صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 12 من 23
  1. #1

    شاهد الإصدارات الحسينية... ما كان لله ينمو....

    السلام عليكم...

    آجركم الله جميعا بمصاب أبي عبدالله الحسين وعودة هذه الذكرى الأبدية عاشوراء الخالدة في قلوب شيعة الحسين عليه السلام...

    تحية طيبة للاخوة الذين تابعوا معنا مسيرة وأصداء الإصدارات الحسينية التي وضعنا لها تقاريرا مفصلة في الموضوع السابق...

    أما الآن فلعل من الجيد أن ننمي ظاهرة إيجابية تتمثل في طرح نقد هذه الإصدارات بأسلوب موضوعي ما استطعنا لعل رواديدنا الأعزاء خدمة أبي عبدالله يأخذون بهذه الملاحظات البناءة إن شاء الله من جميع المستمعين الأفاضل الذين نرحب بأن يضعوا ما لديهم من نقد وآراء هنا ولكن أشدد على ضرورة الالتزام بالنقد البناء وتفادي التجريح ما أمكن والاستناد على الموضوعية في الطرح...

    دعوني أبدأ بذكر حادثة مؤلمة جدا رأيتها في أحد المنتديات حيث كنت أتابع موضوعا يختص بإصدارات الرواديد الجديدة فعقب أحد الأعضاء هناك قائلا ما معناه:

    شهر محرم قادم, وكيف يحلو السمر, والقمر ليس بينهم؟؟؟
    ###### لم يخرج إصدارا هذا العام فكيف سيصبح طعم عاشوراء بدونه...
    للأسف لعل هذا العضو لم يفطن إلى حقيقة عمل هؤلاء الرواديد الحسينيين وأنهم يقدمون لنا كربلاء قيما ومنهجا وحزنا وألما في قالب يفجر الأسى لدينا بل أخذهم كمغنين ومطربين قدس أصواتهم وألحانهم وآهاتهم وترك اللب ومن توجه لمثل هذه القشريات وترك اللب فلن يصل إلى قلوب محبي الحسين لأنهم يميزون الطيب من الممزوج بسراب الدنيا...

    كان هناك موضوع لتقييم أحد الإصدارات في أحد المنتديات البحرينية فجاء رد أحد الأعضاء فقط كالتالي:

    أما أنا أعجبني فقط مقطعين في الشريط!!!!
    بدون ذكر أي شيء آخر لا أسباب ولا نقد بناء مجرد عجبني وما عجب الهوى أو ما دخل مزاجي ولا استوى!!!

    هل بالإمكان أن نستمع إلى آرائكم الآن قبل أن أعود وبجعبتي القليل معكم...

    وقبل أن تبدؤوا على بركة الله لا ننسى أن مثل هذه الأعمال تطلب في المقام الأول رضا الله ورضا إمام العصر قبل رضاي ورضا المستمعين وهذا يأتي في المقام الأول قبل الإخراج والكلمات والآهات وغيرها...

    تقبلوا تحياتي وشكرا مقدما لحسن إصغائكم...
    ₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪



    ₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪

  2. #2
    أعود إليكم...

    دعونا نشاهد هذا النموذج في النقد والذي أرى فيه مثالا يحتذى به وهو تعقيب للعضو حيدري في منتديات المالكية وقد كان أبرز تعقيب موضوعي في نظري هناك لنتأمل فيه (حول إصدار حامل اللواء للرادود جعفر الدرازي) :

    مشكوووووور أخوي على الموضوع
    وكما قلت بأن الشريط كان رائع ومتعوب عليه..
    وصراحة حبيت أشكر الرادود على هذا الجهد...
    وأكثر شئ فاجأني في هذا الشريط هو الأداء الذي لم أتوقع أن يكون بهذا المستوى.
    وأحب أن أضيف بأن الشريط 70 دقيقة وأيضاً كانت المقدمة بصوت أخيه الأستاذ يوسف أحمد الدرازي

    ففي هذا الشريط يأخذنا جعفر في رحلة جميلة من تسع محطات مختلفة، لكل محطة طابعهاالمميز،
    فأول محطة كان عنوانها( يالأخو وين الجفين) وهذي القصيدة تتكون من 3 مقاطه وهي من تأليف الشاعر نادر التتان الذي تألق بقلمه كثيراً في هذا الإصدار، هذي القصيدة تتسم بالحزن البحت وكل مقطع فيه لسان حال شخص مختلف يخاطب العباس، ففي المقطع الأول يتكلم على لسان حال الحسين وفي المقطع الثاني على لسام حال سكينة أما المقطع الثالث فهي تتكلم على لسان حال السيدة زينب وقد بان على جعفر التأثر البالغ والملحوظ في أكثر من موضع خاصة في المقطع الثالث ، وصراحة كل ما أسمعها تدمع عيني وهذي من القصائد المميزة جداً في الشريط..

    بعدها جعفر يأخذنا إلى محطة أجوائها مختلفة، ما زالت سمة الحزن باقية، ولكن بنمط جديد، مازجا التراث بالجديد،قصيدة(أنا ياجسام) وهذي القصيدة أيضا من تأليق الشاعر نادر التتان، وتتكلم عن القاسم،فجعفر يبدأ القصيدة بألحانه ثم فجأة يشيل لحن (يمه ذكريني من تمر زفة الشباب) هذا اللحن الذي دائما يذكرنا بريحة محرم،وقد ركبها بطريقة جميلة جدا ومبتكرة.

    وبعدها أراد جعفر أن يشاركنا الرادود الحسيني سيد أمير الموسوي في محطتنا الثالثة، والذي أضافت مشاركته نكهة خاصة في قصيدة(ليوم الحشر ما ننساك) وهي من تأليف الشاعرين عبدالله القرمزي ونادر التتان، وهذه القصيدة تتسم بتعدد الألحان وأيضا الانتنتقال من نمط لطم معين إلى آخر،فتبدأ القصيدة باللطم القديم ثم يتحول فجأة إلى اللطم الحديث بأسلوب جميل جدا

    أما المحطة الرابعة فهي القصيدة التي شدتني فعلاً، هذي القصيدة عنوانها( سكنة الحزينة)، وكانت من تأليف الشاعر الشيخ بشار العالي، في هذي القصيدة جعفر ينتقل من الرتم السريع إلى الرتم البطئ، وبالعكس، وهذي القصيدة من أكثر القصائد التي أحب سماعها، وكلماتها ممزوجه بين الفصحى والعامي، وكما قلت سابقا كان جعفر واضح عليه التأثر بالكلمات، مما يجعل السامع يتأثر

    المحطة الخامسة أراد جعفر أن تشاركنا فيها ابنته سكينة، والتي كان صوتها مملوءا بالبراءة في قصيدة(يابيتني البين) من تأليف الشاعر عبدالله القرمزي.

    أما المحطة السادسة فعنوانها كان (عباس ياسور) وهي من تأليف الشاعر سلمان الكراني،هذي القصيدة هادئة وحزينة،
    وفيها السيدة زينب تعاتب أخيها العباس، وأيضا كان التأثر واضح لى جعفر خصوصا في المقطع الثالث.

    والآن ذهبنا إلى المحطة السابعة بعنوان (عبدالله لفني) للشاعر عبدالله القرمزي، والذي أبدع في كتابتها وفيها قماط الطفل يخاطب الطفل،وهذي من القصائد الحزينة البحته.

    والمحطة قبل الأخيرة هي قصيدة(تبكي عليك الأرض والسماء) من تأليف الشاعر نادر التتان

    أما المحطة الأخيرة فهي بعنوان(آه ياشيال العلم) للشاعر عبدالله القرمزي، في البداية لم أستسغ سماعها لأني لا أحب هذا النمط، ولكن مع مرور الوقت تعودت أذني على سماعها، وفكرتها أنه فيها (هوسة)، ولكن برايي أنها كانت القصيدة الأضعف بين قصائد الشريط من ناحية الأحان والأداء والكلمات، وبشكل عام فهي جيدة

    هذا من خلال سماعي، ولست أبالعغ بهذا الشريط ولمنه كان جميل جداً.
    أنتظر ما لديكم حول أي إصدار مما طرح هذا العام..

    تقبلوا تحياتي...
    ₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪



    ₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪

  3. #3
    السلام عليكم

    يبدو ان علي أن أبدأ بنفسي...

    في رأيي ان إصدارا واحدا فقط لكل رادود في موسم واحد يكفي أما الإكثار وزخ الإصدارات لنفس الرادود في ساحة واحدة وموسم واحد فهو تشتيت للجهود ولا يخدم الهدف الحقيقي...

    رسالة لرواديدنا الاعزاء أرجو أن يقرؤوها جيدا ركزوا على اللب والجوهر في الإصدارات وليس في كمها فقط..

    سأعود إن شاء الله وأنتظر آراءكم..
    ₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪



    ₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪

  4. #4
    السلام عليكم ورحمة الله


    من وجهة نظري ربما أفضل أن تطرح الأعمال في هذه المواسم
    إذ أنه أقوى موسم لطرح الأعمال العزائية طوال السنة ، وقد يكون من الظلم أن تطرح في أوقات أخرى .

    بالنسبة للنقد ستكون مشاركتي مدرجة تحت النقد الفني ..

    استمعت لاصدار الرادود جعفر الدرازي (حامل اللواء)
    ولدي ملاحظة سريعة على التسجيل ، أراه مختلفا عن جميع الاصدارات ، فصوت الهواء زائد مقارنة بالتضخيم ، وما أستغربه هو الفرق الكبير بين اصدار حامل اللواء وبين قصيدة الحاج أحمد الأكرف في اصدار الشيخ حسين (أي جرح ) ، فقد كان التسجيل في الاستيديو نفسه !


    توقعنا أن تكون هناك مفاجأة لحسام يسري ولعاصم البني في اصدار الشيخ حسين ( أي جرح )
    ولكن لم يكن هناك أي تجديد ، ما رفع مستوى الاصدار هو الكلمات والألحان والأداء الذي تجاوز الاصدارات السابقة .

    لنا عودة
    . . .

  5. #5
    السلام عليكم

    تحية طيبة للأخ العزيز أنين القيثار أقلا هناك من يواسيني في هذا الموضوع كي لا يتسلل لي التثاؤب ...

    أتفق معك في كون هذا هو موسم الترويج وبيع الإصدارات الحسينية...

    ولكن لا أؤيد إغراق السوق بأكثر من إصدار خلال أقل من شهرين لا زلت أشعر أن الهدف حينها سيكون تجاريا أكثر من الجوانب الأخرى ولن يعزز من إتقان الإصدار بالشكل الذي يتوقع منه...

    سمعت الكثير حول الكثير من المديح والإطراء الغير اعتيادي لإصدار الشيخ حسين (أي جرح) إلا أني لم أقتنع إلى الآن بالحجم والهالة الإعلامية التي صورها لنا الكثير ممن امتدح هذا الإصدار وراهن على تفوقه على بقية الإصدارات حتى دون أن يستمع إليها...

    اعتقد أن حامل اللواء إصدار رائع ولكنه في نظري ليس أفضل ما يمتلكه جعفر الدرازي ولا يمكنني أن أتوقع له بالأفضلية على بقية الإصدارات الأخرى رغم حسينيته التي لاحظها الكثير وقد أخبرت جعفر بأني (كنت أتوقع أكثر من هذا)...

    إصدار المسير للرادود المميز أباذر الحلواجي كان له صدى كبيرا لدى الكثيرين يبدو أنه كان من أجمل الإصدارات هذا العام...

    أما عن باسم الكربلائي والذي اختفى فترة ليست بالبسيطة قياسا إلى إنتاجاته المعهودة فأعتقد أنه لم يوفق في طرح ثلاثة إصدارات في شهر محرم كان بإمكانه الاقتصار على إصدار واحد وتكثيف طاقاته فيه ولكن يبدو حتى الآن أن متى الملتقى كان الأبرز بين إصداراته...

    أنتظركم....
    ₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪



    ₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪

  6. #6
    جميل جداً علي المسكين ..

    أراك أوجزت بشكل جميل جداً .. الملامح الأولية للإصدارات ..


    سأوجز بشكل سريع رأيي في إصدارات هذا العام ..


    بالنسبة لـ " متى الملتقى .. ؟ " للرادود باسم الكربلائي ..

    أبداع في اختيار القصائد و الألحان ..

    أكثر ما أعجبني من القصائد :

    يامهدي .
    ما أعلم بيا يوم .
    يالغايب .


    تميز الإصدار بمخاطبته للوجدان و تحريك المشاعر نحو موقف الإمام القائم " عج " ..



    إصدار " أي جرح .. ؟ " للشيخ حسين الأكرف ..

    تميز بالهدوء المحبب للقلوب .. أعجبني الإصدار ككل ..
    خصوصاً :

    بصلاة الليل .. و حيرانة تانيها ..


    لست بناقدة و لا خبيرة في هذه الأمور ..

    إنما كلمات خالجتني ..






    ندعوا بالتوفيق لجميع الرواديد و على الله مسعاكم ..

    لك تحياتي ..

  7. #7
    السلام عليكم

    شكرا لك أختي النرجس فمرورك محل تقديرنا وما زلنا ننتظر الأخ شمعة الشبان الذي وعدنا بالتواجد...

    يذكر أن الشيخ حسين الأكرف قد نزل له الإصدار الجديد مآسينا في هذا الشهر وهو خاص بمناسبات شهر صفر...

    تقبلوا تحياتي..
    ₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪



    ₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪₪

  8. #8
    مرحبا ..

    تحياتي الى الاقلام الولائية ..

    قد لا أجيد النقد في هكذا أمور ..

    الا انني مستمعة لكل كلمة تخص آل بيت النبوة .. سلامي عليهم أجمعين ..

    وكل كلمة وكل لحن وكل قصيدة وكل مقطع .. من أي شريط .. هي آهات من كل موالي تجعلني أدمع العين على مصابهم ..

    أصدار ( أقصدوني ) لباسم الكربلائي رائع بكل مافيه من حزن وآهات ..

    عذرا قد يكون لا هدف من مشاركتي الا انني احببت ان أشاطركم الكتابة ..

    تحياتي .
    كياني ........... في عقيدتي

  9. #9
    السلام عليكم ورحمة الله



    استمعت مؤخرا إلى اصدر (مدارس آيات) لخادم الحسين جليل الكربلائي ، بصراحة وعلى الرغم من روعة أداء جليل ، إلا أني لا أستسيغه أحيان كثيرة لاستخدامه بعض التقنيات الفارسية ، إلا أني أجد نفسي متعلقا بهذا الاصدار وأجد نفسي يعشق كافة المهارات التي يستخدمها ، ولو كان لي أن أرشح الرادود الأقوى من ناحية الأداء في شهر محرم لرشحت جليل .

    قصائد الاصدار عراقية لحنا وكلمة ، وربما لا يميل البعض للأطوار العراقية ، إلا أني أجدها هي الأقرب للحزن دائما .

    الهندسة الصوتية تكفل بها المهندس حسام يسري، وعلى خلاف الاصدارات المؤخرة ، يعتبر هذا الاصدار بسيط جدا وربما كانت تلك ميزته، فلم تكن هناك آهات أو لزمات مصاحبة ، وتسجيل الكورس والرد بصوت الرادود نفسه الذي استغنى عن كورس حسام يسري الذي اعتبره الأضعف من ناحية الرد .

    كان للعمل قصائد قوية جدا منتقاه وهي كالتالي

    مدارس آيات
    من أقوى قائد الاصدار وفاتحته ، ولا غرابة في ذلك إن علمنا أنها أبيات لخادم أهل البيت دعبل الخزاعي ، فعلا أنا أؤيد انتقاء واحياء هذه الابيات.

    تحيرني
    لخادم الحسين السيد سعيد الصافي

    قوم حورب
    لخادم الحسين عبدالكريم الكربلائي ، وهي قصيدة مزيج بين اللطم وضرب الطبل والسلاسل

    دهري حنى ضلوعي
    القصيدة الاقرب إلى قلبي ، من كتابة خادم الحسين سيد سعد الذبحاوي

    وين العلم وين الجود
    لخادم الحسين كاظم منظور

    مالومة
    لخادم الحسين السيد سعيد الصافي

    أما القصيدة الأخيرة فهي قصيدة فارسية من كتابة خادم الحسين سيد أمير حسيني


    هذا العمل المبارك من اعداد واخراج جعفر بن نخي ، وعلى قولتنا " هذا راعيها " .

    وفق الله الجميع
    . . .

  10. #10
    العضوية الماسية
    تاريخ التسجيل
    Apr 2000
    الدولة
    سيهات
    المشاركات
    4,170
    في خضـــم الكثرة في السمعيــات هذا العام و في غيره من الأعــوام فإني سأتابع الموضوع لأسمــع فقط نخـــالة ما سمعتم ..

    فـ ..

    هالله هالله فينــا

    إلى الآن أستمعت ( أي جرح للشيخ الأكرف ) و متى الملتقى للكربلائي باسم

  11. #11
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    موضوع رائع يتيح الفرصة للقارئ ليتخير بين الإصدارات الحسينية لهذا العام

    في الحقيقة لقرائتي للمواضيع اجد من ابرز الاصدارات (من حيث المديح لدى الأعضاء) هو (أي جرح) للشيخ حسين الأكرف
    يبدو أن علي أن اقتني هذا الاصدار لعلي اجد فيه ما يثلج صدري
    ولكن لاحظت شيئاً في الموضوع
    ارى اعزائي بأن اصدارات الملا باسم الكربلائي شبه مهمشه،
    كود PHP:
    أما عن باسم الكربلائي والذي اختفى فترة ليست بالبسيطة قياسا إلى إنتاجاته المعهودة فأعتقد أنه لم يوفق في طرح ثلاثة إصدارات في شهر محرم 
    في الحقيفة أخي علي هذه وجهة نظر احترمها ولكن سؤالي لك هو
    هل إستمعت لجميع اصدارات الملا باسم لهذا العام؟
    أنا في الحقيقة لست ممن لديهم إبداع النقد كما لديكم عزيزي
    ولكن ألا ترى انه من الإجحاف أن نهمش ثلاثة اصدارات حسينية بمثل هذا القول؟؟؟
    أنا وكثير غيري استمعت لجميع اصدارات الملا

    متى الملتقى

    لقي هذا الإصدار أكبر كم من التركيز إعلامياً، وهو يتناول قصائد في حق الإمام المهدي (عجل الله فرجه) ويربط البعض منها بواقعة الطف، لا يخفى على الأعضاء روعة هذا الإنتاج ولا ابالغ إن قلت بأنه يضاهي إصدار الشيخ حسين الأكرف.
    طبعاً أخي علي لكل واحد منا اتجاه بالنسبة لنوعية الإصدارات التي يحب سماعها
    فالبعض منا يحب سماع العزاء العراقي كقصائد باسم وجليل الكربلائي
    والبعض منا يحب سماع العزاء البحريني كالشيخ حسين وجعفر الكربلائي
    ويمكن ان يكون تقييم بعض الاشخاص لهذا السبب
    انا في الحقيقة اسمع الإثنين وقد سمعت اصدار الرادود جعفر الدرازي والذي لم يلفتني في شيء حقيقة (طبعاً نقاوة التسجيل كانت ذات دور كبير والسبب ان تكثير الشريط حصل في دولة البحرين وليس في الكويت كشريط الشيخ حسين الأكرف وباسم الكربلائي) ولكن تقدر تقول وجهة نظري في شريط جعفر الدرازي بأنه عادي جداً.

    طبعاً سبقتني الأخت شمس الهدى مشكورة في ذكرها للإصدار الثاني

    إقصدوني

    هذا الإصدار نزل اول دخول شهر محرم الحرام
    طبعاً هذا اكثر اصدار اعجبني لأني دائماً اتأثر بالآهات والمؤثرات الصوتيه
    طبعاً الشريط بالكامل تقدر تقول عنه اكثر من رائع
    لا أبالغ في مديحي للشريط ولكن من سمعه اكثر من مره راح نعرف رايه في الموضوع

    الشريط الثالث

    نوح ودمع

    نزل هذا الإصدار بعد إقصدوني مباشرة وهذا الاصدار يتناول القاسم والأكبر عليهما السلام
    تميل أطوار القصائد في هذا الشريط للأطوار الحزينة القديمة،
    طبعاً أطوار بعض القصائد في الشريط هي اطوار لإصدارات قديمة ولكن الكلمات رائعه ولا ابالغ بقولي بأن بعض قصائده تفجع القلب.

    بقي إصدار جليل الكربلائي
    مدارسُ آيات

    لم استمع للإصدار بعد فقط سمعت القصيدة الأولى (مدارس آيات) القصيده اراها رائعه من وجهة نظري

    في النهاية أنا لم أكتب ردي على الموضوع إلا لأني أرى قول أن الرادود لم يوفق هذا العام هي إجحاف في حقه فلو قلنا بأنه لم يوفق في اصدار او اصدارين (على سبيل المثال) ممكن يمشي الحال، ولكن ثلاثة اصدارات وفي الحقيقة هي اصدارات قويه فهذا إجحاف في حق الرادود كما قلت، أما بالنسبة لعدم التركيز وتشتته فللمعلومية فقط بأن الرادود باسم كان يعمل في هذه الإصدارات الثلاثة منذ زمن ليس بالقصير وهو زمن كافٍ في رئيي وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على قوة الرادود، فأنا من مشجعي كثرة هذه الإصدارات حقيقة (طبعاً هذي الإصدارات فضلاً عن كونها خدمة لأهل البيت عليهم السلام فهي خدمة للموالين وللشباب، فكم من صديق اعرفه يتوقف عن سماع الأغاني حين توفر ما هو جديد في حق أهل البيت عليهم السلام، والكثير منهم توقف نهائياً) فهذا طبعاً شيء يثلج الصدور وأنا أخالفك في هذه النقطة اخي علي بأني اتمنى من جميع رواديدنا الكرام إثراء السوق بالإصدارات الحسينية.

    في النهاية شكراً جزيلاً لك أخي علي على الموضوع الأكثر من رائع واقول

    نحن نترقب إصدار رادود سيهات العزيز (.............) بفارغ الصبر وأعتقد بأنه سيصدر في شهر صفر

    نستودعكم الله

  12. #12

    دوران

    بسمه تعالى ...
    هذا أول تعقيب لي في هذا المنتدى الراقي وعسى أن أوفق في التواصل النير معكم ...
    أما عن موضوعك عزيز المسكين ... فتحليلي كما يلي ...
    وبعد انتهاء الزخم المتدفق من الاصدارات الحسينية الرائعة بدا لي أن لكل إصدار ميزته ولكل عمل إخلاصه ...
    فجزا الله الله الرواديد والعمالين على هذه الأعمال كل خير ..
    إصدار أي جرح للرادود الشيخ حسين الأكرف ...
    كلمات القصائد كانت معظمها قوية ورنانة إلا أن قصيدة (( الجرح )) القصيدة ماقبل الأخيرة كان لها طابعها الخاص بلحنها وكلماتها القوية وأداء الشيخ الأكثر من رائع ... فهي تبحر بالمستمع إلى كربلاء مباشرة ...
    وتتبعها قصيدة (( صلاة الليل )) ... و (( إعتذار )) للرادود أحمد الأكرف ...
    وأما عنه الإصدار بشكل عام ... فهو إمتداد وتواصل جميل للإصدار السابق (( الباذلون )) ..
    ** وقد أعجبني إصدار .... ((أوصتني أمي)) ... لللرادود الحسيني (( مهدي سهوان )) الذي رجع بنا إلى الوراء حيث التمسك الحسيني الأصيل بقصائده الجميلة ..
    ** شريط (( حامل اللواء )) ... روعة وقمة في الأداء ... حيث الكورال الذي يشاركه في أخوه الرادود صالح الدرازي ... والخبرة التي تتأصل في رادودنا جعفر الدرازي .. فكل كلمة تخرج من على لسانه تشعرك بالدفء الولائي المبعثر في شرايين هذا الرادود .
    ** إصدار (( أنا الحسين)) ... (( للرادودين ... على حمادي + مهدي سهوان )) سمفونية رائعة لهذين الرادودين فأداء على حمادي له حسٌ عاطفي حسيني أخاذ .. إلا أن قصيدة (( لا تسألني كيف ترى تضرب زينب )) هي الأولى بين تلك القصائد ..
    ** باسم الكربلائي ... يطول الحديث في إصداراته الثلاثة ... (( متى الملتقى ؟؟؟ + نوح ودمع + إقصدوني ))
    متى الملتقى في الذي نال المرتبة الأولى بالنسبة لي ... كلماته وأفكاره جميلة جداً يتنقل بنا من مخاطبة القلب للإمام المهدي إلى مخاطبة المهدي (ع) إلى السجاد وهكذا في كل القصائد إلا أن قصيدة (( ماتهتم )) وهي القصيدة الأخيرة في الإصدار أعجبتني كثيراً ... حيث الشيعي هو المخاطب للأمام المنتظر ... تحكي القصيدة مدى إخلاص أنصار الحسين ولو كانوا بين يدي الإمام المنتظر لما توانا عن الظهور ... (( نوح دمع إصدار رائع ... والقصيدة الأولى هي الأولى )) (( إقصدوني ... أستمعت له ولكني لا أتذكر قصائده جيداً ))
    ** إصدار (( يالغالي )) للرادود نزار القطري ... إصدار جميل إلا أن بعض قصائده تقتقد للهدف المنشود والهدوء المرجوا من هذه القصائد ... وفي قصيدته الأولى (( صدرت إشاعة بأن الرادود إستعان بالعنصر النسائي )) لزيادة نعومة الصوت المشارك مع الرادود إلا أنني لا أعتقد ذلك ... إما أن يكون طفلاً صغيراً (( ولكن الذي يستمع إليه لا يقول ذلك )) أو المؤثرات الصوتية كان مبالغ فيه .
    ** ((( المسير + شيال العلم )) للرادود أباذر الحلواجي ومرتضى الحلواجي ... الاصدار الأول (( المسير )) فكرته جيدة تحكي قصة الأمام الحسين من وقت خروجه من مكة إلى أن قتل وهو مفيد جداً للأطفال للتعلم ..
    ** ((( ونات )) للرادودين (( حسن الحلواجي + حسين الحلواجي )) ومن كلمات المرحوم (( ملا عطية الجمري )) وبمشاركة النواعي للشيخ (( عبد المحسن ملا عطية الجمري )) الصراحة .. إبداع في إبداع .. عمل حسيني راقي .. بعيد عن كل الأعمال الدرامية المتعارف عليها .... كلمات نحفظها جميعاً عن ظهر قلب ... أداء جبار .. نواعي حسينية ملتهبة ..
    ** (( يتيمة )) للرادود الحسيني (( عبد الأمير البلادي )) رائع جداً إلا أن تكرار القصيدة الأولى يذهب بريقها ...
    ** (( وصية )) للرادود الحسيني (( حسين السيسي )) كان العمل في طابعه العام جميل إلا أنه يميل إلى الكلاسيكية الروتينية ... والألحان المتقاربة ... وبعض القصائد الضعيفة ..
    والكثير الكثير من الاصدارت التي لا يسعني التعقيب عليها ... ومنها (( مدارس آبات .. لـ جليل الكربلائي )) و (( الراية + المقتل ... للسيد وليد المزيدي )) و (( ذبيح السهم للسيد محمد الحسيني وبمشاركة الرادود نزار القطري )) و (( سيل الدمع .. للثنائي .. حسين العريان + عمار عابدين )) و (( دم تخلد ... لفرقة الكوثر بالكويت وبمشاركة الرادود أحمد قربان ))
    ملاحظة ... في إصدار(( غرباء )) للرادود الحسيني صالح الدرازي ... كانت قصيدته الأخيرة (( صاح العنهر نايم )) والتي تسمى هوسة أو تحليقة لها إسلوبها الجديد .. إلا أن الكثير من الرواديد بدأو يطبقونها وبشكل شبه عشوائي مما يضعف الإصدار ... يالغالي (( كانت هناك قصيدة إحنا شيعتك )) وحامل اللواء (( أه ياشيال العلم )) وشيال العلم (( لاأكذر اسم القصيدة إلا أنهم أنتهجوا نفس النهج )) ..
    أتمنى لكل من يخدم ويتفانى في خدمة الحسين (ع) وإعلاء كلمة الحق كل التوفيق والسداد وأن يجمعنا وإياهم على حب الحسين ..
    وعذراً كل العذر على الإطالة ..
    تحياتي
    عاشق الحلة

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ترقبوا معنا: الإصدارات الحسينية القادمة....
    بواسطة علي المسكين في المنتدى واحة الصوتيات و المرئيات
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 13-02-2005, 01:23 AM
  2. lمهرجان المرثية الحسينية
    بواسطة عبدالشهيد الثور في المنتدى واحة الثقافة والحوار
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-08-2004, 07:49 PM
  3. السجود على التربة الحسينية ودلالاتها
    بواسطة الدمع في المنتدى واحة الثقافة والحوار
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-04-2003, 09:21 AM
  4. المجالس الحسينية ...والتخلف!!
    بواسطة د/ الخضاري في المنتدى واحة الثقافة والحوار
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 26-10-2002, 03:20 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •