما وصف به مخلوقاته من صفات منحها عباده وبين منشأها ومصدرها لها مصاديق في عالم الإمكان فوجدناه تعالى صادقاً فيما أخبرنا به.

فآمنا إن الله تعالى صادق إذ وصف ذاته تعالى بالعلم ولكننا نمسك عن الخوض في كُنه علم الله الذي هو عين ذاته ونثبت له فقط تلك الصفة بدون تكييف فصفات الله تعالى التي هي عين ذاته لا مصاديق لها في عالم الإمكان ولا يمكن للعقل إدراكها إطلاقا فذلك ممتنع عن العقل بكل الوجوه.
ونكرر و نؤكد على هذا التنبيه بأن هناك تطابقا في التسميات فقط ولكن في المصاديق لا نسبة ولا تناسب إطلاقاً.

نضرب مثالاً للتوضيح فقط :

قد يكون هناك شخص من هواة تربية الطيور مثلاً فيسمي طيره باسم احد أصدقائه! فلنقل ذاك الشخص اسمه علوي مثلاً.
ذاك الإنسان يشترك مع الطير في التسمية ولكن هل يقول احد أنهما في المصداق متشابهان؟ كلا! فذاك اسمه علوي نسبة لأصله الشريف أما ذاك الطير ليس مصداقاً إطلاقاً لتلك التسمية.
البعد في المصداق بين أسماء صفات الخالق و المخلوق يفوق ذاك المثال بما لا حد له أصلاً ولا قياس.
في عالم الإمكان صفات الله التي هي عين ذاته لا مصداق لها إطلاقاً. ليس مثلا علم الإنسان مصداقاً لعلم الله تعالى الذي هو عين ذاته كلا كلا!

مستحيل فلا مصداق لصفات الله التي هي عين ذاته في عالم الإمكان وإلا لزم أن تكون مخلوقة حادثة والعياذ بالله! بل علم الإنسان هو فقط مصداق لما وصف به الله تعالى الإنسان من علم منحه هو تعالى إياه نتاج أداة العقل فعندما وجدنا مصداقاً في عالم الإمكان لما وصف به الله تعالى المخلوق علمنا انه تعالى صادق فيما اخبر به عن ذاته المقدسة.

إذن عندما علمنا وعاينا صدقه تعالى فيما وصف به مخلوقاته من صفات اخبرنا عن منشئها وأداتها كالعلم وغيره آمنا انه تعالى بالضرورة صادق فيما يخبر به من صفات ذاته جل وعلا فصدقنا بها وأثبتناها كما أثبتها لنفسه بدون تكييف.

ركزوا اخوتي هذه مباحث دقيقة ونحن نحاول تبسيطها لكم ما أمكن لتعم الفائدة إن شاء الله تعالى.
فإذن الله تعالى الذي وصف ذاته بالعلم قد أخبرنا تعالى أن الإنسان يعلم بفضله تعالى إذ وهب العقل للإنسان . إنما يتحقق صدق ذاك الإخبار منه تعالى لكوننا بالفعل نجد هذا الإنسان عالماً كما وصفه الله تعالى لا لكونه يمثل مصداقاً لعلم الله تعالى الذي هو عين ذاته والعياذ بالله!. تنبهوا اخوتي جيداً .
كلا مستحيل ليس لصفات الله التي هي عين ذاته مصداقاً في عالم الإمكان إطلاقا وإنما علم المخلوقات فقط هو الذي له مصداق في عالم الإمكان.

فإذن بما ان الشبه إنما يكون في المصاديق لا في التسميات كما بينا يتضح لنا انه لا شبه إطلاقاً بين الخالق والمخلوق.


سؤالنا: كيف يتحقق صدق اخبار الله تعالى بصفة من صفات أفعاله التي يَثبت صدق إخباره تعالى بأنها من صفاته الفعلية من خلال تحقق المفعول في عالم الإمكان ومن تلك الصفات صفة الخالق. تثبت تلك الصفة بوجود المخلوق في عالم الإمكان.

ثم إن تنزلنا من باب المجارة لكم و قلنا ان وجوده تعالى وحده هو الوجود الحقيقي وأننا وهم وخيال ولو في مقابله تعالى كما تزعمون! نسألكم

هل وصف الله تعالى وجود خلقه في مقابل وجوده بالوهم؟

الله تعالى عند الحديث عن وجود عباده في مقابل وجوده تعالى لم يذكر أبداً أنهم عدم أو وهم وخيال ولا حقيقة لوجودهم بل يصفهم بالذلة والفقر والعبودية كما في الآيات الشريفة والأدعية المأثورة عن آل رسول الله!

(أنت الرب وأنا المربوب . أنت الغني وأنا الفقير) (أنت الخالق وأنا المخلوق) هذه وجوه المقابلة التي نعرفها فان كان عندكم (أنت الحقيقة وأنا الخيال ) فهاتوها

أين وصف الله تعالى مخلوقاته بأنها في مقابل وجوده وهم و خيال أو عدم؟ بل الله تعالى يصف نفسه بأنه خالقها فكيف تكون وهما وخيالاً وهو خالقها؟ فسر لي!


هذا هو الجواب :

الله تعالى من صفات ذاته جل وعلا الرحمة. رسول الله صلى الله عليه آله متصف بالرحمة! فهل يصح أن تقول رحمة رسول الله في مقابل الله تعالى تكون قسوة؟! كلا لا تتمكنون لان الله تعالى لم يصف رسوله أبداً سوى بالرحمة والرأفة.

(لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ)

فحسب مفهومكم أنتم! استخدمتم في المقابلة بين وجودنا الذي وصفه الله تعالى بأنه خلقه الضدية والسلب! فتقولون إن وجود الله تعالى هو فقط حقيقة و انّ وجودنا في مقابله وهم وخيال والحال أن الله تعالى وصفنا بأننا مخلوقاته ولم يصفنا بأننا لسنا مخلوقاته لذا لا يصح في المقابلة بين وجودنا و وجوده تعالى استخدام الضدية و القول بأننا وهم وخيال!

نعم تصح تلك المقابلة بالضدية ولكن متى؟

تصح فقط فيما نحن بالفعل به متصفون كأن نقول علمنا في مقابل علم الله جهل فالإنسان عالم بالتعلم فهو يتصف بالعلم والجهل معا
قال تعالى{وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا} {وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا}

فاذن الصحيح في المقابلة بين وجودنا و وجود الله هو القول ان وجودنا في مقابل وجوده تعالى وجود صغير حقير فقير وهو ما وصفنا الله تعالى به في مقابله جل شانه.

قال تعالى {يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ}

أيضاً تأملوا اخوتي في وجوه المقابلة الواردة عن مولانا أمير المؤمنين التي سنعرضها كلها هل تجدون بينها أنت الوجود وأنا العدم؟ أو أنت الحقيقة وأنا الخيال؟

وجودنا هو وجود حقيقي فالله تعالى خالقنا! نحن يعرض علينا الفناء بالموت نعم وهذا حق لكن حتى فناؤنا في عالم الدنيا هو فقط فناء جسدي وإلا فلنا حياة برزخية بعد هذا العالم ولنا بعث ونشر فنعود بأرواحنا وأجسادنا الدنيوية ذاتها.

لذا فإن من صفاتنا الزوال! وهو في اللغة التحول والانتقال بينما من صفاته تعالى انه دائم فلا يعرض عليه تعالى الزوال الذي من لوازمه التحول تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا.

أما نحن البشر فنزول من عالم الدنيا ونتحول إلى عالم البرزخ والآخرة

فإذن وجودنا من حيث هو وجود يكون وجوداً حقيقياً وليس وهماً واختراعات خيال كما يقول الخميني!

قال أمير المؤمنين عليه السلام :

مولاي يا مولاي أنت المولى وأنا العبد وهل يرحم العبد إلا المولى

مولاي يا مولاي أنت المالك وأنا المملوك وهل يرحم المملوك إلا المالك

مولاي يا مولاي أنت العزيز وأنا الذليل وهل يرحم الذليل إلا العزيز

مولاي يا مولاي أنت الخالق وأنا المخلوق وهل يرحم المخلوق إلا الخالق

مولاي يا مولاي أنت العظيم وأنا الحقير وهل يرحم الحقير إلا العظيم

مولاي يا مولاي أنت القوي وأنا الضعيف وهل يرحم الضعيف إلا القوي

مولاي يا مولاي أنت الغني وأنا الفقير وهل يرحم الفقير إلا الغني

مولاي يا مولاي أنت المعطي وأنا السائل وهل يرحم السائل ألا المعطي

مولاي يا مولاي أنت الحي وأنا الميت وهل يرحم الميت إلا الحي

مولاي يا مولاي أنت الباقي وأنا الفاني وهل يرحم الفاني إلا الباقي

مولاي يا مولاي أنت الدئم وأنا الزائل وهل يرحم الزائل إلا الدائم

مولاي يا مولاي أنت الرازق وأنا المرزوق وهل يرحم المرزوق إلا الرازق

مولاي يا مولاي أنت الجواد وأنا البخيل وهل يرحم البخيل إلا الجواد

مولاي يا مولاي أنت المعافي وأنا المبتلى وهل يرحم المبتلى إلا المعافي

مولاي يا مولاي أنت الكبير وأنا الصغير وهل يرحم الصغير إلا الكبير

مولاي يا مولاي أنت الهادي وأنا الضال وهل يرحم الضال إلا الهادي

مولاي يا مولاي أنت الرحمن وأنا المرحوم وهل يرحم المرحوم إلا الرحمن

مولاي يا مولاي أنت السلطان وأنا الممتحن وهل يرحم الممتحن إلا السلطان

مولاي يا مولاي أنت الدليل وأنا المتحير وهل يرحم المتحير إلا الدليل

مولاي يا مولاي أنت الغفور وأنا المذنب وهل يرحم المذنب إلا الغفور

مولاي يا مولاي أنت الغالب وأنا المغلوب وهل يرحم المغلوب إلا الغالب

مولاي يا مولاي أنت الرب وأنا المربوب وهل يرحم المربوب إلا الرب

مولاي يا مولاي أنت المتكبر وأنا الخاشع وهل يرحم الخاشع إلا المتكبر



فهل من بين وجوه المقابلة تلك كلها انت الحقيقة وانا الوهم؟



قلت: انه لكون وجودنا متقوم بوجود الله فهذا يقتضي القول بالوحدة.
حسنا لا بأس اجبنا على التالي
هل قدرة الله تعالى مطلقة أم محدودة؟
هل المجال بين وجودنا و وجود الله تعالى مجال مشترك؟

الجواب: قدرة الله تعالى مطلقة لا حدود لها فإن قولكم بان وجودنا لا يبقى مجال لوجوده بغير وجود الله تعالى هو في الحقيقة وصف لله تعالى بالعجز فالله تعالى قدرته لا حدود لها فلو أراد الله تعالى بقدرته أن يستمر وجودنا أبداً وسرمداً بلا نهاية وفق نظام أيضاً محكم دقيق متوازن إلا يتمكن؟

فإذن لو أراد الله تعالى بقدرته المطلقة ذلك و فرضنا زواله تعالى ـ من باب فرض المحال ليس بمحال ـ فوجودنا يبقى فالمجال بين الوجودين ليس مشتركاً ,بهذا تسقط تلك الفرضية الساذجة من رأس.

بعضهم يتوهم أن الله تعالى عنده دوام عمل رسمي والعياذ بالله! الله تعالى إرادته (كن فيكون)!
حذار حذار وقياس الله تعالى بالمخلوق! الله تعالى لا يشبه خلقه أبداً أبداً.

على كل حال ذلك توهم مرفوض عند العقلاء في جميع الأحوال فالخالق والمخلوق احدهما اوجد الآخر ففي كل الفروض لا يوجد وحدة أو اتحاد!

انعدام الشيئين معاً وإيجاد شيء ثالث: فلا اتّحاد بينهما لأنّ المعدوم لا يتّحد بالمعدوم.-
-انعدام أحدهما وبقاء الآخر: فلا اتحاد بينهما لأنّ المعدوم لا يتّحد بالموجود.

ان فرضتم الأول حسب ذلك التصور الهلامي للوحدة فسموها وحدة فناء لا وحدة وجود!

أخي الكريم لا وحدة بين الله تعالى ومخلوقاته بأي وجه وان كل ما يقع في توهم الإنسان من تكييف لصفات الله تعالى يكون الله تعالى خلافه. التزم بهذا الكلام لمولانا الصادق تفلح في الدنيا والآخرة.

وقال مولانا الصادق صلوات الله عليه: "من شبّه الله بخلقه فهو مشرك، إن الله تبارك وتعالى لا يشبه شيئا ولا يشبهه شيء، وكل ما وقع في الوهم فهو بخلافه"
المصدر: (التوحيد للصدوق ص80).

عن مولانا الصادق عليه السلام: ”إن الله خلو من خلقه، وخلقه خلو منه، وكل ما وقع عليه (شيء) ما خلا الله فهو مخلوق، والله خالق كل شيء، تبارك الذي ليس كمثله شيء وهو السميع البصير“.
المصدر: (الكافي ج1 ص82).

لا وحدة إطلاقاً بأي وجه من الوجوه بين الله تعالى ومخلوقاته.

قال تعالى : (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ* لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ* وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ)

إن الذين اتبعوا المتشابه ضاعوا وضيّعوا وأضاعوا.



الإنسان عقله عاجز عن الإحاطة بكيفية خلق آدم ابتداءاً بدون أب و أم ! والحال أن الخلق من صفات الأفعال فكيف بصفات الذات!

ـ أخي لقد نقلت بخصوص صفات الذات جملة من الأحاديث التي تنهى عن مجرد تكييفها فما بالك بما هو أعظم من ذلك!
أخي تأمل هذه الرواية عن مولانا الرضا عليه السلام:

(المشيئة والإرادة من صفات الأفعال، فمن زعم أن الله تعالى لم يزل مريدا شائيا فليس بموحد)
المصدر: (توحيد الصدوق ص338).

كما ترى أخي فمولانا الرضا عليه السلام يقرر أن من يقول بان الإرادة من صفات الذات ليس من التوحيد في شيء! لان القول بان الإرادة من صفات الذات يقتضي أن تكون المخلوقات هي عين ذات الله تعالى والعياذ بالله! أي أنها أزلية قديمة! والحال إن إرادة الخلق حادثة منفكة عن الذات وهي من صفات الأفعال.

الآن نسألكم ما هو قولكم فيمن يقول وبصراحة المخلوقات هي عين ذات الله تعالى , عين الله تعالى؟
حكم ضميرك وعقلك وكن صادقا مع الله تعالى وانتصر فقط لله ورسوله واله الأطهار فذاك ما ينجيك في الدنيا والآخرة.

قال تعالى : {إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ}

أخي الكريم إن الاعتراف بالخطأ لهو شجاعة وقوة في الجنان وسمو في النفس وكمال في العقل أما الجدل والمراء هما الجهل بعينه

قال مولانا الصادق عليه السلام(الجهل في ثلاث : شدة المراء ، والكبر ، والجهل بالله )

أخي الكريم إن المراء والجدل العقيم أمر يتقنه أي احد أما التعقل والإذعان للحجة والدليل فهما من صفات وميزات الصفوة والنخبة من البشر.

إن العاقل عندما يقف على الحقيقة يقر بها ويذعن دون تردد وينتصر للبرهان والدليل لان ذلك من تمام العقل.

أسأل الله تعالى بحق محمد وآله أن يجعلنا وإياك من الصفوة الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

لا نملك سوى أن نبتهل إلى الله تعالى بان يرحمنا ونسأله تعالى التوفيق والسداد.


ولكم تحياتي ونسألكم الدعاء

المبدع الاول
20-12-2010, 11:24 AM
نحن ننطلق في موقفنا من أدلة شرعية لا من الهوى. أخي هذه يد الأخوة أمدها إليك. معا فليساعد بعضنا الآخر في سبيل الوصول للحقيقة.

أعاهدك وأعاهد الله ورسوله وآل بيته الأطهار أن أكون لك أخاً صادقاً لا أغشك وأصدقك القول وان أدلك من الأمور على ما أدل عليه نفسي و ارتضي لك من الخير والصلاح ما ارتضيه لنفسي.
فعلى بركة الله تعالى فلننطلق معاً بقلوب ملؤها الخير وسلامة المقصد وطلب الحق لا سواه لتحرير مورد النزاع.


وانا ايضا ليس لى عداء شخصى معاك .
وانا عندما قلت انك تزور وتزيف فى الحقائق لم يكن هذا الكلام من باب التعدى عليك او توجيه اهانه لك لا والله
فانت حقا وصدقا كنت ومازلت تزور فى الكلام وتزيف فى الحقائق وتفسر النصوص كما يحلو لك
ومن الوضح جدا انه لا يردعك شئ فى ماتقول ضد العرفاء
فلو كنت طالب علم حقيقى لما بدر منك كل هذا الاصرار على تفسيراتك المشوهه التى تريد من الاخرين ان يتبعوك فيها
فيكفى لرد الشبهات حول اى موضوع وجود تفسير وفهم منطقى يخالف تفسيرك
وخير دليل ترديدك لمقولة الامام الخمينى ان العالم وهم وخيال فانت تصر على ان المقصود ان العالم عند الامام الخمينى
لا وجود له مع وجود معنى اخر وتفيسر اخر اكثر مصداقيه واكثر منطقيه من تفسيرك الا وهو ان الانسان يتوهم ان الجمال الموجود فى المخلوقات هو جمال ذاتى لها بينما هو فى الحقيقه هو تجلى لجمال الله فقط
وان الانسان يتوهم انه يوجد فى هذا الوجود شئ يمتلك لنفسه او لغيره النفع او الضر
ولكنك كما راء الجميع تعيد وتكرر ان مقصد الامام من هذه العبارة ان العالم لا وجود له بمعنى العدم
والاعظم من هذا قولك ان مقصد السيد الحداد ان مطالب العرفاء هى نفس مطالب الحلاج
مع ان العباره واضحه وضوح الشمس انها عكس ماتقول
على العموم سوف يأتى الرد انشاء الله وسوف نرى هل ترك بوخالد التزييف والتزوير والمغالطات المنطقيه او لا
واما المباحث الفلسفيه التى تطرق لها بوخالد فأنا بكل توضع لست اهلا لها
ومع هذا فان وجد بحوث تشرح وتبين هذا الكلام سوف اقوم بعمل نسخ ولصق

cesc
20-12-2010, 03:33 PM
فإذن وجودنا من حيث هو وجود يكون وجوداً حقيقياً وليس وهماً واختراعات خيال كما يقول الخميني!

قال أمير المؤمنين عليه السلام :

مولاي يا مولاي أنت المولى وأنا العبد وهل يرحم العبد إلا المولى

مولاي يا مولاي أنت المالك وأنا المملوك وهل يرحم المملوك إلا المالك

مولاي يا مولاي أنت العزيز وأنا الذليل وهل يرحم الذليل إلا العزيز

مولاي يا مولاي أنت الخالق وأنا المخلوق وهل يرحم المخلوق إلا الخالق

مولاي يا مولاي أنت العظيم وأنا الحقير وهل يرحم الحقير إلا العظيم

مولاي يا مولاي أنت القوي وأنا الضعيف وهل يرحم الضعيف إلا القوي

مولاي يا مولاي أنت الغني وأنا الفقير وهل يرحم الفقير إلا الغني

مولاي يا مولاي أنت المعطي وأنا السائل وهل يرحم السائل ألا المعطي

مولاي يا مولاي أنت الحي وأنا الميت وهل يرحم الميت إلا الحي

مولاي يا مولاي أنت الباقي وأنا الفاني وهل يرحم الفاني إلا الباقي

مولاي يا مولاي أنت الدئم وأنا الزائل وهل يرحم الزائل إلا الدائم

مولاي يا مولاي أنت الرازق وأنا المرزوق وهل يرحم المرزوق إلا الرازق

مولاي يا مولاي أنت الجواد وأنا البخيل وهل يرحم البخيل إلا الجواد

مولاي يا مولاي أنت المعافي وأنا المبتلى وهل يرحم المبتلى إلا المعافي

مولاي يا مولاي أنت الكبير وأنا الصغير وهل يرحم الصغير إلا الكبير

مولاي يا مولاي أنت الهادي وأنا الضال وهل يرحم الضال إلا الهادي

مولاي يا مولاي أنت الرحمن وأنا المرحوم وهل يرحم المرحوم إلا الرحمن

مولاي يا مولاي أنت السلطان وأنا الممتحن وهل يرحم الممتحن إلا السلطان

مولاي يا مولاي أنت الدليل وأنا المتحير وهل يرحم المتحير إلا الدليل

مولاي يا مولاي أنت الغفور وأنا المذنب وهل يرحم المذنب إلا الغفور

مولاي يا مولاي أنت الغالب وأنا المغلوب وهل يرحم المغلوب إلا الغالب

مولاي يا مولاي أنت الرب وأنا المربوب وهل يرحم المربوب إلا الرب

مولاي يا مولاي أنت المتكبر وأنا الخاشع وهل يرحم الخاشع إلا المتكبر



فهل من بين وجوه المقابلة تلك كلها انت الحقيقة وانا الوهم؟


عندي أشغال أهم من قراءة الموضوع .. !

ولكن اقتِباسة

الإمام الخُميني قُدِّسَ سِرُّهُ الشّريف ، لم يَقُل بأننا وَهْم .. ! لكنّها التجليات الشؤونية كما تَمَّ شرحُه ..

كيف تنسب له الكلام على حسب تفسير أهواءك ### و أيضًا تُصدِّقها و تُحارِبها .. !؟؟


اعلَم و كما علّمنا الإمام الخُميني رضوانُ اللهِ عليه ،

في نظرية الاستقلالية و فناء الظاهِر في مبدأ الظهور

أن الشمس غير أشعة الشمس ! و أن أشعة الشّمس تفنى في قِبالِ مبدئها

هذا تصوير بسيط يُمكن مِن خلالِه أن تطُل على نافِذة العِلم بحقيقةِ ما يقصِدُهُ الإمام سلامُ اللهِ عليه

{ اللهُ نورُ السّمواتِ والأرض }

هل يعني أن السماوات والأرض هي وَهم ؟؟

أستغفر الله ربي .. !

برير السيهاتي
21-12-2010, 04:30 AM
بالنظر لتكرر التجاوزات مؤخراً في الموضوع يتم إغلاقه ، وسنعلن عن بعض العقوبات لاحقاً ..

رغم أن هذا ليس بديدن واحة الثقافة والحوار ، ولكن حاولنا مراراً وتكراراً الاكتفاء بالتحرير ، غير أن استمرار التجاوزات الحاصلة يدفعنا بمنطلق المصلحة العامة لفرض بعض العقوبات التي لم نتعوّد على تطبيقها ، خصوصاً في شأن الأعضاء المشاركين والمتحاورين بشكل مستمر ..

برير السيهاتي
21-12-2010, 05:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

على خلفية موضوع "العرفان, الفلسفة, جابر بن حيان و الإمام الصادق عليه السلام (http://saihat.net/vb/showthread.php?t=163217)" ونظراً لما سجل من مخالفات متكررة من قبل العضو بو خالد من التجريج المباشر وغير المباشر لبعض علماء ورموز المذهب ، قد تم تحرير العديد منها سابقاً ، وعلى ضوء قوانين المنتدى العامة التي تمنع صراحة هذه التجاوزات ، قد تقرر إيقاف عضوية بو خالد لمدة ثلاثة أشهر .

وفي نفس السياق بالنظر لما سجل من مخالفات متكررة من قبل العضو المبدع الأول بالتهجم على خصمه في الحوار ، مضافاً إلى ذلك عرقلته تقدّم الكثير من الحوارات من خلال التكرار ومن خلال جرّها إلى مهاترات وتراشق ، قد تقرر حجب قسم واحة الثقافة والحوار عن عضويته لمدة ثلاثة أشهر .

وهذا وإدارة المنتدى ومشرفو القسم يؤكدون على السياسة العامة له بفتح مجال طرح الآراء ومداولتها بحريّة تامّة دون التعرّض للأشخاص خصوصاً فيما يتعلق بعلماء ورموز المذهب ، ودون التهجّم على الخصوم في الحوار ، ونحن إذ نحاول إتاحة هذه الحرية في أقصى درجاتها ونتجنب تطبيق العقوبات ما أمكن ، غير أن المصلحة العامة وقوانين المنتدى يأتيان قبل كل شيء ، وربما تطلب كل منهما في حالات استثنائية اللجوء إلى مثل هذه العقوبات .

إدارة منتدى الساحل الشرقي ومشرفو واحة الثقافة والحوار بالمنتدى