المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ذكرى أربعينية الامام الحسين (عليه السلام)20 صفر



حسين راضي الحسين
23-01-2011, 05:10 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف





ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر



http://www.aljamri.org/Cards/20-safar-1425.jpg



السلام عليك يا أبا عبد الله وعلى الأرواح التي حلت بفنائك

وأناخت برحلك طبتم وطابت الأرض التي فيها دفنتم وفزتم فوزاً عظيماً

عليك مني سلام الله أبدا ما بقيت وبقي الليل والنهار

عظم الله لك الأجر يا رسول الله

عظم الله لك الأجر يا أمير المؤمنين

عظم الله لك الأجر يا فاطمة الزهراء

عظم الله لكم الأجر يا أعلام الهدى الأئمة النجباء الأطهار

صلواتك الله عليكم وعلى أجسامكم وعلى شاهدكم

وعلى غائبكم وعلى ظاهركم وعلى باطنكم

بمناسبة الذكرى الأليمة أربعينية الامام الحسين (ع)

نعزي صاحب العصر والزمان (عج)

ومراجعنا العظام وعلمائنا الأعلام والأمة الاسلامية جمعاء

يتجدد الحزن في نفوس المسلمين في العشرين من صفر من كل عام


ذكرى مرور أربعين يوماً على استشهاد أبي الأحرار

الإمام الحسين عليه أفضل الصلاة والسلام

وتعتبر زيارة سيد شباب أهل الجنة في يوم الأربعين من علامات المؤمنين

فقد جاء في الحديث المروي عن الإمام أبي محمد العسكري (عليهما السلام) انه قال:


علامات المؤمن خمس

صلاة الاحدى والخمسين وزيارة الأربعين

والتختم في اليمين وتعفير الجبين

والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم


وزيارة الأربعين من المستحبات المؤكدة ولها فضل عظيم

ويذكر انه في العشرين من صفر كـــان رجوع حرم سيدنا الإمام أبي عبد الله (ع) من الشام إلى مدينة الرسول (ص) وهو اليوم الذي ورد فيه جابر بن عبد الله بن حزام الانصاري صاحب رسول الله (ص) من المدينة إلى كربلاء لزيارة قبر الإمام أبي عبد الله الحسين (ع) فكان أول من زاره من الناس، وذكر العلامة المجلسي (قدس سره) في بحار الانوار العلّة في استحباب الزيارة في هذا اليوم حيث قال:

ولعل العلّة في استحباب الزيارة في هذا اليوم هو أن جابر بن عبد الله الانصاري (رضي الله عنه) في مثل هذا اليوم وصل من المدينة إلى قبره الشريف وزاره بالزيارة الواردة

وعن صفوان الجمال قال: قال لي مولاي الصادق (ع) في زيارة الأربعين تزور عند ارتفاع النهار وتقول:

السلام على وليّ الله وحبيبه، السلام على خليل الله ونجيّه السلام على صفيّ الله وابن صفيّه السلام على الحسين المظلوم الشهيد، السلام على اسير الكربات، وقتيل العبرات... إلى آخر الزيارة المعروفة والواردة عنه صلوات الله وسلامه عليه

أما وجه تسمية الزيارة بزيارة الأربعين فقد قال الكفعمي في مصباحه ص489

إنما سمّيت بزيارة الأربعين لأن وقتها يوم العشرين من صفر وذلك لأربعين يوماً من مقتل الحسين (ع) وفي هذا اليوم كان رجوع حرم الحسين (ع) من الشام إلى المدينة, وجاء في بعض الكتب أنهم وصلوا كربلاء أيضاً في عودتهم من الشام يوم العشرين من صفر وفي هذا اليوم ردّت الرؤوس إلى الاجساد الشريفة


عظم الله لك الأجر ياسيدي ومولاي يارسول الله (ص) في ابنك الحسين

عظم الله لك الأجر ياسيدي ياأمير المؤمنين(ع) في ابنك

عظم الله لك الأجر ياسيدتي ومولاتي فاطمة الزهراء(ع) في ولدك

عظم الله لكم الأجر ياسيدي ومولاي يا أبا محمد في أخيك

عظم الله لكم الأجر ياساداتي وموالي ائمة الهدى (ع) في ابيكم وجدكم

وعظم الله لكم الأجر ياسيدي ومولاي ياحجة الله في ارضه ياأبا صالح(ع) في جدك الحسين(ع)

وعظم الله لكم ياشيعة الحسين(ع) بهذا المصاب الجلل

فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وإنا لله وإنا اليه راجعون




نسألكم الدعاء





http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
23-01-2011, 05:52 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف





ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر



http://www.aljamri.org/Cards/20-safer-1424.jpg




السلام على من غسله دمه ونسج الريح أكفانه

والتراب الذاري كافوره والقنا الخطي نعشه

وفي قلب من والاه

قبره السلام على الجسم السليب

السلام على الشيب الخضيب

السلام على المحزوز راسه من القفا

السلام على مسلوب العمامة والرداء

السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين

وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين(ع)


قم جدد الحزن في العشرين من صفر

ففيه ردت رؤوس الآل للحفر

يازائري بقعة أطفاله ذبحت

فيها خذوا تربها كحلا الى البصر

والهفتا لبنات الطهر يوم رنت

الى مصارع قتلاهن والحفر

رمين بالنفس من فوق النياق على

تلك القبور بصوت هائل ذعر

فتلك تدعو حسينا وهي لاطمة

منها الخدود ودمع العين كالمطر

وتلك تصرخ واجداه وأبتاه

وتلك تصرخ وايتماه في الصغر

فلو ترا ام كثلوم مناشدة

ولهى وتلثم ترب الطف كالعطر

يادافني الرأس عند الجثة احتفظوا

بالله لا تنثروا تربا على قمر

لا تدفنوا الرأس الا عند مرقده

فإنه جنة الفردوس والزهر

لا تغسلوا الدم عن اطراف لحيته

خلوا عليها خضاب الشيب والكبر

رشوا على قبره ماء فصاحبه

معطش بللوا احشاه بالقطر

لا تدفنوا الطفل الا عند والده

فإنه لا يطيق اليتم في الصغر

لا تدفنوا عنهم العباس مبتعدا

فالرأس عن جسمع حتى اليدين بري


اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وال محمد

وآخر تابع له على ذلك اللهم العن العصابة التي جاهدت الحسين

وشايعت وبايعت وتابعت على قتله اللهم العنهم جميعا




السلام عليك يا أبا عبد الله وعلى الأرواح التي حلت بفنائك

عليك مني سلام الله أبداً ما بقيت وبقي الليل والنهار

ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم



اللهم خص أنت أول ظالم باللعن مني وابدأ به أولا ثم اللعن الثاني والثالث والرابع

اللهم العن يزيد خامسا والعن عبيد الله ابن زياد وابن مرجانه وعمر ابن سعد وشمرا

وال أبي سفيان وال زياد وال مروان إلى يوم القيامة


ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

إنا لله وإنا اليه راجعون

وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين



السلام على من غسله دمه ونسج الريح أكفانه والتراب الذاري كافوره والقنا الخطي نعشه
وفي قلب من والاه قبره السلام على الجسم السليب السلام على الشيب الخضيب السلام على
المحزوز راسه من القفا السلام على مسلوب العمامة والرداء السلام على الحسين وعلى
اولاد الحسين وعلى نساء الحسين وعلى أصحاب الحسين(ع)



نسألكم الدعاء





http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
23-01-2011, 06:04 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف





ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر



http://www.aljamri.org/Cards/20-safar-1423.jpg




زيارة الأربعين من صفات المؤمنين

إذا كان يوم الأربعين من النواميس المتعارفة للاعتناء بالفقيد بعد أربعين يوماً، فكيف نفهم هذا المعنى عندما يتجلى في موضوع كالحسين (عليه السلام) الذي بكته السماء أربعين صباحاً بالدم، والأرض بكت عليه أربعين صباحاً بالسواد، والشمس بكت عليه أربعين صباحاً بالكسوف والحمرة. ومثل ذلك فالملائكة بكت عليه أربعين صباحاً، وما إختضبت امرأة منا ولا أدهنت ولا اكتحلت ولا رجلت حتى أتانا رأس عبيد الله بن زياد وما زلنا في عبرة من بعده كما جاء في مستدرك الوسائل للنوري، ص215، باب 94، عن زرارة عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام)

وجرت العادة في الحداد كذلك على الميت أربعين يوماً فإذا كان يوم الأربعين أقيم على قبره الاحتفال بتأبينه

لكن الأربعين لسيد الشهداء يعني إقامة وتخليد تلك المزايا التي لا تحدها حدود والفواضل التي لا تعد ـ لذا فإن إقامة المآتم عند قبره الشريف في الأربعين من كل سنة إحياء لنهضته وتعريف بالقساوة التي ارتكبها الأمويوين ولفيفهم، وكلّما أمعن الخطيب أو الشاعر في رثاء الإمام الحسين عليه السلام وذكر مصيبته وأهل بيته تفتح له أبواب من الفضيلة كانت موصدة عليه قبل ذلك ولهذا اطردت عادة الشيعة على تجديد العهد بتلكم الأحوال يوم الأربعين من كل سنة ولعل رواية أبي جعفر الباقر (عليه السلام) أن السماء بكت على الحسين أربعين صباحاً تطلع حمراء وتغرب حمراء تلميحُ إلى هذه الممارسة المألوفة بين الناس

وحديث الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): علامات المؤمن خمس صلاة إحدى وخمسين وزيارة الأربعين والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم والتختم باليمين وتعفير الجبين يرشدنا إلى تلك الممارسة المألوفة بين الناس ـ حيث أن تأبين سيد الشهداء وعقد الاحتفالات لذكره في هذا اليوم إنما يكون ممن يمتّ له بالولاء والمشايعة ولا ريب في أن الذين يمتون له بالمشايعة هم المؤمنون المعترفون بإمامته. فالواجب إقامة المآتم في يوم الأربعين من شهادة كل واحد منهم وحديث الإمام العسكري (عليه السلام) لم يشتمل على قرينة لفظية تصرف زيارة الأربعين إلى خصوص الحسين (عليه السلام) إلا أن القرينة الحالية أوجبت فهم العلماء الأعلام من هذه الجملة خصوص زيارة الحسين (عليه السلام) لأن قضية سيد الشهداء هي التي ميزت بين دعوة الحق والباطل ولذا قيل الإسلام بدؤه محمدي وبقاؤه حسيني وحديث الرسول (صلى الله عليه وآله) (حسين مني وأنا من حسين) يشير إلى ذلك

ويتجلى مما ذكر بأن المراد زيارة الأربعين إذ فيه إرشاد الموالين لأهل البيت (عليهم السلام) ويؤكدها الشوق الحسيني، ومعلوم أن الذين يحضرون في الحائر الأطهر بعد مرور أربعين يوماً من مقتل سيد شباب أهل الجنة خصوص المشايعين له السائرين على إثره

ويشهد له عدم تباعد العلماء الأعلام عن فهم زيارة الحسين في الأربعين في العشرين من صفر من هذا الحديث المبارك منهم أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي في التهذيب، ح2، ص17، باب فضل زيارة الحسين (عليه السلام) فإنه بعد أن روى الأحاديث في فضل زيارته المطلقة ذكر المقيد بأوقات خاصة ومنها يوم عاشوراء وبعده روى هذا الحديث وفي مصباح المتهجد ص551 ذكر شهر صفر وما فيه من الحوادث ثم قال: وفي يوم العشرين منه رجوع حرم أبي عبد الله (عليه السلام) من الشام إلى مدينة الرسول (صلى الله عليه وآله) وورود جابر بن عبد الله الأنصاري إلى كربلاء لزيارة أبي عبد الله (صلى الله عليه وآله) فكان أول من زاره من الناس

وقال العلامة الحلي في المنتهى كتاب الزيارات بعد الحج يستحب زيارة الحسين (عليه السلام) في العشرين من صفر. ونقل المجلسي أعلى مقامه في مزار البحار، في فضل زيارته (عليه السلام) وغيرهم من علماء الأمة




نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
23-01-2011, 06:15 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف





ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر



http://img13.imageshack.us/img13/9826/y1pbsvb1emqwgltajjdp5vetd4.jpg



أعمال يوم الأربعين والزيارة الخاصة به


روى الشيخ في التهذيب والمصباح عن الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) قال: علامات المؤمن خمس: صلاة إحدى وخمسين، أي الفرائض اليوميّة وهي سبع عشرة ركعة والنوافل اليوميّة وهي أربع وثلاثون ركعة، وزيارة الأربعين والتختم باليمين وتعفير الجبين بالسجود والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم. وقد رويت زيارته في هذا اليوم على النحو التالي:

روى الشيخ في التهذيب والمصباح عن صفوان الجمّال قال: قال لي مولاي الصّادق صلوات الله عليه في زيارة الأربعين: تزور عند ارتفاع النهار وتقول:

السلام على ولي الله وحبيبه، السلام على خليل الله ونجيبه، السلام على صفي الله وابن صفيّه، السلام على الحسين المظلوم الشهيد، السلام على أسير الكربات وقتيل العبرات، اللهم إني أشهد أنه وليّك وابن وليّك وصفيّك وابن صفيّك الفائز بكرامتك أكرمته بالشهادة وحبوته بالسعادة واجتبيته بطيب الولادة وجعلته سيّداً من السّادة وقائداً من القادة وذائداً من الذّادة وأعطيته مواريث الأنبياء وجعلته حجّة على خلقك من الأوصياء فأعذر في الدّعاء ومنح النصح وبذل مُهجته فيك ليستنقذ عبادك من الجهالة وحيرة الضلالة وقد توازر عليه من غرّته الدنيا وباع حظّه بالأرذل الأدنى وشرى آخرته بالثمن الأوكس وتغطرس وتردّى في هواه وأسخطك وأسخط نبيّك وأطاع من عبادك أهل الشقاق والنفاق وحملة الأوزار المستوجبين النار فجاهدهم فيك صابراً محتسباً حتى سفك في طاعتك دمه واستبيح حريمه، اللهم فالعنهم لعناً وبيلاً وعذّبهم عذاباً أليماً، السلام عليك يا بن رسول الله، السلام عليك يا بن سيد الأوصياء، أشهد أنك أمينُ الله وابن أمينه عشت سعيداً ومضيت حميداً ومتّ فقيداً مظلوماً شهيداً، واشهد أن الله منجز ما وعدك ومهلك من خذلك ومعذّب من قتلك، وأشهد أنك وفيت بعهد الله وجاهدت في سبيله حتى أتاك اليقين، فلعن الله من قتلك ولعن الله من ظلمك ولعن الله أمة سمعت بذلك فرضيت به، اللهم إني أُشهدك أني وليّ لمن والاه وعدوّ لمن عاداه، بأبي أنت وأمي يا بن رسول الله أشهد أنك كنت نوراً في الأصلاب الشامخة والأرحام المطهّرة لم تنجّسك الجاهلية بأنجاسها ولم تلبسك المدلهمّات من ثيابها وأشهد أنك من دعائم الدين وأركان المسلمين ومعقل المؤمنين، وأشهد أنك الإمام البرّ التقيّ الرّضيّ الزكيّ الهادي المهديّ، وأشهد أنّ الأئمة من ولدك كلمة التقوى وأعلام الهدى والعروة الوثقى والحجّة على أهل الدنيا، وأشهد أني بكم مؤمن وبإيابكم موقن، بشرائع ديني وخواتيم عملي، وقلبي لقلبكم سلم وأمري لأمركم متّبع ونصرتي لكم معدّة حتى يأذن الله لكم فمعكم معكم لا مع عدوّكم، صلوات الله عليكم وعلى أرواحكم وأجسادكم وشاهدكم وغائبكم وظاهركم وباطنكم، آمين رب العالمين



ثمّ تصلّي ركعتين وتدعو بما أحببت






نسألكم الدعاء

حسين راضي الحسين
23-01-2011, 06:22 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف





ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر




http://img266.imageshack.us/img266/945/27455186tt0.jpg



نجدد العزاء بانتهاك حرمة سيد الأنبياء



نعزي النبـي الخاتم الأعظم الأكرم الأطهر الأقدس الأنور (صلى الله عليه وآله وسلم)ونعزي الوصي الأمين والزهراء البتول والأئمة الأطهار المعصومين(عليهم الصلاة والسلام أجمعين) ونعزي مولانا وشفيعنا وإمامنا الغريب الفريد الوحيد الشريد الطريد المنتظر الموعود المنصور الآخذ بثأر الأنبياء وأبنائهم (عليه وعليهم الصلاة والسلام والتكريم) ونعزي المسلمين والمسلمات بالمصاب والمصابات العظيمة المؤلمة المفجعة حيث الحزن والبلاء في عاشوراء ومحرم وصفر الدماء ، مصاب أئمة الهدى الحسن والحسين وزين العابدين والرضا الغريب والنبي الصادق الأمين(صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين

ونعزي ونجدد العزاء على ما جرى ويجري من اعتداءات وانتهاكات على المقدسات والحرمات والكرامات والأعراض والأجساد والأرواح وأخيرها وليس آخرها ما حصل ويحصل من قرح وقدح وجرح وطعن واستهزاء وسخرية بالقرآن الناطق صاحب الخُلق العظيم النبي الصادق الأمين الناصح الكريم (صلوات الله عليه وآله ) وكما حصل من انتهاك سابق للرسول الأقدس وللقرآن الصامت كتاب الله الكريم

وعليه فالواجب الشرعي والأخلاقي والإنساني والتاريخي يلزمنا نصرة النبي المظلوم المهظوم (صلوات الله وسلامه عليه وآله ) بكسر جدار وجدران الصمت وشق حجاب وحجب الظلام ويلزمنا ايضا إثبات أن الإمام الحسين(عليه السلام) وثورته وتضحيته ليست فقط لطم وبكاء ونحيب مع لبس سواد ، بل هو عظة وعِبرة وأُسوة ومدرسة وثورة وتضحية وإيثار وقول الصدق والحق والثبات على المبادئ ونصرة المظلوم والإصلاح في الأمة وإثبات وإعلان التوحيد وتجسيد حقيقة البراءة والكفر بالجبت والطاغوت واللات والعزى والهوى والشيطان والنفس والدنيا

ولابد ايضا من استثمار وتوظيف الثورة المباركة والتضحية المقدسة وامتداداتها وآثارها وتسييرها المسار الإلهي الرسالي في نصرة إمام الحق وقائده ومؤسس المبادئ السامية التوحيدية الإسلامية الرسالية الخالدة والمضحي بنفسه وعترته الطاهرة من أجل الأمة وصلاحها وتكاملها وخيرها وعزتها ، اعني حبيب إله العالمين وسيد المرسلين النور الأكمل والسراج الأنور النبي الأمجد المسدد المؤيد بالملائكة وروح القدس الأقدس(صلى الله وآله وسلم ) ، ولا بد من تسييرها صدقاً وعدلاً في تحقيق وتجسيد التوحيد المحمدي المتأصل بالإيمان بالله الواحد القهار وبالكفر بكل ما يُدعى شريك من الجبت والطاغوت واللات والعزى وغيرها


نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
23-01-2011, 06:30 AM
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف





ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر



http://www.alrodwan.net/vb/imgcache/10662.imgcache.jpg




زيارة الأربعين من صفات المؤمنين

إذا كان يوم الأربعين من النواميس المتعارفة للاعتناء بالفقيد بعد أربعين يوماً، فكيف نفهم هذا المعنى عندما يتجلى في موضوع كالحسين (عليه السلام) الذي بكته السماء أربعين صباحاً بالدم، والأرض بكت عليه أربعين صباحاً بالسواد، والشمس بكت عليه أربعين صباحاً بالكسوف والحمرة. ومثل ذلك فالملائكة بكت عليه أربعين صباحاً، وما إختضبت امرأة منا ولا أدهنت ولا اكتحلت ولا رجلت حتى أتانا رأس عبيد الله بن زياد وما زلنا في عبرة من بعده كما جاء في مستدرك الوسائل للنوري، ص215، باب 94، عن زرارة عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام)

وجرت العادة في الحداد كذلك على الميت أربعين يوماً فإذا كان يوم الأربعين أقيم على قبره الاحتفال بتأبينه

لكن الأربعين لسيد الشهداء يعني إقامة وتخليد تلك المزايا التي لا تحدها حدود والفواضل التي لا تعد ـ لذا فإن إقامة المآتم عند قبره الشريف في الأربعين من كل سنة إحياء لنهضته وتعريف بالقساوة التي ارتكبها الأمويوين ولفيفهم، وكلّما أمعن الخطيب أو الشاعر في رثاء الإمام الحسين عليه السلام وذكر مصيبته وأهل بيته تفتح له أبواب من الفضيلة كانت موصدة عليه قبل ذلك ولهذا اطردت عادة الشيعة على تجديد العهد بتلكم الأحوال يوم الأربعين من كل سنة ولعل رواية أبي جعفر الباقر (عليه السلام) أن السماء بكت على الحسين أربعين صباحاً تطلع حمراء وتغرب حمراء تلميحُ إلى هذه الممارسة المألوفة بين الناس

وحديث الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): علامات المؤمن خمس صلاة إحدى وخمسين وزيارة الأربعين والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم والتختم باليمين وتعفير الجبين يرشدنا إلى تلك الممارسة المألوفة بين الناس ـ حيث أن تأبين سيد الشهداء وعقد الاحتفالات لذكره في هذا اليوم إنما يكون ممن يمتّ له بالولاء والمشايعة ولا ريب في أن الذين يمتون له بالمشايعة هم المؤمنون المعترفون بإمامته. فالواجب إقامة المآتم في يوم الأربعين من شهادة كل واحد منهم وحديث الإمام العسكري (عليه السلام) لم يشتمل على قرينة لفظية تصرف زيارة الأربعين إلى خصوص الحسين (عليه السلام) إلا أن القرينة الحالية أوجبت فهم العلماء الأعلام من هذه الجملة خصوص زيارة الحسين (عليه السلام) لأن قضية سيد الشهداء هي التي ميزت بين دعوة الحق والباطل ولذا قيل الإسلام بدؤه محمدي وبقاؤه حسيني وحديث الرسول (صلى الله عليه وآله) (حسين مني وأنا من حسين) يشير إلى ذلك

ويتجلى مما ذكر بأن المراد زيارة الأربعين إذ فيه إرشاد الموالين لأهل البيت (عليهم السلام) ويؤكدها الشوق الحسيني، ومعلوم أن الذين يحضرون في الحائر الأطهر بعد مرور أربعين يوماً من مقتل سيد شباب أهل الجنة خصوص المشايعين له السائرين على إثره

ويشهد له عدم تباعد العلماء الأعلام عن فهم زيارة الحسين في الأربعين في العشرين من صفر من هذا الحديث المبارك منهم أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي في التهذيب، ح2، ص17، باب فضل زيارة الحسين (عليه السلام) فإنه بعد أن روى الأحاديث في فضل زيارته المطلقة ذكر المقيد بأوقات خاصة ومنها يوم عاشوراء وبعده روى هذا الحديث وفي مصباح المتهجد ص551 ذكر شهر صفر وما فيه من الحوادث ثم قال: وفي يوم العشرين منه رجوع حرم أبي عبد الله (عليه السلام) من الشام إلى مدينة الرسول (صلى الله عليه وآله) وورود جابر بن عبد الله الأنصاري إلى كربلاء لزيارة أبي عبد الله (صلى الله عليه وآله) فكان أول من زاره من الناس

وقال العلامة الحلي في المنتهى كتاب الزيارات بعد الحج يستحب زيارة الحسين (عليه السلام) في العشرين من صفر. ونقل المجلسي أعلى مقامه في مزار البحار، في فضل زيارته (عليه السلام) وغيرهم من علماء الأمة




نسألكم الدعاء




http://www.alrodwan.net/vb/imgcache/10663.imgcache.gif

حسين راضي الحسين
23-01-2011, 06:40 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف





ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر


http://www.al3nabe.com/up/uploads/347aa095fd.bmp


يوم الاربعين

منذ ان التقى الامام زين العابدين في كربلاء بالصحابي جابر بن عبد الله الانصاري اصبحت كربلاء قبلة للزوار في يوم العشرين من صفر ـ اربعين الامام الحسين ـ يؤمها الملايين من المسلمين من الكثير من البلدان العربية والاسلامية ـ اضافة الى العراق

ليوم الأربعين بعد الوفاة اهمية من قبل اهل الفقيد حيث يقومون بإسداء البِر اليه وَعَد مزاياه في عَقد مجلس تابيني يدوَن تخليدا لذكره

والاعتناء بهذه المناسبة عادة عربية ـ اسلامية ترتبط باهمية العدد (اربعين) وقدسيته. ولم تقتصرهذه المناسبة على الاسلام، فهي عادة قديمة كانت تقام في الديانات الاخرى كالنصرانية واليهودية والحضارات القديمة كالسومرية والبابلية. فالحِداد على الميت اربعين يوما طريقة مالوفة وعادة متوارثة بين الناس وفي اليوم الاربعين من وفاته يقام على قبره تابين يحضره اقاربه وخاصته واصدقاؤه

فالنصارى يقيمون حفلة تابينية على الميت بعد اربعين يوما من وفاة فقيدهم، يجتمعون في الكنيسة ويعيدون الصلاة عليه المسماة عندهم بصلاة الجنازة، ويفعلون ذلك في نصف السنة وعند تمامها اعادة لذكراه وتنويها به وبآثاره واعماله

وقد اعتنى الاسلام بهذه العادة فقد رويت احاديث شريفة في قدسية العدد اربعين منها ماذكره ابن شهر آشوب في مناقب آل ابي طالب في شهادة علي (ع) عن ابي ذر الغفاري عن رسول الله (ص): ان الارض لتبكي على المؤمن اربعين صباحا. وقد روى الحديث في البحار ج 2 ص 679 ومجموعة الشيخ ورام ج2 ص 276

خصوصية الشعائر في اربعين الحسين(ع)

تأتي خصوصية اقامة الشعائر الحسينية في يوم اربعين الامام الحسين (ع) المصادف في العشرين من صفر كونها تشكل احياء لنهضة الامام الحسين الاصلاحية وتعاليمه الاخلاقية ومبادئه النبوية فان قضية سيد الشهداء هي التي ميزت بين دعوة الحق والباطل ولولا نهضة الحسين ووقوفه بوجه الظلم والطغيان الاموي لكاد الاسلام ان يندثر حتى قيل: الاسلام محمدي الوجود حسيني البقاء، وما قام به الامام الحسين في نهضته الاصلاحية كان امتدادا لدعوة الرسول لنشر الاسلام وهو (ع) الامتداد الطبيعي للنبي (ص) بنص حديث الرسول: حسين مني وانا من حسين

وتاتي خصوصيتها ايضا في استذكار الفاجعة التي جرت على اهل البيت في يوم عاشوراء وما صاحبها من المآسي والآلام وتعريف الناس بجور بني امية واذنابهم. كما تتزامن اقامة الشعائر الحسينية في يوم الاربعين مع ذكرى رجوع الراس الشريف من الشام الى العراق، ودفنه مع الجسد الطاهر في يوم العشرين من صفر كما جاء في الروايات، ويسمى هذا اليوم في العراق (( مَرَد الراس)) فتقام الشعائر استذكارا لهذه الحادثة الاليمة فتتجدد الاحزان

جابر مع الامام السجاد

تواترت الروايات على ان السبايا بعد ان اخروجهم من الشام توجهوا الى كربلاء فوصلوها يوم العشرين من صفر، فوجدوا جابر بن عبد الله الانصاري الصحابي، ومعه جماعة من الشيعة توافدوا لزيارة قبر الحسين، فالتقى ركب السبايا معهم واقاموا البكاء والنحيب

وقد نصت على ذلك العديد من الكتب المعتبرة، فقد جاء في موسوعة آل النبي (ص) 747، في وصف الرحلة من الشام الى المدينة:

قالت زينب (ع) للدليل مرة: لو عرجت بنا على كربلاء فاجاب الدليل محزونا: أَفعل، ومضى بهم حتى اشرفوا على الساحة المشؤومة وكان قد مضى على المذبحة يومئذ اربعون يوما، وما تزال الارض ملطخة ببقع من دماء الشهداء وبقية من اشلاء غضة عفا عنها وحش الفلاة، وناحت النوائح واقمن هناك ثلاثة ايام لم تهدأ لهن لوعة ولم ترقأ لهن دمعة ثم اخذ الركب المنهك طريقه الى مدينة الرسول.
وتقول الروايات ايضا: ان يزيد امر برد السبايا والاسارى من الشام الى المدينة المنورة في الحجاز مصطحبين بالرؤوس تحت اشراف جماعة من العرفاء يرأسهم النعمان بن بشير الانصاري، فلما بلغ الركب ارض العراق في طريقه الى مدينة الرسول قالت زينب للدليل: مر بنا على طريق كربلاء ومضى بهم حتى اشرفوا على ساحة القتل المشؤومة وكان جابر بن عبد الله الانصاري الصحابي الجليل وجماعة من بني هاشم ورجال من آل الرسول قد وردوا العراق لزيارة قبر الحسين، يقول السيد علي بن طاووس في كتابه اللهوف في قتلى الطفوف ص 86: فتوافدوا في وقت واحد وتلاقوا بالبكاء والحزن واللطم واقاموا المآتم المقرحة للأكباد واجتمع عليهم اهل السواد واقاموا على ذلك اياما.
اما قصة جابر بن عبد الله الانصاري فتتلخص في انه بعد ان علم بمقتل الامام الشهيد الحسين توجه من المدينة المنورة نحو ارض كربلاء ـ وكان قد كف بصره ـ يقول عطية العوفي وكان مع جابر: عندما وصلنا الى الغاضرية على شاطئ نهر الفرات اغتسل جابر في شريعتها ولبس اطهر ثيابه، ثم فتح صرة فيها سعد فنشرها على بدنه ثم لم يخط خطوة الا ذكر الله تعالى حتى اذا دنا من القبر قال: ألمسنيه ياعطية، فألمستُهُ اياه، فخرّ على القبر مغشيا عليه فرششت عليه من الماء فلما افاق قال ياحسين ـ ثلاثاـ ثم قال حبيب لايجيب حبيبه، ثم قال وأنّى لك بالجواب وقد شخبت اوداجك على اثباجك، وفرق بين بدنك وراسك، اشهد انك ابن خير النبيين وابن سيد الوصيين وابن حليف التقوى وسليل الهدى وخامس اصحاب الكسا وابن سيد النقبا وابن فاطمة سيدة النسا .. الخ

الى ان تقول الرواية: ومضى عطية ليرى من هم القادمون من ناحية الشام فما اسرع ان رجع وهو يقول: ياجابر قم واستقبل حرم رسول الله، هذا زين العابدين قد جاء بعمّاته واخواته، فقام جابر حافي الاقدام مكشوف الراس الى ان دنا من الامام زين العابدين (ع) فحدّثه الامام بما جرى لهم من قتل وسبي وتشريد وكان مما قاله (ع) ياجابر هاهنا والله قُتلت رجالنا وذُبحت اطفالنا وسُبيت نساؤنا وحُرقت خيامنا

ومنذ ذلك اليوم وهو العشرين من صفر اصبح هذا التاريخ مشهودا فتتوافد مئات الالاف من الزائرين على كربلاء لزيارة الامام الحسين واقامة الشعائر وتجديد هذه الذكرى المؤلمة.

الاربعين في اقوال الائمة (ع)

وردت روايات عن الائمة المعصومين في خصوصية يوم الاربعين وفضل زيارة الحسين في ذلك اليوم ففي مستدرك الوسائل للنوري ص 215 باب 94 عن زرارة بن اعين عن ابي عبد الله الصادق انه قال: ان السماء بكت على الحسين اربعين صباحا بالدم، والارض بكت عليه اربعين صباحا بالسواد، والشمس بكت عليه اربعين صباحا بالكسوف والحمرة، والملائكة بكت عليه اربعين صباحا وما اختضبت امرأة منا ولاادهنت ولااكتحلت ولارجلت حتى اتانا رأس عبيد الله بن زياد وما زلنا في عبرة من بعده

وروي في كامل الزيارات ص 90 باب 28 عن الامام محمد الباقر (ع) انه قال: ان السماء بكت على الحسين اربعين صباحا. اما زيارة الامام الحسين يوم الاربعين فقد وردت في احاديث عن الائمة المعصومين في فضلها منها ماروي عن الامام الحسن العسكري انه قال: علامات المؤمن خمس؛ صلاة احدى وخمسين ؛ وزيارة الاربعين ؛ والتختم باليمين ؛ وتعفير الجبين

اما الزيارة المشهورة في يوم الاربعين والمعروفة بالاربعينية فقد رويت على روايتين الرواية الاولى رواها صفوان الجمال عن الامام الصادق فقال: قال لي مولاي الصادق تزور الحسين عند ارتفاع النهار وتقول.. ثم تلا الزيارة

اما الرواية الثانية فقد رويت عن عطا عن جابر بن عبد الله الانصاري قال: كنت مع جابر يوم العشرين من صفر فلما وصلنا الغاضرية اغتسل في شريعتها ولبس قميصا كان معه طاهرا ثم قال لي: امعك شئ من الطيب ياعطا؟ قلت: سعد، فجعل منه على راسه وسائر جسده ثم مشى حافيا حتى وقف عند راس الحسين وكبر ثلاثا ثم خر مغشيا عليه فلما افاق سمعته يقول: .. ثم تلا الزيارة

الزيارة في المصادر

ذكر الكثير من العلماء الاعلام فضل زيارة الحسين في يوم الاربعين وقد استدلوا في ذلك على روايات الائمة المعصومين منهم:

1 ـ ابو جعفر محمد بن الحسن الطوسي في التهذيب ج 2 ص 17 باب فضل زيارة الحسين (ع) فانه بعد ان روى الاحاديث في فضل زيارته (ع) ذكر المقيد منها باوقات خاصة وذكر شهر صفر ومافيه من الحوادث نقل عن مصباح المتهجد ص 551 ثم قال: وفي يوم العشرين منه رجوع حرم ابي عبد الله الحسين من الشام الى مدينة الرسول وورود جابر بن عبد الله الانصاري الى كربلاء لزيارة ابي عبد الله الحسين فكان اول من زاره من الناس وهي زيارة الاربعين ثم روى حديث الامام الحسن العسكري.
2ـ ابو الريحان البيروني في الاثار الباقية ص 331: في العشرين من صفر رد الراس الى جثته فدفن معها وفيه زيارة الاربعين ومجئ حرمه بعد انصرافهم من الشام

3ـ العلامة الحلي في المنتهى كتاب الزيارات بعد الحج: يستحب زيارة الحسين في العشرين من صفر ثم روى حديث الامام العسكري

4ـ العلامة المجلسي في البحار باب فضل زيارة الحسين يوم الاربعين

5ـ السيد ابن طاووس في الاقبال

6 ـ الشيخ يوسف البحراني في الحدائق في الزيارات بعد الحج

7 ـ الشيخ المفيد في مسار الشيعة

8 ـ العلامة الحلي في التذكرة والتحرير

9 ـ ملا محسن الفيض في تقويم المحسنين

10 ـ الشيخ البهائي في توضيح المقاصد الاربعين

11 ـ الشيخ عباس القمي في مفاتيح الجنان




نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
23-01-2011, 06:53 AM
http://www.alrodwan.net/vb/imgcache/10665.imgcache.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف





ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر


http://www.alrodwan.net/vb/imgcache/10666.imgcache.jpg



الزيارة.. الشعائر والاحصائيات

منذ ان التقى الامام زين العابدين في كربلاء بالصحابي جابر بن عبد الله الانصاري اصبحت كربلاء قبلة للزوار في يوم العشرين من صفر ـ اربعين الامام الحسين ـ يؤمها الملايين من المسلمين من الكثير من البلدان العربية والاسلامية ـ اضافة الى العراق

واصبح الزوار يتزايدون سنة بعد اخرى وتشير الاحصائيات الى ان عدد الزوار يوم الاربعين سنة 1968 بلغ اكثر من نصف مليون زائر، وارتفع عددهم في بداية السبعينات الى حوالي مليون زائر حتى بدأت سلطات النظام البائد بمحاولات عقيمة لمنع الزوار من اداء زيارة الاربعين خوفا من النقمة وتحسبا من الثورة ضد الظلم والطغيان، وقد ذهب في سبيل ذلك الاف المؤمنين بين شهيد ومسجون ومعذَب على ايدي أزلام نظام الدكتاتور، ولكن بعد رياح التغيير التي هبت على العراق ونهاية الدكتاتورية الصدامية انفسح المجال للمسلمين لزيارة الامام الحسين حتى وصلت اعداد الزائرين (في زيارة الاربعين) خلال السنوات التي اعقبت 2003 لأكثر من خمسة ملايين زائر، بينما بعض وسائل الاعلام قدرت اعداد الزائرين بـ ثمانية ملايين زائر، جاء اغلبهم من مدن العراق المختلفة وكذلك من الدول العربية والاسلامية وخاصة من ايران والهند وباكستان والبحرين والكويت والسعودية

وخلال اقامة الشعائر الحسينية في يوم الاربعين في كربلاء يصل عدد المواكب الحسينية الى الفي موكب احيانا، يتوزعون بين مقرات المواكب والحسينيات والمساجد، وكذلك الفنادق والمقاهي والمطاعم بحيث تضطر الالوف من الزائرين الى قضاء ليلة زيارة الاربعين في الصحنين الشريفين للحسين والعباس، اضافة الى الشوارع والأزقّة

كما تضطر بعض المواكب الوافدة الى كربلاء الى ان تنصب خياما خارج المدينة او في اطرافها وتنظيم امورها لتقديم المنام والماكل والمشرب لافرادها وضيوفها من الزائرين

وخلال اقامة مواكب العزاء في كربلاء يتبادل افراد المواكب الزيارات فيما بينهم للتعارف وتقديم الخدمات لبعضهم البعض والاستماع للخطب والقصائد التي تقام بهذه المناسبة والتي تعبر عن اعتزازهم بتضحيات الامام الحسين واخيه العباس من اجل الاسلام وحبهم وتفانيهم في خدمة الزائرين




نسألكم الدعاء




http://www.alrodwan.net/vb/imgcache/10665.imgcache.gif

حسين راضي الحسين
23-01-2011, 07:06 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر



http://img22.imageshack.us/img22/3059/367120080723kulardkarblcq7.jpg


للأربعين

مغزاً خاصاً في الثقافة الإسلامية والعرفان الإسلامي. فهنالك اعتكاف الأربعين لغرض قضاء الحاجة أو بلوغ مقامات في العرفان والسلوك، وهناك أيضاً حفظ الأربعين حديثاً أو الإخلاص أربعين صباحاً، وكمال العقل في سن الأربعين، والدعاء لأربعين مؤمن وأربعين ليلة أربعاء وغيرها الكثير من المواضع والموارد

وفي ثقافة عاشوراء تطلق كلمة الربعين على اليوم الأربعين من استشهاد الحسين بن علي عليه السلام، ويصادف لليوم العشرين من شهر صفر

من جملة التقاليد المتعارفة عند المسلمين تكريم اليوم الأربعين لوفاة موتاهم، حيث يقوموا بتقديم الصدقات والخيرات إكراماً للمتوفّي، ويقيمون مجلس فاتحة على روحه. وهذا دأب الشيعة أيضاً في العشرين من صفر من كلّ عام حيث يقيموا المآتم في جميع المدن والبلدان إحياءً لذكرى ملحمة العاشر من محرّم، ترافقها مجاميع العزاء إجلالاً وتعظيماً لتلك الشعائر، وفي كربلاء تحظى مناسبة أربعين الحسين عليه السلام بمكانة متميّزة وتقيم مجاميع العزاء هناك مآتم كبرى

في الأربعين الأولى لاستشهاد الإمام الحسين عليه السلام زار جابر بن عبدالله الأنصاري وعطيّة العوفي تربة وقبر سيد الشهداء. وورد في بعض الروايات التاريخية أنّ قافلة سبايا أهل البيت حين عودتها من الشام إلى المدينة مرّت على كربلاء والتقت بجابر هناك، إلا أنّ بعض المؤرخين ينفون هذه الواقعة منهم المحدّث القمّي في كتابه "منتهى الآمال" حيث يسوق لذلك جملة من الأدلة التي تؤكّد إنّ زيارة أهل البيت لقبر الحسين لم تكن في الأربعين الأولى

وعرض بعض العلماء في هذا الصدد بحثاً مستفيضاً ونشر بشكل مستقل

وعلى كل الأحوال فإنّ تكريم هذا اليوم، وإحياء هذه الذكرى الأليمة كانت رمزاً لاستمرار ذلك الحماس والتفاعل مع تلك الواقعة في الأزمنة التالية


هذا يوم الاربعين

لما رجعت القافلة الى كربلا ، كان الامام زين العابدين دائماً يتروى بزينب ، كان يوصي العائلة بزينب : هالله هالله بزينب ، كان يتحدث عن زينب ، همه الأكبر زينب ، كانت تفيض عينيه بالدموع عند ذكر زينب، رجعت القافلة يوم الاربعين ، ووصلت زينب الى كربلا الى قبر الحسين (ع) وهي تقول :

أخي ابا عبد الله لمن تركت الاطفال والنساء

اقبلت القافلة من الشام فارسل معهم يزيد بن معاوية دليلا ليدلهم على الطريق ، وصلت القافلة الى مفترق طرق ، فوقفت القافلة والنساء على المحامل ، وزينب على هودجها ، عليها ستار ، فدنا رسول يزيد من الامام زين العابدين قائلا : سيدي ان يزيد امرني ان امتثل لأمرك ، فمرني سيدي انا في خدمتك : هذا طريق الى المدينة والحجاز ، وهذا طريق الى العراق وكربلا ، لما سمع الامام باسم كربلاء صاح ، أيها الجمال أمهلني حتى ارى عمتي زينب ، فأقبل (ع) الى عمته زينب ، كشف ستار المحمل ، نادى : عمه زينب هذا طريق الى المدينة والحجاز ، وهذا طريق الى العراق وكربلاء ، الى ايهما يا ابنت علي ، لما سمعت باسم كربلاء صاحت : يا ابن اخي كربلاء كربلاء ، خذنا الى كربلاء ، إني مشتاقة الى كربلاء ، الى الحسين ، الى اخي ابي الفضل ، اربعين يوم لم أرى كربلاء ، أربعين وما رأيت الحسين ، لما سمعت سكينة من محملها ، كشفت ستار المحمل وصاحت : عمه زينب خذينا الى كربلاء اني مشتاقة الى أبي الحسين والى عمي ابي الفضل ، انا لا اريد ماء انما اريد عمي ابي الفضل
يا جمال بهدوء على قلب النساء

سارت القافلة ، مرت لحظات وساعات ، مشت القافلة ، سكينة كشفت ستار المحمل ، توجهت نحو الشام ونادت : حبيبتي رقية ، نحن ذاهبون الى قبر ابيك ابي عبد الله ، سارت القافلة ووصلت الى كربلاء ، لما وصلت زينب الى مشارف كربلاء ، صاحت كربلاء كربلاء كربلاء

صاحت يا وادي كربلاء عنك مشينا

بوي تتصدق الآوادم علينا وعطايا الخلق كلها منينا

فرمت النساء بأنفسهن على القبور : ليلى هوت على قبر ولدها علي الأكبر ، رملة على قبر القاسم ، زينب وسكينة على قبر الحسين ، لما نزلن الى القبور : ليلى تنادي واعلياه ، رملة تنادي واقاسماه ، سكينة تنادي واحسيناه، زينب تنادي وامحمداه

ليلى قالت نصيبي يا ابني

انا ردتك ذخر ليوم شيبي

يا اما وانا المحروم من شمة حبيبي

رملة تذكرت وصية القاسم :

يا امه ذكريني من تمر زفة شباب حنيتي دمعي والجفن ذارف تراب
زينب اقبلت الى قبر ابي عبد الله ، وكانت تخفي شيئا تحت ردائها ، وضعته في القبر أهالت عليه التراب ، لم يعرف أحد ماذا وضعت ، ولكن عرف الجميع عندما صاحت :

خوي انا جيتك وجبت الراس واياي

من السبي وكانت بيه سلواي

قامت زينب الى قبر على العلقم ومعها النساء
لما وصلن النساء ، زينب وضعت يديها على رأسها وصاحت:

واعباساه عباس يا راعي الشيم هذا محلكم

صارت تشتكي الى اخيها
أخي كلما اراد الشمر ان يضرب الناقة
يضربها ضربة ويضرب على كتفي ضربة :

خوي ضربني على متوني وشتمني

عظم الله لك الأجر ياسيدي ومولاي
يارسول الله (ص) في ابنك الحسين(ع)
عظم الله لك الأجر ياسيدي ياأمير المؤمنين(ع)
في ابنك عظم الله لكٍ الأجر ياسيدتي
ومولاتي فاطمة الزهراء(ع) في ولدكٍ
عظم الله لكم الأجر ياسيدي ومولاي
يا أبا محمد في أخيك عظم الله
لكم الأجر ياساداتي وموالي ائمة الهدى (ع)
في ابيكم وجدكم وعظم الله لكم الأجر
ياسيدي ومولاي ياحجة الله في ارضه ياأبا صالح(ع)
في جدك الحسين(ع) وعظم الله لكم
ياشيعة الحسين(ع) بهذا المصاب الجلل


نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
23-01-2011, 10:37 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر




الأربعين إغاضة أعداء الدين

عن معاوية بن وهب قال: استأذنت على أبي عبدالله عليه السلام فقيل لي :

أدخل فدخلت فوجدته في مصلاه في بيته فجلست حتى قضى صلاته فسمعته وهو يناجي ربه ويقول :

يا من خصنا بالكرامة وخصنا بالوصية و وعدنا الشفاعة وأعطانا علم ما مضى وما بقي وجعل أفئدة من الناس تهوي إلينا اغفر لي ولاخواني ولزوار قبر أبي [عبدالله]الحسين عليه السلام الذي أنفقوا أموالهم وأشخصوا أبدانهم رغبة في برنا ورجاء لما عندك في صلتنا وسرورا أدخلوه على نبيك صلواتك عليه وآله وإجابة منهم لامرنا وغيظا أدخلوه على عدونا أرادوا بذلك رضاك فكافهم عنا بالرضوان واكلاهم بالليل والنهار واخلف على أهاليهم وأولادهم الذي خلفوا بأحسن الخلف وأصحبهم واكفهم شر كل جبار عنيد وكل ضعيف من خلقك أو شديد وشر شياطين الانس والجن وأعطهم أفضل من أملوا منك في غربتهم عن أوطانهم وما آثرونا به على أبنائهم وأهاليهم وقراباتهم

اللهم إن أعدائنا عابوا عليهم خروجهم فلم ينههم ذلك عن الشخوص إلينا وخلافا منهم على من خالفنا فارحم تلك الوجوه التي قدغيرتها الشمس وارحم تلك الخدود التي تقلبت على حفرة أبي عبدالله عليه السلام وارحم تلك الاعين التي جرت دموعها رحمة لنا وارحم تلك القلوب التي جزعت واحترقت لنا وارحم الصرخة التي كانت لنا، اللهم إني أستودعك تلك الانفس وتلك الابدان حتى نوافيهم على الحوض يوم العطش

فما زال وهو ساجد يدعو بهذا الدعاء فلما انصرف قلت: جعلت فداك لو أن هذا الذي سمعت منك كان لمن لا يعرف الله لظننت أن النار لا تطعم منه شيئا والله لقد تمنيت أن كنت زرته ولم أحج، فقال لي: ما أقربك منه فما الذي يمنعك من إتيانه، ثم قال: يا معاوية لم تدع ذلك؟ قلت: جعلت فداك لم أدر أن الامر يبلغ هذا كله

قال: يا معاوية من يدعو لزواره في السماء أكثر ممن يدعو لهم في الارض
وقد دعا النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله) على من يستهزئ بالشيعة على إقامة شعائرهم في حديثه لأمير المؤمنين (عليه السلام) قائلاً:

ولكن حثالة من الناس يعيّرون زوار قبوركم كما تُعيّر الزانية بزنائها، أولئك شرار أمتي لا أنالهم الله شفاعتي ولا يردون حوضي

غيرتها الشمس مثال
وفي هذا العام معاناة الزائرين كانت مع العواصف الرملية
التي غيرت وجوههم ولم تمنعهم من السير الى كربلاء
كما لم تمنعهم التهديدات الارهابية على جديتها

و سمّيت بزيارة الأربعين لأن وقتها يوم العشرين من صفر وذلك لأربعين يوماً من مقتل الحسين (ع) وفي هذا اليوم كان رجوع حرم الحسين (ع) من الشام إلى كربلاء ، وفي هذا اليوم ردّت الرؤوس إلى الاجساد الشريفة. ويدل على وجود الرأس الشريف مع الجسد ، مجموعة أحاديث وفتاوى عن استحباب أخذ التراب من عند رأسه الشريف


وهو اليوم الذي ورد جابر بن عبد الله بن حزام الأنصاري صاحب رسول الله (ص) من المدينة إلى كربلاء لزيارة قبر الإمام أبي عبد الله الحسين (ع) فكان أول من زاره من الناس

وذكر العلامة المجلسي (قدس سره) في بحار الانوار العلّة في استحباب الزيارة في هذا اليوم حيث قالو لعل العلّة في استحباب الزيارة في هذا اليوم هو أن جابر بن عبد الله الأنصاري (رضي الله عنه) في مثل هذا اليوم وصل من المدينة إلى قبره الشريف وزاره بالزيارة الواردة


نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
23-01-2011, 10:49 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر


http://img13.imageshack.us/img13/9826/y1pbsvb1emqwgltajjdp5vetd4.jpg


الحسين أبن علي حبيب جابر .. منذ متى ؟

كان جابر يحب الحسين عليه السلام ويحمله على كتفيه وكان النبي صلى الله عليه واله وسلم إذا حمل الحسين عليه السلام وجاء جابر ورآه الحسين عليه السلام يرمي بنفسه عليه , وكان يقال له : حبيب الحسين

وهو من جملة من دخل الى الحسين عليه السلام يومئذ بمكة , وذلك لما أراد الخرج منها الى العراق , وقال له فيما قال : سيدي إن أهل الكوفة قد عرفت غدرهم بأبيك وأخيك , فقال :

« يا عم يا جابر إن تكليفي من الله غير تكليفي أخي الحسن عليه السلام , ولو كان أخي الحسن عند أربعين رجلاً لما صالح معاوية , وها أنا ذا معي ما ينوف على الأربعين غير الذي يلحقونني »

قال الراوي : فجعل جابر يبكي ويقول : سيدي بحق جدك ألا ما عدلت عن الوجه , لما رأى تصميم الحسين عليه السلام على الخروج الى العراق ودعه ودموعه تجري , ولما خرج الحسين عليه السلام من مكة خرج جابر الى البصرة , وجعل كل يوم يخرج خارج البصرة ويسأل القادمين من الكوفة عن الحسين عليه السلام , حتى استخبر بقتل الحسين عليه السلام فجعل يلطم وجهه ويبكي , ونام ليلته فرأى رسول الله صلى الله عليه واله وسلم في المنام وهو أشعث مغبر مكشوف الرأس , فقال : مالي أراك يا رسول الله أشعث ؟ فقال : يا جابر الان رجعت من دفن ولدي الحسين عليه السلام

ثم تجهز جابر للمسير الى كربلاء , فجاء ومعه الأعمش بن عطية وغلامه حتى وافى كربلاء يوم التاسع عشر من شهر صفر وبات عند قبر الحسين عليه السلام ليلته , حتى أصبح الصباح أقبل زين العابدين عليه السلام بعماته وأخواته من الشام , ولما لاح للهاشميات قبر الحسين عليه السلام وقبور الشهداء ألقين بأنفسهن على القبور .. أما فخر المخدرات زينب سلام الله عليها كأني بها عندما لاحت طفوف الغاضرية تتذكر وصية أخيها الحسين عند مصرعه إذا قال لها :

( أخيه زينب أرجعي إلى الخيمة وأحفظي لي عيالي )

تتذكر و بلسان الحال تقول :


قوم خويه إحنا جينا

أقعد اسمع يا ولينا

قوم أقلك هالرزية

جينا ما جبنا رقية


مكانة جابر عند أهل البيت (عليهم السلام) :

وروي أنه دخل جابر يوماً على النبي صلى الله عليه واله وسلم فسلم عليه , فرد النبي عليه السلام , فقال : يا رسول الله أخبرني عن منزلة سلمان الفارسي , فقال صلى الله عليه واله وسلم :
سلمان منا أهل البيت . ثم قال : يا رسول الله أخبرني عن منزلة عمار , فقال صلى الله عليه واله وسلم : عمار منا أهل البيت . فقال يا رسول الله أخبرني عن منزلة المقداد , فقال صلى الله عليه واله وسلم : المقداد منا أهل البيت . فقال : أخبرني عن منزلة أبي ذر , فقال صلى الله عليه واله وسلم : أبو ذر منا أهل البيت . ثم انصرف جابر , فصاح النبي صلى الله عليه واله وسلم , يا جابر أقبل إلي , فأقبل إليه فقال له النبي صلى الله عليه واله وسلم : سألتني عن هؤلاء الأربعة ولم تسألني عن نفسك ؟! فأطرق برأسه إلى الأرض حياء من النبي صلى الله عليه واله وسلم , فقال له : أخبرني عن نفسي يا رسول الله , فقال النبي صلى الله عليه واله وسلم : أنت منا أهل البيت ,
فلهذا انقطع جابر الى أهل البيت وحضر مع علي صفين , وكان من خواص أصحابه , وكان يحدث عن فضلائه ومناقبه

ماهو الوقت المحدد للزيارة في يوم الأربعين :

وعن صفوان الجمال قال: قال لي مولاي الصادق (ع) في زيارة الأربعين تزور عند ارتفاع النهار وتقول:

السلام على وليّ الله وحبيبه ، السلام على خليل الله ونجيّه
السلام على صفيّ الله وابن صفيّه
السلام على الحسين المظلوم الشهيد
السلام على أسير الكربات، وقتيل العبرات

إلى آخر الزيارة المعروفة والواردة عنه صلوات الله وسلامه عليه


السلام على من غسله دمه ونسج الريح أكفانه
والتراب الذاري كافوره والقنا الخطي نعشه
وفي قلب من والاه قبره السلام على الجسم السليب
السلام على الشيب الخضيب السلام على
المحزوز راسه من القفا السلام على مسلوب العمامة والرداء

السلام على الحسين وعلى علي أبن الحسين

وعلى اولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين


سر أربعينية الإمام الحسين عليه السلام


الأربعون سر من اسرار الله تعالى لم يصل أحد من العلماء الى هذا السر الرباني

فقد ورد في كتاب الله العزيز فقال تعالى :

(وإذ واعدنا موسى أربعين ليلة )

وقال بشأن قوم موسى (ع)

(قال فإنها محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض فلا تأس على القوم الفاسقين )

و قال تعالى :

(( حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال ربي أوزعني إن شكر نعمتك))

وفي الاحاديث الشريفه يتم ذكر عدد الأربعين حيث قال الامام الصادق :

(من حفظ من شيعتنا 40 حديثاً بعث الله يوم القيامة فقيهاً عالماً فلم يعذبه)

وفي مورد اخر من حديث الامام الصادق :

(إذا مات المؤمن فحضر جنازته أربعون رجلاً من المؤمنين فقالوا اللهم إنا لا نعلم منه إلا خيرا وأنت أعلم به منا قال الله تبارك وتعالى قد أجزت شهادتكم وغفرت له ما علمت مما لا تعلمون )

وقال

(قال: من قدّم في دعائه أربعين من المؤمنين ثم دعا بنفسه أستجيب له)

وقد ورد عن أبي ذر الغفاري وابن عباس (رضي الله عنهما) عن النبي (ص ):

(إنَ الأرض تبكي على المؤمن أربعين صباحاً)

ولم يقتصر ذكر الأربعين للمسلمين فقط بل حتى غير المسلمين لديهم اعتناء بالفقيد بعد اربعين يوما من وفاته

وكل هذا يؤيد ويؤكد هذه الطريقة المألوفة والعادة المستمرة بين الناس من الحداد على الميت أربعين يوماً فإذا كان يوم الأربعين أقيم على قبره الاحتفال بتأبينه يحضره أقاربه وخاصته وأصدقاءه وهذه العادة لم يختص بها المسلمون فأنّ النصارى يقيمون حفلة تأبينية يوم الأربعين من وفاة فقيدهم يجتمعون في الكنيسة ويعيدون الصلاة عليه المسمّاة عندهم بصلاة الجنازة ويفعلون ذلك في نصف السنة وعند تمامها

واليهود يعيدون الحداد على فقيدهم بعد مرور ثلاثين يوماً وبمرور تسعة أشهر وعند تمام السنة وكل ذلك إعادة لذكراه وتنويهاً بآثاره واعماله إن كان من العظماء

فكيف لايتم احياء ذكرى الأربعين في كربلاء عند الإمام الحسين .. قال الإمام الباقر عليه السلام :

(إنَ السماء بكت على الحسين أربعين صباحاً تطلع حمراء وتغرب حمراء)

يقول الشاعر :

ان شئت النجاة فز حسينا

تلقى الاله قرير عين

فأن النار لاتمس جسما

عليه غبار زوار الحسين

كما ورد عن الإمام جعفر الصادق قولُه:

إنّ السماء بكت على الحسين عليه السلام أربعين صباحاً بالدم، وإنّ الأرض بكت عليه أربعين صباحاً بالسواد، وإنّ الشمس بكت عليه أربعين صباحاً بالكسوف والحمرة... وإنّ الملائكة بكت عليه أربعين صباحاً


عظـــم الله أجورنا وأجوركم

وأحسن الله عزائنا وعزائكم



نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
23-01-2011, 11:56 PM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر


http://www.alrayat.com/contain/buka.jpg



زيارة الاربعين


السَّلامُ عَلى وَليِّ اللهِ وَحَبِيبِهِ ، السَّلامُ عَلى خَلِيلِ اللهِ وَنَجِيبِهِ ، السَّلامُ عَلى صَفِيِّ اللهِ وَابْنِ صَفِيِّهِ ، السَّلامُ عَلى الحُسَيْنِ


المَظْلُومِ الشَّهِيدِ ، السَّلامُ عَلى أَسِيرِ الكُرُباتِ وَقَتِيلِ العَبَراتِ . اللّهُمَّ إِنِّي أَشْهَدُ أَنَّهُ وَلِيُّكَ ، وَصَفِيُّكَ وَابْنُ صَفِيِّكَ ، الفائِزُ


بِكَرامَتِكَ ، أَكْرَمْتَهُ بِالشَّهادَهِ ، وَحَبَوْتَهُ بِالسَّعادَهِ ، وَاجْتَبَيْتَهُ بِطِيبِ الوِلادَةِ ، وَجَعَلْتَهُ سَيِّداً مِنَ السَّادَةِ ، وَقائِداً مِنَ القادَةِ ،


وَذائِداً مِنَ الذَّادَةِ ، وَأَعْطَيْتَهُ مَوارِيثَ الأَنْبِياءِ ، وَجَعَلْتَهُ حُجَّةً عَلى خَلْقِكَ مِنَ الأَوْصِياءِ ، فَأَعْذَرَ فِي الدُّعاءِ ، وَمَنَحَ النُّصْحَ ،


وَبَذَلَ مُهْجَتَهُ فِيكَ لِيَسْتَنْقِذَ عِبادَكَ مِنَ الجَهالَةِ وَحَيْرَةِ الضَّلالَهِ ، وَقَدْ تَوازَرَ عَلَيْهِ مَنْ غَرَّتْهُ الدُّنْيا ، وَباعَ حَظَّهُ بِالأَرْذَلِ الأَدْنى


وَشَرى آخِرَتَهُ بِالثًّمَنِ الأَوْكَسِ وَتَغَطْرَسَ وَتَرَدّى فِي هَواهُ ، وَأَسْخَطَكَ وَأَسْخَطَ نَبِيَّكَ ، وَ أَطاعَ مِنْ عِبادِكَ أَهْلَ الشَّقاقِ وَالنِّفاقِ


وَحَمَلَةَ الأَوْزارِ المُسْتَوْجِبِينَ النَّار ، فَجاهَدَهُمْ فِيكَ صابِراً مُحْتَبِساً حَتّى سُفِكَ فِي طاعَتِكَ دَمُهُ ، وَاسْتُبِيحَ حَرِيمُهُ


اللّهُمَّ فَالعَنْهُمْ لَعْناً وَبِيلاً ، وَعَذِّبْهُمْ عَذاباً أَلِيماً ، السَّلامُ عَلَيْك يا بْنَ رَسُولِ اللهِ ، السَّلامُ عَلَيْكَ يا بْنَ سَيِّدِ الأَوْصِياءِ


أَشْهَدُ أَنَّكَ أَمِينُ اللهِ وَابْنُ أَمِينِهِ ، عِشْتَ سَعِيداً ، وَمَضَيْتَ حَمِيداً ، وَمُتَّ فَقِيداً مَظْلُوماً شَهِيداً ، وَأَشْهَدُ أَنَّ اللهَ مُنْجِزٌ ما وَعَدَكَ


وَمُهْلكُ مَنْ خَذَلَكَ ، وَمُعَذِّبُ مَنْ قَتَلَكَ ، وَأَشْهَدُ أَنَّكَ وَفَيْتَ بِعَهْدِ اللهِ ، وَجاهَدْتَ فِي سَبِيِلهِ حَتّى أَتاكَ اليَّقِينُ فَلَعَنَ اللهُ مَنْ قَتَلَكَ


وَلَعَنَ اللهُ مَنْ ظَلَمَكَ ، وَلَعَنَ اللهُ أُمَّةً سَمِعَتْ بِذَلِكَ فَرَضِيَتْ بِهِ . اللّهُمَّ إِنِّي أُشْهِدُكَ أَنِّي وَليُّ لِمَنْ وَالاهُ ، وَعَدُوٌ لِمَنْ عاداهُ


بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي يا بْنَ رَسُولَ اللهِ ، أَشْهَدُ أَنَّكَ كُنْتَ نُوراً فِيِ الأَصْلابِ الشَّامِخَةِ وَالأَرْحامِ المُطَهَّرَةِ ، لَمْ تُنَجِّسْكَ الجاهِلِيَّةُ


بِأَنْجاسِها ، وَلَمْ تُلْبِسْكَ المُدْلَهِمَّاتِ مِنْ ثِيابِها ، وَأَشْهَدُ أَنَّكَ مِنْ دَعائِم الدِّينِ ، وَأَرْكانِ المُسْلِمينَ ، وَمَعْقِلِ المُؤْمِنِينَ ، وَأَشْهَدُ أَنَّكَ


الإِمامُ البَرُّ التَّقِيُّ الرَّضِيُّ الزَّكِيُّ الهاديِ المَهْدِيُّ وَأَشْهَدُ أَنَّ الأَئِمَّةَ مِنْ وُلْدِكَ كَلِمَهُ التَّقْوى ، وَأَعْلامِ الهُدى ، وَالعُرْوَةُ الوُثْقى


وَالحُجَّةُ على أَهْلِ الدُّنْيا ، وَأَشْهَدُ أَنِّي بِكُمْ مُؤْمِنٌ ، وَبِإِيَّابِكُمْ مُوقِنٌ ، وبِشَرايعِ دِينِي وَخَواتِيمِ عَمَلِي ، وَقَلْبِي لِقَلْبِكُمْ سِلْمٌ ، وَأَمْرِي لأَمْرِكُمْ مُتَّبعٌ


وَنُصْرَتِي لَكُمْ مُعَدَّةٌ حَتّى يَأْذَنَ اللهُ لَكُمْ ، فَمَعَكُمْ مَعَكُمْ لا مَعَ عَدُوِّكُمْ ، صَلَوات اللهِ عَلَيْكُمْ وَعَلى أَرْواحِكمْ وَأَجسادِكُمْ وَشاهِدِكُمْ وَغائِبِكُمْ وَظاهِرِكُمْ وَباطِنِكُمْ آمِينَ رَبَّ العالَمِينَ



نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
24-01-2011, 12:17 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر


http://img9.imageshack.us/img9/1903/1173358290ku4.jpg




زيارة الاربعين




http://www.imamkathem.net/images/doa-arbaeen.jpg





نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
24-01-2011, 12:29 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر



http://up100.arabsh.com/files/kfow9tr0oo20v92297nv.jpg



مجانين بحب الحسين .. من عابس الى زحف ( الأربعين )


حب الحسين اجنّنا

لو قطعوا ارجلنا واليدين نأتيك زحفاً سيدي ياحسين

لم يكن شعاراً .. بل هو واقع نراه الآن في المسيرات المليونية الزاحفة نحو كربلاء

من عابس الذي نزع درعه وتقدم للاعداء الى المسيرات المليونية .. كبار صغار .. رجال نساء ... اطفال .. اصحاء مرضى .. معوقين ... شيوخ عجائز .. في مسيرة الاربعين المشايه الى كربلاء .. هي قصة واحدة .. وقضية واحدة .. حب الحسين يُجن


عن معاوية بن وهب قال: استأذنت على أبي عبدالله عليه السلام فقيل لي: أدخل فدخلت فوجدته في مصلاه في بيته فجلست حتى قضى صلاته فسمعته وهو يناجي ربه ويقول :

يا من خصنا بالكرامة وخصنا بالوصية و وعدنا الشفاعة وأعطانا علم ما مضى وما بقي وجعل أفئدة من الناس تهوي إلينا اغفر لي ولاخواني ولزوار قبر أبي [عبدالله]الحسين عليه السلام الذي أنفقوا أموالهم وأشخصوا أبدانهم رغبة في برنا ورجاء لما عندك في صلتنا وسرورا أدخلوه على نبيك صلواتك عليه وآله وإجابة منهم لامرنا وغيظا أدخلوه على عدونا أرادوا بذلك رضاك فكافهم عنا بالرضوان واكلاهم بالليل والنهار واخلف على أهاليهم وأولادهم الذي خلفوا بأحسن الخلف وأصحبهم واكفهم شر كل جبار عنيد وكل ضعيف من خلقك أو شديد وشر شياطين الانس والجن وأعطهم أفضل من أملوا منك في غربتهم عن أوطانهم وما آثرونا به على أبنائهم وأهاليهم وقراباتهم

اللهم إن أعدائنا عابوا عليهم خروجهم فلم ينههم ذلك عن الشخوص إلينا وخلافا منهم على من خالفنا فارحم تلك الوجوه التي قدغيرتها الشمس وارحم تلك الخدود التي تقلبت على حفرة أبي عبدالله عليه السلام وارحم تلك الاعين التي جرت دموعها رحمة لنا وارحم تلك القلوب التي جزعت واحترقت لنا وارحم الصرخة التي كانت لنا، اللهم إني أستودعك تلك الانفس وتلك الابدان حتى نوافيهم على الحوض يوم العطش

فما زال وهو ساجد يدعو بهذا الدعاء فلما انصرف قلت: جعلت فداك لو أن هذا الذي سمعت منك كان لمن لا يعرف الله لظننت أن النار لا تطعم منه شيئا والله لقد تمنيت أن كنت زرته ولم أحج، فقال لي: ما أقربك منه فما الذي يمنعك من إتيانه، ثم قال: يا معاوية لم تدع ذلك؟ قلت: جعلت فداك لم أدر أن الامر يبلغ هذا كله

قال: يا معاوية من يدعو لزواره في السماء أكثر ممن يدعو لهم في الارض

(1) :وقد دعا النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله) على من يستهزئ بالشيعة على إقامة شعائرهم في حديثه لأمير المؤمنين (عليه السلام) قائلاً: (.. ولكن حثالة من الناس يعيّرون زوار قبوركم كما تُعيّر الزانية بزنائها، أولئك شرار أمتي لا أنالهم الله شفاعتي ولا يردون حوضي)

(2) : غيرتها الشمس مثال .. وفي هذا العام معاناة الزائرين كانت مع العواصف الرملية التي غيرت وجوههم ولم تمنعهم من السير الى كربلاء .. كما لم تمنعهم التهديدات الارهابية على جديتها


نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
24-01-2011, 12:39 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر


http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/87053.gif


( لقاء ) الاربعين .. لقاء البكاء والحزن واللطم والمأتم



إن الأسارى لما وصلوا الى موضع مصرع الامام الحسين ، وجدوا جابر بن عبد الله الأنصاري وجماعة من بني هاشم ورجالاً من آل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قد وردوا لزيارة قبر الحسين عليه السلام . فتوافدوا في وقت واحد ، وتلاقوا بالبكاء والحزن واللطم ، وأقاموا المآتم المقرحة للأكباد واجتمع عليهم أهل ذلك السواد وأقاموا على ذلك أياماً »

اللهوف في قتلى الطفوف : 86



بالتأمل في الرواية المباركة نعرف :

1 – ان زيارة الاربعين لم تكن مقتصرة على جابر بن عبد الله الانصاري وعطية ... وانما هناك جماعة كبيرة .. مواكب .. قد توجهوا الى كربلاء وتوافدوا عليها في ذكرى الاربعين الاول للامام الحسين عليه السلام : ( ووجدوا جابر بن عبد الله الانصاري وجماعة من بني هاشم ورجالاً من آل الرسول – صلى الله عليه وآله _ ) . ( واجتمع عليهم أهل ذلك السواد ) _ واذا كان العراق يعرف باسم ارض السواد فربما كان المقصود هنا اهل العراق .. وربما المقصود اهل القرى المحيطة بكربلاء .. وعلى التقديرين فان هذا يشير الى تجمع كبير جداً تجمع في ذلك اليوم عند قبر الامام الحسين عليه السلام في ذكرى اربعينه عليه السلام .- 20 صفر عام 61 هجرية -

وفي هذا رد على اولئك الذين اخذوا يشككون في مشروعية احياء ذكرى الاربعين واثارة الشبهات حولها .. فها هو الامام علي بن الحسين زين العابدين عليهما السلام يقود التجمع الكبير الذي شهدته كربلاء وتلاقت جموعه في ذكرى الاربعين

كما نعرف ان المسيرات المليونية التي نراها اليوم متجهة للامام الحسين عليه السلام ليست شيئا جديدا .. وانما بدأ في ذكرى الاربعين الاولى .. مع حفظ نسبة السكان في ذلك الزمان بالمقارنة مع وقتنا الحاضر

2 – ( وتلاقوا بالبكاء والحزن واللطم واقاموا المأتم )

واذا عرفنا ان نعرف درجة ذلك البكاء والحزن واللطم فان علينا ان نتصور حال اهل البيت عليهم السلام الذين شهدوا الفاجعة الكبرى .. وهاهم الآن يجتمعون وبعد اربعين يوماً فقط .. في المكان الذي جرت فيه تلك الفاجعة .. وعلى قبور اهليهم واحبتهم الذين خرجوا معهم من المدينة وها هم الآن يقفون على قبورهم

جاء في بعض الروايات وصفاً لمسرح الفاجعة :

(قالت زينب للدليل مرة : لو عرجت بنا على كربلاء فأجاب الدليل محزوناً : أفعل ، ومضى بهم حتى أشرفوا على الساحة المشؤومة ، وكان قد مضى على المذبحة يومئذ أربعون يوماً ، وما تزال الأرض ملطخة ببقع من دماء الشهداء وبقية من أشلاء غضة ، عفا عنها وحش الفلاة وناحت النوائح ، وأقمن هناك ثلاثة أيام ، لم تهدأ لهن لوعة ، ولم ترفأ لهن دمعة . ثم أخذ الركب المتهك طريقه الى مدينة الرسول ... »

الصفحة «747» من « موسوعة آل النبي

بالتأكيد كان بكاءاً مراً .. ربما جرت فيه بدل الدموع دماً

وبالتأكيد سيكون لطماً شديداً .. ربما سالت معه الدماء

وقد جرى ذلك البكاء والحزن واللطم والمأتم بمرأى ومسمع الامام زين العابدين عليه السلام بل وبرعايته الشريفة

وفي هذا رد على اولئك الذين يشككون في مشروعية الشعائر الحسينية المقدسة بمختلف اشكالها ... ودرجاتها

3 – ( واقاموا على ذلك أياماً ) وفي بعض النصوص ( اقاموا 3 أيام ) .. فلماذا لم يستمروا اكثر من ذلك ؟

لان الامام زين العابدين عليه السلام لم يسمح لهم باكثر من ذلك .. لما رآه من شدة الحزن ... والبكاء واللطم .. والمأتم ... بحيث خشى على عمته زينب وباقي النسوة من الموت .. الحالة وصلت بهم الى ما تخوف معها الامام عليهم من الموت .

وفي هذا ايضا رد على اولئك الذين يثيرون الاثارات ضد الشعائر الحسينية المقدسة .. على اعتبار انها تلحق الضرر بزعمهم . فالضرر الى الحد الذي جرى ايام الاربعين وخشى معه الامام عليه السلام على عماته من الموت ... هو بذلك ضرر مشروع



زر الحسين عليه السلام من اي مكان على الرابط التالي


بالضغط هنا (http://www.imamhussain.org/enaba-1.html)




نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
24-01-2011, 12:51 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر


http://www.binkhamis.org/cards/w/alhussain/08.jpg


زيارة الأربعين



السلام عليك يا أبا عبدالله

السلام عليك يا داعي الله

إن كان لم يجبك بدني عند استغاثتك

ولساني عند استنصارك، فقد أجابك قلبي وسمعي وبصري

الأربعين، هي ذكرى مرور أربعين يوما على إستشهاد الإمام الحسين عليه السلام الذي ضحى بنفسه وبأنصاره في سبيل الدين. وتكريم ذكرى الشهيد وإقامة أربعينه، إنما هو أحياء لاسمه ولمنهجه وطريقة. وإحدى طرق التكريم وإحياء الذكرى هي زيارة الإمام الحسين في اليوم الأربعين لاستشهاد والتي تصادف يوم العشرين من شهر صفر ولها فضيلة كبيرة

ولأهمية هذا اليوم عدّ من علامات المؤمن فيه أن يزور قبر الحسين عليه السلام فقال الإمام الحسن العسكري عليه السلام: علامات المؤمن خمس: صلاة إحدى وخمسين وزيارة الأربعين والتختم باليمين وتعفير الجبين والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم

( بحار الأنوار ص329)

ذكر المؤرخون أن جابر بن عبدالله الأنصاري، وعطية العوفي وصلا إلى قبر الإمام الحسين عليه السلام في الأربعين الأولى من بعد مقتله وزارا ضريحه الشريف، بعد أن أغتسل جابر بماء الفرات ـ وكان قد ذهب بصره ـ وتطيّب وسار نحو القبر بخطوات قصيرة حتى وقف عليه ووضع يده عليه بمساعدة عطية، فأغمى عليه، ولمّا أفاق صاح ثلاث مرّات: يا حسين، ثم قال:

حبيب لا يجيب حبيبه

وزاره والتفت بعدها إلى سائر الشهداء وزارهم أيضا


إنما هذه الحشود المليونية الزاحفة

من كل حدب وصوب تلبية للنداء

نداء يوم العاشر أما من ناصر ينصرنا ؟

وسيبقى نــداء هذه التلبية من عام إلى عام

ومن يوم إلى يوم ومن شهيد إلى شهيد

مع الجــد بإنتظار الحفيــد


لبيــك يــا حُسين

لبيــك يــا حُسين

لبيــك يــا حُسين



نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
24-01-2011, 01:00 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر


http://up1.m5zn.com/photo/2009/2/14/12/zhgb9jg6t.jpg/jpg



القلوب مشتاقة والروح لك تهتفُ


http://m7ml.com/uploads/453a458e15.gif



السلام عليك ي أابا عبد الله

السلام عليك يابن رسول الله

السلام عليك ياخيرة الله وابن خيرته

السلام عليك يابن أميرالمؤمنين وابن سيد الوصيين

السلام عليك يابن فاطمة سيدة نساء العالمين

السلام عليك ياثار الله وابن ثاره والوتر الموتور

السلام عليك وعلى الارواح التي حلت بفنائك

عليكم مني جميعا سلام الله ابدا مابقيت وبقي الليل والنهار

ولاجعله الله اخر العهد مني لزيارتكم


السلام على الحسيــــــــــــن

وعلى علي ابن الحسيــــــــن

وعلى اولاد الحسيــــــــــن

وعلى اصحاب الحسيـــــــن



إلى كل زوار الإمام الحسين عليه السلام


محفوظين بعين المولى جلآ وعلآ اللهم أحفظ زوار الحسين

بحق أبي الآحرار .. يا الله يا الله يا الله

نسآل الله ان يرزقنا زيارتهم فى الدنيا وشفاعتهم في الآخره

يالله بحق الإمام عليه السلام اكتبنا من زواره عليه السلام


تمشــــــــــــي إليكَ توسّلاً خطواتي


تمشــي إليكَ توسّلاً خطواتي

و أعدّها إذ أنها حسـناتي

و وددتُ لو أنّ الطريق لكربلاء

من مولدي ســيراً لحين مماتي

لأنادي في يوم الحساب تفاخراً

أفنيتُ في حب الحسـين حياتي




نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
24-01-2011, 01:16 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر






خُذ ولائي 00000 كربلائي

خُذ ولائي 00000 كربلائي

لو تِعبَن الرجلين 000 أوصل زحف لحسين

لو تِعبَن الرجلين 000 أوصل زحف لحسين

خُذ ولائي 00000 كربلائي


مجنــون و حبك علّمني 000 ما ساوم و اخضع هيهات

هيهات الذلّه تعــاشرني 000 وِلْمات بدربك ما مـــــات

كم طاغي إل حاول يمنعني 000 و ارفع رايات الثـــارات

لبيك إلحد قــــطع المنحر 000 صوت الدم يصـنع ثورات

بالدماءِ 00000 يا رجائي

أثبت أصول الدين 000 أوصل زحف لحسين

خُذ ولائي 00000 كربلائي


مشّــايه تقصدك أنصارك 000 عالعاده و رغم الأخطار

كل قطره إل سالت من نحرك 000 أنشـــــوده بدرب الأحرار

كل دمعه بدربك محســوبه 000 و بكل خطوه نصيح الثار

و يتمنى العباس اكفــــوفه 000 من يســــــمع صوت الزوّار

لاحَ ضيفي 00000 أين كفي

و ينادي دمع العين 000 أوصل زحف لحسين

خُذ ولائي 00000 كربلائي


شايل يوم الطف بعيوني 000 و بجفني تنام الأحزان

نتعلّـــم من هذا المنبر 000 نصنع ثوره اعلى الطغيان

ملتزمين بهاي الخدمـه 000 بس هالخدمه تعلّي الشان

و حسين إل يرفع خدّامه 000 و يخلّي الخادم سلطان

في حياتي 00000 أو مماتي

وَيْ لهفة الماشين 000 أوصل زحف لحسين


خُذ ولائي 00000 كربلائي

خُذ ولائي 00000 كربلائي

لو تِعبَن الرجلين 000 أوصل زحف لحسين

لو تِعبَن الرجلين 000 أوصل زحف لحسين

خُذ ولائي 00000 كربلائي


و بدرب الطف لاحت رايه 000 رفّت بأكثر من تصريح

و بدرب الطف لاحت رايه 000 رفّت بأكثر من تصريح

تهتف لبـــيك و ثار الله 000 و من تمــيل يهب الريح

رايه و كف حيدر لازمها 000 من تطيح القاع تطيـح

اصغِ و اسمع صـوت الرايه 000 وينك ها يالمهدي تصيح

شبلُ حيدر 00000 حين يظهر

و ينادي بالضلعين 00000 أوصل زحف لحسين


خُذ ولائي 00000 كربلائي

خُذ ولائي 00000 كربلائي

لو تِعبَن الرجلين 000 أوصل زحف لحسين

لو تِعبَن الرجلين 000 أوصل زحف لحسين

خُذ ولائي 00000 كربلائي


مولاي بخدمــــــة زوّارك 000 صارت محسـوده الخدّام

كل ظنّه الظـــــالم يرهبني 000 من صدّر حكم الإعدام

أتلقّى الزاير بدموعي 000 هاك رموشــي تغطّى و نام

أتشرّف بتراب أجدامك 000 وصــفه ترابك للآلام

طبعُ نحري 00000 تاجُ فخري

وين المنعني وين 000 أوصل زحف لحسين

خُذ ولائي 00000 كربلائي


من ابعيد لقبرك أمشــي 000 و اسبح من دمعي المســـفوح

من ابعيد لقبرك أمشــــي 000 و اسبح من دمعي المســـفوح

و اسمع صوت يجر بروحي 000 و كف مقطوع هناك يلوح

يســتقبل زينب و العيله 000 و الموعد يم المذبــــوح

و نواســي السجّاد بصبره 000 و نداوي القلب المجـروح

صاحَ قلبي 00000 إي و ربّي

لو بالعمر يومين 00000 أوصل زحف لحسين

خُذ ولائي 00000 كربلائي


خُذ ولائي 00000 كربلائي

لو تِعبَن الرجلين 000 أوصل زحف لحسين

لو تِعبَن الرجلين 000 أوصل زحف لحسين

خُذ ولائي 00000 كربلائي




نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
24-01-2011, 01:27 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر


http://up.damasgate.com/files/s2wzxuny62j2y44wzhvg.jpg

تاريخ تشييد قبر سيد الشهداء (عليه السلام) :

إن الحديث عن تأريخ تشييد الروضة الحسينية المطهرة على ما هي عليه الآن حديث جليل عن تأريخ طويل يمتد إلى أربعة عشر قرنا فقد ذكر المؤرخون بناء الروضة الحسينية يبدأ منذ ومن دفن الأجساد الطاهرة من قبل أفراد من عشيرة بني أسد

قال الإمام علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام (أخذ الله ميثاق أناس من هذه الأمة لا تعرفهم فراعنة هذه الأرض هم معروفون في أهل السماوات يجمعون هذه الأعضاء المتفرقة والجسوم المضّرجة وينصبون بهذا الطف علماً على قبر سيد الشهداء لا يُدرس أثره ولا يعفو رسمه على مرور الليالي والأيام)

فقد نقلت صحائف التاريخ إن أول من أقام رسماً لقبر أبي عبدالله الحسين عليه السّلام هو الإمام عليّ بن الحسين عليه السّلام، شاركه في ذلك بنو أسد بعد تردّد وخوف ـ حين دُفِن الإمام عليه السّلام في اليوم الثالث من مقتله، وذلك يوم الثالث عشر من شهر محرم الحرام عام 61 هـ

العمارة الأولى

لما ولي المختار بن أبي عبيد الثقفي الكوفة في عام 65 هـ بني مرقد الإمام الحسين عليه السلام في كربلاء وشيّد له قبة من الآجر والجص وهو أول من بني عليه بناءً أيام إمرته، وكانت على القبر سقيفة ومسجد، ولهذا المسجد بابان أحدهما نحو الجنوب والآخر نحو الشرق

ويبدو أنّ القبة التي شُيّدت في عهد المختار الثقفي ظلّت قائمة لحين زيارة الإمام الصادق عليه السّلام لقبر جده الحسين عليه السّلام ومما يدلل لنا على ذلك قوله عليه السّلام: « إذا أردتَ قبر الحسين عليه السّلام في كربلاء قف خارج القبة وارمِ بطَرْفك نحو القبر، ثمّ ادخل الروضة وقم بحذائها من حيث يلي الرأس، ثم اخرُج من الباب الذي عند رجلَي عليّ بن الحسين عليه السّلام، ثم توجّه إلى الشهداء، ثم امشِ حتّى تأتي مشهد أبي الفضل العباس .... ))

ولقد ظلت هذه العمارة قائمة حتى تسلم الحكم هارون الرشيد العباسي الذي ناصب العداء للعلويين ..فسعى إلى هدم تلك القبور العلوية الطاهرة مؤملاً أن يمحو ذكر آل محمد وعترته عليهم السلام


العمارة الثانية


وبعد وفاة الرشيد ولأسباب سياسيه تقرب أبنه المأمون العباسي للعلويين إذ عقد ولاية العهد للإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام. وأمر ببناء قبر الحسين عليه السلام وفسح المجال للعلويين وغيرهم بالتنقل وزيارات قبور الأئمة، فتنفس الشيعة نسيم الحرية وعبير الكرامة وذاقوا طعم الاطمئنان

وبقي على هذه الحال إلى سنه 232 هـ حيث جاء دور المتوكل العباسي الذي أمر بهدم قبر الحسين عليه السلام وهدم ما حوله من المنازل والدور وأمر أن يحرث ويبذر ويسقي موضع قبره وأن يمنع الناس من إتيانه ، وفجّر فيها الماء وأرسلت الثيران والعوامل في الأرض وكانت الثيران تساق إلى الأرض فتساق لهم حتى إذا حاذت القبر حادت عنه يميناً وشمالاً فتضرب بالعصي الضرب الشديد فلا ينفع ذلك ولا تطأ القبر بوجه


العمارة الثالثة


وصل المنتصر إلى سدة الخلافة وتولى أمر السلطة في دولة العباسيين في أواخر عام 247 هـ فأصاب العلويين الفرج وزالت عنهم الكربة ورفع عنهم المنع وأمر بتشييد قبة على قبر الحسين عليه السلام وركّز عليها ميلاً ليرشد الناس إلى القبر، وعطف على العلويين ووزع عليهم الأموال ودعا إلى زيارة قبر الحسين عليه السلام، فهاجر إلى كربلاء جماعة منهم من أولاد الإمام موسى بن جعفر عليه السلام وفي مقدمتهم السيد إبراهيم المجاب بن محمد العابد بن الإمام موسى بن جعفر عليه السلام


العمارة الرابعة


سقطت العمارة التي شيدها المنتصر على القبر المطهر مرة واحدة وذلك في 9 ذي الحجة سنة 273 هـ. وسبب سقوط السقيفة مجهول لحد الآن هل كان الحادث قد وقع قضاءً وقدراً؟ أم ان هناك يداً خبيثة من قبل السياسة والسلطة الحاكمة آنذاك كان لها الدور في هذه الفاجعة العظمى.
وصار القبر مكشوفاً لمدة عشر سنين. حتى تولى الداعي الصغير محمد بن زيد بن الحسن جالب الحجارة من أولاد الحسن السبط إمارة طبرستان فحينئذ أمر ببناء المشهدين وإقامة العمارة المناسبة وهما مشهد أمير المؤمنين في النجف ومشهد أبي عبد الله الحسين عليه السلام في كربلاء فكان المعتضد وقتذاك خليفة العباسيين سنة 183.فشيّد على القبر في كربلاء قبة عالية لها بابان ومن حول القبة سقيفتين وعمّر السور حول الحائر وأمام المساكن وأجزى العطاء على سكنه سكنته كربلاء ومجاوري الروضة المقدسة


العمارة الخامسة

حكم بغداد عضد الدولة البويهي في الخلافة الطائع بن المطيع العباسي وقد أمر ببناء الرواق المعروف برواق عمران بن شاهين في المرقدين الغروي والحائري. وهو المعروف اليوم برواق السيد إبراهيم المجاب. وفي عام407 هـ. شب حريق هائل داخل الروضة المقدسة وذلك خلال الليل وحدث هذا الحريق من جراء سقوط شمعتين كبيرتين على المفروشات


العمارة السادسة


و تولى الحسن بن المفضل بن سهلان تجديد بناء الحائر الحسيني بعد أن شبّت فيه النار واحترقت القبة والحرم في عام 412 هـ


العمارة السادسة هي العمارة الخالدة إلى يومنا هذا

قام السلطان معز الدين أويس في عام 757 هـ بتشييد المرقد الطاهر وبُني حرم الإمام الحسين عليه السلام وأقام عليه قبة على شكل نصف دائرة محاطة - بأروقة كما هو عليه الحال اليوم وقد بوشر بالعمل في عام 767 هـ. وأكمله ابنه أحمد بن أويس نه 786 هـ فقد كان الواقف عند مدخل باب القبلة من الخارج يشاهد الضريح والروضة بصورة واضحة وجليّه. كما شيّد البهو الأمامي للروضة الذي يعرف بإيوان الذهب ومسجد الصحن حول الروضة على شكل مربع واعتنى عناية فائقة بزخرفه الحرم من الداخل والأروقة بالمرايا والفسيفساء والطابوق القاشاني. كما أمر السلطان أحمد الجلائري بزخرفة المئذنتين باللون الأصفر من الطابوق القاشاني وكتب عليها تأريخ التشييد وهو عام 793 هـ. .وبقيت هذه العمارة على القبر الشريف حتى يومنا هذا ولكن الترميمات مستمرة على الروضة الحسينية المقدسة عبر السنين المتعاقبة

أما االيوم ....... إعادة تذهيب منائر الروضة الحسينية المقدسة :

هذا وتشهد في هذه الأيام الروضة الحسينية المقدسة ومنذ تسلم المرجعية الدينية في النجف الأشرف شؤون العتبات المقدسة وتشكيلها مجلس ادارة العتبات المقدسة في مدينة كربلاء المقدسة حملة واسعة للنهوض بالواقع الخدماتي للحضرتين المطهرتين، ولعل ابرز تلك الحملات العمرانية هي مشروع اعادة تذهيب المنارتين اللتان مضى على تذهيبهما الأول أكثر من 50 عاما



من تاريخ المرقد الحسينيّ (http://www.imamreza.net/arb/imamreza.php?id=1933)



باب للرحمة وقية يستجاب منها الدعاء (http://www.alrsool.com/atabat/07.htm)




نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
24-01-2011, 02:07 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر


http://up.damasgate.com/files/gii3ww9rh95si543flvt.jpg



رثاء الاربعين


خوي من اليسر رديت

صد لي ومسح العبرات

أجتك خوي سامحنى

رقية قضت بالشامات

وراسك بالسنة مرفوع

ومنه مكسره الاضراس

ياخويه حالتي صعبة

من الشامات مذهولة

أريد انشد عن العباس كفيلى

وراعى النوماس

صدق منه ياخوي

الراس

مفضوخ بعمد

والعين

مصيوبه بسهم الارجاس؟



السلام على من غسله دمه ونسج الريح أكفانه

والتراب الذاري كافوره والقنا الخطي نعشه

وفي قلب من والاه قبره السلام على الجسم السليب

السلام على الشيب الخضيب السلام على المحزوز راسه من القفا

السلام على مسلوب العمامة والرداء السلام على الحسين

وعلى اولاد الحسين وعلى نساء الحسين وعلى أصحاب الحسين(ع)




نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
24-01-2011, 02:20 AM
http://www.alrodwan.net/vb/imgcache/10690.imgcache.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر


http://www.alrodwan.net/vb/imgcache/10691.imgcache.jpg


كربلاء المقدسة:

إن معركة كربلاء هي في طليعة المعارك التي رسمت للناس البطولة، وارتقت بذلك أعلى سلم الثورات البطلة في التاريخ، وإن للإمام الحسين (عليه السلام) وأهل بيته وأصحابه مواقف يوم عاشوراء تتجاوز مجرد الحرب وهذه المواقف هي التي صنعت منه البطل وخلدت أصحابه الأبطال فبقوا على مر التاريخ والأجيال ينيرون الطريق للسالكين، ولابد لنا أن نفهم تلك المواقف ونحاول أن نقلد الإمام فيها، حتى نكون بالفعل من أنصاره والمستجيبين لندائه الذي طالما كرره يوم عاشوراء..هل من ناصر ينصرنا

إن أول ما كان يريده العدو بعد قتل الإمام الحسين (عليه السلام) إخفاء الإمام جسدا وقضية، ولقد سحقوا جسد الإمام بحوافر خيلهم لكي تتناثر أعضاء الإمام ولا يبقى لها أثر ولا يقام لها قبر فيختفي قبر الإمام ومن ثم قضيته..وهذا ما حرص عليه أعداء أهل البيت ومنذ زمن بعيد في محوا أي أثر لقبورهم وسرد الأحاديث في حرمت إقامة الصلاة وزيارة عندها، وعرفت السيدة زينب عقيلة الهاشميين (عليها السلام) ما يرمي له العدو فجاءت تمر على جثث الشهداء حتى وصلت إلى الجثمان الشريف لسيد الشهداء فرمت بنفسها على بقايا الجثمان لتعلن للتاريخ أن ها هنا سقط أبو عبد الله الحسين (عليه السلام) وهنا موضع قبره وهنا راية الثورة والجهاد ضد الظلم والطغيان، ثم قالت بقوة الأبطال موجهة خطابها إلى معسكر ابن سعد الذي بلغ نشوة الانتصار، (ولينصبن على قبر أبي عبد الله علم، وليجتهدان أئمة الضلال على طمسه، فلا يزداد إلا انتشارا...)، هذا هو الدور البطولي الذي قامت به السيدة زينب (عليها السلام) في لحظة تاريخية حالكة، فاستطاعت بذلك أن ترفع راية الثورة على مر الأجيال، وأن تفوت الفرصة على يزيد وأتباعه إلى اليوم أكبر مؤامرة كادت تحدث في التاريخ ضد قضية الشهيد

واليوم وبعد أن سعى الحكم الدكتاتوري المقبور في العراق من أسلاف بنبي أمية في منع هذه الزيارة قرابة الـ 35 عاما تجد أن محبي أهل البيت (عليهم السلام) يلبون نداء الإمام وأخته العلوية الطاهرة الحوراء زينب، وعلى رغم من تهديدات الوهابية البغيضة والسلفية الحاقدة ويجددون العزاء للرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) في ذكرى يوم الأربعين وعودة سبايا أهل بيت الرسالة والوحي من الشام إلى أرض كربلاء بعد رحلة طويلة مضنية ملؤها الآلام والمحن والتحمل على طول الطريق من حر وبرد وضرب السياط وكيل السباب والشتائم والتصرفات اللاإنسانية بحق الثكالى والأرامل والأيتام الذين أجبروا على ترك أولياءهم صرعى مطرحين على الأرض بلا غسل ولا كفن وسير بهم على ظهور النياق الهزال دون رحمة والتنقل بهم من بلد لآخر تنفيذا لأمر الطاغية يزيد الذي قصد الإمعان في ظلم أهل البيت (عليهم السلام) والتشفي والتنكيل بهم إلى أبعد الحدود



نسألكم الدعاء




http://www.alrodwan.net/vb/imgcache/10690.imgcache.gif

حسين راضي الحسين
24-01-2011, 02:31 AM
ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر


http://www.alrodwan.net/vb/imgcache/10693.imgcache.jpg



السُّنّة الحسَنة

تمضي الأيّام، ثمّ الأعوام.. فيُصبح من النواميس المطّردة تخليدُ ذكرى أربعين الإمام الحسين عليه السلام، وإحياء أمره العظيم في هذا اليوم المشهود، حتّى تُصبح هذه الذكرى من شعائر الله تعالى ومن أجزاء التاريخ التي لاتبلى ولاتندرس

وللأربعين أصول وجذور، بل و"مرار.. فقد ورد عن النبيّ صلّى الله عليه وآله: إنّ الأرض لَتبكي على المؤمن أربعين صباحاً. وجاء عن الإمام الباقر عليه السلام: إنّ السماء بكت على الحسين أربعين صباحاً.. تطلع حمراء، وتغرب حمراء! كما ورد عن الإمام جعفر الصادق عليه السلام قولُه: إنّ السماء بكت على الحسين عليه السلام أربعين صباحاً بالدم، وإنّ الأرض بكت عليه أربعين صباحاً بالسواد، وإنّ الشمس بكت عليه أربعين صباحاً بالكسوف والحمرة... وإنّ الملائكة بكت عليه أربعين صباحاً

ولمّا كانت مزايا الإمام الحسين عليه السلام وفجائعه لاتُحدّ.. لم تتوقّف هذه السُّنّة الشريفة، وهي إحياء مناسبة زيارته من قِبل أسرته. قال الشيخ المجلسيّ: عن المناقب: ذكر الشريف المرتضى في بعض مسائله أنّ رأس الحسين عليه السلام رُدّ إلى بدنه بكربلاء من الشام، وضُمّ إليه. وقال الشيخ الطوسيّ: ومنه «زيارة الأربعين». ويمضي الموالون لأهل البيت عليهم السلام على تجديد العهد في يوم الأربعين من كلّ سنة، يتذكّرونه ويُذكّرون به، ويتثبّتون على أصله في حديث الإمام الحسن العسكريّ عليه السلام: علامات المؤمن خمس: صلاة الإحدى والخمسين (وهي الفرائض اليوميّة مع النوافل)، وزيارة الأربعين (وهي زيارة الحسين سلام الله عليه في أربعينيّة شهادته، والألف واللام في كلمة الأربعين تُسمّى للعهد، فهي زيارة معهودة مشهورة)، والتختّم باليمين (التزاماً بسُنّة النبيّ وأهل بيته صلوات الله عليهم)، وتعفير الجبين (بالسجود على الأرض؛ خضوعاً لله تعالى وتذلّلاً في محضره القدسيّ)، والجهر بـ «بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيم» (وذلك وجوباً في الصلاة الجهريّة)


http://www.alrodwan.net/vb/imgcache/10694.imgcache.jpg



نسألكم الدعاء




http://www.alrodwan.net/vb/imgcache/10692.imgcache.gif

حسين راضي الحسين
24-01-2011, 02:47 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر



http://www.s-alshirazi.com/news/1428/01/22/16.jpg



الأربعون.. المسيرة العالمية لمناهضة الاستكبار



مقطوعة من المقال :

وهكذا ومن هذه الانطلاقة الفريدة واليتيمة والقوية والمتحدية للصعاب ولد من رحم جابر ألف ألف جابر كل يضج ويقول: «حبيب لا يجيب حبيبه وأنّى لك بالجواب وقد شطحت أوداجك على أنباجك، وفُرقَّ بين رأسك وبدنك»


حيدر موسى العديل * - 27 / 2 / 2008م - 1:25 ص

شبكة راصد الإخبارية


أخجل أن أعبر عن مسيرة الأربعين، كونها مجرد أكبر تظاهرة يشهدها العالم البشري منذ خليقته، حيث الحشود المشاركة فيها، وأنها الأطول حيث المسافة التي تقتطعها، والزمان التي تستمرها، والأكثر تنوعا إذ يشارك فيها الرجال والنساء، الشيوخ والشباب والأطفال، الغني والفقير، السليم والمعاق، على حد سواء، حتى وإن حاول الإعلام الأموي الطائفي البغيض الذي يسيطر على عالمنا العربي والإسلامي، أو المتصهين الذي يسيطر على العالم كله أن يخفي بعض جوانب هذه الحقيقة، إلا أنه غير قادر على إخفاء الأمر المعجز والعجيب في أمر هذه المسيرة، كونها ليست كتلك المسيرات التي نسمع عنها بين الفينة والأخرى، وتدعو إليها بعض المنظمات والأحزاب وقوى المعارضة منفردة ومجتمعة في بعض الدول، وتشرف عليها لغايات محددة «بطالة، غلاء، فساد، فقر، مناخ وبيئة...»، وتحاول أن تتصدى لها قوى أمنية بارزة، ثم تنتهي وتتلاشى، بل هي هكذا مسيرة عفوية وجدانية صادرة من القلب إلى القلب، دون داعي إليها سوى استغاثة سُمع صوتها يتردد على مدار ألف سنة "هل من ناصر ينصرنا"، ودون غاية إلا حب الحسين الذي أجنهم وجذبهم وجعلهم يهيمون في الطرقات إلى حيث يعشقون، رغم ثقل مطالبهم، ورغم ضعف الأمان وخلو منازلهم، ورغم الحثالة الأعرابية التكفيرية المستترة، التي تحاول أن تعيق مسيرهم، ولا يعرفون متى يحين ساعة الغدر بهم، مع ذلك فهي عاجزة صاغرة ذليلة أن تثني عزمهم عن متابعة سيرهم المستمدة من روح الحسين

فقط وفقط هي دعوة للتدبر والتأمل والتفكر للغارقين في وحل المادية والنظريات العلمية، هل تستطيع ماديتكم وتكنولوجيتكم أن تجتذب الناس تحت أي عناوين وتحت أي أيدلوجيات وشعارات وتحت أي مطالبات، في كل تلك الظروف القاسية كما يفعله الحسين بأحبته؟ كيف لمن وسد الثرى وطوى الزمان صفحته آلاف السنين، أن يجتذب إليه أرواح الملايين المشاة كل عام إلى حيث مستقره؟! فها هي أروحنا التي نكرتم وجودها في أجسادنا، ترفرف على حضرته المشرفة وتقود الجموع المؤلفة حفاة لتربه الطاهر المقدس

لا نستطيع أن نفصل مشاهد مسيرة الأربعين هذه عن بُعدها المعنوي والجوهري، فهي ثلاثية ورباعية الأبعاد في مضامينها، رغم أن البارز منها لا يعدو كونها زيارة دينية مؤكدة اعتاد عليها وألفها الشيعة المحبين، لكن في أبعادها الأخرى هي أيضا مسيرة غضب سنوية ضد الظلم وضد التسلط وضد الاستعباد والإرهاب شاء المخالفين ذلك أم أبوه، فهكذا هي كل الشعائر الدينية من الصلاة إلى الصوم إلى الحج... ليست مجرد حركات وطقوس دينية تؤدى، بل ذات أبعاد معنوية عميقة، فمسيرة الأربعين تحمل وتعكس مضامين ثورة الإمام الحسين ، فهؤلاء يسيرون ويتحدون الصعاب، مستحضرين معهم تلك الأهداف، يعاهدون عليها الإمام، لذا كان ولا يزال يهبها كل الطغاة وكل الظلمة على امتداد التاريخ، هم يهابون مجرد مسيرة عادية فردية وعشوائية، فكيف وهي مرتبطة بالإمام الحسين ، لذا نقول إن عصر التنازلات قد ولّ وانتهى، قولوا لهم نعم إن لمجالسنا وعزاؤنا ومسيراتنا الحسينية في بعدها الآخر صرخة ضد المستكبرين والحاقدين والظالمين والمنتحرين والتكفيريين، أيا كان توجهه ودوافعه ومقصده، وهي كذلك صرخة ووقفة تحدي إلى أولئك الذين اعتادوا على امتهان وعقاب طلابنا تحت دواعي غياب أيام عاشوراء

إن النواة الأولى لمسيرة الأربعين هي تلك التي انطلقت بعد رحيل الرسول الأكرم ، هي مسير السيدة فاطمة الزهراء من بيتها، حين "لاثت خمارها على رأسها، واشتملت بجلبابها، وأقبلت في لمة من حفدتها ونساء قومها، تطأ ذيولها، ما تخرم مشيتها مشية رسول الله "، تقف ضد مغتصبي حقها، تخاطبهم وتطالبهم، تهز طغيانهم، كانت تلك هي الصرخة الأولى ضد الظلم، وعليها تأسست كل الحركات والمسيرات المناهضة الشريفة التي شهدتها العصور الإسلامية

وفي حين كان أعداء الله الأمويين يسوقون سبايا كربلاء إلى الكوفة ومنها إلى الشام، كان هؤلاء يرتكبون حماقة أخرى لا تقل حماقة عن مجزرة كربلاء، لأن تلك القافلة استطاعة أن تحول مجراها ووضعها من حالة الضعف وكونها مجرد قافلة للسبايا، إلى موكب للإباء والعزة والقوة والشموخ في كونها مسيرة وتظاهرة إلى حيث يقبع الظلمة، لتذوي في محضرهم صرخات حيدرية "كد كيدك، واسع سعيك، وناصب جهدك، فو الله لا تمحو ذكرنا، ولا تميت وحينا"، ولا عجب أن تكون بذلك المرأة القائدة والرائدة في كلا الموقفين، لأن المرأة في أي انحراف يواجه الأمة تكون فيها هي الضحية الأولى لذلك الانحراف، الذي يهدف من ورائه استعادة عصور الجهل والظلام والاستعباد، وعصور قهرها

جاء الصحابي الكبير الجليل القدر جابر بن عبدالله مع مولاه عطية، وقد «شد رحاله» من المدينة إلى كربلاء، ليسجل اسمه كأول زائر وسائر وصارخ، يقطع الفيافي غير آبه بوحوش بني أمية، جابر كان ضريرا، كان شيخا كبيرا، لكنه كان قوة، كان أمة، كانت مأساة عاشوراء لم يمضي عليها إلا أربعين يوما فقط، لا تكاد السماء قد كفكفت دموعها بعد، والأرض مضرجة بالدماء، وهكذا ومن هذه الانطلاقة الفريدة واليتيمة والقوية والمتحدية للصعاب ولد من رحم جابر ألف ألف جابر كل يضج ويقول: «حبيب لا يجيب حبيبه وأنّى لك بالجواب وقد شطحت أوداجك على أنباجك، وفُرقَّ بين رأسك وبدنك»

لقد أصبحت المسيرات السلمية في عرف الشعوب، على أنها تحركات حضارية مناهضة لكل أشكال التمييز والعنصرية والظلم، وكوننا مؤمنين أن الحسين للجميع.. للإنسان، رمز الحرية، فحري بنا في الأعوام القادمة أن توجه الدعوات للشعوب الحرة في كافة أنحاء العالم وللمنظمات والمؤسسات الأهلية المستقلة، المدافعة عن الحقوق، لتشارك في مسيرة الأربعين، في كربلاء وفي أي بقعة من بقاع الأرض «كل أرض كربلاء»، ليكون بذلك يوم الأربعين يوما عالميا لمناهضة الاستكبار والاستعباد والاستئثار ودعاة التمييز والتكفير، وليستضيء العالم بمصباح الهدى ويركب سفينة النجاة



نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
24-01-2011, 03:03 AM
http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif



اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف




ذكرى أربعينية الامام الحسين (ع)20 صفر



http://m7ml.com/uploads/8d73671b3d.jpg


رسالة الإمام الحسين لشيعته


شيعتي


أنشدكم الله.. أما سمعتم قولي: (أنا قتيل العبرة ما ذكرت عند مؤمن ولا مؤمنة إلا بكيا)؟ فكم مجلساً لي أقمتم؟ وكم عيناً عليّ أبكيتم؟ وكم كرباً عنّا أهل البيت كشفتم؟

شيعتي

أنا المظلوم.. وأبي سيد المظلومين.. فكم ظلامة عنا دفعتم؟ وكم موقفاً لنا اتخذتم؟ وكم ولياً لنا واليتم؟ وكم عدواً لنا عاديتم؟

شيعتي

أما سمعتم صرختي: (هل من ناصر ينصرنا؟ هل من ذابٍ يذبُّ عن حرم رسول الله؟)
(أما من مغيث يغيثنا لوجه الله؟)، (هل من موحد يخاف الله فينا؟)

شيعتي

أعيذكم الله أن تكونوا عن نصرتي بالنفس والنفيس من المتخاذلين، وعن الذب عنا، أهل البيت، من المتقاعسين

شيعتي

أعيذكم الله أن تسمعوا صرختي ثم لا تُنجدون، أو استغاثتي ثم لا تغيثون، أو استنصاري ثم لا تنصرون

شيعتي

(ألا ترون إلى الحق لا يُعمل به؟ وإلى الباطل لا يُتناهى عنه؟ ليرغب المؤمن في لقاء ربه محقاً)

أأمروا بالمعروف وانهوا عن المنكر، وإلا ليسلطن الله عليكم شراركم ثم تدعون فلا يستجاب لكم

شيعتي

خذوا عني هذه الوصايا العشر.. واعملوا بها.. ألا تحبون أن يرضى عنكم إمامكم؟
(أوصيكم بتقوى الله فإن الله قد ضمن لمن اتقاه أن يحوّله عما يكره إلى ما يحب ويزرقه من حيث لا يحتسب)

(أطيعونا فإن طاعتنا مفروضة، إذا كانت بطاعة الله ورسوله مقرونة)

(وأحذركم الإصغاء إلى هتوف الشيطان بكم فإنه لكم عدو مبين، فتكونوا كأوليائه)

(إتق الله ولا تدعين شيئاً يقول الله لك كذبت وفجرت في دعواك)

(إن شيعتنا من سلمت قلوبهم من كل غش وغل (حقد) ودغل (خيانة) )

(لا تقولن في أخيك المؤمن إذا توارى عنك إلا مثل ما تحب أن يقول فيك إذا تواريت عنه)

(أعمل عمل رجل يعلم انه مأخوذ بالإجرام، مجزي بالإحسان)

(أعلموا إن حوائج الناس إليكم من نعم الله عليكم فلا تملّوا النعم فتحور نقماً)

(أيها الناس تنافسوا في المكارم وسارعوا في المغانم)

(صلوا أرحامكم فإن من سرّه أن ينسأ في أجله ويزاد في رزقه فليصل رحمه)

تذكروا الموت (فما الموت إلا قنطرة تعبر بكم من البؤس والضراء إلى الجنان الواسعة والنعيم الدائمة، فأيكم يكره أن ينتقل من سجن إلى قصر؟ وما هو لأعدائكم إلا كمن ينتقل من قصر إلى سجن وعذاب)

شيعتي

لقد خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي.. فتذكروا دوماً هدفي ومبدئي: (اللهم انك تعلم أنه لم يكن ما كان منا منافسة في سلطان، ولا التماساً من فضول الحطام، ولكن لنُريَ المعالم من دينك، ونظهر الإصلاح في بلادك، ويأمن المظلومون من عبادك، ويعمل بفرائضك وسنن أحكامك)، (فإن لم تنصرونا وتنصفونا قوي الظلمة عليكم وعملوا في إطفاء نور نبيكم)

شيعتي

احفظوا عني هذه الحكم، فأنتم أولى بها من غيركم

أيها الناس: من جاد ساد، ومن بخل رذل، وإن أجود الناس من أعطى من لا يرجوه وإن أعفى الناس من عفى عن قدره،وأن أوصل الناس من وصل من قطعه

والأصول على مغارسها بفروعها تسمو، فمن تعجل لأخيه خيراً وجده إذا قدم عليه غداً، ومن أراد الله تبارك وتعالى بالصنيعة إلى أخيه كافأه بها في وقت حاجته وصرف عنه من بلاء الدنيا، ما هو أكثر منه ومن نفس كربة مؤمن فرج الله عنه كرب الدنيا والآخرة، ومن أحسن أحسن الله إليه والله يحب المحسنين


شيعتي

اقرؤوا معي هذه الدعوات ليلاً ونهاراً، سرّا وجهاراً

اللهم اجعل غناي في نفسي، واليقين في قلبي والإخلاص في عملي، والنور في بصري، والبصيرة في ديني ومتعني بجوار حي، واجعل سمعي وبصري الوارثين مني، وانصرني على من ظلمني، وارزقني مأربي وثاري، واقرّ بذلك عيني

اللهم ما أخاف فاكفني، وما أحذر فقني، وفي نفسي وديني فاحرسني، وفي سفري فاحفظني، وفي أهلي ومالي وولدي فاخلفني، وفيما رزقتني فبارك لي، وفي نفسي فدلني، وفي أعين الناس فعظمني، ومن شر الجن والإنس فسلمني، وبذنوبي فلا تفضحني، وبسريرتي فلا تخزني، وبعملي فلا تبتلني ونعمك فلا تسلبني، وإلى غيرك فلا تكلني


شيعتي

تذكروني كل صباح ومساء، واضمنوا لي خالص المحبة، وأنا أضمن لكم على الله الجنة


شيعتي

تذكروا دوماً أمي الزهراء (ع) فلقد كانت ملأ سمعي وبصري وقلبي يوم عاشوراء.. وتذكروا ضلعها المكسور.. وتلك الدماء الزاكية المتساقطة على الأرض.. وأخي المحسن السقط.. وآثار الضرب على جسدها.. والدملج على عضدها.. ليتني كنت وقاءاً وفداء... والعنوا ضاربيها وغاصبي حقوقها وقاتليها ابد الدهر. وتبرّؤوا بهم بقلوبكم وألسنتكم وأقلامكم، على كرّ الأيام، ومرّ الأعوام


شيعتي

انتظروا الفرج كل ساعة وترقبوه كل لحظة واصلحوا أنفسكم كي يعجل الله الفرج لوليكم وابتهلوا إلى الله جل ثناؤه وألحوا بالدعاء وارفعوا أصواتكم آناء الليل وأطراف النهار، هاتفين: (أين السبب المتصل بين الأرض والسماء، أين صاحب يوم الفتح، وناشر راية الهدى، أين مؤلف شمل الصلاح والرضا، أين الطالب بذحول الأنبياء وأبناء الأنبياء، أين الطالب بدم المقتول بكربلاء..)

شيعتي

وعليكم مني السلام.. واللقاء عند الصراط والميزان، لنيل الشفاعة والفوز بالجنان.. إن شاء الله


الرسالة مستوحاة من كلماته عليه السلام ومن أحاديث أخرى باعتبار انهم كلهم عليهم السلام نورٌ واحد وما بين القوسين نصوص عباراته عليه السلام


عظم الله لكم الأجر ياشيعه أمير المؤمنين



نسألكم الدعاء




http://img19.imageshack.us/img19/9756/56382471hz4.gif

حسين راضي الحسين
24-01-2011, 03:13 AM
http://www.alrodwan.net/vb/imgcache/10698.imgcache.gif







اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف





روايات في زيارة الإمام الحسين(عليه السلام)


1ـ قال الإمام العسكري(عليه السلام)

«علاماتُ المؤمن خمس: صلاةُ إِحدى وخمسين، وزيارةُ الأربعين، والتختُّم في اليمين، وتعفير الجبين، والجهر بـ«بسم الله الرحمن الرحيم»

2ـ قال الإمام الصادق(عليه السلام)

«وليس من ملك ولا نبي في السماوات، إلّا وهم يسألون الله أن يأذن لهم في زيارة قبر الحسين(عليه السلام)، ففوج ينزل وفوج يعرج»

3ـ قال رسول الله(صلى الله عليه وآله)

«إنّ موسى بن عمران سأل ربّه زيارة قبر الحسين بن علي، فزاره في سبعين ألف من الملائكة»

4ـ قال الإمام الصادق(عليه السلام)

«وكّل الله بقبر الحسين أربعة آلاف ملكاً، شُعثاً غبراً يبكونه إلى يوم القيامة، فمن زاره عارفاً بحقّه، شيّعوه حتّى يبلغوه مأمنه، وإن مرض عادوه غدوة وعشياً، وإذا مات شهدوا جنازته، واستغفروا له إلى يوم القيامة»

5ـ قال الإمام الباقر(عليه السلام)

«مروا شيعتنا بزيارة الحسين، فإنّ زيارته تدفع الهدم والحرق والغرق وأكل السبع، وزيارته مفترضة على من أقرّ له بالإمامة من الله»

6ـ قال الإمام الكاظم(عليه السلام)

«من زار قبر الحسين عارفاً بحقّه، غفر الله له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر»


زيارة المسلمين في الأربعينية


تأسياً بسباياً الإمام الحسين(عليه السلام)، واستجابة لطلب الأئمّة(عليهم السلام) ورغبة في الأجر والثواب، يقوم المسلمون ـ وخاصّة الشيعة ـ بزيارة قبر الإمام الحسين(عليه السلام) في يوم الأربعين، حيث يأتون إليه من كلّ صوب ومكان مشياً على الأقدام لما فيه من الأجر والثواب ما لا يعلمه إلّا الله الملك العلاّم. كما يقومون بإحياء هذه الذكرى بإقامة مجالس العزاء والمأتم، واستذكار ما جرى على الحسين(عليه السلام) وأهل بيته في كربلاء، وما جرى لسباياه من كربلاء إلى الكوفة، ومنها إلى الشام


رزقنا الله زيارة الامام الحسين -ع- في الدنيا وفي الاخرة شفعاعته



نسألكم الدعاء




http://www.alrodwan.net/vb/imgcache/10698.imgcache.gif