النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: جلجامش

  1. #1

    جلجامش

    جلجامش الاسطورة الاكدية والارث السومري

    الارث الاسطوري



    الاسطورة قصة تفسر مأثورات الناس حول العالم وما وداء الطبيعة: الالهة والابطال من اشباه او انصاف الالهة. كما تتناول الاسطورة المعتقدات الدينية وتعليلاتها. ولابد من وجود الاساس الديني وراء الاسطورة بالنسبة للشخصية الرئيسية فيها أو يكون الممثلون آلهة

    وانا ابدا اول مشاركة لي في هذا المنتدى ببطاقة تعريف للاسم الستعار الذي اشارك به في هذا المنتدى فأنا اعرف ان من بين اعضاء المنتدى من لا يخفى عليه (جلجامش) ولكن اتمنى ان ابين لمن يجهلوا شخصية جلجامش

    منهو جلجامش ؟
    دلمون وطن جلجامش الذي ارتبط بالآشوريين في بابل، جلجامش الذي بحث عن ارض الخلود، فوجدها في البحرين.
    ويورد السومريون في حكاياتهم الدينية أسطورة زهرة الخلود، أو أسطورة الأرض المشرقة التي تقع وراء الأفق البعيد، والتي تتحدث عن الإله (إنكي) إله الماء، وكيف نجا من الفيضان الذي عم الكون، وكيف توجه إلى أرض الخلود فسكنها، والأرض التي سكنها كما تقول الأسطورة هي (دلمون)، وتوضح الأسطورة كذلك كيف جاء (جلجامش) بطل السومريون إلى (دلمون) ليلتقي (بانكي) فيتعرف منه على سر الخلود وأسرار الحياة، وأخبر (أنكي) (جلجامش) عن قاع البحر الذي يمتزج فيه الماء المالك بعيون الماء العذب، وفي إحدى هذه العيون زهرة بيضاء هي زهرة الخلود، ولو أمسك بها البطل السومري لكتب له الخلود الأبدي، وألقى البطل (جلجامش) بنفسه في الماء وغاص إلى الأعماق بحثاً عن زهرة الخلود في إحدى عيون الماء العذب، وبعد صراع مرير استطاع (جلجامش) أن يحصل على الزهرة، غير أن الحية كانت له بالمرصاد فالتهمت الزهرة البيضاء وكتب لها الخلود.

    جلجامش هو بطل اسطوري وكان ملك للدولة الاكدية في بلاد الرافدين تشهد له الاسطورة بالشجاعة والقوة الخارقة حيث ان ان من قوتة كانت الالهه السومرية والاكدية تهابة
    اوضح مقتطفات من الاسطورة لتكوين صورة بسيطة للقارىء الكريم
    تقول الاسطورة ان جلجامش في واحدة من اسفارة الى بلاد الشام
    التقى ( جلجامش ) بن الإله ( شماس ) في عصر ما قبل التاريخ بعشتار ، وقد انجذبت إليه ربة الحب ( عشتار ) فأحبته ، ومن شدة حبها له أرسلت إليه البطل ( أنكيدو ) . ليخلصها منه ومن عنفوانه ، فتصادق البطلان وسارا في سهل بين الجبال ويعتقد أنه سهل الزبداني ) ومكثا فيه فترة من الزمن ثم عادا إلى بلادهما .
    ومن غيض عشتار على جلجامش بعد ان صد حبها اشتكت عند اباها الاة وكبير آلهة السومريين فارسل الى جلجامش وانكيدوا الثور المجنح ليقضي عليهما لكن انتصرا عليه وهذا ما زاد نقمة عشتار على جلجامش فامرت آلهة الموت والعالم السفلي باخذ روح صديق جلجامش الوفي انكيدوا الى العالم السفلي وهذا ما جعل يمر بحياة الضياع والحزن على صديقة الوفي وهذا اثار في نفسة الرغبة بحياة الخلود
    وبعدها يبحث جلجامش عن الاله انكي اله الماء وعندما يلتقي به يخبرة عن شجرة الحياة او نبتت الحياة وهنا تبدا رحلة جلجامش لحياة الخلود وبحث عنها في الارض الواسعة ومر ببلاد الارز في لبنان وغيرها الى ان وجدها في بلاد دلمون وهي بلاد البحرين حاليا( وكانت بلاد تربطها ببلاد الرافدين علاقة تبعية وهي تعتبر المركز الديني لبلاد الرافدين وقد قام ملوك السومريين القدماء بدفن موتاهم في بلاد دلمون لعتقادهم بان الاموات فيها لا يموتون وقد اطلق الملك العظيم نبوخذ نصر ملك بابل اسم جنة الخلد على بلاد دلمون وتحديدا جزيرة تاروت وقد وجدة مقابر لبعض هذه المدافن في الجزيرة )
    ويعتقد بعض العلماء ان شجرة الخلود شجرة التي تعود اليها الاسطورة هي شجرة عجيبة تنموا في صحراء وهي تنموا بدون ماء
    وبعد ان حصل على نبتت الخلود ذهب الى احدا العيون لكي يغتسل فيها وبينما كان هو مشغول بلاغتسال ظهرة الحية (الثعبان) لتبتلع نبتت الخلود وتهرب
    ولهذا السبب ينسب علماء الاثار وجود ثعابين فوضوعة في جرار المدفونة في المدافن (وربما تكون هذه الأسطورة مفتاحاً للغز قرابين الأفاعي التي وجدت داخل آنية فخارية مغطاة في دلمون، وكانت تلقى تقديساً واحتراماً كبيرين، وهي تحفظ اليوم في متحف البحرين.)
    وبما اني احد سكان ارض دلمون القديمة ارى ان هذه الاسطورة امتدة تاريخيا الى الزمن المعاصر فلو قمنا تمعنا في بعض القصص والحكايات التي كانت تقولها جداتنا الينا ونحن اطفال لراينا ان روح هذه الاسطورة موجودة في قصص الاجداد
    وانشاء الله اني قدرة اوصل المضمون في هذا الاختصار
    ولمن يحب منكم الاستزادة في الاسطورة يمكنة الاطلاع على كتاب جلجامش والذي هو من تاليف فراس السواح

    واليكم بعض الصور التي تدعم البحث

    صورة يظهر بها راس ثور من حضارة دلمون

    صورة جوية لمستوطنات دلمون المكتشفة في البحرين

    مجسم لبوابة عشتار في مدينة بابل الاثرية وللمعلومية ان بوابة عشتار الاصلية موجودة الان في برلين عاصمة المانيا

    مدينة سومرية مكتشفة في العراق
    وهنا رابط لبطاقة فلاش عجبتني كثيرا تمثل جلجامش مع صديقة انكيدوا
    وهو يوصية بعد موتة
    http://www.altarab.com/ecard/poem/gelgamesh.html
    قلة أدب
    قرأت في القرآن : " تبت يدا أبي لهب " ،

    : فأعلنت وسائل الإذعان

    " إن السكوت من ذهب "

    أحببت فقري، لم أزل أتلو : "وتب " ،

    " ما أغنى عنه ماله وما كسب "

    فصودرت حنجرتي بجرم قلة الأدب ،

    .وصودر القرآن، لأنه حرضني على الشغب

  2. #2

    Exclamation مرحبا

    اهلين وسهلين ... ومرحبتين بك بينا ..





    جلجامش

    حياك الله

    تحياتي جنان
    جنان الخلد

  3. #3
    شكرا لك اختي العزيزة جنان الخلد على الترحيب






    واتمنى لك التوفيق والنجاح







    قلة أدب
    قرأت في القرآن : " تبت يدا أبي لهب " ،

    : فأعلنت وسائل الإذعان

    " إن السكوت من ذهب "

    أحببت فقري، لم أزل أتلو : "وتب " ،

    " ما أغنى عنه ماله وما كسب "

    فصودرت حنجرتي بجرم قلة الأدب ،

    .وصودر القرآن، لأنه حرضني على الشغب

  4. #4
    مشكورولدالعمجلجامش
    كأني أشوف نجم جديد بينوّر الواحة .. أخيراً وصلت الحمد لله على السلامة ماگلنا دشيت نوّرت الواحة بوجودك ... أخوي خذ هذه القصة عن الشخصية التي تتقمصها
    * عالم غريب - جلجامش (1)

    أنا جلجامش. ملك الملوك وسيد الرجال أجمعين منذ خروج آدم من جنة الله وحتى دخول الناس بأسرهم إلى جهنم.‏

    أنا جلجامش. بقرت بطون الحبالى. تزوجت العذارى ذبحت الأطفال هتكت الأعراض. هاجمت البلاد. وأحرقت الزرع والضرع. أبدْتُ الأمم وسقت أبطالها أسرى وعلقتهم على مشانق خالدة أمام بوابات بابل. ولم أفعل ذلك رغبة مني في سفك دماء العباد. ولكن الأعداء تألبوا عليّ. أقاموا حلفاً ضدي وضد شعبي وأمتي. فوجدت نفسي مضطراً إلى تسيير الجيوش وسحقهم عن بكرة أبيهم(2) .‏

    وهكذا دانت لي الأرض بأسرها. ولكن بالي لم يهدأ البتة. ظللت أغوص في بحيرة القلق والتيه. كل هذا السلطان لي وأنا لا أملك من أمر نفسي شيئاً. وهذا ما أثار الرعب في داخلي الرعب والقلق شيطانان يحومان حول مخدعي. أنا الملك. وجميع جنود الأرض حراس لي ولكن الشياطين قوة باغية وطاغية.‏

    ولما مات البطل أنكيدو. صديقي. تفاقم جزعي. وتنامت قوى القلق والحيرة في داخلي.‏

    واستطعت بفضل تدخل بعض الآلهة أن أطلع على أحوال الموتى. فاقتربت من الجدار الذي يفصل عالم الأحياء عن عالم الأموات. ولم يكن ميسوراً رؤية أي شيء. ولكني كنت قادراً على سماع كل شيء وعلى تلقي رسائل أنكيدو ووحيه إليّ حيث قال:‏

    - اعلم يا صديقي جلجامش أن الأبطال هنا يسقون صديداً أصفرَ لامعاً. وأن النساء يغتسلن بالدم والمرارة وأن اليأس المطلق يخيم على الأفئدة. وإنهم يأكلون التراب والأعشاب الضارة ويحقنون بالسم الزعاف. وأن ظلاماً بهيماً وحالكاً يخيم على المكان. وأن الدود يخرج من بين الأجساد والخلايا ويبدأ بنهش ما تبقى من بقايا الجسد وأن الروح أسيرة الغربة والأماني ثم ما لبث أن سكت أنكيدو بغتة.‏

    هالني ما سمعت. وثارت في داخلي الشكوى؟. وقُرعت أجراس الخطر والرعب في فؤادي.‏

    وخيم حزن عميق على روحي السائبة. فجهزت سفينتي وانطلقت أبحث عن اوتنا بشتيم الخالد.‏

    إنه الآن في غياهب اليم. العتمة تلف الكون. وها هو ذا يدفع سفينته نحو حتفها المجهول. لا بوصلة سوى قلبه. ولا أنوار في الأفق. يناديه ضوء الحقيقة خافتاً خلف ظل المدى. يحث سفينته. يدفعها. البحر واسع. كأنه فك حيوان خرافي يبتلع الأمواج. والسفينة والقلب ورقة في مهب الريح.‏

    من بعيد. لاح بصيص ضوء. اقترب أكثر. إنها منارة. اقترب أكثر فأكثر. ثمة من يقف بجوارها يشير إليه أن أقبل. كيف تأتى له أن يراه؟!.. الأسرار في داخلك على حين تعجز أنت عن فك طلاسمها.‏

    اقتربت السفينة من الشاطئ الغريب. لاح رجل عجوز. لكنه بدا قوياً وثابتاً. انفجرت الفرحة داخل قلب جلجامش. قال له العجوز:‏

    - عمّ تبحث أيها الملك في صحراء الظلام؟!..‏

    ردّ جلجامش:‏

    - عنك يا عماه.‏

    قال العجوز دهشاً:‏

    - هل تعرفني!؟..‏

    ردّ بلهفة:‏

    - أجل، حق المعرفة. وقد قطعت أرجاء الكون كي أصل إليك.‏

    ارتسمت على شفتي العجوز المجعدتين ابتسامة كئيبة وقال:‏

    - اسمي زيوسودرا.‏

    هاله ما سمع فهتف:‏

    - ألست اوتنا بشتيم! بلى. أنت هو.‏

    دهش العجوز وقال:‏

    - بل أنا زيوسودرا. وأنا رجل خالد.‏

    قال جلجامش:‏

    - أعرف ذلك. ولكن الزمان طوى صفحة سومر. ومحى زيوسودرا معها. ولم يتبق من الكون سوى بابل العظيمة. وقد بدلوا اسمك وجعلوه بابلياً ألا وهو اوتنا بشتيم.‏

    حزن الشيخ حزناً عميقاً. ران صمت رهيب. ثم ما لبث أن قطعه العجوز متسائلاً:‏

    - وماذا تروم؟!..‏

    ردّ جلجامش:‏

    - سر الخلود.‏

    - أجاب الشيخ بلهجة حازمة:‏

    - سوف تجده في المكان الذي تركته.‏

    عاد جلجامش من رحلته الطويلة والغريبة، وقد عقد العزم على قهر الموت. فشرع يبني الأسوار والمدن والأبراج والقلاع. شرع يشق قنوات الري. كتب شرائع بابل العظيمة(3) .‏

    أقام العدل. وحكّم القانون فوق رقاب البابليين والشعوب المقهورة التي انضوت تحت لوائها.‏

    وهكذا كرس جلجامش بقية عمره ليخلد اسمه. وليغدو حتى عصرنا هذا أهم ملك في التاريخ هكذا لامس جلجامش الخلود بأطراف أصابعه. لامسه وحسب.‏

    لكن القلق ما انفك يعتمل في داخله. الخوف والرعب توأمان لنومه ويقظته. القلق وحش خرافي ومفترس. الليل دامس. والقلب تائه في بحيرة من اليأس والقنوط والتوجس.‏

    عندها صعد جلجامش فوق برج بابل وصرخ:‏

    آه.. كم أحبك أيتها الأبدية.‏

    (1) اعتمدنا على النص البابلي من أسطورة جلجامش وليس على النص السومري وذلك لنقص هذا الأخير.‏

    (2) جزء من هذا المقطع ينسب للملك الآشوري آشور بانيبال ولكن الكاتب نسبة إلى جلجامش لضرورات فنية صرفة.‏

    (3) تنسب كتابة الشرائع البابلية إلى الملك البابلي حمورابي وليس إلى جلجامش ولكن الكاتب فعل هنا ما فعله مع نص آشور بانيبال وقد بدا في هذا النص القصير وكأنه يتحدث عن ثلاثة ملوك هم جلجامش السومري وحمورابي البابلي وآشور بانيبال الآشوري.‏


    كلالتحيةللنجمالمبدعجلجامشننتظرمنكالمزيد
    هذا شعار التراثيين

    تفضلوا بزيارة موقعي تجدوه هنا

  5. #5
    شكرا يا صديقي العزيز واخي ابو زينب كم كنت سعيدا جدا عند رايتي الى تعقيبك وكل ما اتمناه ان اكون في حسن ظنك
    واتمنى التوفيق والنجاح لك ولجميع الاعضاء الكرام
    قلة أدب
    قرأت في القرآن : " تبت يدا أبي لهب " ،

    : فأعلنت وسائل الإذعان

    " إن السكوت من ذهب "

    أحببت فقري، لم أزل أتلو : "وتب " ،

    " ما أغنى عنه ماله وما كسب "

    فصودرت حنجرتي بجرم قلة الأدب ،

    .وصودر القرآن، لأنه حرضني على الشغب

  6. #6
    مشرفة سابقة الصورة الرمزية مناهل
    تاريخ التسجيل
    Aug 2001
    الدولة
    ™°. مدينة الشمس والغبار.°®»
    المشاركات
    2,313
    جلجامش .....

    نرحب بضيفنا القادم ...من (الجزيرة نيدوكي).....أخ عزيز بيننا ...

    جذبتني كثيرا ً هذه الأسطورة ...واتمنى ان تأتي بالكثير عن حضارة دلمون فأنا كلي شوق للتعرف على الحضارات القديمة التي تسكن البلاد المجاورة لنا ..

    ننتظر منك المزيد جلجامش ....
    وأهلا ً وسهلاً بك مرة أخرى...بولاية ( ملوخا ) ....

    تحياتي لك /

    مناهل 80
    اِلـهي اِنْ اَخَذْتَني بِجُرْمي اَخَذْتُكَ بِعَفْوِكَ، وَاِنْ اَخَذْتَني بِذُنُوبي اَخَذْتُكَ بِمَغْفِرَتِكَ، وَاِنْ اَدْخَلْتَني النّارَ اَعْلَمْتُ اَهْلَها اَنّي اُحِبُّكَ

  7. #7
    تحياتي اختي الكريمة مناهل 80
    انا سعيدا جدا بترحيب واشكر جميع من رحب بي وانشاء الله اكون عند حسن الظن
    واتمنى للجميع التوفيق
    قلة أدب
    قرأت في القرآن : " تبت يدا أبي لهب " ،

    : فأعلنت وسائل الإذعان

    " إن السكوت من ذهب "

    أحببت فقري، لم أزل أتلو : "وتب " ،

    " ما أغنى عنه ماله وما كسب "

    فصودرت حنجرتي بجرم قلة الأدب ،

    .وصودر القرآن، لأنه حرضني على الشغب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •