المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال عقائدي,هل من مجيب؟



مصباح الهدى
30-04-2001, 03:03 PM
مرحبا بالاخوة الكرام .
هل الامام علي بن ابي طالب -عليه الصلاة والسلام- خالق السماوات والارضين؟

[ 01-05-2001: حرر الموضوع بواسطـة: مصباح الهدى ]

هدى النور
30-04-2001, 03:12 PM
السلام عليكم
ومن يقول بهذا القول؟
قال تعالى: (ان ربكم الله الذي خلق السماوات والارض في ستة ايام)
صدق الله العلي العظيم

مصباح الهدى
30-04-2001, 03:38 PM
الاخت الجليلة :هدى النور المسالة اعقد مما تتصورين؟ وانا بانتظار الانظار الثاقبة حتى ادلو بدلوي وافرغ ما في جعبتي حيال هذا الموضوع الشائك والا التزمت الصمت واغلقت الموضوع
لعدم قابلية النفوس واستعدادها علما ان الوصول الى حق اليقين لا يتم الا عن طريق الغوص العميق في مثل هذه المواضيع.
انا بانتظار ردود الافغال؟لكن الرجاء الالتزام بالحوار الهادىء والسلوك العلمي وطلب الحقيقة والتهذيب الاخلاقي وعدم التكفير وعدم القول بغير علم.

ميم
30-04-2001, 05:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله

ولماذا يوضع بشكل سؤال ، أرجو طرح وجهة النظر مباشرة حتى نرى .

من ناحية الروايات والمقالات على المنبر ، فهناك أمور عجيبة تقال على بعض المنابر ، أقل ما فيها أنها تبلبل عقول الناس ، ويسجلها الوهابيون لاستغلالها ضد الشيعة ، والزعم بأنهم يؤلهون عليا أو غيره.

في إحدى الحسينيات في الأحساء كان أحدهم يتقول بمثل هذه الأقاويل مثل : سئل النبي الأكرم صلى الله عليه وآله عن الإمام علي عليه السلام ، فقال هو في السماء الرابعة يقسم الأرزاق ، وروايات من مثل هذا ، فغضب عالم كبير كان موجودا وأمر بإنزاله من المنبر فورا .

وفي إحدى المرات كنت جالسا في فاتحة ، فقام واحد من الخطباء المعروفين بهذه الروايات ، وصار يخطب ، ومن أحاديثه أن الله قال للنبي : يامحمد ، لولا علي ما خلقتك ...

أعوذ بالله ، هذا ما يحتاجه الوهابيون لتكفيرنا . ولاحظوا أن الظرف كان فاتحة ، فلماذا لا يختار موضوعا للعظة والعبرة ، أو التبشير بالجنة للصابرين ، أو مصائب أهل البيت التي كانت أعظم من مصائبنا ، لماذا لا يحسن هؤلاء شيئا ، لا في الأفراح ولا في المآتم ، لا يحسنون إلا هذه الروايات .

إني أشك حتى في حفظ هذا الشخص للقرآن . وواجب العلماء الكبار الأخذ على أيدي هؤلاء ، يكفينا ما نحن فيه من التشرذم والتمزق والتخلف . نحن محتاجون إلى علماء يعلموننا أمور ديننا ، لا إلى أناس لا يتحدثون كلمة واحدة عن الصلاة والصيام ، ويشغلون الناس بأمور قريبة من الكفر ، هذا إن لم تكن كفرا - والعياذ بالله .

ولي تساؤل في هذا المجال ، هؤلاء الخطباء من أين يأتون بهذه الروايات المجهولة ؟؟ نحن ننتقد أبا هريرة الذي اخترع كل هذه الروايات ثم يأتي إلينا من يملك خزانات مملوءة بهذا؟؟

سؤال آخر : مجتمعاتنا تترنح تحت وطأة العولمة والانحلال الأخلاقي القادم من الفضائيات والانترنت ، ومجتمعاتنا تئن تحت وطأة الطلاق والانجاب غير الشرعي والشذوذ الجنسي وغيرها من ابتلاءات هذا العصر ، هذا غير البطالة والفراغ ومشاكل الشباب الأخرى ، و لايهتم هؤلاء الرواة بشيء من هذا أبدا ؟؟ ألا يحفظون بضعة آيات أو أحاديث عن فضل العناية بالأيتام أو بر الوالدين أو المحافظة على الصلاة أو نحو ذلك ؟؟

أنا أؤمن بإمامة علي عليه السلام ، وأؤمن بعصمته وأنه أفضل الناس بعد رسول الله ، وإمامة الأئمة المعصومين الآخرين . أما غير هذا فمحل نظر. ولا أقبل كلمة يقولها خطيب إلا إذا أقرها عدد من العلماء الكبار المعروفين المجتهدين.

الدين ليس لعبة يتلاعب بها كل من هب ودب .

ميم : أخوكم الصغير .

هدى النور
30-04-2001, 09:52 PM
السلام عليكم
أعتقد أن الأخ مصباح الهدى له مغزى آخر، ولعله من إخواننا الشيخية، وعلى العموم أقول إن هناك عقائد خاصة لا ينبغي كشفها لكل أحد، فليس كل أحد يتحملها، فمن علم بها وجب عليه الاعتقاد بها ومن لم يعلم بها فلا ضير عليه.
أخي العزيز ميم
هناك أحاديث ثابتة ولا ينبغي كثرة التشكيك قبل العلم، أدعوك لسؤال العلماء عما يطرح على المنابر ومن ثم مناقشة كل من يطرح فكراً عن دليله قبل اتهامه، ومناقشته في دليله.
هكذا نستطيع أن نرقى بمنابرنا ونشعر كل من يرقى المنبر بالمسئولية لأنه سيشعر بانه محاسب من قبل الناس إن لم يستشعر محاسبة الله له.

سلام..
30-04-2001, 10:08 PM
السلام عليكم
لااتصور ان الاخ الكريم يريد ان يمتحن عقائد المشاركين
ولكن من الجميل ان يبدا بطرح رايه في الموضوع حتي نستنير بافكاره

[ 30-04-2001: حرر الموضوع بواسطـة: سلام ]

برير
30-04-2001, 10:26 PM
انا مع الاخ ميم في جوهر كلامه ...

لا ... الله هو خالق السموات و الارضين بنص القرآن الكريم

[ 30-04-2001: حرر الموضوع بواسطـة: برير ]

مصباح الهدى
30-04-2001, 10:48 PM
بسم الله الرحمان الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين.اما بعد فانا باحث عن الحقيقة وانا انتمي الى المذهب الجعفري الاثنا عشري لا الى طائفة الشيخية الذين يعتقدون بالتفويض الباطل حيث يقولون ان الله تعالى خلق اهل البيت ثم قاموا هم بدورهم بخلق العالم دون الاستناد الى قدرة الله تعالى.
ثم ان مناقشة هذه المواضيع لايتنافى مع حل مشاكل المجتمع حيث ينبغي للعالم ان يحفظ علمي الظاهر والباطن معا.الطرح سيكون على سبيل الطرح العلمي لا على اساس العقيدة الحقة فنحن في طور البحث واذا اتضحت لنا الحقيقة جلية عند ذلك ياتي دور الاعتقاد والايمان.
هل الامام علي بن ابي طالب عليه الصلاة والسلام هو خالق السماوات والارض؟
اي هل ان النبي محمد واهل بيته عليه وعليهم السلام هم العلة الفاعلية؟هل هم العلة الصورية؟هل هم العلة المادية؟هل هم العلة الغائية؟
انا لااقول بالتفويض الباطل واعزل الله عن خلقه ولا اقول ان الله خلق النبي محمد واله عليه وعليهم السلام ثم قاموا هم بدورهم بخلق العالم دون الله تعالى فاكون واقع في قوله تعالى<ام جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه> ولكني اقول ان الله خلقهم وهم خلقوا العالم باذن الله وقدرته اي بالسلسلة الطولية التي يكونوا فيها امتدادا لله تعالى لا بالسلسلة العرضية التي يكونوا فيها في قبال الله تعالى.
فقد ورد عنهم عليهم السلام<نحن صنائع الله وانتم بعد صنائعنا> وفي الحديث<ان الله خلق المشيئة بنفسها ثم خلق الاشياء بالمشيئة>اي هل ان النبي محمد صلى الله عليه واله المتحد افقه مع افق المشيئةهو الذي وجد اولا<اول ما خلق الله نور نبيك ياجابر>ثم قام هو بخلق الاشياء<السماوات والارض والجبال والناس والحيوانات.الخ> ويقول الامام الخميني-قدس سره الشريف-<لولا مقام روحانية النبي محمد صلى الله عليه واله لما عبر الفيض الى موجود من الموجودات ولما كان لاحد لياقة اخذ الفيض من ساحة الغيب الاحدي>كتاب الاداب المعنوية للصلاة.
ويقول الامام كذلك في كتابه الاربعون حديثا<فالبدن الشريف للنبي محمد صلى الله عليه واله لايتعدى المترين وهو مع -اي النبي- واسطة ايجاد السماوات والارض>
ثم هل يعني هذا ان روحي من روح النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم وهل جسمي وبدني من جسم وبدن محمد وال محمد عليه وعليهم السلام؟وهل ان ارواح واجساد محمد وال محمد عليه وعليهم السلام ممزوجة بارواح واجساد بني البشر قاطبة وفي الزيارة الجامعة <انفسكم في النفوس وارواحكم في الارواح واجسادكم في الاجساد واسماؤكم في الاسماء وقبوركم في القبور> والا ينافي ذلك الاخبار الواردة في ان النواصب خلقوا من طيتة خبيثة؟علما بان مطلق الالفاظ السلبقة الواردة في الزيارة تشملهم.
ثم ما الفرق بين الروح والنفس والعقل؟وهل هناك تكثر؟
كم اتمنى ان التقي بصاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف حتى القى الاجابة على الكثير من الاسئلة التي تدور في نفسي.اسئله عن بدء الخللق.اسئله عن علاج الايدز.
اصبنا بك يا حبيب قلوبنا حيث انقطع عنا الوحي وحيث فقدناك يلرسول الله صلى الله عليك وعلى الك الطيبين الطاهرين.
ثم هل يعني ذلك ان جسد النبي محمد صلى الله عليه واله كان كبير للغاية بحيث ان وجود السماوات والارض قد انتزعتا من وجوده الجسماني كما يكون عندنا جبل من الطين مثلا ثم ننتزع منه مقدارا ونبني به منزلا؟يقول صدر المتالهين الشيرازي-قدس سره الشريف- عن النبي محمد صلى الله عليه واله<فمن ضوئه الواجبي جميع العقول ومن ظله الامكاني جميع النفوس ومن ظلمته الحدوثية عالم الاجسام>
ولكن كيف يكون ذلك وجسد النبي محمد -صلى الله عليه واله-متاخر في الوجودعن وجود السماوات والارض الا اذا قلنا بان السماوات والارض قد خلقتا من روح النبي محمد صلى الله عليه واله ثم كيف تكون الروح<النور> الغير المادية<المادي> مصدرا للاجسام المادية الهائلة كالسماوات والارضين؟
وكيف نجمع بين النظرية المادية لبدء الخلق وبين ان النبي محمد واله الطاهرين عليهم السلام هم من خلقوا الكون بقدرة الله تعالى واذنه اي انهم علة فاعلية
ومن الشواهد:
ومما يشهد على كونهم عليهم السلام وسائط الله سبحانه وتعالى في خلق العالم بعد وضوح رجحانه بالنظر لحكمة الله تعالى <ابى الله الا ان يجري الا شياء باسبابها>اي ان الله تعالى بلشر خلق النبي محمد صلى الله عليه واله بنفسه ثم بعد ذلك: اين السبب المتصل بين السماء والارض؟
وورد في الحديث القدسي<وهي فاطمة,وبنورها ظهر الوجود من الفاتحة الى الخا تمة> وفي الزيارة الجامعة<بكم فتح الله وبكم يختم>
والظاهر ان المراد ظهورها من كتم العدم الى نور الوجود والباء للسببية,فليتامل.
ويقول العلامة المجلسي-قدس سره-<لاتقولوا فينا ربا وقولوا ما شئتم ولن تبلغوا>
مع وضوح ان <رب>علم لله سبحانه وتعالى اي للواجب الوجود فلا يقال فيهم عليهم السلام انهم اله واجب الوجود بل هم ممكنوا الوجود,وبعد ذلك<قولوا فينا ما شئتم>ومن مصاديقه كونهم عليهم السلام الوسائط في الخلق خاصة مع ملاحظة<ولن تبلغوا>
وفي الخبر<نحن صنايع ربنا والناس بعد صنايعنا> اشارة الى ان الناس مصنوعون لهم عليهم السلام كما انهم مصنوعون لله تعالى.فالله علة العلة.
وفي الخبر لولاك لما خلقت الافلاك-اي لولا النبي محمد صلى الله عليه واله-
عن النبي صلى الله عليه واله وسلم قال:ان الله خلقني وخلق عليا وفاطمة والحسن والحسين قبل ان يخلق ادم عليه السلام حين لا سماء مبنية ولا ارض مدحية ولا ظلمة ولانور ولا شمس ولا قمر ولا جنة ولا نار.فقال العباس:فكيف كان بدء خلقكم يارسول الله؟فقال:ياعم:لما اراد الله ان يخلقناتكلم بكلمة خلق منها نورا.ثم تكلم بكلمة اخرى فخلق منها روحا,ثم مزج النور بالروح
فخلقني وخلق عليا وفاطمة والحسن والحسين,فكنا نسبحه حين لا تسبيح ونقدسه حين لا تقديس.
فلما اراد الله ان ينشىء خلقه فتق نوري فخلق منه العرش.فالعرش من نوري ونوري من نور الله ونوري افضل من العرش,ثم فتق نور اخي علي فخلق منه الملائكة فالملائكة من نور علي ونور علي من نور الله ونور علي افضل من الملائكة.ثم فتق نور ابنتي فخلق منه السماوات والارض,فالسماوات والارض من نور ابنتي فاطمة,ونور ابنتي فاطمة من نور الله وابنتي فاطمة افضل من السماوات والارض,ثم تذكر الرواية ان الله فتق نور الامامين الهمامين الحسن والحسين فخلق منهما الشمس والقمر والجنة والحور على التوالي>
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين.
........................
الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة.

مصباح الهدى
30-04-2001, 11:05 PM
مصدر الرواية الاخيرة<بحار الانوار ج 15 ص 10
اكرر انا لست من طائفة الشيخية الذين هم اتباع الشيخ احمد زين الدين الا حسائي. حيث ان لهم انحرافاتهم في التوحيد . ومن اراد الاطلاع على ذلك فعليه بمراجعة الجزء الثالث من كتاب معرفة الله لسماحة العلامة الراحل اية الله الحاج السيد محمد الحسين الطهراني

برير
30-04-2001, 11:28 PM
الآن تغير مسار الكلام و صار اكثر وضوحا ...

و انا لي تعليق اتي به لاحقا انشاء الله

العبدالحقير
30-04-2001, 11:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المسأله غاية في البساطه
كل ما في الأمر
أنه لايوجد استقلال حقيقي لموجود كائنا من كان

وطالما أننا نسلم بأن لدى أوضع المخلوقات كالهوام القدرة على إيذاء البشر
فكيف نستبعد نسبة قدرة أكبر للبشر
إذ أن الملاك واحد
إما أن يكون هناك استقلال وإرادة حقيقيه لكل موجود
وهذا الفرض باطل
أوأن يكون كل مافي الكون من قدرات متفاوته هي في الحقيقه منسوبه لله
وإن ظهرت باسم الحيه تارة حينما تلسع إنسانا ما
أو ظهرت باسم سيدنا محمد تارة أخرى حينما أوجد الله الكون
كل هذه الأفعال في الحقيقه غير مستقله عن الله
وهي كلها هينه عليه والملاك واحد
كن فيكون

فأين الإشكال
ونصيحتي لكم أن لاتشغلوا أنفسكم في هذه الأمور التي تبعدكم عن الإهتمام بتزكية أرواحكم
فما الفائده يا ترى من معرفة فضل سيدنا ومولانا رسول الله
دون الإقتداء به في تزكية أنفسنا
إن أكرمكم عند الله أتقاكم
والسلام

مصباح الهدى
01-05-2001, 01:05 AM
بسم الله الرحمان الرحيم وعليكم السلام ايها العبد<عبد الله> الحقير<في جناب الله تعالى فاين التراب ورب الارباب.
احسنت, ولكن ما للعصاة وهذه المعلومات انها تخص اهل الايمان بل ان الله تعالى خلق الموجودات لمعرفته حيث قال< كنت كنزا مخفيا فاحببت ان اعرف فخلقت الخلق لكي اعرف> والنبي محمد واهل بيته عليه وعليهم السلام هم العلة الغائية لخلق المخلوقات ففي حديث الكساء<اني ما خلقت سماء مبنية ولا ارضا مدحية ولا قمرا منيرا ولا شمسا مضيئة الى في محبة هؤلاء الخمسة الذين هم تحت الكساء>
ولملذا يا اخي الكريم تفصل بين تزكية النفس والتعليم والحصول على المعارف الالهية اما تلوت قول الله تبارك وتعالى<ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة> وقوله تعالى<يرفع الله الذين امنوا منكم والذين اوتوا العلم درجات>
وقوله تعالى<شهد الله انه لا اله الا هو والملائكة واولوا العلم>
ان اكبر المصائب التي تمر على الانسان هو ان يعيش 60 او70 سنة ولا يتفوق على الكائنات الاخرى في معرفة الله تبارك وتعالى. يقول الرسول الاكرم للامام علي عليه السلام :اذا تقرب الناس الى الله تعالى بانواع القرب المادية كالصلاة والصيام والحج والعمرة.الخ فتقرب اليه بالعقل تسبقهم.
اما طرق سمعك ايها العزيز عبارات الزيلرة الجامعة حتى تقول ما قلت من انه لايلزم علينا الالتفات الى مقام روحانية الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم الذي هو صاحب مقام البرزخية الكبرى والخلافة العظمى وصاحب مقام التدلي <فكان قاب قوسين او ادنى> الرسول الاعظم الذي هو جليس الملك الديان<في مقعد صدق عند مليك مقتدر>
اما سمعت<من اراد الله بدا بكم ومن وحده قبل عنكم >
اما علمي ان معرفة الانسان الكامل الذي هو الرسول الاعظم صلى الله عليه واله هي معرفة الله<من عرف نفسه فقد عرف ربه> اما علمت ان الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم هو اسم الله الاعظم وان سائر العقول والنفوس حروفه.
ايها الفقهاء.ايها العلماء المفتونين بالدنيا لا تسدوا طريق معرفة الله تبارك وتعالى-عبارات عامة لا تخص احدا بعينه-
<ياداوود لا تجعل بيني وبينك عالما مفتونا بالدنيا فيسد عليك طريق معرفتي<محبتي>.
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم والحمد لله اولا واخرا وظاهرا وباطنا وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين.
.................
الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة.

مصباح الهدى
01-05-2001, 01:22 AM
بسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم ايها العبد الحقير ورحمة الله وبركاته
لقد اطلعت على ملفك الشخصي وعلمت انك من الكويت وان اسلوب حديثك عن الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم جعلني اشك في تشيعك فهل انت شيعي ام من اخواننا السنة؟
كلامك عن الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم لايخلو من جفاء,كيف تسمح لنفسك ان كنت شيعيا محمديا اثنا عشري ان تذكر الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم ولا تصلي عليه وعلى ال بيته الطيبين الطاهرين.
ان الشيعي المحمدي الجعفري الاثنا عشري لا يهنا له بال ان لم يصلي على النبي محمد وعلى ال بيته الطيبين الطاهرين -صلوات الله عليه وعليهم اجمعين- في الركوع والسجود بالرغم من انه ذكر غير واجب. والبخيل من ذكر عنده النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم ولم يصلي عليه.
اللهم صل على محمد وال محمد كما صليت على ابراهيم وال ابراهيم انك حميد مجيد
......................
الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة.

مصباح الهدى
01-05-2001, 01:41 AM
العبد الحقير السلام عليكم,ايراد ك لبعض فقرات دعاء كميل وتحليلك لمعنى لا استقلالية لغير الله تعالى خير دليل على تشيعك,ارجو المعذرة لكن الا تظن ان هناك جفاء بحق من نزل من مقام القرب ومقام الانس الى الديار الموحشة بحيث صار يرى جمال المحبوب في المرائي الكدرة كمرآة ابي جهل لعنه الله حتى قال صلى الله تعالى عليه وعلى اهل بيته الطيبين الطاهرين<انه ليغان على قلبي واني لا ستغفر الله في اليوم والليلة اسبعين مرة>
ان مثل الرسول الاعظم صلى الله عليه واله كمثل العصفور الذي يقع في فخ الصياد من اجل حرية وسلامة العصافير الاخرى. صلى الله عليك وعلى الك يارسول الله انت الذي قلت لملك الموت عزرائيل عليه السلام<شدد علي وخفف على امتي>
اللهم صل على محمد وال محمد.

طالب علم
01-05-2001, 01:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على محمد وآله الطاهرين

إلى مصباح الهدى / السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

أحسنت على هذا الموضوع اللطيف والممتاز وزدنا من علمك ( وقل ربي زدني علما)

وإن شاء الله نرى لكم مشاركات مفيدة أخرى 0 :rolleyes:

العبدالحقير
01-05-2001, 02:07 AM
اللهم نور قلوبنا بحب محمد وآل محمد

الرد كان علميا جافا
والهدف هو تبسيط القضيه
فالدين ليس حكرا على أناس بأعينهم
وصلى الله وبارك على محمد وآله الطاهرين
ورضوان الله على أتباعهم الغر المحجلين

مصباح الهدى
01-05-2001, 03:30 AM
يسم الله الرحمان الرحيم اخي : طالب علم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نامل ذلك وما توفيقي الا بالله.
على فكرة انت طالب علوم دينية بحيث بتصير شيخ في المستقبل والله طالب نظامي في المدارس والجامعات السعودية ولكنك تحب العلم؟

مصباح الهدى
01-05-2001, 03:36 AM
يسم الله الرحمان الرحيم اخي : طالب علم و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نامل ذلك وما توفيقي الا بالله.
على فكرة انت طالب علوم دينية بحيث بتصير شيخ في المستقبل والله طالب نظامي في المدارس والجامعات السعودية ولكنك تحب العلم؟

مصباح الهدى
01-05-2001, 04:07 AM
بسم الله الرحمان الرحيم الاخ طالب علم وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نامل ذلك وما توفيقي الا بالله عليه توكلت واليه انيب

مصباح الهدى
01-05-2001, 04:08 AM
بسم الله الرحمان الرحيم الاخ طالب علم وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نامل ذلك وما توفيقي الا بالله عليه توكلت واليه انيب

بس يا بحر
01-05-2001, 04:08 AM
السلام على من اتبع الهدى
الاخ مصباح الهدى
ارى انه لا يجب خلط المعجزات بالخرافات
كان الافراط و التفريط دائما مصدر للفساد و الضياع و تشويه الحقيقة ، فالمثقفون الذين ينكرون المعجزات و القسم الاخر الذين يقومنون بخلط المعجزة بالخرافة كانوا و سيظلوا اليد الخفية للعدو الساعي لتشويه المعجزات و تغطية الوجه العلمي لها 0
اريد ان اقول ان نعجزات الانبياء لن تظهر على حقيقتها ان لم يتم ازالة الاساطير المفتعلة حولها ، و نحن نرى ان السياسة المعادية لال البيت صلوات الله عليهم تسعى الى ان تخلط الافكار الوهمية بالعقائد الدينية الطاهرة التي يصفونها بالالحاد و الشرك و العياذ بالله 0
نعم الاعمال الخارقة للأ نبياء لا تعرف الحدود فهم يستطيعون عند الضرورة ان يقوموا باي معجزة تطلب منهم لانهم يستمدون القدرة الامتناهية من الله سبحانه ، و لكن لهذه المعجزة شروط و هي :
1-ان تكون عما ممكن و يمكن قبوله
2-ان لا يتمكن الانسان العادي من ادائها
3-ان يطمئن الى عمل صاحب المعجزة
4-لا يتمكن احد من ان يقوم بمثلها
5-المعجزة يجب ان تكون مرادفة لدعوة النبوة او الامامة
و من الشرط الخامس فقط يمكن ان ترى ان سؤالك يعارض الدعوة التي من اجلها قامت النبوة و هي الدعوةالى عبادة الله الواحد الاحد و الاقرار بان لا خالق الا الله وحده لكل مافي الكون و بدون اسثناء و لا حتى حالات خاصة ، و ايضا الاقرار بمحدودية قدرة الانسان مهما كانت مكانته 0
ان المعجزة اعطيت للانبياء حتى يتحدوا الناس و يبقى الناس عاجزين امام هذا الاعجاز فيحصل اليقين لديهم من ان هذا النبي مرسلا من الله تبارك و تعالى بالتالي يؤمنوا و يزدادوا ايمانا و دعواك هذه تهدم هذه الغاية بغض النظر عن مصادر الاحاديث ، و هذا ليكون كلامنا منطقيا بعيدا عن الروايات او الاحاديث الضعيفة و لكي لا نخلط المواضيع الوهمية التي لا اساس لها بالحقائق .
و اخيرا ارجوا ( التامل بدقة في تلك الاحاديث )
:confused:

برير
01-05-2001, 07:59 AM
اوافق الاخ مصباح الهدى في بعض ما جاء من رده على السؤال الذي افتتح به موضوعه الشيق هذا و هو يجدد نشاط هذه الواحة بما يفيد ... فأحسنت كثيرا على هذا الموضوع :) .

و لكن لي بعض الملاحظات :

اولا: بالنسبةالى العلة الغائية المذكورة في حديث اهل الكساء , الا ترى انها ابدا لاتعني انهم هم العلة المباشرة لوجود الكون . ما اريد ان اقوله هو ان الكون خُلق من اجل المخلوق الكامل و هو رسول الله صلى الله عليه و اله و هل بيته عليهم السلام . مثال ذلك ان المزارع قد يزرع شجرة و يصير كل ما في البستان من اجلها ... فالماء يأتي من اجلها و السماد ... و ببركة هذه الشجرة تنمو الحشائش و الورود و غيرها ممن يستفيد مما هو موجود في الاصل من اجل هذه الشجرة ... فالمزارع لم يقم بذلك كله الا من اجل الشجرة المثمرة لا من اجل الورد و الحشائش . هذا المثال لتقريب الصورة و لنعرف ان الكون ما خلق الا من اجل المخلوق الكامل و هم اهل بيت العصمة سلام الله عليهم اجمعين ... و هذا احد الاسباب التي من اجلها نحن نقول ان لولا الوجود المبارك للامام الحجة عليه السلام لساخت الارض بأهلها.

ثانيا : من خلال مقدمتين :
أ) ان الله عز و جل جعل لكل شيء سببا و خلق الاشياء بوسائط .
ب) ان فيض الله سبحانه و تعالى عظيم لا يتحمله الا من كانت له القابلية في ذلك . و مثال لتقريب الفكرة , اننا لا نستطيع ان ننظر الي الشمس مباشرة و لكننا نحتاج الى الوسائط . و فيض الله عز و جل لا يأتينا مباشرة بل لا بد من الوسائط و ذلك لعجز قابلياتنا عن تحمل فيض الله .

من خلال هاتين المقدمتين نقول :
ان السموات و الارضين في ذاتها عاجزة عن استقبال الفيض الالهي لوجودها , و لذلك كان الوجود الوحيد الذي كان له القابلية في استقبال الفيض الالهي هو الوجود الاول و المبارك لحبيب الله و صفيه محمد صلى الله عليه واله ( صلوات ) . و من خلال هذا الوجود المبارك الذي تحمل هذا الفيض توزع الى الموجودات الاخرى كافة . يعني و كأن نور الشمس سقط على المرآة و منها شع في كل اتجاه .
من هذا الباب لنا ان نقول انهم صلوات الله عليهم كانوا هم الوسائط في الخلق لا انهم هم من قاموا بعملية الخلق .

و لكم جميعا ان تصححوني و انا في لهفة لمعرفة الصواب

[ 01-05-2001: حرر الموضوع بواسطـة: برير ]

برير
01-05-2001, 08:04 AM
الى الاخ الكريم ( بس يا بحر )

القضية ليس لها علاقة لا من قريب و لا من بعيد بالمعجزة حتى يسري عليها قواعد المعجزات بل الامر متعلق بالقابلية التكوينية للمخلوقات .

يعني اصلا هل هناك قابلية للمخلوقات ان تصير الى الوجود من غير واسطة ام لا ؟!

صلصائيل
01-05-2001, 09:13 AM
سلام على المؤمنين جميعا.

الأخ العزيز الولائي مصباح الهدى نعم أنت ونت ينهج نهجك مصابيح الهدى لأنهم ينيرون الطريق امام المتحيرين في هذه الأمور فأحسنت وجزاك الله خير وحشرك مع من تحبهم محمد وآله عليه وعليهم افضل الصلاة وابرك التسليم.

ورد عنهم عليهم السلام :

(إن أمرنا صعب مستصعب لا يحتمله إلاّ نبي مرسل أو ملك مقرّب أو مؤمن امتحن الله قلبه بلإيمان)

لاحظ يا عزيزي أنهم (ع) حصروا الحملة في النبي وليس كل نبي النبي المرسل لأن مقام الرسالة اعلى من مقام النبوة فليس كل نبي يحتمل امرهم(ع) فما بالك بعوام الناس .

ثم ملك وليس كل ملك الملك المقرب فقط ( جبرئيل ميكائيل عزرائيل اسرافيل ) وإلا لقالوا (ع) لا يحتمله إلا الملائكة عامة فما بالك يا عزيزي بالذين ليس لهم دراية إلا بالخوف من انتقاد الوهابية وغيرهم وانت عندهم كافر سوى اعتقد ام لم تعتقد بما أنك مخالف لهم إذا انت كافر.

ثم مؤمن وليس كل مؤمن المؤمن الممتحن قلبه بلإيمان لأن كل من يوالي عليا (ع) فهو مؤمن ولكنه لا يقدر على سماع مثل هذه الإمور لأنها تحتاج إلى قلوب خاصة لتحملها.

روي عن أمير المؤمنين (ع) أنه قال ( ظاهري إمامة وباطني غيب منيع لا يدرك)

نعم الظاهر انه امام كما اعتقد الأخ العزيز ميم الذي توهم ان هذا الكلام كفر والعياذ بالله واتهم خدام أبي عبد الله الحسين يقولون اشياء تبلبل عقول الناس وهو للأسف ليس له دراية بهذه الأمور فقط لأنه لا يحتمل ذلك وهو معذور دخل في هذا النقاش بدون ان يطرح على صاحب الموضوع سؤالا عن حول ما قاله. ابن ابي الحديد يقول ( انت حيّرت ذوي اللب وبلبلت العقول)

ثم ان الأخ العزيز ميم ذكر قصة في احدى الحسينيات وقال هناك عالم كبير كيف عرف انه عالم كبير لا ادري ولكن لعله يقصد كبير في السن ليس كل من وضع تاج اهل البيت(ع) على رأسه يقال عنه عالم وهولا يحتمل ابسط الأمور الوارده عنهم (ع) اين علمه من الروايات الصحيحة التي ذكرتها كبّار علماء الشيعة الأبرار.

ثم قال الأخ انه سمع خطيبا في فاتحة يقول :( أن الله قال للنبي : يامحمد ، لولا علي ما خلقتك )

هذا حديث يسمى حديث قدسي لأنه صادر عن الله تعالى والحديث الشريف هو الصادر عن المعصومين(ع)

والحديث هو هكذا ( يا محمد (ص) لولاك ما خلقت الأفلاك ولو علي ما خلقتك ولولا فاطمة ما خلقتكما) وهذا الحديث فيه من الأسرار ما تحير العقول ولكن في التعقيب الثاني سوف اذكر بعض اسراره انشاء الله تعالى.

ثم يقول اعوذ بالله كأن هذا الحديث شيطان رجيم ثم يسترسل في كلامه هذا الأخ العزيز ويقول

( ، فلماذا لا يختار موضوعا للعظة والعبرة ، أو التبشير بالجنة للصابرين ، أو مصائب أهل البيت التي كانت أعظم من مصائبنا ، لماذا لا يحسن هؤلاء شيئا ، لا في الأفراح ولا في المآتم ، لا يحسنون إلا هذه الروايات)

هذه الروايات هي لب العبادة والصبر من العبادة ثم اكرر واقول قبل ان اخوض في امر يجب علي ان اعرف عنه ولو الشي اليسير وخصوصا المسائل العقائدية.

ثم يشكك في حفظ هذا الخطيب للقرآن ويقول ( إني أشك حتى في حفظ هذا الشخص للقرآن )

سبحان الله العظيم كأنه جلس معه واختبره فوجده لا يجيد قرآة الفاتحة ثم مذا ينفعك القرآن الصامت وانت تشكك في القرآن الناطق تشكك في تراجمة وحي الله من غير دراية.

ثم تقول يا عزيزي ( نحن محتاجون إلى علماء يعلموننا أمور ديننا ، لا إلى أناس لا يتحدثون كلمة واحدة عن الصلاة والصيام ، ويشغلون الناس بأمور قريبة من الكفر ، هذا إن لم تكن كفرا - والعياذ بالله ).

امور الدين هم محمد وآله بل هم الدين هم الصلاة هم الصيام هم الحج هم الأمر بالمعروف هم النهي عن المكر كنا ورد عنهم (ع) ( نحن الصلاة نحن الصيام نحن ...نحن..نحن....)

فإذا كنت ياعزيزي لا تعرف مقامهم السامي مقاماتهم العالية ومراتبهم التي رتبهم الله فيها فمن أين لك الدين بدونهم (ع) فأنت ومن يقول بأن سيدنا علي (ع) حارب سيدهم معاوية على حد سواء ثم تأتي وتكفر من يعتقد بما لهم من مقامات!!!! إن هذا لشيء عجاب.

حكمت على الروايات بأنها مجهولة وكأنك المحقق في الروايات يا عزيزي إذا كنت لا تعرف هذه الروايات اسأل عنها قبل ان تفتي برأيك قبال آراء العلماء أم ان شيخ الطائفة الطوسي والشيخ المفيد والشيخ الأنصاري والسيد الحكيم والسيد الخوئي والسيد علي البهشتي الوجود في النجف والشيخ الغروي والشيخ الفياض والشيخ بشير النجفي والسيد الكوكبي والشيخ جواد التبريزي والسيد مفتي الشيعة والشيخ المراغي والشيخ وحيد الخراساني والسيد الكلبيكاني وووووووووووووو إلى ان ينقطع النفس

كل هؤلاء لا يفهمون ان هذه الروايات مجهولة ام لا وانت الوحيد الذي تفهمها وتتجرأ وتقول انها كفر سبحان الله .

ثم من قال لك انه لا توجد روايات حول ما ذكرت من

( سؤال آخر : مجتمعاتنا تترنح تحت وطأة العولمة والانحلال الأخلاقي القادم من الفضائيات والانترنت ، ومجتمعاتنا تئن تحت وطأة الطلاق والانجاب غير الشرعي والشذوذ الجنسي وغيرها من ابتلاءات هذا العصر ، هذا غير البطالة والفراغ ومشاكل الشباب الأخرى ، و لايهتم هؤلاء الرواة بشيء من هذا أبدا ؟؟ ألا يحفظون بضعة آيات أو أحاديث عن فضل العناية بالأيتام أو بر الوالدين أو المحافظة على الصلاة أو نحو ذلك ؟؟ )

كل هذه الأمور لم تكن موجودة في زمن الآباء والأجداد وقد قلت مرارا في مشاركاتي والعناية بلأيتام وبر الوالدين والمحافظة على الصلاة وغيرها من الأمور الأخلاقية كلها كانت في زمن آبائنا وأجدادنا ولو رجعت إلى سبب وجودها والمحافظة عليها لوجدته الخطيب الذي كان يعلمهم هذه الأمور عن طريق اهل البيت (ع) بذكر مناقبهم وكراماتهم.

بينما الآن انظر الى المنبر ماذا جرى له ارادوا ان يطوروه فكسروه إذا يا عزيزي ليس السبب هذه الروايات كما زعمت يا ابن طائفتي المحقة غنما السبب هو عكس ما ذكرت فتدبر.


الأخ العزيز برير :

انا مع الاخ ميم في جوهر كلامه ...

لا ... الله هو خالق السموات و الارضين بنص القرآن الكريم

قبل ان يتثبت حكم عزيزي برير وهذا هو الخطأ ثم لما أنار له الأخ مصباح الهدى الطريق عدل عن رأيه وهذا ما يزيدني احتراما له وإجلالا.

أما الأخ العزيز بس يابحر

فله الإحترام والتقدير ولكن ارجو منه ان يكلف نفسه ويسال أهل الولاء وليس غيرهم واعلم اخي العزيز ليس هناك خرافات في معتقدات الطائفة فتدبر.

أعود اليك أخي الغالي مصباح الهدى ولي عتب عليك خصوصا وانت من كلامك انك من اهل العلم ومن طلبته كما فهمته والله اعلم

كيف تتهم اخوانك في العقيدة بالإنحراف هل جلست معهم هل سألتهم عن معتقداتهم هل قرأت كتبهم هل ناقشت مشايخهم حتى تقول عنهم ذلك انا احسبها زلت لسان من أخي الذي أعجبت به كثيرا وبعقيدته ولكن ينبغي منك يا عزيزي ان تسأل عن احوال القوم.


ولي عودة وخصوصا في ما نعتقده في اهل البيت عليهم السلام حتى يتضح الحق وتنجلي الظلمة عن عقول بعض من خدعوا بزيف الزائفين.

فامضي يا مصباح الهدى في طريقك الحق ولا تثنيك من ليست لديهم تراية بالمعتقدات وانا معك وسنادك واقول لك ان صح التعبير (استند إلي وأستند إليك).

أسأل الله الهداية زالثبات على الولاية

[ 01-05-2001: حرر الموضوع بواسطـة: صلصائيل ]

ميم
01-05-2001, 09:26 AM
السلام عليكم

قال تعالى :
(وما خلقت الإنس والجن إلا ليعبدون)
(ان ربكم الله الذي خلق السماوات والارض في ستة ايام)

ولي بعض الملاحظات :
- جاء التعبير عن الخلق بالمفرد لبيان أن الله وحده لا شريك له هو الخالق
- وما خلقت ... إلا ... التعبير يحصر علة الخلق في أمر واحد ، وهو عبادة الله عزوجل .

- أغلب هذه الأمور المذكورة مبنية على تفسيرات لبعض النصوص، قد يتفق البعض مع هذه التفسيرات أو قد يرى تفسيرات أخرى لها. أي أن أغلب هذه الأمور لم تأت من نصوص صريحة وقطعية .
- أكثر من ذلك ، كثير من هذه الأمور مبنية على روايات قد يختلف العلماء في صحتها .
- هذه الأمور ، حتى لو صح جزء منها ، ليست مما هو مطلوب من المكلف ، ولذلك فإن احتمال انتشار سلبياتها أكبر من احتمال الإفادة منها.
- من الملاحظ وبكل وضوح أن هناك تناسبا عكسيا بين الانغماس في هذه الدراسات النظرية البعيدة عن الواقع الاجتماعي للناس ، كلما انغمس البعض في هذه الأمور ، قل الوقت المتاح لهم لدراسة ومعالجة التدهور الحاصل في أوضاع الإسلام والمسلمين .


ميم : أخوكم الأصغر

هدى النور
01-05-2001, 09:39 AM
السلام عليكم
هناك أمور ينبغي الإشارة إليها:
1. المعرفة لا تنافي العمل والحياة، وقد خلقنا من أجلها (كنت كنزاً مخفياً فأحببت أن أعرف، فخلقت الخلق لكي أعرف).
2. الأمر يحتاج بعد إثبات السند من الكتب المعتبرة، إلى علم بمدلولاتها.
3. هناك بعض العقائد كما ذكر الإخوان، لا يتحملها كل أحد، فينبغي طرحها على العلماء للاستفهام عنها.
4. لا يحسن بمن ليس لديه علم بهذه الأمور الرد، بل ينبغي له أن يستفهم ويسأل.
ولهذا يفضل إن أردتم الاستمرار في هذا الموضوع، ذكر الأحاديث ومصادرها وسندها أولاً، ومن ثم النقاش في مدلولاتها.

ميم
01-05-2001, 09:46 AM
السلام عليكم

الأخ الفاضل الكريم صلصائيل

أما أني أقل منكم علما ، فهذا أمر أقر به و لا أنكره .

أما أن العالم الذي في الأحساء ليس عالما كبيرا ، فأقول لجنابكم : لقد رأيته في أكثر من مجلس وفاتحة وغيرها ، ورأيت عددا كبيرا من علماء الأحساء يقبلون رأسه . ولذلك فإني على قلة علمي أحكم بأنه ذو منزلة كبيرة .

أما عن ذكر الأخ هدى النور لطائفة من الشيعة ، فأنا مع أخي صلصائيل في أن علينا ألا نسارع إلى تسمية أحد بالإسم ، بل نتحاور في المنهج والفكرة .

تبقى نقطة واحدة حتى لا أطيل هنا ، لننظر إلى الضلال حولنا ، ونتدبر في الوسيلة الفضلى للتعامل معه . ولنسأل أنفسنا هل نحن مسئولون أم غير مسئولين عن انحراف الناس وهدايتهم ؟؟ وإذا كنا نسعى إلى تشعب العقيدة بهذا الشكل ، وتعقيد الرسائل العملية كما أشار بعض الإخوة ، بينما الملاحدة يبهرون الناس ، والسلفيون يطبعون ويسجلون أوضح الكتب والأشرطة وغيرها ، فإن أخشى ما أخشاه أن ينحرف الناس ، ويسألنا الله عزوجل عن ذلك يوم القيامة .

و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم .

ميم : أخوكم الأصغر .

ميم
01-05-2001, 10:23 AM
السلام عليكم

مما كتبه أخونا العزيز صلصائيل :

(( ثم قال الأخ انه سمع خطيبا في فاتحة يقول أن الله قال للنبي : يامحمد ، لولا علي ما خلقتك )
هذا حديث يسمى حديث قدسي لأنه صادر عن الله تعالى والحديث الشريف هو الصادر عن المعصومين(ع) . والحديث هو هكذا ( يا محمد (ص) لولاك ما خلقت الأفلاك ولو علي ما خلقتك ولولا فاطمة ما خلقتكما) وهذا الحديث فيه من الأسرار ما تحير العقول ولكن في التعقيب الثاني سوف اذكر بعض اسراره انشاء الله تعالى. ))

طيب هو حديث قدسي ، المهم هو مضمونه ، ولدي تعقيب على هذا .

سمعت بعض الأطفال يتلاعبون بألعاب لفظية مختلفة، وقال أحدهم : أنا أكبر من الله ...
وبعد أن ضحك وتضاحكوا ، وضح التفسير "الصحيح" الذي لا يفهمه غيره ، وهو أن المقصود أنه ينمو ويزداد حجمه بسبب الله ، وليس كما هو ظاهر الكلام أنه أعظم من الله .

مثل هذه الطريقة في الحديث ، وإن لم تكن خطأ أساسيا (حتى لا نأتي بلفظة الكفر بيننا) فإنها لا تختلف عما يسميه الغربيون (دير ديفل) أي شياطين الجرأة ، أي الشخص الذي يقترب كثيرا من حافة هاوية أو خطر محقق ، يقترب منه أكثر ما يكون الاقتراب ثم يبتعد عنه . ونتساءل ما الداعي إلى ذلك ؟؟ لعبة الأطفال هذه التي في ظاهرها الجرأة على الله عزوجل قد تعودهم فعلا على الاستخفاف والجرأة بالله عزوجل .

أرجو من أخينا العزيز صلصائيل ، حين يأتي "بالأسرار" في مداخلته القادمة أن يجيبنا على سؤالين صغيرين

- الله عزوجل يقول (وما خلقت الإنس والجن إلا ليعبدون) ، فكيف يوفق بين هذه الآية الشريفة والرواية التي تجعل خلق الأفلاك للنبي وآله ؟ وليتذكر أخونا العزيز أننا نحن الشيعة لم نقبل أن نعارض آية بحديث ، كما في حالة حديث (أو رواية أبي بكر : نحن معاشر الأنبياء لا نورث) حيث عارضت ىيات قرآنية صريحة بوقوع الإرث.

- لماذا يأتي الإسلام بأسرار ويبقيها على هيئة أسرار ولا يبيحها للمؤمنين ؟ نعم أنا أقر أن النبي صلى الله عليه وآله والإمام لكل منهم ملكة تستوعب أكثر منا ، هذا ليس المقصود ، المقصود هو ما نراه من الناس (طلبة العلم والخطباء) الذين يتحدثون عن الدين على أنه 90% أسرار ، و لا يبدو لنا شيء من الدين الذي يخصنا نحن في حياتنا غير نتف صغيرة هنا وهناك . في مثل هذا الوقت ما الذي سيحدث ؟؟ سوف يتسرب الناس من هذا الدين الغامض إلى آفاق أخرى واضحة المعالم ، إما الدنيا المادية المنبسطة أمامهم ، أو الطرق الأخرى .

القضية ليست أنني غير مطلع يا أخي الفاضل ، بل إني أقرأ وأسمع ، ثم أتساءل كإنسان عادي ، بالله عليك ، كنت أستمع إلى محاضرة عن أحد علمائنا قدس سره ممن رأوا الإمام المهدي عجل الله فرجه ، وجاء في القصة أن الإمام تراءى له بصورة رجل أو أعرابي .. إلخ . وتحادث مع العالم في الطريق ، وسأله العالم عدة مسائل ، وتقول القصة : سأله مسألة أشد من التي قبلها ، ثم سأله مسألة أشد (أو أصعب) من التي قبلها فأجابه ....

وفي مثل هذه القصة أتعجب من عدة أمور في الرواية ، فمثلا لماذا لم تذكر الرواية هذه المسائل الأصعب ، حتى نستفيد منها ؟ لماذا تصر القصة على لفظ ( سأله مسألة أشد منها )، وأسئلة أخرى كثيرة ، تجعلني أتساءل عن صحة كل ما يرد في الكتب ، هل كله صحيح ؟؟

وقبل أن ترمي أخاك الأصغر بشيء أرجو أن تأخذ في الاعتبار ، أنا أفكر دائما في منهجية الفكر الشيعي ، فعلى سبيل المثال : هل هناك كتب صحاح ، كما هي عند أهل السنة ؟؟ بعبارة أخرى ، لقد مرت قرون طويلة على الكتب الموجودة ، وفيها ما فيها الروايات المختلف فيها ، فهل جلس العلماء وعملوا على تجميع الأحاديث والروايات (والأحاديث القدسية) وغيرها مرتبة ومصنفة حسب صحتها مثلا حتى نستطيع نحن العوام أن نعتمد على ذلك في التباحث ؟

لاحظ يا أخي الفاضل !!!!!! أنا لم أطلب أن أجلس معهم وأساعدهم في التنقيح ... قد يستنتج البعض خطأ أننا نود أن نضع أنفسنا في صف العلماء ، أستغفر الله .

لقد حصرت الأمر في العلماء فقط . لأن كل ما أريده هو إعادة تطوير المنهج الفكري الشيعي ، كما حصل تطويره من قبل على أيدي العلماء المتخصصين .

أرجو أن تضيفوا هذه النقطة في إجابتكم القادمة ، وجزاكم الله خير الجزاء .

ميم : أخوكم الأصغر

مصباح الهدى
01-05-2001, 11:28 AM
بسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته
الاخ العزيز برير شكرا جزيلا على الاراء النيرة التي طرحتها وانا معجب بشخصيتك حتى انني اتسائل مع اصدقائي عن شكلك وعمرك وهل انت متزوج او لا .الخ
الاخ العزيز صلصائيل المشتق اسمه من الملك صلصائيل الذي هو عتيق الحسين عليه السلام<وغدى الاملاك تنعاه خصوصا عتقاه> اخي الجليل ان شخص عادي وليس شيخ.
اما ماذكرته عن انحرافات الشيخ زين الدين الاحسائي في التوحيد فليس من عندي .بل ليس لدي قابلية للنقد بل لقد اطلعت على كتاب شرح الزيارة الجامعة للشيخ احمد الاحسائي ولم استطع بمفردي ان احدد الخطا فيه ولكني عندما اطلعت على كتاب معرفة الله للسيد محمد الحسيني الطهراني ادركت مصدر الخطا في عقيدة الشيخ الاحسائي في التوحيد.ولعلك اخي الفاضل لم تلتفت الى الملحوظة التي طلبت فيها من القراء الكرام ان يرجعوا الى كتاب معرفة

الله لمعرفة الحقيقة ولعلي اوفق لكتابة بعض الاخطاء التي وقع فيها الشيخ لاحقا.
الاخوة الاعزاء <بس يابحر> و<ميم> لقد ابتعدتم عن المطلب نهائيا.

مصباح الهدى
01-05-2001, 12:27 PM
لو التفت الاخ الفاضل خادم الواحة المخلص <برير>الذي ما ان يرى عضو جديد قد انزل مشاركته في الواحة الا ويستعد لاستقباله بوجه بشوش وصدر رحب الى ما كتبته لعلم انني لم استدل بعبارات حديث الكساء على كونهم عليهم السلام علة فاعلية بل استدليت به على كونهم علة غائية.<ولاجل عين تكرم الف عين>
اشراقات فكرية ولائية:
1- قال تعالى<مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لايبغيان>
البحران هما بحر الوجود الواجبي وبحر الامكان اما صاحب البرزخية الكبرى هذه فهو الوجود المبارك لذلك السيد المبجل والهاشمي المعظم محمد المصطفى المزكى بدر الدجى وشمس الضحى الذي انشق في جنب نوره نور القمر-جلت عظمته بعظمة باريه-
ووجود الخليفة الالهية <النبي محمد صلى الله عليه واله> واجب في مشرب العرفان. فللرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم مقام البرزخية الكبرى والخلافة العظمى وجميع الموجودات الامكانية حتى علي المرتضى صلوات الله وسلامه عليه يتنعمون من سقطات موائد ذلك السيد الكريم<اعني الرسول الاعظم صلى الله عليه واله> وهذا اكبر دليل نرد به على من ادعى علينا باننا نقول بان الامام علي عليه السلام افضل من رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وان امين الوحي جبرائيل عليه السلام قد اخطا في تبليغ الرسالة فبدلا من ان ينزل على الامام علي عليه السلام بخلعة النبوة نزل بها على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم. الم يقل ابو الحسنين عليه السلام انا عبد من عبيد محمد.
اما سر وجوب الصلاة عليه -صلى الله عليه واله- فلما ثبت في العلوم الحقيقية من لزوم المناسبة والسنخية بين الفاعل والقابل في الافادة والاستفادة واخذ الفضائل والفواضل,وفي افاضة الوجود وكمالاته,وعدم تحقق المناسبة والسنخية بين المبدء الاعلى -الله جل جلاله وعم نواله- الذي هو فوق ما لايتناهى بما لايتناهى في التقدس والتجرد والتنزه والمجد والبهاء, وبين المنغمرين في ظلمات الهوى والمنغمسين في غسق المادة ووسخ الهيولى,
وانه لا بد في الاستفادة منه تعالى من واسطة-الحقيقة المحمدية صلى الله عليه واله وسلم- تكون برزخا بين الحضرتين-حضرة الوجوب والامكان- وفائزا بالحسنيين وبالغا الى كمال المجد والشرف والعلى,حتى يستفيد من جهة جمعه وتجرده وامريته من المبدء الاعلى, ويفيض من جهة خلقه وفرقه على من هو دونه من موجودات النشاة السفلى.وانحصار هذه البرزخية في وجوده الارفع الاقدس الاسنى لاجل كونه -صلى الله عليه واله وسلم- صورة حضرة الاحدية وصاحب مقام قاب قوسين وطرح الكونين او ادنى التي هي برزخ البرازخ الكبرى.
ثم انه لاربط للقديم-الله جل جلاله- بالحادث ولا للثابت-الله جل جلاله- بالمتغير الا بواسظة ورابطة,فالرسول الاعظم صلى الله عليه واله هو الرابطة الكونية الوجودية فهو عليه الصلاة والسلام كلمة كن الوجودية وكما ان ساسلة البدو تكون بتوسط الانسان الكامل الذي هو الرسول الاعظم صلى الله عليه واله- كذلك فان سلسلة الرجوع تكون ايضا بتوسط الانسان الكامل قال تعالى<كما بدئكم تعودون> ولهذا ورد ان من اسماء النبي صلى الله عليه واله وسلم -الحاشر الناشر-.
اللهم صل على محمد وال محمد في الاولين وصل على محمد وال محمد في الاخرين وصل على محمد وال محمد في الملا الاعلى وصل على محمد وال محمد في المرسلين.
..................
الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة

ميم
01-05-2001, 01:02 PM
السلام عليكم

الأخ الفاضل هدى النور ، قلتم :

لا يحسن بمن ليس لديه علم بهذه الأمور الرد، بل ينبغي له أن يستفهم ويسأل.
ولهذا يفضل إن أردتم الاستمرار في هذا الموضوع، ذكر الأحاديث ومصادرها وسندها أولاً، ومن ثم النقاش في مدلولاتها.
----- انتهى

أعتقد يا أخي الفاضل أنك حين تطرح المواضيع على الانترنت فأنت تطرحها لعامة الناس ، وعوام الشيعة أولى من غيرهم بالتساؤل عما يكتب . فكيف بكم إذا جاء من تعرفون ونسخ ما تكتبون ، ثم راح يطبل ويزمر .

الخلاصة يا أخي ، أنا أتفق معك في نقطة وهي أن الأمور التي من هذا النوع ينبغي أن تبقى بين العلماء يتباحثون ويتناقشون فيها ، أما إذا بسطت أمامنا نحن العامة ، فإننا نطمع في المشاركة في مناقشتها ، و لا أعتقد أن أحدا منا سيقبل أن يغمض عينيه ، ثم يأتي الأطفال والشباب الصغار منا ليقولوا لنا بأن زملاءهم في المدرسة أعطوهم مطبوعات من الإيميل والانترنت تحتوي كميات من "خرافات الشيعة" كما يسمونها ، مصحوبة بتعليقاتهم ، وإذا سألنا هؤلاء عن تفسير لكل هذا قلنا لهم : والله لقد فضلنا أن يستحوذ الوهابيون بمناقشتها على طريقتهم ، أما نحن عوام الشيعة فمن نكون حتى نسأل أو نناقش العلماء ؟؟

إذا كنت أنا مقتنعا بالتأدب والجلوس صامتا على أعتاب مجالس العلماء الشريفة ، ووالله إني أتشرف فعلا أن أجلس بجانب نعالهم ، لأسمع أطراف أحاديثهم . لكن علينا أن ندرك هذا العصر وما فيه . سيسألني ابني ذات يوم وعلي أن أكثر الأسئلة ، وأشدد التحقيق والتدقيق ، حتى أهضم الموضوع . لا أجد أمامي خيارا غير هذا .

الأخ الفاضل مصباح الهدى

قد تتعجبون من موقفي الذي يبدو ضد هذه الأمور ، ثم أعود لأدافع عن طائفة أو عالم يقول بهذا ، وأعني بذلك تحديدكم الشيخية أو الشيخ الأوحد أحمد بن زين الدين .

إنني شيعي أشد ما يكون التشيع لمحمد وآل محمد ، وعلماء آل محمد ، و لا أحب أن يقرأ العامة والخاصة تعريضا بجماعة أو عالم ما ، بل أرى الأوفق هو حصر مناقشة هذه الأمور الحساسة في مجالس العلماء ، وخاصة عند ذكر الأسماء ، فهم الأقدر على استيعاب هذه الأمور ، وتنزيلها في المنزلة الصحيحة . ولهذا قد ترون جنابكم أني لم أذكر اسم الخطيب الذي تم إنزاله من فوق المنبر واسم العالم الذي أنزله .

وفقكم الله لكل خير .

مصباح الهدى
01-05-2001, 01:28 PM
بسم الله الرحمان الرحيم
الاخ الكريم<ميم> ادخل على موقع yahoo ثم ابحث عن كتاب مصباح الهداية للامام الخميني -قدس سره- وستبكي بدل الدموع دما .
لا ادري ما اقول لك فانت بعيد عن المطلب نهائيا.

مصباح الهدى
01-05-2001, 02:00 PM
<الاخ ميم> الان فهمت مغزى كلامك من ان هناك من يتربص بنا الدوائر ولكني اقول لك دعهم يتمتعوا وياكلوا ويلههم الامل والنار مثولى لهم ان شاء الله يبحثوا عن الشيعة في النار ويقولوا<ما لنا لا نرى قوما كنا نعدهم من الاشرار ....ام زاغت عنهم الابصار> وما دروا الملاعين ان الشيعة في الجنة يعانقون الحور العين رزقنا الله واياكم.
سيعلمون غدا من الكذاب الاشر.
حتى لو لم نكتب شيئا فهم سوف يختلقون خرافات من معلمهم الاكبر الشيطان الرجيم.
وتبقى مسؤوليتك ايها العزير دراسة العقائد الشيعية الحقة وتدريسها لابنائك.

سلام..
01-05-2001, 09:06 PM
السلام عليكم
ربما يكون الحديث الشريف المروي عن الامام المعصوم عليه السلام
معيارا واضحا وحدا فاصلا بين الممكن والواجب وهوما مضمونه
نزهونا عن الربوبية وقولوا فينا ماشئتم
فما رايكم؟

سلام..
01-05-2001, 09:08 PM
[ 01-05-2001: حرر الموضوع بواسطـة: سلام ]

صلصائيل
02-05-2001, 01:48 AM
سلام على المؤمنين جميعا.

الأخ الغالي ميم

أولا:ا أتأسف لتاخري على الرد وذلك راجع لأمور عائلية

ثانيا: أنا لم اقل انك اقل مني علما ولعلي قلت كلمة لا أقصد بها ذلك بينما أنت فهمتها بهذا المعنى على كل حال إن كانت صدرت مني سهوا فأنا أعتذر إليك أخي الكريم وارجو منك السماح.

لا أريد أن أتوجه بالموضوع إلى غير ما أراده الأخ مصباح الهدى ولكن لي تعليق بسيط على بعض كلام أخي ميم وهو: أنك يا عزيزي ميم تنكر هذه الأمور بدون دليل لا عقلي مقبول ولا نقلي بينما نحن نورد لك روايات صادرة عن أهل البيت ثم تقول لماذا نتمسك بهذه الأمور ونترك مشاكل المسلمين تستطيع يا عزيزي ان تفتح موضوعا خاصا بشؤون المسلمين وتناقش فيه أمورهم ولكن بدون أن تجعله شماعة لتبعد النقاش حول المسائل العقائدية.

ثم إني أكرر الكلام وأقول يا عزيزي الأمر يحتاج إلى صدور منيرة بالعلم وقلوب سليمة وقوية ليس معنى هذا أن قلبك ليس سليم لا يا عزيزي لا تفهم مني ذلك وايضا يحتاج إلى أخلاق عالية ثم مشيئة الأئمة (ع) حيث إذا شاؤا شاء الله كما ورد عنهم(ع) (إذا شاء الله شأنا وإذا شأنا شاء الله)

وقد قال الإمام الصادق (ع) ( حديثنا صعب ..لا يحتمله إلا صدور منيرة أو قلوب سليمة وأخلاق حسنة) راجع بصائر الدرجات ص 42

وسأله أبو الصلت : قلت فمن يحتمله؟ قال(ع) من شئنا يا ابا الصلت)

جاء عن أمير المؤمنين(ع) ( إياكم والغلو فينا قولوا إنا عبيد مربوبون وقولوا في فضلنا ما شايم)

وقال الصادق(ع) ( اجعلوا لنا ربا نؤوب إليه وقولوا فينا ما شاتم) وقال (ع) ( اجعلونا مخلوقين وقولوا فينا ما شأتم فلن تبلغوا)

يقول الحجة الحبر العلم صاحب الغدير أنى لنا البلاغ مدية ما منحهم المولى سبحانه من فضائل ومآثر وأنى لنا الوقوف على غاية ما شرّفهم الله به من ملكات فاضلة ونفسيات نفيسة وروحيات قدسية وخلائق كريمة ومكارم ومحامد فمن ذا الذي يبلغ معرفة الإمام أو يمكنه اخياره ؟ هيهات هيهات ضلّت العقول وتاهت الحلوم وحارت الألباب وخسئت العيون وتصاغرت العظماء وتحيرت الحكماء وتقاصرت الحلماء وعييت البلغاء عن وصف شان من شأنه وفضيلة من فضائله (ع) وكيف يوصف بكلّه أو ينعت بكنهه أو يفهم شيء من أمره وإلى آخر كلامه ..... فإذا اردت المزيد فراجع الغدير ج 7 ترجمة الحافظ البرسي.

فأنا أعذرك يا أخي حيث لم يكن عندك الإستعداد لتحمل هذه الأمور عنهم (ع) ولكني أطلب منهم لك العافية

أما الآية الكريمة التي أوردتها ( وما خلقت الإنس والجن إلا ليعبدون) فهي بعيدة كل البعد عن الموضوع .

إذا اراد الله أن يتوفى عبدا من عباده أرسل له الملك الذي وكله بأخذ الأرواح فهل هذا الملك هو الذي أخذ روح هذا العبد وقبضها بنفسه من غير إذن الله تعالى بالطبع لا كذلك الخلق يا عزيزي عيسى (ع) خلق و إبراهيم (ع) خلق ولكن بإذن الله إنما إذا وصل الأمر إلى من هم أفضل من الأنبياء اعترضنا وجادلنا في الأمر بينما الواجب علينا التسليم لهم سلام الله عليهم

وما الأنبياء وما المرسلون بالنسبة لمحمد وآله وما الملائكة المقربون

وهاك يا عزيزي هذه الرواية الوارده عن أبي جعفر (ع) والتي تحتاج إلى تمعن وتفهم قبل ردها ولم يجوزوا (ع) رد رواياتهم إذا لم نفهمها بل قالوا ردوها إلى أهلها

جاء في البحار ج 25 ص 339 الحديث رقم 21 وأيضا في الكافي ج 1

بالإسناد عن محمد بن سنان قال: كنت عند أبي جعفر (ع) فذكرت اختلاف الشيعة فقال(ع)

إن الله لم يزل فردا متفردا في الوحدانية ثم خلق محمدا وعليا وفاطمة (ع) فمكثوا ألف دهر ثم خلق الأشياء وأشهدهم خلقها وأجرى عليها طاعتهم وجعل فيهم ما شاء وفوض أمر الأشياء إليهم في الحكم والتصرف والإرشاد والأمر والنهي في الخلق لأنهم الولاة فلهم الأمر والولاية والهداية فهم أبوابه ونوّابه وحجّابه يحلّلون ما شاء ويحرّمون ما شاء ولا يفعلون إلاّ ما شاء عباد مكرمون لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون.

ثم قال (ع) فهذه الديانة التي من تقدمها غرق في بحر الإفراط ومن نقصهم عن هذه المراتب التي رتبهم الله فيها زهق في بر التفريط ولم يوفّ آل محمد حقهم فيما يجب على المؤمن من معرفتهم ثم قال : خذها يا محمد من مخزون العلم ومكنونه.)

قال العلامة المجلسي أعلى الله مقامه: فأشهدهم خلقها أي خلقها بحضرتهم وبعلمهم وهم كانوا مطلعين على أطوار الخلق وأسراره فلذا صاروا مستحقين للإمامة لعلمهم الكامل بالشرائع والأحكام وعلل الخلق وأسرار الغيوب

وبما أنك يا أخي الكريم قد حصرت الأمر في العلماء فهذه كتب العلماء وآراء العلماء لا تخفى على أحد فلماذا لا تسلم؟! اما عن كتب الصحاح فلا يوجد عندنا كما عند غيرنا من الصحاح كصحيح البخاري مثلا ولكن عندنا توثيق العلماء للراوي ولمتن الرواية فهذا السيد الخوئي قدس الله تربته قد كتب كتابا من 23 جزء أسماه معجم رجال الحديث يناقش فيه الرواة من هو الثقة ومن هو المجهول ومن ....ومن...ومن ...وغيره من العلماء أليس هذا دليل على ان علماءنا قد تصدوا لهذه الأمور بأقلامهم حتى تأتي يا أخي وتسأل وتقول:

(وفيها ما فيها الروايات المختلف فيها ، فهل جلس العلماء وعملوا على تجميع الأحاديث والروايات (والأحاديث القدسية) وغيرها مرتبة ومصنفة حسب صحتها مثلا حتى نستطيع نحن العوام أن نعتمد على ذلك في التباحث ؟)

فهل اطلعت على كل الكتب التي كتبت في هذا الشأن ؟؟!!

يا أخي الفاضل ميم

ليس الأمر كما تظن وليس كل شيء في الدنيا أمور المسلمين لأن هناك ما هو أهم من ذلك وما كلمة أمور المسلمين والتطبيل عليها إلا ليطفؤا ما تبقى من المعتقدات التي عليها يقوم أمر المسلمين خصوصا في هذه الأيام بعد ما كثر المشككون في العقيدة حتى أنهم حرفوا كثير من شبابنا البسطاء الذين ليس لديهم دراية بسورة الفاتحة فإذا لم توضحوا للناس مقامات أئمتهم ومراتبهم حتى يستطيعوا أن يقراوا القرآن على حقيقته وليس قراءة المطالع فأنتم مسؤلون يوم القيامة عن ذلك .

ولا أريد أن اتعمق في الموضوع اكثر لأني اخاف على نفسي من التكفير

أما عن الحديث القدسي الذي ذكرناه في البداية وهو ((يا أحمد لولاك لما خلقت الأفلاك ولولا علي لما خلقتك ولولا فاطمة لما خلقتكما)

فاقول وبالله أستعين

ورد عن الباقر (ع) ( الشجرة الطيبة رسول الله (ص) وفرعها علي (ع) وعنصر الشجرة فاطمة (ع) وثمرتها أولادها وأغصانها وأوراقها شيعتها) مجمع البحرين مادة شجرة.

وكما أنه لو لا العنصر يبست الشجرة وذهبت نضرتها فكذلك لولا فاطمة(ع) لما اخضرة شجرة الإسلام الذي هو رسول الله (ص) ولما وجدت وهي أم أبيها كما سماها رسول الله (ص) والأم هي الأصل لأن أم كل شي أصله ومجتمعه كما صرح به أهل اللغة كأم القوم وام القرى وأم الكتاب وأم الرأس والخ. وبهذا تكون الصديقة (ع) هي أصل شجرة الرسالة وعنصر النبوة.

وحتى لا يطول المقام وحتى لا نخرج أكثر أرجعك أخي الفاضل ميم إلى الكتب التالية فهناك راجع.

عوالم العلوم ومستدركاته ج 1 ص 44

مستدرك سفينة البحار ج 3 ص 344

مجمع النورين ص 14

فاطمة الزهراء بهجة قلب المصطفىج1 نقلا عن كشف الآلي

الكلام الجلي في ولاية أمير المؤمنين علي(ع)

كما أنه هناك كتيب للسيد الشيرازي يشرح فيه هذا الحديث القدسي شرحا بديعا ارجو أن توفق لقراءته حتى تنجلي الغمامة ويسفر الصبح.

وارجو أن تسامحني أخي العزيز إذا بدر مني سوء أذب في النقاش فجل من لا يسهو.


الأخ مصباح الهدى ما ذكرته من كلام الطهراني مردود وسوف اوافيك إنشاء الله بالجواب ولك خالص تقديري.

أسال الله الهداية والثبات على الولاية.

[ 02-05-2001: حرر الموضوع بواسطـة: صلصائيل ]

ميم
02-05-2001, 07:24 AM
السلام عليكم

الأخوة الفضلاء ، جزاكم الله خيرا على تواضعكم لأخيكم الأصغر

أما الأخ الفاضل صلصلئيل فأشهد أنكم لم تقولوا بأني أقل منكم علما ، بل هذه أقولها أنا بنفسي وأشهد على نفسي بذلك .

ليس من عادتي أن أكثر الجدال في أي أمر ، وسوف أترك هذا الموضوع إلى غيره ، ولعلكم تتفضلون مرة أخرى فتقرأون ما كتبت من قبل ، وتدركون أن كثيرا من الناس يرى الأمر كذا وكذا . وترون من ذلك ما يجب عمله ، إما تبسيط الأمور للناس وعرضها في صورة واضحة مقبولة ، أو حصر الأمور بين العلماء ، وعدم بسطها أمام الجميع .

والمقام لا يتسع ولن يتسع أبدا لبسط كل المناقشات ، فمثلا هذه الرواية ( لولاك ما خلقت الأفلاك ) تبين أن الله عزو جل هو الذي خلق الأفلاك ، فكيف يستقيم هذا مع أن الإمام أو غيره هو الذي خلق . على كل حال ، هذا مجرد مثال عن الأمور العديدة التي تحتاج إلى توضيح ، ومنها يتبين لكم أن الأمر ليس بالوضوح الذي ترونه جنابكم ، حتى لو رددتم الأمر إلى التفويض تظل هناك أسئلة كثيرة .

أما عن علم الرجال الذي كتب فيه سيدنا الخوئي قدس سره الشريف ، فأعلم عنه ، لكني ما قصدت ذلك ، قصدت أن يستفاد من هذه العلوم كلها ، التي كتبها السيد وغيره في تطبيق هذه العلوم على كتب الحديث مثل الكافي والبحار ، واستخلاص كتب جديدة يجمع عليها أغلب العلماء بحيث تحتوي ما تعارف أغلب العلماء على صحته ، ويكون الحكم في ذلك راجعا إلى التحقيقات السابقة في علم الرجال . هذه "الصحاح" أو سمها ما شئت سوف تسهل على الناس تفهم العلوم الدينية ، ليس هذا فحسب بل إن بعض الخطباء يقرأ على المنابر كأنه حاطب ليل ، ويلقي بالروايات على المنابر بدون معرفة ما هو صحيح أو ضعيف. ولو تيسرت هذه الكتب للخطباء وأمرهم العلماء بالاعتماد عليها دون غيرها لكان أفضل .

ومن ناحية أخرى اسمحوا لأخيكم الصغير وخادمكم أن يقترح ، إن كان لا بد من مناقشة هذه الأمور ، أن تستمروا في البيان والتكرار ، بأن هذا الأمر أو ذاك بمشيئة الله . وتكرروا أن الأئمة عليهم السلام عباد مربوبون ، ولاتعجبوا مني ولا تضجروا من قراءة هذه العبارات ، فكوني أتحدث أمامكم ، أفضل من آخرين قد يهزون رؤوسهم منكرين ومكذبين ثم يمرقون من المذهب إلى غيره ، ولا أدري إن كنتم تعلمون أن هذا قد حدث فعلا .

وختاما ، قلتم أخي الفاضل صلصائيل: ( وارجو أن تسامحني أخي العزيز إذا بدر مني سوء ادب في النقاش فجل من لا يسهو.) لا ياسيدي الفاضل ، بل أنا الذي كنت أكتب باستعجال ، ولم أعط لكل فاضل ما يستحقه من التأدب والاحترام ، فمعذرة مني إليكم جميعا .

ميم : أخوكم الأصغر .

رؤوف
02-05-2001, 10:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم .
الحمد لله على ما أنعم و له الشكر على ما ألهم .
و أفضل الصلاة و أزكى التسليم على خير الخلائق أجمعين محمد و آله الطاهرين .

عندي بعض الملاحظات و الأسئلة التي أرجو أن أجد لها إجابة شافية عندكم :

( 1 ) هل يشترط صحة الروايات الواردة في العقائد و خصوصاً روايات الغيب أم يكتفى بأي رواية بدون تحقيق السند ؟؟؟

إذا قلنا باشتراط صحة السند فأرجو أن لا يستدل أي منا بأي رواية إلا بعد إثبات صحتها بنقل ذلك عن أحد العلماء أو تحقيق منه هو في السند .


فمن يريد أن يستدل بالرواية هو الذي عليه أن يثبت وجود شرائط الاستدلال بها . فليتأمل .

==================================
( 2 ) السؤال المطروح في هذا الموضوع هو هل الإمام علي بن أبي طالب -عليه الصلاة والسلام- خالق السماوات و الأرضين ؟ فأرجو أن لا يغيب هذا السؤال عن بالنا .

=======================================
( 3 ) فقد ورد عنهم عليهم السلام<نحن صنائع الله وانتم بعد صنائعنا>

أقول : ما مدى صحة سند هذه الرواية ؟؟؟
===================================

( 4 ) وفي الحديث<ان الله خلق المشيئة بنفسها ثم خلق الاشياء بالمشيئة>

أقول : كذلك سؤال عن صحة السند بالإضافة إلى ملاحظة أن """" الله """ تعالى هو الذي خلق الأشياء بالمشيئة لا أن المشيئة هي التي خلقت . فتأمل .

===================================
( 5 ) <اول ما خلق الله نور نبيك ياجابر>
===================================


( 6 ) ويقول الامام الخميني-قدس سره الشريف-<لولا مقام روحانية النبي محمد صلى الله عليه واله لما عبر الفيض الى موجود من الموجودات ولما كان لاحد لياقة اخذ الفيض من ساحة الغيب الاحدي>كتاب الاداب المعنوية للصلاة.

أقول : فتأمل .. فإن الإمام الخميني – عليه الرحمة – في هذا المقطع لم يقل بأن رسول الله صلى الله عليه و آله هو الذي أفاض أو خلق بل قام " عبر الفيض " و لنا رجوع إلى ذلك قريباً عندما نسلط الضوء على سؤال بالنسبة للسلسة الطولية فانتظر .

==================================
( 7 ) ويقول الامام كذلك في كتابه الاربعون حديثا<فالبدن الشريف للنبي محمد صلى الله عليه واله لايتعدى المترين وهو مع -اي النبي- واسطة ايجاد السماوات والارض>

أقول : يمكن فهم ذلك بوضوح بالمعنى المتقدم في الفقرة السابقة و هو عبور الفيض .

==================================

( 8 ) وفي الزيارة الجامعة <انفسكم في النفوس وارواحكم في الارواح واجسادكم في الاجساد واسماؤكم في الاسماء وقبوركم في القبور>

أقول : هذه الفقرة من الزيارة الجامعة الكبيرة من الفقرات الغامضة المحيّرة و قد تعرّض لها السيد عبد الله شبر – عليه الرحمة – في شرحه للزيارة الجامعة و للأسف فإن هذا الكتاب ليس في متناول يدي الآن لننقل نص حديثه .
=================================

( 9 ) اين السبب المتصل بين السماء والارض؟
وورد في الحديث القدسي<وهي فاطمة,وبنورها ظهر الوجود من الفاتحة الى الخا تمة>


أقول : يظهر من هذا المقطع تسائل عن السند من جهة و هل هي سلام الله عليها سبب متصل """ بين """" الأرض و السماء .. أم هي قبل السماء و بنورها ظهر الوجود من الفاتحة إلى الخاتمة . و هل رسول الله صلى الله عليه و آله قبل الفاتحة أو هو من الفاتحة التي ظهرت بنور فاطمة – عليها ما لا يحصى من الصلوات - .
================================

( 10 ) وفي الزيارة الجامعة<بكم فتح الله وبكم يختم>
والظاهر ان المراد ظهورها من كتم العدم الى نور الوجود والباء للسببية,فليتامل.

أقول : بالرجوع إلى نفس الزيارة الجامعة حيث ورود هذا المقطع (( و أنتم نور الأخيار و هداة الأبرار و حجج الجبار بكم فتح الله و بكم يختم و بكم ينزّل الغيث و بكم يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه و بكم ينفسّ الهم و يكشف الضر ......))

الظاهر أم " بكم فتح الله و بكم يختم " متصلة بالسابق " نور الأخيار و هداة الأبرار و حجج الجبار " لا باللاحق .. خصوصاً ورود الواو بعد (( و بكم يختم )) و لم تفصل الواو بين (( بكم فتح الله و بكم يختم )) و بين ما سبق .

فالظاهر أنه بدأ الهداية و الحجة و ختامها و الله العالم .

و لا يمكن الإستفادة من هذا المقطع بأن أهل البيت – عليهم السلام – هم الخالقون .
=================================

( 11 ) ويقول العلامة المجلسي-قدس سره-<لاتقولوا فينا ربا وقولوا ما شئتم ولن تبلغوا>

أقول : مع الإذعان الكامل أنه يستحيل لنا أن ندرك حقيقة أهل البيت – عليهم السلام – لكن نتسائل في سند الرواية من جهة (لاتقولوا فينا ربا وقولوا ما شئتم )

==================================

( 12 ) وفي الخبر لولاك لما خلقت الافلاك-اي لولا النبي محمد صلى الله عليه واله-

أقول : إذا شرح الحديث على أنهم – صلوات الله عليهم – العلة الغائية فلا يمكن الاستدلال بها في مقامنا و هي العلة الفاعلية .

==================================

( 13 ) عن النبي صلى الله عليه واله وسلم قال:ان الله خلقني وخلق عليا وفاطمة والحسن والحسين قبل ان يخلق ادم عليه السلام حين لا سماء مبنية ولا ارض مدحية ولا ظلمة ولانور ولا شمس ولا قمر ولا جنة ولا نار.فقال العباس:فكيف كان بدء خلقكم يارسول الله؟فقال:ياعم:لما اراد الله ان يخلقناتكلم بكلمة خلق منها نورا.ثم تكلم بكلمة اخرى فخلق منها روحا,ثم مزج النور بالروح
فخلقني وخلق عليا وفاطمة والحسن والحسين,فكنا نسبحه حين لا تسبيح ونقدسه حين لا تقديس.
فلما اراد الله ان ينشىء خلقه فتق نوري فخلق منه العرش.فالعرش من نوري ونوري من نور الله ونوري افضل من العرش,ثم فتق نور اخي علي فخلق منه الملائكة فالملائكة من نور علي ونور علي من نور الله ونور علي افضل من الملائكة.ثم فتق نور ابنتي فخلق منه السماوات والارض,فالسماوات والارض من نور ابنتي فاطمة,ونور ابنتي فاطمة من نور الله وابنتي فاطمة افضل من السماوات والارض,ثم تذكر الرواية ان الله فتق نور الامامين الهمامين الحسن والحسين فخلق منهما الشمس والقمر والجنة والحور على التوالي>


أقول : لاحظ (( لما اراد الله ان يخلقنا تكلم بكلمة خلق منها نورا.ثم تكلم بكلمة اخرى فخلق منها روحا,ثم مزج النور بالروح
فخلقني وخلق عليا وفاطمة والحسن والحسين ))

فأول مخلوق نور ثم روح ثم مزج النور بالروح فخلق رسول الله صلى الله عليه و آله و هذا يناقض الحديث المتقدم <اول ما خلق الله نور نبيك ياجابر> ؟؟؟!!!!!

و هل هذا النور و الروح واسطة إيجاد و فيض بين الله تعالى و رسول الله – صلى الله عليه و آله –


(( فلما اراد الله ان ينشىء خلقه فتق نوري فخلق منه العرش )) فالله تعالى هو الذي خلق العرش من نور رسول الله صلى الله عليه و آله و لم تقل الرواية أن رسول الله هو الذي خلق العرش .

و مجرد كون العرش مخلوقاً من نور رسول الله – صلى الله عليه و آله – لا يعني أبداً أن الرسول هو الذي خلق العرش ..

و لتوضح الفكرة و لله المثل الأعلى : فآدم خلق من طين فهل الطين هو الخالق لآدم ؟؟؟

و نفس التعليق يجري بوضوح في (( ثم فتق نور اخي علي فخلق منه الملائكة فالملائكة من نور علي ونور علي من نور الله ونور علي افضل من الملائكة.ثم فتق نور ابنتي فخلق منه السماوات والارض,فالسماوات والارض من نور ابنتي فاطمة, ))

فالله تعالى هو الذي خلق الملائكة من نور أمير المؤمنين – عليه السلام – و لم تقل أن علي هو الذي خلق و كذلك بالنسبة لخلق السماوات و الأرض من نور سيدة النساء الزهراء – عليها السلام - فتأمل .


كل الحب – معاً نبدع أكثر فأكثر

[ 02-05-2001: حرر الموضوع بواسطـة: رؤوف ]

رؤوف
02-05-2001, 11:20 AM
نقل الأخ العزيز صلصائيل الحديث التالي :

(( بالإسناد عن محمد بن سنان قال: كنت عند أبي جعفر (ع) فذكرت اختلاف الشيعة فقال(ع)
إن الله لم يزل فردا متفردا في الوحدانية ثم خلق محمدا وعليا وفاطمة (ع) فمكثوا ألف دهر ثم خلق الأشياء وأشهدهم خلقها...................))
قال العلامة المجلسي أعلى الله مقامه: فأشهدهم خلقها أي خلقها بحضرتهم وبعلمهم وهم كانوا مطلعين على أطوار الخلق وأسراره فلذا صاروا مستحقين للإمامة لعلمهم الكامل بالشرائع والأحكام وعلل الخلق وأسرار الغيوب

أقول : الحديث واضح في أن الله تعالى هو الذي خلق الأشياء و أشهد أهل البيت الخلق و هذا ينافي القول بأنهم – صلوات الله عليهم – هم الخالقون .. و شرح العلامة المجلسي – عليه الرحمة – واضح و لا يحتاج إلى توضيح .

هدى النور
02-05-2001, 11:33 AM
أحسنت أيها الأخ العزيز الفاضل رؤوف، واصل بارك الله فيك وزادك علماً ويقيناً ونفعنا بك.

رؤوف
02-05-2001, 04:10 PM
بقي أمران :
الأول : مرتبط بفهم حقيقة العلاقة في السلسة الطويلة .. و معنى ( عبور الفيض ) و هذا نرجأه إلى وقت لاحق لأتي بنص من بعض الفلاسفة ذاتهم ..

الثاني : كيف نفهم الحديث الشريف -<لاتقولوا فينا ربا وقولوا ما شئتم ولن تبلغوا> ؟؟

هل يمكن أن نأخذ الحديث الشريف على إطلاقه التام ( ما شئتم ) أم هناك مقيدات للحديث نفهمها بقرائن متصلة بالحديث أو منفصلة . فإذا كانت هناك مقيدات فما هي تلك المقيدات .. لنذكرها بالتفصيل .


مثال لتقريب الفكرة (( فلما اراد الله ان ينشىء خلقه فتق نوري فخلق منه العرش.فالعرش من نوري ونوري من نور الله ونوري افضل من العرش,ثم فتق نور اخي علي فخلق منه الملائكة فالملائكة من نور علي ونور علي من نور الله ونور علي افضل من الملائكة.ثم فتق نور ابنتي فخلق منه السماوات والارض,فالسماوات والارض من نور ابنتي فاطمة ))

هل يمكن أن نقول أنه من نور الإمام الحسين - عليه السلام - خلق العرش و من نور الإمام أمير المؤمنين خلق السماوات و الأرض ؟؟؟

هل يمكننا أن نتمسك بعبارة -<لاتقولوا فينا ربا وقولوا ما شئتم ولن تبلغوا> و نقول بهذا الرأي ؟؟

كل الحب - معاً نبدع أكثر فأكثر

برير
02-05-2001, 05:54 PM
اسف لتأخري في الرد عليكم ايها الاخوة ...

اشكر كل من اطراني بمالا استحق و لكن عموما نرجع الى صلب الموضوع

ما اردت قوله في مداخلتي الماضيه ان اهل البيت عليهم السلام هو واسطة الفيض الالهي الى الموجودات جمعا .... فهل الواسطة تعني انهم هم العلة الفاعلة ؟

مصباح الهدى
02-05-2001, 09:04 PM
بسم الله الرحمان الرحيم ,الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله الطاهرين.
يا اعزائي ما اروع ان تجتمع العقول وتحل الغامض من الامور< من شاور الرجال شاركها في عقولها>
تذكروا ما قلته لكم من البداية من ان الايمان ياتي بعد البرهان والتحقيق<يا الهي بالتحقيق>
فنحن هنا نطرح موضوعا ونتناقش في صحته من عدم صحته لا اني اقول بصحته من الوهلة الاولى ولا اقول بخطئه من الوهلة الاولى.
ايها الاخ رؤوف ان اغلب الروايات التي طرحتها في موضوعي كلها مستمدة من كتب المراجع العظام وايراد المراجع العظام لا مثال تلك الروايات في مؤلفاتهم لخير دليل على اعتقادهم بصحتها.
فالروايات مثل: 1- نحن صنائغ الله وانتم بعد صنائعنا و 2- وهي فاطمة وبنورها ظهر الوجود من الفاتحة الى الخاتمة موجودة في كتاب <من فقه الزهراء> للسيد الشيرازي حفظه الله
والروايات مثل 3- لولاك لما خلقت الافلاك و 4- وان الله خلق المشيئة بنفسها ثم خلق الاشياء بالمشيئة> موجودة في كتب جمال العارفين الامام روح الله الموسوي الخميني -قدس سره الشريف-وكذلك حديث<نزهونا عن الربوبية وقولوا في فضلنا ما شئتم ولن تبلغوا >عند السيد الشيرازي حفظه الله ورعاه.
وبذلك ينسد على الاخوة الكرام باب التشكيك في صحة الروايات. ايها الاحبة ركزوا في الموضوع فنحن لن نختلق روايات من عند انفسنا ولم ناتي بها من البحر؟

ايها الاعزاء اما طرق سمعكم هذا الحديث الشريف <عبد اطعني تكن مثلي انا اقول للشي كن فيكون اجعلك تقول للشي كن فيكون> هذا لمن عبد الله باخلاص فما ضنك باهل البيت عليهم الصلاة والسلام. ما معنى< اجعلك تقول للشي كن فيكون>ان معناها ان الله سبحانه وتعالى يجعل مملكة الايجاد بعد <من> العدم بيد ذلك العبد المطيع وقد تقدم منا الكلام بان النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم هو الرابطة الكونية الوجودية فهو كلمة كن الوجودية اما تلوتم القران الكريم حق تلاوته اما نظرتم الى طلب ابراهيم الخليل عليه السلام من الله تعالى بان يعطيه مقام كن فيكون قال تعالى<ربي ارني كيف تحيي الموتى قال اولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ اربعة من الطير فصرهن اليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا ثم-ادعهن- ياتينك سعيا> انظروا لم يقل الله تبارك وتعالى ثم ادعوني ياابراهيم اجعل الطير ياتينك ولكن قال ادعهن انت ياابراهيم ياتينك سعيا وهذا مقام كن فيكون.
ايها الاعزاء لا تختلط عليكم المقامات فنحن عندما نقول ان الامام علي عليه السلام هو خالق السماوات والارض لا يعني هذا انه بمعزل عن قدرة الله تعالى نحن لا نعزل الله عن خلقه الله موجد وعلي عليه السلام موجد ولكن ليس بالنظر الاستقلالي فانه ليس لا حد الاستقلال غير الله تعالى اما سمعتم قول الامام حيدرة الكرار داحي الباب<اني ما قلعت باب خيبر بقوة بشرية بل بقوة ربانية.
قولوا لي بربكم عندما تاخذون ورقة وقلم وتكتبون بالورقة على القلم بضع كلمات وجمل .فليت شعري من ذا الذي كتب اهي نفوسكم ام ايديكم واصابعكم ام القلم؟ كل من النفس واليد والقلم هي الكاتب بالحقيقة وبلا شائبة مجاز وانه لبرهان على التوحيد لو تعلمون عظيم,فلا مؤثر في الوجود الى الله تعاى ولكن ايها الاحبة لا تنظروا بعين واحدة وبعين حولاء ويغلب عليكم ساطان الوحدة ولكن انظروا بالعين الاخرى الى فعل العبد <الى الكثرات الوجودية> حتى تفوزوا بالحسنيين وتكونوا من اهل التوحيد وتدخلوا في زمرة اهل التجريد.
قولوا لي بربكم من الذي يقبض ارواح العباد ,اتدرون ما تصنعون ان ما تصنعونه هو انني اقول لكم ان عزرائيل عليه السلام هو الذي يقبض الارواح قال تعالى <قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم> واذا بكم يغلب عليكم سلطان الوحدة وتصرخوا علي ,لا الله هو الذي يقبض لرواح العباد قال تعالى<الله يتوفى الانفس حين موتها>
كذلك فان لملك الموت اعوان <توفته رسلنا وهم لا يفرطون>
والان من الذي يتوفى الارواح حين موتها الله ام عزرائيل ام اعوان ملك الموت؟ تدرون احسن شيء انقول القران متناقض والله ويش رايكم؟
الحقيقة كل من الله وعزرائيل واعوانه هم الذين يقبضون ارواح العباد. ولكن لا تقولوا لي الله جالس على عرشه ومرة هو الذي يقبض الارواح ومرة عزرائيل ومرة اعوان عزرائيل, لا كلهم في نفس الوقت ,رحمة الله وصلواته عليكم ايها القراء الكرام, اما تلوتم قول الله تعالى <وما رميت اذ رميت ولكن الله رمى> رميت يا محمد صلى الله عليك والك وما رميت حيث في هذه الاية نفي الرمي في عين اثباته واثبات الرمي في عين نفيه.
ومعنى الاية فعل العبد ظهور قدرة الحق تعالى<الله> اي ان العبد مظهر ومجلى قدرة الله جل وعز.لاتحاد الظاهر والمظهر ,كما ان حركة الجوارح والاعضاء مظهر ارادة النفس ومعنى التوحيد الافعالي هو انه لا مؤثر في الوجود الا الله تعالى .
والان بعد ان علمتم ,هل ترضون ان اقول ان الانسان هو الذي بنى نا طحات السحاب وما جنب الانسان اما ناطحة السحاب,بنا ها بمعزل عن قدرة الله تعالى؟ وهل ترضون ان اقول لكم ان الله هو الذي بنى ناطحات السحاب والانسان ليس له دخل في عملية البناء؟
والحق الحقيق بالتصديق ان فعل العبد ظهور قدرة الله تعالى وما رميت اذ رميت ولكن الله رمى زالحمد لله اولا واخرا وظاهرا وباطنا وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين واللعن المغلظ الدائم المستديم على اعدائهم ومنكري حقهم من الان الى قيام يوم الدين.
....................
الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة.

مصباح الهدى
02-05-2001, 11:48 PM
الرسول الاعظم -صلى الله عليه واله وسلم- هو الفاتق الراتق قال تعالى <اولم يرى الذين كفروا ان السماوات والارض كانتا رتقا ففتقناهما>
الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم هو العروة الوثقى المتدلية بين سماء الالهية والاراضي الخلقية.
اشتبه الاخ العزيز رؤوف بقوله هل يجوز ان يكون الامام علي عليه السلام هو خالق السماوات والارضين والحديث الذي ذكرته يقول ان فاطمة الزهراء من نورها خلقت السماوات والارضين وها انا هاهنا اقول ان الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم هو فاتق السماوات والارضين وما درى الاخ الفاضل ان كلهم نور واحد اولهم محمد واوسطهم محمد واخرهم محمد وان نورهم من نور الله تعالى.
ان الله اشتق لابنة حبيبه المصطفىصلى الله عليه واله وسلم اسم من اسمائه فهو فاطر السماوات والارض وهي فاطمة,ايها الاحبة ما معنى هذا الكلام انه يعني ان فاطمة الزهراء عليها السلام والتحية والاكرام هي مظهر فاطر السماوات والارضين.

مصباح الهدى
03-05-2001, 12:44 AM
السلام عليكم ورحمة الله
الاخ الفاضل رؤوف لقد اعترضت على مضمون حديث من الاحاديث وهو<فاشهدهم خلقها>
الا ترى يااخي الفاضل انك اذا اردت ان تصنع طاولة خشبية فانك تكون مشاهد لعملية الخلق فاذا كانوا هم عليهم السلام مظهر قدرة الله التامة<علي يد الله> فالله خالق وهم واسطة الخلق بل هم مظهر قدرته تعالى على البيان المذكور اعلاه فما المانع ان يكونوا مشاهدين لما يخلقون طبعا لا على نحو الاستقلال كما تقدم.
الاخ/الاخت هدى النور الم يضطرب خاطرك بعد <الم يان للذين امنوا ان تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق>
واللام عليكم ورحمة الله وبركاته

مصباح الهدى
03-05-2001, 02:13 AM
ننقل في ما يلي كلام عن الامام الخميني قدس سره زيادة للبيان:
قال تعالى<يضل من يشاء ويهدي من يشاء>فالله تعالى هو الهادي والمضل .مع ان جبرائيل يكون هاديا والرسول الاكزم صلى الله عليه واله يكون هاديا <انما انت منذر ولكل قوم هاد> وان الشيطان يكون مضلا. وهكذا النفخة الالهية من صور اسرافيل الى نفس النفخة الاسرافيلية حيث يوجد التعددية - نفخة الهية ونفخة اسرافيلية- من جهةو الاشتراك والوحدة من جهة اخرى حيث ان الجميع منه واليه-الله-
فمن منظار لا يكون كل من اسرافيل وعزرائيل وجبرائيل ومحمد صللى الله عليه واله وسلم وكافة الانبياء وكل من هو في دار التحقق شيئا - وهذا هو منظار الوحدة- فلا ينسب اليهم امرا في مقابل ملك الملك بشكل مطلق ,ومقابل ارادة الحق النافذة,ان جميع الاشياء مظاهر قدرة الحق وارادته <وهو الذي في السماء اله وفي الارض اله>
ومن منظار اخر وهو منظار الكثرة والانتباه الى الاسباب والمسببات ,تكون جميع الاسباب صحيحة <وذات دور فاعل> ,ويكون النظام الكوني الاتم قائما على اساس نظم وتنسيق بين الاسباب والمسببات, بحيث لو تعطل سبب <وواسطة> في تسلسل الاسباب والوسائط في هذا الكون لتوقفت عجلة الوجود, واذا لم يرتبط الحادث بالقديم , عبر الوسائط والاسباب المقررة ,لتوقف الفيض وتعطلت الرحمة.

مصباح الهدى
03-05-2001, 03:49 AM
ويقول نظر الله وجهه :
في اشارة اجمالية الى معنى التفويض:
لابد من معرفة انه لافرق ابدا في التفويض المستحيل المستلزم لمغلولية يد الله وفاعلية قدرة العبد وارادته بصورة مستقلة بين الامور العظيمة او الحقيرة. كما ان امر الاحياء والاماتة , والايجاد والاعدام, وتحويل عنصر الى اخر لا يمكن ان يفوض لموجود ,حتى ان تحريك قشة ايضا ,لم يمكن ان يفوض لا الى ملك مقرب ولا الى نبي مرسل ولا الى كائن ابتداء من العقول المجردة القاطنة في الجبروت الاعلى الى المادة:الهيولى الاولى. وان ذرات الكائنات باسرها مسخرة تحت ارادة الحق سبحانه الكاملة , و لا استقلالية لها في اي عمل ابدا . وان جميع الكائنات في وجودها وكمالها وحركاتها وسكناتها وارادتها وقدرتها وكافة شؤونها محتاجة وفقيرة ,بل هي فقر خالص وخالص فقر .كما انه لا فرق ابدا في قيومية الحق ,وعدم استقلال العباد ,وظهور ارادة الله ونفوذها في كل شيء بين الامور الكبيرة والصغيرة.
وكما اننا العباد الضعاف قادرون على اعمال بسيطة مثل الحركة والسكون وافعال اخرى صغيرة ,فان العباد المخلصين لله سبحانه والملائكة المجردين ,قادرون على اعمال عظيمة من <الاحياء والاماتة والرزق والايجاد والاعدام>. وكما ان ملك الموت يقوم بالاماتة ,وعمله هذا لا يكون من قبيل استجابة الدعاء , وان اسرافيل موكل بالاحياء واحياؤهلا يكون من قبيل استجابة الدعاء او التفويض الباطل فكذلك الولي الكامل ,والنفوس الزكية القوية ,مثل نفوس الانبياء والاولياء ,<قادرة على الاعدام والايجاد والاماتة والاحياء > بقدرة الحق المتعال , وليس هذا من التفويض المحال ويجب ان لا نعتبره باطلا. ولا مانع من تفويض امر العباد الى روحانية كاملة ,تكون مشيئة فانية في مشيئة الحق, وارادته ظلال لارادة الحق , ولا يروم الا ما يريده الحق , ولا يتحرك الا اذا كان موافقا للنظام الاصلح , سواء <في الخلق والتكوين > او التشريع والتربية.
زماخص الكلام ان التفويض بالمعنى الاول باطل واما التفويض بالمعنى الثاني فجائز في كافة الامور بل ان النظام العام للعالم ,لا يقوم الا على اساس الاسباب والمسببات<ابى الله ان يجري الامور الا باسبابها>
........................
وقل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا.
.........................
الاخ الفاضل برير اذا كنا نعتقد بان اهل البيت عليهم الصلاة والسلام هم العلة الفاعلية فهو على الاساس كل الكلام المتقدم والحمد لله وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين واللعن المغلظ الدائم على اعدائهم ومنكري حقهم من الان الى قيام يوم الدين.
................
الاخ الفاضل رؤوف بخصوص الكلام الذي ذكرته عن <بكم فتح الله وبكم يختم > فاعلم هداك الله الى الطريق المستقيم ان ايات القران الكريم تاخذ بعموم المعنى لا بخصوص السبب مثلا قوله تعالى <وان لو استقاموا على الطريقة لا سقيناهم ماء غدا > نازلة بخصوص بني اسرائيل فهل يعني هذا انها لا تنطبق على بقية الاجيال ؟
يعني انني اقول لك اقتطف جملة <بكم فتح الله وبكم يختم > وتدبرفي معناها فحتما سوف تستيقن انه كما ان سلسلة البدو تكون بتوسط الانسان الكامل فكذلك ساسلة الرجوع تكون بتوسط الانسان الكامل <كما بدئكم تعودون .تدبرتعرف واغتنم . وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين .
.....................
الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة .

برير
04-05-2001, 08:04 AM
اهلا بكم و بعد التحية ,

كانت مداخلتي الاخيرة استفسارا بحتا ... فأنا فعلا لم اكن اعرف الاجابة

و ما زلت اتسائل في نفسي ... فأنا فهمت كلامك يا اخي يا مصباح الهدى
و لكني ما زلت لم اصل الى درجة اليقين في معرفة اجابة السؤال :confused:

انا معك تماما انهم علة غائية و لكن هل انهم علة فاعلة :confused:
نعم انا معك تماما انهم واسطة في تلقي الفيض الالهي و لكن هل هذا يستلزم
كونهم هم سلام الله عليهم العلة الفاعلة ؟ :confused:

الموالى لمحمد و آل محمد
04-05-2001, 12:49 PM
الإخوة الكرام أن الحديث عن الرسول الأعظم محمد وآل محمد شيق وطويل وله أهل الإختصاص في اثبات ما اعطاهم الله من تصرف في الكون أو في الخلق والتشريع
عبدي اطعني تكن مثلي
ولا اعتقد أن في الخلق أحد مثل محمد وآل محمد الذي لم يخلق الله هذا الكون إلا لأجلهم أطاع الله أويطيع الله مثلهم الذي خلقهم الله انوارا أنوارا
قال الله فيهم هم خير البرية
الذي أود أن أقوله لا مانع من النقاش في مثل هذه الموضوعات لكن المسألة تحتاج الى تروي
وسؤال اهل الإختصاص وهناك مجموعة محاضرات عقائدية لسماحة العلامة السيد كمال الحيدري في هذا المجال عليكم بهم

قال الرسول الأعظم (ص) يا علي لا يعرفك الا الله وأنا ولايعرفني إلا الله وأنت

رؤوف
04-05-2001, 05:11 PM
الأخ العزيز مصباح الهدى

( 1 ) نحن نعلم بوجود هذه الروايات في الكتب الروائية و كتب العلماء و لكن سؤالنا واضح هل قالوا بصحتها سنداً أم لا ؟؟

( 2 ) أنا لا أعلّق على أي كلام لك لم تأت عليه بدليل .. كحديثك عن الآية ( مرج البحرين يلتقيان ) فإنك تحدثت هكذا و لم تأت بدليل . و لعله نص لأحد العلماء الأعلام .. و لكني أنقاش الدليل لا الكلام المرسل هكذا .

( 3 ) قد نختلف في الكثير من الأدلة و لا يعني ذلك أننا نختلف في الرأي .

( 4 ) يمكننا أن ننقل مقاطع للعرفاء تتكلم عن مقام أهل البيت – عليهم السلام .. و لكن سيكون ذلك نقلاً دون فهم لحقيقة المراد .. فالإمام الراحل – عليه الرحمة – يعتمد على مكاشفات و ذوق أهل العرفان و شفافيتهم كما لا يخفى .. و هذا أمر لا يمكن أن يكون دليلاً أحاجج به الآخرين و لا يمكن أن يعيه على حقيقته إلا أهل ذلك الوادي فتأمل .

للننقل مقاطع من حديث الإمام الراحل – عليه الرحمة - عن المشية . المصدر : شرح دعاء السحر ص 107

(( و لكن البيان لا يغني عن العيان لقصور العبارة و فتور الإشارة و كلّ البيان و لَـكِن اللسان و لا يمكن الوصول بهذه الحقائق إلا مع العبور عن ملابس الرفائق و لا يتيسر إلا بسلب العلائق النيوية و شدّ الرحال إلى باب الأبواب الإنسانية و الخروج عن جميع مراتب الأنانية و ترك الشهوات النفسانية فإن شهود مقام الإطلاق لا يمكن إلا بترك القيود و الوصول إلى باب الإرسال لا يتيسر إلا إلقاء الحدود . فاجتهد يا حبيبي لأن تكون شهيداً لمقامك فإن الشهيد يكون سعيداً و تعشق وجه حبيبك فإن من مات من العشق فقد مات شهيداً .
فهل يمكن الوصول إلى طور القرب إلا بخلع نعلي الشهوة و الغضب و ترك الهوى و الإنقطاع إلى حضرة المولى . فإنه الوادي المقدس و المقام الشامخ الأقدس , و المتلبس بالألبسة الجسمانية و المتردي برداء الهيولى الظلمانية لا يمكنه شهود مقام المشية الإلهية و كيفية سريانها و مضيها و بسطها و إطلاقها .
فليعلم بتوفيق الله أن سلسلة الوجود من عوالم الغيب و الشهود من تعينات المشيئة و مظاهرها و نسبتها إلى جميعها نسبة الواحد , و إن كانت نسبة المعينات إليها مختلفة . و هي أول الصوادر على طريقة العرفاء الشامخين رضوان الله عليهم و سائر المراتب موجودة بتوسطها . كما في رواية الكافي عن أبي عبد الله عليه السلام – قال ( خلق الله المشيئة بنفسها ثم خلق الأشياء بالمشيئة ) بل التدقيق في مضمون الرواية الشريفة و التحقيق عند أصحاب السر و الحقيقة و أرباب السلوك و الطريقة أن لا موجود في المراتب الخلقية إلا المشيئة المطلقة الإلهية و هي الموجودة بالذات و المجردة عن كل التعينات و التعلقات و لها الوحدة الحقة الظلية ظل الوحدة الحقة الحقيقية . و أنا التعينات فلم تستشم رائحة الوجود بل كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء ( و إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم و آبائكم ما أنزل الله بها من سلطان ) و ( كل شيء هالك إلا وجهه )
فهذا القرطاس الذي أكتب به و القلم الذي أسطر معه و العضلة المسخرة لهما و القودة المودعة فيها و الإرادة المنبعثة عن الشوق المنبعث عن القلم القائم بالنفس كلها من شؤون المشية الإلهية و ظهوراتها , و التعينات إعتبارية خيالية . كما قال الشيخ الكبير : العالم خيال في خيال فلا ظهور إلا ظهورها و لا شأن إلا شأنها )) انتهى موضع الحاجة


و لكن هل تعلم ماذا يعني نقل هذا الكلام و أمثاله لأناس لم يصلوا إلى المرحلة و الشرائط التي يذكرها الإمام الراحل ؟؟؟

إما أن يقول الناس بكفر القائل أو يكفروا هم .


عن عبد العزيز القراطيسيّ قال : قال لي أبو عبدالله ( عليه السلام ) : يا عبد العزيز إن الايمان عشر درجات بمنزلة السلّم ، يصعد منه مرقاة بعد مرقاة ، فلا يقولن صاحب الاثنين لصاحب الواحد لست على شيء حتى ينتهي إلى العاشرة ، فلا تسقط من هو دونك فيسقطك من هو فوقك ، وإذا رأيت من هو اسفل منك بدرجة فارفعه إليك برفق ، ولا تحملن عليه ما لا يطيق فتكسره ، فإنّ من كسر مؤمنا فعليه جبره.


و هناك الروايات الكثيرة التي تنهى عن الحديث بكل ما يعلم الإنسان أو البوح بالأسرار أو غير ذلك فلا تغفل عن ذلك .

أطلب من الله تعالى أن يزيد العرفاء و يرزقنا جميعاً .. كما أطلب من الله تعالى أن يعرفني بنفسي فكثير من الناس يقرأ الكتب العرفانية و يعتقد أنه فهمها و هو بعيد كل البعد عن مراد المؤلف .
و معرفة بعض المصطلحات لا يعني فهم حقيقة المراد فها هو الإمام الراحل – عليه الرحمة – و غيره يصرحون في بعض المطالب بأنه لا يفهمها إلا أهلها و من مارس الرياضة الشرعية و جاهد نفسه .. اللهم ارزقنا ذلك بحق محمد و آله الطاهرين .

و أما إذا أردنا أن نتحدث على مستوانا فلا يمكننا قبول مثال القلم و الورق و الكتابة و العضلات التي ذكرها الإمام الراحل و ذكرتها في حديثك .. و السبب واضح جداً و هي أن هذا المثال هناك مريد مختار واحد و هي الروح و لو أردنا تطبيق هذا المثال على أفعال الإنسان فيعني ذلك ان الإنسان مجبور و كالقلم في يد الكاتب فتأمل .

بالإضافة إلى مشكلة عندنا نحن في فهم الرواية .. ( خلق الله المشيئة بنفسها ) فكيف يمكن أن يخلق الشيء بنفسه ) هذا يلزم أن يتقدم الشيء على نفسه و هو محال !!!! فتأمل

نعم لا يمكننا ردّ الرواية و لكن أيضاً لا يمكننا أن نعتقد بها قبل أن يمنّ الله تعالى علينا و نفهمها حق فهمها كما منّ الله تعالى على أصحاب السر و الحقيقية و السلوك و الطريقة الذين ذكرهم الإمام الراحل .


و للحديث بقايا كثيرة أدعو الله تعالى أن يوفقني لكتابتها في أقرب وقت ممكن .

رؤوف
04-05-2001, 06:18 PM
( 5 ) ايها الاحبة ركزوا في الموضوع فنحن لن نختلق روايات من عند انفسنا ولم ناتي بها من البحر؟

أقول : و هل أتى الشيخ الأوحد – عليه الرحمة – بغير روايات أهل البيت – عليهم السلام - ؟؟ فعلام رميتموه بالتفويض ؟؟؟

هذا السيد محمد حسين الطهراني يتهجم على الشيخ الأوحد في كتاب (( روح مجرد )) و يذكره أنه """ يفهم """ من كلام الشيخ الأوحد في الزيارة الجامعة التفويض .

يا الله من هذا الخطب الفظيع .

سئلنا العبد الصالح المرجع الشيخ بهجت – حفظه الله تعالى – عن الشيخ الأوحد فقال : من رأى عبادته مدحه , و من رأى عباراته قدحه .
فسألناه : و ما طريق التوفيق في ذلك ؟؟
فقال : العالم يفهم . انتهى .

نعم العالم يفهم المراد من كلام الشيخ الأوحد فهو قد اعتمد على هذه الروايات التي أتيت بها أخي العزيز و غير ذلك من الروايات .

لا أريد أن أنزّه ساحة الشيخ الأوحد – عليه الرحمة – من اشتباهات يقع فيها الكثير من علمائنا و لكني أقول إذا أردنا أن نحاسب على المعنى المفهوم فيجب أن نحاسب الجميع و منهم الطهراني ذاته و الإمام الراحل و غيرهم فراجع ما نقلناه أعلاه من كلام الإمام الراحل – عليه ما لا يحصى من الرحمات –

و لكن " أعط القوس باريها " و الحديث ذو شجون و كم كفّر الفقهاء الفلاسفة و العرفاء و منهم صدر المتألهين فراجع .

نعم ما يفعله بعض الجهلة من إلقاء المعارف العالية التي لا يصل إليها إلا الأوحدي من على المنابر و تلقين ذلك للناس دون مراعاة لمستوى فهم الناس و عقلهم لهو طعنة في التشيع ما بعدها طعنة .. فهذا أبو ذر لو علم ما في قلب سلمان لقتله .. فكيف تريد أن تقول للناس العوام ما في قلب سلمان

و العجيب من الطهراني أنه يدافع عن الشيخ محيي الدين بن العربي و يحاول الذّب عنه و اثبات تشيّعه مع أن ابن العربي في مواطن كثيرة جداً يمدح أبا بكر و عمر و عثمان و يذم الشيعة

فيا الله من هذا الأمر .. ندافع عن شخص عباراته صريحة في مدح أبا بكر و عمر و ندّعي تشيعه و لا نحاول تأويل أو تفسير أو السكوت عن عبارات للشيخ الأوحد و هو شيعي إثناعشري بلا ريب

و العجب العجاب أن الفقهاء لهم عبارات في دروسهم غامضة يعكف العلماء على تفسيرها و شرحها و يصنفّون الكتب في ذلك و يختلفون و كذلك الفلاسفة و العرفاء فلماذا لا يفعل ذلك للشيخ الأوحد و نحاول أن نبحث عن محامل حسنة لكلامه كمحامل الفقهاء مثال : القصور في العبارة أو الخطأ أو السهو أو اشتباه النسّاخ و غير ذلك .

و إن تعجب فعجب قولهم .


( 6 ) <عبد اطعني تكن مثلي انا اقول للشي كن فيكون اجعلك تقول للشي كن فيكون>

أقول : ليس محل الكلام هل يستطيع أمير المؤمنين – عليه السلام – في هذا العالم أن يخلق أم لا ؟؟ بل الحديث هل وقع ذلك فعلاً و خلق هذه السماوات هو أم لا ؟؟ فكم الفرق بين دليلك و بين محل البحث . أرجو الدقة في طرح الأدلة و في قراءة الجواب .


و للحديث بقايا كثيرة أدعو الله تعالى أن يوفقني لكتابتها في أقرب فرصة .

صلصائيل
04-05-2001, 11:02 PM
سلام على المؤمنين جميعا

الأخ مصباح الهدى

ما أردت قوله بالنسبة للشيخ الأوحد ورد كلام الطهراني قد سبقني إليه الأخ الفاضل رؤوف وكأنه قرأ ما كنت مجهزه للرد على تشنيع الطهراني على الشيخ ومدحه لمن يمدح الثلاثة ولكن من أراد المزيد فليقرا ردود الشيخ على من رماه واليقرأ الكتاب الذي كتبه محمد علي أسبر تحت عنوان ( العلامة الجليل أحمد بن زين الدين الأحسائي في دائرة الضوء).

ليس معنى كلامي هذا أني من اتباع الشيخ ولكن الحق يقال أنا من الذين جلسوا مع الشيخية وناقشوهم في ادق وأغمض المور فما وجت فيهم ما يتهمونهم به بالعكس وجدتهم شيعة اثنا عشرية يعتقدون بما نعتقد به تماما.

أما بخصوص الموضوع المطروح فاعود واقول انه يحتاج إلى أوعية لتحمله.

عن الحذاء عن أبي جعفر(ع) قال:

( أما والله إن أحب أصحابي إلي أورعهم وأكتمهم لحديثنا وإن أسوأهم عندي حالا وأمقتهم إلي الذي إذا سمع الحديث ينسب إلينا ويروى عنا فلم يعقله ولم يقبله قلبه اشمأز منه وجحده وكفر من دان به وهو لا يدري لعل الحديث من عندنا خرج وألينا أسند فيكون بذلك خارجا عن ولايتنا)

راجع بحار الأنوار ج 65 ص 176 وج 2 ص 186 وج 25 ص 365.

اسأل الله الهداية والثبات على الولاية.

مصباح الهدى
05-05-2001, 05:42 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
الاخ الفاضل برير انا لا اقطع بان اهل البيت عليهم السلام هم العلة الفاعلية ولكني اقول لا مانع من كونهم علة فاعلية خصوصا عند ملاحظة ماكتبته سا بقا .
ثم اعلم يااخ برير ان الشيخ احمد زين الدين الاحسائي يقول بكونهم علة فاعلية بلا ريب.<في كتابه شرح الزيارة الجامعة>
يقول السيد محمد الشيرازي دام ظله في كتابه من فقه الزهراء :ص20,21,22
العلة للحدوث والبقاء:
وقد ذهب بعض العلماء الى كونهم عليهم السلام العلة حدوثا بمعنى ان الكون منهم ككون الوفاة من عزرائيل,وعن الامام المهدي <عجل الله فرجه الشريف>:نحن صنائع الله وانتم بعد صنائعنا.
ومن يراجع الكتاب الذي ذكرته سيجد في الصفحات المذكورة مايلي:
وفي البحار عن الخصال قال امير المؤمنين عليه السلام<اياكم والغلو فينا قولوا انا عبيد مربوبون وقولوا في فضلنا ما شئتم> وكونهم عليهم السلام باذن الله العلة الفاعلية من مصاديق الفضل كما لا يخفى.
وهنا رواية قد يتشبث بها الاخ العزيز رؤوف عندما يقرؤها ويظنها مؤيدة لمطلبه ولكني اقول له ,ركز في التعليق الذي سيرد بعدها.
روي عن زرارة انه قال :قلت للصادق عليه السلام:ان رجلا يقول بالتفويض فقال :وما التفويض؟قلت :ان الله تبارك وتعالى خلق محمد ا وعليا صلوات الله عليهما ففوض اليهما فخلقا ورزقا واماتا واحييا ؟فقال كذب عدو الله اذا انصرفت اليه فاتل عليه هذه الاية من سورة الرعد<ام جعلوا لله شركاء خلقوا كخلقه فتشابه الخلق عليهم>
فلاحظ ان الامام عليه السلام نفى التفويض بمعنى اعتبارهم شركاء لله خلقوا كخلقه اي في عرض الله لا باستناد اليه......وهكذا سائر الاحاديث كما يظهر بالتتبع والتامل ,خاصة مع لحاظ ان اطلاق السؤال يشمل المقام وهو كونهم عليهم السلام خالقين في طول الله سبحانه وهو محل الابتلاءايضا بل لعل السؤال كان عن خصوص كونهم عليهم السلام العلة في طول الله بقرينة <خلق ....ففوض> ومع ذلك لم ينفي الامام عليه السلام هذا الشق ,بل نقل الحديث لنفي الشق الاخر وهو كونهم عليهم السلام شركاء لله تعالى وفي عرضه .
مشيئة الله سبحانه : امل ان لا يكون هذا المطلب مما يصعب على الاخ الفاضل رؤوف تصديقه فيكون بمنزلة ابو ذر الغفاري رضوان الله تعالى عليه في عدم تحمله لعلم سلمان المحمدي رضوان الله تعالى عليه: وهذا الكلام منقول مدينة الكوثر الاسلامية ,بعنوان اوداء الله للكاتب الشيخ ابراهيم الانصاري الذي تدبر وفهم مغزى الامام الخميني عليه الرحمة:
<ان الله خلق المشيئة بنفسها ثم خلق الاشياء بالمشيئة>
ان الله سبحانه اراد فخلق ,والمخلوقات ليست هي الا فيوضات الله سبحانه وتعالى < الفيض غير المنفصل عن المفيض وغير متجاف عنه بل هو مظهر من مظاهره ونور من انواره وتجل من تجلياته فهو فقير اليه كما ان المفيض هو القيوم عليه في حدوثه وبقائه كالشمس ونورها زكالبحر وامواجه>فعندما افاض الله الوجود على الاشياء صارت كل واحدة منها مضهرا من افاضاته وتجليا من تجلياته ,فبعضها مظهر الجمال وبعضها مظهر الكرم وبعضها مظهر اللطف وهكذا.
ولكن المهم ان الله شاء فخلق فاول مظهر من مظاهر الله هو المشيئة الالهية التي يطلق عليها الامر حيث يقول <الا له الخلق والامر>
فبالمشيئة خلقت الاشياء ولاجلها سميت الاشياء اشياء , فالرابط الاول بين النور المطلق <الله> وسائر الانوار هو النور الاول والواسطة بين الله وسائر العقول هو العقل الاول وهو نور محمد وال محمد صلوات الله عليهم اجمعين , ومن خلا لهم خلقت الاشياء فهم اولوا الامر وبهم فتح الله فجميع المخلوقات مستهلكة في المشيئة التي هي مقام التدلي : <دنا فتدلى >
قال الامام قدس سره عن مقام النبي محمد صلى الله عليه واله :
<وهو المشيئة المطلقة المعبر عنها بالفيض المقدس الذي به الافاضة على المستعدات الغاسقة والماهيات المظلمة والهياكل المعدومة, والرحمة الواسعة والاسم الاعظم والعروة الوثقى والحبل الممدود بين سماء الالهية واراضي الخلقية وفي دعاء الندبة قوله عليه السلام <اين باب الله الذي منه يؤتى اين وجه الله الذي اليه يتوجه اولياء اين السبب المتصل بين الارض والسماء>

مصباح الهدى
05-05-2001, 05:53 AM
الاخ الفاضل رؤوف تطلب من الله تعالى ان يزيد العرفاء ويرزقنا جميعا .
من هم الادلاء على الله ؟ من هم الذين من اراد الله بدا بهم ؟انهم اهل البيت عليهم السلام؟
من اين تاتي المعرفة على هذا الاساس ؟ انها تاتي من التدبر في روايات اهل البيت عليهم السلام فاذا شككنا في كل الروايات الواردة عنهم عليهم السلام فقل على معرفة الله ومعرفتهم السلام.

رؤوف
05-05-2001, 02:29 PM
( 7 ) ايها الاعزاء لا تختلط عليكم المقامات فنحن عندما نقول ان الامام علي عليه السلام هو خالق السماوات والارض

أقول : الكثير من الناس يرفع لواء البحث بالأدلة و هو بعيد كل البعد عن النقاش الإستدلالي .. فانظر بعينك في كل أدلتك لن تجد فيها دليلاً تمّ على كلامك ..

و العجب أنك تستدل برواية ورد فيها التالي (( ثم فتق نور اخي علي فخلق منه الملائكة فالملائكة من نور علي ونور علي من نور الله ونور علي افضل من الملائكة.ثم فتق نور ابنتي فخلق منه السماوات والارض,فالسماوات والارض من نور ابنتي فاطمة, ))

و المفروض أن تستدل بهذه الرواية على أن فاطمة – عليه السلام - هي التي خلقت السماوات والأرض وليس أمير المؤمنين – عليه السلام - و لكن أين الأنصاف و البحث العملي يا أخي العزيز ؟؟

علماً أن هذا الحديث لم يقل أن أمير المؤمنين هو الذي خلق أو أن السيدة الزهراء هي التي خلقت بل قالت أن الله تعالى هو الذي خلق من نورهم فما لكم كيف تحكمون ؟؟؟؟


ألم تنقل هذه الرواية من بحار الأنوار :
عن محمد بن الحسن الطوسي رحمه الله في كتابه مصباح الانوار
بإسناده عن أنس عن النبي صلى الله عليه وآله قال : إن الله خلقني وخلق عليا وفاطمة والحسن و
الحسين قبل أن لخق آدم عليه السلام حين لاسماء مبنية ، ولا أرض مدحية ، ولا ظلمة ولا نور
ولا شمس ولا قمر ولا جنة ولا نار ، فقال العباس : فكيف كان بدء خلقكم يا رسول الله ؟
فقال : يا عم لما أراد الله أن يخلقنا تكلم بكلمة خلق منها نورا ، ثم تكلم بكلمة أخرى
فخلق منها روحا ، ثم مزج النور بالروح ، فخلقني وخلق عليا وفاطمة والحسن والحسين ،
فكنا نسبحه حين لا تسبيح ، ونقدسه حين لا تقديس ، فلما أراد الله تعالى أن ينشئ خلقه
فتق نوري فخلق منه العرش فالعرش من نوري ، ونوري من نور الله ، ونوري أفضل من
العرش ، ثم فتق نور أخي علي فخلق منه الملائكة ، فالملائكة من نور علي ، ونور علي من
نور الله ، وعلي أفضل من الملائكة ، ثم فتق نور ابنتي فخلق منه السماوات والارض
فالسماوات والارض من نور ابنتي فاطمة ، ونور ابنتي فاطمة من نور الله ، وابنتي فاطمة
أفضل من السماوات والارض ، ثم فتق نور ولدي الحسن فخلق منه الشمس والقمر ،
فالشمس والقمر من نور ولدي الحسن ، ونور الحسن من نور الله ، والحسن أفضل من الشمس من نور ولدي الحسين ، ونور ولدي الحسين من نور الله ، وولدي الحسين أفضل من الجنة
والحور العين . الخبر .

و قد ذكرت أعلاه بعض الملاحظلات على هذه الرواية الشريفة و أزيد على ذلك هنا هذه الرواية الشريفة من نفس المكان لتلك الرواية في بحار الأنوار


عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال أميرالمؤمنين عليه السلام : إن الله تبارك وتعالى أحد واحد تفردفي وحدانيته ، ثم تكلم بكلمة فصارت نورا ، ثم خلق من ذلك النور محمدا صلى الله عليه وآله وخلقني وذريتي ، ثم تكلم بكلمة فصارت روحا ، فأسكنه الله في ذلك النور ، وأسكنه في أبداننا ، فنحن روح الله وكلماته ، وبنا احتجب عن خلقه ، فمازلنا في ظللة خضراء حيث لا شمس ولا قمر ولاليل ولا نهار ولا عين تطرف ، نعبده ونقدسه ونسبحه قبل أن يخلق الخلق . الخبر

فلاحظ الفرق بين تفاصيل الروايتين علماً أنه لم تذكر أيضاً أن أهل البيت قد خلقوا ..

و جاء في عوالم العلوم : الإما الحسين ص 6
كنز الفوائد عن ابن مسعود قال قال النبي صلى الله عليه و آله : يا ابن مسعود إن الله تعالى خلقني و خلق علياً و الحسن و الحسين عليهم السلام من نور قدسه , فلما أراد أن ينشئ خلقه فتق نوري و خلق منه السماوات و الأرض , و أنا والله أجلّ من السماوات و الأرض , و فتق نور علي و خلق منه العرش و الكرسي , و عليّ أجلّ من العرش و الكرسي , و فتق نور الحسن عليه السلام و خلق منه الحور العين و الملائكة و الحسن و الله أجلّ من الحور العين و الملائكة , و فتق نور الحسين عليه السلام- و خلق منه اللوح و القلم و الحسين و الله أجلّ من اللوح و القلم . انتهى


و تفاصيل هذه الرواية تخالف تفاصيل الرواية الأولى و لم تذكر أن الرسول هو الذي خلق بل تذكر أن الله تعالى هو الذي خلق من نور أهل البيت - عليهم السلام فلماذا الأصرار على القول بأن أهل البيت هم الخالقون ..

و ينقل الإمام الخميني - عليه الرحمة - في شرح دعاء السحر ص 31
(( و في الكافي عن المفضل قال قلت لأبي عبد الله عليه السلام - كيف كنتم حيث كنتم في الأظلة ؟ فقال : يا مفضل كنا عند ربنا ليس عنده أحد غيرنا ف ظلة خضراء نسبحه و نقدسه و نهلله و نمجده و ما من ملك مقرب و لا ذي روح غيرنا حتى بدا له في خلق الأشياء فخلق ما شاء كيف شاء من الملائكة و غيرهم و ثم أنهى علم ذلك إلينا )) و الأخبار من طريق أهل البيت عليهم السلام بهذا المضمون كثيرة . انتهى

فهل ذكرت الرواية أن أهل البيت هم الذين خلقوا ؟؟ أم ذكرت أن الله تعالى هو الذي خلق ؟؟؟؟!!!!!!

و للحديث بقايا تأتي بحول الله و قوته .

رؤوف
05-05-2001, 02:50 PM
( 8 ) قولوا لي بربكم عندما تاخذون ورقة وقلم وتكتبون بالورقة على القلم بضع كلمات وجمل .فليت شعري من ذا الذي كتب اهي نفوسكم ام ايديكم واصابعكم ام القلم؟ كل من النفس واليد والقلم هي الكاتب بالحقيقة وبلا شائبة مجاز وانه لبرهان على التوحيد لو تعلمون عظيم,فلا مؤثر في الوجود الى الله تعالى

أقول : يشكل على مثالك بالجبر .. لإن هذا المثال يقول أن الإنسان كالقلم في يد الفاعل الحقيقي و هو الله تعالى و لا اختيار للقلم كما تعلم .

و الطريف أن صدر المتألهين قد ذكر مثال القلم و لكن بتفصيل طويل يصل إلى صفحتين و نقل ذلك السيد عبد الله شبّر في كتابه ( مصابيح الأنوار في حل مشكلات الأخبار ) ج 2 ص 110 فنقل عن صدر المتألهين (( فقد انكشف لذي البصاير المستنيرة أن الشمس و القمر و الغيم و المطر و الأرض و الأرض و كل حيوان و جماد مسخرات بأمره تعالى و مقبوضات بقبض قدرته كالقلم الذي هو مسخر للكاتب و علمه و إرادته و قدرته و قوته التي في عصبه و أصبعه ......الخ الصفحتين )) ثم يعلّق السيد عبد الله شبّر على ذلك فيقول (( هذا عين الجبر و ليس الأمر بين الأمرين في شيء كما لا يخفى فتدبر )) انتهى


( 8 ) الرسول الاعظم -صلى الله عليه واله وسلم- هو الفاتق الراتق قال تعالى <اولم يرى الذين كفروا ان السماوات والارض كانتا رتقا ففتقناهما>

أقول : تحتاج إلى دليل يربط بين إسمي : الفاتق الراتق وبين الآية الكريمة فلماذا لا يكون المعنى المقصود فتق و رتق شيئاً آخر ؟؟؟


( 9 ) اشتبه الاخ العزيز رؤوف بقوله هل يجوز ان يكون الامام علي عليه السلام هو خالق السماوات والارضين والحديث الذي ذكرته يقول ان فاطمة الزهراء من نورها خلقت السماوات والارضين وها انا هاهنا اقول ان الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم هو فاتق السماوات والارضين وما درى الاخ الفاضل ان كلهم نور واحد اولهم محمد واوسطهم محمد واخرهم محمد وان نورهم من نور الله تعالى.


أقول : هذا الجواب لا يجدي في هذا المقام و السبب واضح .. لماذا تفصل الرواية فتقول خلق فلان أولاً و فلان ثانياً ثم تذكر من فلان خلق الله كذا و من فلان خلق الله كذا

فجوابك في هذا المقام ليس مقبولاً أبداً ... لأن التفصيل مقصود في الرواية كما هو جلي ظاهر و لا يحتاج إلى بيان و أنت تريد أن تخلط كل ذلك فلماذا ذكر الإمام التفصيل في الأنوار و المخلوقات ؟؟؟!!!!!

و للحديث بقايا تأتي بحول الله و قوته

رؤوف
05-05-2001, 03:05 PM
( 10 ) الا ترى يااخي الفاضل انك اذا اردت ان تصنع طاولة خشبية فانك تكون مشاهد لعملية الخلق فاذا كانوا هم عليهم السلام مظهر قدرة الله التامة<علي يد الله> فالله خالق وهم واسطة الخلق

أقول : هل تريد أن تفسّر الرواية كمت نتشهي نحن ؟؟؟

لماذا لا تمتثل لما قالته الرواية (( خلق الأشياء وأشهدهم خلقها...................))


قال العلامة المجلسي أعلى الله مقامه: فأشهدهم خلقها أي خلقها بحضرتهم وبعلمهم وهم كانوا مطلعين على أطوار الخلق وأسراره فلذا صاروا مستحقين للإمامة لعلمهم الكامل بالشرائع والأحكام وعلل الخلق وأسرار الغيوب

فهل ضمير الفاعل في ( خلق الأشياء ) عائد على الله تعالى أم على أهل البيت - عليهم السلام -

هذا الرواية لا تثبت أن أهل البيت - عليهم السلام - هم الخالقون و لا حتى بالواسطة

أنا لا أعلم لماذا بعد كل هذه الروايات التي تتشدد و تصر على نسبة الخلق إلى الله تعالى نأتي بكل بساطة و نريد أن ننسب الخلق إلى أهل البيت - عليهم السلام - و كأننا أحرص من أهل البيت ذاتهم على بيان مقامهم و على تنزيه الله و تقديسه ..

=============================
( 11 ) الاخ الفاضل رؤوف بخصوص الكلام الذي ذكرته عن <بكم فتح الله وبكم يختم > فاعلم هداك الله الى الطريق المستقيم ان ايات القران الكريم تاخذ بعموم المعنى لا بخصوص السبب

أقول : القاعدة بأن خصوصية المورد لا تخصص الوارد مقبولة و لكن فاتك أني لم أخالف هذه القاعدة بل أن بقية النص تؤثر في فهم المعنى المراد و ظهور اللفظ كما لا يخفى فتأمل . فقد يحذف المتعلق و يفهم من بقية النص .

و للحديث بقية تأتي بحول الله و قوته .

مصباح الهدى
05-05-2001, 09:27 PM
بسم الله الرحمان الرحيم
الحد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله الطاهرين :
س1: الاخ رؤوف هل انت شيخ <طالب علوم دينية > حيث قلت <سئلنا الشيخ بهجت؟
س2: هل قلت بان اهل البيت عليهم السلام هم العلة الفاعلية <الخالقون > بنحو الاستقلال وعدم الا ستناد الى قدرة الله تعالى واذنه حتى تقول لي انني ما زلت مصرا على اعتبارهم الخالقين ؟ انا اقول : ليس هناك مانع من ان يكونوا هم من خلق السماوات والارض على اساس انهم في طول الله تعالى كما ان الوفاة من عزرائيل تكون صحيحة تكون من الله تعالى صحيحة ايضا ,
انا اقول لك هكذا وانت تقول لا ؟,الله هو الخالق , صحيح الله هو الخالق لكن لو جاز انهم عليهم السلام علة فاعلية فسيكون على النحو المتقدم , اما هل وقع ذلك ام لا فالعلم عند الله
قولي بان النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم هو الفاتق الراتق هو على الشكل التالي :
الفتق هو مقام بسط الوجود اي مقام الرحمانية والرسول صلى الله عليه واله وسلم هو مظهر الرحمة الرحمانية, اما الرتق فهو مقام القبض والرجوع فالسماوات مطوية بيمين الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم لان يمينه <يده > يمين الله تعالى <ان الذين يبايعونك انما يبايعون الله يد الله فوق ايديهم > والرسول الاعظم صلى الله عليه واله هو المقصود من قوله تعالى <بيده الخير >
قال الشيخ بهجت <العالم يفهم > فلماذا لا يكون السيد محمد الطهراني هو العالم البصير و الناقد الحاذق الذي استطاع ان يشخص الخطا في كلام الشيخ احمد الاحسائي في التوحيد ؟
الاخ رؤوف :
اعتقد انني قد كتبت مااريد ه من الاجابة على السؤال المطروح في البداية اكتب ما تريد في مشاركتك المقبلة وساقرئها ان شاء الله تعالى فانا اريد قفل هذا الموضوع عند هذه النقطة ولا يسعني الا ان اشكر ك واشكر كل من شارك معي في هذا الحوار و الحمد لله اولا واخرا وصلى الله على محمد واله الطاهرين .
............................
افضل العبادة بعد حفظ البطن والفرج التفكرالمؤدي الى معرفة الله تعالى . من عرف نفسه فقد عرف ربه وليست العبادة بكثرة الصلاة والصيام انما العبادة كثرة التفكر في امر الله تعالى.
ارجو المعذرة من اخواني المشاركين ان حصل مني خطا تجاههم . واقول لمن لا سمح الله قد وقع في الشبهات :الحمد لله الذي رد كيده الى الوسوسة والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا عسى ولعل يكون طرحي لهذا الموضوع ايقاظا للنائمين وتنبيها للغافلين الذين لا يسعون الى معرفة الرب الجليل وكل همهم يدور حول قضاء الشهوات الحسية والالتفات الى الدنيا الدنية والسلام.

مصباح الهدى
05-05-2001, 09:36 PM
السؤال عن كونك شيخ ام لا سؤال ودي؟

النّــبَاءِ 78
06-05-2001, 05:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين حبيب الاه العالمين محمد واله الطيبين الطاهرين..
السلام عليكم ورحمة الله
اخوتي بعدما قرأت ما طرحتم من اراء حول هذا الموضوع وودت ان اضيف بضعت
كلمات عسى ان يكون فيها رضا لرب العباد عز وجل وفائدة لنا جميع..
لن اطيل الحديث ولن اعود لما قيل..
لأن الموضوع تشعب كثيرا .. سأعود الى نقطةالخلق
وهل ان امير المؤمنين عليه السلام او ان اهل البيت عليهم
افضل الصلاة والسلام خلقوا السموات ام لا ؟

سأطرح هنا اية ارجوا ان توضح ما اريد ان اقوله..

" .. والله خلقكم ثم يتوفاكم.."
كما مرّ في شرح الأخوة ان الله تعالى يتوفى الأنفس بواسطة والواسطة هي
الملك عزرائيل
فاذا كان قبض الأرواح بالواسطة فلما لا يكون خلق الأرواح والمخلوقات ايضا
بواسطة..
تبارك الله احسن الخالقين..


جاء في دعاء الصباح :

((... يا من دل على ذاته بذاته وتنزه عن مجانسة مخلوقاته وجل عن ملاءمة
كيفيّاته...))

تنزه عن مجانسة مخلوقاته..
وهذه تخص الباري عز وجل ..
فلا يكون واجب الوجود القديم الغني مجانسا للمخلوق الفقير
المحتاج


جاء في سورة الذاريات اية 47
" والسماء بنينها بأييد وإنّا لموسعون"
بنينها بأيد..
ومن يد الله تعالى؟؟


اين تكون المشكلة اذا قلنا بأن اهل البيت عليهم افضل الصلاة والسلام خلقوا
السموات او اي خلق اخر بإذن الله تعالى..
هل خلق الله تعالى محصور في هذه السموات والآرض فقط .. ان مُلك الباري جلّ
وعلى اوسع من نحصره بأذهاننا المخلوقة ..
ان الله سبحانه وتعالى اعطى القدرة لأهل البيت في الكثير من الأمور و
كذلك اعطى الأنبياء والرسل والأولياء الصالحين من المؤمنين
من ذلك انه جعل امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام
قسيم الجنة والنارفي يوم الحساب

ارجوا ان تتسع الصدور لبعضنا البعض لأن كل منا يريد ان يصل للحقيقة
وليس الى فرض الرأي وهذا ما شعرت به من خلال المناقشة السابقة..

النّــبَاءِ 78
06-05-2001, 05:23 PM
طُرح سؤال ..
هل ان اهل البيت عليهم السلام علّة فاعلة؟

اذا قلنا نعم ..
لماذا؟
لو قلنا ان الله تعالى هو العلة.. سيرد علينا اشكال..
العلة نوعان .. علة تامة وعلة ناقصة..
لو قلنا ان الله تعالى علة ناقصة والعياذ بالله .. فهذا خطأ واضح لأنه لا يرد على الباري عز وجل النقص واستغفر الله ربي واتوب اليه..

لو قلنا ان الله تعالى علة تامة:
العلة التامة تكون ملازمة للمعلول ..
مثل النار علة تامة للإحراق و لا تنفك عنها اذا وجدت النار وُجد الاحراق والعكس..
فإذا قلنا ان الله عزّ وجل علة تامة للخلق لزم ان يتبعه معلوله في الوجود.. وهذا باطل..
لأنه اذا كانت العلة ملازمة للمعلولوتوجد معه يعني اذا وُجدت العلة وُجد المعلول والعكس.. فهذا يلزم إما ان نقول :
بما ان الله تعالى عزّ وجل قديم وواجب اذن علته وهي خلقه قديم مثله وهذا واضح البطلان لأنه يؤدي الى تعدد القدماء ..
او نقول ان والعياذ بالله ان الله تعالى مخلوق وحادث مثل علته وهذا ايضا باطل..
اذن الله عزّ وجل لاعلة تامة ولا علة ناقصة..
فالعلة يجب ان تكون مخلوقة وممكنة اصلا حتى ينتج منها المخلوق الحادث الممكن..

النّــبَاءِ 78
06-05-2001, 05:30 PM
ملاحظة :
الأيقونة للوجه الضاحك الموجودة في الموضوع السابق.. وُضعت خطأ لأنه انا وضعت الموضوع من غير ايقونات..
لذا لزم التنوية..

مصباح الهدى
06-05-2001, 07:37 PM
الاخ النباء شكرا على المشاركة والبيان

مصباح الهدى
06-05-2001, 07:37 PM
الاخ النباء شكرا على المشاركة والبيان

رؤوف
07-05-2001, 02:37 PM
السلام على جميع الأحبة و رحمة الله و بركاته

الأخ العزيز مصباح الهدى
( 1 ) تارة تريد أن تقول ليس هناك مانع من ذلك , و تارة تريد أن تقول قد وقع ذلك فعلاً و الموضوع هنا بشكل رئيسي يتحدث عن الشق الثاني و هو هل حدث هذا فعلاً أم لا ؟؟

( 2 ) لقد ذكرت معنى للفاتق و الراتق و لم تذكر دليلاً على ذلك .

=================
الأخ العزيز أو الأخت العزيزة النبأ

أما في مشاركتك الأولى فقد ذكرت عزرائيل و دعاء الصباح و لم نختلف في ذلك و لم يثبت بذلك المطلوب .

( 1 ) قلت (( " والسماء بنينها بأييد وإنّا لموسعون"
بنينها بأيد..
ومن يد الله تعالى؟؟ ))

أقول : ماذا يقول الشيعة عندما يجيبون على المخالفين عند استشهادهم بأمثال هذه الآية و آية ( لما خلقت بيديّ ) ؟؟

بالرجوع إلى ذلك البحث يعرف القارئ أن هذا الإستدلال باطل .
***************************

( 2 ) قلت (( اين تكون المشكلة اذا قلنا بأن اهل البيت عليهم افضل الصلاة والسلام خلقوا
السموات او اي خلق اخر بإذن الله تعالى.. ))

أقول : تبيّن أن الحوار هو ما هو الدليل على وقوع ذلك فعلاً .
****************************
( 3 ) أستغرب من إشكالك بالنسبة للعلة و مباركة مصباح الهدى زادت الطين بلة .

أسألكما : أول مخلوق خلقه الله تعالى ما هي علته التامة ؟؟

إن قلتم أن العلة التامة لأول مخلوق هو الله تعالى لزم منه تعدد القدماء كما قال النبأ و أوضح .

و إن قلتم أنه ليس له علة أصلاً فهذا إنكار لقانون العلية و يعني أنه ليس مخلوقاً لآخر بل خرج صدفة و هو إنكار لخالقية الله تعالى لهذا الكون بأكمله .

إذا كان للمخلوق الأول علة تامة فلن يكون غير الله سبحانه و تعالى .. لسبب واضح و هو أن الفرض عدم وجود أي شيء بتاتاً ما عدا الله تعالى و أول مخلوق , و يستحيل أن يكون الشيء العلة التامة لنفسه فتقرر أن الله تعالى هو العلة التامة لأول مخلوق

و جواب الإشكال بسيط على الحكيم .. ثقيل على غيرهم .. و هو في التفريق بين القديم الذاتي و القديم الزماني

و تفصيل ذلك يأتي بعد أن نسمع جواب النبأ و مصباح الهدى عن العلة التامة للمخلوق الأول فانتظر .

كل الحب - معاً نبدع أكثر فأكثر .

مصباح الهدى
08-05-2001, 10:59 PM
السلام عليكم : في الحقيقة العجلة ثورث الندامة , واشكال الاخ رؤوف على الاخ النباء صحيح حيث ان الله تعالى هو علة العلة وهو خالق النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم والنبي محمد صلى الله عليه واله وسلم من ناحية جمعه وتجرده وامريته ياخذ الفيض من المبدء الاعلى ويفيض من جهة خلقه وفرقه على من هو دونه من الموجودات , قال تعالى <وما امرنا الا واحدة > ومع وحدته كل الموجودات . وانا في الحقيقة بانتظار جواب الاخ النباء عن الاشكال الذي طرحه الاخ رؤوف .

النّــبَاءِ 78
08-05-2001, 11:59 PM
السلام عليكم اخي العزيز..
اما عن ما طرحتم من اسألة فأرجوا ان تتسع صدوركم اخوتي فكلنا يريد رضا الله تعالى .. عسى ان يكون اخر الأمر اتفاق والله ولي التوفيق..

قصدت من وضع الآية الأولى انه كما ان قبض الرواح يكون بالواسطة فلما لا يكون الخلق بالواسطة .. هذا ما اردته من الاية ان هناك واسطة للخلق وليس بمباشرة الذات الالاهية ..
كما اتضح من خلال الدعاء..


بالنسبة للأية التي ذكرتموها فقد ورد في تفسير الميزان ..
في العيون بإسناد الى محمد بن عبيدة قال : سألت الرضا عليه السلام عن قوله تعالى لإبليس :" ما منعك ان تسجد لما خلقت بيدي " قال : يعني بقدرتي وقوتي ..

اما بالنسبة للمخالفين فهم يقولون بالتجسيم اصلا..


اما السؤال حول العلة..
كما قلت سابقا ان العلة على قسمين تامة وناقصة..
وارى اتفاق في بطلان العلة الناقصة ..
اما عن العلة التامة:
اذا قلنا ان الله تعالى علة تامة للخلق فيلزم:
1- كون الأشياء من لوازم ذاته كما هومقتضىالعلة التامة يلزم ان يكون بينه تعالى وبين خلقه نسبة وارتباط وهذا باطل..
2- لزوم التضايف اذ العلة والمعلولية متضايفان لا يُتصور كل منهما إلا بالاخر.. وذاته جل وعلى منزهة عن ذلك..
3- لزوم كونه تعالى فاعلا مضطرا موجبا لا مختارا ، لإمتناع تخلف المعلول عن علته التامة ، ولزوم وجوده قهرا لدى وجودها وهو خلاف التوحيد بل خلاف الوجدان والضرورة .
اذ كل صانع مختار يجد من نفسه الاختيار ان شاء فعل وان شاء ترك.. وانما يصدر عنه المفعول والأثر بمشيئة منه وتعلق فعل بذلك المفعول ..وقبل تعلق الفعل لاعلة ولا معلول.


فلو كان الأثر من لوازم ذات الفاعل والصانع للزم صدور الاثر منه بوجود ذاته بلا مهلة وهو خلاف الحس والوجدان ، فالذي ينبغي ان يقال في المقام:
ان لفظ الفاعلية يأبى ان تكون الذات تلك العلة.
وذلك لأن الفاعلية صفة فعل لا صفة ذات .. بل هي ظهور من ظهوراته الفعلية.
وكما نعرف ان هناك صفات ذاتية لا تنفك عن الذات ..
وصفات فعلية يمكن وصف الذات بها وبنقيضها مثل الرزق والخلق والفعل والصنع وغيرها..
ومن هنا تكون المشيئة والارادة من صفات الأفعال ..لا من صفات الذات..
اذن يتضح ان الفعل والصنع هما ايضا من صفات الفعل لا من صفات الذات..
يُقال الله تعالى فاعل الخير .. الله تعالى ليس فاعل الشرور

فالذات انما يتصف بالفاعل في رتبة الفعل وإلا فهي منزهة في نفسها عنه وعما يقابله..
مثال:
كالقائم من زيد ولله المثل الأعلى ..
فان قائما وصف لزيد حصل من قام قياما الذين هما فعل زيد واثر فعله المؤكد له فاتصف به زيد في رتبة صدور ذلك الفعل عنه وليس بعين ذاته لأنه قد يكون زيد وليس بقائم.
ولوكان عين ذاته لما فارقه.. لأن الذاتي لا يتغير و لايتبدل فتبين ان اتصاف زيد بالقائم انما يكون عند ظهوره بأثر القيام لا قبله .. و لايكون الظهور إلا بتعلق فعل من زيد اي مشيئته وهو قام بالقيام..
فلولا تعلق الفعل من زيد ما احدث ذات زيد القيام وما اتصف بالقائم .. فالقيام انما صدر وحصل من قام واستند اليه.. وصفة القائم وُجدت بعدهما..
فذات زيد من حيث هي في رتبتها متعالية وخلو من قام والقيام والقائم فهي انما تُحدث وتُوجد قام ومن قام القيام ، و القائم لدى ظهورها وتجليها بالقيام ، وقبل الظهور ليس هناك شيئ .

فالعلة التامة بالمعنى المصطلح للقيام والقائم وهو قام لا ذات زيد وان كانت هي الموجودة والمحدثة ، وإلا لكان زيد قائما دائما، ومبدأ القيام واشتقاقه انما هو قام لا الذات ..
فهنا يتضح الفرق بين المحدث والموجد وبين العلة التامة بالمعنى المصطلح.

فيتضح ان فعل الله تعالى ومشيئته هو المبدء لجميع الاشياء وهي العلة التامة بالمعنى المصطلح لا ذاته تعالى..
وان كانت هي الموجدة والمحدثة .. ويتضح معنى قول الامام الصادق عليه السلام " خلق الله الاشياء بالمشيئة وخلق المشيئة بنفسها "
حيث بّين ان جميع الاشياء بالجمع المحلى بالالف واللام مخلوقة بالمشيئة وهي العلة لها لا ذاته تعالى.. وخلق المشيئة بنفسها لابشئ اخر ..
ولأجل كونها مخلوقة بنفسها ادفع التسلسل ..
كما انك تحدث جميع اعمالك بالنية ولا تحدث النية بنية اخرى بل بنفس تلك النية ..
او مثل الوجود ايضا فانه لا يحتاج في ايجاده الى وجود اخر لأنه بنفسه موجود.. فانقطع التسلسل.

ونظير هذا كلام سيد الموحدين في خطبته المعروفة بالدرة (( علة ما صنع صنعه وهو لا علة له))
يعني ان صنع الصنع بنفسه لا بشئ اخر..

وفي مقام اخر من تلك الخطبة قال عليه السلام : (( وكل قائم في سواه معلول بصنع الله يستدل عليه))
لقد صرح هنا في هذه الفقرة والفقرة السابقة بأن علة المصنوعات صنعه وفعله لا ذاته المقدسة .. وفي الدعاء:
(( كل شيئ سواك قام بأمرك )) وقوله تعالى " ومن آياته ان تقوم السماء والارض بأمره"
ولم يقل بذاته.
وكذلك نجد ما هو أصرح من ذلك وابين في فقرة من دعاء العديلة (( كان عليما قبل ايجاد العلم والعلة )) ، وقد صرح بأن العلة غير الذات وانها داخلة تحت الايجاد..
وهنا يتبين ان الله تعالى خلق جميع الموجودات والمعلولات من العدم وخلق لها عللا كثيرة او قليلة وجعل علة العلل مشيئته وصنعه تبارك وتعالى ..

رؤوف
09-05-2001, 12:38 PM
أخي العزيز النباء

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
قبل أن أدخل في الجواب التفصيلي على كل ما أشكل عليك أرجو أن تجيبني جواباً واضحاً مختصراً على التالي :

س : أول مخلوق خلقه الله تعالى هل له علة أم لا ؟؟ إذا كان له علة فما هي علته ؟
و إذا لم يكن له علة فلماذا يجب أن يكون لوجود السموات علة ؟؟؟ إذا لم يحتج وجود المخلوق الأول لعلة فلماذا يحتاج وجودي إلى علة ؟؟؟

القوانين العقلية ليس فيها استثناءات .. فإذا أمكن وجود شيء واحد ممكن الوجود بدون علة أمكن أن توجد كل الأشياء الممكنة الوجود بدون علة .

س : ما هو الفرق بين الخالقية و بين العلية لوجود الشيء .. بعبارة أخرى :
هل خالق الشيء أمر آخر مختلف عن علة وجود ذاته ؟؟

السؤال الذي نبحثه هنا هل أمير المؤمنين - عليه السلام - خالق السماوات و الأرض أم لا فما هي الرابطة بين الخالقية و العلية ؟؟

مصباح الهدى
10-05-2001, 09:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : الاخوة الاعزاء النباء ورؤوف:
يقول الاخ النباء ان هناك فقرة في دعاء العديلة وهي <كان عليما قبل ايجاد العلم والعلة >
اقول : الحديث واضح في ان المخلوق الاول المخلوق بيدي الله تعالى , والمعلول الاول لعلة العلل , والمصنوع الاول للصانع الاكبر والتجلي الاول والصادر الاول من الله تعالى هو < نور نبيك ياجابر >
صحيح ان النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم هو واسطة الفيض لكن لا ريب و لااشكال في انه مخلوق قال تعالى < ما منعك ان تسجد لما خلقت بيدي >
ويقول الاخ النباء ان الله ليس بعلة تامة , وايد مطلبه ببعض النقاط , ولكني اسئله الان على حسب ماذكرته في البداية من ان النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم مخلوق , ومعلول والله علة ايجاده فما نوع هذه العلة اهي علة تامة ام ناقصة ام هناك نوع اخر من العلل ؟
اقول وان كانت خاصية الاحراق ملازمة للنار لكن لابد من ارتفاع المانع بين النار وبين القابل للاحراق حتى تتم عملية الاحراق فلا بد من قرب المسافة ولابد لكي تتم عملية الاحراق من ارتفاع المانع الذي قد يوجد في القابل كالرطوبة ,
اقول الله موجود لديه القدرة على بسط الوجود , ولديه القدرة على افاضة الفيض لكن لابد من قابل يقبل الفيض , والله سبحانه وتعالى لا يتجلى في المرائي الصغيرة ,مثال ولله المثل الاعلى لايمكن وضع ماء البحر في حفرة ضيقة , اذن لابد من قابل مؤهل لاستلام الفيض من جهة , وافاضته على من دونه من جهة اخرى قال تعالى < انزل من السماء ماء فسالت اودية بقدرها >
والقابل في كلامنا هو الرسول الاعظم والهاشمي المعظم صلى الله عليه واله وسلم .
اقول ربما وقعنا في حجاب المصطلحات لكني اقول ما قاله الاخ النباء بخصوص < خلقت المشيئة بنفسها وخلقت الاشياء بالمشيئة > وان اهل البت عليهم الصلاة والسلام هم محال مشيئة الرب الجليل والسنة ارادته .
كما ان هذه العبارة صريحة فعلا في ايجاد العلة < كان عالما قبل ايجاد العلم والعلة > . والسلام

النّــبَاءِ 78
11-05-2001, 02:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
شكرا للأخ مصباح الهدى لتعليقه السابق..
جاء عن الامام الصادقعليه السلام قال : (( خلق الله المشيئة بنفسها ثم خلق الاشياء بالمشيئة))
قال ابو عبد الله عليه السلام : (( خلق الله المشيئة قبل الاشياء ، ثم خلق الاشياء بالمشيئة))
ومن هنا كما اوضح الاخ مصباح الهدى ان اول خلق هو المشئية .. وان رسول الله محمد واله عليهم الصلاة والصلام محال مشئية الله تعالى ..
وهم عليهم السلام الواسطة في صدور الفيوضات .. كما جاء في احد الزيارات المطلقة للامام الحسين عليه السلام:
(( ارادة الرب في مقادير اموره تهبط اليكم ويصدر من بيوتكم...))
فهم وعاء مشيئة ولسان ارادته..
قلت سابقا ان الفاعلية صفة فعل لا صفة ذات.. وقلت ان المشيئة والارادة من صفات الافعال وليس من صفات الذات..

اذا قلنا المشيئة فعل .. الفعل يحتاج الى فاعل ..
الفعل قام بالله تعالى قيام صدور والذي اظهر الفعل اسمه فاعل..
اذا قلنا المشئية او الأمر هو الفعل الاول..كيف ظهر
مثال فعا الضربولله المثل الاعلى :
انا ضربت زيد .. ضرب فعا الذي اظهرها ضارب اسم الفاعل الهئية وهي التي ظهرتُهُ وليس ذاتي .. لو كانت ذاتي الضارب يلزم ان اكون ضارب دائما ..
الفعل ضرب لوحده غير موجود ..
ضارب : اظهرت صفة لي و ليس ذاتي ..

ضرب صدر من عندي ولكن ليس من ذاتي وليس من فعل قبل بل صدر من اللاشيئ وجوده منّي ولكن ليس من ذاتي ..
كذلك الفعل ليس مستقل .. لأنه لولا انا لما وُجد وهو ليس متصل بحيث يكون الفعل والفاعل واحد ..لو كان من ذاتي لكان ضاربا دائما..

==================================
اسأل :
-بما ان الله تعالى يقبض الارواح بواسطة عزرائيل .. فهل يخلق بواسطة ام لا ؟ فحقيقة الخلق لله تعالى وهو خالق كل شيئ بما فيها السموات والارض ولكن هل خلقها بدون واسطة؟؟

- هل يمكن ان نطلق لفظ العلة على الذات الالاهية المقدسة؟؟
-امير المؤمنين عليه السلام هل بإستطاعته ان يخلق (( اي شيئ)) بإذن الله تعالى؟؟

اخر لفة على اليسار
18-05-2001, 03:52 AM
سلام على من اتبع الهدى
من خلال قرائتي للموضوع و تتبعي للنقاش المثير بين الاخوة ارى ان نذهب الى ما ذهب اليه الاخ رؤوف
و الذي يرمي الى النقاش الاستدلالي السليم بعيدا عن طرح الادلة دون الفهم الصحيح للمعنى الذي ترمي
اليه و الذي يصعب على كثير منا استيعابه 0
و في تعقيبي هذا و انا جديد على هذه الواحة الكريمة سابدأ من حيث انتهى توقف النقاش فهو ما نريد الوصول
اليه 0
سؤال الاخ رؤوف مهم و هو ما يجب ان نحاول الاجابة عليه :
هل للمخلوق الاول علة بالتالي الموجودات الاخرى تملك علة لوجودها ؟
و الاجابة هي محاولة تتبع نظرية الوجود 0
لنسال اولا هل للقلم اصل ، و اذا كان له اصل فهل اصله عدمه الذي يحدده ام وجوده الذي يثبته ؟
فلو قلنا ان القلم كان معدوما ثم شيئا فشيئا طرئت عليه صفة الوجود فاصله كان حدا له ثم خرج من الحد بقدر
معلوم 0
و هذا يكشف لنا العجز و الحدية في كل الاشياء و الدليل هو التطور المستمر الذي يجري في صميم الاشياء 0
و انطلاقا من هذه الفكرة يمكن القول ان طبيعة الشئ او شيئية الشئ نابعة من حدوده و التي وجدت بعد ان امتلكت
الحدود و الميزات ، و بما ان الحدود هي مخلوقة فا الوجود نوع من الخلق ياتي بعد الحدود 0
و الفلسفة الاسلامية ترى ان الاشياء خلقت على مرحلتين :
1-مرحلة الحدود و هي بتقدير الله سبحانه للاشياء في الوح المحفوظ
2-مرحلة الوجود بان اعطاها الله نور الوجود ، قال عليه الصلاة و السلام "خلق الله تعالى الخلق في ظلمة ثم رش عليه من نوره "
و القران له نظرة واضحة في ذلك و هي ذاتية العدم في الاشياء و طرأ الوجود عليها بسبب الخلق ، قال تعالى :
((قال ربنا الذي اعطى كل شيء خلقه ثم هدى ))
و هكذا تكون السموات و الارضين مخلوقات مستقلة و ليست موجودات بل اعطيت الوجود من نور الخالق عز و جل
ان الوجود نور يرش على الكون فيصبح موجودا او بمعنى اخر : ان الكون في حركة مستمرة بمحرك خارجي لو توقف
عنه لتوقفت -للسيد العلامة محمد تقي المدرسي -
من هذا كله نستبعد فكرة الواسطة للخلق و ذلك لان الله لسيس بحاجة الى هبة بجزء من كيانه ليصوغ الاشياء من كينونته بل نظرة منه كافية للخلق و هذا لشدة فاعلية الله سبحانه و شمول قيمومته ، قال تعالى (( انما نقول لشيء اذا اردناه ان نقول له كن فيكون )) و القول هنا كناية عن المشيئة الالهية التي حين تريد ان تخلق شيئا لا تحتاج لحركة او عمل او واسطة مباشرة كي يتصورها العقل البشري ، بل طبيعة الخلق الفعل و الفاعلية و تاثير و تكوين دون تاثر او انفعال ، بالتالي يكون الخاق الاول لا علة له ، و هكذا بقية المخلوقات 0
ارجو ان اكون مصيبا و لو في الشيء القليل مما قلت فانا امامكم ايها الاحبة المتحاورون تلميذا صغيرا بل قزم

رؤوف
18-05-2001, 11:41 AM
السلام على جميع الأحبة و رحمة الله و بركاته

الأخ العزيز " اخر لفة على اليمين " أهلاً و سهلاً و مرحباً بك .
كل الحب – معاً نبدع أكثر فأكثر .

أرجو أن تتأكد من كتابة الآيات الكريمة إملائياً. و بحول الله و قوته لي تعليق على ما تفضّلت به بعد الانتهاء من الأمور السابقة التي طرحها الأخوة .

======================
( 1 ) بالنسبة لدعاء العديلة فالرجاء الرجوع إلى كتاب مفاتيح الجنان للمحدث القمي – عليه الرحمة – لنجد أنه بعد نقل الدعاء يقول (( و أما هذا الدعاء فهل هو عن المعصوم عليه السلام أم هو إنشاء بعض العلماء . يقول في ذلك خبير صناعة الحديث و جامع أخبار الأئمة عليهم السلام العالم المتبحر الخبير و المحدّث الناقد البصير مولانا الحاج ميرزا حسين النوري نوّر الله مرقده : و أما دعاء العديلة المعروفة فهو من مؤلفات بعض أهل العلم ليس بمأثور و لا موجود في كتب حملة الأحاديث و نقّأدها )) انتهى كلام الشيخ القمي

فعلى هذا لا يمكن الإستشهاد بهذا الدعاء .
======================
( 2 ) كما أن الآيات الكريمة فيها محكم و متشابه و إشارات و كنايات و استعارات فكذلك الروايات الشريفة فيها محكم و متشابه و إشارات و كنايات و استعارات فليلزم التثبت من المعنى و الدقة .

=====================
( 3 ) قال الأخ العزيز مصباح الهدى ما هذا نصه
(( بسم الله الرحمان الرحيم
الاخ الكريم<ميم> ادخل على موقع yahoo ثم ابحث عن كتاب مصباح الهداية للامام الخميني -قدس سره- وستبكي بدل الدموع دما .
لا ادري ما اقول لك فانت بعيد عن المطلب نهائيا. ))

أقول : لنرجع إلى كتاب الإمام الراحل نفسه و نقرأ الوصية التي ذكرها في آخر صفحة من الكتاب حيث قال – عليه ما لا يحصى من الرحمات –
(( خاتمة و وصية :
إياك أيها الصديق الروحاني ثم إياك والله معينك في أولاك و أخراك أن تكشف هذه الأسرار لغير أهلها أو لا تضنن على غير محلها فإن علم باطن الشريعة من النواميس الإلهية و الأسرار الربوبية مطلوب ستره عن أيدي الأجانب و أنظارهم لكونه بعيد الغور عن جلي أفكارهم و دقيقها . و إياك أن تنظر نظر الفهم في هذه الأوراق إلا بعد الفحص الكامل عن كلمات المتألهين من أهل الذوق و تعلّم المعارف عند أهلها من المشايخ العظام و العرفاء الكرام و إلا فمجرد الرجوع إلى مثل هذه المعارف لا يزيد إلا خسراناً و لا ينتج إلا حرماناً )) انتهى


كما قال – عليه الرحمة – ص 54 (( إياك ثم إياك و الله حفيظك في أوليك و أخراك أن تتبع ما تشابه من كلمات العرفاء السالكين و بيانات الأولياء الكاملين ............... فإن إتباع المتشابهات من كلماتهم من غير التجسس لمغزى مرامهم و التفتيش البالغ لحقيقة مقاصدهم عند ولي مرشد يرشدك إليها يوجب الخروج عن طور التوحيد الذي هو قرّ’ أعين أهل المعرفة و الأولياء و الإلحاد بأسماء الله التي هي كعبة قلوب السالكين و العرفاء )) انتهى

مصباح الهدى
18-05-2001, 02:06 PM
بسم الله الرحمان الرحيم وصلى الله على محمد واله الطاهرين
العجب كل العجب من الاخ الفاضل رؤوف من حيازته على كتب جمال العارفين الامام روح الله الموسوي الخميني قدس سره ولايتمكن ولو بالنحو اليسير من ادراك عظمة النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم ,ان كتب الامام الخميني ككتاب شرح دعاء السحر ومصباح الهداية الى الخلافة والولاية وحديث الاربعون وتعليقته على التحفة الرضوية وفصوص الحكم , مليئة بالمعلومات العرفانية بل يصرح الامام فيها بان النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم هو الحق المخلوق به وهو النور المرشوش وانه صاحب مقام المشيئة المطلقة التي تشيئت بها الاشياء فان الله خلق المشيئة بنفسها ثم خلق الاشياء بالمشيئة والمشيئة هنا هي المشيئة الفعلية ظل المشيئة الذاتية , ويقول الامام علي المرتضى عليه السلام انا ذات الذوات انا مذوت الذوات .
فاما ان الاخ الكريم رؤوف لم يقرا هذه الكتب واقتطف منها موضع الحاجة او انه قراها سريعا وعلى نحو العجالة واو قرا بعضها وترك البعض او انه من الذين لا يستانسون بكتابات الامام الخميني قدس سره لسبب ما او لانه قراها ووعاها ولكنه فضل حماية ظاهر الشريعة وعدم نشر امثال هذه المعلومات امام الملا .

مصباح الهدى
18-05-2001, 03:05 PM
بسم الله الرحمان الرحيم وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين نقتبس الان من كلام الامام روح الله الموسوي الخميني قدس سره كلمات ونتبرك بانفاسه الشريفة فما الكلام الا الهواء <النفس> الخارج من الجوف عسى ولعل تلين القلوب القاسية كما الان الله تعالى الحديد لداوود عليه الصلاة والسلام
يقول قدس سره في تعليقته على اافوائد الرضوية :
والقيوم جل برهانه وعظم شانه وسلطانه حيثما احب بالحب المستكن في ذاته المقدسة اضهار الكنوز المختفية من حضرة الغيب الى الشهادة . ومن مقام الجمع الى التفصيل ,لرؤية ذاته في المرائي الخلقية , وشهود الظاهر المبدع في المظاهر المبدعية , تجلى < بالفيض المقدس الاطلاقي > والاسم الاعظم المعبر عنه تارة < بالمشيئة المطلقة > واخرى بالولاية الكلية , وثالث بالرحمة الواسعة ورابعة ب < الحقيقة المحمدية > وخامسة بعلوية علي عليه السلام , وسادسة بنفس الرحمان ومقام حضرة العلمية , الى غير ذلك من الاشارات والعبارات حسب اختلاف المقامات .
عباراتنا شتى وحسنك واحد وكل الى ذاك الجمال يشير
وهذا < الفيض النازل > من حضرة الجمع هو الواحد المتكثر < اي وما امرنا الى واحدة ومع وحدته كل الموجودات >
والدليل على ذلك قوله تعالى < انزل من السماء ماء - وحدة -وليس مياه -كثرة- فسالت اودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا >
حيث عبر عن حضرة الجمع والهوية الغيبية بالسماء لسمو مرتبته وعلو شانه , وتنزهه عن جميع النقائص , وتقدسه عن قاطبة الكشرات , وعن تجليه تعالى في هياكل الممكنات وظهوره في مظاهر الموجودات وعبور فيضه عن عوالم المجردات < لولا مقام روحانية النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم لما عبر الفيض الى موجود من الموجودات ......الخ > الى غواسق الماديات ومن عوالي عالم الجبروت الى سوافل عالم الناسوت بالنزول , وعن الفيض النازل من سماء الاحدية الى الاراضي الخلقية والعطاء المفاض على العباد والرحمة الواسعة في البلاد بالماء < ويقول الامام الخميني قدس سره في بيان شخصية النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم في كتابه القيم شرح دعاء السحر :وهو ماء الحياة الساري وجعلنا من الماء كل شيء حي والفيض المنبسط والتجلي الساري والحقيقة المحمدية هي التي تجلت في جميع العوالم > الذي به حياة الاشياء, وعن هياكل الماهيات وشيئيات المتعينات بالاودية وعن اختلاف مراتب استعدادها وتشتت منازل قبولها بالقدر , ومن المعلوم ان الفيض الواحد النازل في تلك المنازل المتعددة الراحل في هذه المراحل المتشتتة يتكثر بتكثرها ويتطور بتطورها ويتعين بتعينها فافاد تعالى جده وحدة الفيض النازل ذاتا وتكثره عرضا في اودية الماهيات باحسن بيان واجمل تبيان .
.........................................
تفكر اخي رؤوف في قوله تعالى <واذ تخلق من الطين كهيئة الطير فتنفخ فيه فيصير طيرا باذني >
وقوله تعالى < اانتم تزرعونه ام نحن الزارعون > بالرغم من تهيئة الفلاح للاسباب الطبيعية من سماد وماء وغرس للبذور ولو بقيت البذرة فوق سطح الارض سنين متعاقبة من دون ان تغرس في باطن الارض بتوسط الانسان لظلت هذه البذرة في طور القابلية والاستعداد ولبقيت الشجرة الباطنة في البذرة في طي الكتمان ومكامن غيب وجودها والسلام على من اتبع الهدى وخشي الرحمان بالغيب والقى السمع وهو شهيد .

رؤوف
18-05-2001, 03:10 PM
الأخ العزيز مصباح الهدى .. لا تعجب .. فإن أصحاب هذه الكتب صرّحوا بأن فهم هذه المطالب تحتاج إلى قطع منازل في السير و السلوك و أستاذ مرشد من أهل ذلك الوادي .. و الحق كما قال الإمام الراحل - عليه الرحمة - لو أردنا أن نفهم كلامهم كما هو الظاهر منها فسنقع في غاية الإشكال كما مرّ في إشكال الجبر فراجع .

Ghost
18-05-2001, 03:29 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

لست هنا لأناقشكم, فلست ندا لكم لاقارعكم الحجة.

جميل ان نرى مثل هذه الحوارات في المنتدى و في متناول الجميع, وفقكم الله جميعا.

لي ملاحظة بسيطة على بعض ما سبق.

بدأ الحوار بــ سؤال عقائدي : "هل الامام علي بن ابي طالب -عليه الصلاة والسلام- خالق السماوات والارضين؟"

اولا, هناك سبع سموات و سبع اراضين؛
فربما كتابة مصباح الهدى لكلمة (سموات) باظهار الالف المخفيةسماوات ادت الى فهمي انه يقصد بالارضين اي الاثنتين.

ثانيا,
ان الحديث سار من مناقشة هذا السؤال الى (نوعا ما) اثبات المشيئة الالهية وانواعها, وكلي امنية لو كان باستطاعتي مراجعة كتاب التوحيد للشهيد السيد عبد الحسين دستغيب (لكن للاسف حاليا الكتاب ليس بمتناول يدي).
وقد نوّه المشاركون عن الرجوع الى هذا السؤال رغم تشعب الحوار وكان الحديث لرؤوف :"السؤال الذي نبحثه هنا
هل أمير المؤمنين - عليه السلام - خالق السماوات و الأرض أم لا فما هي الرابطة بين الخالقية و العلية ؟؟"

ثالثا,
ماذكره الاخ رؤوف في تعقيبه على (اخر لفة على اليمين) بالانتباه في الاملاء بشأن الايات القرآنية؛ ثبتني على
التنويه لما كتبه مصباح الهدى للآية القرانية وَ أَلّوِ استَقَمُوا عَلى الطرِيقَةِ لأَسقَيْنَهُم مّاءً غَدَقاً الذي سهى في كتابة (غدقا) و اخطأ في املاء أَلّوِ .

رابعا,
وهذا ما جعلني اكثر حماسا لمتابعة الحوار, هو ان الجميع يتمنى لو علم اسم الله الاعظم الذي لو دعوته به اجاب.

فما رأيت الا ان مصباح الهدى اعطى هذه الهدية الى الجميع و ابان أن الرسول الاعظم (ص) هو اسم الله الاعظم..فهل هذا صحيح؟

خامسا,
هذا ما جال بخاطري الان فقط, وهو اول ما خلق الله. على يد الاساتذة من اهل السنة تعلمنا في المدارس ان اول ما خلق الله هو القلم. حاولت مرارا ان اوفق بين عالم النور, عالم الارواح, عالم الذر, عالم البرزخ..الخ..

هذه العوالم التي ماهيتها دائما محاطة بالغموض .. و لجأت الى التصديق ان خَـلق الرسول (ص) و الامام علي و فاطمة
والائمة الحسن والحسين عليهم السلام .. كان بايجادهم كمخلوقات نورانية.. اما الان فعلي اخطأت التصور ...فقد يكون عالم النور هو الكلمة التي منها خلق الرسول و بعد ذلك كانت بقية العوالم في لحظات الهية..

سادسا,
من ضمن ما قرأت, حديثا ان من تعجب وانكر ما يسمع عن اهل البيت من مكرمات فانه قد كفر...
ربما تجدر الاشارة الى ان هناك كتب فيها الكثير من الروايات الموضوعة عن اهل البيت (ع).

وقد ذكر الاخ رؤوف في موضوع سابق اسماء هذه الكتب (او بعضها). فهل اخطأ حين يصعب على عقلي تصديق مكرمة شبه مستحيلة؟! هل اخطأ حين اسمع دون سند رواية عن اهل البيت (ع) تذكر فضلهم في مكرمة ام ان الوقوف دون التكذيب و دون التصديق افضل؟

سابعا,
ما رأيته من الاخ مصباح الهدى عن حماسه في طرح هذا الموضوع و تأييد صلصائيل له وكيف دعى الجميع له بالاستمرار. بل ان مصباح الهدى نشد وجود الشخوص التي يمكن من اجتماعها جلب الفائدة للاعضاء.
اما في نهاية المطاف, ارى مصباح الهدى يطلب قفل الحوار دون اجابة صريحة ان كان الامام علي (ع) خلق السموات و الارض ام لا.

<<هل>> , سؤال اجابته نعم ام لا وانا -واظن جميع من قرأ الموضوع- في شوق لمعرفة الجواب.

عذرا للاطالة .

تحياتي؛

رؤوف
18-05-2001, 03:55 PM
( 4 ) ما معنى " علة " ؟؟

يقول العلامة الطباطبائي – عليه الرحمة – في نهاية الحكمة ص 156 :

(( قد تقدم أن الماهية في حد ذاتها لا موجودة و لا معدومة فهي متساوية النسبة إلى الوجود و العدم فهي في رجحان أحد الجانبين لها محتاجة إلى غيرها الخارج من ذاتها . و أما ترجح أحد الجانبين لا لمرجح من ذاتها و لا من غيرها فالعقل الصريح يحيله .
و عرفت سابقاً أن القول بحاجتها في عدمها إلى غيرها نوع من التجوّز , حقيقته أن ارتفاع الغير الذي تحتاج إليه في وجودها لا ينفك عن ارتفاع وجودها لمكان توقف وجودها على وجوده , و من المعلوم أن هذا التوقف على وجود الغير لآن المعدوم لا شيئية له .
فهذا الوجود المتوقف عليه نسميه " علّة " و الشيء الذي يتوقف على العلّة " معلولاً له " )) انتهى موضع الحاجة


إذن إذا كان وجود الشيء متوقف على أمر آخر فنسمي المتوقف عليه " علة " و المتوقف " معلولاً "

و بهذا نصل إلى أن الله تعالى علّة للمخلوق الأول و لجميع المخلوقات لأن وجودها متوقف عليه جلّ و علا .

و من أنكر كون الله تعالى " علّة " عليه أن يعطينا تعريفاً واضحاً لما يعنيه بمصطلح " علّة " .

=======================
( 5 ) ما هي " العلة الفاعلية " ؟

الجواب : قال العلامة الطباطبائي – عليه الرحمة – في بداية الحكمة ص 89

(( العلة الفاعلية و هي التي تفيض وجود المعلول و تفعله )) انتهى موضع الحاجة


و من الواضح أنه لا يمكننا أن ننفي كون الله تعالى مفيض الوجود .

=======================

( 6 ) توضيح لمعنى " واسطة فيض " :

قال العلامة الطباطبائي – عليه الرحمة – في نهاية الحكمة ص 158

(( و تنقسم أيضاً إلى علل حقيقية و علل معدّة و شأن المعدات تقريب المادة إلى إفاضة الفاعل بإعدادها لقبولها كانصرام القطعات الزمانية المقرّبة للمادة إلى حدوث ما يحدث فيها من الحوادث )) انتهى

و قال في ص 176 (( فهو تعالى الفاعل المستقل في مبدئيته على الإطلاق و القائم بذاته في إيجاده و عليّته و هو المؤثر بحقيقة معنى الكلمة . لا مؤثر في الوجود إلا هو , إذ ليس لغيره من الاستقلال الذي هو ملاك العليّة و الإيجاد إلا الاستقلال النسبي . فالعلل الفاعلية في الوجود معدّات مقربة للمعاليل إلى فيض المبدء الأوّل و فاعل الكل تعالى ))


و هناك عبارات أوضح لمدرسة الحكمة المتعالية في فهم السلسلة الطولية على أنها معدّات لقبول الفيض و الله سبحانه هو الذي يفيض .. أما مدرسة المشائين فقالوا بالفواعل المسّخرة ..

فالطولية في مدرسة الحكمة المتعالية هي سلسلة المعدات لا أنها تفيض بل المفيض هو الله تعالى فقط .
و أما الطولية بحسب مدرسة المشّاء فهي فواعل مسّخرة لله تعالى . فتأمل و راجع

رؤوف
18-05-2001, 04:42 PM
الأخ العزيز Ghost
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

طوّل بالك فالموضوع طويل و كل واحد عنده مشاغل .

ورد في بحار الأنوار ج 75 :

(( عن رسول الله صلى الله عليه و آله : أول ما خلق الله القلم )) (( عن ابن عباس : إن الله تعالى كان عرشه قبل أن يخلق شيئاً فكان أول ما خلق القلم فجرى بما هو كائن إلى يوم القيامة )) ص 313 باب 1


و عن الإمام الصادق – عليه السلام – (( أول ما خلق الله القلم فقال له اكتب فكتب ما كان و ما هو كائن إلى يوم القيامة )) ص 366

و لكن ذكرنا سابقاً روايات تنص على أن القلم خلق من نور أهل البيت – عليهم السلام – و على هذا فليس هو أول مخلوق.. فالروايات ليست على نسق و رأي واضح صريح بل تحتاج إلى معالجة و بحث

يقول العلامة المجلسي – عليه الرحمة – ص 309 (( أما خبر " أول ما خلق الله العقل " فلم أجده في طرقنا و إنما هو في طرق العامة . و على تقديره يمكن أن يراد به نفس الرسول ( ص ) لأنه أحد اطلاقات العقل , على أنه يمكن حمل العقل على التقدير في بعض تلك الأخبار كما هو أحد معانيه . و كذا حديث " أول ما خلق الله القلم " يمكن حمله على الأوليّة الإضافية بالنسبة إلى جنسه من الملائكة أو بعض المخلوقات كما يدل عليه خبر عبد الرحيم القصير الآتي في بابه )) انتهى موضع الحاجة

رؤوف
18-05-2001, 05:45 PM
( 7 ) ما معنى " قديم " و " حادث " ؟

الجواب على هذا السؤال عند أكثرنا لا يخرج عن التالي : الحادث هو الذي مرّ عليه وقت لم يكن موجوداً فيه ثم وجد . و القديم بخلاف ذلك .

فإذا أردنا أن نرى هل هذا قديم أو حادث ننظر هل مرّ عليه زمن لم يكن موجوداً فيه ؟؟ فإذا كان كذلك فهو حادث .

و البعض يعبّر عن الحادث بقوله (( الذي لم يكن " ثم " كان )) و إذا سألته عن ما يقصده من كلمة " ثم " فلن يكون لديه شرح إلا مرور فترة زمنية قبل وجوده .

كما أن البعض يفهم من الحديث القدسي (( كنت كنزاً مخفياً فأردت أن أعرف فخلقت الخلق لكي أعرف )) أن الله تعالى كان بدون مخلوقات ما شاء سبحانه و تعالى ثم خلق المخلوقات .

و لكن هذا الكلام غير صحيح لسبب واضح و بسيط و هو :
أول مخلوق خلق الله تعالى .. لاحظ أننا نتكلم عن أول مخلوق .. هل كان معدوماً فترة زمنية ثم خلقه الله ؟؟؟؟
الناس تجيب بسرعة قائلة نعم .. و لكن عند التفكير و التمعن نجد أن سؤالنا عن أول مخلوق أي قبل خلق الزمن فافهم و تأمل .

فالمخلوق الأول قبل الزمن بلا شك فلا يصدق عليه أنه مرّ به زمن لم يكن موجوداً ثم خرج إلى الوجود .

مثال آخر : الزمن نفسه ... لو نظرنا إلى الزمن كاملاً كاملاً و سألنا هل مرّ بالزمن فترة من الزمن لم يكن موجوداً ثم خرج إلى الوجود ؟؟؟


و النتيجة أن الحكماء ذكروا للقدم و الحدوث عدة معاني منها القدم و الحدوث الزماني و هو المعنى المتعارف عند الناس .. و ليس هناك ما يمنع وجود مخلوقات قديمة زمانية أي لم يمر عليها زمن لم تكن موجودة بل هي قبل الزمن و فوق الزمن و لا يحدها زمن .

تماماً كأول مخلوق ليس له مكان .. لأن المكان مخلوق .. فإذا كان أول مخلوق هو المكان فليس للمكان مكان و إلا لزم التسلسل ... و إذا كان أول مخلوق أمر غير المكان فقد ثبت أنه فوق المكان و لا يحده مكان

فدقق النظر فإن هذا الكلام متين عميق و قد صعب على الكثير تصديقه

نعم ذكر الحكماء من أنواع القدم و الحدوث " القدم الذاتي " و " الحدوث الذاتي " و القديم الذاتي هو الذي وجوده ليس مستمداً من غيره .


خلاصة المقال " القدم الزماني " ليس من مختصات الذات المقدسة .

نعم هناك أنواع أخرى للقدم ذكرها الحكماء فراجع المرحلة التاسعة من بداية الحكمة لتقف على ذلك .

فهناك " القدم الذاتي " و " الحدوث الذاتي " فالقدم الذاتي من مختصات الله تعالى .
وعلى هذا يتبين وجود قدماء زمانيين و لكنها حوادث ذاتية بمعنى أنه مخلوقة .

و بهذا يتبين الجواب على الإشكال الذي طرح الأخ العزيز النبأ حيث قال (( فإذا قلنا ان الله عزّ وجل علة تامة للخلق لزم ان يتبعه معلوله في الوجود.. وهذا باطل..
لأنه اذا كانت العلة ملازمة للمعلولوتوجد معه يعني اذا وُجدت العلة وُجد المعلول والعكس.. فهذا يلزم إما ان نقول :
بما ان الله تعالى عزّ وجل قديم وواجب اذن علته وهي خلقه قديم مثله وهذا واضح البطلان لأنه يؤدي الى تعدد القدماء ..
او نقول ان والعياذ بالله ان الله تعالى مخلوق وحادث مثل علته وهذا ايضا باطل..))


بل صرّح الحكماء و العرفاء بدوام الفيض فراجع آخر مبحث في نهاية الحكمة حيث قال العلامة في فصل دوام الفيض (( قد تبيّن في الأبحاث السابقة أن قدرته تعالى هي مبدئيته للإيجاد و عليّته لما سواه و هي عين ذاته و لازم ذلك دوام الفيض و استمرار الرحمة و عدم انقطاع العطيّة )) انتهى


و للحديث بقايا تأتي في أقرب فرصة بحول الله و قوته

هدى النور
19-05-2001, 10:00 AM
السلام عليكم
الأخ الفاضل رؤوف:
ألا يلزم من قولكم أن تكون الذات الإلهية مضطرة للإفاضة؟
لماذا لا يصح القول بأن الذات الإلهية علة مختارة؟
ألا يلزم من قولكم أن توجد الممكنات كلها دفعة واحدة؟

رؤوف
19-05-2001, 10:58 AM
<font color="Red"> و قال الإمام الراحل – عليه الرحمة – في كتابه ( رسالة في الطلب و الإرادة ) ص 104
(( إذا عرفت ذلك فاعلم أن واجب الوجود بالذات لمّا كان واجباً من جميع الجهات و الحيثيات يمتنع عليه قبض الفيض عن الموضوع القابل فإن قبضه بعد تمامية الاستعداد و عدم نقص في جانب القابل مستلزم لنقص الفاعل أو جهة إمكان فيه تعالى عنه و هذا اللزوم و الوجوب كلزوم عدم صدور القبيح و امتناع صدور الظلم عنه اختياري إرادي لا يضر بكونه مريداً مختاراً قادراً فإذا تمت الإستعدادت في القوابل أفيضت الفيوضات و الوجودات من المبادئ العالية )) انتهى </font>


و بهذا يتبين الجواب على إشكال الأخ العزيز النبأ حيث قال
<font color="Blue"> (( اما عن العلة التامة:
اذا قلنا ان الله تعالى علة تامة للخلق فيلزم:
1- كون الأشياء من لوازم ذاته كما هومقتضىالعلة التامة يلزم ان يكون بينه تعالى وبين خلقه نسبة وارتباط وهذا باطل..
2- لزوم التضايف اذ العلة والمعلولية متضايفان لا يُتصور كل منهما إلا بالاخر.. وذاته جل وعلى منزهة عن ذلك..
3- لزوم كونه تعالى فاعلا مضطرا موجبا لا مختارا ، لإمتناع تخلف المعلول عن علته التامة ، ولزوم وجوده قهرا لدى وجودها وهو خلاف التوحيد بل خلاف الوجدان والضرورة .
اذ كل صانع مختار يجد من نفسه الاختيار ان شاء فعل وان شاء ترك.. وانما يصدر عنه المفعول والأثر بمشيئة منه وتعلق فعل بذلك المفعول ..وقبل تعلق الفعل لاعلة ولا معلول.

فلو كان الأثر من لوازم ذات الفاعل والصانع للزم صدور الاثر منه بوجود ذاته بلا مهلة وهو خلاف الحس والوجدان )) انتهى</font>

فلاحظ السطر الأخير من كلام النبأ لترى " مهلة " و كأن المهلة ليست من الأوقات المخلوقة ؟؟!!
البعض لكي يقول بأن الله مختار في خلقه يشترط أن لا يخلق الله " فترة " ثم يخلق .. و لكن لا دليل على هذا الشرط لإثبات الاختيار .. و قد أشار الإمام الراحل إلى مثالين و هما " عدم صدور القبيح من الله تعالى " و " عدم صدور الظلم من الله تعالى " فالله سبحانه و تعالى لم و لن يظلم فهل يناقش أحد في كون ذلك اختيارياً ؟؟؟ هل يجب أن يظلم مرة واحدة أو مرات ليثبت أن عدم ظلمه إنما هو باختياره و قدرته ؟؟؟؟!!!!! فكذلك الحال في دوام الفيض منذ الأزل إلى الأبد لا ينافي الاختيار فتأمل .
أما الإشكال الثاني و هو التضايف فليست هذه الميزة مختصة بالعلة بل يشترك فيها بعض الصفات . فلاحظ التالي : الخالق و المخلوق و القادر و المقدور عليه و العالم و المعلوم .. فهذه كلها متضايفة و لا شك في صدق الخالق و العالم و القادر و الرازق على الذات المقدسة


<font color="Brown"> قال الشيخ جعفر السبحاني – حفظه الله تعالى – في كتابه الإلهيات ج 1 ص 85
(( و للصفات تقسيم آخر إلى النفسية و الإضافية , و المراد من الأولى ما تتصف به الذات من دون أن يلاحظ فيها الإنتساب إلى الخارج و لا الإضافة إليه كالحياة , و يقابلها الصفات الإضافية و هي ما كان لها إضافة إلى الخارج عن الذات كالعلم بالمعلوم و القدرة على المقدور .
و على هذا الملاك فكل من النفسية و الإضافية تجريان على الذات و تحكيان عن واقعية فيه .
و ربما تفسّر الإضافية بالخالقية و الرازقية و العليّة . و الأولى تسميتها بالإنتزاعية لا بالإضافية , و تخصيص الإضافية بما يقابل النفسية )) انتهى </font>


بقي الإشكال الأول من كلام الأخ العزيز النبأ حيث قال (( - كون الأشياء من لوازم ذاته كما هومقتضىالعلة التامة يلزم ان يكون بينه تعالى وبين خلقه نسبة وارتباط وهذا باطل.. ))


يأتي الجواب عليه بحول الله و قوته

[SIZE=1][ مايو 19, 2001 04:19 PM: حرر الموضوع بواسطة: رؤوف ][/COLOR]

مصباح الهدى
19-05-2001, 02:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد واله الطاهرين
الاخ العزيز رؤوف بما انك قد طرحت مسئلة دوام الفيض من الازل الى الابد فارجو ان اجد جوابا شافيا وافيا عندكم :
س: هل سيخلق الله تعالى سماوات جديدة واراضين جديدة وادم جديد وبشر جدد بعد ان يستقر اهل الجنة في الجنة واهل النار في النار وقيل الحمد لله رب العالمين .
ولا يخفى ان افضل الخلق على الاطلاق هم محمد وال محمد عليه وعليهم السلام ولا يتصور ان الله تعالى سيخلق خلقا افضل منهم فعلى هذا الاساس هل سيتكرر ظهور النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم واهل بيته الطاهرين في جميع العوالم القادمة . وهل سيتغير الانبياء كذلك ام لا هل سيكون هناك في العوالم الجديدة نوح وابراهيم وداوود وسليمان وغيرهم من الانبياء عليهم السلام ام سياتي الله سبحانه وتعالى بانبياء جدد.
وقد ورد ان الله تعالى خلق قبل ادمنا الف الف ادم والف الف عالم ونحن في اخر العوالم . فهل هذا يعني ان ظهور النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم وظهور الائمة عليهم السلام قد تكرر في العوالم السابقة وتكررت عملية ولادتهم ونموهم والله يعلم ما جرى عليهم في تلك العوالم ؟

رؤوف
19-05-2001, 03:54 PM
السلام على جميع الأحبة و رحمة الله و بركاته

الأخت العزيزة هدى النور

أما سؤالكم (( ألا يلزم من قولكم أن تكون الذات الإلهية مضطرة للإفاضة؟ )) فقد تقدم الإجابة عليه و نضيف على الجواب التالي :
الجبر هو كون الشيء مفروضاً عليه من جهة خارجية .. و لكننا نقول أن دوام الفيض ليس لجهة خارجية لأنه لم يكن هناك غير الله تعالى .. فالله تعالى دائم الفيض لأنه جود كله و كرم كله و رحمة كله .. توضيح ذلك :

ألا ترين الكريم من البشر إذا وصل إلى مرحلة من الكرم لا ينتظر أن يأتي إليه من يساعده بل يبحث هو عن مسكين ليغدق عليه .. كذلك الرحيم إذا وصل إلى مرحلة من الرحمة عالية يبحث عن المساكين ليرحمهم و يغدق عليهم و لا ينتظر مجيئهم .. و لله المثل الأعلى

فالله تعالى كله كرم و كله رحمة و كله جود و هذه الصفات عين ذاته و هذا يقتضي أن يخلق ليفيض عليهم و يرحمهم و يعطيهم .. و إلا فأين الرحمة و أين الجود و الكرم ؟؟؟؟؟ فقط بالإسم أم واقعاً كله رحمة و جود و الرحمة و الجود عين ذاته .. قال تعالى (( إلا من رحم ربك و لذلك خلقهم )) هود 119 .

لشدة كرمه و شدة رحمته يخلق و يفيض الوجود و النعم أزلاً و أبداً .
=================
و أما سؤالك (( لماذا لا يصح القول بأن الذات الإلهية علة مختارة؟ )) فقد تقدّم جوابه .. فنحن نقول بأنه مختار بلا شك و لا تعارض بين الإختيار و بين دوام الفيض كما لا تعارض بين عدم الظلم أزلاً و أبداً و بين الإختيار

================
و أما سؤالك (( ألا يلزم من قولكم أن توجد الممكنات كلها دفعة واحدة؟ )) فقد أجبنا عليه بقول الإمام الراحل – عليه الرحمة - (( فإذا تمت الإستعدادت في القوابل أفيضت الفيوضات و الوجودات من المبادئ العالية ))

توضيح ذلك بمثال بسيط : لكي تستعد النطفة لتلقي فيض الروح يجب أن تلتقي نطفة الرجل مع بويضة المرأة و تتكامل و تتكامل لتصل في الشهر الرابع إلى مستوى تستطيع أن تتقبل فيض الروح فيفاض عليها .. أما قبل ذلك فلا تستطيع النطفة أن تستقبل الفيض لا أن الفيض ممنوع عنها

( و ما كان عطاء ربك محظوراً ) الإسراء 20


فالمشكلة ليست بخل أو منع ... فلنأت بمثال آخر .. كأن الفيض نهر و كل شخص يأتي بآنيته و يأخذ الماء .. بعض الأشخاص يكبّر آنيته فيأخذ ماء أكثر .. و البعض يصغّر آنيته بذنوبه و معاصيه فيأخذ ماء أقلاً

رؤوف
19-05-2001, 04:10 PM
الأخ العزيز مصباح الهدى

سألت (( س: هل سيخلق الله تعالى سماوات جديدة واراضين جديدة وادم جديد وبشر جدد بعد ان يستقر اهل الجنة في الجنة واهل النار في النار وقيل الحمد لله رب العالمين ))

الجواب : يقول العارف الرباني القاضي سعيد القمي في كتابه شرح توحيد الصدوق ص 574:

(( و النقل يحكم بجوازه بل على وقوعه ففي الخصال عن جابر بن يزيد الجعفي قال سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله تعالى ( أفعيينا بالخلق الأول بل هم في لبس من خلق جديد ) قال : يا جابر تأويل ذلك أن الله عزّ و جلّ إذا أفنى الخلق و هذا العالم و سكن أهل الجنة بالجنة و أهل النار بالنار جدّد الله عز و جل عالماً غير هذا العالم و جدّد خلقاً من غير فحولة و لا إناث يعبدونه و يوّحدونه , و خلق لهم أرضاً غير هذه تحملهم و سماء غير هذه السماء تظلهم . لعلك ترى أن الله تعالى إنما خلق هذا العالم الواحد و ترى أن الله لم يخلق بشراً غيركم , بلى , والله لقد خلق الله تبارك و تعالى ألف ألف عالم و ألف ألف آدم , أنت في آخر تلك العوالم و أولئك الآدميين ))
و في تفسير العياشي ما يمعناه و عبارته بتقديم و تأخير و في توحيد المفضل عن الصادق عليه السلام (( الحمد لله مدير الأدوار و معيد الأكوار طبقاً عن طبق و عالـَماً بعد عالـَم ليجزي الذين أحسنوا بالحسنى )) و حديث جابر يدل على أن ذلك وقع في البدو فكذا في العود . و للكلام هنا مجال لا يسعه الحال بل لا يساعده المقال فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده إنه العزيز المتعال )) انتهى

و أما سؤالك (( فهل هذا يعني ان ظهور النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم وظهور الائمة عليهم السلام قد تكرر في العوالم السابقة وتكررت عملية ولادتهم ونموهم والله يعلم ما جرى عليهم في تلك العوالم ؟ ))

فلا أريد أن أجيب من عندي أو من ذاكرتي و إنما أقول فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده إنه العزيز المتعال

يأتي الجواب عليه بحول الله و قوته

هدى النور
19-05-2001, 08:55 PM
الأخ العزيز الفاضل رؤوف
أشكرك على التوضيح شكراً جزيلاً..
ولكن ثمت سؤال:
استشهدتم بقول الإمام الراحل – عليه الرحمة - (( فإذا تمت الإستعدادت في القوابل أفيضت الفيوضات و الوجودات من المبادئ العالية ))

أقول:
القوابل إما أن تكون مستعدة أزلاً أو أنها غير مستعدة أزلاً ثم يطرأ عليها الاستعداد.
فإن كانت مستعدة أزلاً لزم أن يفاض عليها الوجود أزلاً أيضاً فتكون كلها موجودة بالفعل من الأزل.
وإن كانت غير مستعدة من الأزل، فكيف تحصَّل لها الاستعداد؟
فإن قلتم أن الله يفيض عليها الاستعداد، رجعتم للفرع الأول، وإن قلتم بأنها تتحصَّل عليه من ذاتها، نقول لكم: فاقد الشيء لا يعطيه، بالإضافة إلى أنه يرد عليكم إشكال عدم تحصيلها للاستعداد من الأزل مادام من ذاتها.
أرجو بيان ذلك ولكم جزيل الشكر ودوام التوفيق.

مصباح الهدى
21-05-2001, 03:04 AM
بسم الله الرحمان الرحيم
الحمد لله على اكمال الدين وتمام النعمة والصلاة والسلام على اول العدد وظل الواحد الاحد وفاتحة كتاب الوجود وبسملة نور الوجود , مفتتح دائرة الوجود ومختمها ومؤخر السلسلة ومقدمها , اصل الانوار ومحرم سر الاسرار , مظهر حقائق الالهية بجملتها وكاشف رموز الاحدية برمتها , وعلى اله الطيبين الطاهرين , لاسيما خليفته القائم مقامه في الملك والملكوت والمتحد بحقيقته في حضرت الجبروت واللاهوت. اما بعد :
رب اشرح لي صدري ويسر لي امري واحلل عقدة من لساني يفقه قولي . قد حان حين البت في الاجابة على السؤال المريب والمطلوب من الاخوة المتتبعين للحوار من البداية ان يمعنوا النظر في المسطور حتى يتحصلوا على الدر المنثور :
بسم الله الرحمن الرحيم
البسملة متعلقة بظهور الوجود , فيكون معنى البسملة ان كل شيء يوجد انما يكون وجوده باسم الله يعني<الاسم مبدا ظهور جميع الموجودات >
الرجاء من الاخوة القراء التركيز فيما كتب بين القوسين.
فظهر الوجود ببسم الله الرحمن الرحيم فالرحمة الرحمانية التي هي مقام بسط اصل الوجود والرحمة الرحيمية التي هي مقام بسط كمال الوجود همامقام تفصيل اسم الله الذي هو مقام المشيئة المطلقة , وهو -اي الاسم الله - مقام احدية جمعهما .
ولقد قلنا بين القوسين ان الاسم مبدا ظهور جميع الموجودات , وهذا الاسم عبارة عن المشيئة المطلقة التي ورد ذكرها في الحديث الشريف < ان الله خلق المشيئة بنفسها ثم خلق الاشياء بالمشيئة >
فبالمشيئة ظهر الوجود وهي اسم الله الاعظم وهي مقام فاعلية الحق المتعال , وهي مقام الفيض المقدس المتعلق باظهار الاعيان والحقائق الخارجية وهي مقام الرحمة الواسعة ومقام الولاية المطلقة المحمدية صلى الله عليه واله وسلم ومقام علوية علي عليه الصلاة والسلام ومقام الحق المخلوق به
عباراتنا شتى وحسنك واحد وكل الى ذاك الجمال يشير .
وقد قال علي عليه الصلاة والسلام <انا نقطة باء بسم الله >
فبالباء ظهر الوجود ,وبالنقطة تميز العابد عن المعبود , ونقطة تحت الباء باطنها مقام ولاية علي عليه السلام .
واعلم ان باء البسملة مختفية فيها الالف , هذه الالف هي امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام , فان الالف < أ> قائمة وهو عليه الصلاة والسلام قيم القيامة كما اسلفنا بان سلسلة الرجوع تكون بتوسط الانسان الكامل ,كما ان الالف تقع قدام الحروف اي هي في المقدمة < أ, ب, ت, ث ...الخ >والامام علي بن ابي طالب عليه السلام هو ولي المؤمنين وهو في المقدمة وهو امام المتقين قال تعالى < وكل شيء احصيناه في اما مبين >
وبعد ان علمت ان مقام الرحمانية هو مقام بسط اصل الوجود ومقام الرحيمية هو مقام بسط كمال الوجود , تعلم ان الولاية العلوية ادامنا الله عليها هي كمال الدين واتمام النعمة , فسائر العبادات بل العقائد والملكات بمنزلة الهيولى والولاية صورتها فان الصورة كمال الهيولى , وبمنزلة الظاهر وهي باطنها ولهذا من مات ولم يكن له امام فميتته ميتة الجاهلية وميتة كفر ونفاق وضلال , فان المادة والهيولى لا وجود لهما الا بالصورة والفعلية .
ومن هنا تعلم ان عدم قبول النواصب والمخالفين لمقام ولاية علي عليه السلام مبني على نقصان القابلية والاستعداد من قبول الكمال , لا عدم القبول مطلقا , حتى في مقام الوجود بل في كماله , وبعبارة اخرى , قبول مقام الرحمانية وعدم قبول مقام الرحيمية والا فكل موجود على مقدار سعة وجوده وقابليته قبل الولاية والخلافة الباطنيتين وهما نافذتان في اقطار السماوات والارضين , فمحمد وال محمد عليه وعليهم الصلاة والسلام هم اولياء الله حقا حقا وطاعتهم مفروضة ولهم المودة الواجبة وهم اولوا الامر الذي -اي الامر - هو مقام المشيئة المطلقة ولهم مقام الرحمانية بل مقام الاسم الاعظم الالهي . فهنيئا لكم معاشر الشيعة بولاية علي عليه السلام فانتم مؤمنون وموالون لاهل البيت عليهم الصلاة والسلام ومصدقون بظاخرهم وباطنهم وانتم من قبل مقام الرحمة الرحيمية فان الرحمان ريم بالخلق عامة والرحيم رحيم بالمؤمنون خاصة .
واعلموا معاشر الشيعة وحفاظ الشريعة ان بسم الله الرحمن الرحيم هي اعظم اية في كتاب الله تعالى . وان بسم الله الرحمن الرحيم اقرب الى الاسم الاعظم من سواد العين الى بياضها وان بسم الله الرحمن الرحيم من العبد بمنزلة <كن> من الرب . وان من داوم على قراءة بسم الله الرحمن الرحيم الذي يبلغ عدد حروفها -19- حرفا كفاه الله تعالى بكل حرف ملك من ملائكة العذاب < عليها تسعة عشر > . واعلموا ان في الجنة حورية مكتوب على جبينها وخدودها وشفتيها اسماء الخمسة اصحاب الكساء< محمد علي فاطمة حسن حسين عليهم السلام > وهي لمن يعرف معنى بسم الله الرحمن الرحيم .واعلموا ان عدد حروف اسماء الخمسة اصحاب الكساء < محمد علي فاطمة حسن حسين > -91- حرفا بعدد حروف اية البسملة <بسم الله الرحمن الرحيم >
واعلموا معاشر الشيعة ان الكتاب التدويني < القران الكريم > مبدوء بالبسملة وان النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم هو اصل الانوار الوجودية وهو فاتحة كتاب الوجود < وبسملة نور الوجود >
فالبسملةمتعلقة بظهور الوجود فيكون معنى البسملة ان كل شيء يوجد انما يكون وجوده باسم الله يعني <الاسم مبدا ظهور جميع الموجودات > وهذا الاسم عبارة عن مقام المشيئة المطلقة التي ورد ذكرها في الحديث الشريف < ان الله خلق المشيئة بنفسها وخلق الاشياء بالمشيئة > فبالمشيئة ظهر الوجود وهي اسم الله الاعظم وهي مقام فاعلية الحق المتعال وهي الحقيقة المحمديةصلى الله عليه واله وسلم وعلوية علي عليه الصلاة والسلام .
والاسم ماهو الا تنزل وتجلي للمسمى , والموجودات كلها اسماء الهية , وباسمائك التي ملات اركان كل شيء , فاسم الله ظهوره في كل شيء , لا ان يكون اسم الله امرا لفظيا وشكليا وصورة كتبية , بل هو حقيقة عينية خارجية واقعية ذات تاثير فكل شيء يكون بهذا الظهور .
قال تعالى < وعلم ادم الاسماء كلها > ان المراد من الاسماء هو حقائة الموجودات حيث ان كل موجود هو اسم لذات الله المقدسة وعلامة له .
ومن المعلوم ان اللفظوالشكل والصورة الكتبية بوجودهم الاعتباري لا يقدرون على التاثير العيني , بل لما لهم من السر الوجودي والتعين والتحقق الخارجي يقدرون على التاثير باذن الله تعالى وقدرته .
قال تعالى < ولله الاسماء الحسنى فادعوه بها > والائمة عليهم الصلاة والسلام هم الاسماء الحسنى الالهية كما ورد عنهم < نحن الاسماء الحسنى > فاذا قال الله تعالى فادعوه بها اي قولوا :
اللهم اني اسالك باسمك ...........الخ ........... < قاعدة لما سياتي من الدعوات >
وقولوا اللهم اني اسالك بمحمد وانت المحمود وبعلي وانت الاعلى وبفاطمة وانت فاطر السماوات والارض وبالحسن وانت المحسن وبالحسين وانت قديم الاحسان ان تصلي على محمد وال محمد وان تفعل بي كذا وكذا .
فالصلاة على محمد وال محمد ودعاء الله يبارك وتعالى باسمائه الحسنى < اسماء محمد وال محمد , لا اعني الصورة الكتبية م ح م د , ع ل ي , ف ا ط م ة , ح س ن , ح س ي ن , وان كانت ذات مكانة ويحرم لمسها دون طهارة > بل اعني وجوداتهم الخارجية العينية ذات التاثير باذن الله تعالى وقدرته , هي الدعاء الذي لا يرد سائله ولا يخيب امله فهم اسم الله الاعظم بحسب الحقيقة العينية الخارجية .
هناك ارتباط وثيق بين الاسم والمسمى بحيث كاما يذكر الاسم وكان المسمى قد حضر لدى السامع , لان الاسم ليس هو الا مراة للمسمى ولهذا قالوا ان وجود الاسم هو وجود المسمى او بالاحرى تنزيل للمسمى وتجل له ولهذا نشاهد انتقال الجمال والقبح من المسمى الى الاسم .
فالاسماء كاشفة عن المسميلت العينية الخارجية .
كلمات الله :
هناك كلمات تدوينية وكلمات تكوينية .
الكلمات التدوينية هي التي يقوم الانسان بكتابتها على الورق باستخدام القلم , اما الكلمات التكوينية فهي حقائق خارجية عينية قبل ان تكون الفاظا .
قال الله تعالى < اذ قالت الملائكة يا مريم ان الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى بن مريم وجيها في الدنيا والاخرة ومن المقربين >
نلاحظ في هذه الاية المباركة ان المسيح عيسى بن مريم اسم ذلك النبي الذي هو كلمة الله وهو حقيقة خارجية عينية مقدسة , وقا ل تعالى <فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب ان الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة من الله وسيدا وحصورا ونبيا من الصالحين > والكلمة التي صدق بها يحيى هو المسيح عيسى بن مريم كما يستفاد ذلك بانضمامها الى الاية السابقة وذهب اليه اكثر المفسرون .
وعند ولادة الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف قال < وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا > فالائمة عليهم الصلاة والسلام هم كلمات الله التامات وهم حقائق عينية خارجية مقدسة ذات تاثير وتصرف وليست مجرد الفاظ.
وفي الخبر < اعوذ بكلمات الله التامات من .....> حيث تقوم هذه الكلمات التامات التي هي كلمات الهية ذات تعين وتحقق خارجي بحماية وحفظ الانسان الملتجىء اليها والمتعوذ بها من الاخطار المحدقة .
والنبي محمد صلى الله عليه واله وسلم هو اسم الله الاعظم ووجهه الكريم وهو كلمة كن الوجودية .
< نحن الاسماء الحسنى >
لا ريب , ان المراد من هذه الاسماء ليس الاسم اللفظي , بل الاسم العيني , وهو ما يظهر جليا في الروايلت ان لله اسماء عينية غير لفظية , يفعل بها ما يريد في العالم , ويتجلى الله جل جلاله بهذه الاسماء في هذه العوالم , وبها تحدث التاثيرات . < ركزوا في هذه العبارات التي يجب ان تكتب في صدور الاحرار بماء الذهب فانها خلا صة بحثنا وجواب سؤالنا >
بل ان وجود كل العالم هو نابع من تجليات الاسماء الالهية , كما ورد مرارا في ادعية الائمة المعصومين عليهم الصلاة والسلام :
< وباسمك الذي تجليت به على فلان وعلى فلان >
< وباسمك الذي خلقت به السماوات والارض >
فالاسماء مخلوقة وهي اسماء عينية وحقائق خارجية , وهناك روايات معتبرة تشير الى ان ائمتنا عليهم الصلاة والسلام كانوا يكثرون من قول < نحن الاسماء الحسنى > بل ان الامام هو الاسم الاعظم .
وتعتقد الشيعة ان خاتم النبيين والرسل صلى الله عليه واله وسلم هو اشرف المخلوقات , وعلى هذا الاساس فيجب ان يكون ايضا الاسم الاعظم .
ورد غي دعاء ليلة السبت كتاب ضياء الصالحين ص 286:
< اللهم صل على محمد وال محمد واسالك باسمك الذي هو نور من نور < ان الله تعالى خلق النبي محمد صلى الله عليه واله من نور عظمته > ونور فوق كل نور , ونور تضيء به كل ظلمة - وقد ورد انه عند خروج صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف يستغني الناس بنوره عن الشمس والقمر - وتكير به قوة كل شيطان مريد وجبار عنيد وجني عتيد وتؤمن به خوف كل خائف وتبطل به سحر كل ساحر وحسد كل حاسد > وقد تبين بشكل واضح وجلي ان الاسم هو حقيقة خارجية عينية ذات تاثير وتصرف كابطال السحر كسر قوة الشياطين واضاءة الظلمة .الخ
دعاء ليلة الاحد :
<وانت ارحم الراحمين وبامرك ارتفعت السماء ووضعت الارضون وارسيت الجبال وسجرت البحور >
يقول الامام الخميني قدس سره : ان مقام المشيئة لم يكن من الخلق في شيء بل هو الامر المشار اليه بقوله تعالى < الا له الخلق والامر > فعالم المشيئة ليس هو من عالم الخلق بل هو من عالم الامر والمشيئة لم تخلق خلق الاشياء الاخرى , بل لو اطلق عليها الخلق كما في الرواية < خلق الله المشيئة بنفسها > فيراد بذلك نمط خاص من الخلق يختلف عن خلق سائر الاشياء , والمشيئة التي هي من عالم الامر قد تجلت في المخلوق الاول وهم انوار محمد وال محمد ولاجل ذلك يطلق عليهم اولوا الامر قال تعالى < وجعلنا منهم ائمة يهدون بامرنا >
وبذلك يتضح معنى العبارة الواردة في الدعاء .
وفي تعويذ يوم الاحد :
< لا يجاوز اسمه من في السماوات والارض -وقد علمتم ان الاسم حقيقة عينية خارجية مقدسة وهي الوجود المبارك لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم الذي هو الاسم الاعظم وله الاحاطة القيومية على كل ذرة من ذرات الوجود < من في السماوات والارض > ظل الاحاطة القيومية الالهية > الذي دانت له الجبال باذنه وهي طائعة , وانبعثت له < اي لذلك الاسم > الاجساد وهي بالية < وقد علمتم ان سلسلة الرجوع تكون بتوسط الانسان الكامل وان النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم هو الحاشر الناشر وهو كلمة كن الوجودية <قال رب ارني كيف تحيي الموتى -الاجساد البالية .......... ادعهن < مقام كن فيكون > ياتينك سعيا .

دعاء ليلة الاثنين :
< اللهم صل على محمد وال محمد واسالك باسمك العظيم الذي لا يعلمه احد غيرك والذي سخرت به - الباء للسببية- الليل والنهار واجريت به الشمس والقمر والنجوم وبه انشات السحاب والمطر والرياح والذي تنزل به الغيث < وقد ورد في الزيارة الجامعة - وبكم ينزل الغيث - يعني ان هذا الاسم العظيم هو الوجودات الخارجية العينية القدسية التي لمحمد وال محمد عليهم السلام > وتذري المرعى وتحيي العظام وهي رميم والذي هو في التوراة والانجيل والزبور والقران العظيم والذي فلقت به البحر لموسى عليه السلام >

قوله تعالى < فتلقى ادم من ربه كلمات فتاب عليه > اي ان ادم عليه السلام سال الله تعالى بكلماته التامات المتمثلة بالوجودات القدسية لمحمد وال محمد عليهم السلام ان يتوب عليه فتاب الله عليه .

دعاء ليلة الاربعاء :
< اللهم اني اسالك باسمك الذي انزلته على موسى في الالواح , وباسمك الذي وضعته على السماوات فاستقلت - وورد في الزيارة الجامعة :وبكم يمسك السماء ان تقع على الارض الا باذنه - وعلى الارض فاستقرت <لولا الحجة لساخت الارض باهلهل فاهل البيت عليهم السلام علة بقاء الكون > وعلى الجبال فارست , وبحق محمد صلى الله عليه واله نبيك >
وفي دعاء ليلة الخميس < بسم الله الرحمن الرحيم سبحانك ربنا و لك الحمد انت الذي بكلمتك< النبي محمد صلى الله عليه واله - الامام علي بن ابي طالب عليه السلام - كلمة كن الوجودية وكلمة الله التامة , وكلمة الله حقيقة عينية خارجية كما اسلفناوالامام علي عليه السلام هو نفس رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بدليل قوله تعالى < وانفسنا وانفسكم >
انت الذي بكلمتك خلقت جميع خلقك , فكل مشيئتك اتتك بلا لغوب >
وفي دعاء السمات العظيم الشان الذي لا يتجرا المنكرون على انكار سنده جواب على السؤال المطروح بالايجاب :
< وبمشيئتك التي دان لها العالمون , وبكلمتك التي خلقت بها السماوات والارض , وبحكمتك التي صنعت بها العجائب, وخلقت بها الظلمة وجعلتها ليلا وجعلت الليل سكنا , وخلقت بها -اي بواسطتها - النهار وجعلته نهارا وجعلت النهار نشورا مبصرا, وخلقت بها الشمس وجعلت الشمس ضياء , وخلقت بها القمر وجعلت القمر نورا , وخلقت بها الكواكب وجعلتها نجوما وبروجا ومصابيح وزينة ورجوما >
< وبقوتك التي تمسك السماء ان تقع على الارض الا باذنك وتمسك السماوات ان تزولا -وفي الزيارة الجامعة :وبكم يمسك السماء ان تقع على الارض الا باذنه >
فالرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم والامام علي عليه السلام الذي هو خليفته القائم مقامه في الملك والملكوت والمتحد بحقيقته في حضرت الجبروت واللاهوت هو كلمة كن الوجودية وهو المتحد بافق المشيئة الالهية فهو التعين الاول والعقل الاول وهو المشيئة المطلقة التي هي مقام فاعلية الحق المتعال وهي مخلوقة بلا واسطة وخلق سائر الاشياء بتوسطها فان الله خلق المشيئة بنفسها وخلق الاشياء بالمشيئة ,فالمشيئة المطلقة هي مقام فاعلية الحق المتعال وهي الفيض المقدس الذي به الافاضة على المستعدات الغاسقة وهي الرحمة الواسعة والاسم الاعظم والولاية المطلقة المحمدية وعلوية علي عليه السلام وهي الواحد المتكثر والحق المخلوق به والموجد- بفتح الجيم - الموجد - بكسر الجيم -
وقد اشارمولى الموحدين الامام امير المؤمنين علي عليه الصلاة والسلام الى هذه الحقيقة < حقيقة ان مقام المشيئة المطلقة التي هي مقام فاعلية الحق والتي هي الرحمة الواسعة والواحد المتكثر > بالطف بيان واحسن مقال في دعاء كميل رضوان الله عليه :
<اللهم اني اسالك برحمتك - وحدة - التي وسعت كل شيء - كثرة - >
وفي الادعية السابقة ورد :
< وبمشيئتك التي دان لها العالمون > وفي دعاء ليلة الثلاثاء : <خلقت ما اردت بمشيئتك > .
تذكير :وجود الاسم هو وجود المسمى او بالاحرى تنزيل للمسمى وتجل له
فالامام علي عليه الصلاة والسلام هو الاسم الاعظم الالهي الذي تجلى للجبل فجعله دكا وخر موسى صعقا
فقد ورد في مهج الدعوات دعاء عن النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم :
<واسالك بالاسماء الذي تجليت بها للكليم على الجبل العظيم فلما بدا شعاع نور الحجب من بهاء العظمة خرت الجبال متدكدكة لعظمتك وجلالك وهيبتك >
وقد ورد في بعض دعوات رجب ان اهل البيت عليهم السلام هم الحجب ,والرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم هو الحجاب الاقرب الاكرم فكلما ابتعد الانسان عن المادة والماديات والشهوات يشتد نوره ويصير حجاب غيبي اي بطونه لشدة ظهوره يغشي الابصار الا ترى الى نور الشمس قد استتر لشدة ظهوره , ولو نشر احمد الجناح الجليل لخر صعقا ابدا جبريل فالملائكة والخلائق قاطبة لا تقولى على مشاهدة الجمال الاحمدي صلى الله عليه واله وسلم .
والرجاء من الاخوة الاعزاء اللايعاودوا الكرة ويقولوا : لا , الله هو خالق السماوات والارض , فليراجعوا ما بحثناه في الصفحات السابقة من انه لا استقلال لغير الله تعالى وانه لا مؤثر في الوجود الا الله تعالى ولن فعل العبد ظهور قدرة الحق < وما رميت اذ رميت ولكن الله رمى > , وان يعلموا ان ملك الموت يقبض ارواح العباد فهو اسم الهي فهو حقيقة عزرائيلية فيجوز ان تقول < اللهم اني اسالك باسمك الذي تقبض به ارواح العباد > , وان اعوان ملك الموت يقبضون الارواح وان الله تعالى يتوفى الانفس حين موتها , بلا تضاد ولا تضارب ولا تناقض .
كما يجب على الاخوة الا يغتقدوا بان اهل البيت عليهم السلام هم العلة الفاعلية بمعزل عن قدرة الله تعالى وبمعزل عن اذنه تعالى بل هم الخالقون بالاستناد الى قدرة الله تعالى وفي طوله , كما يجن عليهم الا يعتقدوا بان اهل البيت عليهم السلام خالقون باذن الله وامره كالشريك المتصرف باذن الشريك الاخر , او كالوكيل الفاعل باذن الموكل وامره , او كالعبد الفاعل باذن المولى والسيد .
لان الاذن والامر على المثال الاول , ينافي توحيد الله , ويثبت له الشريك , وعلى الثاني والثالث , يستلزم اعتزالا للحق عن الخلق ويستلزم التعطيل .
بل يعتقد بانهم عليهم الصلاة والسلام علل فاعلية واسماء حسنى الهية ذات حقائق عينية خارجية يفعل بها الله ما يريد في العالم , ويتجلى الله جل جلاله بهذه الاسماء في هذه العوالم وبها تحدث التاثيرات .
فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر وما تشاؤون الا ان يشاء الله رب العالمين .
والحمد لله اولا واخرا وظاهرا وباطنا وصلى الله على محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين واللعن المغلظ الدائم المستديم على اعدائهم ومنكري حقهم من الان اللى قيام يوم الدين . والسلام على من اتبع الهدى .
.......................
الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة .

[co

مصباح الهدى
21-05-2001, 03:20 AM
السلام عليكم , الرجاء من الاخوة الكرام تحديد موقفهم من البحث , وان يخبروني في اي جانب هم ؟

مصباح الهدى
22-05-2001, 12:23 AM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله الطاهرين . احبتي يسعدني ان ازيدكم من الشعر بيت :
مفاتيح الجنان ص72 صلاة الحسين عليه السلام ودعائه :
< اسالك يا لا اله الا انت الحي القيوم الاحد الصمد , الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد , وبكل اسم رفعت به سماءك وفرشت به ارضك وارسيت به الجبال واجريت به الماء وسخرت به السحاب والشمس والقمر والنجوم والليل والنهار , وخلقت الخلائق كلها , اسالك بعظمة وجهك العظيم الذي اشرقت له السماوات والارض فاضاءت به الظلمات , الا صليت على محمد وال محمد >
ومن المعلوم ان النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم هو الاضافة الاشراقية < واشرقت الارض بنور ربها > والحمد لله على ما انعم وله الشكر على ما الهم < تلطيف جو مع الاخ العزيز الشيخ رؤوف > والسلام .

مصباح الهدى
23-05-2001, 05:14 AM
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد واله الطاهرين : يقول الامام روح الله الخميني عليه الرحمة :
< ان الله خلق المشيئة بنفسها وخلق الاشياء بالمشيئة >
فان لهم عليهم السلام مقام اطلاق المشيئة ولسائر الخلق مقام تعينات المشيئة , والمقيدات تنزلات المشيئة المطلقة ومظاهرها كما ورد من طريقهم عليهم السلام < خلق الله من نورنا العرش والكرسي والجنة والنار والشمس والقمر > وورد < بكم فتح الله وبكم يختم > .
وقوله عليه السلام < نحن صنائع الله والخلق صنائع لنا > وان كان يفيد الغاية لمكان اللام الا ان الغاية والفاعل متحدان خصوصا في الفواعل المقدسة عن كدورة المادة ولواحقها كما هو المتحقق عند ارباب الحكمة المتعالية .
........
اقول لا داعي لهذا التوجيه منه قدس سره فقد ورد < والخلق بعد صنائعنا > بدون الام التي تفيد الغاية .والسلام

رؤوف
23-05-2001, 10:35 AM
السلام على جميع الأحبة و رحمة الله و بركاته

يا عزيزي يا مصباح الهدى ... لا تضيّع نفسك في البحث و تضيعّنا وياك

لقد نقلت لك أكثر من مقطع من أكثر من كتاب للإمام الراحل أن فهم هذا الكلام يحتاج إلى قطع مراحل من السير و السلوك و إلى ولي مرشد و لكنك تصّر على أن نفهم نحن هذا الكلام بدون هذه الشرائط

أنا أريد القارئ الكريم أن يلاحظ كيف أن الآيات الكريمة و الروايات الشريفة تتشدد و تحرص حرصاً شديداً في نسبة الخلق إلى الله تعالى و لا تنسبه إلى غيره فحتى الحديث < ان الله خلق المشيئة بنفسها ثم خلق الاشياء بالمشيئة > لاحظوا أنها لم تقل أن المشيئة خلقت بل قالت أن الله خلق بالمشيئة

****************************
قال مصباح الهدى (( فبالمشيئة ظهر الوجود وهي اسم الله الاعظم وهي مقام فاعلية الحق المتعال , وهي مقام الفيض المقدس ))

أقول : يا عزيزي .. هناك فيض أقدس و هناك فيض مقدس

قال الإمام الخميني – عليه الرحمة – في مصباح الهداية ص 17 (( أول ما يستفيض من حضرة الفيض و الخليفة الكبرى حضرة الاسم الأعظم ....... و لا يرتبط واحد من الأسماء بهذا الفيض الأقدس إلا بتوسط الاسم الأعظم على الترتيب المنسق كل حسب مقامه الخاص به )) انتهى

فما الفرق بين الفيض الأقدس و الفيض المقدس ؟؟

************************

قال مصباح الهدى (( واعلم ان باء البسملة مختفية فيها الالف , هذه الالف هي امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام , ))


أقول : هل أمير المؤمنين – عليه السلام – متخف في نقطة الباء أم كما يقول البعض أن الباء هي الألف مستلقية ؟؟؟

************************
قال مصباح الهدى (( فان الالف < أ> قائمة وهو عليه الصلاة والسلام قيم القيامة كما اسلفنا بان سلسلة الرجوع تكون بتوسط الانسان الكامل ,كما ان الالف تقع قدام الحروف اي هي في المقدمة < أ, ب, ت, ث ...الخ >والامام علي بن ابي طالب عليه السلام هو ولي المؤمنين وهو في المقدمة ))


أقول : ما الربط بين رسم الألف قائمة و بين قيّم القيامة ؟؟ ماذا يحدث لو اتفق العرب على رسم الألف نائمة ؟؟ و لو اتفق العرب على جعل الألف هو خامس الحروف ؟؟

إضافة إلى أن المعوّل في علم الحروف على ( أبجد هوز ) و ليس ( أ , ب , ت )

هنا يجب أن أذكر قصة وقعت لي : قال لي أحد الأخوة أن تفسير الحديث الشريف عن رسول الله صلى الله عليه و آله ( أكرموا عمتّكم النخلة ) أي السيدة زينب – عليها السلام – لأن في علم الحروف النخلة = زينب

قلت له لو أردنا أن نتبع هذه الطريقة فما هي النتائج ؟؟؟؟

**********************
قال مصباح الهدى (( فسائر العبادات بل العقائد والملكات بمنزلة الهيولى والولاية صورتها فان الصورة كمال الهيولى ))

أقول : يا عزيزي .. أليس من الأفضل أن تشرح للقارئ ما معنى الهيولى و الصورة ؟؟
*********************

قال مصباح الهدى (( ومن هنا تعلم ان عدم قبول النواصب والمخالفين لمقام ولاية علي عليه السلام مبني على نقصان القابلية والاستعداد من قبول الكمال , ))

أقول : إذا كان نقصان الاستعداد هذا ذاتياً لهم فهذا يعني أن طلب الولاية منهم ظلم لأنه تكليف بغير المقدور .

********************

عزيزي مصباح الهدى .. إذا نقلت من كتاب فاذكره بالتحديد مع رقم الصفحة ليتسنى لنا مراجعته

*******************
ينقل مصباح الهدى عن الإمام الراحل (( والمشيئة التي هي من عالم الامر قد تجلت في المخلوق الاول وهم انوار محمد وال محمد ولاجل ذلك يطلق عليهم اولوا الامر قال تعالى < وجعلنا منهم ائمة يهدون بامرنا > )) انتهى

أقول : يظهر من هذا القول أن المشئية تختلف عن أنوار محمد و آل محمد – صلى الله عليه و آله –

[SIZE=1][ مايو 23, 2001 10:55 AM: حرر الموضوع بواسطة: رؤوف ][/COLOR]

رؤوف
23-05-2001, 01:17 PM
قال الأخ العزيز مصباح الهدى (( وقد قال علي عليه الصلاة والسلام <انا نقطة باء بسم الله >
فبالباء ظهر الوجود ,وبالنقطة تميز العابد عن المعبود , ونقطة تحت الباء باطنها مقام ولاية علي عليه السلام ))

أقول : هنا سؤال مهم و هو متى ظهرت النقط للحروف العربية ؟؟
يقول الشيخ محمد هادي معرفة في كتابه " التمهيد في علوم القرآن " ج 1 ص 360

(( و في ولاية الحجاج بن يوسف الثقفي على العراق من قبل عبد الملك بن مروان ( 75- 86هـ ) تعرّف الناس على نقط الحروف المعجمة و امتيازها عن الحروف المهملة و ذلك على يد يحيى بن يعمر و نصر بن عاصم تلميذي أبي الأسود الدؤلي ............. فيقال أن نصر بن عاصم قام بذلك فوضع النقط أفراداً و أزواجاً و خالف بين أماكنها ))

و قد ذكر مصادر ذلك في الحاشية : دائرة معارف القرن العشرين ج 3 ص 722 , و مناهل العرفان ج 1 ص 399- 400, و تاريخ القرآن ص 68, ابن خلكان ج 2 ص 32 في ترجمة الحجاج .

لا شك أن أمير المؤمنين علمه لا يحصيه إلا رب العالمين و رسوله .. و لكن كيف يخاطب الناس بأمر لم يعرفوه بعد و يقول " أنا نقطة باء بسم الله " مع أنه في ذلك الزمن لم يكن للباء نقطة كما يظهر من التاريخ .

مصباح الهدى
23-05-2001, 05:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد واله الطاهرين
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :
قلتم : يا عزيزي يا مصباح الهدى ..... لا تضيع نفسك في البحث وتضيعنا وياك
اقول :اذا كنت خائفا على نفسك من الضياع فاعتزل البحث والحوار بكل بساطة فلست مجبورا على متابعة الحوار بل هو امر اختياري .
< ان الله خلق المشيئة بنفسها >
اقول : اخي العزيز رؤوف انت غير فاهم لهذا الحديث بدليل قولك فيما سبق من النقاش ما نصه <
<خلق الله المشيئة بنفسها فكيف يمكن ان يخلق الشيء بنفسه , هذا يلزم ان يتقدم الشيء على نفسه وهو محال فتامل >
اقول راجع كل ما كتب في شان هذا الحديث مني ومن الاخوة المشاركون حتى تهضمه .
ذكرتم قول للامام الراحل عليه الرحمة <فاذا تمت الاستعدادات في القوابل افيضت الفيوضات من المبادىء العالية >
اقول<: هل هو الا مبدء عالي واحد بحسب زعمكم .
قلتم :< اذا كان الاستعداد ذاتيا لهم فهذا يعني ان طلب الولاية منهم ظلم لانه تكليف بغير المقدور >
اقول لا ظلم هناك فما ربك بظلام للعبيد , فلماذا لم اكن نبيا , لان الله يعلم انني ساعصيه في ايام التكليف ولماذا اختار الله تعالى تلك الطائفة من الناس ليكونوا انبياء ؟ لان الله اعلم حيث يجعل رسالته ولان الله تعالى يعلم بطاعتهم ايام التكليف قبل ا يجادهم .ولقد قلتم ما نصه :
<والبعض يصغر انيته بذنوبه ومعاصيه فيا خذ ماء اقلا > اقول لم تقع الذنوب والمعاصي منهم بعد حتي ياخذوا ماء اقلا بحسب زعمكم .
قلتم كلاما بخصوص النقط . اقول ابو الاسود الدؤلي ماهو الا تلميذ من تلامذة الامام علي عليه السلام على حد علمي وما ادراك يارؤوف ان الامام علي عليه السلام خاطب الناس بذلك فلربما خاطب خلص شيعته فقط في ساعات الانس والخلوة .
قلتم مالفرق بين الفيض الاقدس والفيض المقدس ؟
اقول <محاولة لتقريب الموضوع >: في وقت ما يكون ذهنك خاليا من الصور المرتسمة فيه .وفي وقت ما تقرر ان تصنع شيئا , فتبدا باستجلاب صورة طاولة الى ذهنك من مقام غيب هويتك <الحافظة > اقول صورة الطاولة تحقق لها ثبوت علمي لا وجودي في ذهنك اي تعلق الفيض الاقدس باثبات صورة الطاولة في ذهنك . اما الفيض المقدس فيتعلق بايجاد الطاولة في الخارج وفي دار التحقق.والفيض الاقدس اشمل من الفيض المقدس لتعلق الفيض الاقدس بالممكن والممتنع اما الفيض المقدس فلا يتعلق الا بالممكن .
واذا اردت المزيد فعليك بقراءة كتاب شرح دعاء السحر للامام الخميني قدس سره ص121.
اعد قراءة ما كتبناه يا اخ رؤوف بخصوص الكلمات التامات والاسماء الحسنى الالهية التي يفعل بها الله مايريد في العوالم وبها تحدث التاثيرات على نحو < بل عباد مكرمون لايسبقونه بالقول وهم بامره يعملون > ولا تتهرب والسلام.

مصباح الهدى
23-05-2001, 06:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد واله الطاهرين
قال الاخ العزيز رؤوف :< انا اريد القارىء الكريم ان يلاحظ كيف ان الروايات الشريفة والايات الكريمة تتشدد وتحرص حرصا شديدا في نسبة الخلق الى الله تعالى ولا تنسبه الى غيره >
اقول قال الله تعالى <هو الذي يصوركم في الارحام كيف يشاء> لقد قرات ذات مرة لكن للاسف الشديد لاادري في اي كتاب من ان الملائكة هي التي تصورنا في الارحام ولا تعارض بل بحقيقة الامر بين الامرين .
يقول الامام علي عليه السلام في خطبة له < كشف انوار اليقين في كشف اسرار امير المومنين عليه السلام >:
< انا قيم القيامة انا قيم <قيوم السماوات > انا داحي الارض .الخ .والسلام

النّــبَاءِ 78
23-05-2001, 06:55 PM
السلام عليكم اخوتي الأعزاء..
والصلاة والسلام على نبينا محمد واله الطيبين الطاهرين ..

اخي العزيز رؤوف كلنا متوفقون على ان الخلق لله تعالى ولم يقل احد بغير ذلك ..
لكن نحن نقول ان الله تعالى خلق الأشياء بالواسطة وليس بالمباشرة يعني ليس بذاته بل بفعل كما اوضحت سابقا بالأمثلة ..

استأذن من اخي مصباح الهدى في الكلام عن نقطة باء البسملة كجزء من الإجابة :
حينما نريد ان نتكتب اي كلمة فأول ما نضع القلم على الورقة تكون هناك نقطة للبداية لكي نكتب الكلمة .. يعني هناك نقطة في بداية الكتابة ..
وهنا نرى في هذه الجملة التي قالها امير المؤمنين صلوات الله عليه "انا نقطة باء البسملة"
وهم صلوات الله عليهم من بدأ الله بهم .. ( بكم فتح الله وبكم يختم ).

اما عن عدم قابلية بعض الخلق للولاية فهذا ليس نقص ذاتي وحاشء لله ان يظلم ..
قال تعالى :
" واذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على انفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا ان تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين" الأعراف /172
الم يكن بنى ادم جميعهم في رتبة واحدة من العقل حينما اجاوبوا ببلى ..
الانسان لم يجبر على شيئ هو من يختار فمن غفل فمن نفسه ..


تقولون:

((ان فهم هذا الكلام يحتاج إلى قطع مراحل من السير و السلوك و إلى ولي مرشد و لكنك تصّر على أن نفهم نحن هذا الكلام بدون هذه الشرائط))

اقول .. اذن اذا لم نفهم شيئ فذروه في سنبله ولكن لا ننكره .. انما نسلم ان الله تعالى اعطى قدرة لأل بيت رسول الله وحينما يقومون بشئ انما بأمر الله وبإذنه وليس بالإستقلالية..
(( ان الله وملائكته يصلون على النبي يا ايها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما))
نعم هناك الكثير مما يصعب على عقولنا القاصرة ان تعيه إلا اذا اخلصنا النية لله تعالى وقطعنا مراحل من السير والسلوك .. والى ان نصل لتلك المراحل يجب ان لا نرفض ما لا تدركه عقولنا ..

لقد طرح اسئلة في اخر مشاركة لي وكانت:


-بما ان الله تعالى يقبض الارواح بواسطة عزرائيل .. فهل يخلق بواسطة ام لا ؟ فحقيقة الخلق لله تعالى وهو خالق كل شيئ بما فيها السموات والارض ولكن هل خلقها بدون واسطة؟؟

- هل يمكن ان نطلق لفظ العلة على الذات الالاهية المقدسة؟؟
-امير المؤمنين عليه السلام هل بإستطاعته ان يخلق (( اي شيئ)) بإذن الله تعالى؟؟

ونرجوا للجميع التوفيق والاختلاف في الرأي يفسد في الود قضيه ..
فلا يوجد بيننا من يريد ان يفرض رأيه .. والله ولي التوفيق..

رؤوف
23-05-2001, 11:08 PM
السلام على جميع الأحبة و رحمة الله و بركاته

أخي العزيز مصباح الهدى .. أسلوبي يختلف عن أسلوبك بشكل كبير .. فأنا أريد أن أجيب الأخت العزيزة هدى النور على سؤالها و لم أجد وقتاً لكتابة الجواب فدخلت بنا في مواضيع أخرى .. كما أن أسئلة و اشكالات الأخ العزيز النباء لم ننته منها حتى الآن بالإضافة إلى أنك لم تجبني على أسئلتي و التعليقات التي مرّت على كلامك .. أخي العزيز فإذا كان الأمر هكذا فاسمح لي أن أفتح صفحة مستقلة ليكون البحث منظّماً متسلسلاً فلا أنتقل إلى دليل أو رأي إلا بعد الفراغ من جواب الأخوة الأعزاء

أخي العزيز .... هذه الليلة بحثت عن حديث ( نحن صنائع الله ) أين ورد و رأي العلماء في شرحه و ما زلت في طور البحث و التنقيب .. لكني لا أريد أن يضيع جهدي و لا جهدك .. فإذا استمررنا في نفس المكان فهذا يعني تشابك الخطوط و تداخل المواضيع و لا يستطيع بعض الأخوة معرفة سير البحث و تطور بشكل فني منظّم


**************
قال رؤوف (( خلق الله المشيئة بنفسها فكيف يمكن ان يخلق الشيء بنفسه , هذا يلزم ان يتقدم الشيء على نفسه وهو محال فتامل ))

و قد أجبت على ذلك بقولك (( راجع كل ما كتب في شان هذا الحديث مني ومن الاخوة المشاركون حتى تهضمه ))

أقول : أرجو أن تشرح لي على مستوى عقلي بشرح صريح .. لأني لم أجد أي جواب على هذا الإشكال .. فالإشكال يقول أن هناك مخلوق و هناك مخلوق به و من الواضح أن المخلوق به يختلف عن المخلوق .
كما أن المخلوق به متقدم على المخلوق فكيف يصحّ أن نتعقل أن يخلق الشيء بنفسه ؟؟؟

****************
قال الأخ العزيز مصباح الهدى (( هل هو الا مبدء عالي واحد بحسب زعمكم ))

أقول : و ما هو رأيك ؟؟ هل هو مبدأ عالي واحد أو مبادئ ؟؟
***************

قال رؤوف (( إذا كان نقصان الاستعداد هذا ذاتياً لهم فهذا يعني أن طلب الولاية منهم ظلم لأنه تكليف بغير المقدور .))

فأجاب مصباح الهدى بقوله (( اقول لا ظلم هناك فما ربك بظلام للعبيد , فلماذا لم اكن نبيا , لان الله يعلم انني ساعصيه في ايام التكليف ولماذا اختار الله تعالى تلك الطائفة من الناس ليكونوا انبياء ؟ لان الله اعلم حيث يجعل رسالته ولان الله تعالى يعلم بطاعتهم ايام التكليف قبل ا يجادهم ))

أقول : كان الأجدر أن تجيب على المسألة لا أن تدخل في مسألة أخرى .. كلامي بعبارة أخرى ... هل عدم استعداد و قابلية النواصب للولاية أمر ذاتي أم عرضي ؟؟ إذا كان ذاتياً فلا يمكنهم أن يخرجوا من ذلك أبداً مهما سعوا بل جبلوا على عدم قبول الولاية .. تماماً كمن لا يخلق له أذن أبداً و يطلب منه أن يسمع

و من المتفق عليه أن التكليف بغير المقدور ظلم و لا يصدر من الله تعالى إلا عند الأشاعرة

******************
قال الأخ العزيز مصباح الهدى (( والبعض يصغر انيته بذنوبه ومعاصيه فيا خذ ماء اقلا > اقول لم تقع الذنوب والمعاصي منهم بعد حتي ياخذوا ماء اقلا بحسب زعمكم . ))

أقول .. يا عزيزي القابليات ليست مختصة بما قبل الخلق .. و أردت بهذه الجملة أن أشير إلى أن قابلية الإنسان و استعداده يمكن أن تكبر كما يمكن أن تصغر في هذه الدنيا تبعاً لعمل الإنسان و علمه

قال تعالى (( كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون ))
*****************

قال مصباح الهدى (( وما ادراك يارؤوف ان الامام علي عليه السلام خاطب الناس بذلك فلربما خاطب خلص شيعته فقط في ساعات الانس والخلوة ))

أقول : لماذا لا تبحث و تثبت لنا ذلك .. أنت تريد أن تبحث و تبرهن و لا يمكن أن نقبل بهذا الاحتمال بدون شاهد

***************

قال مصباح الهدى (( ولا تتهرب والسلام ))

أقول : يا عزيزي ... الله يهديني و إياك لما يحبه و يرضاه .. و اعلم أني أعلّق على كلام مرتباً و لذلك لم تصل النوبة إلى الكلمات التامات و الأسماء الحسنى .. و كما أنه لديك مشاغل أخرى فلغيرك مشاغل و وقت محدود .

كل الحب – معاً نبدع أكثر فأكثر

[SIZE=1][ مايو 24, 2001 05:11 AM: حرر الموضوع بواسطة: رؤوف ][/COLOR]

رؤوف
24-05-2001, 05:31 AM
قال مصباح الهدى (( < كشف انوار اليقين في كشف اسرار امير المومنين عليه السلام >: ))


أقول : يجب أن نعرف آراء العلماء في صاحب هذا الكتاب و هو الحافظ رجب البرسي ..
يقول المرجع السيد الخوئي – عليه الرحمة – في كتابه معجم رجال الحديث ج 8 ص 187-188

(( 4566- رجب الحافظ :
قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين ( 329 ) (( الشيخ رجب الحافظ البرسي كان فاضلاً محدثاً شاعراً منشئاً أديباً , له كتاب مشارق أنوار اليقين في حقائق أسرار أمير المؤمنين عليه السلام و له رسائل في التوحيد و غيره , و في كتابه إفراط و ربما نسب إلى الغلو ! و أورد لنفسه فيه أشعاراً جيدة و ذكر فيه أن بين ولادة المهدي عليه السلام و بين تأليف ذلك الكتاب خمسمائة و ثماني عشرة سنة , و من شعره المذكور فيه قوله :

فرضي و نفلي و حديثي أنتم *** و كلّ كلّي منكم و عنكم
و أنتم عند الصلاة قبلتي *** إذا وفقت نحوكم أيمّم
خيالكم نصب لعيني أبداً *** و حبّكم في خاطري مخيّم
يا سادتي و قادتي أعتابكم *** بجفن عيني لثراها ألثم
وقفاً على حديثكم و مدحكم *** جعلت عمري فاقبلوه و ارحموا
منّوا على الحافظ من فضلكم *** و استنقذوه في غد و أنعموا

و قوله :

أيها اللائم دعني *** و استمع وصف حالي
أنا عبد لعلي الــ *** ــمرتضى مولى الموالي
كلما ازددت مديحاً *** فيه قالوا لا تغالِ
و إذا أبصرت في الــ *** ــحق يقيناً لا أبالي
آية الله التي في *** وصفها القول حلا لي
كم إلى كم أيها الــ *** ــعاذل أكثرت جدالي؟
يا عذولي في غرامي *** خلّني عنك و حالي
رح إذا كنت ناج *** و اطّرحني و ضلالي
إن حبّي لعلي الــ *** ــمرتضى عين الكمال
و هو زادي في معادي *** و معاذي في مآلي
و به أكملت ديني *** و به ختم مقالي ))


قال المحدث الشهير المجلسي في الفصل الأول من مقدمة كتاب البحار (( و كتاب مشارق الأنوار , و كتاب الألفين للحافظ رجب البرسي و لا أعتمد على ما يتفرد بنقله , لاشتمال كتابيه على ما يوهم الخبط و الخلط و الارتفاع , و إنما أخرجنا منهما ما يوافق الأخبار المأخوذة من الأصول المعتبرة )) )) انتهى كلام السيد الخوئي - عليه الرحمة-

رؤوف
24-05-2001, 06:06 PM
أخي العزيز النباء .. و عليكم السلام و رحم الله و بركاته

قلتم ((لكن نحن نقول ان الله تعالى خلق الأشياء بالواسطة وليس بالمباشرة يعني ليس بذاته ))


أقول : لو تم دليل على ذلك لقبلناه .. أما ما مضى من الأدلة فقد تمّ التعليق عليها و أما المتبقي فلا أحب أن أستعجل في الحكم فربما يتم الاستدلال بها

أخي العزيز .. لاحظ أن القرآن الكريم و الروايات الشريفة صريحة أن عزرائيل و الملائكة تقبض الرواح .. كما أن الروايات صريحة في نسبة توزيع الأرزاق إلى ميكائيل و صريحة في نسبة نفخ الصور إلى اسرافيل .. أما بالنسبة لموضوع الخلق فليس كذلك

لاحظ معي مثلاً المقطع التالي الذي يريد أخونا العزيز مصباح الهدى الاستشهاد به
(( وبمشيئتك التي دان لها العالمون , وبكلمتك التي خلقت بها السماوات والارض , وبحكمتك التي صنعت بها العجائب, وخلقت بها الظلمة وجعلتها ليلا وجعلت الليل سكنا , وخلقت بها النهار وجعلته نهارا وجعلت النهار نشورا مبصرا, وخلقت بها الشمس وجعلت الشمس ضياء , وخلقت بها القمر وجعلت القمر نورا , وخلقت بها الكواكب وجعلتها نجوما وبروجا ومصابيح وزينة ورجوما ))

فهل تجد أن هذا الدعاء نسب عملية الخلق إلى الكلمة أم إلى الله تعالى ؟ هل قال الدعاء أن الحكمة هي التي صنعت أم قال أن الله هو الذي صنع بها ؟؟؟

قد يقول البعض أنها ليست فاعلة مستقلة ؟؟ و الجواب أن الدعاء لم ينسب هذا الفعل إلى الكلمة أو الحكمة كما نسب قبض الأرواح إلى عزرائيل فما هو السر في ذلك ؟؟ لماذا لم تنطق الأدعية بنسبة الخلق إلى الكلمة و تذكر أنه على نسق قبض عزرائيل للأرواح أي ليس بالاستقلال

أليس هناك رواية واحدة صريحة في نسبة الخلق إلى غير الله – سواء صرّحت الرواية بأنها غير مستقلة أو لم تصرّح –


و هذا هو معنى كلامي السابق أن الكثير من الأفعال قد صرّحت روايات بأن الملك الفلاني موكل بها أما الخلق فبالعكس نجد الروايات دائماً تنسب هذا الفعل إلى الله و لم تنسبه إلى غير الله و لم بنحو غير مستقل


**************************

تفضلتم بقولكم (( حينما نريد ان نتكتب اي كلمة فأول ما نضع القلم على الورقة تكون هناك نقطة للبداية لكي نكتب الكلمة .. يعني هناك نقطة في بداية الكتابة ..
وهنا نرى في هذه الجملة التي قالها امير المؤمنين صلوات الله عليه "انا نقطة باء البسملة" ))

أقول : هل يشرح القوم هذا الحديث بهذا المعنى ؟؟؟ أم هو رأي رأيتموه جدير بالتفكير واقعاً .

لكن هناك رواية في بحار الأنوار ج 40 ص 165 رواية 54 باب 93 عن أمير المؤمنين – عليه السلام – (( أنا النقطة أنا الخط أنا الخط أنا النقطة أنا النقطة و الخط ))

لكن هل يناسب شرحكم الحديث التالي (( بالباء ظهر الوجود و بالنقطة تميّّز العابد عن المعبود ))


يقول الإمام الخميني – عليه الرحمة – في شرح دعاء السحر ص 88
(( و في الباء المختفي فيها الألف الذات بطريق أحدية جمع الجمع , و في النقطة التي تحت الباء السارية فيها بطريق أحدية سر جمع الجمع )) انتهى


****************************
تفضلتم بنقل الرواية (( ( بكم فتح الله وبكم يختم ) ))

أقول : ليقرب المعنى من الذهن فنأت بمثال .. لو كان عندي عشرة أشخاص و بدأت بإكرامهم فأكرمت الأول ثم الثاني و هكذا إلى أن انتهيت ثم رجعت بالعكس إلى أن وصلت إلى الأول .. ألا يقال أني افتتحت الإكرام بالأول و ختمت به ؟؟؟


" بكم فتح الله و بكم يختم " نقبله و نسّلم به .. لكن بأي معنى ؟؟
أولاً تقدم الجواب على استظهار المعنى المراد من هذا المقطع في الزيارة الجامعة .
ثانياً : هم الأولون السابقون في قوس النزول و بهم يختم قوس الصعود .. فبهم فتح و بهم يختم .
طبعاً شرح المراد من قوس النزول و الصعود يحتاج إلى إسهاب في حديث فلسفي

و قد ذكر الإمام الخميني – عليه الرحمة – قوسي الصعود و النزول في كتابه شرح دعاء السحر في الصفحات التالية 15-53-55-88-89


و لا تنس أن تلاحظ أيضا فعل الفتح و الختم منسوب إلى الله تعالى فلماذا لم ينسبه الإمام الهادي – عليه السلام – إليهم مباشرة و يبين بكلمة " بإذنه " أو ما أشبه

بقية الحديث تأتي بحول الله و قوته

رؤوف
25-05-2001, 04:52 PM
قال الأخ العزيز النباء (( اذن اذا لم نفهم شيئ فذروه في سنبله ولكن لا ننكره .. انما نسلم ان الله تعالى اعطى قدرة لأل بيت رسول الله وحينما يقومون بشئ انما بأمر الله وبإذنه وليس بالإستقلالية..))


أقول : كلنا يسلّم و يحمد الله تعالى أنه عرّفه بأنه لا يمكن أن يعرف حقيقة أهل البيت – عليهم السلام – كما هم عليه

و كما تقول فلنذر ما لا نستطيع أن نفهمه في سنبله .. يا عزيزي النباء .. ألم يكفّر الفقهاء الكثير من الفلاسفة و العرفاء ؟؟؟ لماذا حدث ذلك ؟؟

الجواب : لأن ظاهر بعض كلام هؤلاء الفلاسفة و العرفاء كفر أو مستلزم لذلك .. و لذلك نقلت مقاطع من كتابين للإمام الراحل ينهى فيهما عن فهم كلامه بالعقل فقط بدون تلك الشرائط


فلماذا نخرج من تلك السنابل أموراً لا نفهمها أو ظاهرها كفر و زندقة و بعضها ظاهرها متناقض و لا يمكننا حل التناقض

و على سبيل المثال .. تارة نقرأ من كلام الإمام أن الحقيقة المحمدية هي الإسم الأعظم و هي المشيئة و تارة يقول أنه في أفق المشيئة ..


يقول الإمام الخميني – عليه الرحمة – في شرح دعاء السحر ص 100

(( و بالمشيئة ظهر الوجود و هي اسم الله الأعظم ...... و المتحقق بمقامها و الذي أفقه أفقها هو السبب المتصل بين السماء و الأرض الذي به فتح الله و به يختم و هو الحقيقة المحمدية و العلوية صلوات الله عليهما و خليفة الله على أعيان المهيات و مقام الولاية المطلقة و الإضافة الاشراقية التي بها شروق الأراضي المظلمة , و الفيض المقدس الذي به الافاضة على المستعدات الغاسقة ...... و هو نور السماوات و الأرض ( الله نور السموات و الأرض ) و له مقام الإلهية ( و هو الذي في السماء إله و في الأرض إله ) و هو الهيولى الأولى و مع السماء سماء و مع الأرض أرض و هو مقام القيومية المطلقة على الأشياء ( ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها ) ..... . )) انتهى


فإذا كانت الحقيقة المحمدية و العلوية – صلوات الله عليهما – هما نور السماوات و الأرض و يذكر الإمام مباشرة الآية الكريمة ( الله نور السموات و الأرض ) و للحقيقة المحمدية مقام الإلهية و مقام القيومية المطلقة أريد أن تشرح لي أو يشرح أخونا العزيز مصباح الهدى

هل هذا تفويض أم شيء أكبر من التفويض .. للحقيقة المحمدية مقام الإلهية و مقام القيومية المطلقة فما الذي بقي من قيومية الله تعالى ؟؟ لاحظ أنها قيومية الحقيقة المحمدية قيومية مطلقة على الأشياء

و يقول الإمام الخميني - عليه الرحمة – في ص 77 من شرح دعاء السحر
(( فالحقيقة المحمدية هي التي تجلّت في العوالم من العقل إلى الهيولى , و العالم ظهورها و تجليها , و كل ذرة من مراتب الوجود تفصيل هذه الصورة , و هذه هي الإسم الأعظم ))

فاشرح لنا ذلك يا عزيزي مصباح الهدى فكيف تكون أنت تفصيل لصورة الحقيقة المحمدية و ظهور و تجلي لها


بقية الحديث تأتي بحول الله و قوته

مصباح الهدى
25-05-2001, 08:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين.
اعلم يا اخي العزيز رؤوف اتمنى ان اكون فعلا اخوك العزيز لا مجرد كتابة < اخي العزيز > كلما ذكرت اسمي او ذكرت انا اسمك .
المسئلة يا اخ رؤوف ليست مسئلة تعجيز وانحياز للراي الشخصي . ولا ادعي انني عارف بالله تعالى , ولا اقول انني مدرك لكل كلمة كتبها لامام الخميني عليه الرحمة ولكني من خلال قرائتي لكتبه استطعت ادراك القليل من فحوى كلامه .
انا بانتظار تعليقك على بحثي بخصوص الاسماء الحسنى الالهية والكلمات التامات الالهية خصوصا انني قد بذلت جهدا كبيرا في البحث والتنقيب وتجميع المعلومات ولا اريد ان يذهب مجهودي هباء فانا لن اتحدث باي شيء جديد حتى ارى انتقادك <تعليقك > على ما كتبت فلا تجعلني اشعر وكاني اضيع وقتي في الكتابة في حين تنتقل انت الى موضوع اخر .
واعلم ان الاسماء التي يفعل بها الله مايريد في العالم وبها تحدث التاثيرات اسماء مخلوقة وحقائق عينية خارجية والدليل على ذلك ماورد في الدعاء التالي < دعاء يوم الرابع من رمضان >:
< اسالك باسمك الذي هو من نورك واسالك بنورك الذي هو من كينونتك واسالك بكينونتك التي هي من كبريائك واسالك بكبريائك التي هي من عظمتك .الخ راجع كتاب ضياء الصالحين ص 96. والسلام

مصباح الهدى
25-05-2001, 08:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد واله الطاهرين .
سؤال شخصي للاخ العزيز رؤوف :
لقد نقلت كلاما عن الامام الخميني عليه الرحمة لا تستطيع العقول ان تصدقه وقلت اذا كان للحقيقة المحمدية القيومية المطلقة على الاشياء فاين قيومية الله اذن .الخ من الاعتراضات .
لماذا يااخي العزيز رؤوف لا تتهم < لم يتهم > الامام روح الله الخميني عليه الرحمة بالغلو والكفر والزندقة هل هو خوف من الجماهير ؟ هل لانه مؤسس الجمهورية الاسلامية في ايران ؟ لماذا يتهم رجب البرسي بالغلو ولا يتهم الامام الخميني عليه الرحمة بذلك وفي كتبه ما فيها مما يوحي بالكفر والغلو ؟والسلام.

رؤوف
25-05-2001, 10:00 PM
أخي العزيز مصباح الهدى
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

لماذا لا تكون أخاً عزيزاً و أنت عاشق لمحمد و آل محمد – صلى الله عليه و آله و سلّم –


لست غريباً عن كتب العرفاء بل هناك عبارات للإمام الخميني – عليه الرحمة- أكبر و أعظم من هذه العبارات و لغيره من العرفاء كذلك .. و لكن منهجي واحد مع جميعهم و هو ما أوصوا به .. أن لا ننظر إلى كلامهم بالعقل بدون أن نكون من أهل ذلك الوادي و بدون الولي المرشد


و كما قال أخي العزيز النباء أذر ما لا أعلم في سنبله و الله أعلم بمراده و أدعو الله تعالى أن يأخذ بأيدينا جميعاً و يعلّمنا ما لا نعلم و يلحقنا بالصالحين محمد و آله الطاهرين


بقية الحديث تأتي بحول الله و قوته

رؤوف
26-05-2001, 04:14 PM
أخي العزيز مصباح الهدى – هداني الله و إياك للحق و الصواب بحق محمد و آله الطاهرين صلواته عليهم أجمعين –

البحث عن الأسماء و الكلمات بحث شائك فوق مقدار عقلي لأن هذا المبحث مرتبط بالله تعالى و هل هناك أمر أصعب من البحث في الإلهيات ؟؟؟

تفضلتم بقولكم (( والموجودات كلها اسماء الهية ))

و قال الإمام الخميني – عليه ما لا يحصى من الرحمات – في مصباح الهداية ص 23
(( بل الإيمان أن تعتقد أن كل اسم من الأسماء الإلهية جامع لجميع الأسماء مشتمل على كل الحقائق كيف و هي متحدة الذات مع الذات المقدسة و الكل متحد مع الكل و لازم عينية الذات مع الصفات و الصفات مع بعض ذلك )) انتهى

و الحديث الشريف ( نحن – و الله – الأسماء الحسنى ) كيف يمكن لعقلنا القاصر أن يفهمه دون أن يلزم الاتحاد و قد تقدم من الإمام الخميني – عليه الرحمة – أن الأسماء متحدة مع الذات المقدسة


لكن أدعو الله تعالى أن يعلمّني و يعلّمك و يرشدنا جميعاً للحق و الصواب

===================

تفضلت بقولك (( فالائمة عليهم الصلاة والسلام هم كلمات الله التامات ))

أقول :

في دعاء السحر (( اللهم إني أسألك من كلماتك بأتمها و كل كلماتك تامة , اللهم إني أسألك بكلماتك كلها ))

فكل كلمة من كلمات الله تعالى تامة بحسبها .
===================
نقلتم (( انت الذي بكلمتك خلقت جميع خلقك , فكل مشيئتك اتتك بلا لغوب ))

أقول : لاحظ أيضاً أن الدعاء لم يقل بكلمتك التي خلقت هي بإذنك .

==================
< وبمشيئتك التي دان لها العالمون , وبكلمتك التي خلقت بها السماوات والارض , وبحكمتك التي صنعت بها العجائب, وخلقت بها الظلمة وجعلتها ليلا وجعلت الليل سكنا , وخلقت بها النهار وجعلته نهارا وجعلت النهار نشورا مبصرا, وخلقت بها الشمس وجعلت الشمس ضياء , وخلقت بها القمر وجعلت القمر نورا , وخلقت بها الكواكب وجعلتها نجوما وبروجا ومصابيح وزينة ورجوما >
==================
< اسالك يا لا اله الا انت الحي القيوم الاحد الصمد , الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد , وبكل اسم رفعت به سماءك وفرشت به ارضك وارسيت به الجبال واجريت به الماء وسخرت به السحاب والشمس والقمر والنجوم والليل والنهار , وخلقت الخلائق كلها , اسالك بعظمة وجهك العظيم الذي اشرقت له السماوات والارض فاضاءت به الظلمات , الا صليت على محمد وال محمد >
=================

أقول : هذا القرآن الكريم قد نسب الخلق إلى عيسى بإذن الله تعالى (( و إذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني ))

و كل هذه الروايات التي تكلمت عن أسرار عظيمة عن أهل البيت – عليهم السلام – لم نجد حتى الآن رواية واحدة نسبت الخلق إلى أهل البيت بإذن الله تعالى

و الحديث ليس عن قدرتهم .. فأهل البيت – عليهم السلام – أفضل الخلق و أفضل من نبي الله عيسى - عليه السلام – لكن الحديث هل وقع ذلك و خلق أهل البيت السموات و الأرض أم لا

بل لنلاحظ الروايات عن أنوار أهل البيت كحديث ( أول ما خلق الله نور نبيّك يا جابر ) و غير ذلك من الروايات التي مرّت علينا في هذا الحوار الصعب الشاق

عن النبي صلى الله عليه واله وسلم قال:ان الله خلقني وخلق عليا وفاطمة والحسن والحسين قبل ان يخلق ادم عليه السلام حين لا سماء مبنية ولا ارض مدحية ولا ظلمة ولانور ولا شمس ولا قمر ولا جنة ولا نار.فقال العباس:فكيف كان بدء خلقكم يارسول الله؟فقال:ياعم:لما اراد الله ان يخلقنا تكلم بكلمة خلق منها نورا.ثم تكلم بكلمة اخرى فخلق منها روحا,ثم مزج النور بالروح
فخلقني وخلق عليا وفاطمة والحسن والحسين,فكنا نسبحه حين لا تسبيح ونقدسه حين لا تقديس.
فلما اراد الله ان ينشىء خلقه فتق نوري فخلق منه العرش.فالعرش من نوري ونوري من نور الله ونوري افضل من العرش,ثم فتق نور اخي علي فخلق منه الملائكة فالملائكة من نور علي ونور علي من نور الله ونور علي افضل من الملائكة.ثم فتق نور ابنتي فخلق منه السماوات والارض,فالسماوات والارض من نور ابنتي فاطمة,ونور ابنتي فاطمة من نور الله وابنتي فاطمة افضل من السماوات والارض


أقول : المؤمن الذي يصدّق بهذه الرواية و المؤمن الذي تلقاها من رسول الله صلى الله عليه و آله مباشرة .. ألا يتحمل قلبهما أن أهل البيت – عليهم ما لا يحصى من الصلوات - خلقوا العرش و الكرسي و السموات و الأرض بإذن الله تعالى ؟؟؟

اللهم بلى ... من يتحمل قلبه هذا الرواية و يقرأ في القرآن أن نبي الله عيسى – عليه السلام – كان يخلق بإذن الله فمن السهل عليه أن يؤمن أن أمير المؤمنين قد خلق ... و لكن لم نجد الرواية قالت ذلك بل قالت أن الله تعالى خلق من أنوارهم فتأمل و دقق


فالروايات في مقام بيان شيء من عظمة أهل البيت – عليهم السلام – فلماذا يتحاشى فيها التصريح بأنهم خلقوا هذا الكون بإذن الله تعالى

و هذا الأمر يتكرر في كل الروايات التي مرّت بنا فلماذا ؟؟؟

لو كان أهل البيت – عليهم السلام – خلقوا بإذن الله تعالى فلماذا كل هذا الروايات لم تقل ذلك – رغم أن هذه الروايات تريد بيان شيء من عظمة أهل البيت و بيان كيفية الخلق و الخلق بإذن الله تعالى منقبة كبيرة تستحق الذكر الصريح –

آمل أن يكون مقصودي واضحاً و الله العالم


بقية الحديث تأتي بحول الله و قوته

مصباح الهدى
27-05-2001, 02:25 AM
اخي العزيز رؤوف وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

مصباح الهدى
27-05-2001, 07:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد واله الطاهرين .
اخي العزيز رؤوف لقد استخرت الله تعالى ان اتوقف عن البحث فجاءت الاية < هي -احسن- حتي يبلغ اشده >الاعراف152
لذا اقول لنذر الجواب على السؤال المطروح بنعم في بقعة الامكان وشكرا لك على المشاركة والسلام.
ملحوظه : بخصوص الاسماء الحسنى راجع كتاب السيد دستغيب عليه الرحمة < جنة الخلد > في تفسيره لقوله تعالى < تبارك اسم ربك ذي الجلال والاكرام >.
واستخرت مرة فكانت الاية < وكانوا قوما بورا , فقد كذبوكم بما تقولون فما تستطيعون صرفا ولا نصرا > الفرقان19ا
مولاي رؤوف ان سبيل النجاة هو ان نذر الجواب على السؤال المطروح
بنعم في بقعة الامكان . وسبيل الهلكة يكمن في الانكار بغير علم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

مصباح الهدى
27-05-2001, 07:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد واله الطاهرين .
اخي العزيز رؤوف سامحني اذا غلطت في حقك والحق انني عشت فترات من السعادة خلال تناولنا لهذا البحث فلقد كنت اتردد على المنتدى بشوق ولهفة لرؤية تعليقاتك على الموضوع ولي منك طلب صغير :
ارجو ان تذكر لي اجابة سؤالي السابق < هل تكرر ظهور اهل البيت عليهم السلام في العوالم السابقة وهل سيتكرر ظهورهم في العوالم القادمة وماذا جرى عليهم في العوالم السابقة ؟> اذا كانت لديك والسلام .

رؤوف
27-05-2001, 02:47 PM
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
وفقنا الله جميعاً لما يحبه و يرضاه .. قبل أن ننهي الحديث أذكر لك ما جاء في كتاب منية السائل حول دعاء السمات .
(( من ضمن أعمال يوم الجمعة و من ضمن الأدعية الواردة فيه دعاء السمات فما مدى ثبوت سند هذا الدعاء عندكم و ما مدى قبول سماحتكم لبعض الفقرات الواردة في المتن ؟

لم يظهر لنا قوة سنده . )) ص 236
اللهم بحق فاطمة و أبيها و بعلها و بنيها و السر المستودع فيها صل على محمد و آل محمد و عجّل فرجهم و علّمنا و أشرق قلوبنا بنور معرفتك و معرفة نبيك و أوليائك و خذ بأيدينا فإنك إن لم تعرّفنا حجتك ضللنا عن الدين .

كل الحب – معاً نبدع أكثر فأكثر

النّــبَاءِ 78
27-05-2001, 08:02 PM
الأخو الأفاضل ..
افهم من كلامكم التوقف عند هذا الحدّ..
وفقكم الله لكل خير ..
وفعلا كم كان الحوار ممتعا ومفيدا معكم ..
وارجوا من العلي القدير ان يزيدكم ايمانا وثباتا على الولاية ويوفقكم لكل خير
ونستميكحك العذر ان بدر منا ما لايرضيكم ..

اخي العزيز رؤوف بالنسبة للراي حول نقطة الباء هذا لم يكن رأيا شخصيا بل سمعته من احد الخطباء ألأفاضل ..

شكرا جميعا ..
ووفقنا الله واياكم بحق محمد وال محمد لكل ما يحب ويرضى..

طالب علم
04-06-2001, 04:40 PM
بسم الله ..
مما أثار استغرابي هو هذا التعليق .. مكتوب عليه اسمي بالرغم من أني لم أكتبه !!
وبدون توقيعي !
ما المشكلة ؟؟
كان التعليق كالتالي :
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآله الطاهرين

إلى مصباح الهدى / السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

أحسنت على هذا الموضوع اللطيف والممتاز وزدنا من علمك ( وقل ربي زدني علما)

وإن شاء الله نرى لكم مشاركات مفيدة أخرى
........
تحياتي ..
واعتذاري

مصباح الهدى
04-06-2001, 05:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين :
اخي طالب علم كان يجدر بك ان تكون طالب علم رقم 2 لان المشاركة اعلاه كانت لطالب علم ولنسمه طالب علم رقم واحد فلقد انتبهت الى انك عضو جديد في الواحة فمرحبا بك .

طالب علم
06-06-2001, 10:08 AM
.. عفوا أخي مصباح الهدى ..
...
شكرا على الملاحظة